صفحة الكاتب : عباس عبد الرزاق الصباغ

السيستانية... مرجعية أمة (1)
عباس عبد الرزاق الصباغ

  لم تواجه اية مرجعية في تاريخ التشيع تحديات عظمى ومنذ بزوغ عصر الغيبة الكبرى ولحد الآن مثلما واجهتها مرجعية الإمام السيستاني (دام ظله) وهي تحديات كبرى ليس على المستوى المادي والوجودي الفيزيائي لعموم شيعة علي بن ابي طالب عليه السلام وكما حصل في العهود الغابرة لبني أمية وبني العباس وال عثمان وطواغيت القومجيين والبعثيين او على مستوى الخطر الذي داهم المذهب الشيعي كمذهب له قاعدة ابستمولوجية أرساها اثنا عشر إماما معصوما وابتداء من مؤامرات قريش الاولى ومن ثم الأحزاب ومرورا بالجهود العسكرية ومؤامرات البلاط الحاكم في تلك العهود التي توخت التصفية الجسدية والمادية لرموز التشيع سواء على مستوى الأئمة المعصومين عليهم السلام ام على مستوى قواعدهم وامتداداتهم الجماهيرية .

كما حدث في الطف وغيرها من أعمال القتل والاغتيال بالسم او بالسيف او بالإخفاء القسري في السجون والمعتقلات او في المقابر الجماعية كما حصل في عهد الطاغوت العفلقي وكان الخطر الاكبر الذي واجهته مرجعية الامام السيستاني (دام ظله) ِ يتمثل في مؤامرات دول الاستكبار العالمي والامبريالي (الكولنيالي) ضد الإسلام عموما والتشيع (الوجه الحقيقي والنقي للإسلام المحمدي) .
خصوصا لان هذه الدوائر أدركت من خلال مستشرقيها ودوائر استخباراتها إن مذهب التشيع الاثني عشري هو الخط المتبقي للإسلام المحمدي الأصيل وهو المذهب الإسلامي الوحيد الذي سَلم من التحريف والتخريف والتزييف والتدليس لأنه استقى واستنبط قواعده الابستمولوجية والفكرية والأخلاقية والعباداتية والمعاملاتية من أئمته المعصومين عليهم السلام مباشرة وهم بدورهم استقوها من جدهم الرسول كونهم عليهم السلام الامتداد الرسالي والعقائدي الطبيعي لرسالة جدهم الرسول وابيهم امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام والامتداد الفيزيائي والطبيعي لهما فهم ورثة علوم جدهم الرسول وحاملو رسالته عبر الأجيال وهم ابواب مدينة العلم كما كان جدهم امير المؤمنين عليهم السلام بابا لها ومن هذا الباب يدلف مراجع الشيعة الذين هم الحجج على البرايا وينوبون عن المعصوم (عج) (وأما الحوادث الواقعة، فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا، فإنهم حجتي عليكم، وأنا حجة الله عليهم) في غيبته الكبرى وبهم تستمر الرسالة .
ومن هذا الأساس تصدى الامام السيستاني (دام ظله) لاعظم واخطر مهمة تصدى لها اي مرجع من مراجع سلفه الصالح من المراجع العظام (قدس الله ارواحهم) لاسيما استاذه الامام الخوئي (قدس) وهي مهمة الحفاظ على نقاء مذهب التشيع من التضليل والاضلال والانحراف والتحريف من خلال الحفاظ على نقاء الدور الذي تضطلع فيه المرجعيات الشيعية الكبرى خصوصا وان سماحة الامام (دام ظله) قد تصدى لأعلى مرجعية شيعية في العالم المعاصر في عصر ازدادت فيه الفتن والاختراقات المخابراتية للحوزات الشيعية من جهة وللشارع الشيعي من جهة اخرى كمحاولة لشرذمة البيت الشيعي خاصة في العراق .
ولكن وقوف الامام السيستاني (دام ظله) الحازم بوجه تلك المحاولات افشل المحاولات التي ارادت إظهار المرجعية الدينية بالمظهر غير اللائق بها والصاق تهمة الكهنوت بها والانزواء عن نبض الشارع وان المرجعية مجرد “صندوق ” لجمع الاموال واكتنازها لمصالحها الخاصة ولادور لها سوى ابداء الفتاوى الفقهية فقط لاسيما تلك التي تقبع في النجف الاشرف عاصمة التشيع في العالم ولادور ميدانيا للمرجعية فهي بحسب تلك المخططات مرجعيات تعيش تحت هامش الواقع.
كما تصدت مرجعية الإمام السيستاني دام ظله الى المحاولات التي اراد منها نظام صدام المتهرئ وبعده المحتل الامريكي بالانزلاق في مستنقع السياسة وجر الشارع الشيعي ـ تحت عباءة مرجعية الامام السيستاني ـ في منازلات غير متكافئة بحجة “الجهاد ” ضد الديكتاتورية ومقاومة المحتل ولكن بما ان الإمام السيستاني (دام ظله) هو صاحب الاعلمية الفقهية على مستوى العالم الشيعي واليه ترجع الشيعة في أمور دنياهم ودينهم فهو ـ ادامه الله ـ اعلم بمجريات الأمور بنظرته الثاقبة وحدسه السديد ورؤيته الكلية الإستراتيجية لمآلات الامور وعواقبها ولم يكن صحيحا اطلاقا الصفة التي اطلقها الاخرون على مرجعية الإمام السيستاني دام ظله انها مرجعية السكوت والغفلة وعدم المبالاة بالواقع وبالقابل لم تكن مرجعية السيد السيستاني تبالغ بوصفها واقع حالها مع المآلات العراقية (سياسيين وشعبا) وبعد 13 سنة من الكلام المباشر والتشخيص الدقيق والارشاد الابوي انها وفي آخر المطاف قد بُح صوتها لانه لم يكن هناك من يسمعها وينفذ مشورتها السديدة.
 
 
يتبع ...

  

عباس عبد الرزاق الصباغ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/01



كتابة تعليق لموضوع : السيستانية... مرجعية أمة (1)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وجيه عباس
صفحة الكاتب :
  وجيه عباس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أعداية الصناعة في قلعة سكر تقيم مهرجانها السنوي  : محمد صخي العتابي

  عصابات داعش تتراجع في 3 محافظات والطيران يحسم الموقف في بيجي والشرقاط وشمال بابل

 مؤسسة الشهداء تدعو "شركة كاجيماكوربوريش" اليابانية لإعادة تأهيل نصب الشهيد  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الصيدلي يوعز بفتح جميع مراكز محو الامية في نينوى  : وزارة التربية العراقية

 حصيلة اليوم الاول لعملية الحشد الشعبي الامنية "شمال شرق ناحية الرياض" في كركوك

 تقرير مصور حول اعتصام اضراب الكرامة امام سفارة مملكة آل سعود في برلين بمناسبة الذكرى الثانية لغزوها البحرين  : علي السراي

  القتل والتهديد يفرغان الموصل من صحفييها وسط تفرج الحكومتين المحلية والاتحادية  : هادي جلو مرعي

 مسؤول أمريكي للأناضول: إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية قبل 10 أكتوبر

 العدد ( 59 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الباطل يعلوا ولا يعلى عليه  : رحيم الخالدي

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث تعزيز الرصيد الدوائي لدائرة صحة نينوى ودوائر الصحة  : وزارة الصحة

 التربية : بناء 4 قاعات دراسية ضمن حملة مدرستُنا بيتُنا في الكرخ الثالثة  : وزارة التربية العراقية

 الدكتور حسن محمد التميمي يتفقد عدداً المرضى الراقدين في عموم مستشفيات المجمع الطبي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 دولة المواطن قادمة من الجنوب  : خميس البدر

 مشاهدة ممتعة « انتصار الدم على السيف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net