صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

وقفة مع مقال "المرجعية لا تملك ورقة اصلاح واضحة"
سامي جواد كاظم

 نشر موقع سكاي بريس مقالا تحت عنوان " المرجعية لاتملك ورقة اصلاح واضحة" بقلم سمير الربيعي، في المقال عدة نقاط مهمة البعض منها هي عين الصواب ولانها عين الصواب هي الجواب على ما لا نتفق معه بخصوص تحميل المرجعية مسؤولية ما يجري في العراق وعدم امتلاكها ورقة للاصلاح.
 نتفق مع كاتب المقال عندما قال" ان المشكلة الاخرى التي تواجه بناء الدولة العراقية هي ابعاد الكفاءة والعقول في ادارة مفاصل الدولة العراقية، فنظام تولي المناصب يسمح بالتغالب والتكالب واعلاء الولاء على حساب الكفاءة، وهو ما ينعكس سلباً على بناء دولة مؤسسات" ،اذا كانت هذه المعضلة وجنابكم شخصها والكل يعرفها فهل هي بحاجة أي الحكومة لان يقال لها اعملي هكذا ؟ وبما انها لم تعمل وهي تعلم فهل ينفع معها النصح والاصلاح ؟
واما مسالة ان المرجعية هي من صاغت الدستور والنظام السياسي فهذا غير صحيح فالدستور كتب من قبل لجنة مشكلة انتخابيا وهي من قرت كيف يكون النظام السياسي بعد تصويت الشعب العراقي على الدستور باغلبية مطلقة ، والمرجعية باركت الخطوة على اساس الالتزام بالدستور ، فهل التزمت به الكتل السياسية منذ اعلانه وحتى اليوم ؟ فان لم تلتزم فما ذنب المرجعية ؟
يقول كاتب المقال :" لماذا لا تعطي المرجعية ورقة حلول بالإصلاحات المطلوبة ليقوم الشعب بدوره بإرغام السياسيين على تنفيذها ؟" من قال لك ان الحكومة لاتعلم ماهي الحلول الصحيحة للاصلاحات هذا اولا ؟ وثانيا هل يستطيع الشعب العراقي ارغام السياسيين على ما يريد؟ فكم من مظاهرة خرجت تطالب باصلاحات او غير ذلك ولم يتحقق لها ما ارادت ، في يوم ما خرجت مظاهرات في البصرة تطالب بتحسين الخدمة الكهربائية وقتل بعض المتظاهرين فهل تحسنت الخدمة الكهربائية ؟ واذا كان كاتب المقال هو يقول ان العراق يعيش ازمة وبمختلف اتجاهاتها فاي الاتجاه هو الاولى في الاصلاح ؟ هل يعلم كاتب المقال ان المرجعية طالبت كثيرا كل الدول والمؤسسات العالمية عند المناسبات والمراسلات دعم العراق في بناء الدولة وعدم التدخل في شؤونه الداخلية ، فماذا جرى ؟ جرى انك ايها الكاتب ذكرت ان بعض المسؤولين والكتل هم ياخذون اوامرهم من خارج العراق وان هنالك تدخلا سافرا بالشان العراقي ، فماذا تريد من المرجعية ان تقول ؟
يقول الكاتب :"  في كل خطبها ( أي المرجعية )  تطالب العبادي بالاسراع في الاصلاح وهي من بؤته هذا المكان ..ولكن اي اصلاح تريد منه. فاقد الشي لا يعطيه"، اخطات مرة اخرى فالمرجعية لاتبوء احد في سلطة الحكم ولكنها تبارك لهم عندما يتفقون حتى تسير العملية السياسية بشكل سليم من اجل العراق والعراقيين، وجنابكم تقول :" فاقد الشيء لا يعطيه " فاذا كان هذا هو حال الحكومة فهل سينفع معها لو حددت لها الاصلاحات ؟.
الخطاب السياسي للمرجعية يمثله منبر الجمعة في الصحن الحسيني الطاهر فقط ( الشيخ الكربلائي والسيد الصافي ) وغيرهم فانهم يعبرون عن وجهة نظرهم او وجهة نظر كتلهم .
قول الكاتب :" وقال السيد أحمد الصافي، إن الحاجة إلى الاصلاح ملحّة وضرورية، تقر بها غالبية المسؤولين، لكنه لمح الى عدم رضاه عن وتيرتها.."، هذا يعني ان هنالك اصلاحات الا انها تسير ببطء ، فهل مسؤولية المرجعية في تسريعها ؟ فاذا قالت له المرجعية اضرب بيد من حديد ، وهذا تاييد بمنتهى القوى من قبل المرجعية لما يريد ان يقدم عليه من اصلاحات لان المرجعية تتابع عن ما يريد ان يقوم به رئيس الوزراء الا ان الضغوطات كبير وقد اكد ذلك السيد الصافي في احدى خطبه عندما سال هل ان القضاء والنزاهة على قدر المسؤولية في المضي قدما في ملاحقة ومعاقبة المفسدين ؟ وهذا يعني التدخلات الخارجية التي اشرت اليها ايها الكاتب .
هنا اصبت كبد الحقيقة ايها الكاتب :"  ان الخلافات بين العراقيين هي خلافات بين قابضين على السلطة، ولا يمثلون الا انفسهم، مكنوا من قبل الولايات المتحدة لادارة العراق او اجزاء منه... الفساد طغى حتى عد العراق اكبر ساحة للفساد في العالم ضمن التاريخ الحديث والمعاصر، وبشهادات منظمات دولية، والاخطر مما فيه هو انه فساد محمي سياسيا ومن دول الجوار ومن قبل الولايات المتحدة، بقصد ادامة ما موجود من اوضاع سياسية غير طبيعية. ان ما ينفذ في العراق هو مشروع خارجي بامتياز ولا يحتاج الى جهد واجتهاد لاثباته"، فاذا كنت انت من شخصت ما لايستحق التعب ، فهل هذه بحاجة لان تشير اليها المرجعية ، وازيدك من الشعر بيتا ،تابع اخبار العراق من أي وسيلة اعلامية وستجد المسؤولين هم من يصرح عن مواطن الفساد والخطا ، وعندما يصرحون بذلك فالمرجعية تقول لهم اصلحوا ما انتم تصرحون به ، خذ مثلا الان خبر تم ضبط طائرتين محملتين بالاسلحة الكاتمة ، فهل الاجراءات التي تتخذ بحقها من مسؤولية المرجعية ام الحكومة ؟ وغيرها من اخبار الفساد التي تعج بها وسائل الاعلام
وهو يقر بالقول :"  ان المشكلة قد تكون قابلة للحل لو كانت هي متعلقة بالعراق ... انما تكمن المعضلة في التدخل الخارجي في العراق" .
وذكر الكاتب ان الشيخ " عبد المهدي الكربلائي قال: " .الى ضرورة اسراع الحكومة فيما وعدت به من الاصلاحات " ، اولا من قال هذا هو السيد الصافي ولافرق بينهما ولكن للتنبيه ، واقول للسيد الكاتب اذا كانت المرجعية تطالب الاسرع بالاصلاحات التي وعدت بها الحكومة ، وهذا يعني ان هنالك ورقة اصلاحات ، وان كنت لا تعلمها فالامر بينك وبين الحكومة .
في سنة 2004 وفي ازمة النجف كان احد شروط حل الازمة هو مطالبة المرجعية باجراء التعداد السكاني ،هذا المطلب المهم لو كان له ان ينجز لما كنا في هذا الحال ولكن تعلم الدوائر المتربصة بالعراق من الداخل والخارج ان التعداد السكاني هو جوهر نجاح العمل السياسي لهذا عملوا على تسويف المطلب ، فالذنب ذنب العاق

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/03



كتابة تعليق لموضوع : وقفة مع مقال "المرجعية لا تملك ورقة اصلاح واضحة"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : سامي جواد كاظم ، في 2015/11/04 .

شكرا للاخ ابو زهراء على تعليقه الكريم واود ان اقول ان رسول الله (ص) نص على الامام علي عليه السلام من بعده ، ومنع الامام من ذلك وعندما استلم الخلافة خاض ثلاث حروب ضروس سقط الكثير من المسلمين ، فالسبب هو المسلمون ولكن الجهلة من الوهابيين ينتقدون خلافة الامام وهم بعينهم من يحاول اليوم قذف التهم على المرجعية بسبب سوء اداء الحكومات .

• (2) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/11/03 .

ٱلأستاذ سامي جواد كاظم
السلام عليكم .
تعدي البعض على مقام المرجعية الرشيدة تحت حجج واهية .ومحاولة زجها في ٱتون فشل الحكومات العراقية وتحميلها ولو لجزء صغير فيه تجني وظلم وسوء ظن وعدم فهم لعملها الحوزوي في حفظ الدين وترسيخ مبادئه في نفوس الناس .هذا الدور لحوزتنا لم يٱتي ٱجتهادا من عالم ٱو مرجع .بل هو سبيل خطه ..ٱهل البيت .ع. بعلمهم ودمهم ووقوفهم بوجه مظاهر الانحلال والانحراف التي ضربت الجسد ٱلأسلامي بعد واقعة السقيفة ..ومخالفة رسول الله .ص .من قبل بعض الصحابة وفرضهم على المسلمين ٱنفسهم كصحابة مقربين لأٱستغلال تلك الطريقة في محاولة تمرير مشروعهم ٱلأنقلابي وعودة تلك الزعامات القبيلة الى واجهة الحكم هذه المرة بٱسم الاسلام والصحابة .حتى بدء عملهم بٱفراغ الدين من جوهره وزرع مفاهيم جاهلية وقبلية مكان مفاهيم الاسلام السامية فكان دور ٱل بيت النبوة .ع. يتميز بحكمه ٱللاهية محكمة للحفاظ على بيضة الاسلام .فخرج منهم بالسيف ومنهم بالعلم ومنهم بالصبر ومنهم .بالسلطان ومنهم بالمعجزات وهكذا لكل ٱمام دور يتقيد بٱدائه .وصية رسول الله ص. الى ٱمير المؤمنين .ع. حيث يسلمها ٱمام الى ٱخر فيجد مكتوب له دوره والطريقة التي يتعامل بها مع ٱحداث زمانه .تركة الرسول .ص. لأٱثنا عشر نقيب من ٱل محمد .صلوات الله عليهم .حتى وصل الدور الى مولانا القائم عج .لتكون له غيبتان صغرى وكبرى .بٱمر الله وٱلتزام بفحوى وصية الرسول .ص. فبعد حدوث الغيبة الكبرى وصى ٱخر سفير له الرابع علي بن محمد السمري .عظم الله ٱجر ٱخوتك فيك .فان بينك وبين الموت ستة ٱيام فٱحزم ٱمرك ولاتوصي لأٱحد ؟ ٱطلعت الحوزة الدينية في إداء دور في قيادة القواعد الشعبية من الناحية الفكرية والسلوكية ٱو بمعنى التوسط بين قيادة الامام الغائب وبين قواعده الشعبية تبعا لظروف كل مرحلة وبما تقتظيه الظرورة مع مراعات المصلحة العليا للدين والمذهب .وعدم التفريط بهما من خلال الرجوع للناحية المقدسة ..فٱن الحوزة لاتخطوا خطوة دون ٱلأستشارة التي ترى فيها مصلحة وفق متطلبات حركة ٱلأمام .عج ..من يفهم يفهم ومن لايريد فلنفسه .السلام عليكم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين جويد الكندي
صفحة الكاتب :
  حسين جويد الكندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العثور على 60 حزام ناسف و نفق يحتوي برادات صغيرة بداخلها عبوات ناسفة مختلفة

  تعزية امير قبيلة خفاجة في العراق والوطن العربي للمرجع السيد الحكيم .  : مجاهد منعثر منشد

 استاذ بجامعة الأزهر: "نهج البلاغة" خیر دلیل علی أن الإمام علي أعقل العقلاء من بعد النبي

 سيادة العراق أمانة في أعناق المسئولين  : محمد علي الدليمي

  الهُجرة في سبيل العقيدة والوطن  : لؤي الموسوي

 Announcement Regarding The New Crescent for Muharram 1433 AH  : مجلس علماء الشيعة في امريكيا

 صرفيات زيباري الاعلى في تاريخ الدولة العراقية !!  : زهير الفتلاوي

 خاطفو الزوار اللبنانيين يعرضون أول صور لهم + صور  : الشيعة اليوم

 القاء القبض على عدد من المتهمين المطلوبين في واسط  : علي فضيله الشمري

 فكرٌ بديل بلا بُدلاء، ومدرسة بلا علماء؟  : محمد الحمّار

 طَرِيقُ الْتَّغْييرِ آلْمَرْجُو! [٤]  : نزار حيدر

 عندما تُحرّم الوهابية قتل الجنود الصهاينة وتُحلل قتل اتباع ال البيت  : نبيل لطيف

 نيسان عراقي الدم والطعم واللون والرائحة  : حميد الموسوي

 2019 في فلسطينَ عامُ الفرجِ والرخاءِ أم سنةُ البؤسِ والشقاءِ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 تفاصيل جديدة عن مقتل مدير نادي القوة الجوية وعائلته

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net