صفحة الكاتب : ا . د . حسين حامد

ديمقراطية السيد مسعود برزاني ... يطالب الاكثرية ان تتبع الاقلية في عدم اعتماد قانون الانتخابات القديم !!! يالشراكة مهينة ...
ا . د . حسين حامد
في الكثير من مقالاتنا النقدية ، كتبنا عن طغيان السيد مسعود برزاني ، كان البعض منها حادا وكما يستحقه سلوكه المفرط بالانانية والتعجرف ضد شعبنا، والاخر حاولنا أن نضيف عليها نوعا من دبلوماسية ، مع ان الدبلوماسية ليست من طباعنا ضد من يبتز شعبنا. وفي كل تلك الكتابات ، لم يكن سعينا لتحطيم سمعة هذا الرجل (النقمة) التي حلت على شعبنا بعد سقوط النظام البعثي في 2003، إذ لم يقدم الاقليم ولارئيسه ولااحزابه لشعبنا سوى ألاحتقار والازدراء والابتزاز والخديعة والتأمرعليه واستغلال ضعف الحكومة وتخاذلها، لنخرج بنتيجة ان شعبنا يتمنى مخلصا ، لو ان القيادات الكردية تتصرف بجرأة كجرأتها مع الحكومة الاتحادية ، فتعلن الانفصال ، فتريح وتستريح . 
كان تصرف (الاخوة) الاكراد مع شعبنا ولا يزال، وكأن الاربع ملايين من شعبهم ، هم وحدهم النخب التي انعم الله بهم على البشرية ، فكان لها الفضل في كل ما تعيشه الانسانية اليوم من تقدم وتقنية واختراعات كبرى واكتشافات للفضاء ومجاهله ، ولولاهم لكانت هذه الانسانية (والعراق بالذات) الى الان تركب الحمير وتعيش على الرعي والارض والارض الزاهية صحراءا يبابا. وان الثلاثين مليون من العرب العراقيين الاخرين، هم ليسوا بشرا ولاوجود لهم ، وأنهم في افضل احوالهم ، مجرد اميون ورعاع وأفاكون وسلبيون وتوافه وسقط المتاع .!!... وهنا نريد التحري عن حقيقة هذه النخب وما (تفضلوا ) به علينا ، وعلى الانسانية ، حتى نستحق اضطهادهم هذا لنا، او نظل جبناء خانعين هكذا كما يريدوننا ان نبقى عليه!
 ما كتبنا من مقالات عن شخصية السيد مسعود كان تعبيرا عن اضطرارنا لفضح سلوك بدائي تعامل به مع شعبنا السيد رئيس الاقليم واحزابه ، محاولا سلخ انسانيتنا كعراقين عرب، فاقتضى علينا الرد على ذلك السلوك غير المتحضر ضد شعبنا ، كما وكان علينا أن نظهر بعضا من الحقائق لفضح (عراقيته) الزائفة وانتمائه الكاره للعراق وولائه العنصري الاناني والمطلق لقوميته، عساه أن يدرك يوما ان طغيان عرشه وثرائه وعشيرته وبشمركته وادعائه لما يسمي (بالمناطق المتنازع عليها) وسرقته لنفط شعبنا وتوقيعه على عقود غير شرعية وابتزازه لحكومة المركز، وغير ذلك الكثير، انما هو باطل في باطل. وان كان ذلك مما يؤسف له كثيرا، فان الشيئ المؤسف أكثر، هو التعنصر الذي تبديه قيادات الاقليم عندما تكون هناك مشكلة مع الحكومة الاتحادية تثيرها نزعة المصالح من اجل القومية الكردية، فنجد السيد رئيس الاقليم يسارع للتحشيد والتهديد والصريحات (المخيفة) بالويل والثبور لحكومة المركزوشعبنا ، والانكى من ذلك ، أن حتى بعض الساسة العقلاء من الاكراد، وممن نعتقد أن لهم نضجا سياسيا وتفهما وعقلانية ، نجدهم لا يبالون في الدوس على هذه الاخوة الكاذبة التي يدعونها تجاه شعبنا العراقي العربي ، تضامنا مع السيد مسعود. 
فخلال العشر سنوات الماضية ، عانى شعبنا معاناة كبرى بصمت ومرارة وحزن وظلام وهو يواجه أكبرخطرين يهددان وجوده ، هما الارهاب القاعدي البعثي ، وارهاب سياسات اقليم كردستان ضد شعبنا والحكومة الاتحادية. وان كنا ندرك أن الارهابان لا يزالان يشكلان فداحة وفتكا كبيرا بشعبنا ، يبقى خطر الاقليم بكل المقاييس، هو ألاقسى والاشد والاكثر فتكا بكثير من الارهاب الاخر، بسبب أنه يشكل ارهابا صامتا ، يتسلل الى عمق الوجود العراقي من خلال التأمرالمتواصل ليل نهار، ولكن هذا الارهاب الكردي يبقى دائما بعيدا عن اللوم وناج من كل مسؤولية قانونية او اخلاقية ، بسبب مسارعتهم لتكرار التباكي على نفس الاسطوانة المشروخة ، وهي مطالبتهم ب(حقوق الاكراد) !! . وكأن حقوق الاكراد هذه مهدورة ! أوكأن الاكراد ليسوا هم من يبنون ويعمرون مدنهم على حساب بؤس الملايين من شعبنا، من خلال سرقتهم لنفط شعبنا وتوقيعهم على عقود غير شرعية وابتزازه لحكومة المركزفي استحصال نسبة 17% من خلال تزوير الواقع الديموغرافي الكردي . وهذا جانبا من ارهابهم المخفي والموجه ضد الشعب العراقي العربي والحكومة الفدرالية وتحت دجل سياسة الشعارات التي لا يزال يرفعها الاقليم ورئيسه وحزبه ويبثها في اعلامه المفتري باسم (الحقوق التأريخية) للاكراد ، وتسانده في ذلك بعض الاقلام الخاسئة لبعض اليساريين الفاشلين ممن اصبح اليسار يشمئزحتى من ذكر اسمائهم ، فامتهنوا قلب الحقائق والافتراء باجر مدفوع . وكان لهذا الارهاب الصامت تأثيرأعظم على استشراء الفساد وجرح الديمقراطية في الصميم . هذه الديمقراطية التي لا تزال يتم ذبحها كل يوم على محراب وطن مدمى وملقى عارا على شواربنا جميعا، إذ لم يعرف شعبنا طعم الاستقراروالامان لعقود طويلة ، ولا تزال الحياة فيه قابضا على خناقها ابتزاز الاقليم واستمرارلانهاية له في نهب ثرواته من قبلهم. 
. فالسيد مسعود برزاني باعتقادنا لا يتغير وسوف لن يتغير، وأن الاستمرار في التعامل مع الاقليم بهذه (الاريحية والكرم الحاتمي) هي خسارة كبرى لشعبنا بل وعارا كبيرا على الحكومة .  ورحم الله المثل العراقي الذي قال، (العادة بالبدن ما يغيرها غير الجفن) . وعليه ، فبرأينا ان على مجلس النواب ان يقترح مشروعا (مع اننا ندرك انه سوف لن يفعل ذلك) ، ولكننا نطرح هنا مقترحا ، يفضي ان من سيتم انتخابه لرئاسة الحكومة الجديدة ، عليه ان يتعهد لتحقيق شرط انهاء كل علاقة مع الاقليم ، حتى وان اضطرت الحكومة الى اللجوء الى المحكمة الدولية للاحتكام . 
وللحقيقة ، طالما طرحت على نفسي سؤالا : هل ان السيد مسعود برزاني مواطنا عراقيا يشعر بمسؤولية انتمائه ؟ وهل يعتبر نفسه كذلك؟ وهل ان أباه المرحوم ملا مصطفى كان يعتبر نفسه هو الاخر مواطنا عراقيا أيضا، ان جوابي كان دائما كان ...لا أعتقد ذلك؟ فلقد اثبتت المواقف السياسية والقانونية والاخلاقية ، أن رئيس الاقليم هو في حقيقته واحدا من اكثر (العراقيين) خيانة لشعبنا والوطن من خلال لاأمانته ولا صدقه و لانزاهته في هذه المأساة العراقية التي يعيشها شعبنا حتى هذه اللحظة . ففي كل مرة كنت أحاول تحاشي اضطهاد نفسي لي ، فاحاول ان اكون اكثر انصافا امام الحقائق حتى وان كانت تتسم بالمرارة ، فاضطر العودة الى ابجديات الطفولة والمفاهيم والقيم والمشاعرالتي تتنامى في ذات الانسان لاحقا، وشعورالانسان بفخر انتمائه لوطنه الذي نشأ وترعرع فيه ، من خلال مواقفه التي جسدت حقيقة هذا الوجود واحترامه لمسؤولياته كمعيار لذلك الانتماء . فالانسان الذي يفتح عينيه على حب وطنه منذ طفولته ، باعتقادنا ، فحبه ذاك سوف يتعاظم ويحول الى شجرة ضخمة في ذاته ، حينما يستوي عوده ويدرك معاني وجوده جيدا. فهو على عكس الانسان الذي فتح عينيه على كراهيته للاخرين، كما هو الحال مع السيد رئيس الاقليم . فالكراهية وعدم الثقة بالاخرين ، هما اول ما واجه طفولته تلك، حيث تجلت تلك الكراهية نحو العراق الذي كان "يحاول حكامه" فناءه مع عائلته وابناء جلدته. وهكذا ، وعند استواء عود السيد مسعود، كانت الكراهية في ذاته ، هي مبرره الوحيد لابتزازه (الحكومة العراقية) والتي مثلت ذاك التهديد القديم له ولعائلته. إذ لو لم يكن السيد مسعود قائدا ، لهان الامر . ولكان امر كراهيته لشعبنا لا يعدو سوى سلوكا ضد السلطات العراقية، شأنه ، شأن الخونة الاخرين أمثال (طارق الشركسي ورافع العيساوي واحمد العلواني وغيرهم) ، لا يضر ولاينفع ، ويضل كواحد منهم مطاردا ومطلوبا للدولة العراقية. ولكن ، بما ان السيد برزاني قائدا ، فان يده تصل كل قرار من شأنه ان يؤذي العراق ، وكما هو فاعل الان. وهكذا ، كانت علاقة الاقليم مع حكومة المركز، في حقيقتها مبنية على عدم الثقة بأحد، حتى بالقادة من شعبه الكردي. وهكذا أيضا تغلب سلوكه ألاناني من اجل قوميته ، ولكن بشرط (ان هذه القومية وبكل قياداتها المؤهلة ، يجب أن تخضع لسطوته ). وهذا ما يفسر لنا استنجاده بصدام لمساعدته في القضاء على خصومه من القادة الاكراد الاخرين المرحوم (مام جلال وحزبه) . 
وتجربة شعبنا في العلاقة بين الحكومة الاتحادية والسيد رئيس الاقليم ، كانت قد أثبتت أنه زعيم طاغ لا يختلف كثيرا عن ربيبه وسيده المقبورصدام. بل ويعتبرنفسه أكثر ترفعا من ان "ينتمي" الى سجلات الاحوال المدنية العراقية كمواطن ، حتى ولو اسما. ولكن الحال في طريقه للتغييران شاء الله. فهذا الزعيم الدكتاتوري الكردي ، والذي يريد استمرار ابتزاز شعبنا وتحدي الحكومة الى الابد، من أجل ادامة تعنصره لقوميته ، لا غرابة ان نجده اليوم يطالب برفض النظام الانتخابي القديم ! ولكنه ينسى، أو ربما يتناسى ، أنه كزعيم طاغية كردي، مهما امتلك في الماضي من قدرة وتسلط في جعل الحكومة الاتحادية تنصاع لمطالب وفوده القادمة من الاقليم ، حيث تهرع لهم مستجيبة لكل المطالب مهما كانت ظالمة ، ثم عودة الوفود الى الاقليم محملين (بالغنائم وفرض الجزية) ، فأن استمرار هيمنة الاكراد على الحكومة الاتحادية وتحديها وابتزازها واخضاعها وكما يحلو لهم ، أمرا لم يعد ممكنا أمام من يطمح لرئاسة الحكومة الجديدة . فشروط شعبنا تلزمه بعدم الرضوخ لابتزاز الاقليم ، ولا الخضوع لهيمنة برزاني ، وعليه الالتزام بشرط ، (فك الارتباط) مع الاقليم .
وختاما ، فباعتقادنا اليوم ان على البرزاني ان يصحوا من رقدته الطويله وحلمه البليل، وننصحه باعادة ترتيب اوضاعه الداخلية اولا ، ويدرك ان ممارسة (الدبكة) الكردية والرقص بسعادة على حساب نزيف شعبنا العراقي العربي ووجوده ، أمرا يجب حسابه من ماضي لن يعود. وعلى السيد رئيس الاقليم أن ينظر من حوله ليدرك ، ماذا عملت سياسته الفردية واستئثاره مع حزبه في حكم الاقليم ، وما خلق لنفسه من مشاكل كثيرة جدا مع خصومه واعدائه السياسيين من زعماء الكرد . ولينظر ماذا حل بحليفه المرحوم الطالباني وحزبه الاتحاد الوطني ،بعد ان عاثت يد السيد مسعود في تشظية الحقوق وشراء الذمم . وكيف تنامت شعبية حزب التغيير بهذه السرعة المذهلة ، وكان هذا الحزب ولوقت قريب اقلية بسيطة تتوجس حتى من النهوض ضد رئاسة الاقليم ، لكنها تنامت شعبيتها بعد ان أدرك الشعب الكردي أيضا ، ألاهداف والمرامي الانانية لرئيس الاقليم من اجل زيادة ثرائه وتكريس وجود عشيرته في حكومة الاقليم .  
كما وينبغي على السيد مسعود أن يدرك ، أنه في الوقت الذي يتبؤ حزب التغيير المعارض اليوم مكانه الطبيعي بين الجماهيروالسياسة الكردية ، فأن حزب الاتحاد الوطني العريق في نضاله ، سوف لن يرضى ان يصبح ذيلا أو تابعا لمسعود بارزاني وحزبه الديمقراطي، بعد ان خسر حزب الاتحاد الوطني شعبيته ، نتيجة الممارسات نفسها لرئيس الاقليم واستغلال وفاة مام جلال واستحواذه على حالة التشوش والاضطراب التي حصلت لعدم تواجد زعيمه طالباتي . من اجل هذا كله ، نجد مسعود برزاني يسعى باستماتة من اجل القائمة الواحدة بأمل انه يستطيع الحصول على مقاعد أكثر في الانتخابات القادمة لكي يطمأن على استمرار وجوده كرئيس للاقليم ، وكذلك ، استمرار حاجة الإتلاف الوطني لقبوله التحالف معهم ، وهذا امرا لن يتحقق مع صورة الواقع وتوقعات المستقبل . فجميع الدلائل تشير ، ان السيد مسعود البرزاني والذي كان قد انتخى بصدام ليساعده على ذبح أخيه الكردي في الماضي من اجل واردات الكمارك للبضائع المارة من خلال جسر ابراهيم الخليل في دهوك على سبيل المثال...!!! سيجد أن مبررات التوازنات السياسية التي يطالب بها شركائه الجدد في الاقليم سوف تسمح ، لقتال اكثر عنفا وشراسة ودموية هذه المرة . 
كما وأن فوزمن ينتخبه شعبنا لرئاسة الحكومة الاتحادية الجديدة ، نأمل ان تكون فيه الجسارة الكافية لرد الضيم عن شعبنا ، ومنحه حقوقه .
 
2013- 24- 10 

  

ا . د . حسين حامد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/25


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • صدور رواية بوابة الجحيم:  للكاتب البروفسور حسين حامد حسين  (قراءة في كتاب )

    • حينما يحلو للسيد رئيس البرلمان الاساءة لوطنيته ...  (المقالات)

    • أنت مخطأ يا سيادة الرئيس اوباما:أن دور الشيعة في الحكومة والعملية السياسية ... أصغر وأقل بكثير من دور الاكراد والسنة فيها..!!!  (المقالات)

    • ألجزء الثاني ... ألمالكي ...والانتخابات القادمة ... والاماني التي قد لا تتحقق ...  (المقالات)

    • ألمالكي ... والانتخابات القادمة ... والاماني التي قد لا تتحقق...  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : ديمقراطية السيد مسعود برزاني ... يطالب الاكثرية ان تتبع الاقلية في عدم اعتماد قانون الانتخابات القديم !!! يالشراكة مهينة ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين النعمة
صفحة الكاتب :
  حسين النعمة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net