صفحة الكاتب : حاتم جوعيه

إستعراضٌ لقصَّةٍ  للأطفالِ  بعنوان : ( أصدقاءٌ بعدَ عداءٍ ) للكاتبة والشَّاعرةِ ليلى ذياب 
حاتم جوعيه

مقدمة :  الكاتبةُ والشَّاعرةُ ( ليلى مصطفى ذياب ) من سكانِ مدينة طمرة - قضاء عكا ، أنهت دراستهَا  الثانويَّة  وبعدها  درست موضوع التربية في كليَّة عكا .. عملت مربية أطفال لفترة 25 سنة حتى خروحها للتقاعد . وهي شاعرة وأديبة مبدعة تكتبُ الشعرَ والمقالات المتنوِّعة وقصص الأطفال منذ  أكثر من ثلاثين سنة  وصدرَ لها العديدُ من الكتبِ الأدبية، ونشرت قسما من نتاجها ، وخاصة قصائدها الشعريَّة  في مختلف وسائل الإعلام المحليَّة ... وسأتناولُ في هذه المقالة كتابا من إصداراتها ، وهو قصة للأطفال بعنوان : ( أصدقاء بعد عداء ) كإستعراض وتحليل .

 

مدخل :    يقعُ هذا الكتابُ  في 22 صفحة من الحجم الكبير- من إصدار ( دارالهدى م ض.ع .زحالقة -كفر قرع،راجعهُ ودققهُ لغويًّا البريفيسور لطفي منصور -  مدير كلية  بيت بيرل  سابقا .  ووضعَ  رسومات الكتاب المعبرة والمُواكبة  لأحداثِ القصَّةِ الفنانةُ التشكيليَّة ( رباب زحالقة مسلماني ) .

   تتحدَّثُ القصَّةُ  عن فتاةٍ صغيرة اسمها ( زينه ) تعيشُ مع والديها في بيت صغير وجميل  يوجدُ خلفهُ ساحةٌ  تحيط  بها أشجارُ التين والزيتون من  كلِّ جانب، وكان  أهلُ  البيتِ  يستظلُّون  تحت هذه  الأشجار في  فصلِ الصيف الحار ويتمتّعون بثمارها ( التين والزيتون ). وقد بنى والدُ زينة خلفَ  الدار

كوخا من  جذوع  الأشجار وبقايا  الحطب  وجعلهُ  مأوى  وبيتا  لحمل زينه ( الخروف الصغير ) الوديع  والأليف ، وقد فرحت زينة كثيرا  بما  قام  به  والدُهَا ( ببنائه هذا الكوخ )  .. وكان هذا الحملُ  يشغلُ  ويحتلُّ كلَّ  تفكيرِها  ووقتها ، وكانت تقومُ  بإطعامهِ والإعتناءِ به ، فتضعُ  لهُ الشَّعيرَ والماءَ  كلَّ صباح،وبعد رجوعِها من المدرسة كانت تقضي وقتا لا بأس به تحت شجرة الزيتون مع  الحمل  تلاعبهُ  وتلاطفهُ  .  وحدثَ في أحدِ الأيام أنَّ  ولدأ شقيًّا ومشاغبًا  جاءَ مع كلبهِ الشّرير وهاجما الكوخ ، وقد  تفاجأت وصدمت زينةُ  بهذا المشهد العنيف والمفاجىء وقامت،بدورها، برجم الولدِ والكلب بالحجارة   ، وكانت تصرخُ بأعلى  صوتها  تطلبُ المساعدة ، وقد  تمكّنَ الولدُ مع كلبهِ من هدم كوخ  زينه  الذي كان  مأوًى  للحمل الوديع، وقد أعادت زينة  بناءَ  الكوخ من جديد بعد أن ذهبا  وغادرا المكان ( الولد الشقي وكلبه).. وحزنت  زينةُ بسبب الأذى  والخراب الذي  لحقَ  بالحمل البريىء  والمسكين .. وفي اليوم التالي أعادَ الولدُ الشقيُّ  مع كلبهِ الشرس الكرَّةَ  ونجحَا في هدمِ  الكوخ مرةً أخرى،وقد أخرج الولدُ الحَملَ من الكوخ، والكلب كشِّرَ عن أنيابهِ وأخذ يلاحقُ زينة،وبالرغم من شجاعتها وقوةِ شخصيَّتِها خافت في نهايةِ المطاف    ولم تتمكنْ من طردِ الكلب  والطفلِ الشقيّ .. وركضَ الكلبُ  نحوَ  زينة  ولم يُجْدِهَا وينفعْهَا صراخُهَا المتواصل فهربت بخوف وفزع  دون أن تدري إلى أيَّة جهة  تتَّجهُ وتلجأ . وعندما  كانت  تركضُ والكلبُ  يجري خلفها بسرعة  رآها رجلٌ  كان قريبا من المكان  فخلصهَا من ملاحقةِ الكلب الشرس، وبعد أن استرجعت  قواها  وتبدَّدَ  خوفها عَرَّفت  الرجلَ  بنفسها  وحدثتهُ  قصتها بكاملها  وما حدث لها .. فأخذ الرجلُ  بيدِ  زينة  وأوصلهَا إلى بيتها  وروى لوالديها ما حدث بالتفصيل ثم ذهبوا جميعا إلى مكان الكوخ المهدّم ولم يروا الحملَ هناك، وَدُهشوا جميعا ..ومما زادَ دهشتهم واستغرابهم  هو أنهم  رأوا الكلبَ الشرسَ مربوطا  بجذع  الشجرة .. ورغم  حزن زينة الشديد  لضياع حملها الوديع  واختفائه فقد حَنَّت وتأثَّرت لوضع الكلب الذي كان ينبحُ  نباحا متقطعا من شدة الجوع  والخوف .. فقامت بدورها  بتقديمِ الطعام  والماء له ، وأصبحت فيما بعد تقدِّمُ  لهُ الطعامَ والماء  كل صباح  بحذر وانتباه  شديد ، وبشكل تدريجي  ويومي  بدأ الكلبُ يعتادُ عليها  ويألفها أكثرَ وأكثر.. ومع مرورالزمن أصبحت زينةُ تقتربُ من الكلبِ وتداعبُهُ وتلاطفهُ حتى اعتادت عليه  واعتادَ عليها ..وخرجت زينةُ مع هذا  الكلب - الصديق  الجديد - ذات يوم  يلعبان  ويركضان .. هو يركضُ وهي تعدو وراءَهُ ، وكلما  كان الكلبُ  يدخلُ مكانا  كانت زينةُ  تدخلُ  وراءَهُ إلى أن وصلَ بيتا ودخلت زينةُ  خلفهُ  فذهلت كثيرا لأنها رأت الحملَ الضائعَ  والمختفي موجودا هناك ، فأسرعت زينةُ  إلى بيتها  وحملت البشرى السيارة لوالديها .. وقالت لهما : عاد الحملُ  والفضلُ يعودُ للكلب..وكانت الفرحةُ كبيرة  لا توصف في البيت،وبدأت الأمُّ  بتنظيفِ الساحة.. والأبُ قام ببناء الكوخ من جديد .. ولأجل  ألاَّ  يتكرَّر ذلك المسلسلُ  والسيناريو الذي حدث مع الحمل سابقا وخراب الكوخ أقام  ورفعَ الأبُ جدارا عاليا حولَ البيتِ والساحة..وألقت زينةُ نظرَها نحو الباب فرأت الكلب  ـ  وركضت  نحوه  بلهفةٍ  وشوقٍ  واحتضنتهُ وأدخلتهُ  إلى الساحةِ ، وجعلت  له مكانا  بجانبِ الحمل ، ومن يومها أصبحَ هذا الكلبُ هو  والحمل صديقين حميمين ، والكلب يحرس البيت  وزينةُ والحملُ يشعران بالامان والإطمئنان .. وتنتهي القصَّةُ هذه النهاية الجميلة  والسعيدة  والبريئة التي  تدخلُ الفرحة والبهجة والإطمئنان إلى قلب كل طفل يقرأها .

 

تحليلُ القصَّة :  تُعتبرُ هذه القصَّةُ  ناجحةً للأطفال  من جميع  المقاييس  والأسس النقديَّة ، وتمتازُ  بلغتِها  الجميلةِ  والسَّلسةِ  والسهلةِ  وغير  المعقدة والمفهومة للصغار وسيتذوَّقُها الطفل  ويفهمُهَا  ويتجاوبُ مع أحداثها بتلقاية وبشكل بديهي ..ولقد كُتِبَتِ القصةُ وَنُسِجَتْ بطابع وأسلوب شائق وَمُخَصَّص للطفل - في جميع مراحل وأدوار  الطفولة -  حيث تجذبهُ وتشدُّهُ لقراءتِها أو للإستماع إليها ، ولهذه القصَّة أهداف وأبعاد هامَّة ، وهي :

1 -  العنصر الترفيهي  وطابع التشويق :  

      إنَّ كلَّ شخص يقرأ هذه القصَّة أو يستمعُ إليها سيكون هذا بشغفٍ وحبٍّ

وتمتّع وانسجام  سواء كان كبيرا أو صغيرا، وهذا الجانب أساسيٌّ وهامٌّ  في قصص الأطفال، وبدونه تفقدُ قصصُ الأطفال  جوهرَهَا ورسالتهَا الأساسيَّة وهو تسلية الطفل وترفيهه،ويأتي الجانبُ الترفيهي  في المكان الأول للطفل ويفضَّلُ قبل التثقيف والتهذيب والتعليم،لأنَّ الطفلَ تكونُ شخصيتهُ ومفاهيمُهُ  وعقليَّته غير متطوِّرة ومتبلورة  بعد ،وعوالمُهُ وخيالهُ وأجواؤهُ هي الوداعة  والبساطة والبراءة ُ، وهو بحاجة إلى  جوٍّ  ترفيهيٍّ  وإلى كلِّ  فكر أو عمل  أو لعب  يدخلُ إلى نفسه وقلبهِ  البهجة  والغبطة والسرور .  والكاتبةُ  تُدخلُ الحيوانات الأليفة  في القصَّة ( الحمل والكلب ) التي  يحبُّها الطفلُ  بتلقائيَّة ، ويتمنى كلُّ طفل  صغير أن يكونَ عنده  كلب  أو  قطًّ  أليف  وحمل  صغير وديع  يلاعبهُ .

2 -  عنصرُ التعليم والتثقيف والأرشاد

      تُعَلّمُ هذه القصةُ الكثيرَ من الأشياءِ، فمثلا : تعطي فكرةً للطفلِ عن عالم ونهج حياةِ بعض الحيوانات ، كالحمل والكلب .. فالحملُ دائما وديعٌ  ومسالمٌ وأليفٌ، وأما الكلاب فمنها الأليف ومنها الشرس والعدواني، ولكن  بالإمكان  ترويض  وتدجين الكلاب الشرسة والعنيفة  لتُصبحَ  أليفة  ووديعة  وصديقة للإنسان .  وتعطي القصَّةُ  فكرةً  للطفل عن  كيفيَّةِ  بناء  الكوخ الصغير من جذوع الأشجار وبقايا للحطب .

3- الجانبُ الأنساني والإجتماعي والسلوكي :

      هذا الجانب يظهر بوضوح في نهايةِ القصة وجو الإلفة والإنسجام الذي يهيمنُ  على  الجميع ، ومفادُ  القصَّة  وفحواها  هو المحبَّة  والسلام  والوئام والتعايش المشترك مع كافة شرائح المجتمع ..

 

4 - عنصرُ المفاجأة

        يظهرُ هذا العنصرُ بشكل واضح عندما  ترجع الطفلةُ زينة مع الرجل  الذي حمَاها من الكلب الشرس الذي  كان  يطاردُهَا  وتروي  لأهلها  قصتها وما جرى لها، ويتفاجأ الجميعُ عندما يذهبون  لمكان الكوخ المهدم  ويجدون الكلبَ الشرس مربوطا هناك .. شيىء لا  يتوقعُهُ  القارىءُ ، وخاصة الطفل الصغير الذي سَيُدهشُ  ويستغربُ لهذا  المشهد  والحدث الذي سَيُحَفّزُ ويُثيرُ تفكيرَهُ  وخياله عن  سببهِ  ومن الذي  جاء بالكلب الشرس إلى مكان  الكوخ المهدم  ومسرح الصراع وقام بربطه وتقييده .

5- المواعظ  والحكم :

            تركِّزُ الكاتبةُ على موضوع  المحبَّةِ  والألفة، وأنَّ المحبَّة هي التي

ستنتصرُ في النهايةِ  وتتغلبُ على الشرِّ والقوّةِ  والبطش، ويسودُ التفاهم  في نهايةِ المطاف بين الأطراف المتنازعة إذا وجدت المحبة ُوالتعاونُ المشترك وروح المساعدة .. والقصَّةُ  تعلمُ الطفلَ  أنَّ هنالك حيوانات ممكن ترويضها وتدجينها لتصبحَ  صديقة للإنسان ولباقي الحيوانات الأليفة والوديعة كالكلب الشَّرس  مثلا ..فبإمكان الحيوانات - كما  أكّدت القصَّةُ  للطفل - أن تتصادقَ  وتتعاضدَ  وتعيش مع  بعض  بعد خلاف وشقاق مسبق...وهذا الأمر ينطبقُ على  الإنسان  أيضا.. فهنالك  أشخاصٌ  أشرار  ومخالفون  للقانون ، ولكن بالمعاملة الحسنة وبالإنسانيّة  سيلينون ويصبحون ودعاء وبسطاء ويتركون طابعَ العنف والقسوة وغلاضة القلب  والفكر العدواني.  والجديرُ بالذكر أنَّ  الكاتبة قد ذكرت  في القصَّةِ شجرَ الزيتون والتين  ولم  تذكرْ أسماءَ  أشجار أخرى . والتينُ  والزيتونُ  وردَ  ذكرهُمَا  في القرآن الكريم ، وهنالك سورة كاملة عن التين والزيتون (( والتِّين والزيتون وطور سنين  وطور سنين )).

    إنَّ هذه القصَّة ( أصدقاء بعد عداء ) ليست  طويلة  بمساحتها  الجغرافية  وغير متعبة ومملة للطفل، بيْدَ أنها عريضة وواسعة في مواضيعها وأهدافها  وأبعادها الإنسانيّة والإجتماعيّة  والأخلاقية والإرشاديَّة .. ومفادُها وفحواها  وخلاصتها :  المحبّة  والتّسامح  والتعايش  المشترك  بين  جميع  الأطراف والجهات، وترمُز وتهدفُ من خلالِ  مجرى أحداثها ومشاهدها الدراميَّة إلى  التعايش السلمي  بين جميع العائلات والطوائف  وشرائح المجتمع  ( فالكلبُ الشرس والولد الشقي والحمل الصغير والبنت الصغير زينة ) كل فرد  منهم من صنف وجنس معين - وهذا رمز للأجناس والعروق والطوائف المختلفة والعائلات  وللآيديلوجيَّات  والعقائد  على  مختلف  أنواعها  وتعدُّدِها ، وأنه  بالتفاهم والمحبَّة  والإلفة يتحققُ  كلُّ  شيىء  ويتألّقُ مفهومُ  السلام  الحقيقي والشامل وتكون الحياة  هانئة  وسعيدة ومتكاملة  ومتناغمة  ومنسجمة  بين الجميع. وترمز الكاتبةُ بالكوخ في هذه القصّة إلى الوطن (( يعيش فيه الكلب والحمل )) ..وتأتي الطفلة زينة  وتكونُ  معظمَ الوقتِ  بجوارهما وتقدم لهما الطعامَ  والماء وتقضى  معهما  وقتا  طويلا وتقومُ  بملاعبتهما  وملاطفتهما ..ويكتملُ الوطنُ هنا بكلِّ أقطابه وشرائحِهِ كالفسيفساء،وهذا الوطنُ (الكوخ) يتسعُ للجميع  ويحتضنُ الجميعَ تحت جوِّ المحبةِ والتفاهم والتعاون  والإخاء .. وتعلمُ القصَّةُ الطفلَ الصغيرَ أيضا  أنَّ  الكلبَ هو صديق مخلص للإنسان  وللحيوانات الأليفة، وبالإمكان أن يُروَّضَ الكلب وَيُدَجَّنَ ويصبحَ  أليفا مهما كان شرسا وجلفا وشريرا وعدوانيًّا في البداية .

    نحن نلمسُ بعضَ الأشياءِ والعناصر  الناقصة  في مجرى أحداث القصَّة  في فصولها الأخيرة ، مثلا : لا يوجدُ ذكرٌ للولدِ الشقيِّ إطلاقا  الذي جاءَ مع كلبهِ الشرس أكثرَ من مرة وقاما بتخريب الكوخ الذي يسكنُ فيه حَمَلُ الطفلة زينة الوديع .. وإنما ترجعُ  الطفلةُ  زينة  مع الرجل الذي  حمَاها  من الكلب  وتروي قصتها لوالديها ويذهبان إلى مكانِ الكوخ المُهَدَّم  ويتفاجأ الجميعُ من وجودِ الكلب الشرس مربوطا .. ولم تذكر الكاتبةُ كيف وصلَ الكلبُ إلى هذا المكان مرة أخرى ومن الذي  قام بربطه وتقييدهِ..(هنا يوجد عنصر المفاجأة للقارىء)،ولكن بالإمكان أن تضيفَ وتردفَ الكاتبةُ إلى هذا المشهد الدرامي الغريب والمستهجن السَّببَ الذي جعلَ الكلب مربوطا في حيِز الكوخ المهدم .. ومن الذي أتى به إلى هذا المكان وقام بربطهِ .وكان بإمكان الكاتبةِ  أيضا أن  تدخلَ  شخصية  الولد  الشقي  في نهايةِ القصةِ  كتكاملٍ  وتتمَّةٍ  لمجرى الأحداث، وأن  ترسمَ له مصيرًا  ونهايةً جميلة  كمصير الكلب الشرس الذي أصبح في النهاية صديقا حميما لزينة وللحمل، ولكي تدخلَ القصَّةُ الإطمئنانَ والراحة النفسيَّة الكاملة  والبهجة  والإستقرارَ للطفل...وكما أنها لم تذكر أيَّ شيء عن أهل الولد الشقي وكيف قام  بهذا العمل التخريبي  والعدواني  مع كلبهِ الشَّرس ( هدم الكوخ )  وما هو الدافع والحافز  الذي جعلهُ  يقومُ  بمثل هذا التصرف، وهل أهله كان  يعلمون  بهذا أم لا في البداية ، وبعد  أن هدمَ الكوخ مرَّتين وتمَّ ربط وتقييد  الكلب في نهاية المطاف  كعقاب له ماذا  كان  موقفهم  وردة  فعلهم  لتَصَرُّفِ ابنهم  الشقي هذا...ولماذا حُذفَ واختفى كليًّا  من  مجرى أحداث  القصَّة .. وبديهيًّا  ستكونُ  ردةُ  فعلِهم  استكارا وتوبيخا لولدهم ، ومن المفروض أن يأخذ الطفلُ الشقيُّ  جزاءَهُ  العادلَ  من أهله  أو غيرهم  حتى لو كان عقابا بسيطا أو توبيخا ..ولكي تُدخِلَ القصةُ  الإطمئنان  الكبير والراحة النفسية  والبهجة والحُبورَ للطفل .

 

    وتنتهي القصَّةُ رغم بعض الأشياء  والعناصر الناقصة والمبتورة (حسب رأي) -  في نسيجهَا  وَمجرى احداثِهَا -  نهايةً  سعيدةً وجميلة  تدخلُ البهجة والغبطة والمتعة والسُّرورَ والإطمئنانَ إلى قلب الطفل . 

  

حاتم جوعيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/14



كتابة تعليق لموضوع : إستعراضٌ لقصَّةٍ  للأطفالِ  بعنوان : ( أصدقاءٌ بعدَ عداءٍ ) للكاتبة والشَّاعرةِ ليلى ذياب 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على أين يسوع المسيح ومن سوف يُحيي مجده؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله في هذه الدنيا كان ابدا من يحاول صياغة الفكر البشري..انها هذه هي سيرة ابليس اليوم هناك مؤسسات ودراسات واجهزه واعلام يعمل جاهدا ليل نهار على صياغة هذا الفكر وهذا العقل.. ابنما وجد هؤلاء.. هناك قرن الشيطان.. الوهابيه.. الصهبونيه.. المحافطين الجدد.. يشد بعضهم بعضا.. هنا الشيطان يحكم.. ابليس فب عز قوته.. انه المشروع الذي بدء بادم وحواء.. انه مشروع الانسان الفاشل.. وفي هذه العصور ومن هذه الحالات اتى الانبياء.. حفظكم الله سيدتي

 
علّق محمد زنكنة سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل زنكي والان زنكنة هل زنكي نفس زنكنة اتمنى ان تفيدوني بالمعلومة

 
علّق زائر ، على ما الغاية من الحكاية؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم الاخ الكاتب لو كانت الزهراء حاضرة في يوم عاشوراء لمن تكون ولايتها ؟ ..

 
علّق علي ، على الصميدعي من جامع ام الطبول يحرم " الكريسمس " وينتقد زيارة ترامب : ان كان الاحتفال بميلاد السيد المسيح عليه السلام فهو فرحة لنا كمسلمين ولاغبار على ذلك وان كان الاحتفال بالمعتقد النصراني فهو غير جائز. لايوجد دين اسمه المسيحية بل النصرانية ونبيهم عيسى واليهودية ونبيهم موسى والاسلام ونبيهم محمد ص

 
علّق مصطفى الهادي ، على 5 امور مذهلة حول ولادة السيد المسيح عليه السلام - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : نعم شيخنا الفاضل وهناك ما يؤيد هذا الرأي في أن المسيح ولد في العراق في أرض الفرات حيث وردت البشارة بميلاده في التوراة كما يقول النص في سفر ميخا، وانا اجزم بأن هناك تحريفا حصل في مكان ولادة السيد المسيح حيث يذكر الإنجيل بأن السيد المسيح سوف يولد في (افراته) ــ ارض الفرات ــ وليس كما فسروها بانها بيت لحم لأن بيت لحم تفتقر إلى السبب الذي من اجله يطلقون عليها افراتة لانه لا انهار فيها فقط آبار ، كما ورد في نص سفر ميخا 5: 2 ( أما أنت يا بيت لحم أفراتة، فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطا ، ومخارجه منذ القديم، منذ أيام الأزل حينما تكون قد ولدت والدة).هذه النبوءة وردت في التوراة ولكننا نرى أن الانجيل لم يذكر (أفراته) فقد تم حذفها من النبوءة فذكر فقط بيت لحم وهذا يزرع الشك في اصل النص الذي يخبرنا بأن السيد المسيح سيلد في افراتة على ارض الفرات وتشرب امه من ماء الفرات. كما يقول القرآن : ( قد جعل ربك تحتك سريا). اي جعل اسفل منك نهرا اشربي منه وكلي من تمر النخل وقري عينا. انظر سورة مريم آية : 24. هذا اضافة إلى أن بيت لحم تم بنائها سنة 339 ميلادية ، اي بعد ميلاد السيد المسيح بأكثر من ثلثمائة عام. إن المحاورة التي حصلت بين السيد المسيح وهو بعد طفلٌ رضيع (قالوا كيف نُكلّم من كان في المهد صبيا). إنما حصلت في كربلاء حيث كان اليهود ينتشرون في بابل وضاحيتها (فجائت به قومها تحمله) وقوله ــ قومها ــ هم من بني إسرائيل يهود السبي البابلي الذين تكاثروا ومارسوا الزراعة وسكنوا ضواحي بابل الجنوبية ايضا. وهذا ما ذكره القرآن من أنها ذهبت بعيدا لتلد السيد المسيح ( فحملته فانتبذت به مكانا قصيا) والمكان القصي هو البعيد عن موطنها وبما أن مصر وسوريا وفلسطين ولبنان واجزاء من تركيا والاردن كلها تحت حكم القيصر ، فلم يبق إلا العراق الذي كان يقع تحت سلطة الفرس ولأن فيه من بني قومها بني إسرائيل بقايا السبي فكان اكثر أمانا لها لتضع وليدها فأمرها الله أن تذهب إليه وسهّل لها سبل الوصول. يوجد عندي بحث هو عبارة عن استدراك على مقال السيد ايزابيل آشوري نشرته على صفحتي في فيس بوك اليوم وهو بعنوان (بمناسبة أعياد الميلاد : توضيح على بحث السيدة إيزابيل آشوري حول ولادة السيد المسيح في كربلاء. دراسة للوقائع التاريخية). اضع لكم الرابط لعل فيه فائدة . https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10217987460379498&set=a.1913595721000&type=3&theater .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل الحربي
صفحة الكاتب :
  عقيل الحربي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الخبير الانتخابي قاسم العبودي ينفذ برنامج تدريبي للمرشحات لمجلس النواب المقبل  : اعلام القاضي قاسم العبودي

  كاصد : لاخلافات داخل منتخبنا والفريق لعب كتله واحده  : زيد السراج

 الفلم المسيء والرد الأسوأ  : د . عبد الخالق حسين

 أهم أخبار  : صحيفة البوابة الالكترونية

 السيد احمد الصافي يدعو المسؤولين الى تشخيص نسبة المال الذي يذهب هدراً من الميزانية العراقية  : وكالة نون الاخبارية

 وكيل الداخلية الاقدم... يناقش مستجدات صياغة مناهج التدريب الامني و الاستخباري للمرحلة الحالية والمستقبلية  : وزارة الداخلية العراقية

 البحور الخليلية تخترق وديان الصراعات الاقليمية  : د . نضير الخزرجي

 الموصل مشكلة جديدة قديمة  : مهدي المولى

 أرقام مرعبة و"الإعمار" بقفازات الجريمة!  : عباس البغدادي

  ذي قار عذراء لاترجموها بحجر  : حسين باجي الغزي

 كشفُ الاسرار  : عبد الستار عبد الجبار گعيد

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الأحد 19 ـ 02 ـ 2017

 وزير الصناعة والمعادن يبحث عدد من الملفات والقضايا التي تهم عمل الوزارة وشركاتها ويوصي باتخاذ عدد من الإجراءات  : وزارة الصناعة والمعادن

 الطرفي: مهما كانت مناصب المتورطين بجريمة سبايكر سيمثلون تحت قبة البرلمان

 كنوز سجادية تعرضها العتبة الحسينية المقدسة في تراتيل سجادية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net