صفحة الكاتب : حيدر حسين سويري

قصة قصيرة نَرمِين
حيدر حسين سويري
  • أتمنى أن أحضى برجلٍ كأبي
  • أهااا ؟ عيبٌ يابنتي أن تتكلمي عن الزواج في عُمركِ هذه !
  • وما العيبُ في ذلك ؟ أنا في السابعةَ عشر من عمري ؟ لقد بلغتُ والزواج من حقي !
  • لا ليس مِنْ حقكِ ، لأنكِ مازلتِ صغيرة ... أكملي دراستك أولاً ثُمَّ أفهمي معنى ما تتكلمين عنه وخططي له !
  • الأمرُ لا يحتاج كُل هذا التعقيد ، أنا أُريدُ رَجلاً كأبي ... أم أنكِ تغارين ؟
  • ويحكِ ... ماذا تقولين ؟ إنكِ وقحةٌ يا فتاة !
  • ههههههههه إذن فأنتِ تغارين عليه ؟
  • أوووه .. إنكِ لا تفهمين .. أيّ جيل هذا ... ؟
  • لماذا ؟ ألأننا نتكلمُ بصراحة ولا نخفي ، فَنُظهرُ خلاف ما نبطن ! أهكذا تودون ؟
  • نعم ، فالكثير من الأشياء يجب إخفائها ، نحنُ نعيشُ ضمنَ مجتمعٍ لهُ عاداتهُ وتقاليدهُ وفيهِ ما يجوز وما لا يجوز ، وعلينا الألتزام بذلك ، وإلا حاربنا المجتمع وحكم بطردنا أو قتلنا
  • ومَنْ حدد أو يحدد هذه الأعراف ؟
  • موروثات إجتماعية ودينية سائدة في المجتمع ولا يمكن تجاوزها
  • أولو كانت خطأً ؟
  • ومَنْ لهُ الحكمُ بالخطأ وتمييزهِ عن الصواب ؟
  • نعم ... مَنْ ؟
  • شخصان : شيخ الدين وشيخ القبيلة
  • ومَنْ مكنهم من ذلك ؟
  • الناس نفسهم
  • إذن فنحنٌ أحرارٌ مخيرون ؟
  • إنما نحنٌ أحرارٌ مسيرون
  • وكيف ذاك ؟
  • أحرارٌ في أختيارنا ... مسيرون في خياراتنا ، الخيارات التي حددها المجتمع ، أي أننا لا نستطيع أن نأتي بخيارات جديدة ، لكننا نختار ضمن إختيارات حددها المجتمع ، وكل مَنْ حاول أن يأتي بخيارات جديدة ، أو يخالف الخيارات القديمة ، تعرض للتعذيب والقتل ، والقليل منهم نجح في إضافة أو تعديل بعض خيارات المجتمع ...
  • امممم ... جيد
  • ماذا يدور في ذهنك ؟ وماذا تريدين ؟ ... قومي لنحضر الغداء فإن أبيك على وصول

   هكذا دار الحوار بين نرمين وأُمها ، حيثُ كانتا تجلسانِ في حديقة المنزل صباحاً مِن يومِ الجمعةِ ... نرمين فتاة في مرحلتها الأخيرة من الدراسة الثانوية ، وحيدةُ أهلها ، ذات حُسنٍ وجمالٍ فائقين ، كانت فرحةً بحالها ، فهي مُدللةُ والديها ، ليست لديها مشاكلٌ ولا عوائق عائلية ، كما يَحدثُ مع زميلاتها من قلِةِ المال ، أو محاسبةِ الأخِ في الحرامِ والحلال ... والدها لا يؤمن بالدين ولا بالعُرف ، لكنهُ لا يُظهرُ ذلك ، خوفاً من بطش الدينِ والمجتمع ، وكذلك والدتها ، إلتقيا في الدراسةِ الجامعية ، وعاشا قصةَ حبٍ جميلة ، كانا متطابقين في الرؤى والأفكار ، فأسفرت علاقتهما عن الزواج ، وأكتفيا بنرمين بنتاً لهما ، ليعيشا حياتهما دون تعب العيال ، فأختصروا إنجابهم على مولودٍ واحد ، شاء القدر أن يجعلهُ أُنثى ...

   حضر الأبُ من نزهتهِ المعتادة كل يوم جمعة في شارع المتنبي ومرافقهُ المُتعددة ، يحمل بعض أكياس النايلون يخفي فيها ما تسوقهُ من كتبٍ وبعض الشوكولا والحلويات ، فلقد عوّدَ نرمين على ذلك ... تستقبلهُ أبنتهُ راكضةً لتقفزَ عليهِ ، فتلفُ رجليها حول بطنهِ ، ويديها حولَ عُنقهِ ، فيضحك ويقول :

  • انزلي نرمين سوف تسقطين الاكياس من يدي ، إنكِ تغطين وجهيي أنا لا أرى أمامي
  • لا لن أنزل أبدا

تأتي الأم لتأخذ الأكياس :

  • أهلا حبيبي ، ناولني الأكياس

فتبعد نرمين صدرها عن وجهِ أبيها ، ويناول الأبُ الأكياس إلى زوجتهِ ، يمسكُ نرمين من خصرها ، فتنحنى بظهرها إلى الخلف ، فيغضبُ الأبُ ويقول :

  • نرمين كفى ، لقد كَبِرتِ ، يجب أن تفهمي هذا ! هيا إنزلي
  • أوووه ... كَبِرتِ ، كَبِرتِ كلاكما يقول لي ذلك ، نعم كَبرتُ فما الضير في ذلك ؟
  • الضير أنكِ مازلتِ تتصرفين وكأنكِ طفلة
  • لا ... إني أتصرف كإمرأة

نزلت نرمي إلى الأرض وأدارت جسمها ، لتبتعد عن أبيها وكأنها تريه مفاتنها ، حيثُ أخذت بإبراز وركها ، وبيان إنحناء ظهرها ، ثُم إستدارت وقد إنتفخ صدرها ، وقالت :

  • ما رأيك ؟ ألستُ بفاتنة ؟
  • بلا

مشى الأب ودخل إلى المطبخ ، تاركاً نرمين وراءه ، فسأل أُمها :

  • أظن أن نرمين تعيش أيام مراهقتها ، لكن بقوة وبلا حياء !
  • نعم هي كذلك
  • وما العمل
  • لقد نهرتها وأخبرتها أنهُ يجب عليها إتمام دراستها أولاً وعليك أن تفعل معها كذلك
  • نعم نعم سأفعل

ذهب أبو نرمين إلى الحمام ، وبدأت نرمين وأُمها بتحضير الطعام ووضعهِ على المائدة ، وهما ساكتتان ، كُلٍ منهما عندها ما تفكرُ به ...

أبو نرمين مازال شاباً في الاربعين من عُمرهِ ، وسيماً ، يلبس ملابس الشباب ويعيش حياتهم ، يمارس كرة القدم ، ويجلس في المقهى ...

ذهبت أُم نرمين لتخبر زوجها أن يستعجل الخروج فالغداء جاهز وما أن طرقت باب الحمام وجدتهُ مفتوحا فمدت رأسها لتخبرهُ ، لكنهُ سحبها معهُ تحت (الدوش) ، وكان جزءً من الباب مفتوحاً ، فرأت نرمين ذلك فغضبت ، وذهبت لتجلس على المائدة وتأكل بنهمٍ شديد ، قبل أن يحضر والديها ...

أفلتت الأم نفسها وذهبت لتغير ملابسها في الغرفة ، فلحق بها الأبُ وهما يضحكان ، اراد أن يضاجعها لكنها نبهتهُ إلى أن نرمين منتبهةٌ ، فعليهما الإسراع للجلوس معها ...

حضرا عند المائدة وجلسا بهدوء ، انتبها أن نرمين بدأت بالأكل ، لكنهما تغافلا ذلك ، أراد أن يفتح موضوعاً ويتكلم ، لكن نرمين بادرته الكلام وقالت :

  • أنت وسيمٌ جداً يا أبي وكذلك رومانسي ، وبالرغمِ من ذلك أرى أُمي باردة ولا تتوافق معك !

ذُهل الأبوان من كلامِ إبنتهما ، فقرر الأبُ ترك المائدة مخبراً زوجتهُ أن سوف يتأخر ليلاً ، وأنهُ لن يستطيع الحضور إلى العشاء ، فقامت الأم مع زوجها ليُغير ملابسهُ ... في الغرفة قال الأب :

  • بماذا تفسرين كلام نرمين ؟

بالرغم من غضب الأم من كلام إبنتها إلا أنها قالت :

  • لا عليك حبيبي إنها مراهقة ، إذهب وتمتع في قضاء وقتك وسوف أُنبهها
  • جيد ... أتمنى أن تَكُفَ عن تصرفاتها هذه

خرج الأبُ ، متحيراً من فعلِ نرمين وتصرفاتها ، ذهب لصالة الالعاب الرياضية ، ثم خرج مع أصدقاءه لتناول العشاء ، عاد الى المنزل فتح الباب فأٍستقبلتهُ نرمين مرحبةً بهِ ، لكنهُ قابلها بإبتسامةٍ خفيفةٍ ودخل غرفتهُ ليجد زوجتهُ نائمة ، غيّر ملابسهُ وأستلقى على السرير بجانب زوجته وأحتضنها ونام ... بعد برهةٍ شعرَ بالعطش ، فخرج لشرب الماء ... فتح باب الغرفة المطل على الصلة فأنتبه إلى أن نرمين مازالت جالسة تنظر الى التلفاز، ذهب الى المطبخ ، شرب الماء ، وجلب معهُ قنينة ماء ، لكنهُ انتبه لشاشة التلفاز، ففيها مشهداً رومانسياً جريئاً ونرمين تتابع المشهد ، فتوجه مباشرةً إلى الشاشة وأطفأها...

  • لماذا أطفأتها ؟
  • لا يجب أن تري ذلك
  • لماذا ؟
  • ما زلت صغيرة
  • لا لست كذلك !
  • إن هذه المشاهد سوف تثيرك يابنتي وأنتِ لم تتزوجي بعد !؟
  • أفلا أتعلم قبل الزواج
  • الموضوع لا يحتاج إلى تعليم ، وإلا لما تزوج الأعمى !
  • نعم ، مثال جيد ... لكن الثقافة الجنسية مطلوبة حتى لا يبحث الزوجان عن بديل
  • ماذا تقصدين ؟
  • أليست لديك عشيقة ؟ أرجو أن لا تُنكر ، فقد سمعتك تتحدث معها ، كما أني فتشتُ هاتفك النقال وقرأتُ محادثاتكما ، ورأيتُ صورتها ، أنا أعذرك أن لديك عشيقة ، فأمي ليست رومانسية معك أبداً ، ولا تبدالك عنفوانك ورمانسيتك ، لكن ما أبغضني حقاً هو إختيارك لهذه المرأة ، فهي ليست جميلة ، أو بصورةٍ أدق ، أنا أجمل منها بكثير ، كما وإني أُحبكَ كثيراً ، ولولا أن التي تنام جنبكَ أُمي لقتلتها ...

كانت جالسةً على كرسيها المتحرك تتكلم بهدوء ، وعيناها تلمعان كعينا قطةٍ إسحوذت عليها الشهوة ، بينما تسمر هو في مكانهِ ، مندهشاً من كلامِ إبنته ، مستغرباً حالتها ، فقامت ودنت منهُ لم تكن ترتدي سوى بجامة الفيزون ، وفانيلا قصيرة ظهر منها بطنها ، وأرادت معانقتهُ فدفعها...

  •  إبتعدي عني ... إنكِ شيطان !
  • هههههههه ما معنى هذا ؟
  • إن ما تفكرين فيهِ غيرُ جائز
  • لم أعهدك تعترف بدين أو عُرف فلماذا رفضك ؟

تقترب منهُ مرة أُخرى ، فتعانقهُ قيتصبب عرقاً ، ويهم بدفعها ويصرخ :

  • إبتعدي

يستفيق من نومهِ ، تحضنهُ زوجتهُ وهي تسألهُ:

  • ما بكَ حبيبي مابك ؟ لا عليك إنهُ كابوس ...

فَيُفتحُ الباب ، يلتفت ليرى نرمين وعيناها اللامعتين تصوب النظر إليهِ .....

  

حيدر حسين سويري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/14



كتابة تعليق لموضوع : قصة قصيرة نَرمِين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد اكرم آل جعفر
صفحة الكاتب :
  د . محمد اكرم آل جعفر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صدى الروضتين العدد ( 190 )  : صدى الروضتين

 متحدثون .. أم حشاشون ..المتحجي بأسم وزارة الكهرباء .. انموذجا.   : حسين باجي الغزي

 الـرِّفـَـاقْ ( قـَـصِـيــدَة ٌمِـنْ رُخَـامَـاتِ بـدَايَـات الـبَـيَـاض ْ ... )  : محيي الدين الـشارني

 الإعلان في بغداد عن تأسيس جمعية لخريجي كليات الإعلام  : نورا المرشدي

 ‎مكتبة العتبة العلوية المقدسة تشتري ثمانية ألاف كتاب لتوفير مصادر علمية للباحثين  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 قاسيون  : د . سعد الحداد

  التسوية الوطنية.. خارطة طريق بإشراف أممي؟!  : سيف اكثم المظفر

 57 فيلما تؤسس لربيع الفيلم الوثائقي الحسيني  : كتابات في الميزان

 لماذا لم يقاوم أهلُ الأنبار داعش؟؟؟  : صالح المحنه

 أنساب بين روحي....  : عنان عكروتي

 والسلام ختام.....  : ريم أبو الفضل

 TAJWID: A Guide to Quranic Recitation  : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

 عادل عبد المهدي يقترح 4 حلول لتشكيل الحكومة

 المرأة المعاقة وتحديات بناء مجتمع العدالة الاجتماعية  : د . رافد علاء الخزاعي

 مركز آدم يحذر من كارثة إنسانية خطيرة في اليمن ويدين بشدة قصف السعودية للمساكن والأضرحة والمساجد  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net