صفحة الكاتب : فراس زوين

السياحة في العراق .. اهمال البدائل الاقتصادية
فراس زوين
  • المتابع للملف الاقتصادي والسياسي في العراق منذ عام ٢٠٠٣ ولغاية اليوم يمكن ان يؤشر الى ضعف البرامج الحكومية في دعم وتطوير القطاع السياحي بالرغم من أهميته الاقتصادية كبديل لا يستهان به عن الإيرادات النفطية، واهميته الإعلامية في نقل صورة عن واجهة مشرقة للبلد، الامر الذي يعكس عدم الالتفات لأهميته السياحة والافتقار لخطط وبرامح عمل لدعمه وتطويره.
  • العراق مجموعة من العوامل تجعله في مقدمة البلدان الجاذبة للسياحة بما يملكه من مقومات سياحية، تتمثل بالعمق التاريخي والحضاري، كأول حضارة عرفها الانسان بالإضافة الى التنوع الجغرافي، في المناخ والتضاريس الطبيعية من شماله حيث الجبال والشلالات وحتى جنوبه حيث الاهوار والمسطحات المائية، وكذلك يملك العراق بعداً دينياً يجعله بلد المزارات والمراقد المقدسة، وقد لا يوجد في العالم بلد اخر يمكن ان ينافسه في هذا الموضوع.

ان هذه العوامل الثلاثة تشكل عناصر جذب انساني من كل بقاع الأرض اذا ما احسن استغلالها، فقد اشارت العديد من الاحصائيات ان عدد السُياح ارتفع من قرابة ١،٥ مليون عام ٢٠١٤ الى قرابة ٣،٥ مليون عام ٢٠١٧ قَدُم معظمهم بعد التحسن والاستقرار الأمني الذي شهده البلد في فتراته الأخيرة، وان كانت نسبة كبيرة منهم قدموا ضمن حدود السياحة الدينية والتي غلباً ما تكون شحيحة في وارداتها في العراق تحديداً لأسباب تتعلق بفترة دخولهم وطبيعة المناسبات الدينية التي يدخلون لأحيائها، فالسياحة الدينية في العراق تختلف عنها في السعودية سواء في موسم الحج او العمرة فالحاج والمعتمر ينفق الكثير من الأموال لقاء السكن والمبيت والطعام والتنقل بينما السائح الديني في العراق والذين يتركز دخولهم البلد في فترة الزيارة الاربعينية للإمام الحسين على سبيل المثال لا ينفق ربع ما قد ينفقه لو كان في السعودية او سوريا او ايران لأسباب عديدة من اهمها الطبيعة المضيافة للمواطن العراقي وتجذر مفاهيم الجود والكرم في شخصيته وايمانه وتفضيله لجزاء الاخرة على الاجر الدنيوي.

  • انحسار وتركز النشاط السياحي بالسياحة الدينية يعكس إهمال باقي جوانب السياحية (باستثناء إقليم كردستان)، فاذا تمكنت السياحة الدينية لوحدها من جذب ٣،٥ مليون سائح فان الاستثمار التام للقطاع السياحي ممكن ان يجذب اكثر من ضعف هذا الرقم، حيث تشير الكثير من الدراسات ان الاستثمار التام لملف السياحة يمكن من جذب ١٠ مليون سائح سنوياً، اي بما يكفي من تحقيق ١٠ ٪‏ من الموازنة العامة في الوقت الذي طمحت الحكومة من رفع الضرائب والرسوم الاخير (في قانون موازنة 2018) على تحقيق واردات تكفي لتمويل ١٠٪‏ من الموازنة ، أي ان واردات السياحة لوحدها يمكن ان تضاهي واردات كل الرسوم والضرائب والتعريفات الجمركية.
  • السياحة في العراق لا تقل شئناً عن الكثير من الدول التي يعتمد اقتصادها كلياً على السياحة مثل مصر ولبنان وغيرها، ولكن العراقي ومع الأسف لم يستفد من هذا الواقع، وان الايرادات المالية التي توفرها السياحة في الوقت الحاضر ضعيفة وشحيحة، بالمقارنة مع ما يمكن ان يكون عليه الحال، حيث دعت لجنة السياحة في البرلمان العراقي عام ٢٠١٧ الى فرض ضريبة على كل زائر تصل ل ٥٠ دولار لكن مع ذلك لاتزال الواردات لا تكاد تذكر.
  • مع تعدد الجهات الحكومية الراعية للواقع السياحي ووجود المعاهد والكليات المعنية بدارسة وتطوير الواقع السياحي، لكن لم تستغل أي من هذه الجهات والهيئات مثل وزارة الثقافة او الهيئة العامة للسياحة والاثار او لجنة السياحة البرلمانية او أي جهة أخرى الإمكانيات العراقية في التأسيس لمشاريع استثمارية سياحية يمكن ان ترفد الموازنات العامة بالبدائل المالية عن النفط وتحصن الاقتصاد العراقي من اخطار تقلبات أسعاره، بالضافة الى تطوير البنى التحتية للسياحة العراقية لاستيعاب اعداد كبيرة من السائحين من شأنه ان يخلق فرص عمل جديدة وينشط عملية التبادل التجاري والذي يمكن ان ينعكس ايجاباً على باقي القطاعات الاقتصادية، وكما لا يخفى على القارئ ضعف الجانب الإعلامي في تسليط الأضواء على العراق كمعلم من معالم السياحة العالمية وقصور السفارات والقنصليات العراقية في الخارج في التعريف بهذه المكانة والترويج للسياحة، فالعراق لم يستفد شيئاً من إضافة الاهوار الى لائحة التراث العالمي عام ٢٠١٦ والذي نجح وقتها في خلق نوع من النشاط السياحي الداخلي على الأقل، لكن الجهات المسؤولة فشلت في الترويج له عالمياً واقليمياً، بالإضافة الى الإهمال في التعامل مع ملف الاهوار بشكل عام وكان من الممكن خلق انموذج موازي للواقع السياحي في إقليم كردستان حيث أصبحت مصايفه الى وجهة يقصدها مئات الالاف من العراقيين والأجانب كل عام حتى أصبحت أربيل عاصمة للسياحة العربية عام ٢٠١٤ -٢٠١٥ ولكن لم يتم التعامل مع الأهوار بصورة جدية، الامر الذي اودى الى ضياع فرصة ثمينة لتحقيق واردات مالية وتشغيل ايدي عاملة إضافية.

ان الاهتمام بالسياحة وتطويرها يمكن ان يكون إضافة متميزة للواقع العراقي ليس من حيث زيادة الإيرادات المالية وخلق فرص العمل وتعزيز الواقع الاقتصادي فقط بل بما يمكن ان ينقله من صورة مشرقة عن العراق الذي طالما شوهته الصور السوداوية للدكتاتورية والإرهاب .

  

فراس زوين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/02



كتابة تعليق لموضوع : السياحة في العراق .. اهمال البدائل الاقتصادية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جمال الطائي
صفحة الكاتب :
  الشيخ جمال الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اختيار خاطئ  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 أنامل مقُيّدة : المصالحة الوطنية التي نريد  : جواد كاظم الخالصي

 الباكستاني عمران خان: سنشكل الحكومة المقبلة ولن نتحالف مع حزبي "الرابطة" و"الشعب

 حركة المحرومين - أمل (الولادة - النشأة - الأبعاد) في لبنان - الحلقة الخامسة والأخيرة.  : سعد العاملي

 القانون العراقي يحتم ان تكون جميع اماكن الاحتجاز والتسفيرات ضمن سلطة وزارة العدل  : وزارة العدل

 منظمة الاعنف العالمية تدعو الى الحوار والتسريع بالإجراءات الديمقراطية في مصر  : منظمة اللاعنف العالمية

 العدد ( 538 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 دائرة الاسترداد تكشف تفاصيل استرداد مدير شركة اهلية من جمهورية ايران الاسلامية  : هيأة النزاهة

 جمعية مالمو المندائية في أمسية ثقافية للمقامة المندائية  : يحيى غازي الاميري

 رئيس مجلس ذي قار يتفقد المواكب الحسينية في الناصرية ويتابع سير الخطة الأمنية  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 الإنسان من عري إلى عري  : صالح الطائي

  هروب المتهم الاول بصفقة الاسلحة الروسية المستشار في رئاسة الجمهورية عبد العزيز البدري الى خارج العراق  : شبكة فدك الثقافية

 البصرة والجمل  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 المرجع بشير النجفي يوجه دعوة لمفتي مصر وشيخ الازهر لزيارة النجف ولقاء المرجعية

 دور البريد في النهوض بالبلد وحماية المواطن من فساد موظفي الدولة (القسم الخامس)  : محمد توفيق علاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net