صفحة الكاتب : علي علي

على قدم وساق عرجاء
علي علي

   بعد أن أضحى موعد إجراء الانتخابات قاب يوم واحد أو أدنى، وبعد أن أزكمت دعايات المرشحين أنوف المواطنين، وخدشت أسطوانات أناشيد التعريف بهم آذان الناخب وغير الناخب على حد سواء، تتراءى لكثير منا صور اغلبها غير مكتملة الوضوح، بل هي سوداء قاتمة أشد حلكة من ليل امرئ القيس حين قال فيه:
ألا أيها الليل الطويل ألا انجلِ
بصبح وما الإصباح منك بأمثل
 لاسيما وقد زعزع أغلب القائمين على مفاصل الحكم والتحكم، وعلى وجه الخصوص أعضاء المجلس الشريعي، الثقة التي منحها الناخب إياهم قبل بضع سنين. ومن المؤكد ان الخذلان الذي عانى منه الناخبون بسبب المرشحين في الانتخابات السابقة، ولد جرحا غائرا في نفوسهم، وهم الذين شدوا الرحال حينها الى مراكز الاقتراع، حاملين أرواحهم على أكفهم، مستبشرين بقادة يزيحون عنهم متاعب السنين الماضية، بما حوته من ظلم وغبن للحقوق، فوضعوا أملا كبيرا في استحداث حلول لمشاكلهم، وفتحوا صفحة جديدة لحياة ينالون فيها حقوقهم في بلدهم. 
  ومن التحضيرات لهذا الحدث زخم الحملات الاعلامية التي كرسها المرشحون لتعريف المواطن بهم، وهي قامت قبل نحو شهر على قدم وساق عرجاء، إذ المصداقية المنقوصة -بل المعدومة- عوقت كل مساعي التقريب بين الناخب والمرشح، فقد أصدر الأول حكمه بحق الأخير بما لا يقبل الطعن والتمييز، واكتسب الحكم عليه الدرجة القطعية، ولم يعد في قوس الناخب منزع يعول عليه في إقناعه بتبديل قراره.
  المرشحون السبعة آلاف -تقريبا- لم يتركوا شاردة وواردة من المفردات المنمقة والعبارات البراقة إلا ذكروها او دونوها، في اللافتات او الـ (فلكسات) او المواقع الإلكترونية، فضلا عن القنوات الإذاعية والتلفزيونية، الأمر الذي ولد للمواطن شعورا يشوبه الحذر من مصداقية مايسمعه او يقرأه عن اولئك المرشحين. ومع أن مرارة التجارب السابقة مازالت عالقة في ذهن الناخب، إلا أنه مافتئ يحلم ان قدوم المرشحين هذه المرة وتسنمهم مناصبهم في قيادات البلد، ستكون مصحوبة بحلول سحرية وآنية، لما تراكم في البلد من مشاكل شملت كل ركن من أركانه، حتى طفح الكيل بالناخبين، ووصل الأمر بكثير منهم الى العزوف عن الذهاب الى صناديق الاقتراع، وهو أمر في غاية الخطورة، حيث يئس المواطن من قياداته التي أسرف البعض منهم -بل أغلبهم- في التمادي بالكذب على منتخبيهم، من خلال وعودهم المعسولة التي سرعان ماتكشفت عن رياء وزيف، أسفر عن اعتداد المواطن برأيه في عدم المشاركة في الانتخابات.
   لاينكر ان كل شعوب العالم تمر بمثل هذه الاحباطات لاسيما في دول العالم الثالث، لكن مايحز في نفوس العراقيين ان كثيرا من المرشحين لهم من الأصول العائلية ما يغني عن السؤال عن مصداقيتهم، وعن سلامة نيتهم في طموحهم للوصول الى منصب قيادي في الدولة، كذلك هناك من المرشحين من له من الأصول الدينية مايرفع من شأنه بين باقي المرشحين، وحري به عكس الصورة الحقيقية لما يتمتع به من أصل عريق ينحدر من عائلة دينية محافظة، لاسيما العوائل التي تكن الولاء لآل البيت. 
  وبين هذا الناخب المملوء أملا، وذاك الناخب اليائس مما ستلده الانتخابات القادمة، يظل الجميع يتطلع الى مستقبل أقل مايتمنى فيه ان يكون أفضل من حاضرنا الذي نعيشه، وقطعا هذا يعتمد على حسن اختيار المرشح، والذي يعتمد بدوره على وحدات القياس التي يتبعها الناخب، ويقيس على ضوئها مرشحا يفي بالغرض السامي الذي أنشئت من أجله الانتخابات. 
   وكما يقال: (الخبر اليوم بفلوس باچر ببلاش) صندوق الاقتراع هو اختبار للناخب والمرشح على حد سواء، ذلك ان الإثنين من ابناء هذا البلد ونهوضهم من نهوضه، وخرابه يعود على الجميع بالويل والخراب، وبين الناخب والمرشح (يحلها حلال).
aliali6212g@gmail.com
 

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/12



كتابة تعليق لموضوع : على قدم وساق عرجاء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قيس النجم
صفحة الكاتب :
  قيس النجم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  في ذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام  : خالد محمد الجنابي

 مفاجأة !! منظمة خلق مو ارهابية  : نور الحربي

 حلقات العربية_والعلم: أصلاً، هل اللغة مهمة؟- (1) -  : عبد السلام آل بوحية

 المؤتمر التأسيسي لجبهة الطليعة المصرية كلمة الشريف د / عبدالله الناصر حلمي  : د . عبدالله الناصر حلمى

 الحشد والجيش يفككان 18 عبوة ناسفة بعملية تفتيش ومسح في قضاء بيجي

 وداعآ...... (زهير محمد صالح)  : زيد السراج

 قراءة انطباعية في كتاب (المنبر الحسيني) للشاعر والرادود الحسيني محمد حمزة الكربلائي (رحمه الله)  : علي حسين الخباز

  قانون العهر العام ، صفقات للارتزاق بين المحامين والقضاة !!  : زهير الفتلاوي

 شركة ديالى العامة تجهز وزارة الكهرباء بمنتجاتها من المحطات الصندوقية ذات الجودة العالية  : وزارة الصناعة والمعادن

 نائب كردي: الحشد الشعبي يدافع عن العراق وكل حرب لا تخلوا من تجاوزات

 هؤلاء بين أيدي هؤلاء : كثيّر عزّة يفحم عبد الملك بن مروان ( 7 )  : كريم مرزة الاسدي

  ليبيا ... ماذا عن الواقع المضطرب والمستقبل قاتم المعالم !؟  : هشام الهبيشان

 وزير العمل يبحث التعاون المشترك مع نظيريه الاردني والفلسطيني  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 القوي لن يكون أداةً  : رجاء الهلالي

 2014 : : عام الصدمة للعراق وتصدي المرجعية الدينية للأمن والتغيير السياسي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net