صفحة الكاتب : اعلام د . وليد الحلي

وليد الحلي : صيانة كرامة الانسان وتحرير الارض هي معالم الاصلاحات الجديدة
اعلام د . وليد الحلي

أكد الدكتور وليد الحلي الامين العام لمؤسسة حقوق الانسان في العراق ان تحرير الانسان من عصابات داعش وانتهاكاتهم لحقوق الانسان ، هو انتصار للقيم والكرامة الانسانية.

 

واجاب الحلي في لقاء له مع مجموعة من الكفاءات العلمية العراقية ، على سؤال عن اهم الانجازات التي حققتها حكومة الدكتور العبادي خلال مدة عامين من عمرها قائلا: ان العراقي ينبغي ان يرصد الإنجازات في الاصلاحات من خلال المعايير الاساسية في التقويم، واهمها الكرامة الانسانية (ولقد كرمنا بني ادم)، اذ قام النظام البعثي البائد بانتهاكات قاسية لهذه الكرامة، واستمرت العصابات التي دعمها حزب البعث من امثال القاعدة وداعش بهذا المنهج في الاعتداء على الانسانية والاستهانة بها، وقيامها بالحروب العدوانية المنتهكة للمبادىء والقيم الاسلامية، فضلا عن الاساءة البالغة لحقوق الانسان والقوانين، وتهديد الأمن والسلم المحلي والاقليمي والدولي للخطر باستخدام السلاح الكيميائي والجرثومي.

 

 

موضحا ان الحكومة الحالية تمكنت، رغم مرورها بظروف اقتصادية صعبة، وتحديات أمنية كبيرة، وصل خطرها الى أطراف بغداد والمحافظات، ان تقلب المعادلات التي وضعت من بعض الدوائر الاقليمية والخارجية لتكون لصالح الوطن، وتقوية علاقاته الاقليمية والدولية، وتعيد الأمل والثقه الى المواطن العراقي الذي اصبح قويا قادرا على قهر العدو الداعشي واعوانه البعثيين مدافعا بذلك عن العراق ونيابة عن دول العالم، وبهذه الهمة العالية بات العراقي مرفوع الرأس ويتحدى الاٍرهاب والأشرار، ويفتخر بكرامته الانسانية وقيمه وانتصاراته على الباطل.

 

 

مبينا ان الفوز بنعمة التمتع بالكرامة والاحترام والحقوق على كل المستويات ينبغي ان تجعل الانسان يجهد ليحافظ عليه، ويتخلص من الفساد بكل اشكاله، لانه رديف الاعتداء على امن الانسان، فالفساد وعدم الأمن يتعايشان في اجواء الانتهاك لحقوق الانسان، والتخلص منهما يضفي حالة السعادة والعيش الكريم.

 

 

مذكرا ان القائد العام للقوات المسلحة استطاع ان يحافظ على وحدة الصف بين العراقيين في مواجهة المؤمرات والحرب الإعلامية رغم التحديات الصعبة والحرجة والخطرة التي جابهته، لإرباك الوضع وإشغال الشعب بمعارك جانبية يراد منها تتشتت جهود ابطال العراق من القوات الامنية والحشد الشعبي عن تحرير الفلوجة وقبلها الرمادي وتكريت وبيجي وغيرها من المدن، وهذا التحدي لم ينتهي بعد، اذ في الفترة الحالية بدأ التشويش ومحاولة اشغال الحكومة باجندات غايتها تشتيت جهودها الرامية الى تحرير نينوى باسرع وقت ممكن.

 

 

‏معرجا على نجاح الحكومة بإدارة ملف النازحين رغم الصعوبات الامنية والاقتصادية الكبيرة، اذ قامت باخلاء حوالي ٤ ملايين نازح من عشرات المدن ومن دون وقوع ضحايا، وحمايتهم اثناء تواجدهم بالخيم، وتقديم الخدمات الممكنة لهم، وإعادت عددا منهم الى بيوتهم سالمين، بعد انجاز تنظيف مدنهم من المتفجرات. 

 

 

وَمِمَّا يميز هذا النهج الانساني هو التعامل مع المواطنين في المدن والمناطق التي تحررت باعلى مستوى من المسؤولية الوطنية والشرعية في كل هذه المراحل ليتم بعدها الانتقال الى مرحلة تثبيت الاستقرار.

 

 

المكتب الاعلامي للدكتور وليد الحلي

الامين العام لمؤسسة حقوق الانسان في العراق

  

اعلام د . وليد الحلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/10


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • وليد الحلي للمؤتمر الدولي للسلام في كوريا: تحقيق السلام بين الدول يحمي الانسانية من الحروب  (نشاطات )

    • بيان حزب الدعوة الاسلامية بشأن المشاركة في الانتخابات  (نشاطات )

    • وليد الحلي : عيد الشرطة احتفال بالنصر المظفر والمضي قدما لفرض النظام وسيادة القانون  (نشاطات )

    • وليد الحلي : الانتصارات الكبيرة لقواتنا شملت ترسيخ قيم حقوق الانسان بديلا عن ارهاب داعش  (نشاطات )

    • وليد الحلي : ضرورة اصلاح منهج البحوث العلمية لتكون تطبيقية تساهم في دعم تطور العراق  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : وليد الحلي : صيانة كرامة الانسان وتحرير الارض هي معالم الاصلاحات الجديدة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : صباح ناجي ، في 2016/09/10 .

بدءً سأتكلم مع د . الحلي باعتباره سياسي , وأحد قادة حزب الدعوة الاسلامية ومنظريه , ومستشار لرئيس الحكومة العبادي . كنت قد سجلت عليه الملاحظتين التاليتين :
1 ــ السؤال عن أهم إنجازات حكومة العبادي خلال عامين , لسؤال صادم ومحيّر بإجابته حقا ً !. وأعطيك الحق لو اتبعت اسلوبا ً ملتويا ً للإجابة , كما فعلت وأجبت بصورة طوباويّة بالجملة التالية (ان العراقي ينبغي ان يرصد الإنجازات في الاصلاحات من خلال المعايير الاساسية في التقويم ) !؟. ما الذي يمكن أن نفهم ما تقصده من هذه الجملة ؟. وبدل من أن ينصرف ذهن القارئ الى ما ستذكره من إنجاز لحكومة العبادي , حسب التراتب الذهني للجُمل , وقد هيأت المراد لتلقي لمنجز بذكر (ولقد كرمنا بني ادم) حتى نفاجئ بسردك انتهاكات وممارسات في ماضي البعث المقبور وخليفته داعش الآن وغيرها , بحشو غير ملزم , وهذا يدّل على أنّ لا منجز هناك البتة لحكومة العبادي ممكن الكلام فيه وتقديمه للناس !. وأنت من الحيرة والخجل مما اضطررت لأن تستخدم اللغة التمويهية فقط لذر الرماد في العيون , وحرف الذهن عن مضمون السؤال الذي لا جواب له .
أين يكمن الإنجاز الخاص بحقوق الإنسان , والساحة العراقيّة تنتهك كل يوم , بتفجيرات تحصد الصغار والكبار نساء ورجال ( كتفجيرات الكرادة ومثيلاتها ) ؟. أين الإنجاز الخاص بحقوق الإنسان , وذوي الشهداء وضحايا الإرهاب والتفجيرات , يعانون الأمريّن العوز والمرض ؟. أين الإنجاز الخاص بحقوق الإنسان , والشعب لا يزال يعيش غصّة شهداء سبايكر ؟ والصقلاوية ؟ وسجن بادوش ؟ وناظم الثرثار وغيرها ؟ . أين الإنجاز الخاص بحقوق الإنسان , وقد أمضيتم وأقريّتم عفوا ً عاما ً عن المجرمين والقتلة والإرهابيين وسرّاق المال العام ؟.
ــ ألم تكن أنت بالذات ممن اعترض على( توقيت ) إقرار العفو العام , ولم تعترض عن أصل قانون العفو ؟. بمعنى أوضح أنت مع إخراج الإرهابيين والقتلة وسرا المال العام !. ولك أن تراجع مقالك المنشور حول نفس الموضوع على موقع كتابات في الميزان في 22/08/2016. وكنت قد استخدمت نفس اللغة التمويهية الطوباويّة لتوصيل فكرة مجانبة للحقيقة وتظهر نفس كمن يرفض قانون العفو .

2 ــ ذكرت في معرض إجابتك عن المنجز الحكومي ( ان الحكومة الحالية تمكنت .. من ان تقلب المعادلات التي وضعت من بعض الدوائر الاقليمية والخارجية لتكون لصالح الوطن .. ) كما وذكرت جملة ( وبهذه الهمة العالية بات العراقي مرفوع الرأس ويتحدى الاٍرهاب والأشرار، ويفتخر بكرامته الانسانية وقيمه وانتصاراته على الباطل ) .
لم نكن ننتظر من المثقف ولا من السياسي , هكذا طرح يسفّه العقول ويستحمرها , بهذه الفقرتين كنت قد ( طمطمت ) أشياء وأخفيتها , وغمطت حق وانجاز قاموا به آخرين ولصقته عنوة بالحكومة وجعلته أحد إنجازاتها المبهرة !.
ــ ( طمطمت ) أشياء وأخفيتها عن من كان السبب في سقوط ثلاث محافظات بيد داعش , وأقصد به السيد ( المالكي ) رئيس الوزراء , وبنفس الوقت أمين عام حزب الدعوة . وفي وقت كانت الوزارات الأمنية بيده وكالة , فضلا عن أنه القائد العام للقوات المسلحة . وصورت الأمر وكأن العراق بلد مستقر وآمن وحدوده آمنة , وعلى حين غرّة تداعت الحدود تحت أقدام الغزاة (الداعشيين ) من الخارج ودخلوا ثلاث محافظات واسقطوها ؟. ألم يكونوا الدواعش ( السياسيين ) منخرطين بالعملية السياسية ؟. وباسماء وعناوين لم تخف عن المواطن البسيط ؟. ألم يترك المالكي ساحات الاعتصام تنمو وتكبر وتتضخم بالشحن الطائفي والسلاح الضخم والإعداد لكل سيئ حتى حلّت الكارثة ؟. تركها دون معالجة , وكأن الأمر به ( إنّه ) ؟.
وإذا سلمنا وأن الخطر قد حلّ بالعراق هكذا من دون مقدمات ( وسبب مباشر من شركاء العملية السياسية ) , ونظرنا اليه من دون الإلتفات الى الوراء والبحث عن الأسباب والمسببات وسألنا أنفسنا السؤال التالي :
ــ مَــن صــدّ هــذا الــخــطــر وتــمــكــن مــن أن يــقــلــب الــمــعــادلات ؟؟؟.
ــ ألــم تــكــن الــمــرجــعــيّــة ؟؟. بــفــتــواهــا الــعــظــيــمــة فــتــوى الــجــهــاد الــكــفــائــي !.
ما لكم كيف تحكمون !.
ــ إن رئيس الحكومة ( حيدر العبادي ) الذي لم تنفك تدافع عنه وتحسّنه وتجمّله , كان أكثر إنصافا ً ومروءة منك , لأنه لم يذكر أنتصار ما من الانتصارات على الدواعش , إلا ّ ويذكر دور المرجعية وفتواها , ولولاها لما كان هناك إنتصار !. لماذا تبخسون الناس أشيائهم ؟ أمن العدل ؟. أمن الإنصاف ؟. لماذا تكرهون المرجعيّة ؟. لماذا يصيبكم الدوار حينما تذكرون أسمها ؟. لماذا تغمطون حقها ؟. هل ذلك من الدين ؟. وهل كل من تختلفون معه تفعلون معه هكذا ؟. وهل المرجعية بالنسبة لكم ندّ سياسي ؟. أو منافس لكم في نفوذ ؟. أو سلطة ؟. ما لكم ؟.
ــ هل أنت متأكد ( وانت تسكن برجك العاجي ) من ان العراقي بات مرفوع الرأس ويتحدى الاٍرهاب والأشرار بسبب هذا المنجز الحكومي ؟. هلا ّ سقت لنا مثالا ً من الناس, تصريحا من مواطن مثلا , أو استبيانا ً ما ؟. إحصاءً ما ؟. استفتاءً ما ؟. ألم ترى بعينك وتسمع بأذنك الهتافات الشبه يوميّة و ( المليونيّة ), بأن المرجعية هي صاحبة الفضل والمنة على العراقيين جميعاً , من خلال فتوى الجهاد الكفائي , التي حفظت الأرض والحرث والنسل , وحفظت المقدسات والأعراض , وحفظت العملية السياسية من ان تنهار , وجعلت ( رجالاتها ) يتنفسوا الصعداء , بعد رأوا الموت الزؤام بأم أعينهم , وهو يهدد أسوار بغداد , وأنت واحد منهم !.
لماذا كل هذا الحقد على المرجعية ؟. هل ترضى أن أسوق لك ( لكم ) بعض الأسباب التي تجعل موقفكم سلبيا من المرجعيّة :
1 ــ لأنها أجبرتكم على كتابة الدستور بأيدي عراقية , ورفض الدستور المؤقت المطروح من قبل بريمر !.
2 ــ لأنها أجبرتكم على انتخاب جمعية لكتابة الدستور , ورفض ونسف الواجهة ( المحاصصاتيّة السياسية ) والتوافقية ( المقيتة ) المتمثلة بمجلس الحكم العقيم !.
3 ــ لأنها أجبرتكم على الإنتخابات لأن كان التوجه حينها هو التعين !.
4 ــ لأنها رفضت الاحتلال وقاومته بالطرق السلمية !.
5ـ ــ لأنها أشارت الى نبذ المحاصصة ولم تستجيبوا !.
6 ــ لأنها رفضت التدخل الأجنبي وابيتم إلا ّ الارتماء بحضنه !.
7 ــ لأنها نادت بالسلم الاهلي وابيتم إلا تمزيقه وتمزيق وهدر حقوق الإنسان والحيوان والجماد !.
8ــ لأنها أشارت الى مواطن الخلل ولم ترعوي ذلك !.
9 ــ لأنها نادت بمحاربة الفساد وأبيتم إلا تكريسه !.
10 ــ لأنها دعت الى تقديم الرؤوس الكبيرة ممن نهبوا المال العام للقضاء واليتم ذلك !.
11 ــ لأنها دعت الى العمل وفق ما يمليه الدستور والقانون وابيتم إلا خرقه واختراقه !.
12 ــ لأنها راعية الإصلاح رقم واحد على الإطلاق في العراق لما تحمله من نزاهة دين ونبل أخلاق وفقه شرع !.
13 ــ لأنها دعت الى إصلاح القضاء وابيتم إلا ّ الإستهانة به وبمقدرات ومصائر الناس !.
14 ــ لأنها دعتكم الى اتباع الحوار السلمي لحل الأزمات السياسية , وأبيتم إلا المناكفات و ( العركات ) المستهترة التي لا تواز بمستواها مستوى ادنى شريحة في المجتمع !
ــ لأنها دعتكم الى إقرار القوانين التي تصب في خدمة المواطن , فأبيتم إلا المماطلة والإبقاء على القوانين القديمة !؟
15 ـ لأنها دعتكم الى نبذ العنف وتسليم السلاح الى الدولة حصرا , وابيتم إلا تكوين الميلشيات !.
16 ــ لأنها دعت الى تقوية وتعزيز ودعم ومساندة القوات الأمنية والجيش , وأبيتم إلا تخريبه والإستهانه به وتشويه سمعته حتى أسقطتموه لقمة سائغة بيد الشرار !.
17 ــ لأنها دعت بفتوى الجهاد الكفائي في 13/6/2014م الى الإنخراط بالقوات الأمنية لقتال داعش , وأبيتم إلا تشكيل هيئة الحشد , لتكون قوة موازية للقوات الوطنية !. ولتحفظ الأذرع المسلحة لأحزابكم وكتلكم وتياراتكم السياسية !.
18 ــ لأنها لم تنفك من تقريعكم , وفضح اساليبكم وتكريسكم للفساد والإفساد بكل مفاصل الدولة العراقية !.
19ــ لأنها دعت المؤمنين والناس جميعا أن يجتهدوا بالدعاء بيوم عرفة , على من لم يكن قابلا ً للهداية من الحكام والمسؤولين العراقيين , وما اكثركم !.
20 ــ لأنها لا أحد بمقدوره أن يتنبأ بماهية الخطوة التالية ضدكم وضد مجمل الإنحراف القائم بالدولة وبالعملية السياسية برمتها !.
21 ــ والقائمة تطول .. ولا أظن منصفا في الدنيا بعد أن يعرف بالذي يجري في العراق , من هدر لحقوق الإنسان على يد سياسات النظام المنحرفة , المتمثلة بالسياسيين الفاسدين قبل الإرهابيين , , يُقرّ بما تقول باعتبارك جزء من ذلك النظام !.




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس ساجت الغزي
صفحة الكاتب :
  عباس ساجت الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ذكريات ما قبل وبعد الطوفان  : علي سالم

 السيد الزاملي : على الكتل السياسية أن تُبعِد الموازنة عن المزايدات وان تنظر لها نظرة وطنية كونها تهم البلد  : اعلام امام جمعة الديوانية

 محمود ..غائب حنين الارصفة  : عزيز الحافظ

 لماذا لم يفتِ سماحة السيد السيستاني أو يبين موقفه تجاه نظام صدام ؟؟  : ايليا امامي

 العتبة العلوية المقدسة تعيد وضع التاج الذهبي فوق القبة المذهبة لمرقد أمير المؤمنين (ع)

 هكذا يقول الميدان وبعيدآ عن حروب الإعلام ...سورية تنتصر وحلف التأمر إلى هزيمة كبرى !؟"  : هشام الهبيشان

 الشاب والخنصر الايسر  : حسام عبد الحسين

 أطروحة دكتوراه في جامعة بغداد تناقش مرض داء المقوسات  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الدين ضمن حدود الاخلاق والاخوة الانسانية  : شاكر حسن

 تحت مطرقة السندان  : عبيدة النعيمي

 في ذكرى استشهاد الامام الحسن سبط رسول الله (ص)  : د . عبد الهادي الحكيم

 شعوب ثائرة ودول متامرة  : سامي جواد كاظم

 السيد علي الحسينيّ السيستانيّ عراقيُ الأصل والنسب  : مصطفى محمد الاسدي

 محافظ ميسان يعلن عن وصول شحنة جديدة من ألعاب مدينة ميسان الترفيهية من ايطاليا  : اعلام محافظ ميسان

 العتبة العلوية المقدسة تستقبل أكثر من خمسين متطوعا من مدينتي الرميثة والحلة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net