ارتفاع ضحايا تفجير الكرادة وسط اعتقال احدى الخلايا المتواطئة وتندید دولي ومحلي واسع

 ارتفع عدد ضحايا تفجير سيارة مفخخة في الكرادة وسط بغداد الى 83 شهيدا و 157 جريحا.

وذكر مصدر امني ان ” الحصيلة النهائية لضحايا تفجير منطقة الكرادة بلغت 83 شهيدا 157 مصابا “.
وكانت سيارة مفخخة انفجرت بوقت متأخر من ليلة أمس في منطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد، ما اسفر عن وقوع عدد من الضحايا.
وكان مصدر امني قد افاد اليوم ان” حصيلة تفجير الكرادة وسط العاصمة بغداد بسيارة مفخخة كانت مركونة بالقرب من المحال التجارية وصلت الى {19} شهيدا و{59} جريحا “.
عمليات بغداد تعلن اعتقال احدى الخلايا المتواطئة مع العصابات الارهابية في تفجير الكرادة
 اعلنت قيادة عمليات بغداد اعتقال احدى الخلايا المتواطئة مع العصابات الارهابية في تفجير منطقة الكرادة الذي راح ضحيته العشرات بين شهيد وجريح.
وذكر بيان لعمليات بغداد،  ان “الاجهزة الامنية اعتقلت إحدى الخلايا المتواطئة مع العصابات الإرهابية في تفجير الكرادة، اذ قامت هذه المجموعة بالاعتداء على ممتلكات شهداء التفجير الارهابي وسرقة شقق ومحلات المواطنين والتحريض ضد القوات الامنية “.
واشار إلى ان “الاجهزة الامنية تقوم بالتحقيق مع هذه المجموعة”.
امنية بغداد تتهم قيادة عمليات الماسكة للملف الامني بالتقصير في حماية المدنيين
اتهم رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد محمد الجويبراوي قيادة العمليات الماسكة للملف الامني في بغداد التقصير في حماية المدنيين على خلفية تفجير الكرادة الذي حدث مساء امس السبت.
وقال الجويبراوبي اليوم” لدينا حق الاشراف كلجنة امنية في مجلس المحافظة”، محملا قيادة عمليات بغداد والقطعات الماسكة لهذه المنطقة بالذات مسؤولية حماية المدنيين كونها مستهدفة بعد الانتصارات الاخيرة وهناك خلايا نائمة ، قد يتم التوجيه لها بالقيام بهكذا اعمال وخاصة خلال ايام شهر رمضان خصوصا اخر ايامه ، والمواطنون يقبلون على شراء مستلزمات العيد”.
واشار الى” اننا نكرر عتبنا على الاجهزة الامنية ونحمل مسؤولية القطعة الامنية الماسكة مسؤولية التقصير في منع تكرار هذه الخروقات ، وكذلك السياسيين الذين يروجون لداعش والارهاب”، مستدركا بالقول انه” يجب ان يتحمل الكل مسؤولية هذه الخروقات على الرغم من ان قيادة عمليات بغداد هي المسؤولة عن حماية العاصمة”.
واكد ان” اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد طالبت مرارا رئيس الوزراء حيدر العبادي بتسليم الملف الامني للعاصمة بيد وزارة الداخلية ، ولكن للاسف وجدناه متعنتاً ومتشدداً بهذا الجانب”، مبينا انه” لدينا افواج طوارئ كثيرة لحماية المواطنين ببغداد فاغلب السيطرات المتواجدة في العاصمة بيد الداخلية”.
واردف قائلا ” كما نسجل تحفظنا على بعض الموافقات التي تعطيها قيادة عمليات بغداد لفتح المرائب والمحال والاسواق والطرق بالاضافة الى زيادة اعداد اماكن بيع المشروبات الكحولية “.
ولفت الى “عدم تغيير اي مسؤول امني والجميع يتنصل عن المسؤولية ، وستلاحظون ان هذه الامور باتت بسيطة لدى القيادات الامنية ودماء البغداديون باتت دماء بسيطة ورخيصة وسهلة”.
ودعا الحكومة المحلية في بغداد ومجلس المحافظة واللحنة الامنية فيها الى” اخذ ادوارها في حماية المدنيين”، مؤكدا ان” هناك الكثير من الامور التي رفعت الى المسؤولين لم تتخذ بها شيء، في حين هناك قررات فردية لم تشترك فيها الحكومات المحلية وامنية مجلس بغداد”.
القدو يطالب الحكومة بغلق الكرادة ومنع دخول المركبات اليها
طالب النائب عن كتلة بدر النيابية حنين القدو بغلق مداخل ومخارج الكرادة وسط بغداد وجعلها خاصة للمشاة والتبضع فقط.
وقال القدو في بيان  اليوم “نطالب الحكومة العراقية بضرورة غلق مداخل ومخارج الكرادة ومنع دخول العجلات فيها،مبينا ان” هذه المنطقة تعرضت اكثر من مرة لتفجيرات ارهابية ولكن الحكومة لم تتخذ أي اجراءات “.
ولفت الى”اهمية نشر اجهزة كشف المتفجرات {سونر} في منطقة الكرادة وتوفير الامن والحماية للمواطنين”.
وكانت سيارة مفخخة انفجرت بوقت متأخر من ليلة أمس في منطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد، ما اسفر عن وقوع عدد من الضحايا.
الاتحاد الاوروبي يدين تفجير الكرادة ويؤكد وقوفه مع العراق في الحرب ضد داعش
 دان الاتحاد الاوروبي اليوم الاحد التفجير الإرهابي الذي استهدف منطقة وسط بغداد الليلة الماضية ما اسفر عن سقوط العشرات بين شهيد وجريح.
وقالت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والامنية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني في بيان لها ان ” الهجوم استهدف مواطنين عراقيين ابرياء بعد يوم من الصيام في شهر رمضان الكريم “، مؤكدة ” وقوف الاتحاد الاوروبي مع الحكومة العراقية في حربها ضد عصابات داعش الارهابية الذي تبنى هذا الهجوم”.
كما اكدت ان ” الاتحاد الاوروبي سيدعم الحكومة العراقية في جهودها لنشر الامن والاستقرار في المناطق العراقية المحررة من داعش”.
واعربت عن ” تعازي الاتحاد الاوروبي لاسر الضحايا متمنية الشفاء العاجل لجرحى هذا الهجوم”.
السفارة الأمريكية :تفجيرات بغداد دلالة اخرى على الطرق الجبانة لداعش
دانت سفارة الولايات المتحدة الهجمات الارهابية في بغداد .
وذكر بيان للسفارة اليوم ” تدين بعثة الولايات المتحدة في العراق بشدة الهجمات الارهابية الأخيرة التي قام بها تنظيم داعش في بغداد ومناطق اخرى في العراق والتي اسفرت عن مقتل وجرح المئات من المدنيين الابرياء. نتوجه بخالص تعازينا لعوائل وأصدقاء الضحايا ونتمى الشفاء العاجل للمصابين “.
وتابع ” تعتبر هذه الهجمات دلالة اخرى على الطرق الجبانة لتنظيم داعش وعدم اكتراثه لحياة الانسان. تبقى الولايات المتحدة ملتزمة بدعم العراق في جهوده لالحاق الهزيمة بداعش وتحرير جميع انحاء العراق. “
هولاند يعلق على تفجير الكرادة: يجب محاربة الارهابيين بلا هوادة
{دولي: الفرات نيوز}أكد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، اليوم الأحد 3 يوليو/تموز، أن العملية الإرهابية المزدوجة التي ضربت بغداد فجر الأحد وأودت بحياة حوالي 160 شخصا يقف وراءها مجرمون يجب محاربتهم بلا هوادة.
وجاء في بيان أصدره قصر الإليزيه باسم الرئيس الفرنسي: “إن العمليتين الإرهابيتين اللتين تم تنفيذهما في بغداد بحي مزدحم بالسكان في المدينة وخلال شهر رمضان يقف وراءهما مجرمون دنيؤون”.
وشدد هولاند في البيان “على ضرورة القضاء على هؤلاء المتطرفين بلا هوادة”.
واشار البيان أيضا إلى أن “رئيس الجمهورية {الفرنسية}يؤكد على حزمه الكامل في محاربتهم في كل مكان ويقدم تعازيه إلى سلطات العراق وشعبه”.
حركة الحل تدين تفجير الكرادة وتطالب بقصاص المقصرين
ادانت حركة الحل ، اليوم اﻷحد ؛ عملية التفجير الإجرامي الذي طال المدنيين اﻷبرياء في مدينة الكرادة قلب العاصمة بغداد.
وذكر بيان للحركة  اليوم الاحد أن” نشوة النصر على داعش اﻷرهابي في معركة الفلوجة ﻻ يعني الإنتصار في حربنا المقدسة ضد الإرهاب ، وهو ما كان يوجب على اﻷجهزة اﻷمنية عدم التراخي و التهاون والتقصير في حفظ أمن مواطنينا الداخلي .
وطالبت الحركة في بيانها القائد العام للقوات المسلحة لمحاسبة مسؤولي اﻷمن المقصرين والذين أعطوا الفرصة من جديد لخفافيش الظﻻم ليوغلوا خنجرهم الغادر في قلب بغداد .
الزبيدي يدعو للاستعانة بالحشدين الشعبي والعشائري لحماية مناطق بغداد
 دعا القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي باقر جبر الزبيدي للتفكير بالاستعانة بالحشدين الشعبي والعشائري لحماية مناطق بغداد.
وقال الزبيدي في بيان صحفي  ” ايها الشعب العراقي العزيز كنا حذرنا من حملات إرهابية يشنها داعش في العاصمة والمحافظات الاخرى بهدف افراغ النصر النوعي الذي تحقق في جبهات القتال من محتواه وافساد فرحة العراقيين بتلك الانتصارات الكبيرة”.
وأضاف ” امس تحرك الإرهاب في العاصمة وهاهي رسل داعش الينا محملة بالكراهية والحقد والانتقام لتضرب في الكرادة والشعب وتقتل عشرات الضحايا من ابناء شعبنا وتدمر المحلات التجارية ومصالح المواطنين وكانها تريد ان توصل رسالة حقدها ورسالة هزيمتها المنكرة في الفلوجة ونحن نقول.. لقد وصلت الرسالة!”.
وبين ان” التفجرات الاخيرة في الكرادة والشعب اعادت الملف الامني من جديد الى الواجهة وبما ان الجيش والشرطة الاتحادية في الواجب الوطني على جبهات القتال وفي محاور عديدة متباعدة فاننا نعاني في الحقيقة مما اسميناه “تشتيت الجهد” مايفرض التفكير الجدي لدى القوى الامنية في الاستعانة بالحشدين الشعبي والعشائري بحماية المناطق التي تشهد فراغا امنيا واضحا كالذي شهدته منطقتا الكرادة والشعب.
وتابع قوله “انني على يقين ان حشدنا الشعبي والعشائري سيؤدي مهمة حماية جبهة العاصمة والمحافظات الاخرى بقوة وصلابة وامانة خصوصا اذا ماتم اختيار الحشد من اهالي ذات المناطق فتحية اجلال لصمود شعبنا وجيشنا وحشدنا الشعبي والعشائري في جميع قواطع الجبهة، للشهداء الجنان وللجرحى الشفاء.
أسبانيا تُدين تفجير الكرادة وتؤكد دعمها للعراق في محاربة الأرهاب
أدانت إسبانيا بأشد العبارات اليوم الاحد التفجير الإرهابي الذي استهدف حي الكرادة وسط العاصمة بغداد ما اسفر عن سقوط العشرات بين شهداء وجرحى.
وشددت وزارة الخارجية الاسبانية في بيان على تضامن إسبانيا مع الشعب العراقي ودعمها الكامل لسلطات العراق في مكافحة آفة الإرهاب فيما نقلت تعازيها العميقة لذوي الضحايا وأسرهم وتمنياتها بالشفاء العاجل للجرحى.
العامري يؤكد: الانتقام من المجرمين سيكون في القريب العاجل
اكد الامين العام لمنظمة بدر هادي العامري ان “الانتقام من المجرمين سيكون في القريب العاجل”.
وقال العامري في بيان  اليوم الاحد انه “في غمرة الانتصارات الكبيرة التي حققها شعبنا العظيم في الفلوجة وسحق الاٍرهاب الداعشي في قلعته المنيعة الفلوجة وهزيمته شر هزيمة وفي ظل الأيام الاخيرة من شهر رمضان المبارك عادت الايادي القذرة لضرب المدنيين العزل بعمليات غادرة وجبانة في محاولة للنيل من إرادة شعبنا العزيز في محاربة الاٍرهاب وكسر شوكته وهزيمته بالعراق”.
وبين العامري ان “هذه العمليات ان دلت على شيء إنما تدل على هزيمة الاٍرهاب الأسود وفقدان صوابه اثر الصفعة القوية التي تلقاها على أيدي أبنائكم الشجعان من أبناء القوى الأمنية والحشد الشعبي”.
وختم البيان اننا “اذ نعزي اهلنا الكرام من أهالي الكرادة الاعزاء فإننا نعاهدكم على الانتقام من كل هؤلاء المجرمين في القريب العاجل”، مطالبا الجهات المختصة “بتنفيذ احكام الإعدام الصادرة بحق الإرهابيين دون ان تأخذكم في الله لومة لائم”، داعيا عمليات بغداد والأجهزة الأمنية “لاتخاذ المزيد من التدابير الامنية والعمل على تنشيط العمل الاستخباري لمنع العدو اللئيم من تحقيق مآربه وضرب المدنيين”.
الدعوة النيابية تطالب بإعدام الارهابيين الموجودين في السجون
طالبت كتلة الدعوة النيابية بتنفيذ احكام الإعدام بحق الارهابيين الموجودين في السجون ثأرا لدماء الشهداء.
وقال رئيس كتلة الدعوة النيابية خلف عبد الصمد  اليوم الاحد، ان “استمرار هذا النهج العدواني ضد الشعب العراقي يحتم على الحكومة اتخاذ ما هو مناسب لحماية المواطنين الآمنين وتحمل مسؤولياتها في هذا الجانب مهما كلف الامر والتصدي إلى حالات التهاون فيها ومعاقبة المقصرين”، مطالبا االحكومة “بالقيام سريعا بتنفيذ عقوبة الاعدام بحق المدانين بقضايا الارهاب وقبل عيد الفطر المبارك وعدم تركهم في السجون يكبدون الدولة عناء حمايتهم والإنفاق عليهم وهم الذين ازهقوا الارواح بطرق بشعة” .
واضاف ان “ترك الارهابيين في السجون يشجعهم على ارتكاب جرائمهم وبالتالي فأن الحكومة ترتكب خطأ كبيرا في عدم تطبيق عقوبة الاعدام الرادعة”، داعيا الحكومة لتنفيذ العقوبات فورا ثأرا لدماء الشهداء وردعا لكل متربصي الشر والعدوان على العراقيين” .
عضو بالدفاع النيابية يطالب باقالة وزيري الدفاع والداخلية
طالب عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية النائب محمد الكربولي القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي باقالة وزيري الدفاع خالد العبيدي والداخلية محمد سالم الغبان لفشلهما في ادارة ملف حفظ امن الوطن والمواطن.
وقال الكربولي في بيان  اليوم الاحد ان “استمرار مسلسل التفجيرات اليومية الممنهجة بمعظم مناطق العاصمة بغداد ومحافظات جنوب و وسط العراق يؤكد فشل ادارة الملف الامني والقائمين عليه بداية بوزيري الدفاع والداخلية وباقي قادة اجهزة الامن والمعلومات والاستخبارات “، موكدا ان “التشبث بكرسي السلطة دون حفظ دماء الشعب الصابر جريمة ترتقي الى مصاف الخيانة العظمى وتفرض على من يتصدر المنصب تحمل مسؤولياته دون تردد” .
كوبيتش: تفجير الكرادة جاء نتيجة لهزائم داعش في المعارك
قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش، ان تفجير الكرادة جاء نتيجة لهزائم داعش في جبهات القتال، وان الشعب العراقي لن يستسلم للارهاب.
وأوضح كوبيتش في بيان للبعثة الامم المتحدة يونامي  اليوم الاحد، ان “كوبيش أدان بشدة التفجير الإرهابي الجبان والشنيع الذي استهدف حي الكرادة المزدحم في الساعات الأولى من يوم الاحد والذي ذهب ضحيته العشرات من المدنيين بين قتيل وجريح “، معربا عن تعازيه لأسر الضحايا وتمنياته بالشفاء العاجل للمصابين جراء هذا التفجير”.
وتابع المبعوث الاممي قائلا إن “هذا التفجير هو عمل جبان وشنيع وذو ابعاد لا تضاهى من خلال استهداف المدنيين المسالمين في الايام الاخيرة من شهر رمضان الفضيل، بمن فيهم المتسوقون استعدادا لاستقبال عيد الفطر وهو يظهر نوايا داعش المتعمدة للقتل والتشويه وإضعاف المعنويات”، مطالبا بتعقب منفذي هذا العمل الوحشي ومن يقف وراءهم وتقديمهم الى العدالة.
و حث كوبيتش الحكومة العراقية على مضاعفة جهودها الأمنية لضمان احتفال اهالي بغداد وباقي محافظات العراق بعيد الفطر الاسبوع القادم بسلام وأمان.
علاوي: الاجراءات الامنية لحماية المواطنين خجولة
قال زعيم القائمة الوطنية اياد علاوي، اليوم الاحد، ان “الاجراءات الامنية لحماية المواطنين خجولة”.
وبين اياد علاوي في بيان له “رغم وعود الاجهزة الامنية الحكومية المتكررة والمجانبة للمصداقية والمسؤولية يستمر مسلسل ذبح العراقيين العزل بشكل يومي ووقح بأيدي عصابات الارهاب والمجرمة دون ان يطرف للمعنيين جفن”.
واضاف “كانت مجزرة الكرادة في الايام الاخيرة من شهر رمضان الفضيل شاهدا على وحشية الارهابيين، وتقاعس الجهات الحكومية المسؤولة، وعمق مأساة المواطن الذي ابتلي بهذه الثنائية المميتة، حيث حصدت تلك العملية الجبانة ارواح العشرات من الشهداء واوقعت اكثر من ذلك من الجرحى”.
 وتابع “اننا اذ ندين بأشد معاني الادانة هذا الفعل الارهابي الجبان، ونعرب عن اسفنا لاعداد الضحايا من ابناء شعبنا المظلوم، فاننا نشعر بالامتعاض من طبيعة اجراءات الاجهزة الامنية الحكومية المخجلة والعاجزة عن حماية المدنيين العزل ووقف استهدافهم، حيث تنشغل بعض الاجهزة الامنية الحكومية وقيادتها في ملاحقة قوى سياسية وطنية فعالة ومشاركة في بناء العملية السياسية، بدلا عن مطاردة الإرهابيين والقضاء عليهم”.
 وكانت سيارة ملغومة يقودها انتحاري انفجرت في ساعة متأخرة من ليلة السبت بمنطقة الكرادة وسط بغداد، اسفرت عن استشهاد واصابة العشرات من المدنيين فضلا عن احتراق عدد من المحال التجارية والسيارات القريبة من الحادث.
مصر تدين تفجيري بغداد وتؤكد وقوفها مع العراق في مواجهة الارهاب
أدانت وزارة الخارجية المصرية بأشد العبارات الهجومين الإرهابيين اللذين وقعا مساء أمس السبت في منطقتي الكرادة والشعب في وسط وشمال العاصمة بغداد بغداد، وأسفرا عن استشهاد نحو 90 شخصا وإصابة ما يزيد عن 210 آخرين، معربا عن تعازي جمهورية مصر العربية – حكومة وشعبا – للحكومة العراقية ولأسر الضحايا.
وأكد المتحدث باسم الخارجية أحمد أبو زيد على ” وقوف مصر وتضامنها الكامل مع العراق في مواجهة ظاهرة الإرهاب التي تستهدف أمنها واستقرارها وكذلك كافة ما تتخذه من إجراءات لمواجهة أعمال العنف والإرهاب”.
وفي ذات السياق، جدد المتحدث الرسمي التأكيد على ” الموقف المصري الثابت القائم على ضرورة محاربة الإرهاب الغاشم الذي يتنافى مع كافة المبادئ والقيم الإنسانية، وضرورة التضامن الدولي لوضع حد لهذه الظاهرة ومحاصرتها على مستويي الفكر والتمويل”.
ايران تدين تفجير بغداد وتؤكد وقوفها مع العراق
أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي بشدة اليوم الاحد التفجيرین الإرهابيین اللذین هزا صباح اليوم الأحد العاصمة بغداد .
واعلن قاسمي عن مواساة بلاده للعراق حكومة وشعبا ولأسر ضحايا العمليات الإرهابية.
وكانت سيارة ملغومة يقودها انتحاري انفجرت في ساعة متأخرة من ليلة السبت بمنطقة الكرادة وسط بغداد، اسفرت عن
نائبة عن المواطن تحمل عمليات بغداد مسؤولية تفجير الكرادة
حملت النائبة عن كتلة المواطن أحلام الحسيني، اليوم الاحد، قيادة عمليات بغداد مسؤولية التفجير الإرهابي الذي وقع في منطقة الكرادة يوم امس.
وذكرت الحسيني في بيان  اليوم ان “قيادة عمليات بغداد مسؤولة عما حصل من خرق امني في منطقة الكرادة اودى بحياة عدد من المواطنين العراقيين”، مؤكدة “انهم من يتحملون مسؤولية حفظ امن العاصمةً بغداد”.
وطالبت الحسيني في بيانها “بترك الخطط الامنية البالية وخصوصا وجود هذا الكم الهائل من السيطرات التي اصبحت مضرتها أكثر من نفعها لأنها ترهق المواطن بدون جدوى”.
وشددت على “سحب جهاز الكشف الفاشل الذي لازال يستخدم من قبل الاجهزة الامنيةً في كل السيطرات ومحاسبة من ساهم بدخوله للعراق في صفقة فساد وقدمت النائبة تعزيتها لعوائل الشهداء ودعت بالشفاء العاجلً للجرحى”.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/03



كتابة تعليق لموضوع : ارتفاع ضحايا تفجير الكرادة وسط اعتقال احدى الخلايا المتواطئة وتندید دولي ومحلي واسع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن الهاشمي
صفحة الكاتب :
  حسن الهاشمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاندبندنت البريطانية : مسيرة الاربعين واحدة من اكبر المسيرات و اكثرها تعرضا للخطر

 البيان الـ 62 حول التصريحات الاخيرة المنادية بتوزيع الثروات على المواطنيين  : التنظيم الدينقراطي

 الزعيم المرحوم عبد الكريم قاسم رئيس وزراء العراق السابق "شهيداً"  : اعلام مؤسسة الشهداء

 نهايتكم وشيكة  : حميد الموسوي

 العبادي قائد ضرورة أن اراد  : حمزه الحلو البيضاني

 لا تمسحوا الدموع بالاحذية فتشمتوا العدو  : القاضي منير حداد

 مديرة الـ”سي آي إيه” ستطلع مجلس الشيوخ على استنتاجات الوكالة حول مقتل خاشقجي

 بريطانيا تقدم منحة مالية لإزالة الألغام من سنجار

 عيون القائد(فيترجية ودلالات)  : غفار عفراوي

 الأوطان لا تهزم وأنبارنا صامدة  : واثق الجابري

 الذات الإلهية وحقيقة الإنسان  : عقيل العبود

 وزير التعليم يبارك انتخاب الدكتور مهند الهلال نقيبا للأكاديميين العراقيين  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 متى سيعرف السياسي الشيعي طريقه ؟؟؟  : خضير العواد

 حـدباء  : وحيد شلال

 عبطان يبحث مع رئيس اتحاد كرة القدم الاستحقاقات المقبلة للمنتخبات الوطنية  : وزارة الشباب والرياضة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net