صفحة الكاتب : ايليا امامي

أقلام رخيصة .. تخدم المرجعية 
ايليا امامي

 * واثق أنك توقفت أيها القارئ الكريم عند هذا العنوان الملفت .. وأنت تستعد للرد على الكاتب وكأنه يسيئ لمرجع الشيعة الإمامية  .. من حقك طبعاً أن تدافع عن إيمانك وإعتقادك وتعتز به .

أما لو كنت ممن لايهتمون بهكذا مواضيع من الأساس .. فهذا المقال لا يعنيك .. ويمكنك الإنصراف . 

#أنت يا صاحب الأهتمام الذي بقيت  .. دعني أوضح لك أكثر : 
هذا العنوان الذي إستوقفك يتكون من شطرين : 

#أولاً : أقلام رخيصة .. وأعني بها أقلاماً لاتحترم الكلمة .. ولا تكتبها بقيمة ( ماء الوجه ) ولاتبالي بمن ينتقدها ويسعى لتصحيح مسارها .. بل وتطرب لمن يسبها ويشتمها .. #أقلام … تبحث عن مستنقع من التهم والأكاذيب .. لتعيش فيه … ولاتكاد تنام كل ليلة .. حتى تمزق كرامة أحدهم .. أو تشهر به للتنفيس عن عقدتها .. وتتأكد أن الكلام تم نشره .. وبدأت التعليقات المسمومة .


#ثانياً : تخدم المرجعية .. نعم هي تخدم المرجعية بكل قوتها .. ليس لأنها تكتب لخدمتها .. بل على العكس .. لأنها تمزق حرمتها .. وتثير حولها الشكوك . 

* دعني أوضح ذلك في ثلاث نقاط : 

١)) في الوقت الذي لايزال السيستاني ساخطاً على الأداء السياسي الفاشل … ويبدو باب بيته المستأجر الصغير أبعد بكثير من أن يلجه السياسيون .. كحالة رفض حضارية لهذا الوضع .. ومواساة لعامة طبقات الشعب في مستواها المعيشي .. يبدو الجمهور في هذه المرحلة واثقاً بحكمته .. ولايخفي مطالبته بأن يشرف شخصياً على ترتيب هذه الفوضى السياسة بنفسه. 

* وبنظرة إنصاف .. فأن الكثير من الجدل الذي يدور في الأوساط .. ويصنف على أنه خطاب سلبي .. ينطلق في حقيقته من ثقة مطلقة بالسيستاني .. وإعتباره الأمل المتبقي للخلاص من حالة الإنسداد في الأفق .. فيأتي خطاب ( المعاتبة ) نابعاً من حالة الألم .. لعدم دخول السيستاني بقوته الروحية في الشأن السياسي .. كما فعل في ملف الحرب على الأرهاب ( داعش ). 

٢)) ولكن .. هل بمجرد أن يزيل السيستاني هذه الطبقة ( يفتي مثلاً بحرمة إنتخابها ..  وتسمعه " مثلاً "  جميع الناس ) فأنه سيطرح البديل الجاهز ويمسك بزمام الأمور وتهدأ الأجراس وتسكن الأنفاس وينتهي كل شيئ ؟!! .
ولكن … ماذا عن حملات التشويه التي ستنطلق ؟ … وماذا عن محاولات الإفشال التي ستجري ؟ هل هناك من الوعي والأرادة الكافيين للوقوف بوجهها .. ودعم الفريق الذي يختاره ؟ بعد 15 سنة من المطالبة المستمرة بأن يمسك بزمام الأمور ؟ 

٣)) ولكي تتأكد أن هذا التخوف ليس مجرد تشاؤم … تذكر هذه الأسماء الثلاثة : ( الشيخ عبد المهدي الكربلائي … السيد علاء الموسوي … السيد أحمد الصافي ) . 
يمكن الجزم فعلاً بأن هؤلاء الثلاثة ( أقاموا الحجة ) على المطالبين للمرجعية بتولي زمام الأمور . 
الكربلائي ..  لايزال متولياً للعتبة الحسينية .. والصافي متولياً للعتبة العباسية .. والموسوي مديراً لديوان الوقف الشيعي .

* وما نال هذه الأسماء من التشويه الدعائي هو ما قصدناه بالعنوان المتقدم .. وقلنا بأن الأقلام المسمومة تخدم المرجعية !!
فحجم الحملات السوداء ( black campaign ) التي يتعرض لها هؤلاء الثلاثة " رغم عدم توليهم لمواقع تمنع حيتان الفساد " تكفي للحكم على صورة المشهد فيما لو تولت المرجعية مناصب تمنع هذه الحيتان من أبتلاع مقدرات الدولة .

* تنفث بعض الأقلام سمها بأن الكربلائي يتلاعب بأموال العتبة الحسينية .. وتجد من يصدقها .
* وتثير أقلام أخرى شكوكها بنزاهة الصافي .. فيما يتعلق بأموال العتبة العباسية .. ( وقد قال لي صديق يمازحني : إنه تشكيك " بشارة " العباس أكثر من كونه تشكيكاً بالسيد الصافي ). 
* أما علاء الموسوي فقد نال حصة الأسد .. لأن الرجل قد مد يده في ( وكر الأفاعي ) وقطع خيوط فساد كثيرة .. ولانتوقع من هؤلاء الفاسدين أن يصعدوا الى عرفات ليتوبوا عن أكل الحرام .. بل الطبيعي هو نزولهم الى حضيض الصفحات الممولة والأقلام المأجورة .. التي تثير الدعايات وتمارس الإنتقام . 

* جميعنا يتذكر كيف تناسى الرأي العام تلك الزيارات المكوكية للسيد علاء الموسوي لكافة ممثلي المذاهب والطوائف لمد جسور التفاهم .. وإستجاب بكل سذاجة لمقطع فيديو صغير تم إستقطاعه من درس نظري فقهي لايمت للعمل الاجتماعي بأي صلة .. والأعجب أنه يعود لسنوات مرت .

* تخيل معي لو كان المأبون المحاسب .. المطرود من وظيفته .. وزيراً مقتدراً .. أو زعيم كتلة برلمانية .. وليس مجرد موظف فاسد في ديوان الشيعي .. كيف سيكون حجم التسقيط ؟ . 
* ربما لم تسمع أنت عن (( مؤسسة العقيلة لرعاية الأيتام )) والتي تنظم سفرات ترفيهية أسبوعية الى (( مجمع أمير المؤمنين عليه السلام ))
ولكن .. قد يقرأ مقالي هذا شاب عمره عشرون سنة .. فيكتب لي : نعم أنا من الأيتام الذين ذهبوا الى السفرات الترفيهية في هذه المجمع منذ خمس عشرة سنة .. والذي لايزال حتى الجمعة الماضية يستقبل رحلات الأيتام .. يعوضهم سعادة الترفيه الأبوي الذي

فقدوه.

* ولكن يأتي دور الأقلام المسمومة كقلم سليم الحسني مثلاً .. ليحيك لك قصة من وحي الخيال .. عن الجنائن المعلقة والمزارع الضخمة التي يمتلكها السيد علاء ويخصصها لافراد عائلته ( ويعني بها ذلك المجمع الترفيهي الذي ترى صوره مرفقة بالمقال ) .. والمضحك أن الحسني يوحي لك أن السيد علاء إشتراها بعد تسلمه مهام إدارة الوقف !!

* والحق أني لا ألوم سليم الحسني الذي يحمل قلماً رخيصاً لا يهدأ حتى يمزق سمعة الآخرين .. ولا أستغرب أنه حرف كل شي .. وقت وجود هذه المزرعة .. ومساحة هذه المزرعة .. والهدف من هذه المزرعة .. بل وحتى ( إسم هذه المزرعة ). 

*لا الومه .. ومن يلوم مريضاً يجلس في لندن .. ويتصور تخيلاته عن العراق عين الحقيقة .. ولكن اللوم على من يصدقون هذه القصص الهوليودية .. وما أسهل زيارة هذه المزرعة البسيطة على طريق النجف _ كربلاء والتأكد بنفسهم . 

* نعم أيها القارئ الكريم .. هذه الأقلام الرخيصة قدمت خدمة للمرجعية .. لانها كشفت _ رغم صدقنا في حب المرجعية _  مدى قدرتنا على حماية مشروعها من الصدمات .. قبل أن تطبقه حتى .

  

ايليا امامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/30



كتابة تعليق لموضوع : أقلام رخيصة .. تخدم المرجعية 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كتابات في الميزان
صفحة الكاتب :
  كتابات في الميزان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الموارد المائية تنجز اعمال تنظيف تحويلة شط الديوانية  : وزارة الموارد المائية

 بالصور: اجرام آل سعود باليمن

 إسلام معية الثقلين لا إسلام المصحف منسلخاً عن إسلام الحديث ح10  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 مفتي مصر "بين نارين" قبل الحكم بـ"مجزرة بورسعيد"

 مديرية شهداء النجف الأشرف تدعو حجاج عام 2016 لمراجعتها  : اعلام مؤسسة الشهداء

  قراءة في قصائد وضوء الروح  : علي حسين الخباز

 الجالية المسلمة في لندن تؤبن الفقيد الجمالي  : المركز الحسيني للدراسات

 تكريت ترحب بكم  : هادي جلو مرعي

 هل نختار من يهاجمون المرجعية ؟  : بهاء العراقي

  هواء في شبك ( صكر بيت افّيلح )  : عبد الله السكوتي

 (الموصل – كركوك) ...مؤامرة دبٌرت بليل ...ومااشبه اليوم بالبارحة !!!  : مرتضى علي حمود الساعدي

 إتق الله يا شيخ  : شاكر كسرائي

 الحشد الشعبي يصد هجوما لداعش قرب مطيبيجة

 سعادةُ...  : عبد الرضا الساعدي

 اعتماد نظام سانت ليكو في انتخابات عام 2018 غبن للقوائم الصغيرة  : احمد محمد العبادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net