صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

السلطة الخليفية تتخندق وراء الطائفية لإخفاء إخفاقاتها في الإصلاح السياسي بيان
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 بسم الله الرحمن الرحيم
ليست هذه هي المرة الأولى التي تتخندق فيها السلطة الخليفية الأموية وراء الطائفية وسيناريو الخطر الطائفي والمذهبي لمحاربة من يطالبون بالإصلاح السياسي ، فمنذ أكثر من ستين عاما من بدء الحركة الوطنية والحركة الدستورية المطالبة بالمشاركة السياسية والإصلاح السياسي ، وآل خليفة يتذرعون بالفتنة الطائفية ويدعون بأن الطائفية هي الخطر الأكبر ويحذرون من الشرخ الطائفي.

ومنذ أن فجرنا ثورة 14 فبراير وأتهم شبابنا وشعبنا بأنهم مثيري الفتنة الطائفية والمذهبية ، وكأن الذين يطالبون بالحقوق السياسية والثائرين على الظلم والإستبداد والديكتاتورية في البحرين قدرهم أن يتهموا بأنهم طائفيين ، لا لشيء إلا لأن السلطة الخليفية سلطة جاءت الى البحرين عبر قرصنة بحرية قبل أكثر من قرنين من الزمن ، وتربطها علاقات أسرية مع الأسرة السعودية ، وأصل هاتين العائلتين من نجد التي قال عنها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لأصحابه:"نجد منبع الفتن" ، كما أن الكثير من كتب التاريخ تذكر بأن آل سعود وآل خليفة أصلهم من اليهود ، وأصل بني أمية كذلك من اليهود ، ولذلك فكما قامت الدولة الأموية القبلية والعشائرية بالعداء لأهل بيت النبوة والرسالة منذ اليوم الأول لقيام الرسالة المحمدية ، وقد قرأنا في التاريخ كيف أن الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام كان يسب على منابر الجمعة والصلوات من قبل الحكم الأموي لأكثر من ثمانين عاما ، وكيف قتل الإمام الحسين عليه السلام في كربلاء على يد يزيد بن معاوية بن أبي سفيان في معركة ذكرها التاريخ ، وإلى يومنا هذا فإن آل سعود وآل خليفة وأتباعهم الوهابيين التكفيريين وحلفائهم الظلاميين يذكرون معاوية بن أبي سفيان وإبنه يزيد بن معاوية بأمير المؤمنين ، وكل العالم الإسلامي يعرف من هو معاوية بن أبي سفيان ومن هو يزيد بن معاوية وما هي مساوىء الحكم الأموي السفياني والمرواني في التاريخ.

إن السلطة الخليفية قد أخفقت في إجهاض الثورة الشعبية الجماهيرية في البحرين ، وكل محاولاتها في شهر فبراير ومارس 2011م الماضيين ، وما بعدهما ودخول قوات الإحتلال السعودي إلى البحرين لم يثني عزم الشعب البحراني من الإستمرار في الثورة والقضاء على الفتنة الطائفية التي أثارتها السلطة وعملائها من شيوخ الوهابية والبلطجية والميليشيات المسلحة.

إن تحذير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء وولي العهد سلمان بن حمد آل خليفة من الطائفية أو التفرقة المذهبية في الفترة المقبلة ، ما هي إلا ذرائع تتذرع بها السلطة وبإيعاز من البيت الأبيض والصهيونية العالمية والعرش السعودي لمواجهة الإخفاقات المتكررة التي أصابت السلطة الخليفية وعدم قدرتها على مصادرة الثورة والإجهاز عليها.

السلطة الخليفية وبالتعاون مع البريطانيين والأمريكان والعرش السعودي عملوا وبكل ما يمتلكون من قوة وخبث وسياسية شيطانية خلال الفترة الماضية لتأجيل تقرير لجنة بسيوني من أجل إيجاد حل سياسي يخرج الطاغية حمد وسلطته من عنق الزجاجة ، لأنه عجز خلال العشرة أشهر الماضية من إيجاد حل مشرف للأزمة السياسية التي عصفت بالبلاد ، وكل الحلول التي طرحها قوبلت برفض شعبي وجماهيري ورفضت من قبل شباب الثورة وقوى المعارضة في تيار الممانعة المطالبين بإسقاط النظام وإصلاحات سياسية جذرية.

لقد إرتكب الطاغية حمد ورموز حكمه ومرتزقته جرائم حرب ومجازر إبادة جماعية وإنتهاكات صارخة لحقوق الإنسان والمقدسات وهتك الأعراض والحرمات والقتل وسفك الدماء ، مما أدى إلى إصرار وصمود الشعب البحراني من أجل إسقاطه عن أريكة الحكم والعرش تمهيدا لمحاكمته كمجرم حرب في محاكم داخلية أو في محاكم جنائية دولية والدعاوى ضده ورموز حكمه مفتوحة في محكمة العدل الدولية في لاهاي بإنتظار أن ترفع الولايات المتحدة الأمريكية الحصانة عنه ليمثل أمام العدالة والقصاص العادل.

لذلك فإن الأمريكان ووفقا لما تناقلته الأخبار بأنهم يريدون في عام 2012م بأن يأججوا الفتنة الطائفية والمذهبية في العالم الإسلامي لأنهم أخفقوا في البقاء في أفغانستان والباكستان والعراق ، وأخفقوا في لبنان ، وإن سلاحهم الوحيد مع حلفائهم من الحكومات القبلية في السعودية والبحرين وقطر والإمارات هو تأجيج الحروب والفتن الطائفية والمذهبية.

وفي البحرين فإن السلطة التي كانت تعول على تقرير بسيوني لكي يفلت الطاغية وأزلامه من العقاب والمحاكمة ، وأن ينفذوا مؤامرة الإصلاح المعروفة بمؤامرة البسيوأمريكية من أجل إصلاحات سياسية سطحية ومبتورة بالتوافق مع الجمعيات السياسية وفي طليعتهم جمعية الوفاق الوطني الإسلامية ، قد واجه هذا المشروع بالفشل حيث أفشلته إرادة شباب الثورة والجماهير التي أصبحت واعية وتتحلى بأعلى درجات الوعي السياسي لما إستفادته من تجربة ميثاق العمل الوطني وتحول البلاد إلى مملكة شمولية مطلقة.

إن التصريحات التي أدلى بها قارون البحرين خليفة بن سلمان وولي العهد سلمان بن حمد آل خليفة "بأن البلاد دخلت مرحلة جديدة بعد تقرير اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق وحوار التوافق الوطني من أجل الدفع بمسيرة العمل الوطني والإصلاح الذي يرتضيه الجميع ، وأن المرحلة المقبلة ستشهد مزيدا من الإصلاح السياسي والإقتصادي والحقوقي وفق هذه المعطيات والتناغم مع إستحقاقات هذه المرحلة التي حظيت بإستحسان العالم وتقديره ، وأن البحرين بلجنة تقصي الحقائق قدمت للعالم صورة مشرفة عن جديتها في الإصلاح وصدق توجهها نحو التطوير ، مؤكدة بأن الإصلاح بدأ فيها ليستمر ولا رجعة فيه" ، إن كل هذه التصريحات يعتبرها شعبنا وشباب الثورة تصريحات جائفة وهزيلة ولا قيمة لها ، لأن البحرين وبعد الإعلان عن تقرير بسيوني وحضور وفد لحقوق الإنسان تابع للأمم المتحدة ، لا تزال تشهد تصعيدا أمنيا وعسكريا في كل مناطق ومدن البحرين وسقوط العديد من الشهداء والمئات من الجرحى ، ولا زال المفصولين عن العمل في القطاع العام والخاص يعتصمون أمام وزارة العمل من أجل إرجاعهم لوظائفهم ، ولا زالت السلطة تتثبت بالخيار الأمني والعسكري للقضاء على الثورة ، وتقوم بالإيعاز إلى بلطجيتها وميليشياتها المسلحة المدعومة من قبل قوات الأمن والمرتزقة للهجوم على المدن والقرى والمناطق وإرعاب الأهالي ، ولا زالت تستخدم القوة المفرطة ضد المتظاهرين المطالبين بحقوقهم السياسية.

إن أنصار ثورة 14 فبراير يعلنون بأن من يثير الفتنة الطائفية والمذهبية هي السلطة الخليفية في البحرين ، وإن ثورة 14 فبراير قد أفشلت كل الخطط والمؤامرات التي قامت بها السلطة من أجل حرف أنظار المجتمع الدولي والشعوب العربية والجيران ، حيث إدعت بأن الثورة في البحرين ثورة طائفية ومذهبية وأن لها أجندة أجنبية ومدعومة من حزب الله وإيران ، وقد أفشلنا كل الفتن التي أرادت السلطة أن توقعنا في حرب أهلية بين الشيعة والسنة ، وهتفنا بشعارات في ميدان اللؤلؤة (ميدان الشهداء) :"إخوان سنة وشيعة .. هذا الوطن ما نبيعه" ، وشعارت ثورية أخرى وقد قمنا بعمل سلسلة بشرية من مسجد جامع الفاتح إلى ميدان اللؤلؤة ، ومسيرات وإعتصامات كثيرة أثبتنا فيها بأننا مع الوحدة الوطنية ومع تلاحم الشيعة والسنة من أجل الحصول على الحقوق السياسية. وقد سعت السلطة الجائرة أن تجرنا إلى أتون حرب طائفية مذهبية بمختلف الذرائع إلا أن شعبنا كان أوعى من كل هذه المخططات وأستوعب كل هذه المؤامرات بصبر وحكمة أفشلت كل المؤامرات الخليفية وأغاضت الأسرة الخليفية التي كانت تعول على السلاح الطائفي والمذهبي لمصادرة الثورة وقمعها ومحاصرتها وأجهاضها.

إن السلطة الخليفية في البحرين تسعى مع حلفائها من القبائل وبدعم سعودي أمريكي بريطاني أن تستأثر بالحكم والسلطة والثروة وأن تبقى في الحكم لتتسلط على مقدرات البلاد وثرواتها وخيراتها وتجعل من شعب البحرين عبيدا وسخرة لها ، وإن سياسة التجنيس السياسي ومؤامرة ما أطلق عليها بتقرير صلاح البندر أثبتت بأن السلطة هي التي تلعب بالنفس الطائفي والمذهبي بتجنيس الآلاف من السنة اليمنيين والباكستانيين والأردنيين والسعوديين والبعثيين الصداميين من أجل مقاصد سياسية وأمنية وعسكرية بحتة ، حيث سعت ومنذ أكثر من ثمان سنوات على تغيير الخارطة الديموغرافية وجعل الشيعة وهم الغالبية السكانية إلى أقلية.

إن آل خليفة هم أساس الفتنة الطائفية والمذهبية وأن سلطتهم هي سلطة طائفية تمارس سياسة التمييز العنصري والطائفي ضد الغالبية من أبناء الطائفة الشيعية ، حيث توظف أبناء الطائفة السنية في الجيش والداخلية والحرس الوطني والوزارات السيادية وغيرها ، بينما تحرم أبناء الطائفة الشيعية من حق التوظيف في هذه الوزارات وحتى الدوائر الرسمية والقطاع الخاص. وقد زاد من خبث السلطة بعد تجنيسها للمرتزقة الأجانب الذين زاحموا أبناء الطائفة الشيعية والسنية الشرفاء في أعمالهم ووظائفهم وخدماتهم الصحية وغيرها.

 

يا جماهير شعبنا المؤمن الأبي والواعي

يا شباب الثورة الأشاوس والأبطال

 

إن إطلاق تصريحات رموز السلطة الخليفية تصريحات حول خطر الفتنة الطائفية ، وطرح فكرة الإتحاد الخليجي وانتقال الدول الخليجية من مرحلة التعاون إلى مرحلة الإتحاد ، والتصريحات الطائفية البغيضة لعلماء السلاطين والبلاط التي أطلقها الشيخ يوسف القرضاوي عن خطورة الطائفية على المجتمعات الإسلامية والعربية وإنتقاده لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بأنه يريد إتباع العراق لإيران ، وأن العراق ليس إيران ويجب أن تكون له شخصيته المستقلة ، وإن أساس الخلاف الحالي بين المالكي وطارق الهاشمي هو بسبب رفض الأخير لمشروع المالكي القائم على التبعية لطهران وتبديد أموال العراق لإنقاذ نظام سوريا؟؟!!

إن كل هذه التصريحات جاءت بعد فشل الولايات المتحدة بالبقاء العسكري في العراق ، فهي قد إستعاضت عن وجودها العسكري بالوجود السياسي والمخابراتي ، وقد بدأت بالإيعاز إلى السعودية بطرح الإتحاد الخليجي لمواجهة الدور الكبير الذي سوف يلعبه العراق بعد خروج قوات الإحتلال الأمريكي ، ولذلك فإن أمريكا وبريطانيا والصهيونية العالمية بالتعاون مع آل سعود وآل خليفة وحكام قطر والإمارات يسعون لتحجيم الدور العراقي ، وللوقوف أمام الصحوة الإسلامية المتنامية في المنطقة وخصوصا الثورة الجماهيرية في البحرين بأن يضربوا على الوتر الطائفي والمذهبي ، فالسعودية وعملائها في العراق من بقايا النظام الصدامي البائد قد شعروا بالخطر بعد خروج الإحتلال ، وإن السلطة الخليفية في البحرين تخشى أن تتكرر التجربة الديمقراطية العراقية بقيام نظام سياسي تعددي يجمع الشيعة والسنة والأكراد ، بأن يتكرر في البحرين بسقوط الطاغية حمد والأسرة الخليفية وقيام نظام سياسي تعددي ديمقراطي يحل الأزمة السياسية في البلاد.

لقد كان العراق يحكم ولأكثر من ثمانين عاما في ظل حكومات طائفية سياسية ، وقد كان أوج الطائفية السياسية في زمن حكم حزب البعث الصدامي وفي فترة حكم الديكتاتور صدام حسين ، الذي كان صديقا حميما لحكم الأسرة الخليفية وشخص رئيس الوزراء ، وإن إستخدام أكثر من ثمانين ألف مرتزق من فدائيي صدام ومخابراته والحرس الجمهوري في الحرس الوطني والأمن العام والمخابرات وفرق التعذيب والتحقيق مع المعارضين السياسيين وسجناء الرأي البحرينيين يأتي لعلاقات السلطة الخليفية الحميم بالنظام الصدامي البائد.

إن أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين ينددون بتصريحات رئيس الوزراء وولي العهد ، وأيضا بالتصريحات الجوفاء للشيخ القرضاوي فيما يتعلق بالفتنة الطائفية والمذهبية في البحرين والعراق ، وإن توقيت هذه التصريحات جاء بعد الإنسحاب الأمريكي الذليل من العراق ، والتخوف الكبير من السعودية والدول الخليجية من الدور الإقليمي والدولي الذي سيلعبه العراق مستقبلا في قضايا المنطقة ، ولذلك فإنهم طرحوا فكرة الإتحاد الخليجي في مواجهة إتحاد القوى التقدمية المتمثلة في إيران والعراق وسوريا ومعهم المقاومة الإسلامية وحزب الله وجماهير الصحوة الإسلامية في تونس ومصر واليمن وسائر البلاد الإسلامية.

إن التخويف من خطر الفتنة المذهبية والطائفية من قبل السعودية وعلماء السوء وعلماء السلاطين ورموز السلطة الخليفية ، يأتي في الوقت الذي يحقق شعبنا الإنتصارات تلو الإنتصارات على السلطة الخليفية ويفشل المخطط الأمريكي البريطاني الصهيوني في البحرين والذي يرمي إلى إبقاء الوضع السياسي إلى ما قبل الرابع عشر من فبراير وفرض مشروع الإصلاح بالقوة والإرهاب والإرعاب والقتل والمجازر ، وهذا ما رفضته الجمعيات السياسية المعارضة وما أفشله شباب الثورة الأشاوس مع جماهير الثورة البطلة.

وأخيرا فإننا نتطلع إلى الدور العراقي الهام في المعادلة الإقليمية والدولية ، كما أننا نرى بأن سوريا قد تعدت مرحلة الخطر ، وإن الدور الإيراني في التصدي للمؤامرة الأمريكية الإسرائيلية الصهيونية والغربية قد نجح وسوف يحقق نجاحات سياسية أكثر ، وإن على الشعوب العربية والإسلامية أن تواصل نضالها وجهادها من أجل القضاء على الأنظمة القبلية والإستبدادية في العالم العربي ،وأملنا في مصر بأن تنتصر الإرادة الجماهيرية على مؤامرات بقايا وفلول حكم فرعون مصر المخلوع حسني مبارك ، وأن ينتصر شعبنا العظيم والصابر في اليمن على السفاح علي عبد الله صالح وجلاوزته وفلول حكمه وبقاياه حتى تتحقق إرادة الله بنصر المستضعفين على المستكبرين وأن نرى الصحوة الإسلامية في العالم العربي والإسلامي تمتد لكي تكون صحوة عالمية تقضي على الإستكبار العالمي والصهيونية العالمية والماسونية الدولية لكي يتحقق السلام العادل والحرية والعدالة التي بشر بها الله سبحانه وتعالى عباده الصالحين حينما قال في محكم كتابه:

 

(( ونريد أن نمن على الذين أستضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين))

 

والوعد الإلهي بتحقق حكومة المستضعفين وإنهاء حكم المستكبرين هو بخروج وظهور المنقذ الحقيقي بإرادة الله ومشيئته ، فبخروج قائم آل محمد الإمام المهدي الحجة المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) الذي سوف يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا.

 

اللهم عجل لوليك الفرج والعافية والنصر ، وإجعلنا من خير أعوانه وأنصاره والمستشهدين بين يديه يارب العالمين

 

أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين

المنامة – البحرين

27 ديسمبر/كانون الأول 2011م

 

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/27


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : السلطة الخليفية تتخندق وراء الطائفية لإخفاء إخفاقاتها في الإصلاح السياسي بيان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي
صفحة الكاتب :
  ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بغداد محاصرة  : مهدي المولى

 وقف أطلاق النار في 8-8-1988 ، هل هو أنتصار أم بداية المهزلة  : محمود جاسم النجار

 سيدا شباب اهل الجنة  : محمد السمناوي

 اكتب إليك ... لأنك لم تمت  : عدي عدنان البلداوي

 من عطاء المرجعية العليا  : السيد منير الخباز

 كيف ننصر الإمام المهدي عليه السلام  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 بدماء شبابنا أضاءت أشجار الميلاد  : خضير العواد

 الانتخابات والنور القادم  : هادي الدعمي

 الشعب الذي يكتب لا للفساد يكون مفخرة للحكومات والشعوب الأخرى  : فلاح السعدي

  أسعار النفط ترتفع.. والعبرة لمن يستثمر الارتفاع  : باسل عباس خضير

 مسؤول العلاقات العامة في العتبة الحسينية المقدسة يشيد بنجاح الخطة الامنية لزيارة الاربعين  : محمد عبد السلام

 أرقام غير مسبوقة  : عدوية الهلالي

 المؤسسة العسكرية والإصلاح  : اسعد عبدالله عبدعلي

 مع العلامة الشيخ عبد الملك السعدي  : مهدي المولى

 الحكيم .. صمام الامان  : عباس طريم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net