صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 22
نجاح بيعي

ـ ومن المرجعيّة نتعلم الوطنيّة !.
مُلخص مقدمة المقال :
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة .
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه .
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ــــــــــــــــــــــــــ
( 101 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد ناصرت ذوي ضحايا مجزرة (سبايكر) تلك الجريمة الوحشية البشعة , التي راح ضحيتها المئات من أبناء العراق وفي ظروف مُعقدة للغاية . ولا زال الكثير منهم للآن لم يُعرف مصيره في حين يُعتقد لأنه لا زال بعضهم على قيد الحياة .
وطالبت المرجعية العليا مجلس النوّاب بأن ينهض بمسؤولياته , والتي إحداها هي الرقابة على أداء السلطة التنفيذية حيث قالت : (إنّ من المهمات الأساسية لمجلس النوّاب الموقّر هو الرقابة على أداء السلطة التنفيذية ومدى رعايتها للقوانين التي لابدّ من العمل بها، وتشكيل اللجان الدائمة أو المؤقتة بحسب ما تقتضيه الحالة المعروضة أمامه، ولعلّ الأسابيع الماضية شهدت .. حادثة معسكر سبايكر التي استُشهد فيها المئات من أبناء بلدنا وبطريقة وحشية وفي ظروف معقّدة ، ولا زال قسمٌ منهم لم يُعرَفْ مصيرُه ولعلّ بعضهم لا زال على قيد الحياة). وطالبت مجلس النوّاب ما طالب ذوو الضحايا: ( وقد طالب ذوو الضحايا من مجلس النوّاب معرفة ما حصل بالدقّة وأمام الرأي العام) وأن (لا تتعدّى المقصّرين ومرتكبي هذه الجريمة بعد تشخيصهم لينالوا جزاءهم العادل).
ـ خطبة جمعة كربلاء في 9ذي القعدة 1435هـ 5/9/2014م بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=176
ـ وكانت المرجعية العليا قد أعادت وكرّرت طلبها بالإقتصاص من الجُناة الذين تسببوا بمجزرة (سبايكر) في خطبة الجمعة الثانية بعد أن لمست تراخيا ً بالموضوع عند المعنيين الحكوميين وللأسف حيث قالت : (لقد ذكرنا في الأسبوع الماضي ما يتعلّق بجريمة معسكر سبايكر ونؤكّد اليوم بأنّ الاهتمام بها يجب أن ـ لا يخفّ بل يزداد ـ الى أن يُقتصّ من الجناة بالطريقة العادلة خصوصاً وأنّه توجد أنباء عن بعض المحتجزين من الجنود في بعض المناطق وهذا يُضاعف مسؤولية الجهات الرسمية للوصول الى الحقيقة سواء الى الأشخاص المحتجزين أو الى جثث الشهداء).
جاء هذا في خطبة الجمعة الثانية (16ذي القعدة 1435هـ 12/9/2014م . بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=177
ــــــــــــــــــــــ
( 102 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد حذّرت القيادات السياسية وطالبتهم بأن يكونوا على مستوى من اليقظة والحذر والوعي , وأن لا يجعلوا المساعدات الخارجية منفذا ً للتدخل بالشؤون الداخلية للعراق , ومدخلا ً للمساس باستقلالية القرار الوطني على المستويين السياسي والعسكري . ولا التنسيق من مع دول العالم ذريعة للهيمنة الأجنبية : (يتعيّن على القيادات السياسية في البلد أن يكونوا على مستوى من اليقظة والحذر والوعي لئلّا تُجعل المساعدة الخارجية لمحاربة ـ داعش ـ مدخلاً للمساس باستقلالية القرار السياسي والعسكري للقادة العراقيين . وأن لا يُتَّخَذَ التنسيق والتعاون مع الجهد الدولي في هذا المجال ذريعةً لهيمنة القرار الأجنبي على مجريات الأحداث في العراق خصوصاً المجريات العسكرية الميدانية).
وبيبنت المرجعية العليا بشكل واضح لا لبس فيه مِن: (إنّ الحاجة الى التعاون الدولي لمحاربة ـ داعش ـ لا يعني عدم قدرة أبناء الشعب العراقي وقوّاته المسلحة على المقابلة مع هذا التنظيم الإرهابي . فقد أثبتت الشهور الماضية بعد صدور نداء المرجعية الدينية العليا بوجوب الدفاع عن العراق ومقدّساته ، وما أعقبه من الاستجابة الواسعة للمواطنين وما حصل من تقدّمٍ ميداني على الأرض، أنه متى ما توفرت الإرادة الوطنية الخالصة وكانت مبادئ التضحية والدفاع عن الوطن هي الباعث والمحرّك للمقاتلين وقادتهم الميدانيين ، فإنّ أبناء هذا البلد قادرون بعون الله تعالى على الوقوف بوجه هذا التنظيم ودحره وإن طالت المعركة بعض الوقت).
ـ ومن المرجعيّة نتعلم الوطنيّة !.
ـ خطبة جمعة كربلاء في 23ذو القعدة 1435هـ الموافق 19/ 9/ 2014م. بإمامة الشيخ عبدالمهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=178
ــــــــــــــــــــــــ
( 103 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
عادت وكرّرت على أسماع المسؤولين الحكوميين والأمنيين وللمرة (العاشرة) منذ انطلاق فتوى الدفاع المقدسة ضد داعش , بأن عليهم تنظيم أمور المتطوعين الذي لبّوا نداء المرجعية العليا , وهبّوا للدفاع المقدس عن العراق من خلال القنوات القانونية الرسميّة . وكرّرت مطالبتها ومناشدتها بتوفير ما يحتاجونه , وهو في حقيقة من واجبات الدولة لأن تنهض برعاية أمورهم : (على الجهات الحكومية أن تتحمّل مسؤوليتها تجاه الإخوة المتطوّعين الذين هبّوا للدفاع عن البلد منذ أشهر ولا زالوا ، وتوفّر لهم ما يحتاجونه من خلال القنوات القانونية الرسمية ، وعدم بخس حقّ كلِّ من قاتل ويقاتل في سبيل الدفاع عن البلد .. فهؤلاء الإخوة أعطوا كلّ ما عندهم وبذلوا الغالي والنفيس وتركوا عوائلهم وهبّوا للدفاع عن حياض العراق جنباً الى جنب مع إخوتهم في القوات المسلحة. لذا كان واجباً على الدولة أن تنهض برعاية أمورهم وقد سمعنا وعوداً من أكثر من جهة لكن الى الآن لم يتحقّق إلّا الشيء اليسير مع إنّه أمرٌ في غاية الأهمية).
وتوجهت المرجعية العليا نحو المقاتلين الأبطال وخاطبتهم (إنّ المعركة تتطلّب رباطة جأش وثبات قدم من قبل أفراد الجيش والقوات الأمنية والحشد الشعبي والتحلّي بروح الشجاعة والصبر على مقاتلة المجرمين وعدم ترك المواقع مهما كانت الظروف، بل القتال بقوة وبسالة إذ أنّ المهمة مقدسة ونبيلة وهي الدفاع عن العراق العزيز وعن العراقيين جميعاً .. فلابدّ أن لا تضعف الهمم ولا تملّ النفوس فقليلٌ من الصبر ومن الجهد ومن المرابطة يتبعها نصرٌ إن شاء الله تعالى)!.
ـ خطبة جمعة كربلاء في 1ذو الحجة 1435هـ الموافق 26/ 9/2014م . بإمامة السيد أحمد الصافي.
ـ
ـ وهنا تجدر الإشارة الى ملاحظة لابدّ منها :
نرى هنا ان المرجعية العليا قد استخدمت ولأول مرّة لفظ (الحشد الشعبي) وكانت تعني جموع المتطوعين من أبناء الشعب العراقي الذين لبّوا واستجابوا لنداء فتوى الدفاع المقدسة . وسنرى أن هذه الكلمة سيتكرر استخدامها عدة مرات عبر منبر الجمعة . مع أن الغالب هو استخدام تعبير (المتطوعين الغيارى) على من لبوا النداء المقدس والتي تكاد لا تخلوا خطبة منها.
ـ سؤال..
لماذا استخدمت المرجعية العليا لفظ (الحشد الشعبي) ؟. وهل يُفهم بأن المرجعيةالعليا هي من أسست الحشد الشعبي ؟.
ـ الجواب يكمن بالإلتفات الى أمرين مهمّين :
ـ الأمرالأول :
أعتقد أن المرجعيّة الدينية العليا وبحكم موقعها التاريخي والديني والإجتماعي , يُحتّم عليها أن تكون لها القيادة والريادة على نحو التكليف الشرعي في التطبيق العملي , لكل خطوة تخطوها ولكل موقف ومطلب تطلبهُ هي من الأمّة!. فتطبق حيثيات ذلك المطلب على نفسها أولا ًمن خلال جهازها المرجعي المتمثل بمعتمديها وممثليها الشرعيين وكل فضلاء واساتذة الحوزة الدينية ومن ثمّ الآخرين (الأمّة) هذا من جانب .
وبالعودة الى يوم إعلان فتوى الجهاد الكفائي ضد عصابات داعش في 13/6/2014م وبقراءة متأنية نخلص الى أن (المتطوعين أو الحشد الشعبي) انبثق مِن بُعدين لا ثالث لهما :
1ـ البعد الأول : فتوى الدفاع المقدسة .
2ـ البعد الثاني : استجابة المؤمنين وجميع العراقيين لها .
فحينما نرى المرجعيّة العليا وبعد أن استهلّت خطابها بـ ( إنّ العراق وشعب العراق يواجه تحدّياً كبيراً وخطراً عظيماً وإنّ الإرهابيين ..) كانمت قد وجهت الخطاب الى عموم الشعب العراقي بلا تمييز داعية إياهم الى تحمّل المسؤولية الوطنية والشرعية والتاريخية ( ..إنّ المسؤولية في الوقت الحاضر هي حفظ بلدنا العراق ومقدساته من هذه المخاطر .. ). كانت تعي تماما ً بأن البُعد الأول مُتمثلا ً بـ(فتوى الدفاع المقدسة) قد انطلقت من خلال وضع الأمة ( الشعب العراقي ) أمام مسؤولياتها .
ولكي يتسنّى للمرجعية العليا أن تقوم بأعباء تطبيق الفتوى الجهاديّة ومن موقع الريادة والقدوة , بالتخطيط والإشراف والمتابعة المستمرة والبذل , حتى تحقيق غرض الفتوى الحقيقي المنطلق , والذي هو ( قتال داعش وإنهاء خطره من العراق حتى الإنتصار ) كانت تنتظر (وهي الواثقة من ذلك) إستجابة جماهير الشعب العراقي لنداء الفتوى وبه تحقق البُعد الثاني . فانطلاق الفتوى واستجابة الجماهير لها شكلا جناحا الحشد الشعبي ولا زالا .
وبالفعل .. وبعد أن انطلقت الشرارة الأولى من على المنبر الحسيني , هبّ الشعب مستجيباً للنداء المقدّس , فنهض العملاق العراقي الذي بنهوضه أذهل العالم بحق , فتشكّل بعد ساعات من النداء, جيشاً تطوعيّاً قوامه أكثر من (3) ملايين مقاتل خلال (48) ساعة , حتى غصّت بهم الشوارع واكتضّت بهم مراكز التطوع , وامتلأت بهم ساحات المواجهة مع العدو , وسمّي فيما بعد بـ( الحشد الشعبي ) . وقد صاحب انطلاق الشرارة المقدسة , استنفار الجهاز المرجعي الذي اشرنا اليه , لإحتواء هذا الحشد والقيام بأعباء إدارته والإشراف عليه وإسناده بكل ما يحتاج إليه , ومن غير أن يلغي دور (الدولة) وما تقوم به الحكومة في ذات المجال . فبالفتوى واستجابة الشعب انطلق الحشد الشعبي بملامحه القدسيّة التي أضفتها المرجعية العليا عليه , حينما أشارت بشكل موجز من خلال تعبيرها في الخطبة ــ العطاء والتضحيات ــ في فقرة (وهذه توفّر حافزاً لنا للمزيد من العطاء والتضحيات في سبيل الحفاظ على وحدة بلدنا وكرامته وصيانة مقدساته ..)
ـ الأمر الثاني :
بالرجوع الى خطبة الجهاد الكفائي أيضا ً في 13/6/2014م وبالذات فقرة رقم (3 و 4) نرى المرجعية العليا قد وضعت في فقرة (3) كافة القيادات السياسية أمام مسؤولياتهم الوطنية والشرعية والتاريخية , وطالبتهم بعد تركهم للإختلافات والتناحرات الى دعم وإسناد القوات المسلحة , ليكون قوة إضافية لأبناء الجيش العراقي في قتال العدو داعش .
ولكن المرجعية العليا تعلم جيدا ً بعدم قدرة القيادات السياسية على فعل ذلك للأسباب التي أشارت اليها . من تشتت الموقف وتفرّق الكلمة واستمراهم بالإختلافات والتناحرات . والأهم من ذلك أن دعوتها لهم بدعم وإسناد القوات المسلحة ليكون قوة إضافية لأبناء الجيش , هي فرصة ما بعدها فرصة لإنضمام الفصائل المسلحة (الخارجة عن القانون) الموجود كأذرع لها في الساحة والإنخراط للقوات الأمنية . ولكن هل فعلوا ذلك ؟. ربما الأحداث بعد ذلك تشير الى خلاف ذلك بالتمام.
لهذا نرى المرجعية العليا قد نهضت بالمهمة الكبيرة والعظيمة المتمثلة بدعم وإسناد القوات المسلحة بما أوتيت من قوة . فجاء خطابها في الفقرة رقم (4) من خطبة الجهاد : (فيا أبناءنا في القوات المسلحة أنتم أمام مسؤولية تاريخية ووطنية وشرعية واجعلوا قصدكم ونيتكم ودافعكم هي الدفاع عن حرمات العراق ووحدته وحفظ الأمن للمواطنين وصيانة المقدسات من الهتك ودفع الشر عن هذا البلد المظلوم وشعبه الجريح . وفي الوقت الذي تؤكّد فيه المرجعية الدينية العليا دعمها وإسنادها لكم تحثّكم على التحلي بالشجاعة والبسالة والثبات والصبر، وإنّ من يضحّي منكم في سبيل الدفاع عن بلده وأهله وأعراضهم فإنّه يكون شهيداً - إن شاء الله تعالى)!.
فكان التعويل من المرجعية العليا على القوات المسلحة لا غير في قتال داعش . ووضعتهم أما امام ذات المسؤولية التاريخية والوطنية والشرعية . بل وحبتهم وبشّرتهم بالشهادة لكل من يُضحّي منهم .
ـ بهذا يتم الجواب ويكمُل . لأن المرجعية العليا هي أوْلى من غيرها باستخدام تعبير (الحشدالشعبي) وإطلاقه على متطوعي (فتوى الدفاع المقدسة) لأنها هي من أطلقت وأسست ودعمت وساندت الحشد الشعبي هذا أولا ً . وثانيا ً ـ من ناحية المُخاطبات الرسمية و(القانونية) فلفظ (الحشد الشعبي) يفترق عن المتطوعين للقتال , كون لفظ (المتطوعون) أوسع وأشمل. وهذا الأمر نال نصيبا ً من التوضيح الذي لا لبس فيه من قبل السيد (محمد حسين العميدي) مسؤول معتمدي المرجع الديني الأعلى الإمام (علي الحسيني السيستاني) دام ظله الشريف حيث قال حول استخدام كلمة (المتطوعون) بدلا عن الحشد الشعبي موضحا ً : (إنها أوسع وأشمل فالحشد الشعبي ينضوي تحت هيأة حكومية وقد لا يكون المتطوع مسجلا ً فيها)!.
ـــــــــــــــــــــــ
( 104 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد حسمت الجدل القائم بين الأطراف السياسية حول وضع آلية لتشكيل (الحرس الوطني) . تلك التشكيل (البوتقة) التي تجمع المتطوعون من مخلتف مكونات الشعب العراقي لقتال داعش . ويأتي مثل هذا المقترح بعد أن تعالت الأصوات متهمة حشد (المتطوعين) لقتال داعش بتهمة (الطائفية) . وبيّنت المرجعية العليا رأيها صراحة في موضوع بناء أو تشكيل أي (جهاز أمني) مُستحدث وفق القانون والدستور . حين احتدم الجدل بين الأطراف السياسية بتبني أحد المشروعين ـ الحرس الوطني أم الحشد الشعبي ـ أو دمجهما معا ً . وانبرت وأعطت آلية معتبرة ودعت الأطراف الى تبنيها مُبينة بالنقاط التالية :
1 ـ ضرورة الإستفادة من تجارب وآليات بناء الأجهزة الأمنية سابقاً ودراسة الأسباب التي أدّت الى إخفاقها في أداء مهامّها .
2 ـ الحذر من اعتماد آلية تضفي طابعاً طائفياً أو قومياً على بناء الحرس الوطني .
3 ـ اعتماد معايير الكفاءة المهنية والنزاهة والحسّ الوطني ونقاء السيرة في الماضي والحاضر لاختيار العناصر التي ستُمسك بزمام الأمور والقيادة .
4 ـ وضع آليات مالية وإدارية حازمة وشفافة تسدّ الثغرات على المفسدين للنفوذ من خلالها لنهب أو هدر المال العام لهذه المؤسسة العسكرية .
5 ـ إعطاء الإهتمام الكبير بالبناء المعنوي وترسيخ الشعور بالإنتماء الوطني للعناصر التي سيتمّ انضمامها الى هذه المؤسسة .. فإنّ أحد أهم أسباب النكسة التي حصلت مؤخراً هو فقدان هذا الجانب في العديد من العناصر المنخرطة في القوات الأمنية .
ـ خطبة جمعة كربلاء في (8ذو الحجة 1435هـ) الموافق 3 / 10/ 2014م . بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=180
ــــــــــــــــــــــ
( 105 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
ولأول مرّة قد حذّرت القوات الأمنية بكل تشكيلاتها بما في ذلك المتطوعين من المواطنين من أن الإخفاق في قتال ـ داعـش ـ غير مسموح به إطلاقا ً لأن الوضع بشكل عام لا يتحمل ولا يسمح بذلك أبدا ً. حتى يكتب الله تعالى النصر وتنجلي الغمّة عن هذه الأمّة . حيث قالت :
(أنّ التصدي له (للإرهاب)هو مسؤولية الجميع لأنّ المستهدف هو الجميع . ونؤكّد هنا أنّ القوات الأمنية بكلّ تشكيلاتها مع أبنائنا المتطوّعين .. عليها اليوم مسؤولية تاريخية ووطنية وأخلاقية . فالإخفاق - لا قدّر الله - غير مسموح به إطلاقاً . لأنّ المسألة لا تتحمّل ذلك . وعليه فلابدّ من زيادة الوجود العسكري في أماكن الصراع مع الإرهابيّين وتهيئة جميع الإمكانيات والحضور الميداني من قبل القادة المهنيّين الكفوئين وبثّ الروح القتالية والبطولية في نفوس المقاتلين الشجعان حتى تنجلي هذه الغمّة التي ابتُلينا بها)!.
وأما عن القادة السياسيّين المُتصدّين وخلافاتهم طالبتهم المرجعية العليا بأن (يوحّدوا كلمتهم ومواقفهم في الأمور الخطيرة التي يمرّ بها البلد وليكونوا على حذرٍ تامٍّ من أيّ محاولةٍ للتدخّل في الشؤون السيادية بدوافع معيّنة). في إشارة الى تدخل بعض دول الجوار الإقليمي بذريعة محاربة الإرهاب : (نَعَمْ على الحكومة الإستفادة من جميع الإمكانات المتاحة عبر علاقاتها مع الدول الشقيقة والصديقة في سدّ ما يوجد من نقصٍ في المفاصل الأمنية المختلفة . ولكن مع المحافظة على كون القرار عراقياً في جميع ذلك، وهذا يتطلّب مدّ جسور الثقة بين الفرقاء السياسيّين والسعي الجادّ من قبلهم لتوحيد المواقف من أجل الحفاظ على وحدة البلد وسيادته)!.
ـ خطبة جمعة كربلاء في 15ذو الحجة 1435هـ الموافق 10/10/ 2014م. بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=181
ـ
ـ يتبع ..

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/15



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 22
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايام ، على ترامب: لدينا تسجيل مروع لمعاناة خاشقجي خلال عملية قتله لكنني لا أريد الاستماع إليه : بارعون احفاد هند بهكذا اعمال

 
علّق حنان ، على الخصخصه خطوات مدروسه ام تهرب من المسؤولية - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : ترجمة موفقه لواقع غير موفق اقتصاديا وكل مافي الامر هو عدم وجود خبراء اقتصاديين لديهم ضمير حي وقادر على التحليل المنطقي المعلن لما يجري ... وان وجدو هكذا اشخاص ..من سيسمح لهم بالعمل

 
علّق هارون العارضي الرميثي ، على خاشقجي لاشيء امام اكثر من 3500 امريكيا قتلتهم السعودية - للكاتب سامي جواد كاظم : في البداية أشكرك على التطرق لموضوع اليمن ومحاصرتهم اقتصادياً والأطفال الذين يقتلون يومياً بلا ذنب سواء انتمائهم لبلادهم ، وهذه المجازر اليومية بحق شعب اليمن الصامد بعيدة كل البعد عن أنظار الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وبعيدة عن أقلام الكتاب العرب الشرفاء للأسف إلا قليلاً من أمثالكم. ... لكن لدي إعتراض على عنوان مقالتك خاشقجي إنسان عربي لا يقل شأنآ عن الشعب اليمن وهو أيضاً لن ينجوى من ظلم آل سعود المجرمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على ما هو مصحف فاطمة وما محتواه ومن كتبه وجمعه؟ وهل له علاقة بالقرآن؟! - للكاتب الموقع الرسمي للعتبة الحسينية : مصحف فاطمة محنته كبيرة كصاحبته التي ماتت مظلومة مهضومة مغصوب حقها . فلماذا يُريدون منّا ان نقبل بأن عائشة حفظت عن النبي عشرات الألوف من الاحاديث وان النبي (ص) امر بأن نأخذ نصف ديننا عنها . ولماذا يُريدون منّا ان نُصدق أن ابا هريرة الذي عاش مع النبي ثلاث اشهر قد روى الألوف من الاحاديث ناهيك عن الجراب الآخر الذي لم يفتحه . أليست بنت النبي اولى بذلك منهم وهي ربيبة داره ووريثة آثاره ممن كان الوحي ينزل في بيتها لا بل دخل معهم تحت الكساء فكان سادسا. ولعل الاشارة من الائمة إلى أن مصحف فاطمة هو حديث الوحي أو حديث ملك من الملائكة يُشير إلى انها سلام الله عليها اخذت عن ابيها نقلا عن الوحي ما ملأت به هذا الكتاب ، فسُميّ بمصحف فاطمة وكما هو معروف فإن كلمة مصحف هو ما موجود في الصحف او ما مدوّن فيها ، ولماذا لا نقول مثلا أنه بإملاء علي عليه السلام وذلك لقول علي عليه السلام . كان رسول الله (ص) يُحدثني فإذا فرغ سألته ، واذا فرغت ابتدرني بالحديث ، هذا الكم الهائل من الاحاديث الذي منح عليا وسام ان يكون باب مدينة علم الرسول (ص) . هذه الاحاديث حملتها فاطمة والحسن والحسين فلا بد انهم لا بل الجزم انهم درسوا في هذه المدرسة وعنها أخذت فاطمة ما موجود في مصحفها. يضاف إلى ذلك إذا كان سليم بن قيس الهلالي ملأ كتابه مما حدثه عليا وسلمان والمقداد ، اليس حريا بفاطمة أن تملأ كتابا لها هو مصحفها الذي يتداوله الائمة سلام الله عليهم ، مشكلة القوم أنهم لا يُريدون أن يؤمنوا بأن فاطمة ربيبة الوحي وضجيعة باب علم الرسول وأم سيدا شباب اهل الجنة الذين زُقوا العلم زقا حتى قيل أن فاطمة عالمة غير معلمة . والاغرب من ذلك انهم يعترفون بأن للكثير من الصحابة مصاحف خاصة بهم ولكن عندما نقول ان عند فاطمة بنت سيد الكائنات مصحفا تنقلب الآية ويصبح قرآنا ، والسؤال إلى هؤلاء المتقولين بذلك / هل قرأ احدكم ما في مصحف فاطمة او لمسه او رآه ؟؟ (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون)

 
علّق عراقي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : سلام الله على الحسين وعلى علي بن الحسن وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين .... السلام على النفوس الطاهرة التي تعلمت من نهج الحسين وسارت على دربه وعلى الاقلام التي تعلمت من نهج السيدة زينب صلوات الله وسلامه عليها ونشرت تضحيات الحشد المقدس ... اسأل الله ان يديم الحشد المقدس ويرفع شأنهم ويقوّي شوكتهم ويكثرهم ويقوّي ايمانهم ويكثّر عددهم ويزيد من عددهم وعتادهم .... اسال الله ان يحفظ صاحب هذا المقال ومن علق وان تكون عاقبتهم الى خير بحق محمد وال محمد الطيبين الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين ....... ............... ابكيتني اخي الكريم .......

 
علّق منير حجازي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : ان قول اليعقوبي (أن عدم استمرار الملائكة في حفظ البشر إذا اصر على انتهاج طريق الشر والتمرد بأنه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيئ). هذا خطأ شيخنا ، يستمر رزق الانسان وحفظه والامداد له حتى لو اساء أو تمرد، لأنه من عدالة الله تعالى انه لا يقطع رزقه عن العاصين له ، كما أنه تعالى لا يقطع المطر عن الصحراء او يوقف المطر من السقوط على البحار والانهار فنقول أن ذلك ليس من العدل ان تذهب هذه المياه هدرا ، فيحتكر نزول المطر على البساتين مثلا والمزارع ، وهكذا وحسب قولكم فإن الله يمنع عطائه عن المسيئين ويعطيه فقط للصالحين. يا شيخ ان لطائف الله تعالى خفيت عليكم وآياته عميت عنها حيث يقول تعالى : (إنما نملي لهم ليزدادوا اثما). فلم يقطع رزقهم في الدنيا حتى وإن عصوه ، وإلا ما هو تفسير جنابكم لمؤمن محروم وعاصٍ متخم ؟ يعطي الله حتى للعصاة لأن حسابهم في الآخرة كما يقول تعالى (يريد الله ان لا يجعل لهم حظا في الآخرة). ثم ما علاقة ما تفضلتم به شيخنا بالملائكة الحفظة او (المعقبات). والله يا شيخ لم افهم من كلامك شيء .

 
علّق حنان ، على للمرأة دور في نضال الحشد الشعبي المقدس  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : هذه ليست مقاله فقط انها لوحة فنان محترف رسم المرأه بفرشاة الاهتمام ولونها بعبق الوفاء والتقدير ...احسنت دائما وابدا باحثنا المتالق

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وولائهم للبلد لكان نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وحبين للبلد لكن نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق اثير الخزرجي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم . لله درك أيها الكاتب ، شرحت واوضحت فجزاك الله جزاء المحسنين . واما الشيخ اليعقوبي فيقول : (وعلّل المرجع عدم استمرار عمل الملائكة في حفظ البشر اذا اصّر على انتهاج طريق الشر والتمرد بانه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيء وضرب لذلك مثلاً بما يحصل اثناء منافسات كاس العالم مثلاً فان فرقاً تفوز واخرى تخسر ويحزن جمهور الفريق الخاسر ويتألم وربما ينتحر بعض المتعصبين لكن هذا لا يبّرر الغاء المنافسات واعطاء الكاس لكل الفرق على حد سواء لمنع حصول الالم والحزن للبعض، لان ذلك عين الظلم ). هسا ما ادري اشجاب كرة القدم بالموضوع . لا بابا الفاتيكان ذكر ذلك ولا الكردينال الاخر . يا شيخ اتق الله في امة محمد ولا تتدخل في امور تزيد البلبلة في عقول الشباب . لا توجد مرجعية بالقوة ، انت رجل صاحب حزب (فضيلة) ولك اهداف واطماع في السلطة ، وتحاول الاساءة إلى مقام المرجعية باعلانك نفسك مرجعا او متمرجعا وانت من اتباع حوزة كانت مشبوهة وخريج دراسات حصلت في زمن الحملة الايمانية التي قادها عدي صدام حسين عليه اللعنة .

 
علّق فؤاد المازني ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : أعرف مجاهد بالحشد أخذ إبنه القاصر وياه للساتر ومن إعترض آمر الفوج لأن عمره أقل من 18 سنه جاوبه الأب إشكد عمر القاسم بن الحسن بمعركة الطف؟

 
علّق حكمت العميدي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : اعرف الي يعادي الحشد المقدس الشريف ماعندة ولاء لوطنة ولا حب لارضة ولاصاين عرضة ولا عندة شرف

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل خلق الله نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) قبل النبي آدم؟ ام بعده ؟!! : كما هو معروف فإن النور ، والضوء لابد لهما من مصدر ولعل اقدم مصدر اشار إلى أن اول ما خلق الله هو (النور) قبل أن يخلق الشمس والقمر هو الكتاب المقدس حيث ذكر بأن العالم كان في ظلمة فخلق الله النور ، ثم النور الأعظم قبل أن يخلق الشمس والقمر كما نقرأ في سفر التكوين حيث يقول : (في البدء خلق الله السماوات والأرض. وكانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمة، والله يرف على وجه المياه ـــ وكان عرشه على الماء ـــ وقال الله: ليكن نور، فكان نور ــ محمد ـــ ثم خلق الله النورين ــ علي وفاطمة ــ ). في الحقيقة لم يُبين لنا الكتاب المقدس ما المعنى من النورين والنورين فيما بعد ماهما ماهو مصدرهما ، فقد القى الكتاب المقدس القول واطلقه اطلاقا ، وجاءت التفاسير بائسة لتزيد الامر غموضا. ولكن لربما يقول البعض أن الله خلق الشمس وهي النور الذي بدد به الله الظلمة ، نقول له : أن نص الكتاب المقدس يتحدث عن النور ، ثم النورين ، ثم تحدث عن الشمس والقمر . أي أن الله خلق أولا النور ، ثم خلق الشمس والقمر وأيضا اطلق عليهما النورين . والمشكلة التي وقع بها كاتب النص أنه قال : بأن الله خلق الماء والأرض ثم أخرج المزروعات بكل انواعها واشكالها : (وقال الله: «لتنبت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا، وشجرا ذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه، بزره فيه على الأرض». وكان كذلك. فأخرجت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا كجنسه، وشجرا يعمل ثمرا بزره فيه كجنسه). ثم يقول (فعمل الله النورين العظيمين: النور الأكبر ــ الشمس ــ لحكم النهار، والنور الأصغر ــ القمر ــ لحكم الليل، والنجوم). وهذا خطأ فاضح ، لأن الزرع بكل اصنافة يعتمد على ضوء الشمس فلا يُمكن للزرع ان ينبت من دون الشمس . يضاف إلى ذلك قول النص (وخلق النجوم) . وهذا أيضا لا يستقيم . أما التفسير الحقيقي للنص فهو أن هناك نورا خلقه الله قبل كل شيء ، ثم اخذ منه وخلق نورين ثم خلق النجوم . وفي تأمل بسيط تتضح حقيقة أن هناك ارواح نورانية خلقها الله وخلق من اجلها ما في الكون . المسيحية تقول بأن المخلوق الأول الذي خلقه الله هو (المسيح) روح الله ثم يعتمدون على نص التوراة التي تقول :( وكان روح الله يرفرف على الماء). ولكن المسيحية تتخبط في بيان النور الأول فتقول مثلا : (يوحنا ، لم يكن هو النور، بل ليشهد للنور. كان النور الحقيقي الذي ينير كل إنسان آتيا إلى العالم.إلى خاصته جاء، وخاصته لم تقبله). ولكن الاشكال أن السيد المسيح لم يأت إلى خاصته ــ عشيرته ـــ بل جاء إلى كل اليهود ــ بني اسرائيل ــ وهؤلاء لم يرفضوه كلهم بل آمن منهم الكثير به . أن النص ينطبق على نبينا محمد صلوات الله عليه فهو النور الأول وهو الذي أتى إلى خاصته ــ عشيرته ــ انذر عشيرتك الاقربين ، ولكنهم رفضوه وحاربوه . وعلى ما يبدو فإن هناك اتفاقا ايضا بين السنة والشيعة على أن اول شيء خلقه الله هو نور محمد كما ورد في العجلوني(827) : عن جابر بن عبد الله قال : قلت : يا رسول الله بأبي أنت وأمي أخبرني عن أول شيء خلقه الله قبل الأشياء ، قال : (( يا جابر إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك)) .انظر النفحات المكية واللمحات الحقية لمحمد عثمان الميرغني(ص/28-29). وكذلك حديث : (( كنت نوراً بين يدي ربي قبل خلق آدم بأربعة عشر ألف عام )) . علي بن محمد في كتابه"تاج العقائد"(ص/54) . واحاديث أخرى كثيرة. وهناك حديث آخر عن ابي هريرة يقول فيه : (( كنت أول النبيين في الخلق )). {رواه ابن أبي حاتم[كما في تفسير ابن كثير(ص/1052)] وابن عدي في الكامل (3/49،372،373) وأبو نعيم في الدلائل(ص/6) وتمام في الفوائد4/207رقم1399. تحياتي تحياتي علي بن محمد الإسماعيلي الباطني في كتابه"تاج العقائد"(ص/54)

 
علّق باسم الفلوجي ، على لو ان بغداد عاصمة للثقافة - للكاتب عالية خليل إبراهيم : السلام عليكم السيدة المحترمة عالية ام حسين هل كتبت شيئا عن المرحوم جدنا اية الله الشيخ سعيد الفلوجي ومن اين استقيت معلوماتك، جزاك الله خيرا وانا حفيده الشيخ باسم بن نعمة بن سعيد الفلوجي ساكن استراليا في بيرث عاصمة ولاية غرب استراليا، وشكرا

 
علّق مصطفى نزار ، على كتب الدكتور عادل عبد المهدي .. اشكركم، فالشروط غير متوفرة - للكاتب د . عادل عبد المهدي : مقال جيد سيادة رئيس الوزراء هل نفهم ان الشروط توفرت الان؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسن آل ثاني
صفحة الكاتب :
  علي حسن آل ثاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الى الوهابية تمددوا كما يتمدد الشيعة!!!!  : سامي جواد كاظم

 التيار الديمقراطي يدين بشدة الهجمات الارهابية ويحمل الكتل السياسية المتنفذة مسؤولية تردي الوضع الامني

 ممثل المرجعیة العلیا ( السيد الصافي ): المداومة على تلاوة القرآن تؤدي لثقافة قرآنية تنشئ جيلا متخلقا وواعيا

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يترأس اجتماعا للمجلس الوزاري للامن الوطني  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 قصص قصيرة جدا/69  : يوسف فضل

 إرادة المواطن هّزَمت القانطين  : سلام محمد جعاز العامري

 فكر المرجعية في الساحة السياسية  : فراس الجوراني

 روسيا: لا نخشى العقوبات الأمريكية المحتملة بسبب توريد "إس-400" للهند

 اشكالية زواج القاصرات .... وجعله سبه في الدين الإسلامي العظيم من قبل البعض !!!   : الشيخ احمد الجعفري

 خطباء حليون (13)... عبد الشَّهيد الشهيِّب  : د . سعد الحداد

 قصيدة ديوان "الحريك"  : بن يونس ماجن

 اصلاحات (خلية الشياطين)  : الهارون موسى

 وزارة الموارد المائية شعبة تمكين المراة تقيم ندوة تحت عنوان (مفاهيم وخصائص النوع الاجتماعي)  : وزارة الموارد المائية

 صحفي سعودي يفضح كذبة صيام عاشوراء  : سامي جواد كاظم

 حل الأزمة المالية والرأي العام الأوربي والأمريكي  : ياس خضير العلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net