صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد

الغراب الأسود (قصة قصيرة)
مجاهد منعثر منشد

طلقت بغداد ومازال قلبي يهواها , لا أخفيكم هي حبيبتي وإن عشقت تربة السومريين , كذلك الزوراء تبادلني عشقها لكنها اغتصبت من أشرِّ خلق الله, وكُتِّم لسانها واستولى الرمد على عينيها وشلَّت قدماها , فجثت ركبتاها بين عبيد الدولار واعداء الانسانية .

عند طليقتي في حمام الدم أخرج كل يوم أثناء بزوغ الشمس متَّجها لعملي وانا أقود سيارتي الخاصة , فأصحاب الوجوه الصفراء والسوداء ممن يرتدون الثوب الابيض القصير يبدأ نحرهم للأبرياء وتقطيع الاجساد أشلاء بعد الساعة السابعة صباحا . وهؤلاء لا يختلفون عن اي غراب من الغربان السود . فكلاهما يخفي تحت ذقنه الأسود الذي يشبه شعر الماعز عشَّ غرابين ويزرع كوامن البغض ويوقظ نيران الكره والحقد في قلوب أبناء الجلدة الواحدة .

في عام 2005 الساعة الثامنة إلَّا ربع كان الشارع العام بجوار متنزه الزوراء مزدحما بالسيارات وبوابة مطار المثنى تعجّ بالشباب الذين يريدون التطوع الى سلك الجيش .. كنت اسأل نفسي وانا أقف بسيارتي في ذلك الشارع المزدحم :ـ لو جاء إرهابي بسيارة ثقيلة وفجَّر سيارته وسط هذا العدد الذي يبلغ المئات تقريبا كم سيكون عدد الضحايا؟

أو يأتي انتحاري من تنظيم القاعدة ويفجّر نفسه وسط هؤلاء الشباب المتطوعين ألا يتم القضاء عليهم جميعاً؟

لا اعرف ما الذي دعاني لذلك التفكير! ربما لأنني اشاهد ما يحدث من حوادث مرعبة كل يوم في مثل هذه المناطق المكتظة بالنفوس البشرية .

أخيرا دعوتُ الله أن يحفظ الناس فكل فرد له أسرة وأطفال ينتظرونه يأتي لهم بالقوت .

الوقوف ساعات بطوابير مرورية خانقة أمر مزعج جداً, ينتاب الانسان خوفاً منه لحادث انفجار قادم يرافقه التأخير عن العمل وافكار تسلل لذهنك دون أن تسيطر عليها نتيجة الملل .

قررت أن أنظر لبوابة المطار من جهته الثانية بمسافة خمسين متراً لأتقصَّى كيفية إدخال المتطوعين الشباب.

هناك رجال الحرس الوطني بينهم شاب طويل بالعقد الثالث من العمر مسؤول على البوابة بامرته عسكريون خمسة ينظمون الشباب , فأعجبت بذلك الشاب واندهشت لنظراته بمختلف الاتجاهات , وكأنه يتوقع شيئا لا أعرفه !

انها الساعة الثامنة من صباح الخميس الرابع من مايس 2005 إذ أسرع مسؤول البوابة بشكل مفاجئ باتجاه شاب لونه أسود كان بين صفوف الشباب فأحتضنه وحمله بعيداً عن الشباب المتطوعين والسيارات الواقفة في الزحام وذهب به باتجاه البوابة , وما هي الا لحظات وتقطعت أجساد الحرس الوطني الستة بانفجار مباغت لحزام ناسف كان يرتديه ذلك الاسود اللعين .

زاد دهشتي سرعة بديهية الشهيد مسؤول البوابة الذي ضحى بحياته ,ولو اتيح له لابتعد به في الساحة داخل المطار ويبدو أن الارهابي ضغط زر الحزام اثناء حمله . ومامحاولة الشهيد سوى ان تكون الخسائر أقل وليحافظ على حياة الآخرين المتواجدين في المكان .

أعلن في اليوم التالي بالقنوات الرسمية أن الحصيلة هي استشهاد ستة من الجيش العراقي .

مرت السنون بعد ان طلقت عشيقتي وانتقلت عام 2006 الى موطن السومريين لأعيش حياتي على أرض لكش .

عام 2018 كان زميلي في العمل وصديقي حسن جاسم الحمامي يتابع ما أكتبه من قصص قصيرة (الجسد , والارواح المحلقة , وزفاف أحمد ) وعن شهداء الحشد الشعبي . كنت قد علمت بأن أحد أخوته شهيد .

سألته عنه ؟

ـ أين استشهد ؟

ـ فأجابني : ببغداد .

ـ في أي سنة ؟

ـ 2005.

ـ في أي مكان ؟

ـ مطار المثنى .

عادت ذاكرتي تستعيد شريط الاحداث الرهيب دون ارادتي فتوقفت عن سؤاله فربما ليس هي المقصودة لشهادته .

ظهرا في يوم الثلاثاء عدت لمنزلي بعد الدوام وجلست ابحث في قصة جديدة لأكتبها عن شهداء الحشد الشعبي , ودق جرس التنبيه في ذهني !

إنني لم أكتب قصة عن شهداء الجيش العراقي الذي لا يقل دورهم عن الحشد الشعبي !

صديق حسن رجل مؤمن ملتزم ألا يستحق أن أكون وفيا لصداقتي وزمالتي له !

لماذا لا احفز الروح الوطنية لدى ابناء وطني من خلال القصص القصيرة عن كل شهيد دافع عن الوطن بغض النظر عن انتسابه للحشد الشعبي او الجيش او الشرطة جميعهم تحت ظل المؤسسة الامنية ؟

صباح الاربعاء وكالعادة اجد صديقي اول من يلتقيني من الزملاء فسألته ؟ كيف استشهد شقيقك الشهيد حسين جاسم الحمامي ؟

ـ أجابني : رحمة الله عليه حضر زفاف أخينا رسول يوم الخميس والتحق في الاسبوع الثاني و في الخميس التالي تلقينا نبأ استشهاده .

عاد شريط الذكريات الى الحادثة التي رأيتها في حمام الدم , فتساءلتُ : أين كان يعمل ؟

ـ بعد حسرة واضحة من زفير حسن وألم عميق قال : كان في الحرس الوطني (الجيش العراقي ) بمركز تدريب الدروع ببغداد في مطار المثنى.

انعقد لساني فأطرقت رأسي الى الأرض, وشعرت بأن الحادثة هي ذاتها والشهيد حسين أحد الشهداء الستة هذا ما تأكدت منه من الاشارات ليوم الحادثة هي يوم الخميس فسألته : ماهو تاريخ استشهاده ؟

أردف بقوله ...

ـ الخميس 4/5/2005 .

.هل كان حنطي البشرة , أسود الشعر وطويل القامة ؟

ـ نعم , وعيناه كبيرتان واسعتان . هل كنت رأيته من قبل ؟

ـ كلا صديقي العزيز ابو علي حسن , ولكن شهدتُ حدثَ بوابة المطار بالتاريخ الذي ذكرته .

ـ بدمعة حزن وفخر واعتزاز بالشهادة قال حسن : هو من اصطاد الغراب الأسود , الا ان ذلك الغراب صفق بطرف جناحيه على الحزام .

مجاهد منعثر منشد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/07



كتابة تعليق لموضوع : الغراب الأسود (قصة قصيرة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د منصور مندور ، على زوجات في "نكت" الأزواج ! ! - للكاتب سالم بن سعيد الساعدي : ممتازة

 
علّق سيد علي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم لماذا علقتم نشر كتابكم في مكتبة علوم النسب

 
علّق عبدالله عبدالهادي ، على الاحاديث الضعيفة سندا - للكاتب الشيخ علي عيسى الزواد : السلام عليكم، احسن الله اليك شيخنا العزيز وبارك الله في جهودك ، انا قرئت كتابك هذا منذوا اوائل صدروه وقد اعطيته لبعض المهتمين.. فلك حزيل الشكر على جهودك.. قبل سنة قد قرئت الكتاب بشكل كتاب صوتي ، ليس بافضل الامكانات، لكن بشكل لا بأس به، واريد ان انشره على اليوتيوب فاريد ان ااخذ الأذن منك، فهل يمكنكم اصحاب الموقع انباء الشيخ؟ والتواصل معي لاخذ الموافقة... عنواني في تويتر اذا دعت الحاجة @almerqal

 
علّق احمد الفالح ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : لسلام عليكم كيف يمكنني الحصول علي نسخة pdf من البحث بغرض البحث العلمي ولتكون مرجع للدراسة وكل الشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زمن رحيم البدر
صفحة الكاتب :
  زمن رحيم البدر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المعركة الأخيرة الهرمجدون الإنجيلية و قرقيسياء الإسلامية بين ظلال الوحش والسفياني جغرافية وأحداث...  : اورانوس إيسوس

 اختلاف الاهداف  : فواز علي ناصر

 ما وراء الستار  : عبد الرضا قمبر

 جوهر الزيارة... ايران والكيان الصهيوني  : سامي جواد كاظم

 العراق يطلق استراتيجية التدريب والتعليم المهني والتقني للسنوات 2014- 2023  : باسل عباس خضير

 السيد العبادي خلي نتفاهم  : عباس الخفاجي

 يالمنتظر مولانه  : سعيد الفتلاوي

 قائد التحالف الدولي: الحشد الشعبي منضبط ولم اشاهد الانتهاكات التي يتحدث عنها البعض

 حقوق الانسان في الشرق الاوسط تؤمن فرق صحية جوالة للنازحين  : شبكة حقوق الانسان في الشرق الاوسط

 فتوى الامام المجاهد السيستاني من بوادر الانتصار على مرتزقة المشروع السفياني الصهيوني  : الشيخ راضي حبيب

 العراق وسوريا قلب الشرق ومحوره الحاسم في الصراع القادم  : جواد العطار

 العدد ( 318 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 اطلق عنان الامل  : محمود خليل ابراهيم

 مجرد نساء  : امال ابراهيم

 مؤتمر أصدقاء البحرين  : ساهر عريبي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 103028771

 • التاريخ : 27/04/2018 - 08:00

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net