صفحة الكاتب : ا . د . حسين حامد

ما لم يذكره السيد المالكي عن اخطبوط عصابات \"المافيا\" العراقية ...
ا . د . حسين حامد
في كلمته الاسبوعية يوم الاربعاء في الاسبوع الماضي، اعترف السيد المالكي بأن \"العراق يحتاج لخبرة وتخطيط دولي وإقليمي للقضاء على الأرهاب\"، وهو اعتراف وإن جاء متأخرا جدا عن حقيقة ما للارهاب من سيطرة وما لاخطبوط عصابات \"المافيا\" العراقية من تمترس في عمق الحياة والواقع العراقي، فان هذه الحقيقة يعرفها الكثير من العراقيين، وإن لم يصرح بها السيد رئيس الوزراء . 
والارهاب وكما هو معروف ، يتطلب عناصر أساسية للبقاء على قيد الحياة من بينها الدعم الشعبي، والمال، والأسلحة، والملاذ آلامن لنشاطات التخطيط. وفي العراق، يعتبر المال العنصر الأكثر أهمية ملموسة ، واهميته تنحصر من أجل شراء الأسلحة، والذخائر والمستلزمات، ودفع مرتبات الارهابيين لتنفيذ الهجمات على شعبنا. ولولا حواضن الارهاب في بعض المناطق السنية في بغداد والمناطق الغربية من العراق، فلربما كان الامر مختلفا جدا. 
 
والارهابيون في العراق يلجؤون إلى أساليب الجريمة المنظمة (ألمافيا) لتقويض سلطة القانون كممارسة عمليات السطو على البنوك، وتوفير الحماية للاثرياء والخطف للحصول على فدية، والابتزاز. والإرهاب الدولي هو الممول للارهاب المحلي ، وهناك تقارير تفيد بأن تنظيم القاعدة الارهابي آخذ في التحول في أولوية تمويله من ألعراق بعد ان كان أفغانستان الممول الرئيسي له. كما وان عدم الاستقرار الطويل في العراق لا يزال السبب الاول في موت النهضة المأمولة وكذلك اعاقة مجئ الاستثمارات الأجنبية، مما كان له تأثير كبير جدا على التنمية الاقتصادية. وإذا لم تتم السيطرة على العنف، فسوف تستمر معاناة شعبنا بما يلاقيه يوميا من التفجيرات والمفخخات والتي تقضي على الفرص الاقتصادية، وتنشر اليأس والفقر والتمرد. 
 
متى بدأت المافيا العراقية عملها في العراق؟ 
، جيمس دينسيلو، الكاتب في صحيفة الشرق الأوسط الجيوسياسية وقضايا الامن ،James Denselow وفي مقاله بعنوان (المافيا العراقية) ، استعرض ظروف الفوضى السياسية في بداية الاحتلال ، والتي كانت قد شكلت سعيا \"محدودا\" لبعض العصابات والمتمردين في قيامهم باعمال ضد القانون من اجل الحصول على بضعة دولارات يوميا . لكن الكاتب يوضح أن الظهور القوي للمافيا العراقية ، لم يكن مع مجيئ الاحتلال في 2003 كما يتصور البعض، بل كان قد بدأ في اعقاب حرب الكويت 1990 - 1991، وفقدان صدام جزءا من السيادة العراقية من خلال اقامة منطقة حظر الطيران وفرض العقوبات الاقتصادية ثم محاولة صدام للسيطرة على الاوضاع في العراق من خلال نقل السلطة الى عائلته والمقربين منه والعشائر والاسر الموالية له ، الامر الذي شجع تقنين السلع من خلال المحسوبية والفساد الهائل في برنامج النفط مقابل الغذاء، وخلق ممارسات الكسب غير المشروع ، ثم لتصبح الحياة اكثر عنفا ودموية بعد الغزو في 2003. واليوم قد تطور الحال الى تواجد نشاطات كبرى لمؤسسات الجريمة المنظمة في العراق والتي تعتبر السبب الرئيسي في ايقاف عجلة التنمية .
ففي عام 2002 قام صدام بتفريغ السجون العراقية من النزلاء للتحضير للغزو الامريكي الذي تم بعد سنة ، ولكن الاحداث اللاحقة التي تبعت الغزو ، لم يكن فيها إسقاط تمثال صدام سوى ليمثل رمزا بسيطا للمقارنة بالنهب الشامل والفوضى التي اجتاحت البلاد . 
كما وأن قيام سلطة الائتلاف المؤقتة ببعض الخطوات الرعناء والتي شمل قسم منها تفكيك قوات الامن العراقية ومن بينها الآلاف من حرس الحدود ، لتحيل العراق الى بلد مفتوح على مصراعيه ، فضلا الى خلق فوضى مزرية نتيجة تحويله إلى سوق حرة فورية بعد إلغاء التعريفات التجارية ، ناهيك عن عمليات التهريب التي كانت قد ازدهرت اساسا في ظل العقوبات الاقتصادية ، لكنها تفشت بلا حدود هي ألاخرى بعد الاحتلال. 
ويضيف جيمس دينسيلو ، أن من أسوأ عواقب الغزو \"أن العراق أصبح نقطة عبور في تدفق الحشيش والهيروين من إيران و أفغانستان (أكبر منتج في العالم لخشخاش الأفيون) إلى دول الخليج و أوروبا .
وقد ازدادت وتيرة ارتفاع المكافآت المالية في تورطهم في هذه التجارة نتيجة البطالة والفقر الشامل في العراق . فوفقا لتقرير المخدرات العالمي التابع للأمم المتحدة 2008، فأن كيلو من الهيروين يباع في أفغانستان ب 3،000 دولار و في إيران ب3،200 دولار . وعند وصوله الى سوريا يمكن أن يصبح سعر الكيلوغرام 17،000 دولار، و 21،000 دولار في الأردن . وفي أوروبا يكون متوسط تكلفة كيلو من الهيروين 35،000 دولار.\"
وفي عام 2005 ، أوضح السيد حميد قدسي ، رئيس الهيئة الدولية لمراقبة المخدرات التابعة للأمم المتحدة ، أنه \" لا يمكن الحصول على السلام والأمن والتنمية بدون وجود حقيقي لمكافحة المخدرات \" . 
ومجموعات المافيا العراقية تعمل إلى حد كبير تحت الرادار، ذلك لأن المستويات الرهيبة من العنف ما قبل التحسن الاقتصادي كانت اساسا تهيمن على البلاد .
ووفقا للسيد علي الموسوي ، رئيس منظمة غير حكومية محلية تعني بإبقاء الأطفال على قيد الحياة ، كانت هناك زيادة 23٪ في تعاطي المخدرات بين الأطفال والشباب وحدهم عام 2007. 
وعلى الرغم من أن المؤسسات الأمنية العراقية قد تحسنت تحسنا كبيرا منذ إعادة وإنشاء ترتيبها في محاربة الجماعات الإرهابية ، لكن إضفاء الطابع المؤسساتي للعصابات يعني أن المافيا العراقية كانت قادرة بانتظام على رشوة أو تجاوز موظفي الجمارك والأمن. وفي أحد برامج قناة الجزيرة قبل فترة ، تم طرح سؤال \"هل خسرت الحكومة العراقية الحرب على المخدرات ؟ \" ، فادعى الدكتور عبد الرحمن حامد ، وهو طبيب بيطري من محافظة المثنى ، أن مهربي المخدرات يقومون بقطع وفتح سنامات الإبل كمخبأ لتهريب المخدرات.! 
والمخدرات ليست هي المصدر الوحيد لتمويل الارهاب ، فهناك العديد من عمليات السطو على البنوك في جميع أنحاء العراق . وفي واحدة من أكثر الجرائم التي اصبحت معروفة ، حيث قام أعضاء من \"الحرس الرئاسي العراقي\" والمسؤولة عن حماية كبار المسؤولين في 28 تموز الاسبق، باقتحام مصرف الرافدين الحكومي وسرقوا حوالي 4.8 مليون من الدولارات والدنانير العراقية.
وبالإضافة إلى ذلك ، فمنذ عام 2003 تم استهداف الطبقات الوسطى والعليا على وجه الخصوص في الخطف و الابتزاز ، مما اضطر الملايين من العراقيين للفرار من البلاد . ويمكن ان يجد العراقي صورا لأقارب المختطفين في كل مكان في بغداد . ونتيجة لفساد معظم قوات الامن والتي لها تأثير ضئيل جدا على مثل هذه الجرائم ، تجري عمليات دفع الفدية عن الأطفال الى ما يصل الى 000،100$ .
كما ويجد الأطفال أنفسهم ضحايا للسمسرة والبغاء . فقد ذكرت مجلة تايمز في وقت سابق أن الاطفال باعمار11 - إلى 12 عاما كان يتم بيعهم لممارسة الدعارة بمبالغ تصل إلى 30،000 دولار. ونقل مقالا عن ناشط في مجال حقوق الإنسان والذي شهد بنفسه \" على بيع وشراء الفتيات في العراق ، ووصفها انها كانت كتجارة بيع وشراء الماشية ... وأضاف ، أنه شاهد أيضا أمهات يساومن مع وكلاء السمسرة على اسعار بناتهن \" .
وكشفت التحقيقات الحكومية العراقية أن 60 ٪ إلى 70 ٪ من النشاط إلاجرامي تقوم به الجماعات الارهابية السابقة أومن قبل عصابات تابعة لهم ، وهذا ما يفسرولو بشكل جزئي وحشية تلك الجرائم . 
فحتى الآن ، عندما تواجه حكومة ضعيفة ، تجد نفسها غارقة في الكسب غير المشروع والفساد ، ووقوف الساسة الفاسدين ضدها ، فمن السهل أن نرى كيف أن الجماعات الإجرامية قادرة على الازدهار.
وفرض الطابع المؤسساتي على الجريمة المنظمة في العراق لا يزال يمثل واقعا من الحياة اليومية في البلاد ، ويشكل التحدي الرئيسي لحكومة تحاول ساسة المافيات العراقية على ابقائها ضعيفة وهي تكافح بمرارة لفرض سيادة القانون.
والحقيقة، أن عصابات المافيا العراقية ، كانت وراء أسباب الفساد الاداري والسرقات الكبرى التي قام بها بعض الساسة العراقيين الذين تبوؤا وزارات ومراكز حساسة في الحكومة العراقية وأوهموها من خلال التوقيع على عقود وهمية مع شركات لا وجود لها ،ثم فرارهم خارج العراق، أمثال وزير الدفاع الاسبق حازم الشعلان ووزير الكهرباء أيهم السامرائي في حكومة السيد اياد علاوي ، و السوداني وزير التجارة السابق ، فضلا عن السرقات الاسبوعية المنتظمة ولمليارات الدولارات من البنك المركزي العراقي ، والتي ما كان لكل ذلك ان يتم بنجاح ويسر لولا تبني المافيا العراقية لها ولانجاح ونقل تلك الاموال الى الخارج .
وختاما ، نتمنى مخلصين للسيد رئيس الوزراء ، الاستاذ المالكي ، النجاح في مهمته الكبيرة في تشرين اول الحالي في زيارته الى الولايات المتحدة من اجل تحشيد مصادر الدفاع عن شعبنا الحزين وعراقنا الغالي لاعادة امجاد الحياة لانساننا العراقي ودحرهذه المافيا العراقية ، باذن الله تعالى. 

  

ا . د . حسين حامد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • صدور رواية بوابة الجحيم:  للكاتب البروفسور حسين حامد حسين  (قراءة في كتاب )

    • حينما يحلو للسيد رئيس البرلمان الاساءة لوطنيته ...  (المقالات)

    • أنت مخطأ يا سيادة الرئيس اوباما:أن دور الشيعة في الحكومة والعملية السياسية ... أصغر وأقل بكثير من دور الاكراد والسنة فيها..!!!  (المقالات)

    • ألجزء الثاني ... ألمالكي ...والانتخابات القادمة ... والاماني التي قد لا تتحقق ...  (المقالات)

    • ألمالكي ... والانتخابات القادمة ... والاماني التي قد لا تتحقق...  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : ما لم يذكره السيد المالكي عن اخطبوط عصابات \"المافيا\" العراقية ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم شعيب
صفحة الكاتب :
  قاسم شعيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net