إنسانية الحشد الشعبي تُبطل سحر الإعلام المعادي للعراقيين

حدثان عراقيان في غاية الاهمية يرتبطان بالحشد الشعبي، مرّ من امامهما الاعلام العربي وخاصة الخليجي مرور الكرام، وهذا المرور “الصاخب” هو في حد ذاته اكبر دليل على وطنية قوات الحشد الشعبي التي كانت وما زالت تتعرض لهجمة اعلامية وسياسية شعواء شرسة، كما هو شهادة على كذب ودجل وطائفية هذا الاعلام الذي يقف اليوم بائسا خائسا امام بطولات هذه القوات التي حررت بالغالي والنفيس ارض الرافدين من دنس “الدواعش” وشذاذ الافاق.

الاعلام الخليجي وبعض الاعلام العربي، اقام الدنيا ولم يقعدها حول “ممارسات” الحشد ضد الاقليات الدينية والطائفية والقومية في العراق، دون ان يقدم حتى دليلا واحدا على مزاعمه التي يستمدها من “دواعش” السياسة الذين سقطوا في امتحان الوطنية عندما تحولوا الى ابواق ل”دواعش” القتل في الموصل والمناطق الغربية من العراق، وكان واضحا من الوهلة الاولى ان هذا الاعلام كان يستهدف بالدرجة الاولى المرجعية الدينة العليا المتمثلة بسماحة السيد علي السيستاني، من خلال استهدافه الحشد الشعبي الذي خرج من رحم فتوى الدفاع الكفائي التي اطلقها سماحة السيد عندما دنس “دواعش” الدم ارض العراق بالتواطؤ مع “داعش” السياسة عام 2014، واخذوا يهددون بغداد والمقدسات الاسلامية في النجف الاشرف وكربلاء المقدسة.

حاول الاعلام العراقي والسياسيون العراقيون بغض النظر عن انتماءاتهم الطائفية والقومية ، تصحيح الصورة المشوهة التي رسمها الاعلام الخليجي والاعلام العربي الممول خليجيا، للحشد الشعبي، عبر التاكيد على ان قوات الحشد هم من اشرف واطهر شباب العراق على مختلف انتماءاتهم الطائفية والدينية والقومية، والسبب يعود الى ان هؤلاء الشباب لبوا فتوى دينية لمرجع كبير يرى في كل ابناء الشعب العراقي اخوة ودماءهم حرام واعراضهم حرام واموالهم حرام، كحرمة دماء واعراض واموال اتباع اهل البيت عليهم السلام، الا ان هذا الصوت العراقي اندثر بين ضجيج الاعلام الخليجي والسياسيين الذين باعوا مواقفهم وكلمتهم بثمن بخس، في محاولة لانقاذ “الدواعش” من مصيرهم المحتوم.

الحدثان اللذان اشرنا اليهما في اول المقال، خاصان بالطائفة الايزدية العراقية التي ذبح “الدواعش” الالاف من رجالها وسبوا الالاف من نسائها، عندما تعرضت مناطقهم  قرب الموصل ومنطقة جبال سنجار للغزو “الداعشي”، وهما حدثان يؤكدا مدى احترام عناصر الحشد الشعبي لمكونات الشعب العراقي، ومدى كذب ودجل وتضليل الاعلام الخليجي وبعض الاعلام العربي الذي باع الحقيقة وشرف الكلمة بابخس الاثمان.

قبل ايام اصدر امير الايزيدية في العراق والعالم تحسين سعيد بك بيانا اعرب فيه عن شكره لقوات الحشد الشعبي على تحرير مناطق الايزيدية وتسليمها إلى الاهالي، مؤكدا أن الحشد سطر اروع الملاحم في كل بقعة من ارض العراق، فيما دعا الشباب الايزيدي إلى الانضمام لتشكيلات الحشد.

وجاء في جانب من بيان سعيد بك انه: ”باسمي وباسم المجلس الروحاني الايزيدي أعبر عن خالص امتناني وتقديري العميقين لقوات الحشد الشعبي العراقي الذين سطروا أروع الملاحم البطولية في كل بقعة من ارض العراق واستطاعوا ان يعيدوا المجد والهيبة للدولة العراقية وانتصروا على ارهابيي تنظيم داعش في كل مكان”.

وأضاف أنه “في هذه الابادة التي ارتكبتها تنظيم داعش الارهابي بحقنا كايزيدين موقف الاخوة في جنوب العراق كان مشرفا وخاصة الاخوة الشيعة حيث ان استشهاد ابن البصرة الطيار ماجد التميمي على جبل سنجار والفتوى التاريخية التي أصدرتها اية الله العظمى السيد علي السيستاني (دام ظله) بتحريم الدم الايزيدي سوف تبقى كشواهد تاريخية عالقة في اذهاننا ومواقفهم لا تنسى”.

وأكد الأمير تحسين أن “الحشد الشعبي خلال الأيام الماضية استطاع ان يحرر العديد من مناطق الايزيدية في جنوب شنكال وخاصة قرية “كوجو” التي نزفت كاكبر جرح ايزيدي وهذا الانتصار الكبير حقق بعد انضمام العديد من الشباب الايزيدين إلى صفوفهم لكي يقاتلوا تنظيم داعش جنبا الى جنب مع بقية القوات العراقية”.

وأعرب سعيد بك عن شكره لـ”الشباب الايزيديين الذين التحقوا بتشكيلات الحشد الشعبي للدفاع عن مناطقهم”مضيفا “أوجه ندائي لبقية شبابنا الايزيدين للانضمام إلى هذه القوى العراقية الخالصة من أجل مسك الأرض وحماية هذه المنطقة بعد زوال احتلال داعش وبالتنسيق كامل مع الحكومة العراقية”.

دعوة امير الايزيدية في العراق والعالم ، الشباب الايزدي للالتحاق بالحشد الشعبي الذي التحق به من قبل ابناء السنة وكل مكونات الشعب العراقي، تؤكد حقيقة ان الحشد الشعبي العراقي ليس كما تصفه الالة الاعلامية التي تبغض العراق والعراقيين وتتمنى بقاء “الدواعش” في العراق ليدسنوا ارضه ويعيثوا فيها فسادا.

دعوة سعيد بك للشباب الايزدي كانت قد وجدت طريقها الى التطبيق من قبل، بعد ان حرر الحشد الشعبي وبمساعدة مقاتلين ايزيديين يطلق عليهم اسم “الحشد الايزيدي” قبل ايام، القرى والبلدات غربي الموصل شمالي العراق، قرب الحدود السورية واهمها قرية كوجو الايزيدية في قضاء سنجار (شنكال) والتي تعرضت لعمليات سبي نساء وقتل واسعة على يد عناصر “داعش” عام 2014.     

الحدث الثاني كانت عودة العراقية الايزدية نادية مراد سفيرة الامم المتحدة للنوايا الحسنة الى قريتها (كوجو) شرقي قضاء البعاج بعد تحريرها من قبل قوات الحشد الشعبي.

 مراد وفي مؤتمر صحفي عقدته من قرية “كوجو” المحررة، قالت ان عناصر “داعش” سبوا آلاف النساء وقتلوا الالاف من الرجال الايزيديين في سنجار وكان بينهم ستة من إخوتها، تنفيذا لاوامر اصدرها “أبو حمزة الخاتوني” “الداعشي العراقي”، وكان مبلغ أملنا أن نُقتل مثل الرجال بدلا من أن نباع ونغتصب من سوريين وعراقيين… وتونسيين وأوروبيين”.

نادية التي عادت الى قريتها كانت بحماية الحشد الشعبي، وكان من بين عناصر هذا الحشد احد اخوة نادية، وهو الخبر الذي تجاهلته اغلب وسائل الاعلام العربية التي تناولت القصة الماساوية لنادية، فهذا الخبر كان سيصيب وسائل الاعلام تلك في مقتل، لانه ببساطة سيبطل سحرها ودجلها حول “طائفية” الحشد واستهدافه مكونات الشعب العراقي.

اخيرا يوما بعد يوم تتكشف للعالم اجمع، خاصة الراي العام العربي، حقيقة الحشد الشعبي العراقي رغم كل الضجيج الاعلامي لـ”دواعش” الدم و”داوعش” السياسة، فالانضباط والوطنية والمسؤولية التي ظهرت عليها قوات الحشد الشعبي ستجعل من هذه القوات في المستقبل القريب الحصن الحصين للعراقيين جميعا دون استثناء، ودرعا يقيهم التهديدات والمخاطر وفي مقدمتها خطر الانفلات الامني والتقسيم.

النهایة


    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/03



كتابة تعليق لموضوع : إنسانية الحشد الشعبي تُبطل سحر الإعلام المعادي للعراقيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام ناصر العظيمي
صفحة الكاتب :
  سلام ناصر العظيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 دراسة في جامعة بابل تبحث تقييم نوعية مياه الآبار في مدينة الحلة  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 ثلاثة نصوص عاجلة  : حبيب محمد تقي

 جبهة الإصلاح تنوي استجواب قارون العراق  : عمار العامري

 تأملات في القران الكريم ح275 سورة النمل الشريفة  : حيدر الحد راوي

 الكهرباء غذاء الروح في بغداد" لكن من الصعب توفيرها  : علي محمد الجيزاني

 أبجـد هـوز لا تصرخ يا ولدي  : علي حسين الخباز

 الشيخ البرزاني هل يعلن مشيخته العائلية  : مهدي المولى

 فرق العمل الميدانيَّة التدقيقيَّة توقف هدر قرابة (36) مليار دينارٍعائدةٍ لوزارة الإعمار والإسكان  : هيأة النزاهة

 وفاة إبراهيم الصميدعي(*)  : محمد المالكي

  هل وظيفة المرجع الديني كتابة الرسالة العملية فقط ؟!!  : الشيخ جابر جوير

 هل لحادث التدافع في منى علاقة بالظهور المقدس ؟

 ممثل المرجعیة في کربلاء یتکفل بدفع أجور الفنادق التي يسكنها النازحون

 العمل تناقش مسودة السياسة الوطنية للصحة والسلامة المهنية والملف الوطني لتفتيش العمل  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  العلواني يتصيد في وحل مشكلته  : حميد العبيدي

 بوفد يترأسه وزير العمل .. العراق يشارك في اعمال الدورة الـ(106) لمؤتمر العمل الدولي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107532275

 • التاريخ : 18/06/2018 - 18:36

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net