صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم -1-
نجاح بيعي

ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا , وعبر منبر جمعة كربلاء ـ داعـش ـ بالفتنة . وهذه الفتنة لم يكن لها أن تنتهي أو تُقبر إلا بالدم , ذلك العطاء الذي سار عليه (الشعب) العراقي, وتحمل أعبائه عن طيب خاطر بمسيرة كفاح مرير وقتال ٍ ضار ٍ, مع أعتى تنظيم تكفيري إجرامي في العصر الحديث . وبمسيرة دامت ـ ثلاث سنوات وستة أشهر ويومان ـ هي مدة المخاض العسير الواقعة بين خطبتيّ فتوى الجهاد الكفائي في عام 13/6/2014م
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=164
وخطبة إعلان النصر في عام 15/12/2017م .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=359
فداعـش ذلك العدّو الذي وصفته المرجعية العليا مرة بـ " الخطر العظيم " وأنّ المعركة معه هي " معركة الحق ضد الباطل ". بل نُقرّ مِن أن فتوى (الجهاد الكفائي) كانت بحق إيذاناً بعودة الروح والأمل للنفوس المنكسرة والمحبطة , التي عليها غالبية الشعب العراقي الذي يعيش حالة القهر والتقهقر , نتيجة ممارسات الإرهاب الإجرامية والأداء السيّئ لجميع القوى السياسية وتفشي الفساد بأشكاله فحسب , وإيذاناً كذلك بعودة هيبة الدولة العراقية التي اهتزّت مرتكزاتها الخاوية أصلا ٌ منذ نيسان 2003م , وتنفست الصعداء بعد أن كادت أن تنهار مقوماتها أبان غزو ـ داعـش للعراق في 10/6/2014م , وضم ثلث مساحة أراضيه لدولته المسخ . وكانت بارقة أمل في الحياة والبقاء ليس لدى الشعب العراقي فقط , وإنما لشعوب ودول المنطقة قاطبة والعالم أجمع أيضا ً. فالدولة هي السبيل ولا سبيل آخر لحفظ الأمن والوطن والمقدسات من خلال تعزيز وحفظ مقوماتها .
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها .
وسؤال آخر :هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه .
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . ونبّهت مرارا ً وتكرارا ً الأمّة (الشعب العراقي) مِن منطلق تكليفها ـ الشرعي الديني وواجبها الإجتماعي ـ بما يحفظ المصالح العليا للبلد , وبما يحفظ أمن واستقرار العراق ومستقبله ومقدساته .
فتحذيرات المرجعية العليا عن خطر انهيار الدولة وخطر داعـش, سبق ظهور داعـش والتنظيمات الإرهابية بأمد بعيد , يصل الى بدايات سنيّ احتلال العراق من قبل القوات الأجنبية وانطلاق العملية السياسية فيه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .على شكل استفتاءات وأجوبة وبيانات وتوضيحات على حدّ سواء, عبر المكتب الخاص للمرجعية العليا أو عبر مُمثليه وكلائه المعتمدين , بما في ذلك الموقع الإلكتروني الرسمي . ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها, حيث نجح المنبر الى حدّ بعيد في ربط الأمّة بالمرجعية العليا كما نراه اليوم .
لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار ( وبما يرتبط بالموضوع ) لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وتغطية لتحذيراتها التي شملت مستويات عدّة منذ انطلاق مسيرة العملية السياسية بعد تغيير النظام الإستبدادي السابق عام 2003م . منها تحذيرات للمحتل الأجنبي ومنها للأمّة بكل مستوياتها ومنها لدول الخارج بما فيها دول الجوار والمنطقة والعالم . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل , حتى راح المفلسين والفاسدين من السياسيين وغيرهم , بتأويلها خدمة لمصالحهم الضيقة . بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ــــــــــــــــ
( 1 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
هي الجهة الأولى التي نبّهت الى مأساة إنهيار ـ مقومات ـ الدولة العراقية , بعد غزو العراق واحتلاله من قبل القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة الأميركية عام 2003م . وحذّرت الجميع من طريقة إسقاط النظام الاستبدادي السابق بالغزو والإحتلال . حيث لم يكن التغيير بالإجراء المنشود من قبل العراقيين , لما له من آثار سلبية جمّة مِن انعدام الأمن والإستقرار وصعود وتيرة الجرائم , وتلف الكثير الممتلكات العامة حرقا ً ونهبا ً وتدميرا ً . ممّا يُمهد الأرضية مستقبلا ً بنشوء الإرهاب بكل صوره . جاء ذلك ضمن جواب المرجعية العليا لسؤال مجلة (دير شبيغل) الألمانية رقم (1):
ـ س1: هل تمت عملية إسقاط نظام صدام حسين بالشكل المنشود؟.
ـ ج1: لم يكن المنشود تغيير النظام الاستبدادي عن طريق الغزو والاحتلال بما استتبع ذلك من مآسٍ كثيرة، ومنها انهيار مقومات الدولة العراقية وانعدام الأمن والإستقرار وتفاقم الجرائم وتلف الكثير من الممتلكات العامة حرقاً ونهباً وتدميراً وغير ذلك .
ــ 24 ذي الحجة 1424هـ مكتب السيد السيستاني (دام ظله) النجف الأشرف ـ 2003م .
https://www.sistani.org/arabic/archive/248/
ــ وثيقة رقم : 53 ـ من النصوص الصادرة عن سماحة السيد "السيستاني" دام ظله في المسألة العراقية / إعداد حامد الخفاف / بيروت ـ لبنان ط 6 .
ـــــــــــــــــــــ
( 2 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد شكت الإنفلات الأمني في العراق ومدينة النجف تحديدا ً بعد سقوط النظام عام 2003م , بظهور مجاميع مسلحة وصفتهم بالأشرار والمفسدين . وأعلنت للملأ أسمعت الجميع مِن أن حياة المراجع مُهدّدة بما في ذلك حياة السيد المرجع الأعلى . وأن هناك حوادث مؤسفة وقعت فعلاً . ونفت المرجعية العليا توفير الأمن لنفسها , وطالبت بأن يعمّ الأمن ليس فقط بالنجف الأشرف وإنما لكل العراق . جاء ذلك خلال جوابها لأسئلة (وكالة رويترز) رقم (1) و(2) وكما يلي :
س1: هل هناك أي خطورة على سماحة السيد وأفراد عائلته؟
ج1: بعد سقوط النظام حصل انفلات أمني في مدينة النجف الأشرف وظهرت مجموعات مسلحة من الأشرار والمفسدين ووقعت حوادث مؤسفة، ولا يزال الأمن غير مضمون في المدينة وهناك مخاطر تهدد حياة المراجع ولا سيما سماحة السيد.
س2: هل يطلب سماحة السيد توفير الأمن له ولعائلته؟
ج2: سماحته يريد الأمن لكل النجف بل لكل العراق ولا يريده لنفسه وعائلته وقد جاءت عشرات الوفود العشائرية لحمايته فشكرهم وأمرهم بالرجوع إلى أماكنهم.
ـ مكتب السيد السيستاني (دام ظله) النجف الأشرف 2003م .
https://www.sistani.org/arabic/archive/249/
ــ وثيقة رقم : 2ـ من النصوص الصادرة عن سماحة السيد "السيستاني" دام ظله في المسألة العراقية / إعداد حامد الخفاف / بيروت ـ لبنان ط 6 .
ــــــــــــــــــــ
( 3 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
وبحكم مُراقبتها واستقرائها للوضع العراقي الجديد بعد التغير , هي أول جهة دعت الجميع الى تبنّي نظام حكم سياسي (ديمقراطي) جديد , يعتمد مبدأ التعددية واحترام حقوق جميع المواطنين , في عراق ما بعد الغزو الأجنبي وسقوط النظام السابق المقبور عام 2003م . في محاولة منها لإعادة هيكلة الدولة ومؤسساتها أولا ً , ولتفويت الفرصة عن مَن يريد ضرب الأمن ثانيا ً . هذا ما كشفه جوابها على سؤال صحيفة " كزاتا ثيبورتشا " البولونية رقم (1) كما هو أدناه :
ـ س1: أي نظام يعتقد سماحتكم أن يكون في العراق هل هو نظام ديمقراطي أو أي نظام آخر؟
ـ ج1: النظام الذي يعتمد مبدأ الشورى والتعددية واحترام حقوق جميع المواطنين.
ــ 27 جمادى الآخرة 1424هـ مكتب السيد السيستاني (دام ظله) النجف الأشرف ـ 2003م .
https://www.sistani.org/arabic/archive/239/
ــ وثيقة رقم (31) من النصوص الصادرة عن سماحة السيد "السيستاني" دام ظله في المسألة العراقية / إعداد حامد الخفاف / بيروت ـ لبنان ط 6 .
ـــــــــــــــــ
( 4 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
وبعد أن دعت الى إعادة بناء مقومات الدولة العراقية , التي انهارت جرّاء الغزو الأجنبي بعد عام 2003م . هي أول مَن أكدت ذلك عمليا ًعبر دعوتها الى (الإنتخابات) والى تمكين الشعب العراقي لأن يمتلك إرادته وحريته , في تشكيل حكومة مُنتخبة ترعى مصالحه عن طريق مزاولة الإنتخابات الحرة . إيمانا ً منها بأن الدولة المؤسساتية هي الخيمة التي يلجأ اليها جميع العراقيين بمختلف مكوناتهم ويحتمي . كما ونبّهت جميع الفرقاء السياسيين الى أن الطائفية والمُحاصصات العرقيّة وهي (الأرضية الخصبة لنشوء الإرهاب والإرهابيين) لا يمكن تجاوزها إلا بالرجوع إلى صناديق الاقتراع . هذا ما نطالعه من خلال جواب المرجعية العليا على سؤال مجلة ( دير شبيغل ) الألمانية رقم (2) :
ـ س2: إنكم يا سماحة السيد تحبذون , إجراء انتخابات عامة قبل نهاية شهر حزيران. في حين يعمل المحتلون على إطالة فترة بقائهم , ويدعون إلى تشكيل مجلس انتقالي غير منتخب من الشعب , ينقل السلطة فيما بعد لحكومة منتخبة في مستقبل غير معروف . ما رأيكم في هذه الخطط ؟.
ـ ج2: إن الإنتخابات هي الطريقة المُثلى لتمكين الشعب العراقي من تشكيل حكومة ترعى مصالحه . وفي بلد مثل العراق متنوع الأعراق والطوائف لا يمكن تجاوز المحاصصات العرقية والطائفية في أية تشكيلة حكومية إلا بالرجوع إلى صناديق الاقتراع .
ــ 24 ذي الحجة 1424هـ مكتب السيد السيستاني (دام ظله) النجف الأشرف
2003م .
https://www.sistani.org/arabic/archive/248/
ــ وثيقة رقم (53) من النصوص الصادرة عن سماحة السيد "السيستاني" دام ظله في المسألة العراقية / إعداد حامد الخفاف / بيروت ـ لبنان ط 6 .

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/01


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • السيد السيستاني.. بالأمس قاد المعركة ضد داعش واليوم يقودها ضد الفاسدين!  (قضية راي عام )

    •  التدخلات الخارجية في العراق هاجس قلق عند السيد السيستاني!  (قضية راي عام )

    • تعالوا الى كلمة سواء.. 4 شروط و6 مطالب للسيد السيستاني لإنجاح التظاهرات السلمية في العراق!  (المقالات)

    •  كيف نقرء بيان يوم 25/10 للسيد المرجع الأعلى للأمّة!  (المقالات)

    • مقترح المرجعية العليا في 7 آب 2015م.. ثورة بيضاء لتجاوز محنة العراق الراهنة!  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم -1-
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حازم اسماعيل كاظم
صفحة الكاتب :
  حازم اسماعيل كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قيادي فيلي: الكوتا ليست (عصا موسى) وحقوقنا مرهونة بقوة تأثيرنا داخل البرلمان

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٨)  : نزار حيدر

 المستقلون طموح عابر  : محمد حسن الساعدي

 داعش ودين الإسلام لا يلتقيان!  : قيس النجم

 بحث للمنبر الحسيني - ثورة المختار بن أبي عبيد الثقفي  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 الشباب وظاهرة الإيمو: بين التقييم والتقويم  : مرتضى علي الحلي

 الكتابة بنفس طائفي " أنس محمود الشيخ مظهر أنموذجا "  : رافد الخفاجي

 هندسة وصيانة مدينة الطب تجهز ابراج التبريد بـ SOFT STAR الضروري لعمل منظومة التبريد  : اعلام دائرة مدينة الطب

 وتـرجّل الفـارس  : افنان المهدي

 حكومة أغلبية سياسية عراقية  : ا . د . لطيف الوكيل

 شباب ورياضة مدينة الصدر تختار فتى المدينة المبدع في المهرجان السنوي  : وزارة الشباب والرياضة

 قرار صائب  : عبد الرضا الساعدي

 قائد فرقة المشاة السابعة عشرة يتناول الإفطار مع المقاتلين في نقاط السيطرات  : وزارة الدفاع العراقية

 ابو بكر البغدادي سلاح الملك الجديد!  : شفقنا العراق

 رئيس ائتلاف دولة القانون:الخرق الامني الاخير في قضاء ابي غريب امر في منتهى الخطورة والحساسية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net