صفحة الكاتب : نجاح بيعي

ختم الشمع الأحمر للسيد السيستاني !.
نجاح بيعي

خاص : كتابات في الميزان

 ربما يتطلب فهم واستيعاب مضامين الخطبة السياسية الثانية لصلاة جمعة كربلاء المُقدسة , الرجوع الى الخطبة الدينية الأولى . لوجود التكامل في وحدة الموضوع والتلاحم والترابط بين أجزاء الطرح المُراد تبيانه للأمّة . تكرّر ذلك بشكل جلّي في (خطبة ـ فتوى الدفاع المقدسة ـ وخطبة النّصر) وما الخطبة الأخيرة في جمعة 4/5/2018م ببعيدة عنّا . حيث اكتسبت الأخيرة أهمية بالغة عند جميع مكونات الشعب العراقي , كونها جاءت بظرف حسّاس جدا ً ومنعطف تاريخي خطير يمر به العراق , ألا وهو موضوع (الإنتخابات) العامة المزمع إجراءها بعد ايام قلائل في 12/5/2018م . ممّا شكّل هاجسا ً مُقلقا ً و(مُحيرا ً) لدى المواطن الذي تتجاذب كيانه أصلا ً قوتان الأولى : رغبته بالتغير وأمله بإصلاح الوضع العام المُتردّي بخلاصه من السياسيين الفاسدين من جهة , والثانية : قوّة نفوذ وتحكم الطبقة السياسية الحاكمة وتسلطها على كامل المشهد السياسي العام من جهة أخرى!. الأمر الذي يدفع بالمواطن الى الشعور بالإحباط واليأس مما يدفعه الى العزوف عن أداء وممارسة أهم ركن من أركان النظام الديمقراطي ألا وهو حق الإنتخاب .
واستقراءً لمضامين الخطبتين الأولى والثانية لـ(صلاة جمعة كربلاء ليوم (17شعبان 1439هـ) الموافق لـ(4آيار 2018م) وبإمامة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي) :
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=384
نجد المرجعية العليا قد استعرضت وبشكل مركّز لمجمل مواقفها المصيرية تجاه العراق وشعبة . وبنفس القوت ختمت بـ(الختم الأحمر) على كثير من المواقف والمفاهيم . لتؤكد للأمّة و لـ(الموطن) بأن هذاالموقف أو المفهوم لا يُمكن أن يتأوّل الى الضّد . أن الحقّ (كل الحقّ) هو ما تقوله المرجعية الدينية العليا . ومن هذه المواقف التي ختمت عليها بالختم الأحمر :
1 ـ (إنّ حركة الإصلاح في المجتمع هي جوهر ومحور حركة الأنبياء وحركة الأئمّة). فلا حركة إصلاحية مُجدية ومُطَمْئِنة أخرى إلا التي ترتبط بالسماء .
2 ـ (الإصلاح حركة في المجتمع يُراد منها إصلاح جميع الأحوال وجميع شؤون الحياة للمجتمع) فلا جزئية ولا انتقائية في الحركة الإصلاحية .
3 ـ قادة الإصلاح الحقيقيون في المجتمع هم (النبيّ والإمام والعلماء المصلحون الذين جُعلوا حُججا ً في الأرض) وهم مراجع الدين العظام وعلى رأسهم المرجع الأعلى السيد (السيستاني) دام ظله . فلا قيادة للإصلاح لمن هبّ ودبّ .
4ـ الفساد والإنحراف موجود منذ عهد البشرية الأولى وسيستمر الى قيام الساعة . وفي مقابل ذلك لابُدّ من وجود المُصلح في المجتمع لمقارعة الفساد والباطل (لابدّ أن تكون هناك حربٌ طالما هذه الأمور موجودة) فالحرب مستمرة بين الجبهتين فلا هوادة فيها إلا أن يتم إحقاق الحق والخير والفضيلة في المجتمع .
5 ـ أن أركان الحركة الإصلاحيّة ثلاث :
أ ـ (توفّر المناهج الكاملة للحياة في جميع شؤونها). فلا يمكن للإصلاح أن يقبل منهج إصلاحيّ بعيد عن شريعة السماء والفطرة السليمة .
ب ـ وجود (القادة المصلحون ـ قادة الحركة الإصلاحيّة) المُنطلقين من النقطة رقم (3) أعلاه . فلا مجال لقبول مُدّعي الإصلاح أو مُدّعي قيادته ممن لا تتوفر فيهم (الصفات الفضلى من الورع والتقوى وغيرها).
ج ـ (الإستجابة والوعي والتفهّم والإنقياد والطاعة من قبل شرائح المجتمع لقادة الإصلاح). فلا إصلاح منشود إلا باستجابة (الجماهير) وطاعتها لمنهاج القائد المُصلح .
6 ـ ثلاث فئات (طبقات) من النّاس (المُجتمع) وقعت في (العمى القلبي والنفسي) وعملت بالضّد من الحركة الإصلاحية عبر أدوار التأريخ :
أ ـ (الطبقة المتنفّذة في المجتمع .. وتسلّطها إمّا بسبب موقعها السياسيّ أو المالي أو الإجتماعي أو الإقتصادي أو الإعلامي .. وهي الأكثر تمرّداً ورفضاً للحركة الإصلاحيّة .. وهي الأكثر خطرا ً والأكثر ضرراً بالحركة الإصلاحيّة). إذن لا الطبقة السياسية ولا النُخب الأكاديمية والثقافية والعشائرية وغيرها بمنجى ً من هذا الإطار المُعادي للإصلاح .
ب ـ (الطبقة الجاهلة أو غير الواعية .. التي ليس لديها النُضج الكافي بالحركة الإصلاحيّة وبالأجواء التي تُحيط بها .. وهؤلاء الذين ينساقون ويسيرون وينعقون خلف كلّ ناعق، خصوصاً مع وجود الوسائل الإعلاميّة القادرة على التضليل والتجهيل) فلا منجىّ إذن للقواعد الشعبية المؤيدة لدعوات الإصلاح الزائفة والمضللة وجميع كوادر السياسية من هذا الإطار .
ج ـ (الطبقة التي تتحكّم بها الأهواء والشهوات والأمزجة الشخصيّة) فلا منجىً للقطعان البشرية التي تسير بلا دراية , والواقعة في أسر الأرث الفكري المتعصب والنزعة القومية الضيقة والعشائريّة الأضيق .
7 ـ ما يجري في هذه الأزمنة هو ذات ما كان يجري في الأزمنة السابقة حيث (الطبقة المتنفّذة والمتسلطة في المجتمع تختار ..عناوين بحسب الأمكنة والأزمنة .. يستطيعون من خلاله النفوذ الى عقول وعواطف وقلوب البسطاء من الناس، لكي يحرفوهم ويمنعوهم عن اتّباع قائد الحركة الإصلاحيّة واتّباع منهجه) فلا خروج للطبقة السياسية اليوم من هذا الإتهام ومن هذا الإطار .
8 ـ (إحذروا أن لا يكون الواحد منكم من تلك الفئات الثلاث والخطاب للجميع) جميع الأمّة بلا استثناء إن أرادوا صلاحا ً وإصلاحا ً.
9 ـ المرجعيّة العُليا (كانت تضع دائماً ومع كلّ ما تشعر أنّه سيهدّد المجتمع تضع برنامجاً سواءً كان من خلال الفتاوى أو البيانات أو خطب الجمعة لإرشاده الى ما فيه صلاحه واستقامته) فلا يُمكن أن تتخلى المرجعية العليا عن العراق وشعبه ومقدساته . وإدراج (خطب الجمعة) كوسيلة فاعلة هو بحد ذاته ردع ولجم (وختم بالشمع الأحمر) لكل من يُشكك ويطعن وينسب كلام خطيب الجمعة (سواء السيد الصافي والشيخ الكربلائي) لنفسهما دون المرجعية العليا .
10 ـ بعد الإنعطافة التاريخية الخطيرة التي مرّ بها العراق عام 2003م وتحوّله السياسيّ , وضعت المرجعية العليا (المنهاج الشامل الذي يرسم ملامح النظام السياسيّ للعراق) فلا المحتل ولا حاكمه العسكري ولا المدني ولا جميع الأحزاب السياسية بزعاماتها آنذاك , استطاع أن يضع أو له دور في وضع أسس النظام السياسي الحالي إلا المرجعيةالعليا .
11 ـ (سعت المرجعيّةُ الدينيّةُ منذ سقوط النظام الاستبدادي السابق في أن يحلّ مكانه نظامٌ يعتمد التعدّدية السياسيّة والتداول السلميّ للسلطة عبر الرجوع الى صناديق الاقتراع في انتخابات دوريّة حرّة ونزيهة) فلا أحد غير المرجعية العليا سعى في ذلك .
12 ـ (أصرّت المرجعيّةُ الدينيّة على سلطة الإحتلال ومنظّمة الأمم المتّحدة بالإسراع في إجراء الإنتخابات العامّة لإتاحة الفرصة أمام العراقيّين لتقرير مستقبلهم بأنفسهم) إذن هي لا غيرها مَن انتزعت قرار إجراء الإنتخابات وكتابة الدستور من سلطات الإحتلال ومنظمة الأمم المتحدة .
13 ـ (لا تزال المرجعيّة الدينيّة عند رأيها من أنّ سلوك هذا المسار (الإنتخابات) يُشكّل - من حيث المبدأ- الخيار الصحيح والمناسب لحاضر البلد ومستقبله) فلا خيار آخر ولا ينبغي التفكير إلا في هذا الخيار . لأن الخيار الآخر يُفضي الى (مهالك الحكم الفردي والنظام الإستبدادي).
14 ـ (من الواضح أنّ المسار الإنتخابي لا يؤدّي الى نتائج مرضيّة إلّا مع توفّر عدّة شروط) فلا رضىً إذن عن نتائج انتخابات الدورات السابقة . ولا رضىً (مُقدما ً) عن نتائج انتخابات الدورة الحالية لعدم توافر شروط نجاحها .
15 ـ الشروط (الأربعة) الواجب توفرها في العملية الإنتخابية :
أ ـ (أن يكون القانون الإنتخابي عادلاً يرعى حرمة أصوات الناخبين ولا يسمح بالالتفاف عليها). إذن لا جدوى من القانون الإنتخابي الحالي وكشف ٌ للزيف الذي عليه الطبقة السياسية المُتنفذة .
ب ـ (أن تتنافس القوائم الانتخابيّة على برامج اقتصاديّة وتعليميّة وخدميّة قابلة للتنفيذ بعيداً عن الشخصنة والشحن القومي أو الطائفي والمزايدات الإعلاميّة). هو الحكم بخواء المنافسة الإنتخابية وعدم جدواها مطلقا ً .
ج ـ (أن يُمنع التدخّل الخارجي في أمر الإنتخابات سواء بالدعم المالي أو غيره وتُشدّد العقوبة على ذلك). الحكم أيضا ً بلا نزاهة ولا وطنية بعض الأطراف السياسية المتنافسة بسبب وجود التمويل الخارجي .
د ـ (وعيُ الناخبين لقيمة أصواتهم ودورها المهمّ في رسم مستقبل البلد، فلا يمنحونها لأناسٍ غير مؤهّلين إزاء ثمنٍ بخس ولا اتّباعاً للأهواء والعواطف أو رعايةً للمصالح الشخصيّة أو النزعات القَبلية أو نحوها). الحكم بعدم وعي وإدراك الناخب (المواطن) لمستقبل البلد . الذي كان سببا ً في صعود الغير المؤهل والغير كفوء والغير نزيه الى سدّة الحكم .
16 ـ (من المؤكّد أنّ الإخفاقات التي رافقت التجارب الانتخابيّة الماضية من سوء استغلال السلطة من قبل كثيرٍ ممّن انتُخِبوا أو تسنّموا المناصب العُليا في الحكومة، ومساهمتهم في نشر الفساد وتضييع المال العام بصورة غير مسبوقة، وتمييز أنفسهم برواتب ومخصّصات كبيرة، وفشلهم في أداء واجباتهم في خدمة الشعب وتوفير الحياة الكريمة لأبنائه، لم تكن إلّا نتيجة طبيعيّة لعدم تطبيق العديد من الشروط اللازمة عند إجراء تلك الانتخابات) أي أن مُعظم الطبقة السياسية المُتسلطة مُدانة في ذلك .
17 ـ (ولكن يبقى الأمل قائماً بإمكانيّة تصحيح مسار الحكم وإصلاح مؤسّسات الدولة من خلال تضافر جهود الغيارى من أبناء هذا البلد واستخدام سائر الأساليب القانونيّة المُتاحة لذلك). أي أن حركة الإصلاح في المجتمع لا تُعْدم ولا تُعْدم رجالاتها . فهم موجودون على طول خط التاريخ . والتلميح بالتصعيد أثناء مسيرة التصحيح ولكن ضمن الأطر القانونية.
18 ـ (المشاركة في هذه الانتخابات حقّ لكلّ مواطن .. وليس هناك ما يُلزمه بممارسة هذا الحقّ إلّا ما يقتنع هو به من مقتضيات المصلحة العُليا لشعبه وبلده) نفيٌ للوجوب . وهي المرة الأولى التي تُصرح بها المرجعية العليا وما ذلك إلا تعبيرا ً عن عدم رضاها على ما يجري .
19 ـ (إنّ المرجعيّة الدينيّة العُليا تؤكّد وقوفها على مسافة واحدة من جميع المرشّحين ومن كافة القوائم الانتخابيّة ، بمعنى أنّها لا تُساند أيّ شخص أو جهة أو قائمة على الاطلاق) تأكيد ٌونفيّ صريح لا غبار عليه بعدم دعمها لشخص ما بعينه أو لقائمة ما سابقة وحالية .
20 ـ (من الضروريّ عدم السماح لأيّ شخص أو جهة باستغلال عنوان المرجعيّة الدينيّة أو أيّ عنوان آخر يحظى بمكانة خاصّة في نفوس العراقيّين) تعرية للكيانات السياسية التي توظف (المُقدس) عند نفوس العراقيين لأغراض سياسية وللحصول على مكاسب انتخابية . وما ذلك إلا تعبير عن الإفلاس السياسي وغياب تام للمنهاج السياسي ـ الوطني .
21 ـ (العبرة كلّ العبرة بالكفاءة والنزاهة والإلتزام بالقيم والمبادئ ,والإبتعاد عن الأجندات الأجنبيّة واحترام سلطة القانون , والإستعداد للتضحية في سبيل إنقاذ الوطن وخدمة المواطنين، والقدرة على تنفيذ برنامج واقعيّ لحلّ الأزمات والمشاكل المتفاقمة منذ سنواتٍ طوال). كشف ٌ وتعرية بعدم وجود تلك المفاهيم والمواصفات عند الغالبية العظمى للمرشحين . وتورطهم بمشاريع الأجندات الخارجية وعدم احترامهم لسلطة الدستور والقانون .
22 ـ (الطريق الى التأكّد من ذلك هو الإطّلاع على المسيرة العمليّة للمرشّحين ورؤساء قوائمهم ـ ولا سيّما من كان منهم في مواقع المسؤوليّة في الدورات السابقة - لتفادي الوقوع في شِباك المُخادِعين من الفاشلين والفاسدين، من المجرَّبين أو غيرهم). دعوة للأمّة عامة ولـ(المواطن) خاصة لأخذ الحيطة والحذر من الأساليب القذرة التي يتبعها الطبقة السياسية , وثبوت النصب والخداع كشرك من قبل السياسي الفاشل الفاسد , على حدّ سواء المجرّب منهم أو غير المجرّب!.
ـ ماتقدم من النقاط أعلاه تعتبر خارطة طريق لكل من يريد أن يُصلح نفسه أو يرفع شعار الإصلاح في المجتمع . وبالخصوص الطبقة السياسية المُتسلطة التي ينبغي أن تحمل الأمر على محمل الجدّ في التطبيق , وإلا يُعتبر خطاب المرجعية العليا , هو الإنذار الأخير الى ما لا يُحمد عقباه , خصوصا ً بعد ختمت ما تقدم بختم الشمع الأحمر بحيث لا يمكن التراجع عنه أبدا ً .

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/06



كتابة تعليق لموضوع : ختم الشمع الأحمر للسيد السيستاني !.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : حيدر ال عدل ، في 2018/05/06 .

١٨ _ نفي وجوب المشاركة !

فما الذي تعنيه المرجعية ب " ينبغي أن يلتفت إلى أن تخليه عن ممارسة حقه الانتخابي يمنح فرصة إضافية للآخرين في فوز منتخبيهم بالمقاعد البرلمانية وقد يكونون بعيدين جدا عن تطلعاته لأهله ووطنه " ؟!




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله

 
علّق ابراهيم الخرس ، على لماذا تخصص ليلة ويوم السابع من شهر محرم لذكرى شهادة أبي الفضل العباس؟ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,, لدي سؤالين بالنسبة ليوم السابع من المحرم وهو :- 1-هل في عهد أحد المعصومين تم تخصيص هذا اليوم ؟ 2-هل هناك روايات عن المعصومين بحق يوم السابع من المحرم ؟ ولكم جزيل الشكر والتقدير .. وماجورين انشاء الله

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي باسم المخترم تحياتي لكم ونتشرف بك اخاً فاضلاً واقعاً لم يكن علم بعنوانكم او ما تحملون من معلومات فلدينا بحث كبير حول النسب والشخصيات من هذه العائلة الكريمة وترجمة لعلمائهم وأدبائها ، فليتك تتواصل معنا من خلال الفيس بوك او على عنواني البريدي ، لان كتابنا سوف يصدر عن قريب وجمعنا فيه اكثر من مائة شخصية علمية وأدبية لهذه الاسرة في مناطق للفرات الاوسط ... ننتظر مراسلتكم مع الشمر حيدر الفلوجي

 
علّق ستبرق ، على براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن استعمال الدقائق النانوية لثنائي أوكسيد التيتانيوم المشوب في تنقية مياه الشرب - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : احتاج الى هذا البحث ,,,ارجوا ان يكون ك مصدر لي في رسالتي للماجستير ,,وشكراا لكم

 
علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم .

 
علّق باسم ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي لقد نسيتم آية الله الشيخ سعيد الفلوجي االذي ذكره الشيخ حرز الدين في كتابه وابنه الشيخ نعمة الفلوجي وولده الشيخ باسم الفلوجي الساكن في استراليا المعروف بالشيخ حيدر النجفي وهم من نفس عشيرة نوري الفلوجي المصور وعبد الكريم الفلوجي راجع المشجرة وهو من تلامذة الميرزا جواد التبريزي والوحيد الخراساني والسيد محمود الهاشمي وتتلمذ في المقدمات والسطوح على ايدي علماء النجف كالسيد محمد حسين الحكيم اخ السيد محمد تقي الحكيم ابو الشهداء رحمهم الله وكذا تتلمذ على يد ولده البكر الشهيد وولده السيد عبد الصاحب الحكيم الشهيد رحمهم الله وتتلمذ على يدي الشيخ معن الكوفي رحمه الله والسيد عبد الكريم فضل الله اللبناني والشيخين محمد حسين واحمد آل صادق اللبنانيين وآية الله الشيخ بشير النجفي في المكاسب والسيد جواد ومحمد رضا الجلاليين في بعض أجزاء اللمعة واصول المظفر وكذا السيد الشهيد محمود الحكيم في داره الواقعة في محلة العمارة بعض أجزاء اللمعة وغيرهم وتتلمذ علي يدي في النجف كثير اذكر بعضهم منهم الشهيد الشيخ سجاد الغروي الاصفهاني والشهيد السيد هادي القمي واخيه عديلي السيد حسين القمي وعديلي الشيخ مجيد الجواهري امام جامع الجواهري وابن الشيخ باقر الايرواني في قم وعشرات غيرهم، وكنت استاذا في قم في كافة مدارسها العلمية الرسمية كمدرسة الهادي ومدرسة السيد كاظم الحائري وغيرها واحتفظ الى الآن ببطاقات انتسابي اليها كما تتلمذ على يديه في قم خارج تلك المدارس كثير من الطلاب منهم ابن السيخ باقر القرشي رحمه الله وغيره كثير نسيت أسماءهم، فانا من جهة الاب فلوجي ونوري الفلوجي النجفي والد عبد الأىمة المصور من عمومتي ومن جهة الام انتسب الى السادة آل المؤمن وتزوجت بنت الشيخ احمد الهندي موزع رواتب المراجع وقارئ القرآن الشهير ولي من الاولاد الذكور خمسة ولبعضهم اولاد ذكور ايضا..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهرجان السفير الثقافي الثاني
صفحة الكاتب :
  مهرجان السفير الثقافي الثاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المادة 23 سيئة الذكر تطيح بكل احلامنا مع البرلمان الاردني  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 كيف يطبخ القرار لدى المرجعية الشيعيه ( 2 )  : ايليا امامي

 مكافحة أجرام بغداد تعلن القبض على عدد من المتهمين والمطلوبين للقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 الأمانة أم الطابقين  : عبيدة النعيمي

 هيئة رعاية ذوي الاعاقة والاحتياجات الخاصة تعلن عن انطلاق اعمالها  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الجماعة المطلبية في الناصرية تزور مراجع النجف لنقل مظلومية ذي قار حول التسعيرة والخصخصة في قطاع الكهرباء  : حسين باجي الغزي

 التاريخ وحقائق عن نوم علي (عليه السلام) في فراش النبي (صلى الله عليه وآله)  : صالح الطائي

 بألأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يتم الإصلاح  : عباس الكتبي

 مديرية شباب ورياضة كربلاء المقدسة تقيم دورة لتعليم قيادة السيارات للنساء  : وزارة الشباب والرياضة

 بالصور : شرطة النجف تلقي القبض على عصابة تنتحل صفة القوات الامنية

 النخيب.. قراءة مخابراتية محتملة  : لطيف القصاب

 لماذا يُـنسب أبناءُ فاطمة الزهراء(ع) لرسول الله (ص)؟!  : رعد موسى الدخيلي

 سلوك الظن بالسوء!!  : د . صادق السامرائي

 شوهتوا سمعة (السترة والبنطرون) ؟!

 الاضراب الطلابي الكبير في ثانوية زراعة العزيزية نيسان 1960  : رفعت نافع الكناني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net