صفحة الكاتب : مرتضى علي الحلي

وقفة إعتبار مع السيدة زينب بنت علي /ع/ في كيانيتها الصالحة ورامزيتها للنساء أجمعين
مرتضى علي الحلي
((زينب/ع/ هي ثمرةُ الزهراء/ع/))
 
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله المعصومين 
 
 
 
في البداية لابد من التعريف التأريخي  بولادة السيدة زينب /ع/ 
فالأخبار الصحيحة تنص على أنّ ولادتها /ع/ كانت في الخامس عشر من شهر جمادى الأولى من السنة الخامسة من الهجرة النبوية الشريفة .
ولما ولدتها الصديقة الزهراء/ع/ جاءت بها فرحةً إلى أمير المؤمنين علي /ع/ 
 
وقالت له سمّ هذه المولودة فقال/ع/ ما كنتُ لأسبقَ رسول الله /ص/ في تسميتها
وحينها كان النبي/ص/ في سفر
 ولما رجع سأله علي/ع/ عن اسمها ؟
فقال /ص/ ما كنتُ لأسبق ربي في تسميتها
فهبط جبرئيل /ع/ يُقرأ على النبي السلام من الله تعالى 
وقال له :سمِّ هذه المولودة /زينب/ع/ فقد اختار الله لها هذا الأسم
ثم أخبره بما سيجري عليها بعد وفاته/ص/ فبكى النبي/ص/
 
/إنظر/ رجال تركوا بصمات على قسمات التأريخ/ السيد لطيف القزويني/ص159.ٍ
 
======
 
وهنا قيمة يجب أن نستوحيها في عصرنا هذا وهي تحسين أسماء الأولاد ذكورٌ أكانوا أم إناث ؟
وهذا سنة مؤكدة في منظومة الفقه الإسلامي فلاحظوا كيف تأنت الزهراء /ع/ وعلي/ع/  وكذا نبينا محمد/ص/ في إنتقاء الأسم الأفضل للمولودة الجديدة (زينب) وهو اسم تعرفه العرب مسمىً على الشجر الحسن المنظر والطيب الرائحة.
 
فلننتبه لذلك لما لأهمية الأسم من تأثير نفسي ومعنوي على الشخص المسمى به على مستوى ذاته ومجتمعه .
 
 فزينب /ع/ لما نشبت حياتيا كانت /ع/ أقرب إلى امها الزهراء/ع/
 
ولاشك أنّ  البنت تكون أقرب نفسيا وحياتيا إلى إمها وذلك للمماثلة الوجودية بينهما فضلا عن العلقة التكوينية بإعتبار وصف الإمومة وأهميتها للمولودة الجديدة 
فزينب /ع/ ولدت من رحم إمرأة معصومة وهي الزهراء /ع/ ومن صُلب إمام معصوم وهو علي/ع/ ونشأت بين إمامين معصومين وهما الحسن والحسين/ع/ 
 فكل تلك المرتكزات الوجودية التي إنطلقت منها زينب/ع/  قد تركت أثرها البليغ على كيانيتها المعنوية .
 بحيث يذكر لنا التأريخ من السلوكيات لزينب/ع/ وأخويها الحسن والحسين/ع/ في تعاطيهما معا فيما بينهما ما تقف معه إجلالا وتقديرا لمثل هكذا إمرأة عظيمة 
 
 فتذكر الروايات أنّ الإمام الحسين/ع/ إذا زارته اخته زينب /ع/ يقوم لها إجلالا ويُجلِسها مكانه ./إنظر/العقيلة والفواطم/ الحاج حسين الشاكري/ ص 13.
 
 
 
وهذه مفردة أخلاقية تستحق الوقوف عندها
 
فالمعصوم وهو الحسين/ع/ هنا هو أشرف وأكبر من زينب /ع/ منزلة ولكن حينما تزوره اخته  يُجلّها إكراما لها
ومن هنا ننهل القيمة الهادفة المؤسسة لمنهاج التعامل بين الأخ وأخته في طبيعة الحياة بغض النظر عن التوصيفات لكل منهما.
فالأخ  يجب أن يكون محاميا ومدافعا عن اخته فضلا عن كونه حانيا عليها 
وحافظا لكرامتها وخاصة حينما يُشعرها بذلك فقطعا سوف تكون إمرأة أبية وعزيزة .
فلنتدبر في ذلك ؟
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
((زينب/ع/ في شخصيتها )) التكوِّن والصيرورة:
=========================== 
 
 
من المعلوم أنّ زينب /ع/ قد تربت في حريم النبوة المحمدية الشريفة وفي حجرات نزل فيها وحي الله وفي أحضان حانية معصومة كحضن جدها وأبيها وأمها/ع/ 
ومع تلاقح إيماني وتربوي مع أخويها الحسن والحسين/ع/
 
فطبعا ويقينا هذه الجذوز المعنوية تٌثمر ثمرا طيبا وصالحا 
ومن ثمار هذه التربية الصالحة والسديدة التي تلقتها زينب/ع/ أنّها اصبحت حافظة للحديث ومفسرةً للقرآن الكريم في حلقاتها الشهيرة علميا 
 
وحتى أنّ هند زوجة يزيد بن معاوية إعترفت بهذا يوم أدخلوا زينب /ع/ سبية إلى مجلس يزيد
 
وما خطبتها في الكوفة والشام إلاّ دليل واضح على قدرتها البيانية والبلاغية الراقية 
 
بحيث أسكتت القوم وأعجزتهم نطقا
 /انظر/هامش /شرح الأخبار/القاضي النعمان المغربي/ ج3/ص198.
 
 
ويذكر لنا رجال الحديث أنّ زينباً /ع/ نقلت خطبة امها في المسجد الشريف بخصوص غصب فدك أيام الغاصب الخليفة الأول أبي بكر
ونقلت أيضا خطب ابيها والتي جُمعت في نهج البلاغة على يد الشريف الرضي/قد/
 
/انظر/وسائل الشيعة /الحر العاملي /ج30/ص32.
و/من لايحضره الفقيه/الصدوق/ ج4/ص 541.
 
 
وعنها أيضا كان يُحدّث الإمام زين العابدين علي بن الحسين/ع/ ابن اخيها.
في كثير من المجالات 
/انظر/ دلائل الإمامة/ محمد بن جرير الطبري(الشيعي) ص109.
 
 هذه صورة وجيزة مختصرة من علميتها وفقاهتها 
 
أما عن عبادتها وتدينها فالمشهور عنها أنها كانت مخدّرة (يعني ملازمة لبيتها ولتسترها) ومتهجدة في طاعتها لربها تعالى في كل أحوالها يسرها وعسرها
صحتها ومرضها
فالمعروف عنها تأريخيا أنها ما تركت تهجدها لله تعالى طوال دهرها 
حتى ليلة الحادي عشر من المحرم بعد شهادة الإمام الحسين/ع/
 
فروي عن الإمام السجاد علي بن الحسين/ع/ أنه قال
(( رأيتها (أي عمته زينب/ع/ تلك الليلة تُصلي من جلوس)) 
 
انظر/النظرات حول الإعداد الروحي/الشهيد حسن معن/ص 15.
 
 
وهذا يعني حقا أنها كانت تُصلي من قيام طيلة عمرها الشريف
ولكن فاجعة كربلاء وشهادة إمامها وأخيها الحسين/ع/ أوهنت قوتها البدنية
بحيث اصبحت لاتقدر على القيام 
وهذه شهادة من إمام معصوم مثل زين العابدين/ع/ على حال عمته زينب /ع/
 
وهنا أيضا أيضا تفرض قيم زينب /ع/ علينا ذاتها بقناعة وإيمان بأن نحذوا حذوها 
رجال ونساء ولاعيب في ذلك
فالقرآن الكريم ضرب لنا مثلا للذين آمنوا(رجال ونساء)   بإمرأة غير معصومة ولكنها صالحة وهي آسيا بنت مزاحم زوجة فرعون
فقال تعالى
((وضرب الله مثلا للذين آمنوا إمرأة فرعون إذ قالت ربّ ابن لي عندك بيتا في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين)) التحريم/11.
 
فزينب /ع/ وإن لم تكن معصومة بالنص ولكن لم يثبت عليها ذنبٌ أبدا فهي في غاية العبودية والتربية النفسية والتي معها تحملت ما جرى عليها من مصائب وبلاءات لايقدر عليها الرجال ربما.
 وسجلت مواقف خالدة يمكن توظيفها في حياتنا المعاصرة تأسيسيا وتفريعيا
فهي كآسيا بنت مزاحم رفضت ظلم الظالمين وصمدت بوجههم وبهذا صارت مثلا للذين آمنوا من بعدها وهي أهل لذلك ولا سيما هي سبطة محمد /ع/ وكريمة علي/ع/ وبنت الزهراء /ع/ وأخت الحسنين /ع/
 
فكل تلك المعطيات التي إنبثقت من شخصية زينب /ع/ العلمية والمعرفية والعبادية 
هي لبنات قويمة للمنهج الذي يجب أن ننهجه في سلوكنا المعاصر
رجال ونساء 
وهذا هو منهج القرآن الكريم في طرحه لمفردة القدوة والأسوة الحسنة من المعصومين وغير المعصومين من الصالحين وضرورة الأخذ منها عمليا وعلميا
 
((زواج زينب/ع/ من ابن عمها عبد الله بن جعفربن أبي طالب/ع/))
=================================== 
 
 
 
لما بلغت زينب /ع/ مبلغ النساء ونضجت دار في ذهن علي/ع/ أن يُزوجها من ابن اخيه جعفر/ع/ الطيار لأهليته لها 
وفعلا دعا علي/ع/ ابن اخيه عبد الله وشرّفه بتزويج زينب/ع/ على صداق معلوم وهو صداق(مهر) الزهراء/ع/ مهر السنة المؤكدة وهو(480) درهم.
آنذاك.
وما أ تم الزواج المبارك  حتى ولدت زينب/ع/ لعبدالله اولاد وهم علي/ وعون الأكبر وعباس وأم كلثوم/.
انظر/العقيلة والفواطم/ حسين الشاكري/ص13,.
 
 
وهنا أيضا نقف مستوحين لقيم مركزية تركتها زينب/ع/ للنساء أجمعين وعلى مر الزمان والمكان والإنسان
فالقيمة واحدة وحقيقة سيالة لاتختص بجيل دون آخر أبدا
 
فهذه زينب/ع/ لم تعترض على إختيار أبيها لزوجها الكفؤ لها وقبلت بمهرها المتواضع ولم تتكلف في زواجها 
فقلة مهر الزوجة هو مستحبات الشريعة وقد ندبت له السنة النبوية الشريفة
فعن النبي محمد/ص/أنه قال 
 
((أفضل نساء امتي أقلهنّ مهرا وأحسنهنّ وجها))
انظر/مستدرك الوسائل/الميرزا النوري/ج14/ ص160.
 
 
 
 
 
فإذن السيدة زينب /ع/ طبقت السنة النبوية الشريفة وقبلت بمهرها المتواضع 
 
وهي أشرف النساء في وقتها وبذلك صارت من أفضل نساء امة جدها محمد/ص/
 
فأين نحن من هذا ؟
في زمن غلاء المهور وتعويق حركة التزويج بأفانين واهية وطلبات كمالية وليست ضرورية مما يُساعد على نشر الفساد والبحث عن بدائل رخيصة من خلالها تُشبع الرغبات.
 
 
 
فزينب/ع/ عندما أصبحت زوجةً وتحملت مسؤولية جديدة صانتها خير صيانة ولم تنسى عشرتها مع أبيها وأخوتها فكانت تهتم بأبيها وأخوتها وهي متزوجة 
 
 
حتى أنّها في وقتها لُقّبت ب(عقيلة الهاشميين)
انظر /تاريخ دمشق /ابن عساكر/ج27/ص285.
 
 
 
ويُحدثنا التأريخ أنّ زينبَ /ع/ لم يفرق زواجها بينها وبين أبيها وأخوتها فقد بلغ من تعلق الإمام علي/ع/ بها وبإبن اخيه زوجها عبد الله أن أبقاهما معه حتى إذا وليّ أمر المسلمين وانتقل الى الكوفة انتقلا معه فعاشا في مقر الخلافة موضع رعاية أمير المؤمنين/ع/ وإعزازه
 
 ووقف عبد الله زوج زينب/ع/ بجانب عمه المعصوم الإمام علي/ع/ في كفاحه ضد الأعداء 
فكان أميرا من امراء جيشه في صفين
 
انظر/ مع بطلة كربلاء/محمد جواد مغنية /ص35.
 
 
فلاحظوا كيف تتعامل زينب/ع/ مع أبيها وهي في طور الزوجية ولها مسؤوليتها الخاصة بها ولكنها كانت تتعامل مع أبيها كإمام معصوم مفترض الطاعة قبل أن يكون/ع/ أبا  رحيما بها.
 
 
 
وهي ليس مجبرة على ترك المدينة والرحيل مع أبيها الى الكوفة 
 
فمن حقها أن تبقى هي وزوجها في المدينة ولم يُلزمها ابوها /ع/ بالخروج معه ولكنها كما قلتُ آنفا تتعامل معه ومع توجيهاته معاملة المكلّف مع إمام وقته 
وكذا كانت/ع/ هي مع الحسن والحسين /ع/ في محنتهما تتعامل معهما كإمامين لها 
والدليل على ذلك ما قامت به/ع/ من دور مشرف مع أخيها الإمام الحسين/ع/ في واقعة الطف .
 
ولنا في ذلك اسوة حسنة وخاصة لنسائنا في وقتنا هذا
 
 فكل إمرأة هي إنسانة مكلّفة بطاعة إمام وقتها وأعني اليوم إمامنا المهدي المُنتَظر/ع/
فزينب /ع/ تركت درسا بليغا للنساء بلزوم الحركة مع إمام الوقت /ع/ وحتى وإن كانت المرأة متعنونة بعنوان الزوجية لكنها تبقى مكلفة بواجبات شرعية وعقدية كطاعة أمام الزمان /ع/ 
وليس للزوج الحق في منعه إياها من أداء تكاليفها تجاه ما تعتقد   وتتعبد به.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
((الفصل الأخيرفي حياة زينب/ع/ ))
 
: ثقافتها الإعلامية وصبرها وإنتصارها كإمرأة :
============================================= 
 
 
 إنّ المرأة بشكل عام هي إنسانة مساوية للرجل في بشريتها وكرامتها وربما في تكليفها
 فقد تفرض عليها أحيانا قواهر الحياة مهمة صعبة جدا قد لاتقدر على تحملها بحكم تركيبها الجسمي والعاطفي وقلما نجد من النساء من تصمد أمام فاجعة تُفجع فيها بقتل أخوتها وبنيها وسبيها 
 
ولكن مع السيدة زينب /ع/ الأمر يبدو مُختلف تماما
فقد ضربت رقما صعبا في صلابتها وصبرها وثقافتها ثقافة المواجهة الواعية إعلاميا مع الخصم الذي يمتلك أدوات القمع والتنكيل ضد خصمه ولا يتورع عن إستعمالها تجاهه 
 
 
فأول موقف شجاع لزينب/ع/ أن شقت صفوف الأعداء الأمويين من قتلة الحسين/ع/ وهي مجللة بالحزن والأسى على حصل مع الحسين/ع/
فوقفت /ع/ على جسد أخيها الشهيد /ع/ وجلست عنده ومسحت الدماء الجامدة
عليه وأزالت عنه بقايا السيوف وركام الرماح والنبال ثم رفعت يديها
ورمقت السماء بناظريها ونطقت وملء شفتيها الإيمان 
 
وقالت/ع/
((أللّهُمّ تقبل منا هذا القربان ))
انظر/حياة الإمام الحسين/ع/ /باقر شريف القرشي/ج2 /ص300 
 
 
ولسان حالها /ع/ يقول ففي سبيل دينك ضحى بنفسه وأهل بيته وأصحابه ؟
 
فبهذه المقولة الإعلامية والإيمانية الأصل والتي سمعها الأعداء من فم زينب/ع/
 تكون/ع/ قد أسست لمفهوم الشهادة والفداء في سبيل العقيدة وصححت مزاعم الأعداء بأنّ الحسين قد خرج على ما يُسمى بخليفة المسلمين  
وإنما أراد ت أن تقول لهم إنّ الحسين /ع/ جاهد أعداء الله تعالى وهم أنتم فنال الشهادة وصيّر من نفسه الشريف قربانا لله تعالى 
وإبقاءاً لدينه العزيز.
 
وعند أخذ زينب/ع/ سبية الى الكوفة من بعد انتهاء واقعة الطف فقد إنبرت /ع/ وبقوة لفتت إعجاب المؤالف والمخالف 
فخطبت خطبتها الشهيرة والصحيحة والتي تضمنت ثقافة الصمود والوعي والتحفيز لمواجهة الظالمين وعدم الخنوع لهم والتستر بلباس الإيمان 
 
فقالت/ع/ فاضحة المنافقين والناكثين من مجتمع الكوفة آنذاك
والذين أظهروا البكاء والتعاطف الأجوف مع سبي الحرائر والنساء من أهل بيت الوحي المحمدي الشريف.
 
((أما بعد : يا أهل الكوفة (وتقصد المجموعات البشرية المتواجدة في الكوفة آنذاك والذين كان أغلبهم خانعين لحكومة يزيد وابن زياد ) والذين تسببوا في قتل مسلم بن عقيل من قبل وخذلوا الإمام الحسين/ع/ ولم ينصروه إلاّ القلة )
 
 
يا أهل الختل والغدر أتبكون فلا رقأت الدمعة ولا هدأت منكم الرنةإنما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا تتخذون إيمانكم دخلا بينكم 
أتبكون وتنتحبون أي والله فإبكوا كثيرا واضحكوا قليلا فقلد ذهبتم بعارها وشنارها 
ولن ترحضوها بغسل بعدها أبدا
وأنّى لكم ترحضون قتل سليل خاتم النبوة ومعدن الرسالة ومدار حجتكم ومنار محجتكم وملاذ خيرتكم ومفزع نازلتكم وسيد شباب أهل الجنة ألا ساء ما تزرون.
 
إلى أن قالت /ع/
(( فلا يستخفنكم المهل فإنه لايحفز البدار ولايخاف فوات الثأر وأنّ ربكم لبالمرصاد )) 
انظر/ الأمالي/ الطوسي/ ج1/ ص 91.
 
وهنا تبث زينبٌ /ع/ وعيا جديدا يجب أن يأخذ طريقه الى الميدان تطبيقا وهو أنّ العلاقة الحرارية العاطفية أو مقولة أنّ قلوبنا معك وسيوفنا عليك هذه من الخدعة بمكان لاتنطلي على الله ورسوله والمعصومين 
فخذلان المعصوم /ع/ هو عين العار والفضيحة في الدنيا والآخرة ولن يستطع أحد أن يغسل هذا العار الفضيع 
 ((ولن ترحضوها بغسل بعدها أبدا))
 
وإنما المطلوب وعي المعية القلبية والسلوكية مع المعصوم/ع/ وعيا بحيث يُسجل حامله معه موقفا مشرفا وصالحا ومعبرا عن حقيقة إخلاصه
فزينب /ع/ نبهت ناصحة القوم بأنّ المعصوم /ع/ هو مدار الحجة الوجودية في هذه الحياة وليس الطغاة  وهو /ع/ منار المحجة أي طريقا منكشفا وموصلا بإستقامته الى الله تعالى ورضوانه.
 
 
 
 
فزينب /ع/ أيضا تركت وقعا بليغا في نفوس من حضر مجلس عبيد الله بن زياد 
في الكوفة حينما شمت بها
وقال(( الحمد لله الذي فضحكم وقتلكم وأكذب أحدوثتكم ))
 
فلم تتركه زينب /ع/ يتم كلامه بل قاطعته بشجاعة قديرة قائلة له/ع/
 
((الحمد لله الذي أكرمنا بنبيه محمد/ص/وطهرنا من الرجس تطهيرا , إنما يُفتضح الفاسق ويُكذب الفاجر وهو غيرنا يا ابن زياد ))
 
وهذه صاعقة كلامية نزلت على رأس ابن زياد 
فزينب /ع/ عرّضت به ووبخته علنا وجعلته فاسقا فاجرا بحكم قولها ((إنما يُفتضح الفاسق ويُكذب الفاجر وهو غيرنا ياابن زياد))
 
فإشتاط ابن زياد غضبا فقال لها
كيف رأيت صنع الله بأهل بيتك؟
فردت عليه/ع/ بكل إيمان وقوة قائلة
((كتب الله عليهم القتل فبرزوا الى مضاجعهم وسيجمع الله بينك وبينهم فتُحاجون إليه وتختصمون عنده وانظر لِمَن الفلج يومئذ ثكلتكَ امّكَ يابن مرجانة))
 
انظر/الأرشاد /المفيد /ج2/ ص 115.
 
 
وهذه صاعقة اخرى انُزلتها زينب /ع/ لتحرق وتحطم طاغوتية ابن مرجانة
 
فتوصيف زينب/ع/ لأبن زياد بابن مرجانه فيه من الغايات ما لاتخفى على احد
والعرب إذا أرادت أهانة احدٍ أو تعريف بأصله فتذكره بأمه
كي يعي حاله وما هو عليه.
 
 
 
 
واخيرا إنّ زينبَ /ع/ عاشت مفردات شهادة الحسين /ع/ بوعي وصبر وحكمة  ,وتكملة للمسيرة ,
وتحقيقا لأهداف الحسين/ع/ وهي الأصلاح والوعي والرجوع الى الصراط الحق.
 
ورغم هذا وذاك لم تستسلم زينب /ع /بل قويت على امر الله تعالى
 وانتفضت واسقطت الطاغية يزيد (لع) /وتحدته

  

مرتضى علي الحلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/17


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • المرجعية الدينية العليا : نحتاج إلى الحاكم الصادق والمسؤول الصادق في التزاماته ووعوده – صادقاً في تكليفه برعاية الشعب وحقوقه  (المقالات)

    •  قَبَسَاتٌ تربويّةٌ وأخلاقيّةٌ قيِّمَةٌ مِن تَذْكِرَةِ سماحة السيِّد الأُستاذ الفاضل مُحَمَّد باقر السيستاني ، دامت توفيقاته  (المقالات)

    • خِصَالٌ ثَلَاثٌ ينبغي بالإنسانِ المُؤمنِ أن يُرَبِّي نَفسَه عليها ويَحَذَر مِن الحِرمَانِ منها  (المقالات)

    • مُقتَضَياتُ الفَهمِ العَمَلِي والواقعي لِحَرَاكِ المرجعيّةِ الدِّينيَّةِ العُليا الشريفةِ في قيادةِ الإصلاحِ والاحتجاجاتِ والتظاهراتِ الراهنةِ – مَنهجَاً وسُلُوكا .  (قضية راي عام )

    • حالاتُ الإنسانِ في تضييق الخِنَاقِ عليه ورجوعه إلى الله ونجاته ، ثُمَّ عودته إلى ما كان عليه بَغياً وظُلما – ضرورةُ الثباتِ والاعتبار :  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : وقفة إعتبار مع السيدة زينب بنت علي /ع/ في كيانيتها الصالحة ورامزيتها للنساء أجمعين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد المازني
صفحة الكاتب :
  فؤاد المازني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  استئناف الشحن الجوي التجاري من والى مطارات الاقليم

  الكفاءات والامتيازات في ميزان التقييم  : ماجد الكعبي

 العمل تناقش الخطة السنوية لمعاهد العوق العقلي والنفسي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لماذا إستهداف جيش التحرير الفلسطيني  : علي بدوان

 بعد مرور سنة.. أين العبادي وإصلاحاته الإستراتيجية؟  : زيد شحاثة

 السخريّة في الرواية اللبنانية  : فياض هيبي

 الحوثيون " .. بين التشيع و الإشاعة ؟!  : سمير محمد سمارة

 صلح الامام الحسن "ع" مع معاوية هوالفتح العظيم  : علي الخالدي

 من قتل الإمام الحسين عليه السلام؟! ومن قاتل معه؟ حقائق مُغيّبَة تكشف الهوية العقائدية والجغرافية للفريقين ( 3 )  : جسام محمد السعيدي

 الصلاة خلف البر والفاجر  : عامر ناصر

 شباب ورياضة النجف الاشرف تشيع بين الشباب ثقافة التبرع بالدم  : احمد محمود شنان

 ملتقى الطف الثقافی الدولی: "فتوی المرجعية بالجهاد" امتداد حقيقي للثورة الحسينية

 وفد ضيوف مهرجان ربيع الشهادة من المانيا في رحاب المسجد المعظم

 مكافحة المتفجرات تضبط نحو50 كيلوغراما من الذهب مخفي ومهرب وبدون أوراق ثبوتية  : وزارة الداخلية العراقية

 المفتش العسكري العام لوزارة الدفاع: قواتنا أصبحت أكثر تدريباً وجاهزية  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net