صفحة الكاتب : د . وارد نجم

الحقيقة والخيال والأكاذيب في موضوع الاستثمار المنقذ للاقتصاد
د . وارد نجم

تملا الدعوات الى الاستثمار الأجنبي فضاءنا العراقي من اوراق الصحف وشاشات التلفاز وأروقة مكاتب المسؤولين ، حتى اصبح المواطن المسكين يعتقد ان حل مشاكله المزمنة منوطا بهذا المارد ألخرافي , وما يدريه ان هذا الاستثمار هو الكذبة الكبرى الثانية في الاقتصاد العراقي بعد الدولرة ، وإذا كانت للدولرة ( استخدام الدولار في تخطيط الاقتصاد العراقي وموازناته) بعض المنطلقات الفنية التي تمت اساءة استخدامها بقصد او من دونه فان الاستثمار الأجنبي في العراق هو عنوان صارخ للفساد والتخريب وسوء الادارة الاقتصادية وليس له اي منطلق فني او عملي , ومن الغريب ان يضع الناس آمالهم في مستثمر اجنبي في الوقت الذي تفشل جميع قطاعات الانتاج العراقية من صناعة وزراعة وخدمات وبنى تحتية حكومية او أهلية في العمل او تغطية تكاليفها .

ويأتي المستثمر الأجنبي الهمام( وهو في الأغلب عراقي الأصل) فيخترع المعجزات .

اي كذبة هذه ، وأي وهم ، وكيف يصدق الناس ان الغريب ينجح في عمل يفشل فيه ابن البلد ما لم يكن وراء الامر اسرار وأسرار ؟ ثم ما هي حصيلة الاستثمار الأجنبي خلال السنوات العشر المنصرمة ؟ وهي ليست سوى بضع مولات تجارية اغلبها غير مكتمل ومشاريع سكنية اغلبها كانت عمليات نصب او عقود مقاولات أبرمتها الحكومة وألصقت بها صفة الاستثمار زورا وبهتانا مثل جولات التراخيص النفطية ومشروع بسماية وكانت أثمانها مدفوعة من قوت المواطن وأمواله وليس من جيب المستثمرين ؟ 

اسالوا انفسكم جميعا أين الاستثمارات الأجنبية الحقيقية في الزراعة او في الري او في السدود او في الطرق او الجسور او المدارس او المستشفيات ، بل أين الاستثمار في الصناعات ابتداءا من الصناعات النفطية مرورا بالصناعات الغذائية والنسيجية والحديد والصلب ،؟ هل يوجد شي منها يستطيع احدكم ان يرشدنا اليها او يُرينا إنتاجها ؟ 

نعم يوجد استثمار اجنبي ولكنه في مجالات التجارة او الخدمات المترفة للطبقات الغنية ومثل هذه الاستثمارات يجب ان تكون محلية ولا يحتاج البلد الى ( الخبرات ) الوهمية لمنافسة أبناء البلد في مجال مطاعم الشاورما او فنادق الدرجة الثالثة او الأسواق الكبيرة ،،، اما الاستثمارات التي تدعي انها تهتم بالصناعة او الزراعة او البنى التحتية فان التفتيش فيها سوف يكشف أسوأ انواع الفساد او التخريب او الضحك على العراقيين , والأمر لا يحتاج الى تحري او تدقيق فالشركة العامة للزيوت النباتية وهي شركة حكومية تفشل في دفع رواتب موظفيها فكيف يأتي مستثمر اجنبي ويؤسس مصنعا في العراق يحقق ارباحا تعجز عنها الشركة الحكومية ، وكيف يستطيع المستثمر الأجنبي ان يحقق قيمة اقتصادية مضافة وأرباحا مجزية في زراعة النخيل , وفلاحنا المكرود ينظر بعين الحسرة الى إنتاجه من التمور وهو يذهب الى التلف او العلف ولا يسد جزءا من مصاريفه وليس أمامه اي سوق في الداخل او الخارج ، هل لدى هؤلاء المستثمرين عصا موسى او خاتم سليمان او ان وراء الأكمة ما ورائها ؟ ثم ما الذي يجلب هؤلاء المستثمرين الى العراق وباستطاعتهم الاستثمار في بلدان اكثر امنا وأقل كلفة وأكثر دعما وأسعار عملتها اقل ؟ لماذا لا يذهبوا الى الصين بتسهيلاتها المعروفة او الى ايران بدعمها الكبير وعملتها المنخفضة او الى تركيا وتشريعاتها الجيدة وعمالها المنتجين المنضبطين ؟ بل لماذا يذهب الصناعي العراقي الى هذه البلدان ويؤسس فيها المصانع ويصدرها للعراق ويأتي هؤلاء الأجانب الى العراق ؟

قد نعذر المواطن البسيط على وقوعه تحت هذا التضليل الكبير ، ولكن من المريب ان نسمع احاديث العديد من الشخصيات المسؤولة او التي تدعي التخصص والمعرفة وهي تردد الكلام السطحي عن أهمية ودور الاستثمار الأجنبي وهي تعرف انه مجرد وهم وخيال وسرقة على المكشوف ؟

لننظر الى بلدان العالم اجمع ، هل رأيتم بلدا يفشل فيه أبناءه بالإنتاج الحقيقي ويهاجروا الى اصقاع الدنيا يستثمروا فيها ثم يأتي الغرباء الى بلدانهم وينجحوا في ما فشل فيه أبناء ألبلد ؟ هذا موجود في حالة واحدة عندما تكون هناك اتفاقات تحت الطاولة وما ادراك ما هذه الاتفاقات والطاولة ؟

بعد بضعة ايام ، وبالتحديد في الخامس من شباط القادم ستقوم لجنة الاقتصاد والاستثمار في مجلس النواب العراقي بعقد ندوة حول التعديلات المقترحة على قانون الاستثمار ودور الهيأة الوطنية للاستثمار ، ومنذ الان تبدو المقدمات وكأنها تتجه نحو تكريس الوهم والخيال ، سواء من حيث المشاركين في المؤتمر او المواضيع التي سوف تناقش  ، وهذا باعتقادنا ليس منصفا بحق هذه اللجنة او رئيسها السيد جواد البولاني او أعضاءها ،. نريد من اللجنة ان ترعى مؤتمرا حقيقيا يناقش الخلل في الاستثمار المحلي اولا ، فمن دون ذلك يصبح الاستثمار الأجنبي مكبا وبورصة للفرص الفاسدة تتلقفه أيادي تجار الاتفاقيات السرية وسماسرة الاستثمارات . 

ونود ان نشير في هذه المناسبة على الجانب العلمي في الاستثمار الأجنبي ، اذ ان هذا المفهوم من المواضيع الشائكة في الفكر المالي والاقتصادي , وهو متداخل جدا مع مصطلح سياسي يسمى ببيع البلدان او بيع الثروات المحلية ، وقد وضع المفكرون شروطا لإستخدام وتشجيع الاستثمار الأجنبي في الحالات الآتية ومن دونها يكون الاستثمار الأجنبي هو بيع او هدر لثروات البلد ، وهذه الشروط هي :

- ان يؤدي الاستثمار الأجنبي الى زيادة صادرات البلد او تخفيض مستورداته وبالتالي ينعكس أثره ايجابا على ميزان المدفوعات 

- ان تكون هناك حاجة ذات ضرورة قصوى ولا يمكن تأجيلها إطلاقا 

- ان تكون هذه الاستثمارات بحاجة الى إمكانات مالية او ادارية او تقنية او فنية ( يستحيل ) توفيرها محليا

- ان تكون هذه الاستثمارات غير قابلة للتنفيذ من قبل المستثمر المحلي ، و( يستحيل) على الدولة مساعدة ابناءها على تنفيذها او يستحيل عليها تنفيذها بجهازها الحكومي ،

 

لنضع هذه المعايير اداة فحص لجميع الاستثمارات الأجنبية التي انشأت خلال السنوات الماضية ، ثم نحدد هل هي استثمارات حقيقية ام هدر لثروات العراق ؟ 

دعوة لجميع المخلصين ان يدعموا الاستثمار المحلي اولا ، وان يعطوا للاستثمار الأجنبي دوره الحقيقي وفقا لضرورته العلمية والفعلية , وإلا فستجد الأجيال اللاحقة ان العراق قد تم بيعه قطعة قطعة وان المنتج والصناعي والمزارع العراقي قد ذهب يعمل في جزر القمر او واق واق ، وان كان هذا حاصل فعلا في الوقت الحاضر للأسف الشديد .

  

د . وارد نجم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/31



كتابة تعليق لموضوع : الحقيقة والخيال والأكاذيب في موضوع الاستثمار المنقذ للاقتصاد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام محمد البناي
صفحة الكاتب :
  سلام محمد البناي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ابرز ما جاء بكلمة روحاني أمام الجمعية العامة للامم المتحدة

 الى المظلوم الاول في العالم(6)  : عدنان السريح

 العدد ( 526 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 عرض يحول "منبوذ" ريال مدريد لأول لاعب كرة قدم في العالم يصل حاجز المليون أسبوعيا

 فاطمة الزهراء (ع) كوثر الخير والبركة  : الشيخ عبدالله يوسف

 التربية : ذات الصواري الابتدائية في ديالى تعلن عن جاهزيتها لاستقبال تلاميذها للعام  الجديد بعد تأهيلها ضمن حملة مدرستنا بيتنا  : وزارة التربية العراقية

 ممثل المرجعية الدينية العليا يدعو لتحرك دولي لإعادة الآثار العراقية المسروقة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 وفد العتبة الكاظمية المقدسة .. يزور قطعات الحشد الشعبي المنتشرة في المناطق الحدودية لمحافظة ديالى  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 ممثل المرجعية العليا في اوربا يقول: من المشاريع المهمة للمرجع الديني الاعلى السيد السيستاني (مد ظله)، انشاء مؤسسة العين والتي بلغت فروعها ومكاتبها الثمان والثلاثين داخل العراق وخارجه

  الطفل دمي  : ابو يوسف المنشد

 من أرشيف البيت الهاشمي منهجية "الأمام الحسن" السلميّة  : عبد الجبار نوري

 دور الـ16: نيمار يتألق ويقود البرازيل إلى دور الثمانية بالفوز على المكسيك

 كلام لا علاقة له بالأمور السياسية......(26)  : برهان إبراهيم كريم

 مجلس محافظة كربلاء : تعطيل الدوام الرسمي ليوم الثلاثاء

 اعتـــذروا لهؤلاء الموتى  : ابتسام ابراهيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net