صفحة الكاتب : سيف اكثم المظفر

لاجئون إلى البحر.. تايتنك بانتظاركم!
سيف اكثم المظفر

 من أين سأبدأ، وكل جزءاً بنا ينزفوا، حتى أحلامنا باتت تلفظ أنفاسها الأخيرة، لم تعد الشمس جميلة والخيال، حتى الخيال بات يقتل في العراق, تناثرت على أروقة الماضي تلك الحضارات العريقة، مرت ألاف السنين وهذه الأرض لم ترتوي دما, منذ اله الحرب في ملحمة كالكامش حتى خليفة الغرب داعش، تجري الدماء أنهاراً، وتزرع الأجساد، وتقطف الرؤؤس حين يأتي وقت الحصاد، في موطني تموت كل الوزارات، وتحيى وزارة الموت، نسألُ تعجباً .. هل نراك سالماً منعما؟! متى نراك؟
قصة الهجرة  من العراق ليست جديدة، يروي لنا التاريخ إن أول من طلب اللجوء إلى الغرب, هو سندباد, عندما كان يسكن في بغداد، منذ ذاك الحين والى يومنا هذا، تهاجر العقول، ويفرغ البلد من الشباب، بمؤامرة أوسمها ماشىت فهي بالحقيقة بحثا عن الإنسانية والكرامة والأمان, نبحث عن فرصة للحياة، نريد أن نعيش فقط، وتحترم عقولنا المبدعة.
إن مقومات العيش السليم، التي نفتقد أدنى مستوى منها، كان السبب الأبرز بينها، تسلط تلك الأحزاب، بصراحة نعم.. مازالت بعض تلك الأحزاب تعيش العنصرية والحزبية والفئوية، وعدم التقدير لأصحاب الشهادات، هي بحد ذاتها جريمة لا تغتفر، قال تعالى في محكم كتابه :(قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ) في قوانين الأحزاب، نعم يمكن إن يستوي ويفضل أيضا، الذي لا يعلم على الذي يعلم، إذا كان الأخير مستقل، والأول متحزب، فحل الدمار، وشاءت الأقدار، إن يحكمونا، كلهم من النوع الأول، واه أسفاه .
هجرة العقول، نتيجة لسوء معاملتها في العراق، خلال إحصائية وجد إن أكثر العاملين، هم من أصحاب شهادات راقية، في مجال الاقتصاد، القانون وحتى الفيزياء النووية-هم عمال-عندها لا تصبح قيمة للشهادة في هذا البلد، لذلك يتجه شبابه إلى الهجرة، ويبقى أصحاب الشهادات المزورة، يتبوءون مناصب في هذا البلد ويسيرون به إلى المجهول، لكن هذا لا يعطينا الحق أن نتركه ونرحل !.. مازال أمل التغيير موجودا، نعم نحنو بأيدنا نصنع المستقبل، خير مثال يجب إن نقتدي بهم، هم إبطالنا في الحشد الشعبي والقوات الأمنية، الذين يضحون بأرواحهم وكل ما يملكون، من أجل الوطن أرضا، شعبا، مقدسات، وفاءاً منا لهم، يجب إن يعمل كل  من موقعه, من عامل النظافة إلى أساتذة الجامعة، حي على خير العمل، فلا يوجد خير من بناء بلدنا وأعماره، بسواعدنا جميعا.
 


سيف اكثم المظفر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/03



كتابة تعليق لموضوع : لاجئون إلى البحر.. تايتنك بانتظاركم!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر المالكي
صفحة الكاتب :
  حيدر المالكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المجالس الحسينية واثرها على السلوك الانساني  : حسن الهاشمي

 وزارة الموارد المائية تنفذ حملة لازالة التجاوزات في اليوسفية  : وزارة الموارد المائية

 من القادر على اخراج الامة الاسلامية من الازمة ؟  : عبد العزيز لمقدم

 الطلبة يشكرون القيمين على المزارات والأضرحة !  : حمزه الجناحي

 لا تلهيكم تجارتهم  !  : رفعت نافع الكناني

 العتبة الحسينية تستعد لاستقبال الجموع المليونية خلال زيارة الأربعين وتتكفل بتوفير سبل الراحة لهم

 نقطة ضعف الفلسفة  : ادريس هاني

 فوضى ومخاطر بيئية مسكوت عنها !  : عبد الرضا الساعدي

 مدير شرطة ديالى يعلن عن قتل انتحاري في ناحية قرة تبة  : وزارة الداخلية العراقية

 إلى أنظار وزيرة الصحة : بين غصّتي الإهمال والنواة فقد هذا الطفل الحياة !  : عبد الرضا الساعدي

  الى من يهمه ملف الامن في العراق  : بهاء العراقي

 هل ستحل ازمة اليمن ..؟  : عباس طريم

 عشرة ملاحظات عن داعش:-  : د . هشام الهاشمي

 التفويض الأمريكي الجديد ... أراء و أهداف  : عبدالله جعفر كوفلي

 وزارة النقل : تباشر بفتح عطاءات تقديم الخدمات الامنية لمطار البصرة الدولي  : وزارة النقل

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107886424

 • التاريخ : 23/06/2018 - 01:48

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net