صفحة الكاتب : محمود كريم الموسوي

قراءة في حليّات المرزوك
محمود كريم الموسوي

 

 105 صفحة من القطع الوسط  تلك التي استوعبت مقالات في التراث للدكتور صباح نوري المرزوك بعنوان ( حليّات  : مقالات عن الحياة الاجتماعية في الحلة ) 
بعد مقدمة في أهمية التراث الشعبي ، وأهمية تدوينه ، أخذ الحياة الاجتماعية في الحلة ، بإشارات بسيطة إلى مفردات تلك الحياة الاجتماعية وخصوصيتها الحلّية ، برغم اقتراب فعاليات كثيرة منها ، إلى فعاليات المجتمعات القريبة منها ، فأشار إلى اليمين الحلية ، والطقوس الإيمانية في شهر رمضان ، وفرح الأطفال في أيام الأعياد ، والزواج عند الحليين ، وتقاليدهم في استقبال خسوف القمر ، والواجبات المطلوبة في مجالس العزاء التي تقام على أرواح المتوقين ، وواجب زيارة المريض ، واستقبال الضيوف ، ثم يقول :     ( ولعل أهم الصناعات والحرف في الحلة هي صناعة البسط ، والحياكة والتطريز ، والغزل ، والفخار ، والأسرّة ، والأطباق ، والمناجل ، والآلات الزراعية ، والدبس ، والخل ، ويعتبر القيمر الحلي نوعا مميزا يفاخر به الحليون ويقدمونه هدية لأصدقائهم في المحافظات ، كما لا يمكننا إلا أن نشير إلى الأكلة المشهورة التي عرف بها الحليون وهي الباقلاء ) ص 7 ، ثم يبدأ عرض المقالات 
فالمقال الأول ( النبات في الأمثال الحلية ) ص 8 ، سبق وان  نشر في العدد الثالث من مجلة التراث الشعبي في سنتها الرابعة 1973م ، وهو يشمل الأمثال التي تدور على السنة الحليين ذكورا وإناثا ، و في نصها نوع أو أكثر من النباتات ، فذكر ( 143 ) مثلا بعد أن استبعدنا المكرر فيها ، الذي تكرر بسبب المحافظة على الترتيب الالفبائي ، فكان منها (124 ) مثلا في (41 ) نوعا من أنواع النباتات ، و( 19 ) مثلا  تحت عنوان ( أشياء متعلقة بالنباتات ) ، وكان للتمر النصيب الأكبر في مجموعة الأمثال ، حيث حصل على ( 16 ) مثلا ، يليه الورد الذي حاز على (11 ) مثلا ، وللنقص الذي ورد في المقال والأوهام التي حصلت فيه عقب السيد محمود كريم الموسوي في العدد التاسع للسنة نفسها ، فحذف ثلاثة أمثال ، وصحــح خمسة ، وأضاف  (18) مثلا في الموضوع نفسه ، وقد أوردنا نص التعقيب في ردود  وإيضاحات ، وكان يفترض الإفادة من التعقيب عند إعادة النشر وعدم نشره على أوهامه وما نقص فيه 0
والمقال الثاني ( النبات في الألغاز الشعبية الحلية ) ص 31 ، نشر  في العدد الثامن من مجلة التراث الشعبي للسنة الثالثة 1972 ، فأوضع في بداية المقال تعريف اللغز ، ومناسبة طرحه ، وفي الغاز الأطفال وجدناه يقول : ( للغز الطفل وهو ما يقصد به من الخامسة حتى الرابعة عشر من عمره دلالة واضحة فيها البراءة ) ص32 ، فأورد في الألغاز(21) لغزا ، وفي الحزورات جاء بـ ( 15 ) حزورة ، تحت (11) صنفا من النباتات ، أما في المغالطات اللغوية فذكر ( 12 ) نصا ، منتهيا إلى القول ( هذا ما تمكنا من جمعه وتبويبه بما يخص النبات قي الغاز أهل الحلة ) ص 47 0
وفي المقال الثالث ( تفسير الأحلام في النبات عند الحليين ) ص 48 ، المنشور في مجلة التراث الشعبي بعددها الأول في سنتها الرابعة 1973 ،  أشار إلى الحلم ، والى الرؤيا ، وما جاء في القرآن الكريم في رؤيا الأنبياء ، وتفسيرها ، مثل رؤيا النبي يوسف عليه السلام ، ورؤيا صاحبيه في السجن  ويؤكد اهتمام العرب الأولين في هذا الموضوع ، فيذكر ( 10) مؤلفات ،     وإذ يذكر أنواع الرؤيا ، يحدد صفات ، ومواصفات القائم بتفسيرها ، وقد حددها بستة شروط ، ثم أورد ( جدولا مرتبا حسب الحروف الهجائية لأسماء النباتات دون النظر إلى أنواعها التي يراها النائم في المنام ويكون أمام كل من هذه الأسماء تفسيرها ) ص 52، فأورد (72 ) تفسيرا ، وأردفها بـ ( 7 ) تفاسير  في رؤية ما في النبات ، مثل نوى التمر ، والزراعة ، والحصاد 0   
وكان المقال الرابع ( عادات وتقاليد المرأة الحلية في العقم والولادة )  ص 55 ، قد نشر في العدد الرابع للسنة الرابعة 1973 من مجلة التراث الشعبي ، وجاء في بداية المقال ( الحلة ، كأي مدينة ، لها عاداتها وتقاليدها الخاصة بها ، وقد تلتقي مع مدن أخرى ، متجاورة أو متباعدة بعدد من تلك العادات والتقاليد ) ص 55 ، وأخذ حالة العقم للمرأة ، والتسميات المؤذية التي تطلق علىها ، وجاء بـ ( 12 ) طريقة شعبية ، غير طبية ، لعلاج العقم عند المرأة الحلية ، ثم أورد النصوص الاستهزائية بالمرأة العقيم ، وذهب إلى  الوحم ، ومظاهره ، والإجراءات المطلوبة أثناء التوحم ، وبعد أن بين احتياطات وتجهيزات الحمل ، أخذ حالة الوضع ، وما ترافقها من عادات وتقاليد ، ثم كيفية التعامل مع الحبل السري للوليد ، وقد جاء في موضوع        ( الحمل والولادة بدايات الأمومة ) ، المنشور في العدد الثاني من مجلة التراث الشعبي للسنة الخامسة والثلاثين 2004م ، للسيد محمود كريم الموسوي ما يضيف ، ويكمل 0 
والمقال الخامس ( ترانيم الامهات في " بغداديات " مقارنة بالحلة )   ص 64 ، الذي نشر في العدد الثامن للسنة الخامسة 1974م لمجلة التراث الشعبي ، هو مقارنة لطيفة بين ترانيم وأغاني ترقيص الأطفال البغدادية ،   التي وردت في الجزء الثالث من كتاب ( بغداديات ) ، للأستاذ عزيز جاسم الحجية ، وبين ترانيم وأغاني ترقيص الأطفال ، المتوارثة في الحلة ، وقد أعتمد على راويتها ، جدته لأمه المرحومة زكية جواد الحطاب ( حلة 1914 ــ 1994 ) ، فعقد ( 28 ) مقارنة ، ثم أضاف ( 15 ) نصا في ترانيم الأمهات ، و ( 4 ) نصوص في ترانيم الترقيص والتهشيش ، و ( 5 ) نصوص من أغاني ترقيص الأولاد و( 4 ) نصوص من أغاني ترقيص البنات 0
و( صناعة الدبس في الحلة ) ص 75 ، هو المقال السادس وسبق أن نشر في العدد العاشر من مجلة التراث الشعبي للسنة الرابعة 1973م ، يقول فيه ( تشتهر منطقة الفرات الأوسط بالدبس وصناعته ، وخاصة منطقة الحلة الفيحاء ، إذ تتوزع في أسواقها جملة كبيرة من " المسابك " ــ أي محلات صنع الدبس ــ ولكوني قريبا من هذه الصناعة إذ هي مهنة جدي ووالدي وعمي وأقربائي ، رأيت من المناسب الكتابة عنها ) ص75 ، وأوضح إن عملية صناعة الدبس من التمر الخاص بصناعته ، المسمى (ألزهدي ) ، تكون بمرحلتين : المرحلة الأولى هي عملية تخمير التمور ، والمرحلة الثانية هي عملية السحيك ، وفي توضيح للمصطلحات المتداولة بين السبّاكة ، والأدوات التي يعملون بها ، جاء بـ ( 39 ) مصطلحا وأداة ، مشيرا في نهاية المقال إلى طرق استعمال الدبس كمادة غذائية 0 
والمقال السابع ( الحمامات الشعبية في الحلة ) ص 83 ، سبق ونشر في صفحة ( ثقافة شعبية) ، التي كانت مخصصة لترات مدينة الحلة ، في جريدة الجمهورية ذي الرقم ( 11047 ) الصادرة في 21 / 1 / 2003م فأوضح في حمامات السوق ، التي كانت منتشرة في مركز مدينة الحلة ، وماهي الطريقة المتبعة في دخولها والمواد التي يجلبها الرجل معه ، وكذلك المرأة ، ثم يقول : ( تشهد أيام رمضان الليلية وأيام الأعياد ازدحاما واضحا لاستقبال الحمامات لزوارها 0 إن دخول الحمامات كان عادة من عادات الحليين إلا إن وجود الحمامات والماء الحار في البيوت الحديثة قلل الرغبة بالذهاب إلى الحمامات الشعبية ) ص 84 0 وكان بودنا لو استكمل الموضوع بتواريخ انشاء تلك الحمامات واصحابها وما اندثر منها وماهو مستمر الى الان0                            
 و( حكاية من الحلة : الله كتب وآني محيته ) ص 85 ، التي نشرت في العدد العاشر للسنة الثالثة 1972م ، تتضمن تصرف امرأة ، أرادت أن تخالف تنبؤ العرّاف ، حول ما كتب لأبنتها من نصيب ، في زواجها من ابن عمها ، قبل ولادته ، ففعلت ما فعلت لتمنع ذلك النصيب ، ولكن النتيجة كما تنبأ العراف وفي الحكاية دلالات ايجابية في التسليم الإيماني في عدم قدرة الإنسان على تغيير ما كتب له في عالم الغيب ، ودلالة سلبية في التسليم إلى صحة ما يقوله العراف ، في حين لا يعرف الغيب إلا الله ، ووردت الحكاية بنص آخر في الحكايات الشعبية المسودة لــدى السيد محمود كريم الموسوي 
والمقال التاسع ( معجم البيوتات الحلية ) ص 91 ، ورد في عدد من مجلة التراث الشعبي لسنة1990م ، لم نهتد إليه يقول فيه : ( في عام 1970 وبتشجيع من الأستاذ الدكتور حسين علي محفوظ جمعت عددا من أسماء البيوت في الحلة وقد شجعني اليوم الأستاذ صباح الزبيدي حين نشر مقالا عن بيوتات بغداد فرجعت إلى مسوداتي وأضفت إليها ما رأيته مناسبا وعرضت المجموع على عدد من الناس وخاصة كبار السن حيث نقلت عن أفواههم أسماء عدد كبير من هذه البيوت ) ص91 ، وتوصل إلى أن يذكر (570) بيتا من البيوت   الحلية ، أو تزيد قليلا  ، رتبها على وفق الترتيب الالفبائي 0 
أما المقال الاخير فهو ( دليل بأسماء الشعراء الشعبيين في محافظة    بابل  ) ص 97 ، وهو الإصدار الأول في مسار المرزوك ألتأليفي وقد صدر عام 1972م ، و أشرنا إلى  تفاصيل نشره ، وتوزيعه ، ومحتواه عندما عرضنا الإصدار نفسه ضمن إصدارات المرزوك  ، وحيث أشار المرزوك إلى ذلك في الهامش ص97م ، كان يفترض أن يصدره بكراس خاص به على انه طبعة ثانية لا أن يحشره مع موضوعات عنونها بـ (مقالات عن الحياة الاجتماعية في الحلة )0                                           
 

  

محمود كريم الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/03



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في حليّات المرزوك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود

 
علّق قصي الجبوري ، على عالمة عراقية تطالب الرئيس الامريكي ترامب بتحمل اخطاء الادارات الامريكية السابقة نتيجة تفشي السرطانات في العراق - للكاتب منى محمد زيارة : دكتوره اني قدمت فايل يمج بشريني دامن ندعيلج الله يوفقج .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد عبد فيحان
صفحة الكاتب :
  د . محمد عبد فيحان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عن جارنا في محافظاتنا الشمالية  : علي علي

 تعاون مشترك بين العراق واليابان في مجال الصحة والسلامة المهنية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ذكريات شاب لم يلتقي بك سيدي  : عمار جبار الكعبي

 أَنَا بَــحْــرُكِ الْــغَـــرِيـــق!  : امال عوّاد رضوان

 ظُلمٌ يتكرر لعزيز العراق  : سلام محمد جعاز العامري

 المالية قادرة على دفع رواتب موظفي الدولة

 وقـَـبــِـلَ الـرّبـيـع أن يـأتـي لآجـلـكِ يـا حُـريَّــة  : محيي الدين الـشارني

 بغية تخفيف الاعباء المالية عن المقاولين الدائنين للحكومة التخطيط تصدر إعماما عن عمولة مصرفية لقاء تسييل السندات الحكومية  : اعلام وزارة التخطيط

 الغرور: وأثاره على النفس البشرية  : السيد يوسف البيومي

 مشاركة من الاخ علي جابر الفتلاوي على موضوع اشهر نبي تصفه التوراة بأنه جحش  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 الرمز والمسرح  : علي الزاغيني

 لجنة الارشاد تقيم معرضها السنوي الثالث على طريق يا حسين الخاص بإبراز صور شهداء الحوزة ونشاط مبلغيها في ميادين البطولة والجهاد

 محمود الحسن : أتحدى العراقية ان تكشف ملفات فساد كما تدعي  : وكالة نون الاخبارية

 حرب الرايات  : هادي جلو مرعي

 التفكير الناقد منهج حياة  : وفاء عبد الكريم الزاغة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net