السيد السيستاني دام ظله : كلّما تذكّرتُ أو قرأتُ عن أصحاب الإمام الحسين(عليه السلام) ليلة العاشر، يأتي في بالي هؤلاء الأبطال،

نقل المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة سماحةُ السيّد أحمد الصافي (دام عزّه) ما سمعه من سماحة المرجع الدينيّ الأعلى آية الله العظمى السيّد علي الحسينيّ السيستاني (أدام الله بقاءه) بشكلٍ مباشرٍ من لسانه الشريف، وما نقله شخصٌ آخر عن طريق الشيخ الوحيد الخراسانيّ قبل سنتين في مهرجان ربيع الشهادة أنّه كان يقول: كلّما تذكّرتُ أو قرأتُ عن أصحاب الإمام الحسين(عليه السلام) ليلة العاشر، يأتي في بالي هؤلاء الأبطال، (ويقصد الذين دافعوا عن العراق في معركته ضدّ عصابات داعش الإرهابيّة)، كأنّه يشبّه هؤلاء الأبطال ويتذكّرهم كما كان أصحاب الإمام الحسين(عليه السلام).

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها في حفل افتتاح النسخة العاشرة من مهرجان الأمان الثقافيّ السنويّ، الذي أقيم عصر اليوم الأربعاء (18شعبان 1440هـ) الموافق لـ(24 نيسان 2019م) في مدينة الديوانيّة، برعاية هيأة الإمام الصادق(عليه السلام) الثقافيّة وبالتعاون مع العتبات المقدّسة (العلويّة والحسينيّة والكاظميّة والعسكريّة والعبّاسية).

وممّا جاء فيها أيضاً: "شكر اللهُ جميع المساعي الخيّرة التي تستفيدُ من مناسبتنا العزيزة، مذكّرين إيّانا بها وموفّرين أيضاً هذا التجمّع الذي يسعى دائماً لنيل علمٍ أو ثقافةٍ تمتدّ الى أصولها الحقيقيّة الى مدرسة أهل البيت(عليهم السلام)".

مضيفاً: "كتب الله تعالى لهذا المهرجان أن يمضي عليه عقدٌ من الزمان، سائلين الله أن يمتدّ الى أن تكتحل أعينُ الجميع بتلك الطلعة البهيّة لصاحب المناسبة وليّ الله الأعظم الإمام المهديّ -روحي فداه-".

وتابع السيّد الصافي قائلاً: "لا شكّ أنّ الحديث عن الإمام المهديّ(عليه السلام) حديثٌ يبدأ ولا ينتهي، فإنّه (صلوات الله وسلامه عليه) محلٌّ لجميع ما جاء به الأنبياء والمرسلون، حتّى أنّ هناك أمنياتٍ من الأئمّة(عليهم السلام) أن يُدركوا زمانه، وأنا أحبّ أن أنوّه الى قضيّةٍ ترتبط بالإمام المهديّ(عجّل الله فرجه الشريف) من جهةٍ وترتبط بشيعته ومحبّيه من جهةٍ أخرى، ولعلّ مفتتح الآية الكريمة في سورة القصص عندما بيّن قوله تعالى: (وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ * وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ) لا شكّ أنّ مفردة الاستضعاف تختلف عن مفردة الضعيف، الاستضعاف لا يعني أنّ هذه الجهة ضعيفة وإنّما الاستضعاف ينشأ من اعتقاد طرفٍ آخر بأنّ هذا الطرف الذي سوف يستضعفه لا يقوى على أن يفعل شيئاً، ولا يستطيع أن يفعل شيئاً وإنْ كان لو خُلّي لاستطاع أن يفعل".

موضّحاً: "لاحظوا أنّ نبيّ الله هارون(عليه السلام) عندما مرّ بفتنةٍ بعد أن ذهب نبيّ الله موسى(عليه السلام) لمناجاة ربّه، الذين تخلّفوا معه لم يكونوا بمثابة أناسٍ مؤمنين ويفهمون رسالة موسى(عليه السلام)، وإنّما لكي ينقذهم من سلطةٍ جائرة، فمجرّد أن تنفّسوا الصعداء هجموا على هارون، وعندما جاء موسى إليه (قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي)، مع أنّه (عليه السلام) نبيّ وهو لم يكن ضعيفاً".

وأضاف: "الله تعالى لا يُمكن أن يُرسل نبيّاً ضعيفاً لكنْ يُستضعَف نعم، لماذا يُستضعَف؟ لأنّ هؤلاء يعتقدون أنّ بعض الأمور لا يُقدم عليها النبيّ فيستغلّونها ليفعلوا ما يشاؤون، فالقرآن الكريم عندما يقول: (وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا) لم يقل الذين هم ضعفاء، الضعيف طبعاً ليس الضعيف من الناحية الجسديّة، هذا ليس له قيمة، وإنّما الضعيف في حالة الإيمان، فـ(المؤمن القويّ خيرٌ من المؤمن الضعيف) ليس المقصود المؤمن القويّ صاحب العضلات خيرٌ من المؤمن الضعيف الذي لا يملك العضلات إنّما القويّ بإيمانه، وكما تعرفون أنّ الإيمان مسألة تفاوتيّة -كما نقول في المنطق- أو مسألة تشكيكيّة، نقول: هذا مؤمنٌ وهذا أكثر إيماناً، فالقرآن الكريم لم يقل: نريد أن نمنّ على الضعفاء وإنّما قال: نريد أن نمنّ على الذين استُضعِفوا، وهذا لا يعني أنّهم ضعفاء بالعكس، هذا يعني أنّ هؤلاء على بصيرةٍ من أمرهم ولهم القدرة لكنّهم لسببٍ أو لآخر لا يفعلون الأشياء التي يُفترض أن يفعلوها، طبعاً لا يفعلون ليس طلباً للعافية".

مبيّناً: "إنّ أمير المؤمنين(عليه السلام) لم يجلس تلك الجلسة الطويلة طلباً للعافية، وإنّما كان مكلّفاً من قِبل النبيّ(صلّى الله عليه وآله) أن يفعل الذي فعل، لكن هل استُضعِف؟ نعم.. استُضعِف!! لكن هل كان أمير المؤمنين(عليه السلام) ضعيفاً؟! كلّا ليس ضعيفاً، الاستضعاف لا يعني أنّ الطرف الآخر ضعيف".

مبيّناً كذلك: "لاحظوا مسألة ذي القرنين، القرآن الكريم عندما يعرّج عليه يعرّف مَنْ هو، ثمّ يقول: (إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا) والتمكين نحوٌ من السلطة، الله تعالى عندما يُمكّن أحداً يعني يستطيع أن يفعل الأشياء التي يريدها، والله تعالى يهيّئ له فريقاً وجيشاً وأتباعاً، فكان ذو القرنين من الأشخاص الذين مكّن الله لهم في الأرض، وفعلاً القرآن يستعرض بعض ما عنده من قوّة وأنّ الله تعالى آتاه من كلّ شيءٍ سبباً، (وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ) وأنتم تعلمون أنّ الوراثة ليس معناه الوراثة النسبيّة فقط، فماذا يقول القرآن؟ (وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ) وهذه الآية الكريمة فيها إشارة الى نقطةٍ مهمّة هي أنّه ليس كلّ إمامٍ ممكّن في الأرض، وإلّا الأئمّة(عليهم السلام) أئمّة ولكن لم يكونوا متمكّنين في الأرض، والمراد من التمكين هي هذه القوّة الظاهريّة التي ينقاد إليها الآخرون، وهذه لم تحدث في مسيرة الأئمّة(عليهم السلام) إلّا في موارد قليلة".

مبيّناً: "الآية الشريفة الآنفة الذكر أشبه بالوعد، فإذا أراد الله شيئاً هيّأ أسبابه، والآية تعبّر عن الذين استُضعِفوا ولا شكّ ولا ريب بأنّ الإمام المهديّ(عجّل الله فرجه الشريف) استُضعِف مع أنّه ليس ضعيفاً، وعندما يأذن الله فإنّ عمليّة الاستضعاف عند الآخرين ستنتهي، وسيكون إماماً كما هو هذا الجعل، لعلّه الحكم الظاهريّ يتمكّن منه والروايات الشريفة تشرح أنّ الله يأذن بالظهور بعد أن تُملأ الأرض ظلماً وجوراً ويأتي الإمام ليملأها عدلاً وقسطاً، كيف يملأها بالعدل إذا لم يكن له من الأمر شيءٌ؟! الملء عبارة عن عمليّة بمقدرة، وهذه الآية الشريفة تبيّن جعل الأئمّة وجعل الورثة والتمكين لهم في الأرض كما مكّن الله تعالى لذي القرنين".

وأوضح السيّد الصافي: "علاقتنا بالإمام المهديّ(عليه السلام) تختلف من شخصٍ الى آخر، ونحن في الواقع ندعو الإخوة الأعزّة أن يبقوا دائماً في أجواء ما أرشدتهم إليه تعاليمُ أهل البيت(عليهم السلام)، فنحن نعلم أنّه في زمن الإمام المهديّ سيظهر الكثيرُ من مدّعي الرؤية، هذا في رؤيا وهذا في لقاء...، هذا الكلام نعرفه لأنّ الروايات قد ذكرته، بعض الإخوة قالوا: لماذا أهلُ الدين لم يتّخذوا -مثلاً- موقفاً أو يبيّنوا؟ الروايات بيّنت ونحن نعلم أنّ قضيّة الإمام المهديّ عرضةً الى أن ينزوَ على هذا الموقع بعضُ من لا حريجة له بالدين، الذي لا يسمع الكلام هو رتّب أموره على منافع دنيويّة، وهو يحبّ الدنيا من طريق الآخرة، وقد ذكرنا ذلك في موردٍ سابق وهذا المقطع أرجو أيضاً أن يلتفت إليه الإخوة".

وتابع: "يُذكر في كتاب نهج البلاغة في قصار الكلمات لأمير المؤمنين، أنّه رأى عمّاراً يتناظر مع المغيرة بن شعبة، والمغيرة شخصيّةٌ مملوءةٌ نفاقاً وعمّار شخصيّةٌ مملوءةٌ إيماناً، بحيث أنّ النبيّ(صلّى الله عليه وآله) تنبّأ وقال: (يا عمّار تقتلك الفئةُ الباغية)، الإمام علي أميرُ المؤمنين(عليه السلام) عندما رآه بيّن وقال له: (دعْه يا عمّار فإنّه لم يأخذ من الدين إلّا ما قاربته الدنيا، وعن عمدٍ لبّس على نفسه كي يكون عاذراً في سقطاته)، حقيقةً وصفُ أمير المؤمنين على المغيرة ينطبق تماماً على من لا حريجة له في ذلك، هو يريد الدنيا لا الدين لكن إذا أُسحر برغبته بالدنيا لا يسمعه أحد، والإمام المهديّ غائب فإذا أحال يُحيل الى مجهول، لا تستطيع أن تلتقي بالإمام حتّى يبينَ زيفُ المدّعي، فيُحيلك الى مجهول".

وأكّد الصافي على أمرٍ مهمّ وهو: "أنّه كلّما زاد الوعي في قضيّة الإمام المهديّ قلّ الدجّالون، لو لم يجد هؤلاء الدجّالون آذاناً صاغية لما تمكّنوا أن يفعلوا ذلك، لكن عندما يقلّ الوعي نلجأ الى الأحلام والأطياف والتشبّث بدعاوى فارغة، وقطعاً يجد هؤلاء سوقاً رائجةً".

وأضاف: "وضيفتنا أن لا نكون عبئاً على الإمام (سلام الله عليه)، فجزءٌ من نصرته أن الناس تسأل العلماء ماذا نفعل في زمن الغيبة؟ كيف نهيّئ أنفسنا لزمن الظهور؟ والأئمّة(عليهم السلام) لم يتركونا بدون راعٍ بل تركوا لنا العلماء الأعلام هؤلاء حملة الشريعة وورثة الأنبياء، وتركوا لنا هذا التراث الهائل المبثوث في الحوزات العلميّة التي هي بيد المراجع أيضاً، هناك من يدّعي على الإمام أيضاً ويدّعي له موقعاً زائفاً، لكن أهل البصيرة عليهم أن يلتفتوا، كما أنّ الناس ادّعت على النبيّ وكذّبت وكما ادّعت سجاح أنّها نبيّة وادّعى مسيلمة أنّه نبيّ وادّعى غيرُ الأئمّة أنّهم أئمّة، حتّى أنّ البعض جلس مجلس الإمام وصار يفتي للناس، ألم تسمعوا بعبد الله الأبطح الذي جلس مجلس الإمام الكاظم(عليه السلام) حتّى تحيّرت به الناس مَنْ هذا؟! وعندما سألوه بعض الأسئلة الشرعيّة بدأ يُجيب بأجوبةٍ بعيدة عن أسئلتهم".


 

مضيفاً: "ليس بدعةً من المسائل ما نسمع ونرى، كلّما ازداد الإنسانُ وعياً قلّ فيه جهلُه، هؤلاء عمليّة أشبه بعمليّة الطبّ، كثيرٌ من مسائل الطبّ قبل خمسين سنة الناس كانت تعتقد بها، قضايا علميّة كانت تعتقد بها، لكن بعد أن ازداد وعيُ الناس قلّت هذه المسائل، فنحن نعاني من قلّة وعي دينيّ".
وأوضح السيّد الصافي: "إنّ الروايات الشريفة قد بيّنت أنّه (لو لم يبقَ من الدنيا إلّا يومٌ واحد لطوّل الله ذلك اليوم....) وأعتقد أنّ الرواية عند الفريقين (لطوّل الله ذلك اليوم حتّى يبعث الله رجلاً منّي -أو من أهل بيتي- يواطئ اسمه اسمي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما مُلئت ظلماً وجوراً) [بحار الأنوار/ العلّامة المجلسيّ/ ج ٥١/ الصفحة ١٠٢]، هذه العقيدة المهمّة التي تُكمل عقيدتنا إذا لم نعتقد بالإمام المهديّ فعقيدتُنا ناقصة، وإذا أدخلنا عليها شيئاً آخر أيضاً العقيدة ناقصة، الزيادة غير المبرّرة وغير الشرعيّة كالنقصان، هل يُمكن للإنسان أن يتقرّب الى الله بخمس ركعات؟! يقول: خمس ركعات أفضل من أربع!! طبعاً لا يُمكن ولا يُمكن أن تكون ثلاث، الله تعالى عبادتُه تكون من حيث يُريد لا من حيث نُريد، وقد بيّن الأئمّة(عليهم السلام) ذلك أمّا أن نسمع بين فترةٍ وأخرى ادّعاءاتٍ وطعناً في هذه العقيدة فهذا أمرٌ طبيعيّ، لكن علينا أن نحذر فأهل الدنيا لا يتركون الدنيا بل يحبّون الدنيا ويأتونها من كلّ حدبٍ وصوب، هناك تاجرٌ يبحث عن المال وهناك شخصٌ آخر يصطاد البسطاء من الناس حتّى يمرّر عقيدةً زائفة، فكلّما ازداد الوعي قلّ الدجّالون".
ثمّ عرّج السيّد الصافي في كلمته قائلاً: "في هذه المناسبة علينا أن نستذكر تلك الأرواح التي حلّقت الى جنان ربّها راضيةً ومطمئنّةً بما بذلت، طبعاً هم المجاهدون الذين أعطوا أنفسهم الزكيّة حفاظاً على هذا البلد، نحن لا نستطيع أن نفي حقّهم كما قالت المرجعيّة الدينيّة العُليا ذلك أيضاً، وبذلك لا نستطيع أن نفي حقّهم وهم فعلاً فخرُنا الذي نفخر به، بحيث قالت: إنّه لا فخر لنا إلّا هؤلاء، وأنقل لكم ما سمعتُ من سماحة آية الله العظمى السيّد علي الحسيني السيستانيّ(أدام الله بقاءه) بشكلٍ مباشر من لسانه الشريف وما سمعتُه من شخصٍ آخر عن طريق الشيخ الوحيد الخراسانيّ قبل سنتين أيضاً في مهرجان ربيع الشهادة، أنا أذكر ذلك من باب التثبيت للحقّ والجهد الذي بذله هؤلاء، كان يقول: إنّه كلّما تذكّرتُ أو قرأت عن أصحاب الإمام الحسين(عليه السلام) ليلة العاشر يأتي في بالي هؤلاء الأبطال، كان يشبّه هؤلاء الأبطال ويتذكّرهم، كان أصحاب الإمام الحسين(عليه السلام) يستأنسون بالمنيّة كما يستأنس الطفل بمحالب أمّه، وبعض الإخوة لعلّه من الموجودين الآن عندما كانوا في جبهات القتال وكانوا يرون بأمّ أعينهم، بين الشابّ في مقتبل العمر الذي يتمنّى الهجوم الآن قبل غدٍ، وبين شيبةٍ سبعينيّة -أنا رأيتُها- كان يصرّ على أن أدعو له بالشهادة، بحيث قلنا له: أطال الله في عمرك. قلنا له: الله يرزقك الشهادة بعد حين، قال: لا.. الآن أريد أن أسمع اللهم ارزقْه الشهادة، وله خمسة من الأولاد في جبهات القتال، لا شكّ أنّ هؤلاء كان عندهم الوعي والاستجابة والاندفاع والطاعة لفتوى المرجعيّة، فالذي يندفع أمام فتوىً يستطيع أن يندفع مع الإمام، أمّا القصّة الثانية نقلها الشيخ الطبرسي(دامت بركاته) عن الشيخ الوحيد الخراساني، يقول: أنا كنت جالساً في محضر الشيخ وجاء شخصٌ من العراق وكان من الإخوة المجاهدين وعليه آثارُ التعب، وتكلّم مع الشيخ ثمّ خرج، فالشيخ التفت إليّ وقال: لو كان هؤلاء في زمن الإمام الحسين(عليه السلام) لكانوا في الصفّ الأوّل، يقول: أنا في الواقع أرجعتُ عليه السؤال، قلت: أنا سمعتُ منك ذلك صحيح؟ قال: نعم.. لو كان هؤلاء في زمن الإمام الحسين(عليه السلام) لكانوا في الصفّ الأوّل وأنا أشهد على ذلك، أضاف هذه (أنا أشهد على ذلك)، طبعاً نحن لا نُغالي بشجاعة إخواننا لكن نقول هذا الناتج كان عن وعي وعن إدراك".
مبيّناً: "إنّ المجالس الحسينيّة لها دورٌ وارتباطٌ بالأئمّة(عليهم السلام)، ولها دورٌ كذلك وارتباطٌ بالزيارة، ولها دورُ مراقبةٍ ومتابعة، وكلماتُ العلماء أيضاً لها دور فإنّهم أخذوها من عينٍ صافية وواعية بعيداً عن القيل والقال، وإنّما هذا طريقٌ واضح وفعلاً هم صدقوا ما عاهدوا الله عليه".
واختتم: "نسأل الله سبحانه وتعالى أن يُديم علينا بركات الإمام المهدي(عليه السلام)، فإنّنا ننتفع به كما ننتفع بالشمس إذا مرّت عليها السحاب، ونسأل الله أن يرعانا بعينه وأن يدفع عنّا كلّ سوء وأن نكون صادقين معه بقدر الإمكان، ونسأله تبارك وتعالى أن يُعيننا على أنفسنا كما أعان الصالحين على أنفسهم، وأن يحفظ الإخوة القائمين على هذا المهرجان السنويّ الذي مرّ عليه عقدٌ من الزمان، سائلين الله له الاستمرار ودوام التوفيق والتسديد".

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/25



كتابة تعليق لموضوع : السيد السيستاني دام ظله : كلّما تذكّرتُ أو قرأتُ عن أصحاب الإمام الحسين(عليه السلام) ليلة العاشر، يأتي في بالي هؤلاء الأبطال،
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد شلي
صفحة الكاتب :
  خالد شلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عرس التاجي كشف عوراتكم النضالية  : عباس العزاوي

 استذكار للشاعر المرحوم عبد الرزاق الاميري في اتحاد ادباء النجف الاشرف  : علي العبودي

 تعرف على مباريات اليوم من الدوري الممتاز

 عامر عبد الجبار تفجير شاحنة في ام قصر يعد استهداف اقتصادي لموانئنا دوليا  : مكتب وزير النقل السابق

 رئيس الوزراء اليتيم  : واثق الجابري

 ذي قار : القبض على اربعة متهمين بارتكاب جرائم ترويج الاقراص المخدرة بقضاء الرفاعي  : وزارة الداخلية العراقية

 مسرحية شعرية من فصل واحد الأصنام  : حاتم عباس بصيلة

 فخرا ان يكون فراس الحمداني عميل للموساد هكذا علمنا اتباع مشعان  : خير الله علال الموسوي

 ولد الحسين ليكون خالدآ  : هادي الدعمي

 النجيفي / ينتحل شخصية رئيس جمهورية العراق  : سهل الحمداني

 ميزانية تنمية الاقاليم تحول رواتب اربعة الاف موظف في محافظة واسط الى البترودولار  : علي فضيله الشمري

 مديرية الوقف الشيعي في ذي قار تشارك في دورة مهارات القيادة والإدارة التي أقامتها كلية الإمام الكاظم (عليه السلام) للعلوم الإسلامية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 سؤال حول النفس والروح. اجابة على سؤال  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 النائب عبد الهادي الحكيم يدعو لادامة زخم الانتصار في الفلوجة بعقد جلسة لمجلس النواب خلال اليومين القادمين  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 هل شربت شاى اليوم؟ هذا ما حدث لجسمك !!

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net