صفحة الكاتب : اعلام حزب الدعوة الاسلامية

حزب الدعوة الإسلامية يقيم حفلاً تأبينيا لشهداء بغداد وأربيل وباقي محافظات العراق
اعلام حزب الدعوة الاسلامية

 

 
أقام حزب الدعوة الإسلامية، حفلا تأبينيا لشهداء التفجيرات الدامية التي طالت العاصمة بغداد ومدينة اربيل وباقي محافظات العراق، استنكر فيه المشاركون، العمليات الإرهابية التي استهدفت وحدة الشعب العراقي وأمنه واستقراره، داعين الى التصدي للعمليات الهجينة التي تنفذها بعض الجهات لإعادة تهجير أبناء الوطن من مناطقهم على أساس طائفي .
 
وشارك في الحفل التأبيني الذي أقيم في المقر العام لحزب الدعوة الاسلامية وسط العاصمة بغداد، عدد من قيادات الحزب بينهم النائب د . وليد الحلي والنائب د . عامر الكفيشي والنائب كمال الساعدي و د . شلتاغ عبود، فضلا عن عدد كبير من شيوخ ووجهاء مدينتي الصدر والشعلة .
 
واستهل افتتاح الملتقى بتلاوة ما تيسر من الذكر الحكيم ثم قراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق ، القى بعدها رئيس عشائر البو دراج في مدينة الصدر الشيخ فارس، كلمة أشاد فيها بهذا الاحتفال التأبيني الذي يستذكر فيه تضحيات العراقيين بمختلف طوائفهم وقومياتهم .
 
وشدد د . وليد الحلي خلال كلمة القاها في الاحتفالية التأبينية، على ضرورة حصر السلاح بيد الدولة والأجهزة المخولة بحمله، داعيا الحكومة إلى عدم التساهل مع المجاميع التي تحمل السلاح ضد المواطن والدولة، لأن العراق يتعرض اليوم إلى هجمة شرسة من أعدائه تستهدف أبنائه بدون تمييز بين طائفة وأخرى وقومية وأخرى.
 
مبينا أن العمل الإرهابي بات يخطط له من قبل دول معادية للعراق ولتجربته الديمقراطية بالتعاون والتنسيق مع البعث المقبور والعصابات التكفيرية .
 
مشيرًا الحلي إلى إن هؤلاء يسعون لإعادة العراق الى الحالة التي كان عليها زمن النظام البائد، ويريدون أن يرهنوا مستقبل العراق ومستقبل أجياله بيد دول معينة ويوكلون قيادته للعصابات الإرهابية والقتلة.
 
مخاطبا شيوخ العشائرقائلا " انتم من يدافع عن العراق  وكرامته ووحدته، ومنكم يستمد صموده وقوته، فانتم أبنائه البررة الذين اثبتوا بالدليل القاطع مدى إخلاصهم ووطنيتهم، ومن حق عشائركم أن تفخر بكم".
 
وشجب النائب محاولات بعض الجهات التي لا تريد الخير للعراق، بتفريق ابناء العراق على اساس الدين او المذهب او القومية، مستنكرا هذه المحاولات التي تستهدف إخراج الشيعة من المناطق السنية وبالعكس، لأنها بداية لتأسيس مناطق على أساس مذهبي تعود بنا لأيام الحرب الطائفية .
 
واستطرد الحلي ان " لكل عراقي الحق في كل ما أوجده له القانون والدستور، ولا يسمح لأحد أن يجرده من ذلك الحق، فالعراق اليوم يمتلك حكومة منتخبة وفق آليات دستورية وقانونية، ولذلك علينا أن لا نسمح لأي كان أن يعبث بالاليات الدستورية والقانونية ".
 
وتابع قائلا " نحن أبناء العراق، وسنبقى موحدين ومتعاضدين كالبنيان المرصوص لا تقوى كلقوى الشر والضلالة على النيل من تآخينا ومحبتنا مهما انتهجت من أساليب بربرية وإرهابية ".
 
ثم ألقى احد شيوخ مدينة الشعلة، كلمة حيا فيها تضحيات أبناء شعبنا العراقي مشيدا بالجهود الكبيرة التي تبذلها الأجهزة الأمنية للتصدي للزمر الإرهابية، مطالبا بتوحيد الخطى باتجاه التصدي للإرهاب وتعزيز الإخوة والوحدة الوطنية.
 
فيما أشاد السيد عبد المحسن الموسوي احد شيوخ السادة المكاصيص بالتضحيات الكبيرة لأبناءشعبنا في تصديهم للإرهاب، مستذكرا بطولات الشهداء الأوائل في مقارعتهم للزمرة الصدامية الباغية وما قدموه من تضحيات كبيرة، مطالبا في الوقت نفسه بضرورة رص الصفوف لمواجهة الهجمة الشرسة التي يتعرض لها البلد.
 
من جهته، أشار النائب كمال ألساعدي الى المخطط الدولي الذي يراهن على تدمير سوريا شعبا وحكومة من اجل ارضاء الصهيونية وعملائها العرب لتنفيذ مخطط يستهدف تمزيق الأمة العربيةواضعافها، واضعا العراق كحلقة من هذا المخطط. داعيا شيوخ العشائر ومن خلفهم عشائرهم إلىاليقظة والحذر من الفتنة والتفرقة التي تسعى اليها جهات متعددة مرتبطة بدول إقليمية تستهدف وحدة العراق وتجربته الديمقراطية .
 
وقد أثنى السيد محسن احمد صروط، احد شيوخ مدينة الصدر على مبادرة حزب الدعوة الإسلامية بإقامة الملتقى التأبيني الذي وصفه بأنه ليس تأبينا لشهداء مدينة الصدر أو الشعلة فحسب، وإنما هوتأبين لكل شهداء العراق وتخليدا لتضحياتهم  وهذا ابسط حقوقهم علينا.
 
 
 
 

  

اعلام حزب الدعوة الاسلامية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/03


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بيان حزب الدعوة الاسلامية حول الاستفتاء في كردستان العراق   (نشاطات )

    • حزب الدعوة الاسلامية ينعى المؤمن الرسالي والداعية المجاهد الشيخ احمد ظاهر الشويلي ( ابو ابراهيم الناصري) رحمه الله تعالى  (نشاطات )

    • حزب الدعوة الاسلامية يقيم احتفالا مركزيا بمناسبة تحرير الموصل   (نشاطات )

    • حزب الدعوة: الإصرار على إجراء الاستفتاء يعزز الشكوك بوجود أجندات ستشكل خطرا على الأمن القومي للعراق  (أخبار وتقارير)

    • تصريح النائب خالد الاسدي بخصوص اعدام الشيخ نمر النمر  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : حزب الدعوة الإسلامية يقيم حفلاً تأبينيا لشهداء بغداد وأربيل وباقي محافظات العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل الموسوي
صفحة الكاتب :
  عادل الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سعار إنتخابي..!  : محمد الحسن

 مقتل بريطانيين في صفوف "داعش" في أول غارات بريطانية في سوريا

 مقام الزهراء ومظلوميتها  : علي الزين

 دبابيس من حبر25!  : حيدر حسين سويري

 الليبرالية الديمقراطية قدر الأمة  : راغب الركابي

 فداكم انفسنا ودماؤنا وابنائنا يا مسيحيو العراق  : صادق الموسوي

 اليوميات ... فن الكتابة  : د . ماجد اسد

  موطني ..  : عقيل الحمداني

 الوائلي : استهداف المرجعيات الدينية هو استهداف لكل العراق

 العمل تجري زيارات تفتيشية لمواقع الشركات النفطية في واسط وذوي قار وميسان  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مهلا سيادة النائبة وحدة الجميلي  : سهيل نجم

 شقاء الغزلان...ورفاهية القرود...!  : محمد ناظم الغانمي

 احتفالية الموسم المسرحي لمؤسسة ميزوبوتاميا للتنمية الثقافية  : صادق الموسوي

 أخرجوا الانتهازيين والوصوليين من دائرة القرار ..  : ثائر الربيعي

 داعش وراء جريمة مسجد مصعب بن عمير  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net