صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

أنصار ثورة 14 فبراير يرفضون مشروع التعديلات الشكلية المحالة إلى البرلمان .. والشعب يريد إسقاط النظام
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين



بسم الله الرحمن الرحيم

إن أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين يعلنون عن رفضهم الكامل والقاطع
لمشروع التعديلات الشكلية المحالة إلى البرلمان عبر الديكتاتور حمد بن
عيسى آل خليفة ، هذه التعديلات التي يراد منها الإلتفاف على مطالب الشعب
السياسية العادلة والمشروعة.
لقد أحال طاغية البحرين مشروع لتعديل الدستور إلى البرلمان يوم أمس الذي
قدمه مؤتمر ما سمي "مؤتمر الحوار الوطني" ، وقد إعتبرت السلطة الخليفية
أن هذا المشروع يعزز من دور السلطة التشريعية ويعطي دورا أكبر لمجلس
النواب كما إدعت بأن هذه التعديلات الشكلية تتيح إعادة تنظيم العلاقة بين
السلطة التنفيذية والتشريعية بما يحقق مزيدا من التوازن بينهما وتمثيل
الإرادة الشعبية في برنامج عمل الحكومة ويعزز من دور السلطة التشريعية
ويعطي دورا أكبر لمجلس النواب ، وينظم إستجوابات الوزراء وطرح الموضوعات
العامة للمناقشة في مجلس النواب وشروط الترشيح لعضوية مجلس النواب
وغيرها؟!!.
إن شعبنا في البحرين بعد تفجر ثورة 14 فبراير من العام الماضي وما شاهده
من مصاديق دامغة على غدر الطاغية والديكتاتور لشعبنا في فجر الخميس
الدامي ، وما قامت به السلطة الخليفية المجرمة من إنتهاكات خطيرة لحقوق
الإنسان وإرتكابها لجرائم حرب ومجازر إبادة جماعية وهدم المساجد
والحسسينيات والمظائف وقبور الأولياء الصالحين وحرق كتاب الله المجيد
وهتك الأعراض وقطع الأرزاق والإعتقالات بالآلاف والتعذيب القاسي حتى
الموت في السجون والمعتقلات، فإنه بات لا يطالب بإصلاحات سياسية وتعديلات
دستورية شكلية وسطحية ، وإنما يطالب بسقوط الطاغية حمد بن عيسى آل خليفة
وحكومة رئيس الوزراء ومحاكمة القتلة والسفاحين والجزارين في محاكم جنائية
دولية عادلة جراء ما إرتكبوه من جرائم ضد الإنسانية.
إن الإعلان عن تعديلات دستورية قدمت لمجلس النواب للمصادقة عليها مرفوض
جملة وتفصيلا ، ناهيك على أن شعبنا يرفض رفضا قاطعا الدستور المنحة الذي
فرضه الديكتاتور على الشعب في 14 فبراير 2002م ، بعد إنقلابه على الدستور
العقدي لعام 1973م.
وفي الوقت الذي يطالب شعبنا بأغلبيته بسقوط الطاغية حمد وحكمه الشمولي
المطلق ، يطل علينا هذا الفاشي والمجرم ليراوغ ويناور وكأن شيئا لم يكن
في البلاد من جرائم ومجازر وقتل وسفك للدماء وحصار تفرضه قواته المدعومة
بقوات الإحتلال السعودي.
إن البحرين أصبحت بلدا محتلا من قبل قوات الإحتلال السعودي ، وإن الطاغية
حمد أصبح في بلادنا محافظا لمقاطعة ومحافظة من محافظات السعودية ، لذلك
فإنه يطلق هذه التصريحات للإصلاحات بناء على طلب سعودي أمريكي للخروج من
الأزمة السياسية المستعصية التي عصفت بحكمه الديكتاتوري.
إننا نطالب أحرار وشرفاء العالم والمجتمع الدولي والمنظمات الدولية ومجلس
الأمن الدولي والأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي والجامعة العربية
أن يسافروا للبحرين ليطلعوا على الحقائق الدامغة بأن البحرين أصبحت بلدا
محتلا فاقدا للسيادة الوطنية وأصبحت مقاطعة وحضيرة خلفية وقاعدة عسكرية
للحكم السعودي ، حيث أصبح "أمن البحرين من أمن العرش السعودي" ، كما أن
صور الطاغية الملك عبد الله بن عبد العزيز نراها معلقة على الجدران
والحيطان في الوزارات والمؤسسات الحكومية إلى جانب صور الديكتاتور
والساقط حمد ، كما أن العلم السعودي يرفع في كل الوزارات والمؤسسات ،
وهذا يدل على فقدان السيادة للبحرين ، وإن هناك إتفاق وتحالف سياسي قد تم
بين آل سعود وآل خليفة بأن تكون البحرين أحدى المقاطعات السعودية لكي يتم
تأمين أمن الحكم الخليفي وبقائه في السلطة.
إن إنصار ثورة 14 فبراير في البحرين يرفضون أي إصلاحات سياسية وتعديلات
دستورية في ظل تواجد قوات الإحتلال السعودي وقوات درع الجزيرة ، كما أننا
نعلن بأن شعبنا بالكامل يرفض البقاء تحت شرعية الحكم الخليفي ، كما يرفض
أي إصلاحات سياسية تفرضها الولايات المتحدة عبر وصايتها التي تريد أن
تفرضها على البحرين وشعبها وقوى المعارضة السياسية.
إن خطوة التعديلات الدستورية التي قدمتها السلطة الخليفية للبرلمان تأتي
ضمن خطوات لمشروع الإصلاح البسيوأمريكي الذي تسعى الولايات المتحدة أن
تفرضه على الشعب والمعارضة وشباب الثورة محاولة منها لإجهاض الثورة
ومصادرة مكاسبها المطالبة بإسقاط النظام الخليفي وإقامة نظام سياسي تعددي
جديد.
إن جماهير شعبنا في البحرين باتت لا تثق بوعود السلطة الخليفية
وإدعاءاتها الكاذبة والباطلة والمنافقة ، فالسلطة التي إرتكبت جرائم حرب
ومجازر إبادة وسفكت الدماء وأزهقت الأرواح وحاربت الناس في أرزاقها وفصلت
الآلاف من الموظفين والعمال في القطاع الخاص والعام ، ومارست سياسة
طائفية وعنصرية ضد الأغلبية السكانية للطائفة الشيعية في البحرين ، ولذلك
فمهما أصبحت ثورتنا ضحية التعقيدات الدولية إلا أنها تجاوزت مرحلة الخطر
وفشلت السلطة الخليفية والولايات المتحدة والسعودية إجهاضها ، وهاهي
تتألق كاسرة حاجز الخوف وتواصل المسيرة من أجل سقوط الطاغية حمد وقيام
نظام سياسي جديد في البحرين.
إن شعبنا ما زال مصرا على مطالبة السياسية بإسقاط النظام وصامدا بنفس
المطالب التي خرج من أجلها في 14 فبراير 2011م ، وبات واضحا للمجتمع
الدولي أنه من المهم إيجاد حل لأزمة البحرين لأن السلطة الخليفية تهربت
ولا تزال تتهرب من إجراء إصلاحات سياسية جذرية لأنها واقعة تحت رحمة
ووطأة الإحتلال السعودي وهمنة القرار السياسي الذي يصدر من الرياض.
إن بقاء السلطة الخليفية في البحرين يهدد السلم الأهلي والأمن الإقليمي
لأن الأغلبية الساحقة في البحرين تطالب بمحاكمة الديكتاتور ورموز حكمه
والمتورطين في إرتكاب جرائم حرب ومجازر إبادة من ضباط وجنود في قوات
الإحتلال السعودي وقوات درع الجزيرة.
إن شبابنا الثوري وجماهيرنا سوف تكرر نفس العملية التي حصلت في 14 فبراير
من العام الماضي ، وسوف تخرج الجماهير مرة أخرى في 14 فبراير 2012م من
منازلها بمئات الألوف قاصدة دوار اللؤلؤة (ميدان الشهداء) متحدة الترسانة
العسكرية والتحشيدات الأمنية والقمع والتنكيل ، وسوف تفرض الجماهير
إرادتها وقرارها على الحكم الخليفي رغم الإرهاب والقمع والتنكيل والقتل ،
فثورتنا سوف تنتصر والتي لم يكتمل إنتصارها  نتيجة الظروف الإقليمية
والدولية والعلاقات والمصالح والوجود العسكري الأمريكي في البحرين
والمبيعات الكبيرة للأسلحة والغازات الكيماوية السامة التي تستورد من
إسرائيل والبرازيل والدول الغربية وبريطانيا وأمريكا.
إن جماهير ثورة 14 فبراير لا تهاب قوات الإحتلال السعودي ، وحتى لو تدخلت
قوات درع الجزيرة لقمع المظاهرات والمسيرات التي ستنطلق إلى الشوارع
ودوار اللؤلؤة في ذكرى تفجر الثورة الشعبية ، فشعبنا كسر حاجز الخوف ،
فتجييش الجيوش لن يضع حلا لأزمة سياسية ، ولا إستخدام مرتزقة يمنيين
وباكستانيين وعراقيين بعثيين وسوريين سيضع حلا للأزمة ، فالشعب وشباب
الثورة وقوى المعارضة السياسية إتخذوا قرارهم بضرورة سقوط الطاغية حمد
ونظام حكمه ، ولا حوار مع القتلة والمجرمين والسفاحين ، ولا للطبخات
الأمريكية الصهيونية البريطانية السعودية ، فالثورة أصبحت قدرنا الحتمي
من أجل التخلص من الحكم الخليفي لكي ينعم شعبنا بالحرية والديمقراطية
وإجتثاث الإرهاب والقمع السياسي.
إن إنصار ثورة 14 فبراير في البحرين يعلنون عن الإستمرار في المطالبة
والإحتجاج وفعاليات حق تقرير المصير ، ومشروع شباب الثورة وجماهيرنا وقوى
المعارضة الرامي إلى إسقاط الحكم الديكتاتوري الخليفي ونعلن لجماهيرنا
وأحرار وشرفاء العالم:-
أولا   : الإستمرار في الثورة والمسيرات والإحتجاجات والإعتصامات
والفعاليات حتى الإطاحة بالحكم الخليفي القمعي بالكامل ، فلا ملكية
دستورية ولا دستور منحة ولا دستور عقدي ، فالشعب بعد ثورة 14 فبراير وغدر
الطاغية حمد هو الذي سوف يختار نظام حكمه وهو الذي سيصيغ دستوره وهو الذي
سوف يصوت عليه في عملية إستفتاء عام تحت إشراف منظمات وهيئات مستقلة
محلية ودولية.
ثانيا   : محاكمة الطاغية حمد وأزلامه وقادة جيش الإحتلال السعودي وقوات
درع الجزيرة الذين إرتكبوا جرائم حرب ومجازر إبادة لما إرتكبوه من جرائم
وسفك للدماء ، ومحاكمة العصابة والتنظيم السري الذي تم الكشف عنه في
تقرير البندر.
ثالثا  : إستعادة ما تم سرقته من قبل أزلام السلطة الخليفية من أموال
وأراضي وثروات لخزانة الدولة.
رابعا : إلغاء جميع ما تم من تجنيس سياسي على أساس طائفي وإيقاف محاولات
التغيير الديموغرافي بين المواطنين.
خامسا : إلغاء جميع أشكال التمييز والتهميش وإقامة نظام حكم عادل قائم
على التساوي بين كافة المواطنين.
سادسا : تشكيل حكومة إنتقالية سريعة تمهيدا للحكومة الوطنية القادمة التي
تمثل الشعب تمثيلا عادلا ، ووضع جدول زمني لكل التغييرات والإصلاحات
المطلوب القيام بها.
وأخيرا فإن شعبنا الذي قرر الإستمرار في طريق الثورة لإجتثاث جذور الحكم
الخليفي الأموي وإخراج قوات الإحتلال السعودي وقوات درع الجزيرة وتحرير
البحرين من لوث الحكم السعودي وإسترجاع السيادة الكاملة للبحرين لن يركع
إلا لله ولن يداهن الحكم الخليفي ولن يقبل بإصلاحات قشرية وسطحية وشكلية
، فالحكم قد إرتكب جرائم حرب ومجازر إبادة جماعية تستوجب محاكمة الساقط
حمد وأزلام حكمه ، فلا مساومة ولا حوار ولا مصالحة سياسية ولا قبول
بشرعية الحكم الخليفي ، وشعبنا أصبح أكثر وعيا لما يحاك ضده وراء
الكواليس والغرف المغلقة واللقاءات السرية في المنامة ولندن وواشطنن ودول
عالمية وإسلامية وعربية وإقليمية من أجل فرض الحكم الخليفي الوراثي وفرض
إصلاحات سياسية سطحية عبر حكومة رئيس الوزراء قارون البحرين وسفاك الدماء
خليفة بن سلمان آل خليفة.

أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين
المنامة – البحرين
9 يناير 2012

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : أنصار ثورة 14 فبراير يرفضون مشروع التعديلات الشكلية المحالة إلى البرلمان .. والشعب يريد إسقاط النظام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار العكيلي
صفحة الكاتب :
  عمار العكيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الخليج فارسي .. فكيف تحول عربي !!  : محمد الوادي

 استهداف مضافات داعشية بحمرين وإحباط هجومین بالحدود السورية وسط اشتباکات بالأنبار

 إذا قالوا!!  : د . صادق السامرائي

 وزير الصناعة والمعادن يترأس الاجتماع الختامي للجنة إعادة هيكلة الشركات المملوكة للدولة ويوجه بصياغة التوصيات النهائية وانضاجها تمهيدا لعرضها امام مجلس الوزراء  : وزارة الصناعة والمعادن

 حُلُم  : غازي الطائي

  سبب دمار العراق الأحزاب!  : حيدر عبد الساده الغراوي

 عودة .. وليست كأي عودة  : احمد عبد الرحمن

 العراق وطن في مهب الريح  : فؤاد المازني

 محاصرة فلول داعش في حوض نهر دجلة

 عراقُ الامس … عراقُ اليوم  : حميد آل جويبر

 مخاطر جفاف نهري دجلة والفرات  : جمعة عبد الله

 هل الصحافة روح العصر ؟  : د . ماجد اسد

 تنفيذ "38" مذكرة القاء قبض بحق مطلوبين للقضاء في بابل  : وزارة الداخلية العراقية

 مدارس التعليم الديني في محافظة المثنى تحقق نسبة نجاح عالية للمرحلة الابتدائية تصل الى 100%  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 برهم صالح يجتمع مع المالكي والحکیم ویؤکد: الجميع بحاجة لمراجعة الماضي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net