إنسانية الحشد الشعبي تُبطل سحر الإعلام المعادي للعراقيين

حدثان عراقيان في غاية الاهمية يرتبطان بالحشد الشعبي، مرّ من امامهما الاعلام العربي وخاصة الخليجي مرور الكرام، وهذا المرور “الصاخب” هو في حد ذاته اكبر دليل على وطنية قوات الحشد الشعبي التي كانت وما زالت تتعرض لهجمة اعلامية وسياسية شعواء شرسة، كما هو شهادة على كذب ودجل وطائفية هذا الاعلام الذي يقف اليوم بائسا خائسا امام بطولات هذه القوات التي حررت بالغالي والنفيس ارض الرافدين من دنس “الدواعش” وشذاذ الافاق.

الاعلام الخليجي وبعض الاعلام العربي، اقام الدنيا ولم يقعدها حول “ممارسات” الحشد ضد الاقليات الدينية والطائفية والقومية في العراق، دون ان يقدم حتى دليلا واحدا على مزاعمه التي يستمدها من “دواعش” السياسة الذين سقطوا في امتحان الوطنية عندما تحولوا الى ابواق ل”دواعش” القتل في الموصل والمناطق الغربية من العراق، وكان واضحا من الوهلة الاولى ان هذا الاعلام كان يستهدف بالدرجة الاولى المرجعية الدينة العليا المتمثلة بسماحة السيد علي السيستاني، من خلال استهدافه الحشد الشعبي الذي خرج من رحم فتوى الدفاع الكفائي التي اطلقها سماحة السيد عندما دنس “دواعش” الدم ارض العراق بالتواطؤ مع “داعش” السياسة عام 2014، واخذوا يهددون بغداد والمقدسات الاسلامية في النجف الاشرف وكربلاء المقدسة.

حاول الاعلام العراقي والسياسيون العراقيون بغض النظر عن انتماءاتهم الطائفية والقومية ، تصحيح الصورة المشوهة التي رسمها الاعلام الخليجي والاعلام العربي الممول خليجيا، للحشد الشعبي، عبر التاكيد على ان قوات الحشد هم من اشرف واطهر شباب العراق على مختلف انتماءاتهم الطائفية والدينية والقومية، والسبب يعود الى ان هؤلاء الشباب لبوا فتوى دينية لمرجع كبير يرى في كل ابناء الشعب العراقي اخوة ودماءهم حرام واعراضهم حرام واموالهم حرام، كحرمة دماء واعراض واموال اتباع اهل البيت عليهم السلام، الا ان هذا الصوت العراقي اندثر بين ضجيج الاعلام الخليجي والسياسيين الذين باعوا مواقفهم وكلمتهم بثمن بخس، في محاولة لانقاذ “الدواعش” من مصيرهم المحتوم.

الحدثان اللذان اشرنا اليهما في اول المقال، خاصان بالطائفة الايزدية العراقية التي ذبح “الدواعش” الالاف من رجالها وسبوا الالاف من نسائها، عندما تعرضت مناطقهم  قرب الموصل ومنطقة جبال سنجار للغزو “الداعشي”، وهما حدثان يؤكدا مدى احترام عناصر الحشد الشعبي لمكونات الشعب العراقي، ومدى كذب ودجل وتضليل الاعلام الخليجي وبعض الاعلام العربي الذي باع الحقيقة وشرف الكلمة بابخس الاثمان.

قبل ايام اصدر امير الايزيدية في العراق والعالم تحسين سعيد بك بيانا اعرب فيه عن شكره لقوات الحشد الشعبي على تحرير مناطق الايزيدية وتسليمها إلى الاهالي، مؤكدا أن الحشد سطر اروع الملاحم في كل بقعة من ارض العراق، فيما دعا الشباب الايزيدي إلى الانضمام لتشكيلات الحشد.

وجاء في جانب من بيان سعيد بك انه: ”باسمي وباسم المجلس الروحاني الايزيدي أعبر عن خالص امتناني وتقديري العميقين لقوات الحشد الشعبي العراقي الذين سطروا أروع الملاحم البطولية في كل بقعة من ارض العراق واستطاعوا ان يعيدوا المجد والهيبة للدولة العراقية وانتصروا على ارهابيي تنظيم داعش في كل مكان”.

وأضاف أنه “في هذه الابادة التي ارتكبتها تنظيم داعش الارهابي بحقنا كايزيدين موقف الاخوة في جنوب العراق كان مشرفا وخاصة الاخوة الشيعة حيث ان استشهاد ابن البصرة الطيار ماجد التميمي على جبل سنجار والفتوى التاريخية التي أصدرتها اية الله العظمى السيد علي السيستاني (دام ظله) بتحريم الدم الايزيدي سوف تبقى كشواهد تاريخية عالقة في اذهاننا ومواقفهم لا تنسى”.

وأكد الأمير تحسين أن “الحشد الشعبي خلال الأيام الماضية استطاع ان يحرر العديد من مناطق الايزيدية في جنوب شنكال وخاصة قرية “كوجو” التي نزفت كاكبر جرح ايزيدي وهذا الانتصار الكبير حقق بعد انضمام العديد من الشباب الايزيدين إلى صفوفهم لكي يقاتلوا تنظيم داعش جنبا الى جنب مع بقية القوات العراقية”.

وأعرب سعيد بك عن شكره لـ”الشباب الايزيديين الذين التحقوا بتشكيلات الحشد الشعبي للدفاع عن مناطقهم”مضيفا “أوجه ندائي لبقية شبابنا الايزيدين للانضمام إلى هذه القوى العراقية الخالصة من أجل مسك الأرض وحماية هذه المنطقة بعد زوال احتلال داعش وبالتنسيق كامل مع الحكومة العراقية”.

دعوة امير الايزيدية في العراق والعالم ، الشباب الايزدي للالتحاق بالحشد الشعبي الذي التحق به من قبل ابناء السنة وكل مكونات الشعب العراقي، تؤكد حقيقة ان الحشد الشعبي العراقي ليس كما تصفه الالة الاعلامية التي تبغض العراق والعراقيين وتتمنى بقاء “الدواعش” في العراق ليدسنوا ارضه ويعيثوا فيها فسادا.

دعوة سعيد بك للشباب الايزدي كانت قد وجدت طريقها الى التطبيق من قبل، بعد ان حرر الحشد الشعبي وبمساعدة مقاتلين ايزيديين يطلق عليهم اسم “الحشد الايزيدي” قبل ايام، القرى والبلدات غربي الموصل شمالي العراق، قرب الحدود السورية واهمها قرية كوجو الايزيدية في قضاء سنجار (شنكال) والتي تعرضت لعمليات سبي نساء وقتل واسعة على يد عناصر “داعش” عام 2014.     

الحدث الثاني كانت عودة العراقية الايزدية نادية مراد سفيرة الامم المتحدة للنوايا الحسنة الى قريتها (كوجو) شرقي قضاء البعاج بعد تحريرها من قبل قوات الحشد الشعبي.

 مراد وفي مؤتمر صحفي عقدته من قرية “كوجو” المحررة، قالت ان عناصر “داعش” سبوا آلاف النساء وقتلوا الالاف من الرجال الايزيديين في سنجار وكان بينهم ستة من إخوتها، تنفيذا لاوامر اصدرها “أبو حمزة الخاتوني” “الداعشي العراقي”، وكان مبلغ أملنا أن نُقتل مثل الرجال بدلا من أن نباع ونغتصب من سوريين وعراقيين… وتونسيين وأوروبيين”.

نادية التي عادت الى قريتها كانت بحماية الحشد الشعبي، وكان من بين عناصر هذا الحشد احد اخوة نادية، وهو الخبر الذي تجاهلته اغلب وسائل الاعلام العربية التي تناولت القصة الماساوية لنادية، فهذا الخبر كان سيصيب وسائل الاعلام تلك في مقتل، لانه ببساطة سيبطل سحرها ودجلها حول “طائفية” الحشد واستهدافه مكونات الشعب العراقي.

اخيرا يوما بعد يوم تتكشف للعالم اجمع، خاصة الراي العام العربي، حقيقة الحشد الشعبي العراقي رغم كل الضجيج الاعلامي لـ”دواعش” الدم و”داوعش” السياسة، فالانضباط والوطنية والمسؤولية التي ظهرت عليها قوات الحشد الشعبي ستجعل من هذه القوات في المستقبل القريب الحصن الحصين للعراقيين جميعا دون استثناء، ودرعا يقيهم التهديدات والمخاطر وفي مقدمتها خطر الانفلات الامني والتقسيم.

النهایة

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/03



كتابة تعليق لموضوع : إنسانية الحشد الشعبي تُبطل سحر الإعلام المعادي للعراقيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ستار موسى ، على ايران وتيار الحكمة علاقة استراتيجية ام فرض للامر الواقع !  - للكاتب عمار جبار الكعبي : المقال لم يستوعب الفكرة ايها الكاتب

 
علّق محمد المقدادي التميمي ، على الرد على رواية الوصية وأفكار اصحاب دعوة أحمد البصري - للكاتب ياسر الحسيني الياسري : الف رحمة على والديك مولانا اليوم لدي مناظرة مع اتباع احمد البصري واستنبطت اطروحاتك للرد عليهم جزاك الله الف خير

 
علّق رشيدزنكي خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كم عدد عشيرتنا وكم فخذ بعد الهجرة من ديالى الى كركوك والموصل وسليمانية وكربلاء

 
علّق سالم خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام زنكي في خانقين عشيرة الزناكية مسقط اجدادنا القدماء وسلامنا الى زنكي كربلاء

 
علّق رشيد حميد سعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم احنة عشيرت زنكي قي ديالى سعدية ونحن الان مع شيخ برزان زنكنة وهل زنكي نفسة زنكنة ارجو الجواب اذا ممكن

 
علّق علي حسين ، على قراءة انطباعية في بحث.. (بين يوم الطف ويوم الحشد الأكبر.. للشيخ عماد الكاظمي) - للكاتب علي حسين الخباز : بسمه تعالى : يُريدون أن يطفئوا نور اللّه بأفواههم ويأبى اللّه إلّا أن يتم نوره ...، لقد أدرك الأعلام المضاد المتمثل في زمنين لايمكن لنا أن نصِفهُما منفصلين عبر حقبة زمنية بل هي امتداد الهي يستنسخه في فترات تمرّ بها الأمّة بأفكار ضحلة تتداعى أخلاقيات بشرية الى رتبة النزعة الوحشية فيأتيها ( نور ) يسمو بها الى رتبة الوحي السماوي الذي منه انطلق قائد معركة كربلاء بثلة وعت ففهمت ثمّ َ نمَت لتشكل عُرى ً عقائدية سوّرة بها مجتمعاً أمسك بسفره الذي قرأه قراءة واقعية تجسدة بفعلٍ أخلاقي تنامى عبر جيناته الوراثية ،وهذا متأتي من جوهر صلد لا تغييرهُ عواصف ريح ٍ تتغير بأتجاهات وتقلباتٍ شيطانية بأفكار ( حزب الشيطان) الغير منتظم بتجمعات سكانية بل فكرية جافة ،وهي بهذا تصور لنا عبر سلوكياتها نموذج واقعي لما مرّت به معركة كربلاء ،وهذا رد واضح وآية كبرى من معجزات كربلاء أن تتجسد بشخوصها سلباً وإيجاباًعلى نحو الاثبات والأنتصار للحق كونه فكرا يحفظه اللّه الى يوم القيامة ويتجدد بصور متماثلة تبقى تشحن الذات الإيمانية بمشروعية المشروع الحسيني للاصلاح والذي تجدد على يد الامام علي الحسيني السيستاني دام عزه وبقاءه .

 
علّق احمد البشير ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : تم حذف التعليق لاشتماله على عبارات غير لائقة  الادارة 

 
علّق حكمت العميدي ، على العتبة الحسينية المقدسة تكذب قناة الشرقية وتنفي اتخاذ عقوبة ادارية بحق احد مسؤوليها : قناة الشرقية هي نسخة ثانية من قناة الجزيرة الفضائية المقيته الوقحة سلمت يداك يامدير المدينة انت وكل كوادر العتبة الحسينية المقدسة المحترمين فالقافلة تسير ......

 
علّق جعفر الصادق صاحب ، على السيد السيستاني دام ظله يجري عملية جراحية لاحدى عينيه تكللت بالنجاح : الله يحفضه

 
علّق د.عبير خالد يحيي ، على الخارج من اللحد - للكاتب عماد ابو حطب : إصدار مبارك بإذن الله ، تحياتي للمبدع دكتور عماد أبو حطب

 
علّق هاشم ، على الانتخابات وطريقة حساب المقاعد  - للكاتب سامي العسكري : كل من يدفع باتجاه رفض نسبة ١.٩ هو مؤمن بالمحاصصة على اوسع نطاق شاء ام ابى ... لقد عايشنا عمليات الابتزاز السياسي والسيطرة على مقدرات المحافظات وخلق حالة من حالات عدم الاستقرار بسبب كتل حصلت على مقعدين من مجموع ٣٠ مقعد في مجلس المحافظة وكانت المساومات علنية .. تاخر في تشكيل الحكومة وحالة من حالات عدم الاستقرار والصراع المستمر منذ ٤ سنوات والى اليوم .... محاولة حشر الكتل الصغيرة ضمن خارطة تشكيل الحكومات في المرحلة المقبلة هي دعوة للاستمرار في عدم استقرار الوضع السياسي وفتح ابواب الابتزاز والتحكم على مصاريعهاوتجسيد للمحاصصة بابشع صورها .... مع ملاحظة اننا في هذا القانون امام استحقاق هو نصف عدد المجالس السابقة يعني اننا امام اصطفافات ستزيد الطين بله في جميع الاتجاهات...

 
علّق د . احمد الميالي ، على الانتخابات وطريقة حساب المقاعد  - للكاتب سامي العسكري : عتماد نظام سانت ليغو بكل صيغه المعدلة يعبر عن حالة سلبية تتعلق بالمبدا وليس بالنتيجة وهي ان السواد الاعظم من المرشحين لن ولم يحققوا القاسم الانتخابي وان ٣٠ او ٤٠ مرشح فقط يستحقون الصعود لمجلس النواب ولهذا لابد من تشريع قانون انتخابات يراعي توجهات الناخب العراقي المتمثله بخياراته المحدودة بانتخاب الرموز السياسية والدينية وهذا منطقي ويجب ان نعترف به ،اما النخب والمستقلين فلا ضير ان يحدد لهم فقرات معينه بالقانون لموائمة صعودهم وخاصة ان قواعدهم الشعبية ضعيفة كان يكون بقاعدة الصعود للاعلى اصواتا تو اختيارهم من قبل رئيس القائمة او صاحب اعلى الاصوات في الكيان مع مراعاة الكوتا النسوية والاقليات

 
علّق aaljbwry230@gmail.com ، على العمل تطلق قروض المشاريع الصغيرة لمحافظة نينوى عن طريق موقعها الرسمي - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اين اجد الاستمارة

 
علّق وليد مثنى جاسم ، على العمل تطلق قروض المشاريع الصغيرة لمحافظة نينوى عن طريق موقعها الرسمي - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : قرض

 
علّق عبود مزهر الكرخي ، على الأعراف العشائرية ...وما يجري في مجتمعنا حالياً / الجزء الاخير - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الشيخ العزيز مصطفى هجول الخزاعي السلام عليكم ورحنة الله وبركاته لقد فرحت كثيراً بردك الكريم على المقال لأني وجدت أن من هناك الناس الخيرة من أبناء وشيوخ العشائر والذين نتأمل منهم أصلاح هذا الحال المنحرف والمعوج في عشائرنا أي وكما يقال عندنا في العشائر اصحاب حظ وبخت وقد أثريت المقال بردك الكريم. شاكرين لكم المرور على الموضوع. وتقبل مني كل المحبة والامتنان. أخوك عبود مزهر الكرخي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين باسم الحربي
صفحة الكاتب :
  حسين باسم الحربي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 20 - التصفحات : 79239916

 • التاريخ : 16/08/2017 - 18:04

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net