صفحة الكاتب : نجاح بيعي

الـطـّوُفـَان .. قـصّـة قَـصِـيـرة
نجاح بيعي
( .. على الأرض .. لم يكن هناك غيره ، وإذا بتمثال عظيم وقف قبالته , منظره هائل رأس هذا التمثال من ذهب جيد , صدره و ذراعاه من فضة , بطنه و فخذاه من نحاس , ساقاه من حديد , قدماه بعضهما من حديد و البعض من خزف . أقتطع حجر بغير يدين فضرب التمثال على قدميه اللتين من حديد و خزف فسحقهما , فانسحق حينئذ الحديد و الخزف و النحاس و الفضة و الذهب معا ، وصارت كعصافة البيدر في الصيف , أما الحجر الذي ضرب التمثال ، فصار جبلا كبيرا و ملا الأرض كلها . ) سفر دانيال / الإصحاح الثاني .
بعد أن رَغى كبعير هائج ، أستيقظ من كابوسه ، في حين يغطّ عالمه بسبات يقظ بليل خريفي بارد . عند الصباح تذكر الحلم ، وهو في طريقه لتدشين هيكل مجده المزعوم . فبالرغم من إحساسه بوضوح الشّبه ، بين الحلم والواقع ، لكن بدا له الحلم خاليا من أي نذير . بل أضغاث أحلام . لذا تناساه ولم يعره أهمية ، فقط استذكر كيف استيقظ محموما يلوك الهواء والزّبد ، سابحا بالعرق ، وقد تدلت شفته السفلى وصدره منفوخا ثقيلا ، عالجه بالنوم ثانية بانكفائه على بطنه .
اجتاز الرواق الفخم ، عبر ممرات عديدة ذات حراسة غير مرئية . ونزل السلم الحلزوني إلى ما تحت الأرض الخفيّة ، وساقته قدماه بخطوات ثابتة لدهاليز سرية عدة ، وقف أمام باب كبير موصد . وكمن يؤدي طقسا ما ، تمتم بكلمات مبهمة , فانفتح الباب على مصراعيه. كان الهيكل أمامه رابضا في الوسط . وسط قاعة دائرية فخمة ، تحيطها من الداخل مرايا كبيرة . وهو يسير شيّع شبحه الساقط على سطح أولى المرايا ، بابتسامة اعتداد لم يألفها من قبل . 
استدرك ووقف !. 
خطى للوراء بضع خطوات وأمامها وقف , مزهوا اخذ يمسّد ببصره الحاد رتب المهابة المغتصبة على كتفيه ، وألوان نياشين الشجاعة المستعارة على صدره ، نزولا مع الحرير الأحمر لشريط الاستحقاق الذي ينتهي بوسام البطولة الوهمية الذهبي ، حيث قبضة يده اليمنى الموشومة ، المتأهبة للاشيء ، لأي شيء ، وهي تحضن سيف إرهابه المتدلي جنب رجليه الكسيحتين .
استهواه النظر لهيئة الآخر القابعُ بالمرآة . بإمعان أعاد الكرّة .. كأنه يستقريء بأميّته أسرار الوثن الكاكيّ الذي أمامه ، حتى ألتقت العينان , وتشابكت النظرات . تسمّرت ببعضها . دون أن يرمش لهما جفن . لم يمضِ زمن طويل ، حتى اكتشف انه لم يكن يملك عينين , كعيون سائر البشر . بل كوّتين تطلان على هوّة بلا قرار . هوّة سحيقة غارقة بالظلمة . لم يأبه . ركز بإصرار واقترب أكثر من عينيّ الآخر . اجتاز الغلالة , ونفذ من خلالهما , واطلع على الفضاء المظلم ... 
بذرّوة التّحديق ، سَرت بداخله ولأول مرّة , رَعدة كانت له كالصّدمة .. اهتزّت لها كل أعضائه . كان قد رَاعه وَهج خاطف ، لمحه يومض حبيسا ً في عتمة الظلمات . لم يعرف كنّه ذلك الوميض . ولم يكن يألف العصيان بالمرّة . تمالك نفسه . ملأ رئتيه بنفس عميق , وزفره كوحش متوحد . استجمع قواه وشحذ ذهنه ، وكمجذوب وحيدا ً قرّر بعزم , أن يعرف سرّ ذلك الوهج المّارق في العتمة . أغمض عينيه . ظلمة تتكاثف . وخلاء ممتد أكثر قتامة . بينما هو بغمّرة الظلماء طنّ سمعه على حين غرّة ، صوت ريح عظيمة تولول ، مدفوعة عبر وحشة المدى اللانهائي , وصُخب زلزلة عنيفة هزّت الأرجاء . 
للحظة مباغتة , أضاء روحه وهج نارٍ غامض . الوهج السرّ ، مصحوبا بهمس خفيف سمعه ووعاه بقرارة نفسه , وهو يقول له \" بني إذا ما احتجت لي ذات يوم وناديتني ، فما عليك الا أن تنصت إلى أعماقك وستجدني !؟ \" .
أناخ للهمس الناريّ . عرف الصّوت ، كان قد سمِعه من قبل . وهو يتلفظ أولى الوصايا , قبل أن يرحل ويغيب في الزمان . بل ووَعى جيدا كلمة ( بُـنيّ ) . تلك الكلمة البِكر التي طرقت سَمعه ، فأيقظت به حنينا قديما ً نحوه ، فانتشى فجأة بلذة البِنوّة . طأطأ لهُ رأسه مذعنا ً. فتبدّى له شبح رجلٍ آت من أغوار الماضي ، على بساطٍ من نار . مُسفرا عن وجهٍ شاحبٍ بعينين متقدتين ، وقد تدّلت من على صدغيه ضفيرتان . واضعا ً على رأسه طاقية سوداء ، بدت كجناحي غراب . كان قد رأى أباه . رأى عرابه . 
فهو لم يكن ينصُت إلى أعماقه فحسب ، وإنما كان يغورُ فيها ، وأن رَوعه لم يكن خوفاً , وإنما هيبة . في هذه اللحظة الومضة . كان قد مرّ زمن كالأزل . زمن أبعد ممّا هو كائن ، بل تعدى إلى ما كان . فشعر فجأة أنه أطول عمرا مما كان يتصور ، وأنه عاش أزمانا أخرى سابقة لزمنه ، وغائرة بالماضي السحيق قرونا ً عديدة . فرأى ميلاده في كل مرة قبل أن يموت ، وهو يسقط من ظلمة العدم , فيلتقطه من الخرائب المهجورة عرّابه ، عرّاب السّريرة السّوداء ، ليرضعه عشق الدّم المُراق المسفوح , من ثدي الخيّلاء والضغينة , ويرسم مصيره المحتوم كرجل أوحد . ويقلده عنان الزمن نيرا ً على رقاب البشر كقطيع .
سَبر الماضي . طاف بالمدائن القديمة . والممالك البائدة . طار فوق الحصون والقلاع . سمِع قرع طبول الحرب هنا . وصهيل الخيول المغيرة هناك . سمع صليل السيوف ونواح اليتامى والثكالى , عويل السبايا من المدن المستباحة . رأى شطآن الدماء المراقة عند الحواضر البكر, ورأى مفازات المجازر وأكوام الجماجم عند المغاور والحفر , حتى لاحَت لعينيه البدايات . بدايات الحقب الأولى , حتى انكشف له الزّمن الأول . الدّم الأول . أول اقتداحٍ لظلمة دائمة على الأرض , تتوالد إلى اليوم , وستستمرّ للأبد . إقتدحها الذي مَرق وَقتل . رأى قابيل .
أخذ يفيقُ من حمّى ذلك السِفر . رويدا رويدا عادت له الحياة . فتح عينيه وهو يأخذ نفسا ً عميقا , وكأنّه يدفع به دفق الماضي عنّوة للوراء , ويرشف الحاضر بكليّته , بحسّوة واحدة . أمّ الهيكل . أجتاز بصمت دهليز الشموع الباسقة ، فتراقصت ظلال ألسنة النّار على وجهه المكفهر , فبدا وكأنه تمثال متوحّد بباب معبدٍ قديم . مَرق من بين العمودين الكبيرين اللذان من رخام ، وقد انتصَبا في الفراغ . ووقف أمام قاعدة ضخمة ، على هيئة نجمة مثمنة الأضلاع من طبقتين . الأولى من حديد وخزف والثانية من حديد . وقد انبثق منها هرم هائل بطبقاته الثلاث . رأسه من ذهب وصدره من فضة ، وأسفله من نحاس . تطلع بشغف إلى القمّة ، وقد طاولت سقفا على هيئة قبة عملاقة ، لسماء مزيفة تبدو بلا نهاية . أجال النظر فيه . تملاّه جيدا . أحس بنشوة تمور بداخله وتعتلج ، حتى عصفت برأسه ، فجعلته يبدو كالسائر إلى حتفه بلا شفقة . أعتلى القاعدة. وبهمّة غامضة تسلق الهرم , ووقف هناك على القمة . رفع رأسه فرأى سماء مفتوحة وأفلاكا تدور , وشموسا وكواكب . انتضى سيفه . شهره عاليا وهو يهتف بسره \" أنا هو من يملك الأنوار والظلَم !!؟؟\" .
حينها شعر بخفّة مباغتة . أجتاح خدرٌ أحاسيسه فجأة فتبلدت . شُلّت أطرافه . إنفصلت . انفصل هو عن جسده . خيّل إليه انه يطفو . يعوم . مغالبا الحدود النهائية للزمن . طافحا بإرث رأسه الحاسر عن أجيال من الهذيانات والطغيان . فقد الإحساس بالزمن . طار فوقه . طار بالتخوم الأبدية للظلمات .. وغاب . 
لكنه لم يدرك , ولم يَعِ ولوّ للحظة , لطوُفان النّمل , وهي تقضم جاهدة قدميه , وأسراب العُقبان وهي تحومُ حول رأسه , بعد أن شمّت رائحة جيفة . 
 
ــ عمان .
أيلول 2002 م .

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/28


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • السيد السيستاني.. بالأمس قاد المعركة ضد داعش واليوم يقودها ضد الفاسدين!  (قضية راي عام )

    •  التدخلات الخارجية في العراق هاجس قلق عند السيد السيستاني!  (قضية راي عام )

    • تعالوا الى كلمة سواء.. 4 شروط و6 مطالب للسيد السيستاني لإنجاح التظاهرات السلمية في العراق!  (المقالات)

    •  كيف نقرء بيان يوم 25/10 للسيد المرجع الأعلى للأمّة!  (المقالات)

    • مقترح المرجعية العليا في 7 آب 2015م.. ثورة بيضاء لتجاوز محنة العراق الراهنة!  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : الـطـّوُفـَان .. قـصّـة قَـصِـيـرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار العكيلي
صفحة الكاتب :
  عمار العكيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رصد واقع حال مدارس منطقة "بوب الشام" واقتراح الحلول  : هيأة النزاهة

 أكثر من 70 في المائة من النازحين من كركوك يعودون إلى ديارهم

 بلد عصيٌّ حتى على الاحلام  : حميد آل جويبر

 الوفد الطبي الهندي في مستشفى الشهيد غازي الحريري يباشر بإجراء عمليات زراعة القرنية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 محيميد في الساحة الحمراء  : شاكر محمود تركي

 هل من شريف وغيور سيتصدّى لهذه الطامة ؟  : اياد السماوي

 احذروا النازيون الوهابية قادمون !!!  : بهلول السوري

 مبدأ شرعية العقوبة الانضباطية  : ماجد شناطي نعمه

 في رواق المعرفة كان مسرح سامي عبد الحميد حاضرا بعنوان المسرح يصنع الحياة  : د . رافد علاء الخزاعي

 تنظيم الدولة في وضع حرج  : عثمان سعيد السامرائي

 بعد مضي يومين على انطلاق عمليات تحرير الجزيرة الكبرى ،  قيادة فرقة العباس (عليه السلام) تُبين احصائية نهائية دقيقة لما تم انجازه حتى الآن ضمن محورها

 مهزلة المهازل في البرلمان العراقي  : جمعة عبد الله

 الاحزاب السياسية  : محمد عبد الجبار الشبوط

 سهم الهوى  : احسان السباعي

  بقوافي الشعر ونغم الموسيقى تحدّت مؤسسة أوطان الثقافية الإرهاب ..  : محمود جاسم النجار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net