صفحة الكاتب : حسن يوسف

تونس الإباء ... وأنصاف الشيعة !
حسن يوسف

 لست أدري ما الذي استدرجني لمتابعة أحداث تونس وانتفاضة أبناء "أبو القاسم الشابي" ، أو ما أطلق عليه "ثورة الياسمين" ، حيث انكسر القيد في تونس واستجاب القدر بناءً على طلب "البوعزيزي" الذي أصبح الرمز الأول في تونس الخضراء اليوم !

وأنا الذي لا أبالي بأشد المعارك السياسة ضراوة في المنطقة ولا أشعر بشيء من الخطورة مادمت أعقد مآتم الحسين وأبكي على عقيلة بني هاشم وأندب الزهراء وأولادها كما أشاء !
لكن سبحان من جعلني أتابع تطورات أحداث شمال أفريقيا السياسية لحظة بلحظة دون أن أسد أنفي أو أتقيء ؛ أو أصاب بمغص على الأقل ! بل أترقب اندلاع الثورة في الجزائر ومصر وسائر البلدان التي لم تهدأ وتنتظر "بوعزيزي" آخر يضحي من أجل الشعوب التي تريد الحياة !
على كلٍّ ؛ أحاول استلهام الدروس وفهم الحياة أكثر ، فلا تكون متابعتي لأحداث "سيدي بوزيد" متابعة رجل بطـّال أنهكه الفراغ ويتصارع لقتله في المقاهي ! . أن أكثر ما لفت انتباهي خطاب الرئيس المخلوع (الطاغية الهارب ؛ حسب المسمى الجديد له) حيث قال بعد أن أرقه الرعب أياما وجعل أسنانه تصطك ببعضها ، فتحدث في آخر خطاب لعل بوادر أمل تلوح أمامه ويخدع الشعب المغفل مرة أخرى ويخمد ثورته ؛ قائلا :"والمجال مفتوح من اليوم لحرية التعبير السياسي بما في ذلك التظاهر السلمي المؤطر المنظم ؛ التظاهر الحضاري"
يبدو بشكل واضح أن الخشية على ضياع المُلك والرعب الذي سيطر عليه من الشعب المظلوم الثائر ، جعله يستجدي الرفق منهم وتسكين فورتهم باللجوء إلى خيمة : "الحضارة" أكثر من مرة في خطابه أو ذكر مصطلحات : "الشعب التونسي المتحضر والواعي" ، متحدثا معهم كأنهم أطفال في الابتدائية أثاروا الفوضى فصاح بهم مدير المدرسة أنتم أفضل طلاب أنتم المجتهدون والمميزون بين سائر المدارس ، لا تليق بكم الفوضى !
هكذا كان يريد أن يخرس ألسنة الثوار ويخمد لهب الثورة ، متاجرا بالبضاعة التالفة "مصطلح الحضارة" ...
والحقيقة أنه وحده كان يرى أن حركة الشعب غير حضارية ... كان يريد الشعب أن يستنكر ويغضب لكن برفق ولين وابتسامة ! ...
لأن الرفق واللين لا يرعب الملوك ...
هو الوحيد كان يرى هذه الثورة غير حضارية ؛ لأنه خائف يتشدق بالأعذار ...
أما بقية العالم فقد اكتشفوا أنه طاغية وظالم ، ورسالة "التوانسة" وصلت بشكل جيد للعالم عندما أحرق "البوعزيزي" نفسه ، فلم يتباكَ تونسيٌّ غبيٌّ على هذا التصرف باعتباره مشوها لتونس والتونسيين ، بل كان صرخة مدوية في العالم أنبأتهم أن الشعب مظلوم !
كان هناك عشرات الأحزاب المعارضة للنظام ، وهناك المفكرين المهجرين ، وهناك القابعين في السجون التونسية ، بل ثمة كتب ومؤلفات علمية وأكاديمية في مهاجمة النظام التونسي وفضحه وتعريته وتعرية أسرته على الخصوص زوجته وعائلتها !
ومع كل ذلك لم يكن عامة الناس يعلمون أن الشعب يعيش الظلم إلى هذا الحد ، بل ربما يظن الكثيرون أن البلد يعيش الاستقرار والشعب لا يشكو شيئًا من هذا القبيل ...
وعندما أحرق البوعزيزي نفسه الكل فهم الأمر ... ولا يوجد من يقول أن البوعزيزي متخلف وغير متحضر ؛ والتوانسة شعب صاحب مبدأ وفكر وثقافة مثقف وواع ولغته لغة العلم والوعي ، والتوانسة من العرب القلة الذين يقرءون الكتب فلا تليق بهم هذه الوحشية في التعبير ...
ولم يظهر مفكر أو استاذ في العلوم السياسية أو فيلسوف شرقي أو أي مدعي ثقافة ينكر عليهم ثورتهم هذه ، بل سجلها العرب ووثقها من ساعتها كثورة أبطال شجعان وعلى سائر العرب الالتحاق بركبهم منتظرين بوعزيزي مصري وجزائري ومغربي وسوري وربما بوعزيزي بحراني !!!
لماذا لم يصرخ الجميع أن البوعزيزي متخلف وتصرفه غير حضاري ، ماذا يعني أن يحرق نفسه فيتفحم جسده ، ماذا سيفهم العالم عن التوانسة غير الوحشية والحرق والنار عندما يرون هذا المشهد ؛ ماذا سيفهمون من مبادئ هذا الشعب وحضارته وفكره غير الرعب ؟!
لم أسمع هذا النداء قط في المعركة !
لكني أصبت بالصداع من كثرة ما سمعت أنصاف الشيعة والجهلة والمتخاذلين والضعفاء منهم ، والمستغفلين والمغفلين من الشيعة كلمة : ماذا سيقول الغرب عندما يشاهدون مشهد الدم المرعب يوم عاشوراء ؛ إنه مشهد غير حضاري !
بل هذه قمة الحضارة والإنسانية ، إننا لم نهو بسيوفنا على رؤوس غيرنا ، ولم نفجر أنفسنا في سوق مليء بالنساء في بغداد ، إننا نصرخ بالمظلومية ليرى العالم كم شكى التشيع من الظلم والاضطهاد منذ الصدر الأول للإسلام ، ولم يهنئ بساعة أمن ...
إننا نصرخ أن إمامنا سحق تحت حوافر الخيل ولازال الدم يشخب من نحره الشريف ...
كم أشعر بحمق الطالب باستبدال التطبير بالتبرع بالدم ، كأنه يطلب من البوعزيزي أن يستبدل مشروعه الناري بمشروع التبرع بـ"دهان حروق" لمستشفيات أفريقيا التي تعاني نقصا في الأدوية !
ويقول أحدهم : " أيها الأحبة، اجرحوا أجسادكم، لكن بيدي أعدائكم بعد أن تجرحوهم، اجلدوا ظهوركم بالسياط ولكن بيدي أعدائكم بعد أن تجلدوهم، هذه هي المواساة"
إن أمثال هؤلاء لا يعرفون كيف يتحدثون ولا يعرفون ما هي القضية ، ولا يعلمون مدى بشاعة الجريمة ، ولا يعلمون أن الحسين هو السبب المتصل بين الأرض والسماء وأنه حجة الله على الخلق ، وكل جراحة في جسده الشريف تعد استخفافا بالذات الإلهية ، وأن مسألة مصرعه المفجع لا توصف بكلمات ولا تكفيها هذه النياحة وأن الثأر لدمه المسفوح هو ثأر الله ، فالحسين هو ثار الله ... إنهم لا يفهمون هذه الحقيقة أبدًا !
إنهم يريدون للأفواه التي تنادي واحسيناه أن تخرس على الآخر ، ويريدون أن تنفتح أفواهًا لا تعرف شيئا عن الحسين والدين والسماء ، يريدون فلسفة وعلوم اجتماعية وعلم نفس لكن باسم الدين ، إنهم لا يريدون أن نتذكر أن ضلع الزهراء كسر بين الباب والحائط لأن هذا الأمر "لا يشكل بالنسبة لهم أية سلبية أو إيجابية" ؛ لذلك يرون هذا الجزع والتفجع تخلفا ...
ليس لأن النياحة والتطبير واللطم في نفسها أمرا غير حضاري ، بل لأن أصل الموضوع ، وأصل المظلومية ، والقضية بأكملها لا قيمة لها عندهم ... يريدون كلمات فرويد وانيتشه وسائر وطاويط الليل ... لا يريدون الكافي الشريف وبحار الأنوار وأمالي الشيخ الصدوق ... يريدون كتب أكاديمية عصرية ... لا يريدون الدين حتى وإن لبسوا العمائم !
لذلك يقولون أن الشعائر الحسينية غير حضارية ، لأن الجريمة التي ارتكبها قاتل الزهراء ، والتي ارتكبها الأمويون انتهت ويجب أن ننساها في نظرهم ونعيش اليوم كما يقولون !
لكن هيهات ؛ خسئت أفواههم وماتوا بغيضهم والقبور أمامهم والزبانية ستسقبلهم خير استقبال ، فالأمر محفوظ من السماء في عهد معهود من رسول الله ، والثأر له صاحب يطالب به ، ورب جليل شديد العقاب يحاسب كل مجرم أفاك ومنكر أو شاك ...
والجريمة يجب أن تبقى ، وثأر الله يجب أن يعظم ، وشعائر الله يجب أن تعظم لأنها من تقوى القلوب ...
فليست المسألة حضارة وفكر كما يزعمون ، بل هي كفر وتخاذل وضعة نفس ، ولو كان التونسيون أصحاب دين يطالبون بحرية دينية لاستخف الآخرون في البوعزيزي ليس لأن تصرفه وحشي بل استخفافا بدينه كما يستخف المستخف بشعائرنا الحسينية وبسائر الشعائر حتى بصلاتنا وسجودنا على التربة ؛ لكن هل نتراجع ؟ بل يتراجع الشكاك والمرتابون الذين يبقون يوم القيامة مع المنافقين والأشقياء ولا تشفع لهم مولاتنا الزهراء سلام الله عليها ...
إن المحاربين للشعائر الحسينية على ثلاثة أقسام ، إما يخافون على سلطانهم كرئيس تونس ! ، وإما يرون أن القضية لا تستحق كل ذلك وأنه ماض يجب أن يُنسى ، أو أن المصيبة لم تبلغ الحد الذي يستحق هذا التفجع إنهم أبناء "بنكي وبرين" وأسخف الخلق وحثالة البشر إن كانوا من البشر !
والقسم الأخير مغفل مخدوع لا يفهم ما هي الحضارة ، يظن التشبه بالغرب هو التحضر ... والحقيقة أن الغرب أيضا يظن أن مسابقات رمي الطماطم في أمريكا ومصارعة الثيران في اسبانيا والشذوذ من مظاهر الحضارة والتقدم ... وهذا ما سننتهي إليه في حال لحقنا ركب الغرب القذر !
وعلى كل حال ففي المفاهيم المعاصرة لا يمكن أن نعد الشعائر الحسينية من التخلف والرجعية ، ولا يمكن للكتب والمؤلفات العلمية في هذا العصر وفي العصور السابقة أن تفعل عُشر فعلة الشعائر الحسينية ، ولك في كتاب الغدير للعلامة الأميني أسوة ، فلا يبقى بعده مجال علمي لمنكر للغدير ... لكن ؛ بالله من يعرف الغدير الآن من عوام الناس بل مثقفيهم وأساتذتهم ؟ قلة قليلة من المهتمين في الحوار الشيعي السني لا أكثر ...
أما عاشوراء فيعرفها القاصي والداني !
إن اللطم والنياحة وشج الرؤوس هي سبب بقاء التشيع وحفظه لو تأمل متأمل منصف في هذا الأمر، والتخاذل في ذلك ضعف في اليقين والإيمان ، بل وضعف في الارتباط بالإمام المظلوم قتيل العبرات ، روحي وأرواح العالمين الفداء لتراب نعل الآخذ بثأره ...
 

  

حسن يوسف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/19



كتابة تعليق لموضوع : تونس الإباء ... وأنصاف الشيعة !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : عبدالله من : السعودية ، بعنوان : الى الكاتب في 2011/01/24 .

لقد أصبح التطبير ، محل جدل واسع بين علماء وفقهاء الشيعة ، بين مؤيد لاستمرارها وبين رافض لذلك ، المؤيدون لاستمرارها يقولون إنها تخدم المذهب وتقويه ،والرافضون لها يقولون عكس ذلك تماما ، رأي كل من الفريقين من المثقفين بالطبع لاينطلق من موقع التعصب ، وإنما ينطلق من موقع على الحرص على خدمة المذهب والإخلاص له ، ولكن نتيجة لعدم التواصل بين العلماء والتحاور فيما بينهم لحل مثل هذه المواضيع الحساسة والمهمة وللوصول إلى حقيقة . اما بالنسبة الى انهم انصاف شيعة ( الرافضون للتطبير ) فهذه ليست من اخلاق الشيعة فلا تحكم ولا تستعجل على احد فتكون من الذين ظلمو انفسهم فادعو الى سبيل ربك بالحكمة والموعضة الحسنة.



• (2) - كتب : sayed reda من : السعوديه ، بعنوان : الرد في 2011/01/24 .

اولا : من وجهة نظري ان ما فعله البو عزيزي خطا لانه احرق نفسه وهذا يعد انتحار والانتحار حرام شرعا يقول تعالى
((ولا تلقوا بأيديكم الى التهلكه))
ثانيا : ان التطبير الذي اتهمت فيه المحرمين له بالفاظ هي اولى ان تكون لك ولي ******** محرم عندنا وعند البعض حلال اسال نفسك اخي اولا اذا ما كان هذا ما يرده الحسين يرد اناس تموت في المستشفيات بسبب نقص الدم ام يريد امة تساعد بعضها يريد امرا يفرق بين الشيعه نفسهم ففيهم من يحلل وفيهم من يحرم ام يريد امرا يجمع الامة كلها وهو لبيك يا حسين يريد اناس تقوم بالتطبير وهي لا تعرف اصلا لما الحسين قتل ان اكثر من نصف المطبرين لايعرفون حتى لما الحسين خرج وقاتل لايعرفون ما هية الحسين هدف الحسين ويظنون ان التطبير هو الوسيلة الوحيدة لفهم معاناة الحسين
ثالثا : من اين اتى حكم التطبير اليس من السادة من ال شيرازي دعنا نترك من اين اتى انا ان كنت ارى الحق بعني فلماذا اكذبه لقد اثبت العلماء حرمة التطبير انت عليك الحكم لا تنظر بقلبك بل انظر بالعقل (( مالكم كيف تحكمون ))
هل هذا يعني اني ان لم اطبر سوف ادخل النار هل هذا يعني اني لو لم اطبر سينسى العالم الامام الحسين هل هذا يعني ان الغرب لن يعرف الحسين هل وهل ..
ثالثا : الحسين عليه السلام هل يريد اناسا يحبون الاسلام ام يخافون منه هل يريد اناسا يدخلون في السلام ام يريد اناسا تضعف معتقداتهم في الشيعه ويقولون القيل والقال عن الشيعه في العالم
رابعا: كيف تريد من الناس ان لا تتدخل في موضوع حساس مثل التطبير انت اخي اذا طبرت لن يقولو الاشخاص الذين يتبعون السيد صادق مثلا هم الذين يطبرون لا سيقولون الشيعه يطبورن ونحن بريئون من هذا العمل والسلام خير ختام






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
صفحة الكاتب :
  انصار ثورة 14 فبراير في البحرين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net