صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

جدلية العلاقة بين المفهوم والسلوك
علي جابر الفتلاوي
 أبدأ مقالتي من حادثة رواها لي احد كبار السن القرويين ، وقد كنت وقتها في مقتبل العمر ، تتعلق الحادثة بهذا الرجل المسن عندما كان شابا ، وعند وقوع الحادثة لهذا الرجل القروي كنت انا غائبا عن الدنيا ، يتكلم الرجل عن الحادثة بهدف النقد الذاتي ، ونقد المفاهيم التي كان يحملها عن معنى الرجولة والشجاعة ، يتحدث الرجل عن هذه المفاهيم ويقول وننقل حديثه بتصرف ، كنا نفهم الرجولة والشجاعة بمفهوم غير المفاهيم السائدة اليوم ، الرجولة والشجاعة في ايام شبابنا تعني ، ان نخرج ليلا لنسرق ممتلكات ومقتنيات الاخرين ، فمن لم يخرج في الليل لغرض السرقة فهذا الرجل جبان وغير شجاع ولا يستحق الاحترام ، وحتى ابناء السلف او العشيرة ، لا يزوجوه من نسائهم لعدم توفر صفات الرجولة فيه ، واذا عدنا الى تأريخية هذا المفهوم ، لوجدنا انه من المفاهيم التي كانت سائدة ايام الجاهلية ، وهي الفترة التي سبقت مجئ الاسلام على يد نبي الرحمة والانسانية محمد صلى الله تعالى عليه وعلى آله وصحبه المنتجبين وسلم .
 الملفت للانتباه ، بقاء هذا المفهوم حيا عند بعض العرب رغم مضي هذه السنين الطويلة  وهذا يعني عدة امور منها ، ان هؤلاء لم يفهموا الاسلام بما هو الاسلام الذي يريده الله تعالى ، والامر الاخر ان بعض هذه المفاهيم العشائرية هي الاقوى في التأثير على السلوك عند بعض العشلئر من المفاهيم الاسلامية ، اضافة الى ان شيوع بعض) المفاهيم البدوية ( كما يسميها الدكتور على الوردي رحمه الله تعالى بشكل اقوى من المفاهيم الاسلامية ،  دليل على ان الحكومات التي حكمت من بعد الخلافة الراشدية ، هي حكومات قبلية عشائرية اتخذت من الاسلام غطاء فحسب ، وبقيت هذه المفاهيم من دون ان يعترض عليها احد ، وفي هذا دليل على غياب الوعي السليم لدى الجماهير من جهة ، وعلى شيوع روح الاستسلام  عند الجماهير لهذه الحكومات المتزينة بالاسلام من جهة اخرى .
من الطبيعي ان يحمل هذا الرجل القروي ، وكل انسان مفاهيم البيئة التي يعيش فيها صحيحة كانت او خطأ ، ويتحدد السلوك وفق هذه المفاهيم السائدة والمتحكمة ، ومن خلال احداث الرواية التي يحكيها هذا الرجل ، نستطيع معرفة مستوى العلاقة الجدلية بين المفهوم والسلوك على وجه العموم .
يقول هذا الرجل وننقل كلامه بتصرف كما ذكرنا ، جئنا الى الدنيا ووجدنا ان من شيم الرجولة والشجاعة ان نخرج ليلا لغرض السرقة ( نحوف ) ، فسرقة اموال الاخرين والاستيلاء على ممتلكاتهم ليلا هو جزء من الشجاعة في ذلك الزمان ، وهذا المفهوم كان مفهوما سائدا وصحيحا في معايير البيئة التي عاشها ، ومن لا يخرج في الليل ليسرق بقرة او خروفا او أي شئ من الممتلكات الاخرى ، يوصم مثل هذا الرجل بالجبن ، ويُحتقر بين اقرانه ، لأن الاستحواذ على ممتلكات الغير ليلا هو جزء من الرجولة والشجاعة ، ويعتبر هذا السلوك صحيحا وسليما وفق المفاهيم السائدة ،  لكن من الشيم والرجولة ايضا ان لا يُسرق بيت اكل منه السارق يوما خبزا وذاق ملحه ، والرجل الذي يسرق البيت الذي اكل خبزه وذاق ملحه يُعد خائنا للخبز والملح .
يروي هذا الرجل العمل الذي قام به كي يثبت به رجولته وشجاعته في منطقته وعشيرته يقول :( خرجت في احد الليالي كالمعتاد عندما نخرج لنقوم بسرقة ممتلكات الاخرين بشرط ان لا تكون السرقة لاحد افراد عشيرتي ، بل يجب ان تكون من عشيرة غريبة ، وصلتُ الى احد البيوت واستطعت سرقة بقرة منه ، فأتيت بها مشيا على الاقدام وسط البساتين قاصدا بيتي ، قبل وصول البيت طلع الفجر عليّ ، تذكرت الصلاة وقلت لنفسي لأصلي الفجر قبل ان تطلع الشمس ، ربطت البقرة المسروقة في احد الاشجار القريبة بواسطة الحبل الذي في رقبتها ، توضأت من احد الانهارالصغيرة وباشرت بأداء صلاة الفجر ، بعد انتهاء الصلاة عدت الى البقرة المسروقة التي اصبحت من ممتلكاتي ، لأواصل السير الى البيت ، وصلت البيت وانتهى كل شئ ، اديت صلاتي ، وفزت بغنيمتي ) ، ينقل الرجل هذا الحدث وهو يتكلم بصيغة الندم ، ويلقي باللوم على مفاهيم عصره وبيئته ، وسوء الفهم لتعاليم الاسلام ، هنا نرى العلاقة الجدلية بين المفهوم وبين السلوك ، ومدى تأثير المفاهيم الخاطئة في صناعة السلوكيات المنحرفة .
من خلال احداث هذه القصة الواقعية تبادر الى ذهني عدة امور ، منها اننا قرأنا في كتب التأريخ عن عمليات الغزو التي يقوم بها البدو في المجتمع ماقبل الاسلام ( الجاهلي ) ، اذ تقوم القبيلة الغازية بالاغارة على قبيلة اخرى ، فأنْ سيطرت عليها يصبح كل شئ مباحا للقبيلة الغازية ، النساء تسبى وتساق جواري ، الاطفال يساقون غلمانا او عبيدا ، الرجال يقتلون او يساقون اسرى ، كل هذا يجري تحت عنوان الشجاعة ، فيصبح كل ما عند القبيلة المغزوة من ممتلكات ملكا للقبيلة الغازية ، يتقاسمه رجالها ،هذا العدوان الصارخ اللاانساني يعد بطولة وشجاعة حسب مفاهيم ذلك الزمان .
الامر الاخر الذي يتبادر الى الذهن هو ان الاسلام عندما جاء الى الناس رحمة (( وما ارسلناك الا رحمة للعالمين ))  دعى للابقاء على المفاهيم السليمة ، وحارب المفاهيم التي توحي بالظلم والتعسف ، وتنتج السلوك المنحرف ، ومنها عادة الغزو والعدوان والسرقة والاستيلاء على اموال الغير ، لكن هذه المفاهيم غير السليمة المتأصلة في النفوس لسنين طويلة ليس من السهولة قلعها من الجذور بين ليلة وضحاها ، اذ بقيت في النفوس وان اختفت مظاهرها ، لذا فأنها تتنفس وتعود الى الحياة بمجرد ان تتاح لها الظروف المناسبة ، واحسن الظروف لها عندما انحرف خط سيرالاسلام الطبيعي ، بعد ان استلم مسؤوليته اناس هم اصلا  لم  يتحرروا من امراضهم الجاهلية ، واقصد الحكام الامويين  ابتداء من معاوية ، وبقي هذا الانحراف متسلسلا الى يومنا هذا ،  فعندما نرى مثل هذه المفاهيم الشاذة التي يرفضها الاسلام الاصيل ، لا نستغرب لأن من تولى امر الاسلام كل هذه السنين الطويلة  اناس هم اصلا لم ينصهروا في بودقة المفاهيم الاسلامية الاصيلة .
من الامور التي تلفت الانتباه وتتبادر الى الذهن ايضا ، ان نفوس هؤلاء الحكام الذين تولوا امر الاسلام والمسلمين لا زالت ملوثة  بالمفاهيم الجاهلية التي رفضها الاسلام والذين فهموا الجهاد الذي هو واجب في الاسلام ، بغير المعنى الذي اراده الله والرسول  فهموه  بالمعنى الجاهلي ، أي انطلق المفهوم عندهم من قاعدة خلفياتهم الجاهلية التي لم يتحرروا منها ، وبما ان هناك علاقة جدلية بين المفهوم والسلوك ، جاء جهادهم بصورة لا تختلف كثيرا عن الغزو في الجاهلية ، اذ استغلوا الدين ومفاهيمة الاصيلة استغلالا سيئا ومنحرفا .
 الجهاد في الاسلام ليس العدوان على الاخرين  المختلفين في الفكر اوالدين اوالمذهب، مثل ما يدعي ويفهم السلفيون المتخلفون ، وتفهمه منظمة القاعدة اليوم التي تسير بهدي الفكر والمفاهيم السلفية المتحجرة ، بل الجهاد هوالدفاع عن النفس والدين والوطن من عدوان خارجي ، وهو جهادان ، الاكبر الذي تتحرر فيه النفس من المفاهيم الشاذة والظالمة التي تنتج سلوكا منحرفا ، والجهاد الاصغر ، الذي يعني الدفاع عن الاسلام والمسلمين من العدوان الخارجي ، اذ عندما يقع على المسلمين او الاسلام عدوان خارجي حينها لا بد من الجهاد دفاعا عن الاسلام والمسلمين والوطن ، وليس شرطا ان يكون الجهاد بالسيف ، بل ربما يكون الجهاد بالفكر ، ان كان الهجوم من الطرف الاخر فكريا ، هذا ماتحدده الظروف ، ويوضحه القادة العلماء المتنورون .
لكن للاسف نرى اليوم عناوين للجهاد تسيئ للاسلام والمسلمين ، وتضر بالمجتمع الاسلامي ، وهذه العناوين تخدم اعداء الاسلام ، اذ تحول الجهاد عند البعض الى قتل المسلم الاخر واستباحة دمه ومحارمه وممتلكاته ، يجري هذا بسبب المفاهيم الخاطئة التي يحملها هؤلاء المتخلفون ، فتترك اثرها في سلوكياتهم المنحرفة ، عناوين الجهاد اليوم تصدر وتفهم وتفسر حسب الطلب ، ولوعاظ السلاطين الذين تحركهم دولارات النفط العربي ، الدور الاكبر في تصدير هذه المفاهيم الخاطئة عن الجهاد ، ومفاهيم الحكام ووعاظهم هذه قد تُوحى اليهم بطريقة من الطرق من دوائر المخابرات الصهيونية والامريكية المعادية للاسلام والمسلمين ، المهم استطاعت هذه الدوائر تحويل مفهوم الجهاد عند السلفيين من الوهابيين والقاعدة ، الى قتل المسلم الاخر واستباحة دمه وعرضه وممتلكاته ، وفي هذا انتصار كبير للصهيونية العالمية .
السلوك العدواني الذي بسببه تُقتل نفوس بريئة ، او يُستحوذ على الممتلكات الخاصة او المال العام بعنوان الغنائم ، سلوك جاهلي حاربه الاسلام ، هذا الدين الذي اراد للمسلمين ان يكونوا عونا للمظلوم ، وليس انصارا للظالم (( انصر اخاك ظالما او مظلوما ))، تنصر اخاك الظالم بأن تردعه عن ظلمه ، وتنصر اخاك المظلوم بأن تقف الى جانبه وتأخذ حقه ممن ظلمه ، ونفس هذا الشعار كان موجودا قبل الاسلام ولكن بمفهوم اخروهو ما توحي به كلمات هذا الشعار  ، من خلال هذه المعطيات نرى انّ اي سلوك  ما هو الا افراز لما نحمل من مفاهيم ، تصوروا بعد المئات من السنين على بزوغ فجر الاسلام ، لا زالت هناك ثقافة متداولة تقوم على العدوان والقتل واقصاء الاخر المختلف   ويجري هذا باسم الدين .
ارى ان هذه الثقافة العدوانية التي تشوه صورة الدين الحقيقية ، لم تنتهِ من المجتمع الاسلامي بعد  ، وذلك بسبب انحراف الطبقة الحاكمة التي استولت على الحكم بطريق غير شرعي ، وهي لا زالت تحمل مفاهيم المجتمع البدوي والقبلي ، وبدأ الانحراف بشكل رسمي في المجتمع الاسلامي منذ سيطرة الامويين على كرسي الخلافة الاسلامية واستمر هذا الانحراف في النمو حتى وصل الى عصرنا الحالي ، عندما استلم السلفيون الحكم في بعض البلدان الاسلامية كآل سعود في الحجاز فهؤلاء ورثة اولئك .
انّ الحكام المتسلسلين في الحكم من عصر معاوية وابنه يزيد ولغاية يومنا هذا لم ينصهروا بثقافة الاسلام النقية الاصيلة ، التي تقوم على العدل والحرية واحترام الانسان  ونصرة المظلوم ، وردع الظالم ، بل ورثوا المفاهيم الجاهلية عن آبائهم واجدادهم ، واورثوها لمن بعدهم ، واصبحت الثقافة والمفاهيم التي يطرحونها هي السائدة ، واعطوا مع طبقة الوعاظ التي تحيط بهم صورة سيئة عن الاسلام ، عرضوا الاسلام الى العالم وكأنه دين العنف والقتل والاستيلاء على اموال الغير واقصاء الاخر المختلف ، كل هذه الانتهاكات تجري تحت عنوان الجهاد ، وقد رحبت الدوائر المعادية للاسلام ومنها الدوائر الصهيونية بهذا الطرح للاسلام ، واستقبلته وكأنه هو الاسلام الحقيقي واعترفت به ودعمته ، لان هذا الطرح يصب في خدمة مصالحهم  .
بعد هذا الاستطراد لتأريخية المفاهيم المنحرفة ، واثرها على السلوك ، لا نستغرب من قصة هذا القروي الذي يسرق ، وفي نفس الوقت يؤدي صلاته في اوقاتها ، لكن هذا الرجل ادرك خطئه وتغيرت مفاهيمه فتبدل سلوكه ، من هذا نستنج عمق العلاقة الجدلية بين المفهوم والسلوك ، عليه ندعو التربويين الذين يطمحون لتغيير سلوك فرد او مجموعة افراد الى تغيير المفاهيم اولا ، لان السلوك هو انعكاس للمفهوم .

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/08



كتابة تعليق لموضوع : جدلية العلاقة بين المفهوم والسلوك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد علوي البلادي البحراني
صفحة الكاتب :
  السيد علوي البلادي البحراني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تشتت الحكومة عبء على الجيش العراقي  : سامي جواد كاظم

 سماحة السيد الموسوي يحث الهيئات والمواكب الحسينية على الالتزام بالهوية المقدسة لآل البيت (ع) مع أحياءهم للشعائر الدينية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 إبنة العراق وفخره حنان الفتلاوي ترّد على تصريحات الوزير زيباري المسيئة للحشد الشعبي  : اياد السماوي

  التعليم بالمدارس الداخلية حل للبطالة وتزاحم سكان المدن!  : ياس خضير العلي

 تسجيل نسبة شفاء عالية في شعبة العناية المركزة في مستشفى بغداد التعليمي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الامام الباقر.. دور محوري في أحياء النهضة الحسينية  : جميل ظاهري

 الفتنة بهيئة سفير !  : عبد الرضا الساعدي

 النمر إرهاب لا يمكن السيطرة عليه!..  : قيس النجم

 العبادي يبحث مع وزير بريطاني دعم مشاريع الاستقرار في المناطق المحررة

 المرجع المدرسي لمدير امن بابل: صلاح البلاد وتقدمها في القيادات والنخب المخلصة الكفوءة  : حسين الخشيمي

 بلاد العُرب، قرار إعدام أم إنتحار  : فادي الحسيني

 مفتي آل سعود يكشف حقيقة انتمائهم وولائهم لبني اسرائيل

 دور الجامعة في تكوين الأخلاق الفاضلة عند الطلبة  : ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي

 الانتهاكات الحاصلة على ابناء القومية الشبكية لعام 2011  : محمد الشبكي

 قاطرة السيسي ودموع وطن  : مدحت قلادة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net