صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بيان أنصار ثورة 14 فبراير: الأحكام القاسية بحق رموز وقيادات في المعارضة إفلاس سياسي وإعلان وقح عن رفض الحوار .. وتثبيت لقناعات الإجماع الشعبي المطالب بإسقاط النظام
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم

منذ اليوم الأول لتفجر ثورة 14 فبراير والتي تشارف على العامين من إندلاعا بينا موقفنا الواضح الأوضح من الشمس في رابعة النهار بأن النظام الخليفي لا يمكن بأي شكل من الأشكال إصلاحه ، ولا يمكن الثقة به والإعتماد عليه في أي حوار حقيقي شامل ومصالحة سياسية تؤدي إلى خروج البحرين من أزمتها السياسية التي دامت لأكثر من أربعين عاما من إستقلال البحرين عن التاج البريطاني.

وقد نبهنا أخوتنا في الحركة الدستورية المطالبة بإصلاح النظام وإقامة ملكية دستورية على غرار الملكيات الدستورية العريقة في الدول الأوربية بأن العائلة الخليفية عائلة قبلية أصلها من نجد والرياض جاءت عبر قرصنة بحرية من أجل الحكم والإستئثار بالسلطة فقط ، وعلى إمتداد حكمها الذي إمتد لأكثر من أكثر من قرنين من الزمن لم تشارك الشعب في الحكم والقرار السياسي مشاركة حقيقية ، وقامت بعد الإستقلال بالإستئثار بكل الوزارات السيادية وأغلب الوزارات التي تدر عليها المال.

إن تجارب الحركة الثورية والحركة السياسية لأكثر من أربعين عاما من النضال السياسي والثوري أثبتت بأن المطالبة بالإصلاح في ظل النظام الخليفي مطالبات غير مجدية ، لأن آل خليفة لا يؤمنون بالمشاركة السياسية والحياة الديمقراطية وتداول السلطة وأن الشعب هو مصدر السلطات جميعا.

ومنذ اليوم الأول وإلى يومنا هذا حذرنا أخوتنا في الجمعيات السياسية المعارضة من مغبة الدخول في حوار مع هذه السلطة وأن تستفيد منهم بأن يكونوا مجرد دكاكين سياسية لتثبيت شرعيتها ، وأن عليهم أن يدركوا تماما بأن آل خليفة يريدون أن يفرقوا صف المعارضة من أجل أن يحكموا ، وإن نواياهم نوايا سوء للشعب وللمعارضة السياسية بمختلف أطيافها.

وقد جاءت مواقف السلطة الخليفية ومنذ اليوم الأول لتفجر ثورة 14 فبراير مخيبة لآمال القوى السياسية المطالبة بالإصلاح السياسي ، وجاء تثبيت الأحكام القاسية والظالمة بحق مجموعة من قادة ورموز المعارضة لكي يثبت أحقية مواقف الغالبية العظمى والإجماع الشعبي والثوري ومواقف عوائل الشهداء وقوى المعارضة ومعهم إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير وسائر فصائل التغيير بأن لا حل إلا بإسقاط النظام ورحيل العائلة الخليفية وديكتاتورها الأرعن عن البحرين وإعطاء فرصة لهذا الشعب لكي يعبر عن حقه في تقرير المصير وإختيار نوع نظامه السياسي القادم.

إن الأحكام التي صدرت بحق قادة ورموز في المعارضة تدلل دلاعة قاطعة على أن السلطة مفلسة حقا ، ولا زالت تتجاهل المشكلة الحقيقية وهي بأن عليها الرحيل عن البحرين ، وقد جاءت الأحكام القاسية لتغطية جرائم الديكتاتور حمد وسلطته الفاشية بحق الشعب ورموزه وإعلانا واضحا لرفض السلطة للحوار مع المعارضة للخروج من المأزق السياسي الذي ألم بها.

إن شعبنا ومنذ اليوم الأول لخروجه في المسيرات والمظاهرات وقيامه بالإعتصامات كان سلميا في مسيرته وحضاريته ، ولا زال شعبنا يمارس حقوقه بصورة سلمية ومشروعة ، كما يمارس حقه في الدفاع المقدس والمقاومة المدنية ضد إرهاب السلطة الخليفية وضد قوات الإحتلال السعودي ، وإن ما يقوم به من مقاومة مدنية ودفاع مقدس بإستفادته من مختلف أنواع الدفاع هو حق مشروع له كفلته له الشرائع السماوية والقوانين الوضعية.

إن تثبيت الأحكام القاسية على القادة والرموز أثبت وقاحة الديكتاتور ورفض سلطته المتواصل لإجراء حوار شامل وجذري مع القوى السياسية المعارضة ، وقد دل دلالة واضحة على أن السلطة الخليفية لا تؤمن بالحوار على الإطلاق ، وإنما تؤمن بأن يرجع الشعب إلى بيوته ومن ثم يصدر الديكتاتور مراسيمه ومكارمه الملكية بالعفو العام وتعديلات في الدستور وإصلاحات سياسية سطحية تفضي في نهاية المطاف إلى تثبيت شرعية الحكم الخليفي وتعيد إلى الديكتاتور هيبته التي فقدها منذ اليوم الأول من تفجر الثورة والتي مرغها الشعب في التراب بشعاره المتواصل يسقط حمد.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ومنذ اليوم الأول لتفجر الثورة أعلنت عن إستحالة الإصلاح في ظل الحكم الخليفي الديكتاتوري وقد أعلنا عن التجارب المريرة التي مرت بها الحركة الوطنية والحركة الإسلامية خلال أكثر من ستين عاما من النضال السياسي المعاصر والذي راوح مكانه دون التقدم خطوة إلى الأمام من أجل إستيفاء الحقوق السياسية والمطالب العادلة والمشروعة للشعب.

واليوم والبحرين المحتلة تئن تحت وطأة الإحتلال السعودي الغاشم وقوات درع الجزيرة ، والتي غزت بلدنا متذرعة بخطر خارجي وخطر إيراني ، وأعانتها السلطة الخليفية بإعلامها بأن ثورة شعب البحرين ثورة طائفية ومذهبية ، وإشتغلت الآلة الإعلامية والفضائيات المأجورة لكي توهم العالم العربي والإسلامي والمجتمع الدولي بأن ثورتنا ثورة شيعية طائفية مذهبية تهدد أبناء الطائفة السنية في البحرين ، فإننا نعلن للقاصي والداني بأن كل هذه المؤامرات المحاكة ضد الثورة قد باءت بالفشل ، وإن آل خليفة وآل سعود قد طبلوا لهذه السيمفونيات من أجل البقاء في السلطة أكثر ، لأن شعبنا قد إستنفذ كل الحلول والطرق من أجل الإصلاح ، وإن العوائل القبلية والأنظمة العشائرية لا تؤمن بالإصلاح السياسي على الإطلاق وإن الإعلان عن تدخل إيراني وتدخل لحزب الله في الشئون الداخلية ما هو إلا فزاعة من أجل إجهاض الثورة والهروب من أي عملية إصلاح شاملة وجذرية للأزمة السياسية المستعصية في البحرين.

إن جماهير شعبنا وشبابنا الثوري قد فجروا ثورة حقيقية من أجل إصلاح سياسي وجذري شامل ، وهذه المرة لن تنطلي عليهم مكائد ومناورات السلطة وحبائلها ونفاقها السياسي ، ولن يرجعوا إلى الوراء ليصوتوا على ميثاق خطيئة آخر ، وقد أعلنوا للعالم بأنهم يطالبون بإسقاط النظام ورحيل الديكتاتور والعائلة الخليفية وأنهم باقون في الساحات حتى إسقاط النظام.

كما أن جماهير شعبنا وبعد أن وعى العالم حقائق هذا الديكتاتور وعنجهيته ووعى فرعنة السلطة الخليفية يعلنون للعالم بأن لا حوار مع القتلة والمجرمين والسفاحين وسفاكي الدماء ، ولا حوار مع ملك المرتزقة ، ولا الركون إلى الظالم المستبد ولا الإستسلام للوسطات الأمريكية والبريطانية والسعودية من أجل إنقاذ الديكتاتور حمد وإنقاذ الحكم السعودي الذي أصبحت أرض البحرين مستنقعا لقواته الغازية.

إن الحكم السعودي قد أحس بخطر بقاء قواته المحتلة والغازية للبحرين ، وإن الخيار الأمني والعسكري لم يجدي شيئا ، وإن إحتلال البحرين ونصب طاغيتها مختارا للبلاد لم يقدم ولم يؤخر شيئا ، لذلك وفي ظل المأزق السياسي الذي تمر به السعودية وإحتمالات موت الطاغية الملك عبد الله بن عبد العزيز ، وما يهدد الحكم السعودي من تهديد أمني وسياسي وعسكري من جانب اليمن بعد أن فقدت السيطرة على الأوضاع هناك ، وبعد أن فشلت مع حكام قطر فشلا ذريعا في إسقاط نظام بشار الأسد ، فإن السعودية تبحث عن حل للأزمة السياسية الراهنة في البحرين ، فأخذت تستجدي الحل من إيران والدخول في حوار مع الجمعيات السياسية المعارضة علها تستطيع أن تنقذ حكم الديكتاتور حمد وسلطته ، إلا أن كل هذه التحركات باءت وسوف تبوء بالفشل ، وإن شعبنا وشبابنا المقاوم قد بدأ تصعيد العمل الثوري والمقاومة المدنية والدفاع المقدس ضد الحكم الخليفي وقوات الغزو والإحتلال السعودي حتى إسقاط النظام الخليفي وتحرير البحرين من آل خليفة وآل سعود ومن النفوذ الأمريكي البريطاني ونفوذ الإستكبار العالمي والصهيونية العالمية والماسونية الدولية.

إننا نثمن مواقف مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي وموقف الإتحاد الأوربي الذي جاء عبر مواقف السيدة أشتون ، كما ونثمن مواقف الحكومة الدنماركية الذي جاء عبر أعضاء لجنة السياسات الخارجية في البرلمان الدنماركي ، كما ونثمن موقف بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة ، ونثمن موقف حزب الله وموقف الجمهورية الإسلامية الذي جاء عبر الناطق الرسمي لوزارة الخارجية الإيرانية السيد ميهمان برست ، ونثمن جميع المواقف والتنديدات والإستنكار التي جاءت من قبل المسئولين في الحكومة البريطانية وواشنطن ، والتي إستنكروا فيها الأحكام القاسية ضد بهض من رموز المعارضة البحرينية ، مطالبين السلطة الخليفية بأن تنخرط في حوار علني وحقيقي ومجد مع المعارضة من جميع الأطراف السياسية والذي رأروا فيه الحل الوحيد لحل الأزمة السياسية.

كما ونثمن مواقفهم التي أدانت خطورة التهم والأدلة الضعيفة والإعترافات التي أنتزعت تحت وطأة التعذيب ، مطالبين بأن يوفر القضاء الخليفي الفرصة للمتهمين للدفاع عن أنفسهم عند نقض الحكم في محكمة التمييز.

إلا أننا نرى بأن الحكم الخليفي غير قابل للإصلاح ، وإن القضاء في البحرين مسيس وتابع للسلطة الخليفية ويأتمر بأوامرها ، وإن حجم جرائم الحرب ومجازر الإبادة الجماعية التي إرتكبها الطاغية والديكتاتور حمد ورموز حكمه وجلاديه بالتعاون مع قوات الإحتلال السعودي يستدعي أن تطرح قضية البحرين في أروقة الأمم المتحدة ومجلس الأمن من أجل رفع الحصانة السياسية والدبلوماسية عن الديكتاتور حمد ورموز حكمه لكي يقدموا للمحاكم الجنائية العادلة في محكمة العدل الدولية في لاهاي.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تطالب الأمين العام للأمم المتحدة ، كما تطالب مجلس الأمن الدولي بأن يضغطوا على واشنطن ولندن بأن يقدم ملف البحرين في هذه المنظمتين الدوليتين من أجل البحث في حجم الإنتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان وحجم الجرائم والمجازر التي أرتكبت بحق شعبنا.

فكما ضغطت أمريكا ولندن وفرنسا وغيرها من الدول الكبرى والدول الرجعية كالسعودية وقطر والدول الخليجية والجامعة العربية بطرح القضية السورية في أروقة الأمم المتحدة ومجلس الأمن ، فإننا نطالب وبقوة بأن تطرح قضية البحرين.

كما أننا نطالب العراق وإيران ولبنان ودول أمريكا اللاتينية ومعهم الصين وروسيا بأن يقدموا ملف قضية البحرين في الأمم المتحدة بعد أن تمادى الحكم الخليفي والديكتاتور حمد في غيهم وإستهتارهم بحقوق الإنسان ، وتمادوا في عمليات الإرهاب والقمع وإستخدام الغازات الكيميائية السامة والقوى المفرطة وبغزارة ضد جماهير شعبنا المطالبة بالحرية والكرامة والحقوق العادلة والمشروعة.

كما ومرة أخرى نسجل إعتراضنا على مواقف رئيس جمهورية مصر العربية السيد الدكتور محمد مرسي التي تجاهلت قضية شعبنا ومطالبه العادلة المشروعة وما يتعرض له من جرائم حرب ومجازر إبادة في كلمته في قمة عدم الإنحياز في طهران ، وكلمته التي ألقاها في الإجتماع الوزاري للجامعة العربية في القاهرة الأسبوع الماضي ، ونذكره بأن ثورة 25 يناير قد تفجرت ضد إستبداد فرعون مصر المخلوع حسني مبارك الذي كان حليفا لأمريكا والسعودية وقطر والدول الخليجية ، وإن الأنظمة القبلية الخليجية هي التي دعمته لأكثر من ثلاثين عاما ليقوم بجرائمه ضد ثوار مصر وشعب مصر العظيم ، وعندما تفجرت الثورة وقفت السعودية الأنظمة الخليجية إلى جانبه ، وإن شعب مصر العظيم إنما قام بثورة كبرى ضد الإستبداد الداخلي والهيمنة الأمريكية الصهيونية وهيمنة السعودية والدول الخليجية على بلاده من أجل أن يقدم للعالم العربي والإسلامي ثورة وصحوة إسلامية يحتذى بها ، لا أن تسير مصر بعد الثورة مرة أخرى في الفلك الأمريكي الصهيوني السعودي القطري الإمارات ، وأن تصبح مصر مرتعا خصبا لأنظمة قبلية عميلة للكيان الصهيوني الغاصب ولأمريكا والغرب.

وإن الشعب المصري ليس بحاجة إلى الإموال والإستثمارات السعودية والقطرية من أجل يبقى مستمرا كبعدا ذليلا للحكام السعوديين والقطريين ، فكفى لشعب مصر أن يبقى ذليلا لهم وإنه قد ثار من أجل يصبح حرا وتكون مصر حاضرة العالم العربي والإسلامي ، وإن تجاهل مرسي لقضية البحرين جاء إرضاءً للسعودية وقطر والحكم الخليفي وواشنطن والغرب من أجل إستقطاب رؤوس الأموال الخليجية للإستثمار في مصر على حساب القيم والمبادىء التي تفجرت من أجلها ثورة 25 يناير.

كما إن مواقف الدكتور محمد مرسي العدائية من النظام السوري والمطالبة بتغييره فضلا عن أنها قد خرجت عن الأعراف الدبلوماسية وتدخلا سافرا في الشئون الداخلية لسوريا ، فإنها جاءت وكأنها تنفيذا لأوامر واشنطن والغرب والسعودية وقطر ، وقد أصبح مرسي أداة طيعة في يد القوى الكبرى وعملائها في المنطقة ليجر مصر إلى مواقف تضر بسمعة شعب مصر وثورة 25 يناير المجيدة.

وأخيرا فإننا نوجه كلمتنا إلى جماهير شعبنا الثورية وشباب التغيير وقوى المعارضة المطالبة بإسقاط النظام والجمعيات السياسية المطالبة بإصلاح النظام والحوار ، بأن لا خيار لشعبنا اليوم ولا لشبابنا الثوري إلا بتصعيد العمل الثوري والمقاومة المدنية والدفاع المقدس بمختلف أنواعه ، ولا يمكن مواجهة عمليات القمع والإبادة وجرائم الحرب وإستخدام القوة المفرطة بالورورد وقبضات السلمية السلمية ، فقد ولى زمن الورود وصرخات الحناجر بشعار سلمية سلمية .. وإن السلطة الخليفية قد بيتت ومنذ اليوم الأول لقتلنا وذبحنا والتنكيل بنا ، وإن الله سبحانه وتعالى في القرآن المجيد قد أمرنا بالدفاع عن النفس وعدم الإستسلام للطاغية الظالم فقال يقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل ، وقد أمرنا بالجهاد والقتال ضد الظالم فقال عزل وجل: "قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم" ، وقال في آيات أخرى:"وأعدوا لهم ما أستطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم".

كما أمرتنا الروايات والأحاديث النبوية الشريفة بالدفاع عن شرفنا وناموسنا وحرائرنا ومقدساتنا وأعراضنا وأنفسنا حيث جاء في الحديث:"من مات دون ماله فهو شهيد" و"من مات دون عرضه فهو شهيد" و"من مات دون بئره فهو شهيد".

ولذلك فإن الإستسلام للطاغية وقواته المرتزقة برفع القبضات والهتاف بشعارات سلمية سملية لا يغني شيئا ، وإنما تصعيد العمل الثوري والجهادي والنضالي والمقاومة المدنية والدفاع المقدس وإبتكار الأساليب الجديدة من أجل توجيه ضربات موجعة للمرتزقة ومفصائل الحكم الخليفي من أجل إضعافه وإسقاطه بإذن الله تعالى.

إن الإجماع الشعبي المطالب بإسقاط النظام وسقوط الطاغية حمد وسلطته الفاسدة والمفسدة والفاشية ، وخروج قوات الإحتلال والغزو السعودي وقوات درع الجزيرة ، يتطلب منا الإستعداد الكامل والجهوزية الكاملة ، فإلى جانب المظاهرات والمسيرات الشعبية اليومية ورفع الشعارات المطالبة بإسقاط النظام ورحيل آل خليفة والمطالبة بحقنا في تقرير المصير وحقنا في إختيار نوع نظامنا السياسي ، فإن علينا أن نهيئي أنفسنا بمستوى المرحلة والتحدي الذي نواجهه ، وحتما فإن نصر الله حليفنا وإن الديكتاتور حمد ساقط لا محالة وإن حكم آل خليفة إلى زوال ، وإن سنة الله سبحانه وتعالى تحكم بزوال الظلم والظالمين وإن الظلم والإستبداد والقمع والإستهتار بالقيم الأخلاقية والدينية قد بلغ مبلغا عظيما وكبيرا ولابد من التغيير الجذري والشامل في البحرين والذي سوف يأتي عبر إرادة الله عز وجل وعبر إرادة المؤمنين الموحدين من أبناء شعبنا في البحرين.

 

 

حركة أنصار ثورة 14 فبراير

المنامة – البحرين

8 سبتمبر 2012م 


انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/08


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : بيان أنصار ثورة 14 فبراير: الأحكام القاسية بحق رموز وقيادات في المعارضة إفلاس سياسي وإعلان وقح عن رفض الحوار .. وتثبيت لقناعات الإجماع الشعبي المطالب بإسقاط النظام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤسسة الدليل للدراسات والبحوث
صفحة الكاتب :
  مؤسسة الدليل للدراسات والبحوث


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 فرقة العباس القتالية في البصرة .. أفراح متميزة  : فؤاد المازني

 الحويجة والفتنة الطائفية المخفية علنا  : عبد الجبار حسن

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 11:15 الإثنين 15ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 مهنة التمريض بين الحاجة الملحة ونظرة المجتمع  : احمد محمود شنان

 العمل السياسي في منظور المرجعية الدينية  : الشيخ جميل مانع البزوني

 انها الصفعة التي تؤلم أردوكان وحزبه  : حميد العبيدي

 من إمرأة إلي رجل سلفي  : اوعاد الدسوقي

 مفوضية الانتخابات توقع محضر تعاون مع وزارة الداخلية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 عندما لا تصبح للكلمة قيمة  : سامي جواد كاظم

 المولد النبوي  : ابراهيم امين مؤمن

 التركيز على ما نكره يأتينا بما نكره!!   : د . صادق السامرائي

 التصريح الصحفي للمتحدث باسم المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 بالصور هيئة قمر بني هاشم (ع) تختتم خدمتها في الزيارة الاربعينية بنجاح  : هيئة قمر بني هاشم ( ع )

 المعادلة الاستراتيجية الجديدة عندما تتحول سوريا الى بلد مقاوم  : عادل الشاوي

 دروس الفساد الأولى  : كفاح محمود كريم

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107958241

 • التاريخ : 23/06/2018 - 22:54

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net