صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

رسالة العلامة المهتدي إلى إبنه محمد جواد ..
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين


سماحة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ عبد العظيم المهتدي البحراني أحد أبرز قادة التيار الرسالي والمعتقل في سجن جو المركزي المعروف بـ ( سجن غوانتنامو الخليفي) والذي يقضي فترة خمس سنوات حكم جائر حكمت عليه أحد محاكم آل خليفة ظلما وجورا ، والذي تعرض إلى أبشع أنواع التعذيب في أقبية السجون ومطامير آل خليفة بعث برسالة إلى ولده الغالي والبار محمد جواد هذا نصها:-

رسالة العلامة المهتدي إلى إبنه محمد جواد ..

بسم الله الرحمن الرحيم

ولدي محمدجواد السلام عليك حبيبي .
كيف حالك وما هي أخبارك، عساك بصحة جيدة.
أريدك أن لا تنسى بأن أباك المهتدي مستحيل أن ينساك مادام في قيد الحياة الدنيا، وإن إنتقل إلى الآخرة فسيذكرك عند الله والنبي وأهل البيت (عليهم أفضل الصلاة والسلام) ويدعو لك كما في الدنيا أن تكون ذلك الولد الصالح والعالم الربّاني الذي يواصل درب والده بأحسن منه.

فيا ولدي العزيز ..

وكما تعلم إن إخراج أية رسالة من السجن ممنوع ورؤيتي لك في الشهر ساعة مع أمك وأخواتك لا تكفيني للحديث معك، لذا أحاول إيصال هذه الرسالة بالتوكل على الله وأنت تعرف الصعوبات، فأعرف إذن قيمة ما تقرأؤه من نقاط وتوجيهات:
• أدرس جيداً علوم الدين وعلوم البشر.
• إقراء كثيراً في الكتب والثقافات النافعة.
• إشغل نفسك بالأمور المفيدة ولا تصرف وقتك في التوافه وتملئ فراغك بالمضّرات.
• إبتعد طول حياتك عن أصدقاء السوء.
• إحذر أن يورّطك الشيطان في مشاهدة الأفلام الشهوانية.
• إحذر أن تمسك السيجارة وتدخن الشيشة أو أي شيء مضّر.
• تعبّد كثيراً بالصلاة والصوم المستحب وقراءة الأدعية.
• حاول أن لا تسهر، قدّم نومك لتجلس ساعة أو نصف ساعة قبل أذان الفجر لصلاة الليل فإنها تمنحك مفاتيح النجاح الدنيوي والفلاح الأخروي.
• إلتزم بالآداب الاجتماعية مع الناس، بأن تحترمهم بكلمات حلوة وترحّب بهم في اللقاءات.
• حافظ على صلة الرحم مع الأقارب.
• كن مبتسماً وطبّق الأخلاق الإسلامية وخاصة ما ورد في دعاء مكارم الأخلاق للإمام زين العابدين (عليه السلام) إقرئه دائماً وتفكر في معانيه وأنت تراقب نفسك كم هي درجة تطبيقك لها.
• إجعل لجسمك ساعة للرياضة المستمرة كالمشي والحركات البدنية المنتظمة، فإن صحتك ضرورية لتقدّمك ونشاطك، ولذا إهتم بأكلك ولا تأكل ما يضرّك ممن يأكلون بلا حساب فأنت لست عبداً لبطنك كما لست عبداً لفرجك، بل أنت عبد الله متحرّر من الشهوات التي تبعدك عن الله وخدمة دينه بالحيوية اللازمة.
• تجنّب الدخول في أي خلاف مع المؤمنين، وإذا كان لابد من نقاش مع الأحد فليكن بصوت الدليل ونبرة الإصلاح، أما الإختلافات الطائفية والسياسية فإبتعد عنها خير شر، إلا ما كان منه لتحقيق الحق وإبطال الباطل ولكن دون الجدال العقيم وبلا صرف العمر فيه.
• إهتم بمستقبلك، فالزواج بدايته ثم تربية أطفالك تربية صالحة، ومن المستقبل التخطيط المالي كسباً وصرفاً وإستثماراً، ومن المستقبل أنت تنظر إلى البعيد وتهيئ نفسك للطوارئ كيلا تكون ضعيفاً في الحوادث مرتبكاً في المفاجئات.
• كن وفياً لمبادئك الولائية، فأهل البيت (صلى الله عليه وآله) سفينة النجاة من ركبها نجا ومن تخلف عنها هلك، ولتكن قضية الإمام الحسين (عليه السلام) تشكل عندك المركزية في الأداء المتواصل.
• أحسِنْ إلى أمّك وخاصة لما تكبر في عمرها، ولا يذهب عن بالك الإهتمام بأخواتك، تفقّد أخبارهن وساند قضاياهن قدر إستطاعتك، وكذلك أولادهن، فليروا في خالهم الشخصية المحبوبة كما أبوك بالنسبة لأولاد وبنات وأحفاد أخواتي ولله الحمد ولهم الشكر، وكذلك أولاد وبنات وأحفاد أخي حسين وأخي قاسم جزاهم الله خيرا.
• من الضروري أن تطّلع على تطورات زمانك العلمية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية، فلا تكن غائباً عن أحوال الناس في زمانك وأنت حاضر معهم بدينك وأخلاقك والسعي لقضاء حوائجهم خاصة الفقراء منهم.
• حرّم على نفسك الدخول في الحكومات الجائرة واللقاء برجالها الفسقة وإذا فرضت عليك الظروف فلتكن رسالتك هي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومع ذلك فالإبتعاد المطلق هو الأفضل لدينك وآخرتك وسمعتك بين الناس.
• علاقتك مع النشطاء السياسيين في المعارضة إجعلها متوازنة بلا تبعية عمياء لجهة ولا ضدية لجهة إلا إذا كانت تمارس الخيانة على المكشوف.
• كن في حياتك مرتباً ونظّم أمورك وأوقاتك والأولويات، ولتنعكس على أصغر قضاياك من حجرة نومك إلى أكبرها في خارج بيتك، بمعنى أن تقسّم أشياءك وتضع كل شيء في مكانه المناسب، ومنها المواعيد وحسب الوقت وتسجيل خرائط عملك.
• إجمع حواسك في السياقة وركّز دائماً كيلا تخسر مالك أو سلامتك أو حياتك – لا سمح الله – في حوادث الطيش التي راح فيها كثير من الشباب.
• إياك أن تقع فريسة شهوتك، فكم من الفضائح تمّ توثيقها بالصوت والصورة فدمّرت نفسية الأشخاص طول حياتهم.
• إختار دائماً المرجع الديني الذي تذكرك شخصيته بشخصية النبي والأئمة الطاهرين من حيث العلم والورع والأخلاق والإهتمام بأمور المسلمين، فالمرجع الفاقد لشروط الولاية والحضور في قضايا الأمة لا يقرّبك إلى الله ولا يرتضيه لك الرسول ولا أهل البيت (ع). لذا راقب إختيارك له لأنه قائدك الذي يأخذ بيدك إلى الجنة، وإلا أخذك إلى النار – والعياذ بالله –.
• إعلم أن الدنيا لا يبقى على حالة واحد، فهي من حالة إلى حالة، وأما العاقبة فهي التي ينتصر بها المتقون، فكن منهم ثم لا تخف من أي شيء.

ولدي الغالي: أعتذر منك إذ يضايقني ألم ظهري وقد بلغ حدّه، ولا أستطيع الإستمرار في الكتابة، أرجو أن تصلك سطوري وتقرأ نصائحي بقرار التطبيق ولا مانع أن تعطيها لأصدقائك أو تنشرها لكل من ينتفع بها، فلعل كلمة طيبة وقعت في قلب طيب كالبذرة الطيبة في التراب الطيب، ثم أتت ثمارها الممتدة إلى كل ما هو طيب من أجل حياة طيبة على مستوى الفرد والأسرة والأمة.

حبيبي.. عمري.. ثمرة حياتي: إن كتب الله لنا لقاءً وعيشاً، فسنكمل المسير معاً، وإن كانت أيامي إقتربت إلى نهايتها فلا تحزن، لأننا على خطى رسول الله في خط التأسي عشنا مع الصادقين من آله الهداة ولله الحمد على كل حال.

ولدي الكريم: أنت اليوم في (15) من مطلع شبابك، وأنا في (52) من عمري، وقد كنت طول هذه السنوات أمازحكم في البيت - أن عمري - إمشّير – على (14) وسأبقى الشاب الذي لن يشيب، أما اليوم بعد آلام التعذيب التي أنهكتني في سجن الظالمين صرت أعترف بالشيب ولكن سيبقى قلبي قلب الشباب النابض بحب الوطن.. وطن العدل الإسلامي، لا وطن الظلم الطائفي والتكابر الجاهلي، وستنجلي عتمة البحرين قريباً بإرادة شباب البحرين ودماء الشهداء وجراح المظلومين ودموع أطفالنا وصبر نسائنا وعفاف بناتنا وإخلاص علمائنا ونشاط الأحرار من أبناء هذا الشعب المسلم الأبيّ.وأن الصبح لناظره لقريب.

ولدي النبيل: كن صابراً ولا تحزن على فراقي، فأنا وأنت من سلالة كربلاء، ودمنا من دماء عاشوراء، وأرواحنا معلَّقة في السماء تترقب يوم الظهور العالمي للمهدي الموعود.. نحن جنوده العاملون لدولته الكريمة بإذن الله ولن نعرف الهزيمة في سبيل الله والحق والحرية.

دمت سالماً يا ولدي والسلام على من يقرأ رسالتي هذه ورحمة الله وبركاته

مع تحيات: عبدالعظيم المهتدي البحراني
16 – ذي الحجة – 1433 هــ
30 – 10 – 2012 م
سجن جو / مملكة البحرين / مبنى (1) - عنبر (1) – حجرة (5)
تمّت في الساعة الواحدة وعشر دقائق من يوم الأربعاء
http://14febrayer.com/?type=c_art&atid=2961

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : رسالة العلامة المهتدي إلى إبنه محمد جواد ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي
صفحة الكاتب :
  حيدر الحد راوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عمامة في دافوس؟!!  : محمد حسن الساعدي

 امانة مجلس الوزراء تعلن تعطيل الدوام الرسمي غداً الخميس بسبب ارتفاع درجات الحرارة

 الطريقة المثلى للتعامل مع الطفل  : صفاء سامي الخاقاني

 جامعة كربلاء تبحث عن آفاق العلم والدكتور مهدي سهر غيلان الجبوري انموذجا  : مهند الجنابي

 بين عبعوب وقصي مأساة وطن  : سيف الدلي

  طرفة الوجودي والنابغة الارستقراطي بين أيدي الملوك 2 - هؤلاء بين أيدي هؤلاء  : كريم مرزة الاسدي

 الفضائيون والحشد الشعبي  : مرتجى الغراوي

 الحكومة تدعو موظفيها من الكرد الفيليين إلى توثيق جرائم الإبادة الجماعية في زمن النظام البائد  : فاتن رياض

 فتوى النصر  : علي كريم نجم

  حكيم شاكر :سنفاجئ المنتخب السوري ونكون أول المتأهلين  : احمد محمود شنان

 ديمقراطية ألولاية الرابعة!!  : مفيد السعيدي

 قوى الخير تنتصر وقوى الشر تنهزم  : مهدي المولى

 مبادرات لتحقيق العدالة الاجتماعية والنهوض بالوطن  : بهاء العراقي

 " في فردوس الوطن " تأرخة وسرد نضالي  : وداد فاخر

 المسلم الحر: تردي وضع السجون في مصر يثير القلق  : منظمة اللاعنف العالمية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net