صفحة الكاتب : نجاح بيعي

ختم الشمع الأحمر للسيد السيستاني !.
نجاح بيعي

خاص : كتابات في الميزان

 ربما يتطلب فهم واستيعاب مضامين الخطبة السياسية الثانية لصلاة جمعة كربلاء المُقدسة , الرجوع الى الخطبة الدينية الأولى . لوجود التكامل في وحدة الموضوع والتلاحم والترابط بين أجزاء الطرح المُراد تبيانه للأمّة . تكرّر ذلك بشكل جلّي في (خطبة ـ فتوى الدفاع المقدسة ـ وخطبة النّصر) وما الخطبة الأخيرة في جمعة 4/5/2018م ببعيدة عنّا . حيث اكتسبت الأخيرة أهمية بالغة عند جميع مكونات الشعب العراقي , كونها جاءت بظرف حسّاس جدا ً ومنعطف تاريخي خطير يمر به العراق , ألا وهو موضوع (الإنتخابات) العامة المزمع إجراءها بعد ايام قلائل في 12/5/2018م . ممّا شكّل هاجسا ً مُقلقا ً و(مُحيرا ً) لدى المواطن الذي تتجاذب كيانه أصلا ً قوتان الأولى : رغبته بالتغير وأمله بإصلاح الوضع العام المُتردّي بخلاصه من السياسيين الفاسدين من جهة , والثانية : قوّة نفوذ وتحكم الطبقة السياسية الحاكمة وتسلطها على كامل المشهد السياسي العام من جهة أخرى!. الأمر الذي يدفع بالمواطن الى الشعور بالإحباط واليأس مما يدفعه الى العزوف عن أداء وممارسة أهم ركن من أركان النظام الديمقراطي ألا وهو حق الإنتخاب .
واستقراءً لمضامين الخطبتين الأولى والثانية لـ(صلاة جمعة كربلاء ليوم (17شعبان 1439هـ) الموافق لـ(4آيار 2018م) وبإمامة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي) :
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=384
نجد المرجعية العليا قد استعرضت وبشكل مركّز لمجمل مواقفها المصيرية تجاه العراق وشعبة . وبنفس القوت ختمت بـ(الختم الأحمر) على كثير من المواقف والمفاهيم . لتؤكد للأمّة و لـ(الموطن) بأن هذاالموقف أو المفهوم لا يُمكن أن يتأوّل الى الضّد . أن الحقّ (كل الحقّ) هو ما تقوله المرجعية الدينية العليا . ومن هذه المواقف التي ختمت عليها بالختم الأحمر :
1 ـ (إنّ حركة الإصلاح في المجتمع هي جوهر ومحور حركة الأنبياء وحركة الأئمّة). فلا حركة إصلاحية مُجدية ومُطَمْئِنة أخرى إلا التي ترتبط بالسماء .
2 ـ (الإصلاح حركة في المجتمع يُراد منها إصلاح جميع الأحوال وجميع شؤون الحياة للمجتمع) فلا جزئية ولا انتقائية في الحركة الإصلاحية .
3 ـ قادة الإصلاح الحقيقيون في المجتمع هم (النبيّ والإمام والعلماء المصلحون الذين جُعلوا حُججا ً في الأرض) وهم مراجع الدين العظام وعلى رأسهم المرجع الأعلى السيد (السيستاني) دام ظله . فلا قيادة للإصلاح لمن هبّ ودبّ .
4ـ الفساد والإنحراف موجود منذ عهد البشرية الأولى وسيستمر الى قيام الساعة . وفي مقابل ذلك لابُدّ من وجود المُصلح في المجتمع لمقارعة الفساد والباطل (لابدّ أن تكون هناك حربٌ طالما هذه الأمور موجودة) فالحرب مستمرة بين الجبهتين فلا هوادة فيها إلا أن يتم إحقاق الحق والخير والفضيلة في المجتمع .
5 ـ أن أركان الحركة الإصلاحيّة ثلاث :
أ ـ (توفّر المناهج الكاملة للحياة في جميع شؤونها). فلا يمكن للإصلاح أن يقبل منهج إصلاحيّ بعيد عن شريعة السماء والفطرة السليمة .
ب ـ وجود (القادة المصلحون ـ قادة الحركة الإصلاحيّة) المُنطلقين من النقطة رقم (3) أعلاه . فلا مجال لقبول مُدّعي الإصلاح أو مُدّعي قيادته ممن لا تتوفر فيهم (الصفات الفضلى من الورع والتقوى وغيرها).
ج ـ (الإستجابة والوعي والتفهّم والإنقياد والطاعة من قبل شرائح المجتمع لقادة الإصلاح). فلا إصلاح منشود إلا باستجابة (الجماهير) وطاعتها لمنهاج القائد المُصلح .
6 ـ ثلاث فئات (طبقات) من النّاس (المُجتمع) وقعت في (العمى القلبي والنفسي) وعملت بالضّد من الحركة الإصلاحية عبر أدوار التأريخ :
أ ـ (الطبقة المتنفّذة في المجتمع .. وتسلّطها إمّا بسبب موقعها السياسيّ أو المالي أو الإجتماعي أو الإقتصادي أو الإعلامي .. وهي الأكثر تمرّداً ورفضاً للحركة الإصلاحيّة .. وهي الأكثر خطرا ً والأكثر ضرراً بالحركة الإصلاحيّة). إذن لا الطبقة السياسية ولا النُخب الأكاديمية والثقافية والعشائرية وغيرها بمنجى ً من هذا الإطار المُعادي للإصلاح .
ب ـ (الطبقة الجاهلة أو غير الواعية .. التي ليس لديها النُضج الكافي بالحركة الإصلاحيّة وبالأجواء التي تُحيط بها .. وهؤلاء الذين ينساقون ويسيرون وينعقون خلف كلّ ناعق، خصوصاً مع وجود الوسائل الإعلاميّة القادرة على التضليل والتجهيل) فلا منجىّ إذن للقواعد الشعبية المؤيدة لدعوات الإصلاح الزائفة والمضللة وجميع كوادر السياسية من هذا الإطار .
ج ـ (الطبقة التي تتحكّم بها الأهواء والشهوات والأمزجة الشخصيّة) فلا منجىً للقطعان البشرية التي تسير بلا دراية , والواقعة في أسر الأرث الفكري المتعصب والنزعة القومية الضيقة والعشائريّة الأضيق .
7 ـ ما يجري في هذه الأزمنة هو ذات ما كان يجري في الأزمنة السابقة حيث (الطبقة المتنفّذة والمتسلطة في المجتمع تختار ..عناوين بحسب الأمكنة والأزمنة .. يستطيعون من خلاله النفوذ الى عقول وعواطف وقلوب البسطاء من الناس، لكي يحرفوهم ويمنعوهم عن اتّباع قائد الحركة الإصلاحيّة واتّباع منهجه) فلا خروج للطبقة السياسية اليوم من هذا الإتهام ومن هذا الإطار .
8 ـ (إحذروا أن لا يكون الواحد منكم من تلك الفئات الثلاث والخطاب للجميع) جميع الأمّة بلا استثناء إن أرادوا صلاحا ً وإصلاحا ً.
9 ـ المرجعيّة العُليا (كانت تضع دائماً ومع كلّ ما تشعر أنّه سيهدّد المجتمع تضع برنامجاً سواءً كان من خلال الفتاوى أو البيانات أو خطب الجمعة لإرشاده الى ما فيه صلاحه واستقامته) فلا يُمكن أن تتخلى المرجعية العليا عن العراق وشعبه ومقدساته . وإدراج (خطب الجمعة) كوسيلة فاعلة هو بحد ذاته ردع ولجم (وختم بالشمع الأحمر) لكل من يُشكك ويطعن وينسب كلام خطيب الجمعة (سواء السيد الصافي والشيخ الكربلائي) لنفسهما دون المرجعية العليا .
10 ـ بعد الإنعطافة التاريخية الخطيرة التي مرّ بها العراق عام 2003م وتحوّله السياسيّ , وضعت المرجعية العليا (المنهاج الشامل الذي يرسم ملامح النظام السياسيّ للعراق) فلا المحتل ولا حاكمه العسكري ولا المدني ولا جميع الأحزاب السياسية بزعاماتها آنذاك , استطاع أن يضع أو له دور في وضع أسس النظام السياسي الحالي إلا المرجعيةالعليا .
11 ـ (سعت المرجعيّةُ الدينيّةُ منذ سقوط النظام الاستبدادي السابق في أن يحلّ مكانه نظامٌ يعتمد التعدّدية السياسيّة والتداول السلميّ للسلطة عبر الرجوع الى صناديق الاقتراع في انتخابات دوريّة حرّة ونزيهة) فلا أحد غير المرجعية العليا سعى في ذلك .
12 ـ (أصرّت المرجعيّةُ الدينيّة على سلطة الإحتلال ومنظّمة الأمم المتّحدة بالإسراع في إجراء الإنتخابات العامّة لإتاحة الفرصة أمام العراقيّين لتقرير مستقبلهم بأنفسهم) إذن هي لا غيرها مَن انتزعت قرار إجراء الإنتخابات وكتابة الدستور من سلطات الإحتلال ومنظمة الأمم المتحدة .
13 ـ (لا تزال المرجعيّة الدينيّة عند رأيها من أنّ سلوك هذا المسار (الإنتخابات) يُشكّل - من حيث المبدأ- الخيار الصحيح والمناسب لحاضر البلد ومستقبله) فلا خيار آخر ولا ينبغي التفكير إلا في هذا الخيار . لأن الخيار الآخر يُفضي الى (مهالك الحكم الفردي والنظام الإستبدادي).
14 ـ (من الواضح أنّ المسار الإنتخابي لا يؤدّي الى نتائج مرضيّة إلّا مع توفّر عدّة شروط) فلا رضىً إذن عن نتائج انتخابات الدورات السابقة . ولا رضىً (مُقدما ً) عن نتائج انتخابات الدورة الحالية لعدم توافر شروط نجاحها .
15 ـ الشروط (الأربعة) الواجب توفرها في العملية الإنتخابية :
أ ـ (أن يكون القانون الإنتخابي عادلاً يرعى حرمة أصوات الناخبين ولا يسمح بالالتفاف عليها). إذن لا جدوى من القانون الإنتخابي الحالي وكشف ٌ للزيف الذي عليه الطبقة السياسية المُتنفذة .
ب ـ (أن تتنافس القوائم الانتخابيّة على برامج اقتصاديّة وتعليميّة وخدميّة قابلة للتنفيذ بعيداً عن الشخصنة والشحن القومي أو الطائفي والمزايدات الإعلاميّة). هو الحكم بخواء المنافسة الإنتخابية وعدم جدواها مطلقا ً .
ج ـ (أن يُمنع التدخّل الخارجي في أمر الإنتخابات سواء بالدعم المالي أو غيره وتُشدّد العقوبة على ذلك). الحكم أيضا ً بلا نزاهة ولا وطنية بعض الأطراف السياسية المتنافسة بسبب وجود التمويل الخارجي .
د ـ (وعيُ الناخبين لقيمة أصواتهم ودورها المهمّ في رسم مستقبل البلد، فلا يمنحونها لأناسٍ غير مؤهّلين إزاء ثمنٍ بخس ولا اتّباعاً للأهواء والعواطف أو رعايةً للمصالح الشخصيّة أو النزعات القَبلية أو نحوها). الحكم بعدم وعي وإدراك الناخب (المواطن) لمستقبل البلد . الذي كان سببا ً في صعود الغير المؤهل والغير كفوء والغير نزيه الى سدّة الحكم .
16 ـ (من المؤكّد أنّ الإخفاقات التي رافقت التجارب الانتخابيّة الماضية من سوء استغلال السلطة من قبل كثيرٍ ممّن انتُخِبوا أو تسنّموا المناصب العُليا في الحكومة، ومساهمتهم في نشر الفساد وتضييع المال العام بصورة غير مسبوقة، وتمييز أنفسهم برواتب ومخصّصات كبيرة، وفشلهم في أداء واجباتهم في خدمة الشعب وتوفير الحياة الكريمة لأبنائه، لم تكن إلّا نتيجة طبيعيّة لعدم تطبيق العديد من الشروط اللازمة عند إجراء تلك الانتخابات) أي أن مُعظم الطبقة السياسية المُتسلطة مُدانة في ذلك .
17 ـ (ولكن يبقى الأمل قائماً بإمكانيّة تصحيح مسار الحكم وإصلاح مؤسّسات الدولة من خلال تضافر جهود الغيارى من أبناء هذا البلد واستخدام سائر الأساليب القانونيّة المُتاحة لذلك). أي أن حركة الإصلاح في المجتمع لا تُعْدم ولا تُعْدم رجالاتها . فهم موجودون على طول خط التاريخ . والتلميح بالتصعيد أثناء مسيرة التصحيح ولكن ضمن الأطر القانونية.
18 ـ (المشاركة في هذه الانتخابات حقّ لكلّ مواطن .. وليس هناك ما يُلزمه بممارسة هذا الحقّ إلّا ما يقتنع هو به من مقتضيات المصلحة العُليا لشعبه وبلده) نفيٌ للوجوب . وهي المرة الأولى التي تُصرح بها المرجعية العليا وما ذلك إلا تعبيرا ً عن عدم رضاها على ما يجري .
19 ـ (إنّ المرجعيّة الدينيّة العُليا تؤكّد وقوفها على مسافة واحدة من جميع المرشّحين ومن كافة القوائم الانتخابيّة ، بمعنى أنّها لا تُساند أيّ شخص أو جهة أو قائمة على الاطلاق) تأكيد ٌونفيّ صريح لا غبار عليه بعدم دعمها لشخص ما بعينه أو لقائمة ما سابقة وحالية .
20 ـ (من الضروريّ عدم السماح لأيّ شخص أو جهة باستغلال عنوان المرجعيّة الدينيّة أو أيّ عنوان آخر يحظى بمكانة خاصّة في نفوس العراقيّين) تعرية للكيانات السياسية التي توظف (المُقدس) عند نفوس العراقيين لأغراض سياسية وللحصول على مكاسب انتخابية . وما ذلك إلا تعبير عن الإفلاس السياسي وغياب تام للمنهاج السياسي ـ الوطني .
21 ـ (العبرة كلّ العبرة بالكفاءة والنزاهة والإلتزام بالقيم والمبادئ ,والإبتعاد عن الأجندات الأجنبيّة واحترام سلطة القانون , والإستعداد للتضحية في سبيل إنقاذ الوطن وخدمة المواطنين، والقدرة على تنفيذ برنامج واقعيّ لحلّ الأزمات والمشاكل المتفاقمة منذ سنواتٍ طوال). كشف ٌ وتعرية بعدم وجود تلك المفاهيم والمواصفات عند الغالبية العظمى للمرشحين . وتورطهم بمشاريع الأجندات الخارجية وعدم احترامهم لسلطة الدستور والقانون .
22 ـ (الطريق الى التأكّد من ذلك هو الإطّلاع على المسيرة العمليّة للمرشّحين ورؤساء قوائمهم ـ ولا سيّما من كان منهم في مواقع المسؤوليّة في الدورات السابقة - لتفادي الوقوع في شِباك المُخادِعين من الفاشلين والفاسدين، من المجرَّبين أو غيرهم). دعوة للأمّة عامة ولـ(المواطن) خاصة لأخذ الحيطة والحذر من الأساليب القذرة التي يتبعها الطبقة السياسية , وثبوت النصب والخداع كشرك من قبل السياسي الفاشل الفاسد , على حدّ سواء المجرّب منهم أو غير المجرّب!.
ـ ماتقدم من النقاط أعلاه تعتبر خارطة طريق لكل من يريد أن يُصلح نفسه أو يرفع شعار الإصلاح في المجتمع . وبالخصوص الطبقة السياسية المُتسلطة التي ينبغي أن تحمل الأمر على محمل الجدّ في التطبيق , وإلا يُعتبر خطاب المرجعية العليا , هو الإنذار الأخير الى ما لا يُحمد عقباه , خصوصا ً بعد ختمت ما تقدم بختم الشمع الأحمر بحيث لا يمكن التراجع عنه أبدا ً .


نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/06



كتابة تعليق لموضوع : ختم الشمع الأحمر للسيد السيستاني !.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : حيدر ال عدل ، في 2018/05/06 .

١٨ _ نفي وجوب المشاركة !

فما الذي تعنيه المرجعية ب " ينبغي أن يلتفت إلى أن تخليه عن ممارسة حقه الانتخابي يمنح فرصة إضافية للآخرين في فوز منتخبيهم بالمقاعد البرلمانية وقد يكونون بعيدين جدا عن تطلعاته لأهله ووطنه " ؟!


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خوله محمدعلي سهيل
صفحة الكاتب :
  خوله محمدعلي سهيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 ميسان : ضبط مواد مخدرة ومؤثرات عقلية ومطلوبين استناداً لإحكام قضائية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 الذئب الابيض ! ح11  : حيدر الحد راوي

 يا قادة العراق: الولاء للوطن اولا  : احمد شرار

 إيران تتفق مع قطر على ممر تجاري إقليمي عبر "ميناء الخميني"

 وزارة التعليم العالي..وسياسة البدون!!  : اكرم السعدي

 بمناسبة ولادة الامام الجواد عليه السلام

 رئيس الادارة الانتخابية يفتتح مركز الاتصالات بحضور عدد من وسائل الاعلام

 المسلم الحر: نأسف لخضوع الازهر الى ضغوط الجهات المتطرفة  : منظمة اللاعنف العالمية

 ما هو سبب الخوف من التشيع في الجزائر وغيرها؟  : أحمد السادة

 (150 م) مساحة الانتماء للعراق  : رياض ابو رغيف

 خارج النص  : قاسم العجرش

 العمل : انشاء دور ايوائية للنساء المعنفات في العراق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 النجف تعلن انطلاق الخدمات من خط النهاية  : انور السلامي

 المرجعية حجة المعصوم (ع) علينا\"  : اسعد الحلفي

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الثّالِثَةُ (٢١)  : نزار حيدر

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109857040

 • التاريخ : 18/07/2018 - 08:07

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net