صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 23- .
نجاح بيعي

ـ التناحرات بين الفرقاء إنعكس سلبا ًعلى المصلحة العليا للبلاد .
مُلخص مقدمة المقال :
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة .
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه .
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ـــــــــــــــــــــــ
( 106 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
كانت قد شدّدت على الجهات الحكومية المعنية وكرّرت مُطالبتها على أمرين مُهمّين :
- الأمر الأول : تنظيم عملية التطوّع وتطبيق آليات صارمة في اختيار من يُسمح لهم بالإلتحاق في القوات المسلحة والحضور في جبهات القتال . وهذا المطلب بالذات سبق وأن كرّرته المرجعية العليا , لأهميّته القصوى على مسامع الجميع وللمرة (الحادية عشر) , ومن على منبر صلاة جمعة كربلاء . وبيّت بأنه لو تمّ تطبيق الآليات والضوابط على المتطوعين (فيما لو تم انخراطهم في القوات المسلحة) سيتم استبعاد ( العناصر غير المنضبطة والتي تسيء بتصرفاتها غير المسؤولة إلى سمعة المتطوّعين)!.
- الأمر الثاني : تقديم الدعم المالي للمتطوّعين الذين لا يملك أكثرهم مصدرا ً ثابتا ً لمعاشه وتوفير ما يحتاجون إليه من السلاح والعتاد .
وأكدت من ذلك هو من واجب الحكومة في توفير وتحقق مستلزمات صمود الأبطال ونصرهم في معركتهم مع الإرهاب.
ـ خطبة جمعة كربلاء في (22ذو الحجة 1435هـ) الموافق 17/10/ 2014م . بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=182
ــــــــــــــــــ
( 107 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد قرنت تفهُم الطبقة السياسية السلبي للمرحلة الحرجة التي يمر بها العراق , باستمرار مسلسل الخلافات السياسية الذي بات يأخذ منحى الإحتراب والتضحية بتراب الوطن ووحدته. وكانت المرجعية العليا قد تناولت ذلك على شكل نقاط منها :
1ـ إنّ التجربة السابقة خلال السنوات الماضية قد أثبتت أنّ الإختلافات السياسية بـ(الشكل الذي كان فيه الإختلاف) قد أضرّت البلد كثيرا ً وأخّرته.
2ـ الإختلافات السياسية أثّرت بشكل كبير في المجال العسكري والأمني .
3ـ وأنّ التجاذبات القائمة بين الفرقاء السياسيين قد أثّرت في طبيعة القرارات التي اتُّخِذَت ولم تُراعَ مصلحةُ البلد في بعضها .
4ـ الإختلافات والتناحرات فيما بينهم إنعكس سلبا ًعلى المصلحة العليا للبلاد , ولعلّ أخطرها هو تمكّن الإرهابيّين من الدخول الى العراق والسيطرة على مناطق معينة.
5ـ أنّ هناك مسؤولية جسيمة وعظيمة تقع على عاتق السياسيّين في فهم المرحلة الحرجة التي يمرّ بها العراق , وفي مراعاة مصلحة البلد وعدم إيصال الخلاف الى حالة الإحتراب أو التضحية بتراب العراق أو بوحدته .
6ـ كلّما توسّع الخلاف بطريقةٍ فئويةٍ أو حزبية أو مناطقية أو طائفية فإنّ ذلك يؤثّر سلبا ً على الأمن في البلد.
7ـ ربّما يؤثّر (الخلافات السياسية)على الإحتقان بين القواعد الشعبية لكلّ فريق ، والنتيجة ستكون ليست لصالح أيّ فريق منهم بل سيكون العراق هو كبش الفداء - لا سمح الله - وهذا ما لا يرضى به أيّ عراقي غيور على وطنه وحريص على وحدته وعلى الأُلفة بين أبنائه.
ـ خطبة جمعة كربلاء في (13محرم 1436هـ) الموافق7/11/2014م بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=185
ـــــــــــــــــــــــ
( 108 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد شخّصت بأن آفة (الفساد المالي والإداري) المستشري في أغلب مؤسسات الدولة , كأحد الأسباب المهمة التي أدّت الى (الإنهيار) الكبير في المؤسسة العسكرية والأمنية ، والذي كان مدخلاً لتمكّن عصابات داعش من الدخول الى العراق .
وهذه الآفة لا يمكن معالجتها إلّا إذا (تعاون القادة من مختلف الفرقاء السياسيّين في محاربة الفساد بصورةٍ حقيقية بعيداً عن المحسوبيات وبشكلٍ صارم وجريء من دون وجل وخوف من أحد). وحمّلت المرجعية العليا قيادات الكتل السياسية مسؤولية تشخيص مواطن الفساد ودعتهم لأن يبدؤا في كتلهم السياسية أولا ً: (وينبغي للقيادات العليا لجميع الكتل الذين بيدهم زمام الأمور وأساسياتها أن يشخّصوا مواطن الفساد في كتلهم والمحسوبين عليهم ).
كما وحذرت إن بقى الفساد وبمستوياته الحالية فلا مستقبل يُرتجى للعراقيين : (إنّ مشكلة الفساد المالي الحكومي مشكلة مزمنة في هذا البلد وقد تفاقمت في السنوات الأخيرة ولابدّ أن تتظافر الجهود لمكافحتها، فإنّه إن بقي الفساد بمستوياته الراهنة فلا يُرتجى مستقبلٌ زاهرٌ للعراقيين في الإستقرار الأمني والسياسي والتنمية الإقتصادية والتقدّم العلمي وسائر النواحي الحياتية المهمة).
وانتقدت المرجعية العليا بشدّة : (إعتماد الولاء للحزب أو الكتلة وجعله هو المعيار في إختيار المسؤولين بذريعة أنّ الولاء هو الذي يضمن سلامة الأداء كما تراه الكتلة أو الحزب ، والإهمال الواضح لإعتماد معايير الكفاءة والنزاهة والإخلاص في الخدمة والشجاعة والجرأة في اتّخاذ القرارات من الأسباب الأساسية لفشل كثير من مؤسسات الدولة في أداء مهامّها).
ـ خطبة جمعة كربلاء في (20محرم 1436هـ) الموافق 14/11/2014م .بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي.
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=186
ـــــــــــــــــــــــ
( 109 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد أشادت بالإنتصارات الكثيرة والكبيرة المتحققة على يد الأبطال في القوات المسلحة والحشد الشعبي ضد الإرهابيين الدواعش . ونوّهت المرجعية العليا في هذا الصدد الى أمرين مُهمّين :
1ـ عدم تأخير استحقاقات أبنائنا في القوات المسلحة والحشد الشعبي من الرواتب والمؤن والتسليح . الأمر الذي تتحمل مسؤوليته بالدرجة الأولى والأساس (الحكومة) والطبقة السياسية المُتنفذة .
2ـ عدم الغفلة عن أيّ موقع وعدم الاطمئنان التامّ فإنّ آفةَ النصرِ الغرورُ . بل لابدّ من اليقظة والحذر فإنّ العدوّ قد يحاول العبث هنا وهناك.
ـ خطبة جمعة كربلاء في (27محرم الحرام 1436هـ) الموافق21/ 11/ 2014م . بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=187
ـــــــــــــــــــــــ
( 110 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد نبّهت العالم أجمع وبالخصوص المعنيين الى أن يوما ً بعد يوم ينكشف جانب من وحشيّة تنظيم داعش. وأن مُمارساته الوحشية تؤكد مرّة أخرى (على ضرورة تكاتف الجميع من شعوب ودول المنطقة بل العالم أجمع في سبيل محاربة هذا التنظيم الإرهابي والإسراع في القضاء عليه)!.
في إشارة الى إقدام تنظيم داعش الى حرق الطيار الأردني (معاذ الكساسبة) حيّا ً . وهو دليل (على أنّ عناصر هذا التنظيم لا يتورّعون عن ارتكاب أيّة جريمة في سبيل إدخال الرعب في قلوب الناس). وهذا يبيّن صدق دعواها بإطلاق (فتوى الدفاع المقدسة) لقتال هذا التنظيم الذي يتخذ من الإسلام شعارا ً والإسلام منه براء .
ـ خطبة جمعة كربلاء في (16ربيع الثاني 1436هـ) الموافق 6/ 2/ 2015م. بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=198
ـــــــــــــــــــــــ
( 111 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد نبّهت الأمّة الى أنّ(للجهاد أحكاماً وآداباً عامة لابُدّ من مراعاتها حتى ينال المجاهد والمقاتل رضا الله تعالى) وأن التوصيات التي تطلقها كل حين بشأن مُقاتلة داعش والمقاتلين الأبطال , هي توصيات لا تعنيها بالدرجة الأساس , وإنما تعني المقاتلين بالدرجة الأساس , وجميع المؤمنين والمسلمين بلا استثناء . حيث قالت : (لا يقول البعضُ إنّني لست حاضراً في هذه الجبهات فهذه التوصيات لا تعنيني، أبداً. أنظروا وتأمّلوا فيها فإنّ الكثير منها تعني جميع المؤمنين والمسلمين ، لأنّ فيها توصياتٍ عامة ومنها توصياتٌ بأجمعها للمقاتلين والمجاهدين ، ومنها توصياتٌ لعموم المؤمنين والمسلمين).
في حين دعت المرجعية العليا جميع الأطراف العراقية الى تقدير وتثمين تضحيات المقاتلين الأبطال وحمّلتهم المسؤولية على ذلك (إنّ المسؤولية الوطنية والشرعية والأخلاقية تقتضي , من جميع الأطراف العراقية سواءً كانت كتلاً سياسية أو جهات دينية أو ثقافية أو إعلامية أو غير ذلك , أن تقدّر وتثمّن عالياً تضحيات هؤلاء الأبطال .. لاحظوا (و) قدّروا حالنا لو أنّ عصابات داعش لولا هذه التضحيات وصلت الى مدننا ماذا كان يحصل؟).
ويأتي تثمين المرجعية العليا لدور المقاتلين والمجاهدين , كونهم يقاتلون أعتى تنظيم ظلامي مرتبط بأكبر مؤامرة دنيئة على سطح الكوكب . فصار لزاما ً على الجميع الإعتراف بالدور العظيم الذي يقوم به هؤلاء المقاتلين . وعرفانا ً لهذه التضحيات التي حمت الأرض والبلاد (هذه التضحيات هي التي حمت مدننا وحمت وطننا وحمت مقدّساتنا وحمت أعراضنا فأيّ تقديرٍ نقدّمه لهؤلاء لا يكفي . أيّ تثمينٍ نقدّمه لهؤلاء لا يكفي ، لولا هذه التضحيات لكنّا مثل حال الكثير ممّا يجري الآن وتشاهدونه في الوسائل الإعلامية من هذا الانتهاك للأعراض وتدمير المقدّسات وقطع الرؤوس والحرق للرجال أحياء، هكذا علينا أن نقدّر هذه التضحيات).
والفضل يرجع بطبيعة الحال الى (فتوى الدفاع المقدسة) التي أطلقتها المرجعية العليا بلا أدنى شك . فجرائم تنظيم داعش الوحشية (تدلّنا بكلّ وضوح على ما كان يمكن أن يصل اليه وضع العراق والمنطقة برمّتها لولا الفتوى التاريخية للمرجعية الدينية وما أعقبها من حضورٍ كبير للمتطوّعين في جبهات القتال .. (و) .. لولا هذه التضحيات لكان الحال لا يعلمه إلّا الله تعالى الى أيّ مكانٍ سيصلون اليه .. فلهم علينا دَيْنٌ كبير ليس فقط على العراق وشعب العراق بل على المنطقة برمّتها)!.
ـ خطبة جمعة كربلاء في(30ربيع الثاني 1436هـ الموافق020/2/ 2015م.بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=200
ـــــــــــــــــــــ
( 112 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد أكدت وحثّت الجميع وفي كل مناسبة تمرّ على تبني مفاهيم الوطن والوطنية والإعتزاز بالهويّة وبالسيادة والإستقلال !. وكان همّها ولا يزال أن يمتلك العراقيون الإرادة الوطنية الخالصة الصلبة , بعيدة عن الإملاءات والهيمنة الأجنبية . ودعت المرجعية العليا الى أخذ الدروس والعبر من المقاتلين الأبطال وهم ينزفون دماء (زكيةٌ وغاليةٌ علينا جميعاً، دفاعاً عن كرامتنا وعزّتنا ومقدّساتنا وهويّتنا الثقافية التي نعتزّ بها ولا نرضى بها بدلاً (و) يخوضون اليوم معركةً مصيريةً وغايةً في الأهمية في الدفاع عن العراق في حاضره ومستقبله، ويسطّرون تاريخ حقبةٍ مهمةٍ بدمائهم الطاهرة وهي أعزّ وأعظم ما لديهم لبذله في سبيل هذا الوطن، إنّنا نعتزّ بوطننا وبهويّتنا وباستقلالنا وسيادتنا).
ومن هذا المنطلق حذّرت المرجعية العليا من أن تكون المساعدات الخارجية (ومن أيّ طرف كان) مُدعاة لغضّ الطرف عن هويّة العراق واستقلاله . أو أن يكون العراق وشعبه جزءٌ من تصوّر خاطئ لدى أي مسؤول كان . حيث قالت : (وإذا كنّا نرحّب بأيّ مساعدةٍ تقدّم لنا اليوم من إخواننا وأصدقائنا في محاربة الإرهابيّين ونشكرهم عليها، فإنّ ذلك لا يعني في حالٍ من الأحوال بأنّه يمكن أن نغضّ الطرف عن هويّتنا واستقلالنا، ولا يمكن أن نكون جزءً من أيّ تصوّراتٍ خاطئة في أذهان بعض المسؤولين هنا أو هناك).
وأكدت على ضرورة أن يُكتب التاريخ خشية التضييع والتبديل وحفظه للأجيال القادمة :(إنّنا نكتب تاريخنا بدماء شهدائنا وجرحانا في المعارك التي نخوضها اليوم ضدّ الإرهابيّين وقد امتزجت دماءُ مكوّنات الشعب العراقي بجميع طوائفهم وقوميّاتهم، وأودّ أن أؤكّد مرةً أخرى على ضرورة حفظ هذا التاريخ الناصع من خلال التوثيق لكلّ جزئيات الأحداث خوفاً من التضييع أو التبديل، إذ من حقّ الأجيال القادمة أن تطّلع على تاريخنا وأن تقرأه واضحاً وصادقاً كما قرأنا نحن تاريخ أسلافنا).
ـ خطبة الجمعة (21جمادى الأولى 1436هـ) الموافق 13/ 3/ 2015م. بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=203
ـ
ـ يتبع ..

 

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/23


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الشعب مُحتجا ً !. القراءة الصحيحة لمقال "السيستاني محتجا ً" .  (المقالات)

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 32 - والاخيره .  (قضية راي عام )

    • السيد السيستاني .. يضرم النّار في مخادع الفاسدين ! سيكون للمشهد السياسي وجه آخر مُختلف !.  (قضية راي عام )

    • ما هذه الْغمِيزة .. يا أعضاد المّلة وأنصار الإسلام ؟!. المرجع الأعلى حاسد أم محسود ؟. ( الأخيرة )  (المقالات)

    • ما هذه الْغمِيزة .. يا أعضاد المّلة وأنصار الإسلام ؟!. المرجع الأعلى حاسد أم محسود ؟. ( 1 )  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 23- .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق وسام حسين ، على بعيون حميمة... مع الجواهري في بغداد وبراغ ودمشق (*) - للكاتب رواء الجصاني : بوركت جهودك التوثيقية الرائعة استاذ رواء الجصاني وأنت تقوم بواجب الأمانة التاريخية أولاً قبل أي اعتبارٍ آخر.. دعائي لك بالتوفيق والسداد.. ولكن يا حبذا لو طرحتم الكتاب على شبكات النت ليتسنى لنا الاطلاع عليه أو تصوير محتوياته لمعرفة ما فيه من معلومات بصورة إجمالية.. ولك المحبة والشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على عقوبات المرأة الثلاث وعقوبات أخرى.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله عندما تضع منهاجا وتحاول ان تخضع النص المقدس لهذا المنهاج؛ سينتج هذا الشيئ المتناقض العير مفسر الا بابتذالات ليس هنا الضلال الضلال بان تصبح الابتذالات نصا مقدسا بذاتها.. دمتِ في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكنّ ورجمة الله ابات سورة الكوثر رغم ضئالتها الا انها تحوي ثلاث امور في كل ايه امر بتبعه انر اخر انا اعطيناك الكوثر.. تتحدث هن فعل ماضي.. غسل لريك وانحر.. امر بعملين.. ان شانأك هو الابتر.. السؤال عنا.. هل شانئك هو شخص بعينه ام يعم كارهي الرسول (ص) والسؤال.. الكوثر هم نسله ام محبيه وال بيته ما يعني.. يهم النسل.. اعتقد ان مفتاح فهم السوره هي الايه الاخيره.. "شانئك"؛ لان هذا ليس فقط شخص بعينه.. هذا نهج عبر الزمن دمتن في امان الله

 
علّق صلاح حسن ، على مرجعيتنا الدينية العليا ومنهجها القويم . - للكاتب حسين فرحان : احسنت ابو علي على هذا الجهد المتواصل وحياك الله

 
علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الخفاجي
صفحة الكاتب :
  علي الخفاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 التخدير بالبخور الهندي  : واثق الجابري

 عزت الدوري .. والعودة الى السلطة بين الحقيقة والوهم..!!  : اثير الشرع

 بسبب عدم وجود الشفافية في العمل إستقالة نصف اعضاء الهيئة العليا لماراثون اربيل الدولي

 العيادات الطبية الشعبية تقرر زيادة اسرة الاجنحة الخاصة في مدينة الطب وصحة الرصافة  : وزارة الصحة

 إلى الماء يسعى مَنْ يغصّ بلقمةٍ  : علي حسين عبيد

 ضيوف سحور سياسي في البغدادية .. كشفوا المستور وأظهروا الحاجة الحقيقية للتغيير  : باسل عباس خضير

 قصه قطاره الأمام علي عليه السلام الواقعة في كربلاء .. !!  : عباس عطيه عباس أبو غنيم

 هب المارد المصري , فمتى يهب المارد العراقي؟؟  : جمعة عبد الله

 ظاهرة التشضي والتقزم في حوزة الادعياء  : ابو زهراء الحيدري

 وعاظ السلاطين الى أين؟  : كفاح محمود كريم

 الوكيل الفني يلتقي المدير التنفيذي لشركة لافارج الفرنسية لبحث توسيع استثماراتها في البلاد  : وزارة النقل

 شرطة كربلاء المقدسة تلقي القبض على 22 متهما بجرائم مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 جيش الاحتلال يبدل جلده ويغير شكله  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 في اليوم العالمي للتسامح معرض بوسترات وفيلم وثائقي عن العيش المشترك

 احزاب تطالب عبر النائب جوزيف صليوا  بتعميم قرار المحكمة الاتحادية المرقم 65 / الاتحادية 2013  : اعلام النائب جوزيف صليوا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net