صفحة الكاتب : سجاد العسكري

لتنتصر الشعائر الحسينية ؟
سجاد العسكري

ويبقى الحسين ع منذ سنة مقتله, خطت السماء بدمائه خلوده, واسمعت ثورته قلوب الاحرار , وانتصرت الثوار بحسن بصيرتهم لما قدمه من قرابين غالية الثمن .., ورغم مرور السنين ومازال الحسين ع محارب من الظالمين , ومن الحاقدين الحانين الى حكم يزيد وبني امية ؛لينحرفوا ويحرفو , ويغررو معهم جمعا من لم يكن له حظ من المعرفة ..., في كل مرة ينتصر الحسين عليه السلام.
ان من الامور الملاحظة عند دخولنا شهر الاحزان محرم الحرام استهداف واضح لزعزة الشعائر الحسينية في نفوس المؤمنين , فتبداء بهجمة شرسة من التسقيط والخوض في طقوس الشعائر الحسينية , مع طرح فكرة هل يرضى الحسين ع بهذا الفعل , فينتج منه صراع بين طرفين احدهما رافض والاخر موافق , وهي من بذور التفرقة , اذن لماذا هذا الاستهداف والعداء للشعائر الحسينية ؟! بالرغم من اشارة المصادر التاريخية ان النبي "ًص" اقام عشرين مأتما على سيد الشهداء , وقد احصى العلامة النائيني ووثق كل مأتم باسانيد في كتابه (سيرتنا وسنتنا) ومن مصادر وكتب الصحاح , ومنها : ستة مأتم في دار ام سلمة , وثلاثة مأتم في دار عائشة , ومأتم في دار زينب بنت جحش , ومأتمين في حشد من الصحابة , وماتم في داره "ص" , ومأتم في دار امير المؤمنين علي "ع".
وبعد هذا فان النبي"ًص" اول من بكى سبطه الحسين "ع" واقام شعائره التي تضمنت رثائه وبكائه ؛ ولكن اصرار الظالمين لمنع هذه الشعائر وخوفهم من الحسين الشهيد ؟! والتاريخ خير شاهد , ولعل فترة المتوكل العباسي كانت من اصعب الفترات مرت بها الشعائر الحسينية من قطع ارجل ورؤوس الزوار , ومن ثم اعلن السلاجقة الحرب على الشعائر الحسينية , لياتي العثمانيون بأصدار اوامرهم بمنع هذه الشعائر , الى ان وصلت الى النظام البعث المجرم هو الاخر لم يتعض ممن سبقوه من طغاة لمحاربتهم الشعائر الحسينية , فلماذا كل هذا العداء والاستهداف للشعائر الحسينية ؟!! ولماذا التظليل الاعلامي في نشر حقائق الشعائر؟!
وللاجابة عن هذه الاسئلة فلنتعرف على مكونات الشعائر الحسينية , فهي مزيج بين الفكر الثوري للحسين ع ممزوج بالعاطفة الجياشة الحماسية , اذن (فكر + عاطفة)= روح ثورية ؟ ومنه نعرف بأن الفكر لوحده لا يكفي لتكون الروح الثورية عند الناس الا اذا مزج بالمأساة والحزن والتعذيب والقتل بوحشية لما تعرض له القدوة واهل بيته؛ لتتحرك المشاعرتملؤها الشجاعة والاصرار بأتجاه تحقيق الهدف الذي ضحى من اجله القدوة سواء كان الامام الحسين ع ,او ائمة اهل البيت عليهم السلام والفجائع التي تعرضوا لها, هذه المعادلة هي ليست صنع انساني بل هي معادلة ربانية خطتها دماء الحسين الشهيد واهل بيته واصحابه , لذا نراها خالدة طول الزمان .
اذن اصبح لدينا انسان يحمل روح الثورة الحسينية ويتمتع بمميزات حسينية منها:
• التعبير عن السلوك والانتماء العقائدي والذي يستمر عبر الاجيال .
• توعية الامة بعقيدتها وحريتها وحقوقها وانشاء قاعدة جماهيرية واعية .
• التعاضد والتراحم والانسجام هذه القاعدة الجماهيرية واللتفافهم حول قدوتهم.
• تجسيد مفهوم البذل والعطاء والتضحية من اجل المباديء والعقيدة لبقاء الدين.
• تغذية روح المقاومة وتحدي الصعاب وزعزعة اركان الظالمين.
وهنا سؤال اخر , من خلف استهداف وتشويه الشعائر الحسينية بسبب المميزات الحسينية اعلاه؟ اول الخائفين من الشعائر الحسينية الظالم واعوانه , الحاقدين على اتباع الحسين ع ومحيين الشعائر ومنهم :اولا :البعث المجرم وابناء الرفيقات. ثانيا: الفكر المتطرف الوهابي الذي انتج الذبح والقتل كداعش والقاعدة. ثالثا: من يدعي نفسه بالنخب المثقفة والتي تربط بين التطور والحداثة والشعائر الحسينية باعتبارها تخلف. رابعا: الايادي الخفية التي تحركها اجندة خارجية عالمية من داخل الشعائر ,وحركات مدعومة ومزعومة كونها شيعية وادخال طقوس غريبة مرفوضة ,هدفها صراع وتخريب وفتنة داخلية . وجميعها هدفها واحد هو سلب روح الثورة والوعي والمقاومة ؟!! لما تحتويه القضية والشعائر الحسينية من زخم ثوري ومقاومة ليعيش الانسان بكرامة وحرية ويكسر قيود التبعية والاحتلال.
والعالم يشهد حالة الصراع والسيطرة من قبل الدول المستكبرى والمتسلطة بسياساتها على العالم وخصوصا الدول الاصغر والاضعف منها , وممارسة مختلف الضغوط لرضوخها وتبعيتها لها, وسلب ارادتها كدول مستقلة بمواردها او حرية تعبيرها وتطلعاتها ؛ لكن خط وفكر الحسين عليه السلام وعبر التاريخ مازال مستمر بفعل المحافظة على استذكار القضية الحسينية , والنموذج الموجود في العالم من وعي ومقاومة الاستكبار الظالم هو النموذج الحسيني فقط وبلا منازع؟!! وقد هز عروش الظالمين عبر انتصاراته في لبنان واليمن وسوريا والعراق ومازال ويبقى ؛ لأن في قلوب المؤمنين حرارة حب الحسين عليه السلام ,لن تبرد ابدا مابقي الليل والنهار .

 

  

سجاد العسكري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/14



كتابة تعليق لموضوع : لتنتصر الشعائر الحسينية ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الله بدر اسكندر
صفحة الكاتب :
  عبد الله بدر اسكندر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الكوادر الهندسية لوزارة الشباب والرياضة تستأنف العمل في مشروع قاعة بابل المغلقة  : وزارة الشباب والرياضة

 لماذا لا يعدم المالكي بعد فضيحة أمر الانسحاب؟؟؟  : الشيخ جميل مانع البزوني

 استثنائية زيارة أربعين الإمام الحسين (ع)* [تحقيق تاريخي]  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 الوهابية تعمر ضريح الامبراطور اوغستاس وتهدم اضرحة البقيع  : سامي جواد كاظم

 التحالف الوطني بيده الحل  : مهدي المولى

 الناتو والعراق وداعش ...!  : فلاح المشعل

 شكر وتقدير امير قبيلة خفاجة الى السيد محافظ ذي قار .  : مجاهد منعثر منشد

 الشيخ د. همام حمودي يزور معرض بغداد الدولي  : مكتب د . همام حمودي

 اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في ديوان الوقف الشيعي تكرم وجبة جديدة من عوائل شهداء الحشد الشعبي المقدس  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

 نصوص هايبون  : ابو يوسف المنشد

 وفد المفوضية للسليمانية يؤكد على ضرورة احترام وكلاء الكيانات السياسية والإجراءات المعتمدة من قبل المفوضية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الرحيل الى طف الحسين (عليه السلام)  : علي حسين الخباز

 سعودية تطلب من مخبرة بريطانية مراقبة زوجها بالمملكة.. للتأكد من خيانته بالأدلة للحصول على الطلاق

 عاشوراء ..ملهم ثورات التحرر العالمية  : حميد الموسوي

 وزير الخارجية يستقبل نائب وزير الخارجية الأفغاني في بغداد  : وزارة الخارجية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net