صفحة الكاتب : حاتم جوعيه

إستعراضٌ لقصَّةٍ  للأطفالِ  بعنوان : ( أصدقاءٌ بعدَ عداءٍ ) للكاتبة والشَّاعرةِ ليلى ذياب 
حاتم جوعيه

مقدمة :  الكاتبةُ والشَّاعرةُ ( ليلى مصطفى ذياب ) من سكانِ مدينة طمرة - قضاء عكا ، أنهت دراستهَا  الثانويَّة  وبعدها  درست موضوع التربية في كليَّة عكا .. عملت مربية أطفال لفترة 25 سنة حتى خروحها للتقاعد . وهي شاعرة وأديبة مبدعة تكتبُ الشعرَ والمقالات المتنوِّعة وقصص الأطفال منذ  أكثر من ثلاثين سنة  وصدرَ لها العديدُ من الكتبِ الأدبية، ونشرت قسما من نتاجها ، وخاصة قصائدها الشعريَّة  في مختلف وسائل الإعلام المحليَّة ... وسأتناولُ في هذه المقالة كتابا من إصداراتها ، وهو قصة للأطفال بعنوان : ( أصدقاء بعد عداء ) كإستعراض وتحليل .

 

مدخل :    يقعُ هذا الكتابُ  في 22 صفحة من الحجم الكبير- من إصدار ( دارالهدى م ض.ع .زحالقة -كفر قرع،راجعهُ ودققهُ لغويًّا البريفيسور لطفي منصور -  مدير كلية  بيت بيرل  سابقا .  ووضعَ  رسومات الكتاب المعبرة والمُواكبة  لأحداثِ القصَّةِ الفنانةُ التشكيليَّة ( رباب زحالقة مسلماني ) .

   تتحدَّثُ القصَّةُ  عن فتاةٍ صغيرة اسمها ( زينه ) تعيشُ مع والديها في بيت صغير وجميل  يوجدُ خلفهُ ساحةٌ  تحيط  بها أشجارُ التين والزيتون من  كلِّ جانب، وكان  أهلُ  البيتِ  يستظلُّون  تحت هذه  الأشجار في  فصلِ الصيف الحار ويتمتّعون بثمارها ( التين والزيتون ). وقد بنى والدُ زينة خلفَ  الدار

كوخا من  جذوع  الأشجار وبقايا  الحطب  وجعلهُ  مأوى  وبيتا  لحمل زينه ( الخروف الصغير ) الوديع  والأليف ، وقد فرحت زينة كثيرا  بما  قام  به  والدُهَا ( ببنائه هذا الكوخ )  .. وكان هذا الحملُ  يشغلُ  ويحتلُّ كلَّ  تفكيرِها  ووقتها ، وكانت تقومُ  بإطعامهِ والإعتناءِ به ، فتضعُ  لهُ الشَّعيرَ والماءَ  كلَّ صباح،وبعد رجوعِها من المدرسة كانت تقضي وقتا لا بأس به تحت شجرة الزيتون مع  الحمل  تلاعبهُ  وتلاطفهُ  .  وحدثَ في أحدِ الأيام أنَّ  ولدأ شقيًّا ومشاغبًا  جاءَ مع كلبهِ الشّرير وهاجما الكوخ ، وقد  تفاجأت وصدمت زينةُ  بهذا المشهد العنيف والمفاجىء وقامت،بدورها، برجم الولدِ والكلب بالحجارة   ، وكانت تصرخُ بأعلى  صوتها  تطلبُ المساعدة ، وقد  تمكّنَ الولدُ مع كلبهِ من هدم كوخ  زينه  الذي كان  مأوًى  للحمل الوديع، وقد أعادت زينة  بناءَ  الكوخ من جديد بعد أن ذهبا  وغادرا المكان ( الولد الشقي وكلبه).. وحزنت  زينةُ بسبب الأذى  والخراب الذي  لحقَ  بالحمل البريىء  والمسكين .. وفي اليوم التالي أعادَ الولدُ الشقيُّ  مع كلبهِ الشرس الكرَّةَ  ونجحَا في هدمِ  الكوخ مرةً أخرى،وقد أخرج الولدُ الحَملَ من الكوخ، والكلب كشِّرَ عن أنيابهِ وأخذ يلاحقُ زينة،وبالرغم من شجاعتها وقوةِ شخصيَّتِها خافت في نهايةِ المطاف    ولم تتمكنْ من طردِ الكلب  والطفلِ الشقيّ .. وركضَ الكلبُ  نحوَ  زينة  ولم يُجْدِهَا وينفعْهَا صراخُهَا المتواصل فهربت بخوف وفزع  دون أن تدري إلى أيَّة جهة  تتَّجهُ وتلجأ . وعندما  كانت  تركضُ والكلبُ  يجري خلفها بسرعة  رآها رجلٌ  كان قريبا من المكان  فخلصهَا من ملاحقةِ الكلب الشرس، وبعد أن استرجعت  قواها  وتبدَّدَ  خوفها عَرَّفت  الرجلَ  بنفسها  وحدثتهُ  قصتها بكاملها  وما حدث لها .. فأخذ الرجلُ  بيدِ  زينة  وأوصلهَا إلى بيتها  وروى لوالديها ما حدث بالتفصيل ثم ذهبوا جميعا إلى مكان الكوخ المهدّم ولم يروا الحملَ هناك، وَدُهشوا جميعا ..ومما زادَ دهشتهم واستغرابهم  هو أنهم  رأوا الكلبَ الشرسَ مربوطا  بجذع  الشجرة .. ورغم  حزن زينة الشديد  لضياع حملها الوديع  واختفائه فقد حَنَّت وتأثَّرت لوضع الكلب الذي كان ينبحُ  نباحا متقطعا من شدة الجوع  والخوف .. فقامت بدورها  بتقديمِ الطعام  والماء له ، وأصبحت فيما بعد تقدِّمُ  لهُ الطعامَ والماء  كل صباح  بحذر وانتباه  شديد ، وبشكل تدريجي  ويومي  بدأ الكلبُ يعتادُ عليها  ويألفها أكثرَ وأكثر.. ومع مرورالزمن أصبحت زينةُ تقتربُ من الكلبِ وتداعبُهُ وتلاطفهُ حتى اعتادت عليه  واعتادَ عليها ..وخرجت زينةُ مع هذا  الكلب - الصديق  الجديد - ذات يوم  يلعبان  ويركضان .. هو يركضُ وهي تعدو وراءَهُ ، وكلما  كان الكلبُ  يدخلُ مكانا  كانت زينةُ  تدخلُ  وراءَهُ إلى أن وصلَ بيتا ودخلت زينةُ  خلفهُ  فذهلت كثيرا لأنها رأت الحملَ الضائعَ  والمختفي موجودا هناك ، فأسرعت زينةُ  إلى بيتها  وحملت البشرى السيارة لوالديها .. وقالت لهما : عاد الحملُ  والفضلُ يعودُ للكلب..وكانت الفرحةُ كبيرة  لا توصف في البيت،وبدأت الأمُّ  بتنظيفِ الساحة.. والأبُ قام ببناء الكوخ من جديد .. ولأجل  ألاَّ  يتكرَّر ذلك المسلسلُ  والسيناريو الذي حدث مع الحمل سابقا وخراب الكوخ أقام  ورفعَ الأبُ جدارا عاليا حولَ البيتِ والساحة..وألقت زينةُ نظرَها نحو الباب فرأت الكلب  ـ  وركضت  نحوه  بلهفةٍ  وشوقٍ  واحتضنتهُ وأدخلتهُ  إلى الساحةِ ، وجعلت  له مكانا  بجانبِ الحمل ، ومن يومها أصبحَ هذا الكلبُ هو  والحمل صديقين حميمين ، والكلب يحرس البيت  وزينةُ والحملُ يشعران بالامان والإطمئنان .. وتنتهي القصَّةُ هذه النهاية الجميلة  والسعيدة  والبريئة التي  تدخلُ الفرحة والبهجة والإطمئنان إلى قلب كل طفل يقرأها .

 

تحليلُ القصَّة :  تُعتبرُ هذه القصَّةُ  ناجحةً للأطفال  من جميع  المقاييس  والأسس النقديَّة ، وتمتازُ  بلغتِها  الجميلةِ  والسَّلسةِ  والسهلةِ  وغير  المعقدة والمفهومة للصغار وسيتذوَّقُها الطفل  ويفهمُهَا  ويتجاوبُ مع أحداثها بتلقاية وبشكل بديهي ..ولقد كُتِبَتِ القصةُ وَنُسِجَتْ بطابع وأسلوب شائق وَمُخَصَّص للطفل - في جميع مراحل وأدوار  الطفولة -  حيث تجذبهُ وتشدُّهُ لقراءتِها أو للإستماع إليها ، ولهذه القصَّة أهداف وأبعاد هامَّة ، وهي :

1 -  العنصر الترفيهي  وطابع التشويق :  

      إنَّ كلَّ شخص يقرأ هذه القصَّة أو يستمعُ إليها سيكون هذا بشغفٍ وحبٍّ

وتمتّع وانسجام  سواء كان كبيرا أو صغيرا، وهذا الجانب أساسيٌّ وهامٌّ  في قصص الأطفال، وبدونه تفقدُ قصصُ الأطفال  جوهرَهَا ورسالتهَا الأساسيَّة وهو تسلية الطفل وترفيهه،ويأتي الجانبُ الترفيهي  في المكان الأول للطفل ويفضَّلُ قبل التثقيف والتهذيب والتعليم،لأنَّ الطفلَ تكونُ شخصيتهُ ومفاهيمُهُ  وعقليَّته غير متطوِّرة ومتبلورة  بعد ،وعوالمُهُ وخيالهُ وأجواؤهُ هي الوداعة  والبساطة والبراءة ُ، وهو بحاجة إلى  جوٍّ  ترفيهيٍّ  وإلى كلِّ  فكر أو عمل  أو لعب  يدخلُ إلى نفسه وقلبهِ  البهجة  والغبطة والسرور .  والكاتبةُ  تُدخلُ الحيوانات الأليفة  في القصَّة ( الحمل والكلب ) التي  يحبُّها الطفلُ  بتلقائيَّة ، ويتمنى كلُّ طفل  صغير أن يكونَ عنده  كلب  أو  قطًّ  أليف  وحمل  صغير وديع  يلاعبهُ .

2 -  عنصرُ التعليم والتثقيف والأرشاد

      تُعَلّمُ هذه القصةُ الكثيرَ من الأشياءِ، فمثلا : تعطي فكرةً للطفلِ عن عالم ونهج حياةِ بعض الحيوانات ، كالحمل والكلب .. فالحملُ دائما وديعٌ  ومسالمٌ وأليفٌ، وأما الكلاب فمنها الأليف ومنها الشرس والعدواني، ولكن  بالإمكان  ترويض  وتدجين الكلاب الشرسة والعنيفة  لتُصبحَ  أليفة  ووديعة  وصديقة للإنسان .  وتعطي القصَّةُ  فكرةً  للطفل عن  كيفيَّةِ  بناء  الكوخ الصغير من جذوع الأشجار وبقايا للحطب .

3- الجانبُ الأنساني والإجتماعي والسلوكي :

      هذا الجانب يظهر بوضوح في نهايةِ القصة وجو الإلفة والإنسجام الذي يهيمنُ  على  الجميع ، ومفادُ  القصَّة  وفحواها  هو المحبَّة  والسلام  والوئام والتعايش المشترك مع كافة شرائح المجتمع ..

 

4 - عنصرُ المفاجأة

        يظهرُ هذا العنصرُ بشكل واضح عندما  ترجع الطفلةُ زينة مع الرجل  الذي حمَاها من الكلب الشرس الذي  كان  يطاردُهَا  وتروي  لأهلها  قصتها وما جرى لها، ويتفاجأ الجميعُ عندما يذهبون  لمكان الكوخ المهدم  ويجدون الكلبَ الشرس مربوطا هناك .. شيىء لا  يتوقعُهُ  القارىءُ ، وخاصة الطفل الصغير الذي سَيُدهشُ  ويستغربُ لهذا  المشهد  والحدث الذي سَيُحَفّزُ ويُثيرُ تفكيرَهُ  وخياله عن  سببهِ  ومن الذي  جاء بالكلب الشرس إلى مكان  الكوخ المهدم  ومسرح الصراع وقام بربطه وتقييده .

5- المواعظ  والحكم :

            تركِّزُ الكاتبةُ على موضوع  المحبَّةِ  والألفة، وأنَّ المحبَّة هي التي

ستنتصرُ في النهايةِ  وتتغلبُ على الشرِّ والقوّةِ  والبطش، ويسودُ التفاهم  في نهايةِ المطاف بين الأطراف المتنازعة إذا وجدت المحبة ُوالتعاونُ المشترك وروح المساعدة .. والقصَّةُ  تعلمُ الطفلَ  أنَّ هنالك حيوانات ممكن ترويضها وتدجينها لتصبحَ  صديقة للإنسان ولباقي الحيوانات الأليفة والوديعة كالكلب الشَّرس  مثلا ..فبإمكان الحيوانات - كما  أكّدت القصَّةُ  للطفل - أن تتصادقَ  وتتعاضدَ  وتعيش مع  بعض  بعد خلاف وشقاق مسبق...وهذا الأمر ينطبقُ على  الإنسان  أيضا.. فهنالك  أشخاصٌ  أشرار  ومخالفون  للقانون ، ولكن بالمعاملة الحسنة وبالإنسانيّة  سيلينون ويصبحون ودعاء وبسطاء ويتركون طابعَ العنف والقسوة وغلاضة القلب  والفكر العدواني.  والجديرُ بالذكر أنَّ  الكاتبة قد ذكرت  في القصَّةِ شجرَ الزيتون والتين  ولم  تذكرْ أسماءَ  أشجار أخرى . والتينُ  والزيتونُ  وردَ  ذكرهُمَا  في القرآن الكريم ، وهنالك سورة كاملة عن التين والزيتون (( والتِّين والزيتون وطور سنين  وطور سنين )).

    إنَّ هذه القصَّة ( أصدقاء بعد عداء ) ليست  طويلة  بمساحتها  الجغرافية  وغير متعبة ومملة للطفل، بيْدَ أنها عريضة وواسعة في مواضيعها وأهدافها  وأبعادها الإنسانيّة والإجتماعيّة  والأخلاقية والإرشاديَّة .. ومفادُها وفحواها  وخلاصتها :  المحبّة  والتّسامح  والتعايش  المشترك  بين  جميع  الأطراف والجهات، وترمُز وتهدفُ من خلالِ  مجرى أحداثها ومشاهدها الدراميَّة إلى  التعايش السلمي  بين جميع العائلات والطوائف  وشرائح المجتمع  ( فالكلبُ الشرس والولد الشقي والحمل الصغير والبنت الصغير زينة ) كل فرد  منهم من صنف وجنس معين - وهذا رمز للأجناس والعروق والطوائف المختلفة والعائلات  وللآيديلوجيَّات  والعقائد  على  مختلف  أنواعها  وتعدُّدِها ، وأنه  بالتفاهم والمحبَّة  والإلفة يتحققُ  كلُّ  شيىء  ويتألّقُ مفهومُ  السلام  الحقيقي والشامل وتكون الحياة  هانئة  وسعيدة ومتكاملة  ومتناغمة  ومنسجمة  بين الجميع. وترمز الكاتبةُ بالكوخ في هذه القصّة إلى الوطن (( يعيش فيه الكلب والحمل )) ..وتأتي الطفلة زينة  وتكونُ  معظمَ الوقتِ  بجوارهما وتقدم لهما الطعامَ  والماء وتقضى  معهما  وقتا  طويلا وتقومُ  بملاعبتهما  وملاطفتهما ..ويكتملُ الوطنُ هنا بكلِّ أقطابه وشرائحِهِ كالفسيفساء،وهذا الوطنُ (الكوخ) يتسعُ للجميع  ويحتضنُ الجميعَ تحت جوِّ المحبةِ والتفاهم والتعاون  والإخاء .. وتعلمُ القصَّةُ الطفلَ الصغيرَ أيضا  أنَّ  الكلبَ هو صديق مخلص للإنسان  وللحيوانات الأليفة، وبالإمكان أن يُروَّضَ الكلب وَيُدَجَّنَ ويصبحَ  أليفا مهما كان شرسا وجلفا وشريرا وعدوانيًّا في البداية .

    نحن نلمسُ بعضَ الأشياءِ والعناصر  الناقصة  في مجرى أحداث القصَّة  في فصولها الأخيرة ، مثلا : لا يوجدُ ذكرٌ للولدِ الشقيِّ إطلاقا  الذي جاءَ مع كلبهِ الشرس أكثرَ من مرة وقاما بتخريب الكوخ الذي يسكنُ فيه حَمَلُ الطفلة زينة الوديع .. وإنما ترجعُ  الطفلةُ  زينة  مع الرجل الذي  حمَاها  من الكلب  وتروي قصتها لوالديها ويذهبان إلى مكانِ الكوخ المُهَدَّم  ويتفاجأ الجميعُ من وجودِ الكلب الشرس مربوطا .. ولم تذكر الكاتبةُ كيف وصلَ الكلبُ إلى هذا المكان مرة أخرى ومن الذي  قام بربطه وتقييدهِ..(هنا يوجد عنصر المفاجأة للقارىء)،ولكن بالإمكان أن تضيفَ وتردفَ الكاتبةُ إلى هذا المشهد الدرامي الغريب والمستهجن السَّببَ الذي جعلَ الكلب مربوطا في حيِز الكوخ المهدم .. ومن الذي أتى به إلى هذا المكان وقام بربطهِ .وكان بإمكان الكاتبةِ  أيضا أن  تدخلَ  شخصية  الولد  الشقي  في نهايةِ القصةِ  كتكاملٍ  وتتمَّةٍ  لمجرى الأحداث، وأن  ترسمَ له مصيرًا  ونهايةً جميلة  كمصير الكلب الشرس الذي أصبح في النهاية صديقا حميما لزينة وللحمل، ولكي تدخلَ القصَّةُ الإطمئنانَ والراحة النفسيَّة الكاملة  والبهجة  والإستقرارَ للطفل...وكما أنها لم تذكر أيَّ شيء عن أهل الولد الشقي وكيف قام  بهذا العمل التخريبي  والعدواني  مع كلبهِ الشَّرس ( هدم الكوخ )  وما هو الدافع والحافز  الذي جعلهُ  يقومُ  بمثل هذا التصرف، وهل أهله كان  يعلمون  بهذا أم لا في البداية ، وبعد  أن هدمَ الكوخ مرَّتين وتمَّ ربط وتقييد  الكلب في نهاية المطاف  كعقاب له ماذا  كان  موقفهم  وردة  فعلهم  لتَصَرُّفِ ابنهم  الشقي هذا...ولماذا حُذفَ واختفى كليًّا  من  مجرى أحداث  القصَّة .. وبديهيًّا  ستكونُ  ردةُ  فعلِهم  استكارا وتوبيخا لولدهم ، ومن المفروض أن يأخذ الطفلُ الشقيُّ  جزاءَهُ  العادلَ  من أهله  أو غيرهم  حتى لو كان عقابا بسيطا أو توبيخا ..ولكي تُدخِلَ القصةُ  الإطمئنان  الكبير والراحة النفسية  والبهجة والحُبورَ للطفل .

 

    وتنتهي القصَّةُ رغم بعض الأشياء  والعناصر الناقصة والمبتورة (حسب رأي) -  في نسيجهَا  وَمجرى احداثِهَا -  نهايةً  سعيدةً وجميلة  تدخلُ البهجة والغبطة والمتعة والسُّرورَ والإطمئنانَ إلى قلب الطفل . 

  

حاتم جوعيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/14



كتابة تعليق لموضوع : إستعراضٌ لقصَّةٍ  للأطفالِ  بعنوان : ( أصدقاءٌ بعدَ عداءٍ ) للكاتبة والشَّاعرةِ ليلى ذياب 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق هارون العارضي الرميثي ، على خاشقجي لاشيء امام اكثر من 3500 امريكيا قتلتهم السعودية - للكاتب سامي جواد كاظم : في البداية أشكرك على التطرق لموضوع اليمن ومحاصرتهم اقتصادياً والأطفال الذين يقتلون يومياً بلا ذنب سواء انتمائهم لبلادهم ، وهذه المجازر اليومية بحق شعب اليمن الصامد بعيدة كل البعد عن أنظار الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وبعيدة عن أقلام الكتاب العرب الشرفاء للأسف إلا قليلاً من أمثالكم. ... لكن لدي إعتراض على عنوان مقالتك خاشقجي إنسان عربي لا يقل شأنآ عن الشعب اليمن وهو أيضاً لن ينجوى من ظلم آل سعود المجرمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على ما هو مصحف فاطمة وما محتواه ومن كتبه وجمعه؟ وهل له علاقة بالقرآن؟! - للكاتب الموقع الرسمي للعتبة الحسينية : مصحف فاطمة محنته كبيرة كصاحبته التي ماتت مظلومة مهضومة مغصوب حقها . فلماذا يُريدون منّا ان نقبل بأن عائشة حفظت عن النبي عشرات الألوف من الاحاديث وان النبي (ص) امر بأن نأخذ نصف ديننا عنها . ولماذا يُريدون منّا ان نُصدق أن ابا هريرة الذي عاش مع النبي ثلاث اشهر قد روى الألوف من الاحاديث ناهيك عن الجراب الآخر الذي لم يفتحه . أليست بنت النبي اولى بذلك منهم وهي ربيبة داره ووريثة آثاره ممن كان الوحي ينزل في بيتها لا بل دخل معهم تحت الكساء فكان سادسا. ولعل الاشارة من الائمة إلى أن مصحف فاطمة هو حديث الوحي أو حديث ملك من الملائكة يُشير إلى انها سلام الله عليها اخذت عن ابيها نقلا عن الوحي ما ملأت به هذا الكتاب ، فسُميّ بمصحف فاطمة وكما هو معروف فإن كلمة مصحف هو ما موجود في الصحف او ما مدوّن فيها ، ولماذا لا نقول مثلا أنه بإملاء علي عليه السلام وذلك لقول علي عليه السلام . كان رسول الله (ص) يُحدثني فإذا فرغ سألته ، واذا فرغت ابتدرني بالحديث ، هذا الكم الهائل من الاحاديث الذي منح عليا وسام ان يكون باب مدينة علم الرسول (ص) . هذه الاحاديث حملتها فاطمة والحسن والحسين فلا بد انهم لا بل الجزم انهم درسوا في هذه المدرسة وعنها أخذت فاطمة ما موجود في مصحفها. يضاف إلى ذلك إذا كان سليم بن قيس الهلالي ملأ كتابه مما حدثه عليا وسلمان والمقداد ، اليس حريا بفاطمة أن تملأ كتابا لها هو مصحفها الذي يتداوله الائمة سلام الله عليهم ، مشكلة القوم أنهم لا يُريدون أن يؤمنوا بأن فاطمة ربيبة الوحي وضجيعة باب علم الرسول وأم سيدا شباب اهل الجنة الذين زُقوا العلم زقا حتى قيل أن فاطمة عالمة غير معلمة . والاغرب من ذلك انهم يعترفون بأن للكثير من الصحابة مصاحف خاصة بهم ولكن عندما نقول ان عند فاطمة بنت سيد الكائنات مصحفا تنقلب الآية ويصبح قرآنا ، والسؤال إلى هؤلاء المتقولين بذلك / هل قرأ احدكم ما في مصحف فاطمة او لمسه او رآه ؟؟ (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون)

 
علّق عراقي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : سلام الله على الحسين وعلى علي بن الحسن وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين .... السلام على النفوس الطاهرة التي تعلمت من نهج الحسين وسارت على دربه وعلى الاقلام التي تعلمت من نهج السيدة زينب صلوات الله وسلامه عليها ونشرت تضحيات الحشد المقدس ... اسأل الله ان يديم الحشد المقدس ويرفع شأنهم ويقوّي شوكتهم ويكثرهم ويقوّي ايمانهم ويكثّر عددهم ويزيد من عددهم وعتادهم .... اسال الله ان يحفظ صاحب هذا المقال ومن علق وان تكون عاقبتهم الى خير بحق محمد وال محمد الطيبين الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين ....... ............... ابكيتني اخي الكريم .......

 
علّق منير حجازي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : ان قول اليعقوبي (أن عدم استمرار الملائكة في حفظ البشر إذا اصر على انتهاج طريق الشر والتمرد بأنه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيئ). هذا خطأ شيخنا ، يستمر رزق الانسان وحفظه والامداد له حتى لو اساء أو تمرد، لأنه من عدالة الله تعالى انه لا يقطع رزقه عن العاصين له ، كما أنه تعالى لا يقطع المطر عن الصحراء او يوقف المطر من السقوط على البحار والانهار فنقول أن ذلك ليس من العدل ان تذهب هذه المياه هدرا ، فيحتكر نزول المطر على البساتين مثلا والمزارع ، وهكذا وحسب قولكم فإن الله يمنع عطائه عن المسيئين ويعطيه فقط للصالحين. يا شيخ ان لطائف الله تعالى خفيت عليكم وآياته عميت عنها حيث يقول تعالى : (إنما نملي لهم ليزدادوا اثما). فلم يقطع رزقهم في الدنيا حتى وإن عصوه ، وإلا ما هو تفسير جنابكم لمؤمن محروم وعاصٍ متخم ؟ يعطي الله حتى للعصاة لأن حسابهم في الآخرة كما يقول تعالى (يريد الله ان لا يجعل لهم حظا في الآخرة). ثم ما علاقة ما تفضلتم به شيخنا بالملائكة الحفظة او (المعقبات). والله يا شيخ لم افهم من كلامك شيء .

 
علّق حنان ، على للمرأة دور في نضال الحشد الشعبي المقدس  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : هذه ليست مقاله فقط انها لوحة فنان محترف رسم المرأه بفرشاة الاهتمام ولونها بعبق الوفاء والتقدير ...احسنت دائما وابدا باحثنا المتالق

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وولائهم للبلد لكان نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وحبين للبلد لكن نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق اثير الخزرجي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم . لله درك أيها الكاتب ، شرحت واوضحت فجزاك الله جزاء المحسنين . واما الشيخ اليعقوبي فيقول : (وعلّل المرجع عدم استمرار عمل الملائكة في حفظ البشر اذا اصّر على انتهاج طريق الشر والتمرد بانه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيء وضرب لذلك مثلاً بما يحصل اثناء منافسات كاس العالم مثلاً فان فرقاً تفوز واخرى تخسر ويحزن جمهور الفريق الخاسر ويتألم وربما ينتحر بعض المتعصبين لكن هذا لا يبّرر الغاء المنافسات واعطاء الكاس لكل الفرق على حد سواء لمنع حصول الالم والحزن للبعض، لان ذلك عين الظلم ). هسا ما ادري اشجاب كرة القدم بالموضوع . لا بابا الفاتيكان ذكر ذلك ولا الكردينال الاخر . يا شيخ اتق الله في امة محمد ولا تتدخل في امور تزيد البلبلة في عقول الشباب . لا توجد مرجعية بالقوة ، انت رجل صاحب حزب (فضيلة) ولك اهداف واطماع في السلطة ، وتحاول الاساءة إلى مقام المرجعية باعلانك نفسك مرجعا او متمرجعا وانت من اتباع حوزة كانت مشبوهة وخريج دراسات حصلت في زمن الحملة الايمانية التي قادها عدي صدام حسين عليه اللعنة .

 
علّق فؤاد المازني ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : أعرف مجاهد بالحشد أخذ إبنه القاصر وياه للساتر ومن إعترض آمر الفوج لأن عمره أقل من 18 سنه جاوبه الأب إشكد عمر القاسم بن الحسن بمعركة الطف؟

 
علّق حكمت العميدي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : اعرف الي يعادي الحشد المقدس الشريف ماعندة ولاء لوطنة ولا حب لارضة ولاصاين عرضة ولا عندة شرف

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل خلق الله نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) قبل النبي آدم؟ ام بعده ؟!! : كما هو معروف فإن النور ، والضوء لابد لهما من مصدر ولعل اقدم مصدر اشار إلى أن اول ما خلق الله هو (النور) قبل أن يخلق الشمس والقمر هو الكتاب المقدس حيث ذكر بأن العالم كان في ظلمة فخلق الله النور ، ثم النور الأعظم قبل أن يخلق الشمس والقمر كما نقرأ في سفر التكوين حيث يقول : (في البدء خلق الله السماوات والأرض. وكانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمة، والله يرف على وجه المياه ـــ وكان عرشه على الماء ـــ وقال الله: ليكن نور، فكان نور ــ محمد ـــ ثم خلق الله النورين ــ علي وفاطمة ــ ). في الحقيقة لم يُبين لنا الكتاب المقدس ما المعنى من النورين والنورين فيما بعد ماهما ماهو مصدرهما ، فقد القى الكتاب المقدس القول واطلقه اطلاقا ، وجاءت التفاسير بائسة لتزيد الامر غموضا. ولكن لربما يقول البعض أن الله خلق الشمس وهي النور الذي بدد به الله الظلمة ، نقول له : أن نص الكتاب المقدس يتحدث عن النور ، ثم النورين ، ثم تحدث عن الشمس والقمر . أي أن الله خلق أولا النور ، ثم خلق الشمس والقمر وأيضا اطلق عليهما النورين . والمشكلة التي وقع بها كاتب النص أنه قال : بأن الله خلق الماء والأرض ثم أخرج المزروعات بكل انواعها واشكالها : (وقال الله: «لتنبت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا، وشجرا ذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه، بزره فيه على الأرض». وكان كذلك. فأخرجت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا كجنسه، وشجرا يعمل ثمرا بزره فيه كجنسه). ثم يقول (فعمل الله النورين العظيمين: النور الأكبر ــ الشمس ــ لحكم النهار، والنور الأصغر ــ القمر ــ لحكم الليل، والنجوم). وهذا خطأ فاضح ، لأن الزرع بكل اصنافة يعتمد على ضوء الشمس فلا يُمكن للزرع ان ينبت من دون الشمس . يضاف إلى ذلك قول النص (وخلق النجوم) . وهذا أيضا لا يستقيم . أما التفسير الحقيقي للنص فهو أن هناك نورا خلقه الله قبل كل شيء ، ثم اخذ منه وخلق نورين ثم خلق النجوم . وفي تأمل بسيط تتضح حقيقة أن هناك ارواح نورانية خلقها الله وخلق من اجلها ما في الكون . المسيحية تقول بأن المخلوق الأول الذي خلقه الله هو (المسيح) روح الله ثم يعتمدون على نص التوراة التي تقول :( وكان روح الله يرفرف على الماء). ولكن المسيحية تتخبط في بيان النور الأول فتقول مثلا : (يوحنا ، لم يكن هو النور، بل ليشهد للنور. كان النور الحقيقي الذي ينير كل إنسان آتيا إلى العالم.إلى خاصته جاء، وخاصته لم تقبله). ولكن الاشكال أن السيد المسيح لم يأت إلى خاصته ــ عشيرته ـــ بل جاء إلى كل اليهود ــ بني اسرائيل ــ وهؤلاء لم يرفضوه كلهم بل آمن منهم الكثير به . أن النص ينطبق على نبينا محمد صلوات الله عليه فهو النور الأول وهو الذي أتى إلى خاصته ــ عشيرته ــ انذر عشيرتك الاقربين ، ولكنهم رفضوه وحاربوه . وعلى ما يبدو فإن هناك اتفاقا ايضا بين السنة والشيعة على أن اول شيء خلقه الله هو نور محمد كما ورد في العجلوني(827) : عن جابر بن عبد الله قال : قلت : يا رسول الله بأبي أنت وأمي أخبرني عن أول شيء خلقه الله قبل الأشياء ، قال : (( يا جابر إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك)) .انظر النفحات المكية واللمحات الحقية لمحمد عثمان الميرغني(ص/28-29). وكذلك حديث : (( كنت نوراً بين يدي ربي قبل خلق آدم بأربعة عشر ألف عام )) . علي بن محمد في كتابه"تاج العقائد"(ص/54) . واحاديث أخرى كثيرة. وهناك حديث آخر عن ابي هريرة يقول فيه : (( كنت أول النبيين في الخلق )). {رواه ابن أبي حاتم[كما في تفسير ابن كثير(ص/1052)] وابن عدي في الكامل (3/49،372،373) وأبو نعيم في الدلائل(ص/6) وتمام في الفوائد4/207رقم1399. تحياتي تحياتي علي بن محمد الإسماعيلي الباطني في كتابه"تاج العقائد"(ص/54)

 
علّق باسم الفلوجي ، على لو ان بغداد عاصمة للثقافة - للكاتب عالية خليل إبراهيم : السلام عليكم السيدة المحترمة عالية ام حسين هل كتبت شيئا عن المرحوم جدنا اية الله الشيخ سعيد الفلوجي ومن اين استقيت معلوماتك، جزاك الله خيرا وانا حفيده الشيخ باسم بن نعمة بن سعيد الفلوجي ساكن استراليا في بيرث عاصمة ولاية غرب استراليا، وشكرا

 
علّق مصطفى نزار ، على كتب الدكتور عادل عبد المهدي .. اشكركم، فالشروط غير متوفرة - للكاتب د . عادل عبد المهدي : مقال جيد سيادة رئيس الوزراء هل نفهم ان الشروط توفرت الان؟

 
علّق نور الزهراء ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا على هذا الكلام المحفز و الرائع .... شيئ مثير للأهتمام و خصوصا في هذا الزمن . 💖💖

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على رب الكتاب المقدس هل يعرف عدد أيام النفاس ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ما زلت اتابع كتابتنكَ وما زالت كتاباتكِ تلهمني الا ان جميع الكلمات تخذلني.. فلم اعد اقوى الا على ان اكتب ان جميع الكلمات اصابها الشلل ولم اكن وحيدا مثلما اليوم.. خذلتني الدنيا و"الثقات" تعلمت كثيرا بلا طائل ما اقساه من تعلم اه كم هرمت بغياب استاذي.. لاول مره اشعر باليتم كما اشعر واشعر بالوحده كما اشعر.. نعم.. غدوت روح بلا جسد دمتم في امان الله سيدتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ازهر السهر
صفحة الكاتب :
  ازهر السهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لا فرق بين الخلايا السرطانية والخلايا النائمة سوى هذا الخط  : مرتضى المكي

 أيها الصيادلة الشرفاء إنقذوا مهنتكم من الفساد!  : ا . د . محمد الربيعي

 لماذا نحن مهزومون  : حميد آل جويبر

 وزارة التعليم تناقش آليات ترصين المجلات العلمية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الحُكم بإعدام النمَر جَريمة بحَق الإنسَانيـة جمعـاء  : اسامة العتابي

 يفطرون واقفين تحت الثلج  : د . صاحب جواد الحكيم

 مستقبل مفوضية الانتخابات والعملية الانتخابية على كف عفريت ...2  : بدران العلي

 البصرة في الواحدة ظهراً  : كاظم فنجان الحمامي

 قاسم حمزة ومحمود عجمي و(حكايا الطين والنار) خزفاً  : دائرة العلاقات الثقافية العامة

 لماذا اتبعنا عليّا ً(ع) إماما ؟!!!  : رعد موسى الدخيلي

 روسيا... تعلیق الرحلات الجوية إلى مصر ومنها حتى ضمان أمنها

 الخيبة ...!  : مير ئاكره يي

 القس البروفيسور والد مار سيسلو البولندي : مهرجان ربيع الشهادة يعطي صورة نقية عن الاسلام

 لاتصافحني كي لاتلوث يدي الطاهرة  : هادي جلو مرعي

 النقل الخاص تنظم حملة للتبرع بالدم دعماً لجرحى القواتنا الامنية والحشد الشعبي  : وزارة النقل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net