صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 21 - .
نجاح بيعي

 مُلخص مقدمة المقال :

ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة . 
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه . 
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ــــــــــــــــــــــــــ
( 95 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
كانت قد استقبلت الأمين العام للأمم المتحدة (بان كي مون) وكرّرت تأكيدها له وللمرة (السابعة) على ضرورة أن تكون محاربة الإرهاب بشكل حصري عبر القوات الأمنية العراقية الرسمية ووفق ما هو دستوري فقط ! وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد صرّح بعدة أمور بمؤتمر صحفي عقب زيارته لسماحة المرجع الأعلى منها :
1ـ إعرابه عن شكره وتقديره لمواقف المرجعي السيد السيستاني الداعية لحفظ وحدة البلد والسلام .
2ـ يشرفني لقاء سماحة السيد السيستاني للمرّة الأولى . وسماحته يتمتع بالحكمة و التسامح والإلهام لجميع أتباعه سواء هنا أو في العالم 
3ـ أعربت عن عرفان الأمم المتحدة لدعم سماحة السيد لكل الجهود الرامية لحماية المدنيين في الصراع الحالي(ويقصد قتال داعش) كما أعربت عن تقديرنا لدعوته الى الإمتناع عن الخطاب الطائفي. وأرحب بشدة بمناشدته للجميع بضبط النفس و تعزيز الروابط بين أبناء جميع مكونات الشعب العراقي و تجنب الخلاف.
4ـ سماحة السيد أكد على ضرورة محاربة الإرهاب و بشكل حصري عبر القوات الأمنية العراقية و الدستور العراقي فقط .
5ـ اتفقنا مع سماحة السيد أن على القادة السياسيين الإمتناع عن الخطابات المتطرفة.
6ـ اتفقنا مع سماحة السيد على ضرورة تشكيل حكومة تواجه الإرهاب وتضع حدًا لإنقسام العراقيين .
ـ بتصرف عن المصدر : وكالة نون الخبرية في 24/7/2014م.
ـ والمصدر : موقع إيلاف .
ـ عن الموقع الرسمي لمكتب سماحة السيد السيستاني .
https://www.sistani.org/arabic/in-news/24930/
ـــــــــــــــــــ
( 96 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
كانت قد عوّلت على مجلس النوّاب العراقي الذي اجتاز محطتين مهمّتين هي اختيار (رئيس مجلس النوّاب ورئيس الجمهورية) . وشدّدت على إكمال الخطوة الأهم ألا وهي: (تشكيل الحكومة الجديدة خلال فترة زمنية لا تتجاوز المهلة الدستورية). كما وأوجبت المرجعية العليا مُطالبة كما في كل مرّة على أن تكون الحكومة المقبلة : 
1ـ أن تحظى بقبولٍ وطنيٍّ واسع .
2ـ وتتمتّع بالقدرة على تجاوز تحدّيات المرحلة الراهنة .
3ـ ولها القدرة على معالجة الأخطاء المتراكمة للفترة السابقة .
4ـ وتكون مُتمكّنة من لمّ الصفّ الوطني بأقصى ما يتاح من الفرص .
5ـ  وقادرة على مكافحة الإرهاب ودرء خطر التقسيم والإنفصال .
وبينت المرجعية العليا من أن الظروف: (حساسية وخطورة هذه المرحلة من تاريخ العراق تحتّم على الأطراف المعنية التحلّي بروح المسؤولية الوطنية التي تتطلّب استشعار مبدأ التضحية ونكران الذات وعدم التشبّث بالمواقع والمناصب .. وتقديم مصالح البلد والشعب العراقي على بعض المكاسب السياسية الشخصية).
ـ خطبة جمعة كربلاء في 26رمضان 1435هـ الموافق 25 / 7 / 2014م. بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=170
ــــــــــــــــــــــــ
( 97 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد تلقت اتصالا ً هاتفيا ًمن آية الله (لطف الله صافي كلبايكاني) حيث قال مخاطبا ً سماحة المرجع الأعلى السيد السيستاني : (نحن نؤيد مواقفكم وإرشاداتكم الحكيمة لإزالة الظلم عن الشعب العراقي وتحقيق النصر وندعو لكم بالتوفيق) . ودعا المرجع (الكلبايكاني) الحكومة العراقية والشعب العراقي الى (بلورة توجيهات آية الله السيستاني ووضعها نصب العين ، وذلك لإحباط مؤامرات الأعداء وتحقيق الأهداف الإسلامية السامية).
ومن جانبها شكرت المرجعية العليا في النجف الأشرف سماحة آية الله (صافي كلبايكاني) وتمنت له من الباري تعالى موفور الصحة والسلامة والعمر المديد .
ـ بتصرف عن المصدر : وكالة نون الخبرية في 26/7/2014 م .
ـ عن الموقع الرسمي لمكتب سماحة السيد السيستاني .
https://www.sistani.org/arabic/in-news/24935/
ـــــــــــــــــــــــ
( 98 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد حرصت ومنذ انطلاق فتوى الدفاع المقدسة , على أن يكون قتال ـ داعـش ـ ذا صفة وطبيعة وطنية خالصة , وهي ومًهمّة تقع على عاتق الجميع بلا استثناء . لهذا نراها تؤكد بحزم على ضرورة أن يكون العلم العراقي لا غير , هي الراية الوحيدة التي ينبغي أن تُرفع في قطعات الجيش العراقي  ووحداته :
(لا يزال إخواننا وأبناؤنا في القوات المسلحة ومن التحق بهم من المتطوّعين مستمرين في منازلة الإرهابيين في مختلف الجبهات .. كما نؤكّد على ضرورة أن يكون العلم العراقي هو الراية التي يرفعونها في قطعاتهم ووحداتهم ، وليتجنّبوا أيّة صور أو رموز أخرى ). وهذه تأكيد  (ثامن) على أن قتال (داعش) هو قتال وطني إنما يجري ضمن سياق الدولة العراقية وعبر القنوات الرسمية المتمثلة بالجيش والأجهزة الأمنية .
ـ خطبة جمعة كربلاء في 18شوال 1435هـ الموافق 15 / 8 / 2014م .بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=173
ــــــــــــــــــــــ
( 99 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
كانت قد أجابت على تساؤل تقدمت بها قيادة (حزب الدعوة الإسلامية) حول اختيار رئيس وزراء جديد , بما كانت تكرّره سابقا ً حول ضرورة اختيار رئيس جديد للوزراء يحظى بقبول وطني . والمرجعية العليا قد أبلغت ممثل الأمين العام للأمم المتحدة وجميع مَن التقت بهم , بأنها لن تتدخل في موضوع تشكيل الحكومة المقبلة 2014 ـ 2018م , إلا إذا حصل انسداد سياسي أو واجهت البلد أزمة خانقة تُهدد العملية السياسية برمتها . وأنها اتخذت جانب الحياد التام وأنها لا تدعم أيّ طرف سياسي قط .
ألا أن المرجعية العليا وبعد ظهور نتائج الإنتخابات 2014م , تلقت رسائل عديدة من قيادات أساسية في المكونات الأخرى تشدد فيها على رفضها المطلق للولاية الثالثة لرئيس الوزراء آنذاك , وطالبت بترشيح بديل عنه من التحالف الوطني . ولكنها (أي المرجعية العليا) إرتأت عدم التدخل في هذا الأمر الى لحين ما تسفر عنه حوارات الكتل السياسية .
وعلى صعيد آخر كانت للمرجعية العليا ملاحظات أساسية على أداء الحكومة في إدارة شؤون البلد . ولهذا نراها امتنعت عن استقبال المسؤولين منذ شباط عام 2011م . ومن أبرز تلك الملاحظات تقصيرها في توفير الخدمات. وتقصيرها في مكافحة الفساد الذي تفشى بصورة غير مسبوقة في مختلف دوائر الدولة و في أعلى المستويات . وكانت المرجعية العليا قد ألحت على (رئيس الوزراء آنذاك) أن تكون له صولة على الفاسدين , كصولته على الخارجين على القانون إلا أنه لم يقُم بأي جهد حقيقي في هذا المجال . بل ساهم في تقنين الفساد وتكريسه و حماية الفاسدين .
هذا فضلا ً عن الملف الأمني الذي كان يحتكره بجميع مفاصله . وعندما استولت عصابة داعش الإرهابية على الموصل ومدن أخرى تبين مدى الخلل في إدارة هذا الملف المهم , حتى اضطرت المرجعية العليا الى دعوة المواطنين للتطوع في صفوف القوات المسلحة تجنبا ُ للإنهيار التام للمؤسسة العسكرية والأمنية والدولة بالكامل . فكان هو المسؤول (أي رئيس الوزراء آنذاك)عن الإخفاق الكبير في هذا الملف الحساس .
ووفق تلك الأسباب المتقدمة باتت المرجعية العليا على قناعة تامة , بأن هناك حاجة ماسة الى التغيير في أكثر من موقع ومنصب , حتى تتغير معه آلية التعاطي مع أزمات البلد المستعصية ، وتعتمد كذلك رؤية مختلفة عما جرى العمل بها خلال السنوات الأخيرة , أذا أريد درء مخاطر الإرهاب والحرب الطائفية و التقسيم.
ـ وفي هذا الأثناء تلقت المرجعية العليا (رسالة خطية من قيادة حزب الدعوة الإسلامية) مؤرخة في ـ السادس والعشرين من شهر شعبان الموافق 25 حزيران ـ وقد ورد في آخرها :
( نحن نتطلع الى توجيهاتكم وإرشاداتكم ونعاهدكم إننا رهن أمركم بكل صدق في كل المسائل المطروحة وفي كل المواقع والمناصب لإدراكنا بعمق نظرتكم ومنطلقين من فهمنا للمسؤولية الشرعية)
وعندئذ رأت المرجعية العليا ومن منطلق (مسؤوليتها الشرعية) أن تُجيب على التساؤل وأن تُبدي رأيها صريحاً في الأمر . فكان ذلك في رسالة خاصة ـ لم يشأ الحزب نشرها في حينها إلا مؤخرا ً وقد ورد فيها :
( أنني أرى ضرورة الإسراع في اختيار رئيس جديد للوزراء يحظى بقبول وطني واسع و يتمكن من العمل سوية مع القيادات السياسية لبقية المكونات لإنقاذ البلد من مخاطر الإرهاب و الحرب الطائفية و التقسيم) .
أن هذا (الرأي) لم يكن بصيغة (فتوى شرعية) بل كان يُعبر عن موقف سياسي للمرجعية العليا التي عُرفت بحكمتها وصواب منهجها ودقة قراراتها السياسية في أشد الظروف وأكثرها تعقيداً .
فما كان من رئيس الوزراء آنذاك إلا أن رفض ما ورد في الرسالة حينما تمّ الإعلان عنها . مع أنه طالما أبدى استعداده للعمل بتوجيهات المرجعية العليا .
ـ ولما يئست قيادة (حزب الدعوة) عن إقناع (رئيس الوزراء آنذاك) بسحب ترشيحه للولاية الثالثة , قاموا بترشيح ( آخر ) لهذا المنصب . وقام بعدها (رئيس الجمهورية) بتكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة .
فما كان من (رئيس الوزراء آنذاك) إلا أن يتشبّث حسب زعمه أنه حائز على أزيد من (700) ألف صوت أي أعلى من أي فائز آخر في الإنتخابات , وعزا الأمر أنه  ينافي استحقاقه الدستوري , وأن كتلته السياسية تُعد هي الكتلة الأكبر. 
مع أن الإستحقاق الإنتخابي في (النظام البرلماني) دستوريا ً لا يعني أن من حاز أعلى الأصوات يكون هو الذي يجب تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة . وأما الخرق الدستوري فلا أساس له أيضاً , فإن (التحالف الوطني) أعلن عن نفسه قبل الجلسة الأولى لمجلس النواب في مؤتمر صحفي وفي وثيقة موقعة من رؤساء كتله .و ليس في الدستور ولا في قرار المحكمة الإتحادية ضرورة إبلاغ رئيس السن بذلك .
فما كان من (رئيس الوزراء آنذاك) إلا أن يمضي برفضه ولم يقبل بالواقع الجديد , حتى رفع شكوى الى المحكمة الإتحادية والأخيرة حكمت حكما ً ليس بصالحه .
ـ وربما يسأل البعض هل أن المرجعية العليا واثقة من أن تغيير (الرئاسات الثلاث) و لاسيما (رئاسة الوزراء) سيؤدي الى تحسن أوضاع البلاد وانحسار الأخطار التي تواجهها ؟.
والجواب هو :أن المؤكد هو أنه لم يكن هناك أي أفق لتحسن الأوضاع ووقف نزيف الدم العراقي مع استمرار القيادات السابقة في السلطة . وأما مع القيادات الجديدة فهناك أمل في تحسن الأمور , ولكنه منوط بما أشارت اليه المرجعية العليا من الشروط .
ـ بتصرف عن مقال بقلم : وائل هاشم ـ متابع لنشاط المرجعية الدينية .
ـ المصدر : موقع " شفقنا العراق" ـ  18/8/2014م .
ـ عن الموقع الرسمي لمكتب سماحة السيد السيستاني .
https://www.sistani.org/arabic/in-news/24950/
ـــــــــــــــــــــــــ
( 100 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد أبلغت الأمّة و(الدولة) وحذّرت من أمر عظيم ٍ وأشهدت الله تعالى عليه!. حيث قالت بالحرف الواحد : (يبلغنا عن قليلٍ ممّن يحملون السلاح هنا أو هناك , قيامهم بممارساتٍ خاطئةٍ بل مدانةٍ ومستنكرةٍ , في الإعتداء على أموال المواطنين وهتك حرمتهم وكرامتهم ، إنّنا إذ نكرّر إدانتنا الشديدة لأية ممارسات من هذا النوع، ونؤكّد على أنّ الدفاع عن الوطن ومقدّساته لا ينسجم مع الإعتداء على أيّ مواطنٍ مهما كان انتماؤه القومي أو المذهبي أو السياسي . نطالب الأجهزة الحكومية المعنية أن تضرب ـ بيدٍ من حديد ـ على أيّ مُتجاوزٍ على أموال المواطنين وحقوقهم، ولاسيّما إذا كان يظهر بلباس الدفاع عن الوطن والمقدّسات . إنّ التسامح والمساهلة في القضاء على هذه التجاوزات حتى وإن كانت محدودة تستتبع عواقب غير محمودة بل بالغة الخطورة ـ اللهم إنّي قد بلغتُ فاشهَدْ ـ ).
وهذه يدلل على عظمة خطر وجود مجاميع مُسلحة منفلتة وخارجة عن القانون تقوم بالتجاوز على المواطنين وبلباس القوات الأمنية الرسمية.  وكرّرت المرجعيّة العليا تأكيدها على أنّ : (الدفاع عن الوطن والمواطنين في مواجهة المجموعات الإرهابية شرفٌ كبير لا يناله إلّا ذو حظٍّ عظيم).
ـ خطبة جمعة كربلاء في 25شوال 1435هـ الموافق 22/ 8/ 2014م . بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=174
ـ
ـ
يتبع ..

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/08



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 21 - .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم .

 
علّق باسم ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي لقد نسيتم آية الله الشيخ سعيد الفلوجي االذي ذكره الشيخ حرز الدين في كتابه وابنه الشيخ نعمة الفلوجي وولده الشيخ باسم الفلوجي الساكن في استراليا المعروف بالشيخ حيدر النجفي وهم من نفس عشيرة نوري الفلوجي المصور وعبد الكريم الفلوجي راجع المشجرة وهو من تلامذة الميرزا جواد التبريزي والوحيد الخراساني والسيد محمود الهاشمي وتتلمذ في المقدمات والسطوح على ايدي علماء النجف كالسيد محمد حسين الحكيم اخ السيد محمد تقي الحكيم ابو الشهداء رحمهم الله وكذا تتلمذ على يد ولده البكر الشهيد وولده السيد عبد الصاحب الحكيم الشهيد رحمهم الله وتتلمذ على يدي الشيخ معن الكوفي رحمه الله والسيد عبد الكريم فضل الله اللبناني والشيخين محمد حسين واحمد آل صادق اللبنانيين وآية الله الشيخ بشير النجفي في المكاسب والسيد جواد ومحمد رضا الجلاليين في بعض أجزاء اللمعة واصول المظفر وكذا السيد الشهيد محمود الحكيم في داره الواقعة في محلة العمارة بعض أجزاء اللمعة وغيرهم وتتلمذ علي يدي في النجف كثير اذكر بعضهم منهم الشهيد الشيخ سجاد الغروي الاصفهاني والشهيد السيد هادي القمي واخيه عديلي السيد حسين القمي وعديلي الشيخ مجيد الجواهري امام جامع الجواهري وابن الشيخ باقر الايرواني في قم وعشرات غيرهم، وكنت استاذا في قم في كافة مدارسها العلمية الرسمية كمدرسة الهادي ومدرسة السيد كاظم الحائري وغيرها واحتفظ الى الآن ببطاقات انتسابي اليها كما تتلمذ على يديه في قم خارج تلك المدارس كثير من الطلاب منهم ابن السيخ باقر القرشي رحمه الله وغيره كثير نسيت أسماءهم، فانا من جهة الاب فلوجي ونوري الفلوجي النجفي والد عبد الأىمة المصور من عمومتي ومن جهة الام انتسب الى السادة آل المؤمن وتزوجت بنت الشيخ احمد الهندي موزع رواتب المراجع وقارئ القرآن الشهير ولي من الاولاد الذكور خمسة ولبعضهم اولاد ذكور ايضا.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله لا اعرف من اين ابدء وما هي البدايه الموفقه؛ لكني ساحاول اتباع الموروث بتناقضاته لا يملكون فهما واضحا ولن يملكوا بسبب تلك التناقضات؛ ليس هذا فقط؛ بل انهم يقدسون هذا التشتت وبدافعون عنه بضراوه. عندما ياتي اخرون بفهم مغاير فلا يهمهم ابدا ان يطرحوا رؤيه واضحه لتلك النصوص؛ انما رسالتهم في الدنيا ان يدافعوا عن هذا الغموض المقدس ويقدسوا به عدم الفهم.. هو عندما يصبح الجهل مقدسا.. انت سيدتي فقط انكِ تسيرين في طريق لا يلتقي ابدا مع طريق هؤلاء؛ انما هم يحاولون وضع العثرات في طريقك.. ولا يدركوا انه يضعوا العثرات في طرؤيقهم هم بالذات.. فطريقك طريق اخر.. دمتِ في امان الله

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على أدب قابيل مع الرب .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي جابر . البعض يقول بأن المتكلم مع قابيل كان والده (آدم) . ولكن سياق النص يقول بغير ذلك . حيث أن مبدأ الحوار في التوراة والقرآن يوحي بأنهما قدما قربانا لله ، فتقبل من احدهما ولم يتقبل من الآخر . فقد قبل الرب قربان هابيل وكان من ابكار غنمه وسمانها . ولكن الرب لم يتقبل من قابيل المزارع الذي قدم ثوم وبصل وكراث وهذه الأمور يكرهها الرب حيث انها تسبب رائحة في الفم بعكس الذبيحة المسمنة التي يرغب الرب كثيرا في شوائها والتهامها ويُصيبه السرور ويطرب على رائحة الشواء سفر الخروج 29: 18 ( وتوقد كل الكبش على المذبح. هو للرب رائحة سرور، والخروف الثاني تقدمه في العشية كل الشحم للربعلى صاج تعمل بزيت، مربوكة تأتي بها. ثرائد تقدمة، فتاتا تقربها رائحة سرور للرب.ويوقد الشحم لرائحة سرور للرب وتقدمته عشرين من دقيق ملتوت بزيت، وسكيبه ربع الهين من خمر). يعني اربع جلكانات من الخمر تُقدم للرب بعد عشائه المذكور). وعلى ما يبدو فإن رب التوراة يختلف عن رب الأديان الأخرى لأنه ينزل وينام معهم ويدخل خيمة الاجتماع ويجتمع معهم ليتدارس التوراة ويأمرهم ان يحفروا حفرة لبرازهم لكي لا تغطس قدم الرب فيها عندما يتمشى ليلا بين الخيام . ولذلك فلا تعجب إذا رأيت البشر العاديين يتكلمون مع هذا الرب ويتناقشون ويغضبون ويزعلون . تحياتي

 
علّق هدير ، على مرض الثلاسيميا.. قلق دائم ومصير مجهول !!! - للكاتب علي حسين الدهلكي : ارجو التواصل معك لمعرفة كيفية العلاج بالنسبة لمرض البيتا تلاثيميا

 
علّق أرشد هيثم الدمنهوري ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : موضوع لا تكلف فيه انسيابية عفوية مع تدقيق مسؤول . راجعت ما ذكرتيه فوجدته محكم الحجة شديد اللجة وتتبعت بعض ما قيل في تفسير هذا النص فوجدته لا يخلو من كذب او التواء او مزاعم لا تثبُت امام المحقق المنصف رجعت إلى تفسير يوحنا الذهبي الفم . والقمص تادرس يعقوب وموقع الانبا تيكلا . فلم اجد عندهم تفسيرا لهذه الذبيحة المقدسة واخيه المقطوع اليدين . ما اريد ان اقوله : لماذا يتم تهميش او تجاهل هذه الكاتبة اللاهوتية ، نحن في اي زمن نعيش . كاتبة اماطت اللثام عن نبوءة بقيت مخفية طيلة الوف السنين . وانا اقول ما قالته السيدة ايزابيل صحيح ولا ينكره إلا معاند مكابر . وإلا فليأتنا المعترض بجواب يُقنعنا به بأن الله يتقبل الذبائح الوثنية بشرية كانت او حيوانية . أرشد هيثم الدمنهوري . وزارة الثقافة المصرية.

 
علّق حكمت العميدي ، على كما وردت الى موقع كتابات في الميزان : كيف تم اقتحام مشروع R0 من قبل النائب عدي عواد التابع لاحد الفصائل المسلحة : كنا نقول بالامس الإرهاب لا دين له واليوم أصبحت الأحزاب لا دين لها

 
علّق حكمت العميدي ، على ايها العراقيون انتم لستم نزهاء  ولا شجعان ولا كفوئين  بل العكس !؟ هكذا قال انتفاض. - للكاتب غزوان العيساوي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته وبعد المقال جميل والرد والوصف اجمل فهؤلاء أشباه الرجال كثيرون

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على أدب قابيل مع الرب .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الفاضلة ايزابيل بنيامين ماما اشوري حيّاك الله عندي عدد من الاستفهامات عن نص سفر التكوين 9:4، وعن عبارتك ايضا ( لكن الله الرب افتقد هابيل ولم يره سارحا في اغنامه كالمعتاد واخذ يبحث عن هابيل بعد اختفائه ولما عجز الرّب عن العثور على هابيل سأل قابيل ...الخ ) . نحن نعلم أن الله يعلم ما في القلوب، ويعلم الغيب، ويعلم بكل شيء قبل وقوعه وبعده، فهو الخالق ولا احد يعلم الغيب غير الله تعالى، فكيف يفتقد هابيل ويبحث عنه؟ ثم عبارتك (ولما عجز الرب على العثور على هابيل) توحي أن الله عاجز أن يعلم بما فعل قابيل بهابيل، وهذا نفي لعلم الله الغيبي، وكيف يستفسر من قابيل عن هابيل لأنه لا يعلم بمصيره، حاشا لله أن يكون لا يعلم بكل شيء قبل وقوعه وبعده، فالله تعالى يعلم بما في القلوب. والله يقول في كتابه المجيد: ((ولقد خلقنا الانسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد)) ق: 16 وقول تعالى: ((ولله غيب السموات والأرض)) هود: 123، النحل: 77. وهناك آيا كثيرة في القرآن تنسب علم الغيب لله تعالى. فكيف وهو علام الغيوب ولا يعلم بقتل قابيل لهابيل؟ من جهة أخرى الله يتكلم مع خلقه عن طريق الوحي، والوحي خاص بالانبياء والرسل. وكلم موسى بالمباشر لأنه نبي الله، فهل قابيل نبي حتى يكلمه الله؟ واسلوب الكلام في سفر التكوين و يوحي كأن قابيل يتكلم مع شخص مثله وليس مع الله. نرجو من حضرتكم التوضيح وأنتم أهل للعلم والسؤال. اخوكم علي جابر الفتلاوي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على أدب قابيل مع الرب .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : رأيي القاصر يرى ان الاكل من الشجرة المحرمة هو السبب الذي زرع في نطفة قابيل عوامل الشر لان قول الرب (فتكونا من الظالمين) . مع استحالة الظلم على الانبياء ، يعني تكونا من الظالمين لذريتكم من بعدكم حيث سيتحملون وزر هذا الخطأ الذي سوف يُحدث الخلل في جيناتهم فتعترك في لا وعيهم عوامل الخير والشر لان الرب زرع ذلك في الانسان (إنا هديناه النجدين). ولما كانت روح آدم ملائكية لم تتذوق بعد الماديات ، كانت نفسه صافية للخير خالية من الشر ولكن تحرك غريزة الشر عن طريق بعض العوامل الخارجية بما يُعرف (الشيطان) دفعهم للاكل من الشجرة وعندها تكشفت لهم حقيقة ما هم فيه وتركت هذه الأكلة تأثيرها على الجينات فتمثلت في قابيل الأكبر سنا وهابيل او بتعبير ادق (الخير والشر) . كما أن الكثير من الاكلات لربما تُسبب حساسية مميتة للانسان فتُرديه ويلقى حتفه مع أن الطبيب امره أن لا يأكل منها. واليوم نرى مصاديق ذلك حيث نرى أن بعض الاطعمة او الادوية تؤدي إلى اختلالات جينية تترك اثرا كبيرا خطيرا على تكون الجنين وتشكله . الصانع أدرى بالمصنوع .

 
علّق هارون العارضي الرميثي ، على ثقافة الانتقاد لدى (الكلكسي دوز) 2. - للكاتب احمد الخالصي : احسنتم وعظم الله لكم الأجر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على أدب قابيل مع الرب .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك ورحمة الله قصة قابيل وهابيل لا تعني سنن الله في افتراق اتباع نفس الدين بين مهتد وضال؛ وليس فقط ان الضال يقترف جرائمه ويقتل المهتد؛ انما ان الضال يعجز من ان يكون كالبهائم وان العراب اكثر منه عقلا. على ذلك فقس في سيرة الديانات. ليس غريبا ان اتباع قابيل ينبذون العقل واتباع هابيل اذكى ويقدسون العقل. ليس غريبا لن اتباع قابيل قتله وسفهاء واتباع هابيل ذوي علم وفلسفه. غريب سر شيعة ال البيت (ع). ان بقاء اتباع دين قابيل بعد النبي الخاتم (ص) يعني امر واحد.. ان الدنيا اصبحت منذئذ في طريق العوده.. ستغلق هذه الحلقة يوما ما بانتصار مشروع الله (الانسان) سياتي السيد المسيح (ص) والقائم (ع) يوما ما لن يبقى للشيطان دينا.. دمتِ في امان الله

 
علّق بشار ، على مغالطات - للكاتب د . عبد الباقي خلف علي : كل سنة ثمّة شيئين يعكّرون بهما روحانيات الطقوس و الشعائر و ذلك بكثرة الحديث عنها بالمراسلات بالواتساب و غيره. 1) التطبير الحسيني. 2) هلال العيد. أتمنى ان نتوقف هذا العام الكلام موجَّه للمؤمنين الإمامية

 
علّق الشيعي الفلسطيني ، على رسالة مفتوحة الى سماحة السيد السيستاني دام ظله .   - للكاتب د . عدنان الشريفي   : تريدون من السيد السيستاني ان يتدخل ويبدأ حرب اهلية في العراق؟ هل انتم مجانين؟ الستم من انتخب هؤلاء لماذا لم تقاطعوا الانتخابات كليا؟ اذا كنتم تريدون من المرجعية التدخل في هذه الامور فوكلوا امر الحكم لها وانزلوا للشوارع وقولوا نريد ولاية فقيه نريد حكم الشريعة نريد حكم المرجعية نريد نظام اسلامي، فان شائت المرجعية وحملت المسؤولية فحاسبوها، الوضع في العراق طبيعي جدا فانتم من انتخبتم هؤلاء وهذا حكمهم وحكمكم على انفسكم فلا حاجة للعتاب، ولديكم خيار الثورة على النظام الفاسد وهو مطروح، لماذا تستنجدون بالمرجعية دون غيرها؟ استنجدوا ببقية الشعب العراقي الراكد في كل المحافظات لا البصرة تهب لوحدها واخرجوا قادة وانتخبوهم هيا ماذا تنتظرون؟ ام تؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض!

 
علّق عمار ، على نبذ الخرافة من الواقع الشيعي.ردّي على مقال الدكتور سليم الحسني الموسوم بعنوان: (قوة الخرافة في الواقع الشيعي).(الحلقة الثانية) - للكاتب محمد جواد سنبه : السلام عليكم حضرتك ليس لديك المعرفة التامة لا بالمراجع ولا بالعلماء ولا بالوسط الحوزوي فرحم الله امرءا عرف قدر نفسه وعلى سبيل المثال لا الحصر تحسس المرجعية من اي نشاط خارج نطاق الجهد العلمي الحوزوي كيف ذلك وقد اكد في لقاءاته المستمرة مع على ضرورة الجد في كافة الاعمال الصالحة التي تنفع البشرية وليس العلمية فقط وهو يوميا يلتقي بالآلاف من الوفود من مختلف الطبقات وينصح كل فئة بما ينفعها وها يمتلك العالم سلاحا الا النصح ونسيت قوله تعالى لا يغير الله ما بقوم قط حتى يغيروا ما بأنفسهم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر الخضر
صفحة الكاتب :
  حيدر الخضر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 من وحي الثاني من آب/1990 ــ غزو الكويت  : رعد موسى الدخيلي

 انتظام الدراسة بالمعهد تقني ناصرية منذ اليوم الأول  : علي زغير ثجيل

 مقتدى الصدر من جديد في ساحات التغيير والتحرير ولماذا  : د . صلاح الفريجي

 أفراح الروح  : سليم عثمان احمد

 بارزاني يجري تحركات سياسية "سرية" ليصبح بديلا عن الطالباني برئاسة العراق

 أم تلقي أطفالها في النهر

 أول من نبش قبور الصحابة معاوية  : الشيخ حسن فرحان المالكي

 دير بالك علينه !  : عدوية الهلالي

 الإسلام والغرب والإرهاب (متابعة)  : د . عبد الخالق حسين

 هل أن المذهبَ دينٌ؟!  : د . صادق السامرائي

 النفط بين الإرهاب والأزمات العالمية  : مديحة الربيعي

 حرب المياه اسقطت العراق في الهاوية  : جاسب المرسومي

 

 الاحتقان الطائفي والعنصري بين الأمس واليوم       : طارق رؤوف محمود

 الحكيم صاحب يتلقى من الأمم المتحدة رسالة تطالب منه أن يساهم في"يــــــــوم الإنسانيــــــــــــــة العالمـــــــــــــي"  : د . صاحب جواد الحكيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net