صفحة الكاتب : علي علي

آمرلي.. خذلها السياسيون ونصرها العراقيون
علي علي

   اليوم.. أمرلي تنشر رسالة النصر المؤزر بنصرة الحشد الشعبي المتطوع لتحريرها وفك أسرها، بعد أن بح صوتها من المناداة بأعلى صوتها: (هل من ناصر ينصرنا؟!) ولم يأتها من لدن الحكومة العراقية المنتخبة غير الصدى..إذ لم يكن لها بين السياسيين وعبدة الكراسي وعشاق العروش من ناصر.
آمرلي.. هذه الناحية العصية على الأحقاد والحاقدين وعلى الشر والشريرين، وعلى المراهنين على إزهاق أرواح الأبرياء من دون ذنب يقترفونه، هي الآن تشطب الأيام الأخيرة من حصارها الذي عانته وحدها، بعد أن تداعت على سكانها عواقب نقص الماء والغذاء والدواء وأبسط مستلزمات الحياة، فضلا عن القلق والخوف والرعب والموت الذي يحيق بأهلها من جهاتها الأربع.
   آمرلي اليوم.. تتنفس الصعداء بعد أن جثم على صدرها شبح ليس كباقي الأشباح.. إذ هو يختلف مظهرا وجوهرا وفعلا ونتائج.. وكذلك أسبابا ومسببات عن الأشباح الأخرى الكثيرة التي غزت العراق من الخارج.. وتلك التي وُلدت في الداخل.. أما الغازية من الخارج فهي الغربان التي دفعتها جهات ودول لم تكن يوما تكنّ للعراق والعراقيين خيرا، كما لم تكن يوما تريد للعراق النهوض ومواكبة الأمم من حوله في التطور والرقي والازدهار. فكانت الحروب على قدم وساق وفي كل حين، وبأقنعة عديدة وأوجه كثيرة، فتنوعت بين سياسية واقتصادية ودينية وطائفية وعرقية وإقليمية، فتارة كانت معلنة وتارات أخرى غير معلنة، وقد كان أقرب سلاح تستخدمه تلك الدول هو الذي صنعته لها الصهيونية أواسط القرن الثامن عشر الميلادي.. فراحت تموله وتسنده بعد ان احتضنته، ذاك السلاح هو الوهابية..
  وقد دأبت هذه العقيدة السوداوية منذ ولادتها على زرع الأفكار التي تكفّر كثيرا من أصول الدين، وكثيرا من أوليائه وأعلامه، لاسيما المذهب الشيعي الإمامي، وجعلت من أولويات أهدافها النيل من أئمة هذا المذهب وأتباعه، والحط من قدر علمائه ورواده، فأوجدت لهذا علماء (نصف ردن) من الدين الإسلامي ذاته، وسخرتهم لخدمة غرضها في تشويه السنة النبوية الصحيحة المتمثلة بعترة آل بيت النبوة، بكل ما أوتيت من قوة ودهاء وخدع ومكائد.. فلم يسلم من خططها في التخريب وإشاعة الدمار ولي ولا وصي ولا تقي، ولم تقف عند هذا الحد بل لاحقت قبورهم ومقاماتهم وأضرحتهم، وتمادت حتى وصلت يدها الى المساجد والمدارس ودور العلم التي تحمل أسماءهم وألقابهم وكناهم.
  وحين عُلم أمر هذه الفئة الضالة والعقيدة المعاقة، وكُشفت خفايا الأهداف التي أنشئت من أجلها، راحت تبدل الوجوه وتنوع الأشكال والأشخاص والأسماء، بل وغيرت شيئا من النهج المتبع -ظاهريا- في جداول أعمالها ومخططاتها، للتمويه عن الغاية المرسومة والنية المبيتة منذ ثلاثة قرون. فسعت في تغيير حكومات وحكام بتدخلاتها المباشرة وغير المباشرة في خصوصيات دول قائمة بذاتها، وقطعا كان العراق أول دولة وأقربها وأكثرها إشباعا لغريزة الثأر المتوارثة لديهم. وهذا هو أحد وجوه الشبح الذي خيم على سماء آمرلي.. فليس للقائمين على الحصار نفع او ريع من جراء محاصرتها، فهي ناحية لاتحتوي على آبار نفط.. وأرضها ليست غنية بالمعادن او الثروات الثمينة، كما أن موقعها ليس استراتيجيا لدرجة تستحق كل هذه الإجراءات وهذا الإصرار في الحصار قرابة ثلاثة أشهر. 
   إذن..! لم يبق إلا الحقد الطائفي المشحون المتوارث من (الشيخ) محمد بن عبد الوهاب، الى أحفاده المتمثلين بداعش بعد التعديلات والتنقيحات على الأسماء. 

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/01



كتابة تعليق لموضوع : آمرلي.. خذلها السياسيون ونصرها العراقيون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم جمعة الكعبي
صفحة الكاتب :
  جاسم جمعة الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خطوات نحو القرب المهدوي  : زينب صاحب

 تسويق 10 الف طن من الحنطه والشعير لسايلوهات ذيقار  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

  المدرسي: يدعو لمحاكمة رئيس الوزراء الإسرائيلي على خلفية خطابه الأخير في الكونغرس الأمريكي  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

  إنّما الإنسانُ دورة بين التواصل الاجتماعي والشّعر الارتجالي  : كريم مرزة الاسدي

 أشواك التاريخ أنبتت و أحصدت  : سليمان علي صميدة

 وزير النفط يفتتح مشروع  منصات تحميل الوقود في خور الزبير

 صرفيات زيباري الاعلى في تاريخ الدولة العراقية !!  : زهير الفتلاوي

 رئيس اللجنة الأمنية العليا في ميسان يشدد على ضرورة تكثيف الجهد الاستخبارتي لإفشال أي مخطط أرهابي  : اعلام محافظ ميسان

 الشباب الطموح مشروع الدولة  : ندى صبيح

 شرطة ميسان تنفذ حملة أمنية وتلقي القبض على متهمين بالسرقات والخطف والمخدرات  : وزارة الداخلية العراقية

 ثوابت المرجعية الدينية وولاية الفقيه وموقف حزب الدعوة الحلقة الثالثة والعشرون من كتاب حزب الدعوة الإسلامية وجدليات الإجتماع الديني والسياسي  : د . علي المؤمن

 التربية تعلن الموافقة على اجراء دور ثالث للامتحانات

 على باب الوزير  : سعدون التميمي

 اجتماع لقيادة الحشد الشعبي ومؤسسة الشهداء ينتهي بالاتفاق على أمور مهمة (صور)

 التجارة ... مستمرة باستلام وتجهيز مادتي الحنطة والرز المستورد من ميناء ام قصر  : اعلام وزارة التجارة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net