صفحة الكاتب : محمود كريم الموسوي

الشاعر كامل الكناني وأصداء الشعر
محمود كريم الموسوي


اختلف النقاد في تفسير ظاهرة الشعر وتحديد معالمها بتعريف شامل فمنهم من يصفها بانها انفعالات احساسية ومنهم من يقول : ( ليس الشعر الا وليد الشعور ، والشعور هو تأثر وانفعال رؤى وأحاسيس عاطفة ووجدان ) ، والدكتور إحسان عباس يقول : (الشعر في ماهيته الحقيقية تعبير إنساني فردي يتمدد ظلّه الوارف في الاتجاهات الأربعة ليشمل الإنسانية بعموميتها ) ، وآخر يقول : ان الشعر لغة الخيال والعواطف ، وغيره يعدّه لغة القلب ، وغير ذلك كثير ، وسبب هذا الاختلاف والتباين هو ان الشعر إحساس منفرد وعواطف تختلف من شاعر إلى آخر ، مما يجعل التعريف يتشظى في أكثر من اتجاه ، ولكن النقاد اتفقوا على عامل مهم من عوامل قول الشعر وهو الموهبة التي تعد بودقة العوامل الأخرى جميعها في صياغة الشعر وقوله 0
والموهبة هي الأخرى يدخل في نضجها وقوتها واظهارها وصقلها عوامل عديدة تميز شخصية الشاعر هذا عن الشاعر ذاك  منها : ثقافته ، وبيئته ، وتربيته البيتية ، ومستواه العلمي ، وسلوكه اليومي ، وتفاعله الاجتماعي ، وصفاته الوراثية ، وظروفه النفسية وإمكاناته الاقتصادية ، وأذنه الموسيقية ، وتذوقه الحسي ، وغيرها كثير ، إذ لا يمكن الفصل بين شخصية الشاعر ونتاجه الشعري  لترابطهما ترابطا جدليا .
وميز النقاد بين الشاعر الحقيقي الذي يقول الشعر ، والشاعر الناظم ، فيقولون إن الشاعر الحقيقي هو من يكتب الشعر من اليمين إلى اليسار مستجيبا لما تمليه عليه قريحته ،  والشاعر الناظم هو الذي يكتب الشعر  من اليسار إلى اليمين إذ يختار كلمات القافية أولا ، ومن ثم يبني عليها أبياته الشعرية بتراكيب قسرية نجدها في كثير من الأحيان متنافرة بين مضامينها وكلمات القافية 0
فأين الكناني من الشعر ؟ وأين موقعه بين الشعراء ؟
       عرفت الشاعر كامل تومان الكتاني لمدة ليست بعيدة من خلال تواجدنا في أماسي جمعية الرواد الثقافية المستقلة الأسبوعية فانبهرت باتزان شخصيته ، وكياسة طبعه ، وسعة ثقافته ونقاء سريرته ، وسديد رأيه ، وبُعد نظرته ، سلته الشعرية هي عروض الفراهيدي ، وشواهده المتنبي ، والفرزدق ، والشريف الرضي ، والسياب ، ونازك الملائكة ، وغيرهم من فحول الشعراء 0
        وازددت إعجابا به عندما استمعت إلى محاضرته عن الشعر في الحقبة المظلمة التي ألقاها على مسامعنا في أمسية جمعية الروّاد الثقافية في 6 / 7 / 2013م ، وأيقنت إن الله قد أودع في شخصه موهبة شعرية مميزة المعالم عندما استلمت قصيدته ( أيها المرزوك ) المكونة من (43) بيتا لمناسبة شروعي بكتاب ( الأستاذ الدكتور صباح نوري المرزوك حياته ومساراته التربوية والثقافية ) ، وقد صدر بجزئيه نهاية عام 2013م ، وفيه قصيدة الكناني 0
وعندما اطلعت على المنهاج الثقافي الفصلي الأربعون لجمعية الروّاد ، فرحت لتحديد أمسية يوم الجمعة 11 / 4 / 2014م لتكريم الشاعر الكناني ، وانحصرت فرحتي بسببين : الأول إن هذا الرجل يستحق التقدير لما يحمله من أخلاق وثقافة وتمكنه من أدواته الشعرية والثاني لاطلع على آراء الأدباء الرواد بالرجل موثقة بعد أن عرفت بعضها من خلال لقاءات ثنائية ، وفعلا وجدت في كلمات وقصائد المحتفين ما يشرح القلب ويبهج النفس ، وما زاد الاحتفال بهجة قيام الكناني بتوقيع اصداره الشعري الاول ( أصوات وأصداء ) الصادر عن المركز الثقافي للطباعة والنشر في الحلة هذا العام 2014م بـ (238) صفحة من القطع الوزيري ، واذ حصلت على نسخة منه مهداة انكببت على قراءته قراءة متأنية 0
مازالت اللغة كائن حي يتطور بتطور المجتمع ، فلا بد للشعر ان يكون كذلك ، فتحرر من قيد القافية ليسمى بشعر التفعيلة (الحر) ، وما إن هدأت الضجة التي أثارها شعراء القصيدة العمودية حتى أطلق المجددون قصيدة النثر ليتحرروا من الوزن والقافية ويطلقوا للمشاعر والأحاسيس والصور الشعرية العنان دون قيد أو شرط معتمدين الموسيقى الشعرية أساسا للتفريق بين القصيدة النثرية والنثر ، ولما تصفحت ديوان الكناني (أصوات وأصداء) وجدته قد قال ( قصيدة التفعيلة) على الرغم من انشداده إلى الوزن والقافية ، والتمسك بهما ، مما أزاح رأيي من كونه متصلبا ومتمسكا في قول القصيدة العمودية ولا عداها  0 
تضمن الديوان (55) قصيدة عمودية و(9) قصائد من الشعر الحديث و(4) قطع وموشح ونتفة ، توزعت في ( مختلف أغراض الشعر العربي المعروفة والمتداولة عند الشعراء من غزل ووصف ورثاء واخوانيات وشكوى وأخلاق الناس وطبائعهم حميدة وغير حميدة وما وقع ويقع من أحداث في البلاد في مختلف الحقب ، كما كان في شعره حيز لمدائح النبي صلى الله عليه وآله والمراثي الحسينية وغير ذالك ) ، ولم أجد لغرض الهجاء موقعا أو مكانا بين أغراض الكناني الشعرية أبدا 0
         انحصر نتاج الكناني الشعري في الديوان ضمن المدة المحصورة بين عامي (1964 ــ 2014م) كما ورد ص10 ، وأرى إن الدقة تستدعي القول إن مدة القصائد محصورة بين (1964 ــ 2012م) ، ذلك إن قصيدة (أيها المرزوك) التي أشرت لها آنفا لم تكن ضمن قصائد الديوان  وهي في عام 2013م ، أما عام 2014م فاننا مازلنا في الفصل الأول منه ، وهذا يعني ان الديوان قد شملت تغطيته (48) عاما ، يرى القارئ خلال عنوانات القصائد إن الكناني مقل في قول الشعر برغم سطوته عليه وتمكنه منه بجدارة ، ولكن عندما نخضع محتويات الديوان للاحصاء نجده قد احتوى على (1731) بيتا عموديا ، و(553) بيتا من الشعر الحديث        
والكناني هو كامل تومان حاجم الكناني ، من مواليد الديوانية لعام 1941م ، انهى فيها مراحل دراسته الأولية وهو يتيم الاب حيت توفي والده رحمه الله عام 1947م ، وعندما تخرج في قسم اللغة العربية في كلية التربية / جامعة بغداد عين مدرسا وعمل في مدارسها المختلفة لينتقل عام 1975/ 1976م إلى الحلة ويستقر فيها ليمارس دوره التربوي في مدارسها ودوره الأدبي في مشهدها الثقافي ، وفي عام 2006م أحيل على التقاعد الوظيفي ليتفرغ تماما إلى توجهاته الأدبية في قول الشعر وكتابة الدراسات الأدبية وقد انتمى إلى جمعية الرواد الثقافية في 1 / 1 / 2009م ليكون له الدور الفاعل والمميز في نشاطاتها 0
انماز الكناني بالنفس الطويل في بناء القصيدة حتى وصلت قصيدة (أيا حلو الحديث) إلى (90) بيتا وهي مرثية يرثي بها صديقه الشاعر عبد الحميد حسن جواد رحمه الله وهو إذ يتصف بهذا فهو يتصف في الوقت نفسه بأسلوب مرن غير مترهل مكون من عبارات جزلة وكلمات شفافة ومعاني واضحة وبناءً لغويا يخلو من المفردات العصية والحشو المخل فيدلل ذلك على مقدرته اللغوية وسعة قاموسه الشعري ، فرغم طول القصيدة نجد التماسك مستمرا إلى نهايتها وهي تحمل من المعاني ما يشد المتلقي او القارئ للوصول إلى نهايتها بلهفة بدايتها لا يساوره الملل  ، وأرى ان الصور الشعرية التي يرسمها الكناني هي أقرب للواقعية من الخيال برغم إن الخيال هو فضاء الشاعر الذي يبغي قيه الإبداع ، وجعل الكناني من حروفه مملكة مترعة بالتناغم الحسي مع ما سكبه في قوالبه الشعرية ومقاساته الفنية فجعل نسيجه الشعري يتوغل في أعماق المشاعر الإنسانية فيعطي المتلقي او القارئ مساحة واسعة من التأمل والمقارنة بين ما يقرأ وما يعيش ، كما إن القارئ أو المتلقي يظهر له واضحا ذلك الانسجام التام بين البيت الشعري ومفردة قافيته حتى لنجده يتحسس مفردة القافية ويعلمها قبل أن ينطقها الشاعر أو يقرأها في ديوانه وهذه صفة لا يمتلكها إلاّ الشاعر الحقيقي الذي بكتب العمودي من اليمين إلى اليسار وليس العكس 0 
يقول الشاعر الباحث المحقق الدكتور سعد الحداد : ( كامل 00 إنسان ، ويكفي أن يشار له بهذه الصفة العظيمة التي امتاز بها ، فهو بحق انسان لا يتوانى عن فعل خير يطلب منه ، أو قول صدق ينطق به ، أو محضر خير يفرّج به كربة ، أو يزيح هما من هموم أترابه وأصدقائه وتلامذته ، هادئ الطبع ، لطيف المعشر ، حلو الحديث ، بليغ العبارة ، فصيح الكلمة ، متأجج العاطفة بفيض شعري مبدع ) 0
وإذ نتحدث بهذا لابد لنا أن نضع أمام القارئ الكريم شواهد من شعر الكناني ترفع قناعته إلى إن ما ذهبنا إليه لا يرقى إلى مستوى شاعرنا الفعلي ، ولكن هذا ما أفاضت به مشاعرنا في لحظة الكتابة 0
ففي الوفاء لأساتذته الذين كانت لهم بصمة في مساره التربوي والأدبي يكتب الكناني  مطولته بعنوان (أنت ذكرى 00 لن تزول ) ص 40 فيقول :
وستبقى أيها الأستاذ عندي
أنت ذكرى لن تزول 00
مثل حُلمٍ بين أجفاني جميل ولذيذ !!
فسلام لك مني حيثما كنت
وبعد الموت من ربك رحمة !!
أنت قد أعطيتني في رحلتي الكبرى هوية
لتراها كل عين
وأنا أحملها عبر المحطات الكثيؤة
وإذ يعبر عن حبه الكبير لوطنه فيصب ذلك بقصائد غاية في الروعة والانفعال فيقول في مطلع قصيدة (عُد بي لماضيك الجميل ) ص 16 :
وطني يَمينُك بالنــــــــدى تتفجر     والخير ينبت في ثراك ويزهـر
ولقد عشقتك مذ خَطَرْتَ بمقلتي     تزهو على الدنيا وطرفك أحور
ويفتتح قصيدة (وطن الكرام ) ص 229 بالقول
أحبك يا عراق فعش عزيزا      وليس لنا سوى حب العراق
أما في بغداد فكتب مطولته (كما شباب زليخا عاد ! ) ص 28من (64) بيتا يقول في مطلعها  :
أين الهوى ذاك يا بغـــــــداد والغزل         وعيشك الغض والسمار والحلل
وهل عيون ألمها النجلاء ما برحت         من الرصافة صوب الجسر تنتقل
وفي الرثاء كتب في رثاء والده الذي تركه وهو طفلا ، ورثاء والدته وجده ، ورثاء الشهيد الأول محمد باقر الصدر قدس الله سره ، وحيدر الحلي كما استذكر الدكتور علي جواد طاهر ، والدكتور مصطفى جواد ، وصديقه عبد الحميد حسن جواد  ،  ورثى الشاب حيدر نجل الدكتور سعد الحداد أحد رموز الأدب الحلي الذي انتقل إلى جوار ربه وهو ابن اثني عشر ربيعا  فيقول في قصيدة (أيها الداء) :
ايه ! يا ســــعد ان رزءَكَ هذا       فاجعٌ كلّ صاحبٍ أو قــــرين
قد بكينا صباه وهو صريع الـ       داء يرجوه لحظةً من سكون
وله في الغزل قصائد عدة تنبض بأحاسيس تجعل القارئ والمتلقي يتفاعل معها ويعيش أجواءها ففي قصيدة (سحر العيون) ص 64 يفتتح القصيدة بالقول :
يا هياما من سحر عين (هيام)          قد رماه في القلب أبرع رام
أنت في عينك النعيـــم وعيني          ليس فيها إلاّ غياب المنـــام
وفي قصيدة (موسيقى الأصداء) ص 101 يقول :
ذكراك يا ســــمراء منقوشـــــة         باتت على فكريَ نقش الحجرْ
 ذكراك أمست عطر اقصوصتي        ول ي حديثٌ معهــــــا مستمرْ  
وله في الوصف صورا شعرية جميلة فيقول في قصيدة ( سفرة جامعية ) التي يصف بها سفرة مع طلاب صفه إلى مدينة سامراء :
أتيناك سامراء والشمل جامعٌ       نطير سراعا فوق أجنحة البشْرِ
وفي قصيدة (سليلة المجد) ص 141  يصف بها الحلة الفيحاء فيقول في مطلعها
يا قاصد الحلة الفيحاء كن فطنا         هذي المدينة حقا قدرها عالي !!
وبعد سرد تاريخي شعري للمدينة وتاريخها يقول :
مدينة في قديم المجد موغلة           عبر العصور الخوالي أيّ ايغال
ويصف جسر الصرافية عند تعرضه للدمار في قصيدة (جسر الصرافية ) ص138 فيقول مطلعها :
وهوى جسر الصرافية !
لكن 00 ماذا بقي لنا
من ذاك الجسر المنسوف !؟
كم من ذكرى بقيت حرّى
ومحطات تأريخية !!
ماثلة تذكر هذا الجسر
ولا تمحى أبدا من ذاكرة الوطن العالي
اما في مدح النبي وآل بيته صلى الله عليه وآله ورثائهم فقد وردت قصائد كثيرة في الديوان منها (في مولد المصطفى) ص 13 و (في رحاب كربلاء) ص 197 و(العترة الطاهرة) ص 215 و(ميلاد أم أبيها) التي القاها في احتفال ثانوية الجمهورية للبنين في ذكرى مولد الطاهرة فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين سلام الله عليها المنعقد يوم الخميس 10 / 5 / 2012م مطلعها :
يوم لدى أمة الإسلام مشهود                وفيه لله تعظيم وتمجيدُ
وبعد أن يذكر آل البيت يختم بالقول :
فازَ المواليْ لهم يوم الحسابِ غداً            وذاك يومٌ لدى الرحمن موعودُ

وإذ أوردنا شواهد في قوة شاعرية الكناني وأسلوبه الرشيق على وفق الأغراض التي نظم فيها فهذا لا يعني إن ما ذكرنا هي أغراض شعر الكناني كافة ، بل هناك أغراضا لم نتطرق إليها منها الاخوانيات والوجدانيات وغيرها 0
      ومما يوجب الإشارة إليه أن تتابع القصائد في الديوان لم يخضع إلى ترتيب معروف مثل الترتيب على وفق غرض القصيدة ، أو على وفق التسلسل التاريخي ، أو حتى على قافيتها أو عدد أبياتها ، وغير ذلك من الترتيبات التي تعين القارئ على المتابعة المنظمة المريحة ، كما إن القصائد جاءت خالية من ذكر التاريخ الذي يعدّ جزء مهم من القصيدة لعمق المساقة الزمنية ، وأشير في بعض القصائد إلى مناسباتها وأماكن إلقاءها بلا تاريخ عدا قصائد لا يتعدى عددها أصابع اليد الواحدة 0


ارسل الى استاذ جابر في الخميس 17 / 4 / 2014
نشر في المشرق (2913) الثلاثاء 22 / 4 / 2014م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ المقطع الذي حذف من المقال لسعة حجمه بموافقتنا ــــــــــــــــــ
ففي الوفاء لأساتذته الذين كانت لهم بصمة في مساره التربوي والأدبي يكتب الكناني  مطولته بعنوان (أنت ذكرى 00 لن تزول ) ص 40 فيقول :
وستبقى أيها الأستاذ عندي
أنت ذكرى لن تزول 00
مثل حُلمٍ بين أجفاني جميل ولذيذ !!
فسلام لك مني حيثما كنت
وبعد الموت من ربك رحمة !!
أنت قد أعطيتني في رحلتي الكبرى هوية
لتراها كل عين
وأنا أحملها عبر المحطات الكثيؤة
وإذ يعبر عن حبه الكبير لوطنه فيصب ذلك بقصائد غاية في الروعة والانفعال فيقول في مطلع قصيدة (عُد بي لماضيك الجميل ) ص 16 :
وطني يَمينُك بالنــــــــدى تتفجر     والخير ينبت في ثراك ويزهـر
ولقد عشقتك مذ خَطَرْتَ بمقلتي     تزهو على الدنيا وطرفك أحور
ويفتتح قصيدة (وطن الكرام ) ص 229 بالقول
أحبك يا عراق فعش عزيزا      وليس لنا سوى حب العراق
أما في بغداد فكتب مطولته (كما شباب زليخا عاد ! ) ص 28من (64) بيتا يقول في مطلعها  :
أين الهوى ذاك يا بغـــــــداد والغزل         وعيشك الغض والسمار والحلل
وهل عيون ألمها النجلاء ما برحت         من الرصافة صوب الجسر تنتقل
وفي الرثاء كتب في رثاء والده الذي تركه وهو طفلا ، ورثاء والدته وجده ، ورثاء الشهيد الأول محمد باقر الصدر قدس الله سره ، وحيدر الحلي كما استذكر الدكتور علي جواد طاهر ، والدكتور مصطفى جواد ، وصديقه عبد الحميد حسن جواد  ،  ورثى الشاب حيدر نجل الدكتور سعد الحداد أحد رموز الأدب الحلي الذي انتقل إلى جوار ربه وهو ابن اثني عشر ربيعا  فيقول في قصيدة (أيها الداء) :
ايه ! يا ســــعد ان رزءَكَ هذا       فاجعٌ كلّ صاحبٍ أو قــــرين
قد بكينا صباه وهو صريع الـ       داء يرجوه لحظةً من سكون
وله في الغزل قصائد عدة تنبض بأحاسيس تجعل القارئ والمتلقي يتفاعل معها ويعيش أجواءها ففي قصيدة (سحر العيون) ص 64 يفتتح القصيدة بالقول :
يا هياما من سحر عين (هيام)          قد رماه في القلب أبرع رام
أنت في عينك النعيـــم وعيني          ليس فيها إلاّ غياب المنـــام
وفي قصيدة (موسيقى الأصداء) ص 101 يقول :
ذكراك يا ســــمراء منقوشـــــة         باتت على فكريَ نقش الحجرْ
 ذكراك أمست عطر اقصوصتي        ول ي حديثٌ معهــــــا مستمرْ  
وله في الوصف صورا شعرية جميلة فيقول في قصيدة ( سفرة جامعية ) التي يصف بها سفرة مع طلاب صفه إلى مدينة سامراء :
أتيناك سامراء والشمل جامعٌ       نطير سراعا فوق أجنحة البشْرِ

 

  

محمود كريم الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/05



كتابة تعليق لموضوع : الشاعر كامل الكناني وأصداء الشعر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لبنى صميدة
صفحة الكاتب :
  لبنى صميدة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عاجل :القبض على (3) إرهابيين في قضاء الرمادي  : وزارة الدفاع العراقية

 الحصاد المر للأحزاب والأنظمة في الشرق الأوسط !  : مير ئاكره يي

 سَلَام قِصَّةٌ قَصِيرَةٌ جِدًّا  : فاضل العباس

 الغيرة فقط عند العراقي ..؟  : حامد الحامدي

 صدام الامس و مسعود اليوم  : عزيز الكعبي

 عفا الله عما سلف ...  : علاء سدخان

 كريم الخاقاني: قطعنا طرق تسلل داعش والكشف عن مخطط لاستهداف الانتخابات

 وزارة الموارد المائية تواصل ازالة التجاوزات في محافظة واسط  : وزارة الموارد المائية

  مفوضية الانتخابات تجري القرعة للكيانات السياسية المشاركة في انتخاب برلمان كوردستان2013  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 شركة ديالى العامة تقيم ندوة تعريفية لعرض امكانياتها التصنيعية بالتعاون مع مركز التدريب والتأهيل التابع لوزارة الكهرباء...  : وزارة الصناعة والمعادن

 جيمي سافل وعهر البي بي سي  : د . حامد العطية

  قطرات من ذاكرتي..  : عادل القرين

 الشهداء نجم ساطع في سماء العراق  : علي الغزي

 متى نؤمن بالوحدة الوطنية بصورة حقيقية ..

 السعودية تستجدي عدوانا اطلسيا على سوريا  : بهلول السوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net