صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 22
نجاح بيعي

ـ ومن المرجعيّة نتعلم الوطنيّة !.
مُلخص مقدمة المقال :
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة .
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه .
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ــــــــــــــــــــــــــ
( 101 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد ناصرت ذوي ضحايا مجزرة (سبايكر) تلك الجريمة الوحشية البشعة , التي راح ضحيتها المئات من أبناء العراق وفي ظروف مُعقدة للغاية . ولا زال الكثير منهم للآن لم يُعرف مصيره في حين يُعتقد لأنه لا زال بعضهم على قيد الحياة .
وطالبت المرجعية العليا مجلس النوّاب بأن ينهض بمسؤولياته , والتي إحداها هي الرقابة على أداء السلطة التنفيذية حيث قالت : (إنّ من المهمات الأساسية لمجلس النوّاب الموقّر هو الرقابة على أداء السلطة التنفيذية ومدى رعايتها للقوانين التي لابدّ من العمل بها، وتشكيل اللجان الدائمة أو المؤقتة بحسب ما تقتضيه الحالة المعروضة أمامه، ولعلّ الأسابيع الماضية شهدت .. حادثة معسكر سبايكر التي استُشهد فيها المئات من أبناء بلدنا وبطريقة وحشية وفي ظروف معقّدة ، ولا زال قسمٌ منهم لم يُعرَفْ مصيرُه ولعلّ بعضهم لا زال على قيد الحياة). وطالبت مجلس النوّاب ما طالب ذوو الضحايا: ( وقد طالب ذوو الضحايا من مجلس النوّاب معرفة ما حصل بالدقّة وأمام الرأي العام) وأن (لا تتعدّى المقصّرين ومرتكبي هذه الجريمة بعد تشخيصهم لينالوا جزاءهم العادل).
ـ خطبة جمعة كربلاء في 9ذي القعدة 1435هـ 5/9/2014م بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=176
ـ وكانت المرجعية العليا قد أعادت وكرّرت طلبها بالإقتصاص من الجُناة الذين تسببوا بمجزرة (سبايكر) في خطبة الجمعة الثانية بعد أن لمست تراخيا ً بالموضوع عند المعنيين الحكوميين وللأسف حيث قالت : (لقد ذكرنا في الأسبوع الماضي ما يتعلّق بجريمة معسكر سبايكر ونؤكّد اليوم بأنّ الاهتمام بها يجب أن ـ لا يخفّ بل يزداد ـ الى أن يُقتصّ من الجناة بالطريقة العادلة خصوصاً وأنّه توجد أنباء عن بعض المحتجزين من الجنود في بعض المناطق وهذا يُضاعف مسؤولية الجهات الرسمية للوصول الى الحقيقة سواء الى الأشخاص المحتجزين أو الى جثث الشهداء).
جاء هذا في خطبة الجمعة الثانية (16ذي القعدة 1435هـ 12/9/2014م . بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=177
ــــــــــــــــــــــ
( 102 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد حذّرت القيادات السياسية وطالبتهم بأن يكونوا على مستوى من اليقظة والحذر والوعي , وأن لا يجعلوا المساعدات الخارجية منفذا ً للتدخل بالشؤون الداخلية للعراق , ومدخلا ً للمساس باستقلالية القرار الوطني على المستويين السياسي والعسكري . ولا التنسيق من مع دول العالم ذريعة للهيمنة الأجنبية : (يتعيّن على القيادات السياسية في البلد أن يكونوا على مستوى من اليقظة والحذر والوعي لئلّا تُجعل المساعدة الخارجية لمحاربة ـ داعش ـ مدخلاً للمساس باستقلالية القرار السياسي والعسكري للقادة العراقيين . وأن لا يُتَّخَذَ التنسيق والتعاون مع الجهد الدولي في هذا المجال ذريعةً لهيمنة القرار الأجنبي على مجريات الأحداث في العراق خصوصاً المجريات العسكرية الميدانية).
وبيبنت المرجعية العليا بشكل واضح لا لبس فيه مِن: (إنّ الحاجة الى التعاون الدولي لمحاربة ـ داعش ـ لا يعني عدم قدرة أبناء الشعب العراقي وقوّاته المسلحة على المقابلة مع هذا التنظيم الإرهابي . فقد أثبتت الشهور الماضية بعد صدور نداء المرجعية الدينية العليا بوجوب الدفاع عن العراق ومقدّساته ، وما أعقبه من الاستجابة الواسعة للمواطنين وما حصل من تقدّمٍ ميداني على الأرض، أنه متى ما توفرت الإرادة الوطنية الخالصة وكانت مبادئ التضحية والدفاع عن الوطن هي الباعث والمحرّك للمقاتلين وقادتهم الميدانيين ، فإنّ أبناء هذا البلد قادرون بعون الله تعالى على الوقوف بوجه هذا التنظيم ودحره وإن طالت المعركة بعض الوقت).
ـ ومن المرجعيّة نتعلم الوطنيّة !.
ـ خطبة جمعة كربلاء في 23ذو القعدة 1435هـ الموافق 19/ 9/ 2014م. بإمامة الشيخ عبدالمهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=178
ــــــــــــــــــــــــ
( 103 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
عادت وكرّرت على أسماع المسؤولين الحكوميين والأمنيين وللمرة (العاشرة) منذ انطلاق فتوى الدفاع المقدسة ضد داعش , بأن عليهم تنظيم أمور المتطوعين الذي لبّوا نداء المرجعية العليا , وهبّوا للدفاع المقدس عن العراق من خلال القنوات القانونية الرسميّة . وكرّرت مطالبتها ومناشدتها بتوفير ما يحتاجونه , وهو في حقيقة من واجبات الدولة لأن تنهض برعاية أمورهم : (على الجهات الحكومية أن تتحمّل مسؤوليتها تجاه الإخوة المتطوّعين الذين هبّوا للدفاع عن البلد منذ أشهر ولا زالوا ، وتوفّر لهم ما يحتاجونه من خلال القنوات القانونية الرسمية ، وعدم بخس حقّ كلِّ من قاتل ويقاتل في سبيل الدفاع عن البلد .. فهؤلاء الإخوة أعطوا كلّ ما عندهم وبذلوا الغالي والنفيس وتركوا عوائلهم وهبّوا للدفاع عن حياض العراق جنباً الى جنب مع إخوتهم في القوات المسلحة. لذا كان واجباً على الدولة أن تنهض برعاية أمورهم وقد سمعنا وعوداً من أكثر من جهة لكن الى الآن لم يتحقّق إلّا الشيء اليسير مع إنّه أمرٌ في غاية الأهمية).
وتوجهت المرجعية العليا نحو المقاتلين الأبطال وخاطبتهم (إنّ المعركة تتطلّب رباطة جأش وثبات قدم من قبل أفراد الجيش والقوات الأمنية والحشد الشعبي والتحلّي بروح الشجاعة والصبر على مقاتلة المجرمين وعدم ترك المواقع مهما كانت الظروف، بل القتال بقوة وبسالة إذ أنّ المهمة مقدسة ونبيلة وهي الدفاع عن العراق العزيز وعن العراقيين جميعاً .. فلابدّ أن لا تضعف الهمم ولا تملّ النفوس فقليلٌ من الصبر ومن الجهد ومن المرابطة يتبعها نصرٌ إن شاء الله تعالى)!.
ـ خطبة جمعة كربلاء في 1ذو الحجة 1435هـ الموافق 26/ 9/2014م . بإمامة السيد أحمد الصافي.
ـ
ـ وهنا تجدر الإشارة الى ملاحظة لابدّ منها :
نرى هنا ان المرجعية العليا قد استخدمت ولأول مرّة لفظ (الحشد الشعبي) وكانت تعني جموع المتطوعين من أبناء الشعب العراقي الذين لبّوا واستجابوا لنداء فتوى الدفاع المقدسة . وسنرى أن هذه الكلمة سيتكرر استخدامها عدة مرات عبر منبر الجمعة . مع أن الغالب هو استخدام تعبير (المتطوعين الغيارى) على من لبوا النداء المقدس والتي تكاد لا تخلوا خطبة منها.
ـ سؤال..
لماذا استخدمت المرجعية العليا لفظ (الحشد الشعبي) ؟. وهل يُفهم بأن المرجعيةالعليا هي من أسست الحشد الشعبي ؟.
ـ الجواب يكمن بالإلتفات الى أمرين مهمّين :
ـ الأمرالأول :
أعتقد أن المرجعيّة الدينية العليا وبحكم موقعها التاريخي والديني والإجتماعي , يُحتّم عليها أن تكون لها القيادة والريادة على نحو التكليف الشرعي في التطبيق العملي , لكل خطوة تخطوها ولكل موقف ومطلب تطلبهُ هي من الأمّة!. فتطبق حيثيات ذلك المطلب على نفسها أولا ًمن خلال جهازها المرجعي المتمثل بمعتمديها وممثليها الشرعيين وكل فضلاء واساتذة الحوزة الدينية ومن ثمّ الآخرين (الأمّة) هذا من جانب .
وبالعودة الى يوم إعلان فتوى الجهاد الكفائي ضد عصابات داعش في 13/6/2014م وبقراءة متأنية نخلص الى أن (المتطوعين أو الحشد الشعبي) انبثق مِن بُعدين لا ثالث لهما :
1ـ البعد الأول : فتوى الدفاع المقدسة .
2ـ البعد الثاني : استجابة المؤمنين وجميع العراقيين لها .
فحينما نرى المرجعيّة العليا وبعد أن استهلّت خطابها بـ ( إنّ العراق وشعب العراق يواجه تحدّياً كبيراً وخطراً عظيماً وإنّ الإرهابيين ..) كانمت قد وجهت الخطاب الى عموم الشعب العراقي بلا تمييز داعية إياهم الى تحمّل المسؤولية الوطنية والشرعية والتاريخية ( ..إنّ المسؤولية في الوقت الحاضر هي حفظ بلدنا العراق ومقدساته من هذه المخاطر .. ). كانت تعي تماما ً بأن البُعد الأول مُتمثلا ً بـ(فتوى الدفاع المقدسة) قد انطلقت من خلال وضع الأمة ( الشعب العراقي ) أمام مسؤولياتها .
ولكي يتسنّى للمرجعية العليا أن تقوم بأعباء تطبيق الفتوى الجهاديّة ومن موقع الريادة والقدوة , بالتخطيط والإشراف والمتابعة المستمرة والبذل , حتى تحقيق غرض الفتوى الحقيقي المنطلق , والذي هو ( قتال داعش وإنهاء خطره من العراق حتى الإنتصار ) كانت تنتظر (وهي الواثقة من ذلك) إستجابة جماهير الشعب العراقي لنداء الفتوى وبه تحقق البُعد الثاني . فانطلاق الفتوى واستجابة الجماهير لها شكلا جناحا الحشد الشعبي ولا زالا .
وبالفعل .. وبعد أن انطلقت الشرارة الأولى من على المنبر الحسيني , هبّ الشعب مستجيباً للنداء المقدّس , فنهض العملاق العراقي الذي بنهوضه أذهل العالم بحق , فتشكّل بعد ساعات من النداء, جيشاً تطوعيّاً قوامه أكثر من (3) ملايين مقاتل خلال (48) ساعة , حتى غصّت بهم الشوارع واكتضّت بهم مراكز التطوع , وامتلأت بهم ساحات المواجهة مع العدو , وسمّي فيما بعد بـ( الحشد الشعبي ) . وقد صاحب انطلاق الشرارة المقدسة , استنفار الجهاز المرجعي الذي اشرنا اليه , لإحتواء هذا الحشد والقيام بأعباء إدارته والإشراف عليه وإسناده بكل ما يحتاج إليه , ومن غير أن يلغي دور (الدولة) وما تقوم به الحكومة في ذات المجال . فبالفتوى واستجابة الشعب انطلق الحشد الشعبي بملامحه القدسيّة التي أضفتها المرجعية العليا عليه , حينما أشارت بشكل موجز من خلال تعبيرها في الخطبة ــ العطاء والتضحيات ــ في فقرة (وهذه توفّر حافزاً لنا للمزيد من العطاء والتضحيات في سبيل الحفاظ على وحدة بلدنا وكرامته وصيانة مقدساته ..)
ـ الأمر الثاني :
بالرجوع الى خطبة الجهاد الكفائي أيضا ً في 13/6/2014م وبالذات فقرة رقم (3 و 4) نرى المرجعية العليا قد وضعت في فقرة (3) كافة القيادات السياسية أمام مسؤولياتهم الوطنية والشرعية والتاريخية , وطالبتهم بعد تركهم للإختلافات والتناحرات الى دعم وإسناد القوات المسلحة , ليكون قوة إضافية لأبناء الجيش العراقي في قتال العدو داعش .
ولكن المرجعية العليا تعلم جيدا ً بعدم قدرة القيادات السياسية على فعل ذلك للأسباب التي أشارت اليها . من تشتت الموقف وتفرّق الكلمة واستمراهم بالإختلافات والتناحرات . والأهم من ذلك أن دعوتها لهم بدعم وإسناد القوات المسلحة ليكون قوة إضافية لأبناء الجيش , هي فرصة ما بعدها فرصة لإنضمام الفصائل المسلحة (الخارجة عن القانون) الموجود كأذرع لها في الساحة والإنخراط للقوات الأمنية . ولكن هل فعلوا ذلك ؟. ربما الأحداث بعد ذلك تشير الى خلاف ذلك بالتمام.
لهذا نرى المرجعية العليا قد نهضت بالمهمة الكبيرة والعظيمة المتمثلة بدعم وإسناد القوات المسلحة بما أوتيت من قوة . فجاء خطابها في الفقرة رقم (4) من خطبة الجهاد : (فيا أبناءنا في القوات المسلحة أنتم أمام مسؤولية تاريخية ووطنية وشرعية واجعلوا قصدكم ونيتكم ودافعكم هي الدفاع عن حرمات العراق ووحدته وحفظ الأمن للمواطنين وصيانة المقدسات من الهتك ودفع الشر عن هذا البلد المظلوم وشعبه الجريح . وفي الوقت الذي تؤكّد فيه المرجعية الدينية العليا دعمها وإسنادها لكم تحثّكم على التحلي بالشجاعة والبسالة والثبات والصبر، وإنّ من يضحّي منكم في سبيل الدفاع عن بلده وأهله وأعراضهم فإنّه يكون شهيداً - إن شاء الله تعالى)!.
فكان التعويل من المرجعية العليا على القوات المسلحة لا غير في قتال داعش . ووضعتهم أما امام ذات المسؤولية التاريخية والوطنية والشرعية . بل وحبتهم وبشّرتهم بالشهادة لكل من يُضحّي منهم .
ـ بهذا يتم الجواب ويكمُل . لأن المرجعية العليا هي أوْلى من غيرها باستخدام تعبير (الحشدالشعبي) وإطلاقه على متطوعي (فتوى الدفاع المقدسة) لأنها هي من أطلقت وأسست ودعمت وساندت الحشد الشعبي هذا أولا ً . وثانيا ً ـ من ناحية المُخاطبات الرسمية و(القانونية) فلفظ (الحشد الشعبي) يفترق عن المتطوعين للقتال , كون لفظ (المتطوعون) أوسع وأشمل. وهذا الأمر نال نصيبا ً من التوضيح الذي لا لبس فيه من قبل السيد (محمد حسين العميدي) مسؤول معتمدي المرجع الديني الأعلى الإمام (علي الحسيني السيستاني) دام ظله الشريف حيث قال حول استخدام كلمة (المتطوعون) بدلا عن الحشد الشعبي موضحا ً : (إنها أوسع وأشمل فالحشد الشعبي ينضوي تحت هيأة حكومية وقد لا يكون المتطوع مسجلا ً فيها)!.
ـــــــــــــــــــــــ
( 104 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد حسمت الجدل القائم بين الأطراف السياسية حول وضع آلية لتشكيل (الحرس الوطني) . تلك التشكيل (البوتقة) التي تجمع المتطوعون من مخلتف مكونات الشعب العراقي لقتال داعش . ويأتي مثل هذا المقترح بعد أن تعالت الأصوات متهمة حشد (المتطوعين) لقتال داعش بتهمة (الطائفية) . وبيّنت المرجعية العليا رأيها صراحة في موضوع بناء أو تشكيل أي (جهاز أمني) مُستحدث وفق القانون والدستور . حين احتدم الجدل بين الأطراف السياسية بتبني أحد المشروعين ـ الحرس الوطني أم الحشد الشعبي ـ أو دمجهما معا ً . وانبرت وأعطت آلية معتبرة ودعت الأطراف الى تبنيها مُبينة بالنقاط التالية :
1 ـ ضرورة الإستفادة من تجارب وآليات بناء الأجهزة الأمنية سابقاً ودراسة الأسباب التي أدّت الى إخفاقها في أداء مهامّها .
2 ـ الحذر من اعتماد آلية تضفي طابعاً طائفياً أو قومياً على بناء الحرس الوطني .
3 ـ اعتماد معايير الكفاءة المهنية والنزاهة والحسّ الوطني ونقاء السيرة في الماضي والحاضر لاختيار العناصر التي ستُمسك بزمام الأمور والقيادة .
4 ـ وضع آليات مالية وإدارية حازمة وشفافة تسدّ الثغرات على المفسدين للنفوذ من خلالها لنهب أو هدر المال العام لهذه المؤسسة العسكرية .
5 ـ إعطاء الإهتمام الكبير بالبناء المعنوي وترسيخ الشعور بالإنتماء الوطني للعناصر التي سيتمّ انضمامها الى هذه المؤسسة .. فإنّ أحد أهم أسباب النكسة التي حصلت مؤخراً هو فقدان هذا الجانب في العديد من العناصر المنخرطة في القوات الأمنية .
ـ خطبة جمعة كربلاء في (8ذو الحجة 1435هـ) الموافق 3 / 10/ 2014م . بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=180
ــــــــــــــــــــــ
( 105 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
ولأول مرّة قد حذّرت القوات الأمنية بكل تشكيلاتها بما في ذلك المتطوعين من المواطنين من أن الإخفاق في قتال ـ داعـش ـ غير مسموح به إطلاقا ً لأن الوضع بشكل عام لا يتحمل ولا يسمح بذلك أبدا ً. حتى يكتب الله تعالى النصر وتنجلي الغمّة عن هذه الأمّة . حيث قالت :
(أنّ التصدي له (للإرهاب)هو مسؤولية الجميع لأنّ المستهدف هو الجميع . ونؤكّد هنا أنّ القوات الأمنية بكلّ تشكيلاتها مع أبنائنا المتطوّعين .. عليها اليوم مسؤولية تاريخية ووطنية وأخلاقية . فالإخفاق - لا قدّر الله - غير مسموح به إطلاقاً . لأنّ المسألة لا تتحمّل ذلك . وعليه فلابدّ من زيادة الوجود العسكري في أماكن الصراع مع الإرهابيّين وتهيئة جميع الإمكانيات والحضور الميداني من قبل القادة المهنيّين الكفوئين وبثّ الروح القتالية والبطولية في نفوس المقاتلين الشجعان حتى تنجلي هذه الغمّة التي ابتُلينا بها)!.
وأما عن القادة السياسيّين المُتصدّين وخلافاتهم طالبتهم المرجعية العليا بأن (يوحّدوا كلمتهم ومواقفهم في الأمور الخطيرة التي يمرّ بها البلد وليكونوا على حذرٍ تامٍّ من أيّ محاولةٍ للتدخّل في الشؤون السيادية بدوافع معيّنة). في إشارة الى تدخل بعض دول الجوار الإقليمي بذريعة محاربة الإرهاب : (نَعَمْ على الحكومة الإستفادة من جميع الإمكانات المتاحة عبر علاقاتها مع الدول الشقيقة والصديقة في سدّ ما يوجد من نقصٍ في المفاصل الأمنية المختلفة . ولكن مع المحافظة على كون القرار عراقياً في جميع ذلك، وهذا يتطلّب مدّ جسور الثقة بين الفرقاء السياسيّين والسعي الجادّ من قبلهم لتوحيد المواقف من أجل الحفاظ على وحدة البلد وسيادته)!.
ـ خطبة جمعة كربلاء في 15ذو الحجة 1435هـ الموافق 10/10/ 2014م. بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=181
ـ
ـ يتبع ..

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/15


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • في الذكرى الخامسة لفتوى الدفاع المقدسة: السيد السّيستاني يهبُ العراق الحياة ثانية !  (قضية راي عام )

    • الملامح السيستانيّة لنظام الحكم الصالح للعراق!  (قضية راي عام )

    • السيد السيستاني .. مرجعية الجهات الأربع للأرض!  (قضية راي عام )

    • (6)ـ تعالوا إلى كلمة سواء .. مطلبٌ للمرجعية العليا يضمن عودة القدس والجولان من احتلال الكيان الإسرائيلي إن كنتم صادقين!  (قضية راي عام )

    • فاجعة عبّارة الموت الموصليّة.. ماذا طالب السيد السيستاني بحقها حتى شُنّت حملة مُسيئة ضدّه ومِن قبل مَن؟.  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 22
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على دليلهُ والزئبق وتلوينات "ترندينغ" جديدة - للكاتب عادل الموسوي : امر دبر بليل ------------- في مسرحيه رخيصه مكشوفه الاهداف ومعروفه الغايات تم تسريب مقطع فديولاحد ضباط الامن في محافظة البصره وهو يلقي القبض على رجل دين معمم بطريقه مهينه وليست مهنيه مكان تسريب الفديو --------------- تم تسريب الفديو لصفحات ومواقع الكترونيه معروفه بعدائها الشديد للاسلام والدين بصوره عامه وللعمامه بصوره خاصه واغلب منشوراتها عبارة عن شتم وانتقاص للمعممين والصاق التهم الباطله لهم تفاصيل المسرحيه --------------- المتهم رجل دين ايراني نوع التهمه تهريب الزئبق الاحمر المبرز الجرمي مبلغ 10 دنانير كويتي مايعادل 50 دولار اسلوب كشف الجريمه تفتيش المتهم مع كيل التهموالشتائم وخلع عمامة رسول الله تساؤؤلات --------- بغض النظر عن صحة التهمه او نفيها لابد لنا ان نتسائل الاسئله التاليه هل تسريب الفديو امر عفوي وغير مقصود ام وراء نشره غايات واهداف كيف سمح لنفسه ضابط المفرزه ارتداء الدشداشه اثناء الواجب الرسمي هل مبلغ 50 دولار يكفي لتهريب الزئبق الاحمر وهل لدينا زئبق احمر اليس المتهم برىء حتى تثبت ادانته في قانون المنافذ الحدوديه يتم القاء القبض على المتهمين بالجرم المشهود ويتم ترحيلهم للقضاء فهل حمل 10 دنانير كويتيه دليل على الجرم المشهود ماعلاقة الجريمه المزعومه بالطلب من المتهم خلع عمامة رسول الله واهانتها بهذه الطريقه نسمع ونقرء يوميا في الصحف القاء القبض على متهمين بترويج المخدرات والخمور والادويه المغشوشه بالجرم المشهود لم يتم التشهير بهم وتسريب مقاطع القاء القبض عليهم اذن لماذا يتم التشهير بالعمامه دون غيرها يقال والعهده على القائل ان الضابط المذكور هو من ضباط امن النظام السابق وقد هرب بعد سقوط النظام خارج العراق ومعروف بعدائه للاسلام والمسلمين الغايه من تسريب الفديو -------------------- لايمكن اغفال امرين من تسريب هذا المقطع الامر الاول هو تسقيط العمامه والرد على خطب المرجعيه الدينيه بخصوص الابتزاز الالكتروني والفضائح والتسقيط المتعمد الامر الثاني هو التغطيه على جريمة اكتشاف ادخال 1033 مسدس مع لعب اطفال وهي اخطر من جريمة الزئبق الاحمر المزعومه شكر وتقدير ----------- بفضل الله انقلب السحر على الساحر وبدل من اسقاط العمامه اظهر الفديو فقر بعض ضباط الاجهزه الامنيه واظهر فقرهم في اعداد وفبركة الاخبار والمسرحيات الرخيصه وبهذه المناسبه لابد من توجيه الشكر والتقدير لوزارة الداخليه التي القت القبض على الضابط مع مفرزته ووضعهم قيد التحقيقي لكننا نطالبهم اولا اظهار نتائج التحقيق وهي لا تحتاج لوقت طويل مع بيان الجهه التي تقف وراء تسريب الفديو ثانيا اظهار نتائج التحقيق بقضيه ادخال المسدسات وبيان عائديتها لاي جهه مهما كان شئنها حمى الله العراق والعراقيين من شر الاشرار وكيد الفجار خارج النص ------------ اقدر غيرة وحماس السيد واثق البطاط على عمامة رسول الله التي تم اهانتها من قبل الضابط لكن كنت اتمنى عليه ترك الامر للقانون لياخذ مجراه لاسيما ولدينا الكثير من الضباط المخلصين الاكفاء

 
علّق شيماء ، على خالف تعرف الحذر من وعاظ لندن؟؟ - للكاتب منظر رسول حسن الربيعي : أنا اصلّآ أشك من كونه مسلم و الله اعلم. عندما ارى وجهه لا يتراوى لي اَي نورانية او جلالية لشيخ... كثير من الاناس الذين أسموا أنفسهم شيوخا في المهجر كانوا عملاء للغرب و الكفرة و الله اعلم!

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الى الاخ احمد الحوراني اخ احمد؛ كونك تعرف هذا الشخص او كونه غير دينه او ما اوردته هذا ليس امرا تحاسب الناس عليه؛ ويمكن ان اقول اكثر من ذلك؛ هؤلاء لهم اهميه في فهم السيره الفكريه الانسانيه؛ فالكاتب والمفكر الحر؛ سواءا اصاب او اخطأ ؛ دائما سيتعرض الى هذا النوغ من "الاشخاص" الذي ياخذ هذا النهج في محاربة هذا الفكر؛ بل دوره في المسيره الفكريه هو هذا.. هناك ناقدون لادب شكسبير؛ وهناك من يبني نفسه في الدنيا في نقد بل محاربة ادب شكسبير؛ والاثنين اقل من ان ينتجوا كادب شكسبير؛ الا ان احدهما ناقد موضوعي والاخر ظاهره صوتيه ؛ دورك انت ان تميز بينهم ولا تعطي مجال ابدا لاصحاب الظاهره الصوتيه بان يلعبوا دور المفكر او الناقد؛ وابدا لا تتعامل معهم على هذا الاساس ؛ وذلك احتراما للفكر ولنفسك. هؤلاء لهم اهميتهم في فهم المسيره الفكريه للجنس البشري؛ نعم؛ المسيره الفكريه ليس فقط ان تجمع معلومات؛ المسيره الفكريه ايضا ان تعي واقعها ومسارها؛ ويبقى المفكر والباحث باحثا ؛ اصاب او اخطأ؛ ويبقى هؤلاء هؤلاء وفي سياقهم التاريخي. عليك انت فقط ان تمتلك الاسس الاخلاقيه والمعرفيه للتمييز بينهم؛ ولا يمكنك ذلك الا اذا كان امثال هؤلاء؛ ومن هنا تاتي اهمبة وجودهم ودورها في اثراء الوعي للمسيره الفكريه.. وما عليك الا ان لا تنحدر الى مستوى التعامل معهم غلى انهم اصخاب فكر؛ وهذا احتراما للمسيره الفكريه الصادقه واحتراما لنفسك. ارجو من حضرتك الارتقاء فوق النزعه الهمجيه والتعامل مع الامر في سياقه.. دمتم بخير

 
علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسن السندي
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسن السندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فرقة العباس القتالية تختار لجان من ممثلي مواكب الدعم اللوجستي لتقديم خدماتها لزوار الامام الحسين ( ع )

 تظاهرة لروح رعد كوران  : وجيه عباس

 الشاطئ الحزين  : افراح سالم جبار

 تثقفوا مظهراً  : حسين جويعد

 شعوب العالم تنتفض دعما لغزة

 الاجتماع تضمن توقيع اتفاقية علمية في التعاون الأكاديمي وتبادل الخبرات  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 بالصور تفاصيل الاعتداء على مول الجوهره

  من ..مع من ..ومن ضد ..من ؟؟!  : اثير الشرع

 اجتماع ممثلي الأوقاف في العراق لبحث سبل تعزيز الروابط المجتمعية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الأمام الكاظم عليه السلام سجين مسلوب الحقوق...  : رحمن علي الفياض

 العراق ابخيت وابراسه الف شاره  : عباس طريم

 لاتنسوا اعترافات عكاشة والدملوجي وارادة الفتلاوي وتقسيم الكعكة.  : د . زكي ظاهر العلي

 مؤشرات للتغطية الإعلامية لأحداث الموصل وما بعدها في قنوات (الحدث، العربية، الجزيرة، التغيير، البابلية، بغداد، الشرقية نيوز)  : حيدر السلامي

 الاعلام والصحافة في الديوانية ( الحلقة الثانية ) ... كشف المستور ....  : جمع من منتسبي صحة الديوانية

 من أين جاء بني إسرائيل ؟   : مصطفى الهادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net