صفحة الكاتب : هيثم الطيب

الملك بثياب واهنة يشبه الجندي
هيثم الطيب

هو الملك
شجاع وذكي لكن ماضيه لا يعرفه احد سواه ولم يحترم احد شجاعته يوما لانها كانت مستبدة سوداء ولم يحترم احد ذكاؤه الذي ادعاه لانه برايهم احمق وبليد ولم يحتاجو يوما الى شجاعته التي ادعاها ولاذكائه !!
لم يحزن سوى لانه لم يعرف اباه واصبح يؤمن بان امه قد ولدته من غير اب مثلما هي العادة مع العظماء وتحولت مشاعره الى كره اي شيء في هذي الحياة حتى نفسه فهو يكره الاشياء جميعها ، ملعقة الطعام ، الناس، الاثاث ، والاشجار ، والسماء ، والانهار ، والشمس ، والقصب ، والبيوت، كلها يكرهها لانها ترتبط بوجوده الذي ماكان ليكون لولا امه التي ولدته من غير اب!!!

بلاط الملك
ميل واحد نصف قطر بلاط الملك الذي يبدو من بعيد كمدينة واسعة الضواحي واعظم من كل المدن الاخرى فنحن ننظر اليه طوال الليل والنهار لانه يضم جسد الملك الغاضب وحاشيته التي اغلبها من النساء طبعا.
ولانه لاينام كثيرا فقد اصبح يدلق الماء على رؤوس محظياته ومنهن زوجة السيد مدير شؤون الناس في البلاط ، البلاط الملكي الذي نصف قطره ميل واحد ويفعل اشياء اخرى نجهلها ومنها رغبته بانجاب اطفال للشعب، والجلوس في المحراب للصلاة لمدة 23 ساعة و45 دقيقة و30 ثانية يوميا وعلى مدار العام
انه الملك الجليل الذي يضم بلاطه مسجدا يكفي شعبه ولكنه يصلي فيه وحيدا بينما يقف الى جانبه الوزراء وقورين ومفاصلهم واهنة ويثقل راسهم الشيب وهم يدعون مجتمعين دائما (اللهم احفظ لنا الملك العظيم.
ثياب الملك
ثياب الملك ذا ملمس ناعم فالملوك يداعبون ثيابهم التي تشبه الاحداث العظيمة، انها تنتصب كشاهد لعبقرياتهم النابضة بالسطوة لذا فهي ناعمة وذات تاثير خارق، تاثير مغري اشبه بالغموض نكتشفه عندما تمتد ايدينا الى الثياب ولكننا طبعا لانستطيع لمس ثياب الملك،ا اننا نتخيلها لاننا نحلم بهدوء بينما يمر الملك وهو اشد حنقا وتوترا منا، انه يغضب دائما لاننا نقحم انفسنا في تلك المواضيع التي يشوبها القلق .
يقول جنرال متقاعد:ان الوقت يمر سريعا وهو بصحبة التلاميذ العديمي الموهبة والاغبياء لكن موهبة السيد خوصة نموذج اخر للاناقة لانه يمتلك الاحاسيس التي تشبه الانسجة التي حيكت منها ثياب الملك فهي متوعكة ومنتظمة جدا.
شاعر الملك
الاحداث القاسية والمعارك الطاحنة التي نخوضها
المدن التي تتحدث عن الرجل العظيم
تجعلني اشعر بان ايماني
بحكمة الرجل الوحيد المحارب الحازم المتالق
فوق كل الاعمال
انه ايمان الناس في كل العصور والبلدان
ليست افكاري فحسب
افكاري ليست بشيء يذكر امام عظمتكم
كما انني اشعر بالزهو لاني اتنفس الهواء
الذي يخلفه سيدنا الملك
ها هو الهواء الذي يتنفسه الملك يغسل اجسادنا
من ادران الخطيئة
انني اتنفس الهواء سيدي
لانه يخرج من رئتيك الكريمة

مغني الملك

في كل درجات السلم الموسيقي اصنع حبا للملك ولااحفل بسواه فانا افكر فيه كثيرا حتى قبل ولادتي عندما كان رحم امي خاملا وجافا وبعد ان ولدت كنت افكر فيه واقول ساغني له واصنع له مكانا بين النجوم وفوق القمر :
انت النجمة الوحيدة سيدي
انت النجمة التي ترشدنا الى الطريق
بدونك لانصل الى مبتغانا ايها الحكيم
الجليل العظيم المبجل
في افراحنا واحزاننا تحضر مثل المعجزات
وتصنع لنا كل مانحب
انني اغني لنفسي ايها الملك
وانا رابط الجاش اقول:
امامك فقط نصمت
ونغني لك وحدك

مهرج االملك

عندما احدق في سيدنا الملك يضحك ، لانه ماكان يتصور ان هناك من هو اكثر بشاعة مني!! انه يرسل الي في الصباح الباكر قبل ان يخرج الى الرعية متجهما ويضحك عندما يراني بعد ان يغلق ابواب القصر جميعها ويبصق في وجه البعض تعبيرا عن امتعاضه اليومي ويقول لي دائما:اذا رايتك ليلا سوف اشطرك الى نصفين هكذا (ويشير بيديه الى جهتين متعاكستين) وياخذ بنظر الاعتبار تغيير هذه الجهات باشاراته فمرة تذهب احدى يديه الى الاعلى والاخرى الى الاسفل ومرة تذهب الى اليمين واخرى الى اليسار واظنه كان يقصد الشرق والغرب..الشرق الساحر والمسحور بفطنة الغرب علىابتكار السحر ولكني مهرج صغير واحدب في بلاط الملك واخشى التحدث في السياسة والاقتصاد والامور الخارجية والداخلية للملكة لاني احول واخشى ان يساء فهم حديثي ، لكني عندما احدق في سيدنا الملك يضحك لانه ماكان يتصور ابدا ان هناك من هو اكثر بشاعة مني !! ولكنه الملك....

قائد الجيوش جنرال الملك
عندما تهدر المدافع باللعنات يتصاعد الصراخ وتتطاير الجثث الى الفضاء الفسيح ، انها تنطلق في الهواء بصورة عشوائية ، جثث الاعداء طبعا التي لانهتم بها عندما نتقدم فخورين وعيفين وابطالا اشاوس لانعرف الهزيمة لان الملك يقول ( اننا سننتصر ) لذلك نحن ننتصر دائما في البر وايضا على اعدائنا في البحر والجو

الملك يتحدث دوما

انظر.. اقول لنفسي..مملكتي ليست لها حدود طبعا ،ايها الناس ..من اجلكم تعزف مارشات النصر ، ايها الاحرار بعيون والهة انظر اليكم واادي مهمتي كملك وليغني المستقبل بمجدكم في مساحات الارض الشاسعة حيث لاتتوقف خطواتكم ابدا، شعبي الذي يؤدي مهمته في طاعتي يغني اغان تهدر بهتافات الحب كالاشياء الكثيرة التي يفعلها من العمل بجد الى ممارسة الحب باندفاع شهواني يضاهي الايمان اللامتناهي
اقول وانا انظر لنفسي : ليس هناك شر كثير في هذه الدنيا لان شجاعتي ووجهي المتجهم يبقي راسي وحيدا فوق الجميع فمن ذلك الراس العالي استطيع ان انظر بوضوح الى كل المدن والى كل الاعمال
هكذا يتحدث الملك دائما لاننا نحفظ كل كلام الملك ، سعيدين بكلماته التي يرددها وفخورين بعينيه اللتين تريان كل شيء بينما ننام في احضان زوجاتنا كالموتى ويبقى (هو ) يتفحصنا دائما على ضوء شمعة ساخطا من اخطائنا الكثيرة.
Haithamtaib66@yahoo.com

  

هيثم الطيب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/28



كتابة تعليق لموضوع : الملك بثياب واهنة يشبه الجندي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ هيثم الرماحي
صفحة الكاتب :
  الشيخ هيثم الرماحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرجعية تخاطب الشعب والحكومة جزء من الشعب  : سامي جواد كاظم

 قراءات في النتائج (٢)  : نزار حيدر

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش مشروع انشاء مركز صحي للارامل والايتام  : وزارة الصحة

 أمر دبِّر بليل..!  : علي علي

  صراع الاكراد في سنجار وتغليب المصالح على المبادئ  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 وحدة تدريبية ثالثة لمنتخب نجوم العراق غدا على ملعب نادي الشباب استعدادا للقاء الاساطير  : وزارة الشباب والرياضة

 نصائح المرجعية واحداث الانبار  : سامي جواد كاظم

 هل تحصل المرأة السيناوية علي مقعد في برلمان الثورة  : د . نبيل عواد المزيني

 قمة الرياض مثل أعلى لمكافحة الإرهاب!  : امل الياسري

 يوالينه يمهدينه  : سعيد الفتلاوي

 فرقة العباس (ع) القتالية تطلق المشروع الثالث من حملة الوفاء للبصرة  : فؤاد المازني

 عرض مسرحي ومعارض فوتوغراف وقصائد شعرية في احتفالية يوم السجين السياسي  : زهير الفتلاوي

 تاملات في القران الكريم ح216 سورة مريم الشريفة  : حيدر الحد راوي

 زمام المبادرة بيد الإرهابيين وليس عند القوات الامنيه  : محمد حسن الساعدي

 مطلب تحديد ولاية رئيس الوزراء  : جمعة عبد الله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net