صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تأملات في القران الكريم ح427 سورة المزمل الشريفة
حيدر الحد راوي

للسورة الشريفة جملة من الفضائل والخصائص , لعل ابرزها ما جاء في كتاب ثواب الاعمال عن الصادق عليه السلام : من قرأ سورة المزمل في العشاء الاخرة أو في آخر الليل كان له الليل والنهار شاهدين مع سورة المزمل وأحياه الله حياة طيبة وأماته ميتة طيبة .

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ{1}

تستهل السورة الشريفة بمخاطبة الرسول الكريم محمد "ص واله" (  يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ ) , ايها المتلفف بثيابه , وكان نائما "ص واله" عند نزول الوحي عليه .  

 

قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً{2}

تستمر الآية الكريمة (  قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً ) , أحيي الليل بالصلاة  الا قليلا منه .

 

نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً{3}

تستمر الآية الكريمة (  نِصْفَهُ ) , نصف الليل , (  أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً ) , او انقص من النصف قليلا .    

 

أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً{4}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  أَوْ زِدْ عَلَيْهِ ) , او زد على النصف , (  وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً ) , اقرأه بتأني وتؤده , معطيا لكل حرف حقه , متوقفا عند كل مكان وقف .   

( عن الصادق عليه السلام قال القليل النصف أو أنقص من القليل قليلا أو زد على القليل قليلا . 

عن الصادق عليه السلام إنه سئل عن هذه الآية فقال قال أمير المؤمنين عليه السلام بينه بيانا ولا تهذه هذ الشعر ولا تنثره نثر الرمل ولكن أفزعوا قلوبكم القاسية ولا يكن هم أحدكم آخر السورة ) . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" .

 

إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً{5}

تستمر الآية الكريمة (  إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ ) , سننزل عليك , (  قَوْلاً ثَقِيلاً ) , القرآن , وللمفسرين عدة اراء في ثقله , نذكر منها :

  1. القرآن : ثقيل لما فيه من التكاليف والاحكام , فأن ذلك مما يثقل على المكلف .
  2. القرآن : عليه "ص واله" , حيث تتغير حاله عندما ينزل عليه شيئا من القرآن , فيتصبب عرقا الى غير ذلك .
  3. ان الثقل ليس للقرآن , بل لقيام الليل , بدلالة الآية الكريمة اللاحقة .     

 

إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْءاً وَأَقْوَمُ قِيلاً{6}

تستمر الآية الكريمة مقررة (  إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ ) , هو القيام من النوم للعبادة , او هي العبادة التي تنشأ في جوف الليل , فأنها تكون :

  1. (  هِيَ أَشَدُّ وَطْءاً ) : اشد ثباتا وتأثيرا على القلب .
  2. (  وَأَقْوَمُ قِيلاً ) : وهي اسد واثبت واصدق قولا , لفراغ القلب من مشاغل الدنيا , ولهدوء الاصوات .       

( عن الصادق عليه السلام في قوله إن ناشئة الليل الآية قال قيام الرجل عن فراشه يريد به الله عز وجل لا يريد به غيره وفي رواية لا يريد إلا الله ) . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" .

 

إِنَّ لَكَ فِي اَلنَّهَارِ سَبْحاً طَوِيلاً{7}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  إِنَّ لَكَ فِي اَلنَّهَارِ سَبْحاً طَوِيلاً ) , ان لك في النهار وقتا طويلا , في قضاء مصالحك وحوائج , وما فاتك من النوم في الليل .  

( عن الباقر عليه السلام يقول فراغا طويلا لنومك وحاجتك ) . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" .

 

وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلاً{8}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ ) , مصليا وداعيا ومسبحا , (  وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلاً ) , وانقطع اليه جل وعلا بالعبادة انقطاعا تاما كليا , مجردا نفسك من هموم الدنيا ومشاغلها , والتبتل كما يرى القمي هو تحريك اليدين والسبابتين .   

(  عن الامام الصادق عليه السلام التبتل الايماء بالإصبع .
وعنه عليه السلام إن التبتل هنا رفع اليدين في الصلاة وفي رواية هو رفع يدك إلى الله وتضرعك إليه .

عن الكاظم عليه السلام التبتل أن تقلب كفيك في الدعاء إذا دعوت ) . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" .

 

رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلاً{9}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ ) , مالكهما , (  لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ) , لا يستحق العبادة الا هو جل جلاله , (  فَاتَّخِذْهُ وَكِيلاً ) , اعتمد عليه , فوّض امورك اليه جل وعلا .  

 

وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً{10}

تستمر الآية الكريمة (  وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ ) , على ما يقوله كفار مكة عنك , بقصد أذيتك وامعانا منهم لمحاربتك وصد الناس عن الاسلام . (  وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً ) , تاركهم متاركة لا أذى فيها , مخالفا افعالهم الباطلة , معرضا عنهم , و (  هَجْراً جَمِيلاً ) , لا جزع فيه .   

 

وَذَرْنِي وَالْمُكَذِّبِينَ أُولِي النَّعْمَةِ وَمَهِّلْهُمْ قَلِيلاً{11}

تستمر الآية الكريمة (  وَذَرْنِي ) , دعني واياهم , (  وَالْمُكَذِّبِينَ ) , وجهاء قريش , أئمة الكفر , (  أُولِي النَّعْمَةِ ) , ذوي التنعم , (  وَمَهِّلْهُمْ قَلِيلاً ) , زمنا قليلا , حتى قضاء آجالهم , بعض المفسرين يرون انهم من قتل في واقعة بدر من اكابر المشركين , لكن الآية الكريمة لا تختص بهم فقط , بل تشمل كل زمان ومكان .    

 

إِنَّ لَدَيْنَا أَنكَالاً وَجَحِيماً{12}

تستمر الآية الكريمة (  إِنَّ لَدَيْنَا أَنكَالاً ) , جمع نكل وهو القيد الثقيل , (  وَجَحِيماً ) , نارا مستعرة محرقة .  

 

وَطَعَاماً ذَا غُصَّةٍ وَعَذَاباً أَلِيماً{13}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  وَطَعَاماً ذَا غُصَّةٍ ) , يغص به , كالضريع والزقوم , (  وَعَذَاباً أَلِيماً ) , زيادة على ذلك , فأن لهم عذابا اليما لا يعلمه الا الله تعالى , لم تبينه الآية الكريمة لشدة هوله وخطورته .   

 

يَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ وَكَانَتِ الْجِبَالُ كَثِيباً مَّهِيلاً{14}

تضيف الآية الكريمة (  يَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ ) , في يوم تضطرب وتتزلزل وتخسف الارض والجبال , (  وَكَانَتِ الْجِبَالُ كَثِيباً مَّهِيلاً ) , مثل الرمل , بعد ان كانت صلبة . 

 

إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِداً عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً{15}

تقرر الآية الكريمة مخاطبة اهل مكة (  إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً ) , الرسول الاكرم محمد "ص واله" , (  شَاهِداً عَلَيْكُمْ ) , يشهد عليكم يوم القيامة بالطاعة او بالعصيان , (  كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً ) , كما ارسلنا الى الطاغي فرعون موسى "ع" .  

 

فَعَصَى فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ فَأَخَذْنَاهُ أَخْذاً وَبِيلاً{16}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  فَعَصَى فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ ) , فكذب فرعون بموسى "ع" , (  فَأَخَذْنَاهُ أَخْذاً وَبِيلاً ) , فأهلكناه هلاكا شديدا ,  والآية الكريمة في محل تحذير من تكذيب النبي الكريم محمد "ص واله" , فيصيب المكذبين له مثلما اصاب فرعون وجنوده . 

 

فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِن كَفَرْتُمْ يَوْماً يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيباً{17}

تستمر الآية الكريمة (  فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِن كَفَرْتُمْ ) , في الدنيا , (  يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيباً ) , من شدة الهول والفزع .   

 

السَّمَاء مُنفَطِرٌ بِهِ كَانَ وَعْدُهُ مَفْعُولاً{18}

تستمر الآية الكريمة (  السَّمَاء مُنفَطِرٌ بِهِ ) , تنفطر وتنشق السماء في ذلك اليوم , (  كَانَ وَعْدُهُ مَفْعُولاً ) , وعده جل وعلا بذلك اليوم متحقق لا محالة .   

 

إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَن شَاء اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً{19}

تستمر الآية الكريمة مقررة (  إِنَّ هَذِهِ ) , الآيات المخوفة الموعودة , (  تَذْكِرَةٌ ) , عظة للناس , (  فَمَن شَاء اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً ) , أي تقرب اليه جل وعلا بسلوك طريق التقوى والطاعة .   

 

إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِن ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِّنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَن لَّن تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَن سَيَكُونُ مِنكُم مَّرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْراً وَأَعْظَمَ أَجْراً وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{20}

تستمر الآية الكريمة مقررة مخاطبة الرسول الكريم محمد "ص واله" (  إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى ) , أقل , (  مِن ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ ) , كما امرت به , (  وَطَائِفَةٌ مِّنَ الَّذِينَ مَعَكَ ) , وطيف من المؤمنين تأسوا بك , فقاموا الليل , (  وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ ) , وهو جل وعلا يحصي الليل والنهار , او وهو جل وعلا يعلم مقادير ساعات الليل والنهار , (  عَلِمَ أَن لَّن تُحْصُوهُ ) , ان لن تحصوا تقدير الاوقات وضبط الساعات , (  فَتَابَ عَلَيْكُمْ ) , ترخيصا برفع قيام الليل المقدر , ورفع التبعة فيه , (  فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ ) , ما امكنكم , (  عَلِمَ أَن سَيَكُونُ مِنكُم مَّرْضَى ) , في مكنون علمه عز وجل , ان يكون منكم مرضى , (  وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ ) , يسافرون فيها طلبا للتجارة او طلبا للعلم , (  وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ) , وغيرهم , فئة ثالثة تقاتل في سبيل الله تعالى احياءا ونشرا لدينه , وكل الفرق الثلاثة يشق عليهم ذلك "قيام الليل" , (  فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ ) , القرآن , (  وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ ) , المفروضة , (  وَآتُوا الزَّكَاةَ ) , فيما وجب منها , (  وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً ) , هو كل ما ينفق في سبل الخير , مما لا يعد نفقة واجبة , كالصدقات والتبرعات , (  وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْراً ) , أي ما قدمتم لأنفسكم من الخير , تجدونه عند الله جل وعلا افضل وخيرا منه , (  وَأَعْظَمَ أَجْراً ) , من الذي تؤخرونه الى حين الوصية عند حلول الموت , كأن يقول المحتضر موصيا الاهل "تصدقوا بكذا وكذا عني" , فأن ما يتصدق به المرء في حياته , أكثر ثوابا من الذي يتصدق له بعد مماته , (  وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ ) , في جميع احوالكم , فأنكم لا تخلون من التفريط او اجتراح بعض الذنوب , (  إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) , يقرر النص المبارك , ان الله تعالى كثير المغفرة لمن طلبها مستغفرا , رحيماً بالمؤمنين .             

( عن الباقر عليه السلام في قوله إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل ونصفه وثلثه ففعل النبي صلى الله عليه وآله ذلك وبشر الناس به فاشتد ذلك عليهم وعلم أن لن تحصوه وكان الرجل يقوم ولا يدري متى ينتصف الليل ومتى يكون الثلثان وكان الرجل يقوم حتى يصبح مخافة أن لا يحفظه فأنزل الله إن ربك يعلم أنك تقوم إلى قوله علم أن لن تحصوه يقول متى يكون النصف والثلث نسخت هذه الآية فاقرءوا ما تيسر من القرآن واعلموا أنه لم يأت نبي قط إلا خلا بصلاة الليل ولا جاء نبي قط بصلاة الليل في أول الليل ) . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" .

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/18



كتابة تعليق لموضوع : تأملات في القران الكريم ح427 سورة المزمل الشريفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني
صفحة الكاتب :
  سيد صباح بهباني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عوالم   : د . عبير يحيي

 الظلمةُ تُحَلِّقُ بالنور  : تحسين الفردوسي

 الطريقة الخاطئة لوقف الإرهاب  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 الى الشهيد مصطفى الصبيحاوي البطل  : عبود مزهر الكرخي

 حلويات بغداد  (الجزء الاول)  : محمد حسب العكيلي

  تَرَوْنَ الْعَجَائِبَ  : سيد جلال الحسيني

 إشتم الشيعة .. تصبح بطـلاً  : عبد الرضا قمبر

 دماء على أرصفة بغداد  : جواد كاظم الخالصي

 مستشار وزارة الصناعة والمعادن للتنمية يبحث مع رئيس مجلس محافظة بابل الواقع الصناعي في المحافظة  : وزارة الصناعة والمعادن

 ​وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د. المهندسة آن نافع اوسي تعلن عن انجاز مشروع جسر المأمون العائم في محافظة الانبار  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 أكذوبة حقوق الإنسان  : رحيم الخالدي

  الأزمة السورية ـ قراءة في التحليلات السياسية والأمنية  : محمد كاظم الموسوي

 تمظهر الوطنية وتبطن الداعشية  : واثق الجابري

 عود إلى جهاد المناكحة  : صالح الطائي

  الأنبياء غرباء بين قومهم. بمناسبة يوم ميلاده بحث في المظلومية الكبرى للسيد المسيح.  : مصطفى الهادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net