صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تأملات في القران الكريم ح433 سورة الأنسان الشريفة
حيدر الحد راوي

بسم الله الرحمن الرحيم

 

وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلاً{14}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا ) , قريبة منهم اشجار الجنة , تظلهم بأغصانها واوراقها , (  وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلاً ) , تيسر لهم قطف ثمارها من غير بذل جهد , فينالها القائم والقاعد .   

 

وَيُطَافُ عَلَيْهِم بِآنِيَةٍ مِّن فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا{15}

تستمر الآية الكريمة (  وَيُطَافُ عَلَيْهِم بِآنِيَةٍ مِّن فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا ) , تطوف عليهم الغلمان المخلدون بآنية من الفضية واكواب "اقداح لا عرى له" .  

 

قَوَارِيرَ مِن فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيراً{16}

تضيف الآية الكريمة (  قَوَارِيرَ مِن فِضَّةٍ ) , جمعت صفات الزجاج , فيرى ما في داخلها , وبياض الفضة , (  قَدَّرُوهَا تَقْدِيراً ) , فيها عدة اراء منها :  

  1. صنعت لهم على قدر تقلبهم لا تحجر فيها ولا فضل . "تفسير القمي" .
  2. أي قدروها في انفسهم , فجاءت كما قدروا وتمنوا في الشكل واللون والحجم والمذاق .
  3. او انهم قدروها بأعمالهم الصالحة , فجاءت على قدرها .
  4. او ان الطائفون بالشراب قدروا حاجتهم منها على قدر ما يشتهون .

( عن الصادق عليه السلام والقمي قال ينفذ البصر في فضة الجنة كما ينفذ في الزجاج ) . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" .

 

وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْساً كَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِيلاً{17}

تستمر الآية الكريمة (  وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْساً ) , الكأس بمعنى الخمر , (  كَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِيلاً ) , مزجت الخمرة بشراب الزنجبيل , وهذا مما كان يستلذ به عرب الجاهلية .   

 

عَيْناً فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلاً{18}

تضيف الآية الكريمة (  عَيْناً فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلاً ) ,  أي ان الزنجبيل ينبع من عين في الجنة تسمى "السلسبيل" , سميت بهذا الاسم لان شرابها سهل الانحدار في الحلق , مستساغ , طيب , وسلامته من كل منغص .  

 

وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَّنثُوراً{19}

تستمر الآية الكريمة (  وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ ) , غلمان , لا يشيبون , دائمون على شكلهم ومظهرهم , (  إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَّنثُوراً ) , من صفاءهم وانتشارهم في كل مكان .

 

وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيماً وَمُلْكاً كَبِيراً{20}

تضيف الآية الكريمة (  وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيماً وَمُلْكاً كَبِيراً ) , ملكا واسعا , لا يزول ولا يفنى .  

( عن الباقر عليه السلام في حديث يصف فيه حال المؤمن إذا دخل الجنان والغرف إنه قال في هذه الاية يعني بذلك ولي الله وما هومن الكرامة والنعيم والملك العظيم وأن الملائكة من رسل الله ليستأذنون عليه فلا يدخلون عليه إلا بإذنه فذلك الملك العظيم

عن الصادق عليه السلام إنه سئل ما هذا الملك الكبير الذي كبره الله عز وجل حتى سماه كبيرا قال إذا أدخل الله أهل الجنة الجنة أرسل رسولا إلى ولي من أوليائه فيجد الحجبة على بابه فتقول له قف حتى نستأذن لك فما يصل إليه رسول ربه إلا بإذنه فهو قوله وإذا رأيت ثم رأيت نعيما وملكا كبيرا  ) . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" .

 

عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَاباً طَهُوراً{21}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ ) , يعلوهم ثياب حرير اخضر , والسندس ما رقم من الحرير , والاستبرق ما غلظ منه , (  وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ ) , زينتهم فيها من الذهب والفضة , (  وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَاباً طَهُوراً ) , بيانا لمزيد من طهارة هذا النوع من الشراب.    

(عن الباقر عليه السلام في الحديث السابق وعلى باب الجنة شجرة ان الورقة منها ليستظل تحتها ألف رجل من الناس وعن يمين الشجرة عين مطهرة مزكية قال فيسقون منها شربة فيطهر الله بها قلوبهم من الحسد ويسقط عن أبشارهم الشعر وذلك قول الله عز وجل وسقيهم ربهم شرابا طهورا من تلك العين المطهرة ) . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" .

 

إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاء وَكَانَ سَعْيُكُم مَّشْكُوراً{22}

تقرر الآية الكريمة مضيفة (  إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاء ) , ان هذه المنزلة كانت ثوابا لكم , (  وَكَانَ سَعْيُكُم ) , عملكم في الدنيا , (  مَّشْكُوراً ) , غير مضيع . 

 

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ تَنزِيلاً{23}

تستمر الآية الكريمة مقررة (  إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ تَنزِيلاً ) , اياك اعني , واسمعي يا جارة , الخطاب للنبي الكريم محمد "ص واله" والمعني كل من سمع النداء .    

 

فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً أَوْ كَفُوراً{24}

الآية الكريمة تخاطب النبي الكريم محمد "ص واله"  (  فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ ) , وهو تأخير النصر على الاعداء , (  وَلَا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً ) , قائم بالإثم وهو عتبة بن ربيعة , (  أَوْ كَفُوراً ) , كثير الكفر , وهو الوليد بن المغيرة , فمما يروى إن عتبة بن ربيعة والوليد بن المغيرة قالا للنبي الكريم محمد "ص واله" : ارجع عن هذا الامر , هذا من ناحية الخصوص , اما بالعموم , فيشمل كل قائما بالإثم وكثير الكفر في أي زمان ومكان .     

 

وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ بُكْرَةً وَأَصِيلاً{25}

يستمر الخطاب للنبي الكريم محمد "ص واله" في الآية الكريمة (  وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ بُكْرَةً وَأَصِيلاً ) , بالغداة ومنتصف النهار .  

 

وَمِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَسَبِّحْهُ لَيْلاً طَوِيلاً{26}

تستمر الآية الكريمة (  وَمِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ ) , صلاتي العشاءين , او صلاة الليل , (  وَسَبِّحْهُ لَيْلاً طَوِيلاً ) , صلاة الليل كما تقدم في سورة المزمل الشريفة .    

(عن الرضا عليه السلام أنه سئل وما ذلك التسبيح قال صلاة الليل وقيل بكرة صلاة الفجر وأصيلا الظهران ومن اليل فاسجد له العشاءان وسبحه ليلا طويلا أي وتهجد له طائفة طويلة من الليل ) . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" .

 

إِنَّ هَؤُلَاء يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ وَيَذَرُونَ وَرَاءهُمْ يَوْماً ثَقِيلاً{27}

تقرر الآية الكريمة (  إِنَّ هَؤُلَاء يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ ) , الدنيا , (  وَيَذَرُونَ وَرَاءهُمْ يَوْماً ثَقِيلاً ) , ويتركون يوما هم مقبلون عليه , ثقيلا , لشدته وكثرة اهواله .  

 

نَحْنُ خَلَقْنَاهُمْ وَشَدَدْنَا أَسْرَهُمْ وَإِذَا شِئْنَا بَدَّلْنَا أَمْثَالَهُمْ تَبْدِيلاً{28}

تستمر الآية الكريمة (  نَحْنُ خَلَقْنَاهُمْ ) , من العدم , (  وَشَدَدْنَا أَسْرَهُمْ ) , احكمنا خلقهم , (  وَإِذَا شِئْنَا بَدَّلْنَا أَمْثَالَهُمْ تَبْدِيلاً ) , اهلكناهم وخلقنا خلقا اشبه بخلقهم , اكثر وادوم طاعة منهم .  

 

إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَن شَاء اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً{29}

تستمر الآية الكريمة مقررة (  إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ ) , السورة عظة , (  فَمَن شَاء اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً ) , فمن طلب الخير , فليطلبه في موارده وليسلك مسالكه .   

 

وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً{30}

تضيف الآية الكريمة مبينة (  وَمَا تَشَاؤُونَ ) , لا مشيئة لكم ولا تفويض , (  إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ ) , المشيئة والتفويض لله تعالى , (  إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيماً ) , بخلقه , (  حَكِيماً ) , بحكمه وتقديره , وبعبارة اخرى , لا يشاء الا حسب ما يقتضيه علمه وحكمته جل وعلا .   

 

يُدْخِلُ مَن يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ وَالظَّالِمِينَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً{31}

تختتم الآية الكريمة مؤكدة (  يُدْخِلُ مَن يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ ) , الدخول في الرحمة يوجب دخول الجنة , وهذه الشريحة هم الذين وفقوا الى الايمان والطاعة , (  وَالظَّالِمِينَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً ) , اما من لم يدخل في رحمته , ليس له سوى العذاب , وهم الفئة التي استحبت وفضلت الدنيا على الاخرى , فلم يوفقوا الى الايمان والطاعة .  

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/22



كتابة تعليق لموضوع : تأملات في القران الكريم ح433 سورة الأنسان الشريفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم بن علي الوزير
صفحة الكاتب :
  قاسم بن علي الوزير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التجارة .. ترصد 62 مخالفة للمطاحن والوكلاء والناقلين في بغداد وتتخذ بحقهم الشروط الجزائية  : اعلام وزارة التجارة

 خطيب الزبير: العراق يعاني من الفقر والبطالة ويجب فضح الساسة الذين سرقوا أموال الشعب

 الإمام الحسين ( ع) و (نظرية الغلط ) عند ابن خلدون   : محمد يوسف العرادي

  احرقوا كرامتكم  : شهاب آل جنيح

 رسالة ماجستير في كلية التربية بجامعة واسط بعنوان قطاع غزة في ظل الإدارة المصرية 1948-1967  : علي فضيله الشمري

 الأسد: علاقتنا بإيران استراتيجية وغير خاضعة للمساومة في البازار السياسي الدولي

 صورةُ الحائطِ  : محمد الهجابي

 هل سيفعـــــــــــــــــلها المسئولون العراقيون؟؟؟  : حميد الحريزي

 الروائي صادق الجمل يقدم روايته في مجلس الدكتورة امال كاشف الغطاء  : زهير الفتلاوي

 صرخة (رباب)  : بشرى الهلالي

 ‎جسر الكوفة... و"ترضية" الفياض   : حسن حامد سرداح

 زائرة تصفعني!!  : احمد لعيبي

 قطع الرؤوس بدعة ام من اصول القيم والاخلاق والدين  : مهدي المولى

 الشرطة الاتحادية تتوغل باتجاه جامع النوري

 كيف تكتب تقريراً صحفياً ناجحاً  : عدنان فرج الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net