صفحة الكاتب : شعيب العاملي

سقوط الحداثويين في عاشوراء
شعيب العاملي

بسم الله الرحمن الرحيم

ندرة الاعتقاد بالحق..
سمة تكررت على مر الأزمنة، برزت في وصف الله تعالى أكثر من عليها بأنهم (لا يؤمنون) (لا يعقلون) (لا يعلمون) (لا يشكرون) (لا يسمعون) (للحق كارهون) (كاذبون)..

ولما لم تكن الكثرة ميزاناً جعل القدير عز وجل معرفة الحق ميزاناً لمعرفة أهله، فقال على لسان كتابه الناطق: اعْرِفِ الْحَقَّ تَعْرِفْ أَهْلَه‏.

لكن ضعف النفس، والجهل المطبق، يودي بصاحبه للإحساس بعقدة النقص، فيتصور ما ليس بميزان ميزاناً، ويجعل أمام نفسه حجباً وحواجز يصطنعها ويوهم نفسه بأنها معيار قبول الحق.
ومن ذلك ما يقع به بعض من قد يطيب لهم في بلادنا أن يسموا تارة بـ (الحداثويين) وأخرى ب(المنفتحين)، والذين يحبون أن يوصفوا بمحاربة (الأفكار الظلامية) ومبارزة الجهل والتعصُّب والرجعية والعقائد المتخلفة..

أوصافٌ يتغنون بها، وأخرى يحاربونها، يؤنسهم نثرها على إخوانهم المؤمنين، في كلّ مورد شنّفت آذانَهم عقيدةٌ لم تسعفهم عقولهم إدراك حقيقتها أو أبعادها أو أدلتها..
فتراهم يصفون كثيراً من العقائد الدينية بالأساطير والخرافات، فلا هم يقبلونها كمعتقد قام الدليل عليه عند أصحاب الحجة والبرهان، ولا يسمعون لمعتذر ضعيف الحجة أنها تراث يربط الحاضر بالماضي يحسن الحفاظ عليه.

والمُبرِّرُ حاضرٌ دائماً: 
- كيف ستكون نظرة الغرب إلينا؟  
- ماذا يقول فلان (المتحضر) عندما يسمع مثل هذه العقائد؟
- أين نذهب بوجوهنا فيما لو استمع لكلماتنا المخالف في الدين والعقيدة؟
- أما آن الأوان لتهذيب الإسلام والتشيع من خرافاتٍ ألصقت به على مر العصور؟
- أليست المنطقية والعقلائية هي الحاكمة على العقيدة؟ فلماذا نقبل أن تبقى في اعتقاداتنا مسائل قد تشوه صورتنا لدى الغرب؟!

انه الغرب أيها الأحبة.. البُعبع الذي تُحارَب به جملة من العقائد والشعائر والأحكام الشرعية..
وكأنَّه الميزان والمعيار في كل شيء حتى في العقيدة.. فطالما أنه تفوّق علينا في جملة من العلوم المعاصرة.. بما فيها التقنيات الحديثة، وفي تنظيم بعض أمور الحياة اليومية.. فهو إذاً قدوتنا وأنموذجنا الحي الذي ينبغي الاحتذاء به في كل ما يفعل ويقول!

لا علينا بعقولنا.. ما تقبل وما لا تقبل! ولا بأدلتنا.. ما تنتج وما تدل عليه.. 
لا بدّ من التنازل عن كل ذلك (بزعمهم) لأجل تلميع صورتنا أمام هذا المتحضر المتطور!

ولنا مع هؤلاء خطاب من نوعٍ آخر..

فنحن لا نريد هنا بيان أدلة العقائد والشعائر الإسلامية والشيعية، وهي التي أفنى أعلامنا حياتهم في بيانها، فملؤوا بطون الكتب مما يعجز هؤلاء (الحضاريون الجدد) والحداثويون المنفتحون عن بلوغ أبعاده وسبر أغواره فيما لو تمكنوا من فهم عباراته، لضعف منطقهم واتصافهم بانفصام الشخصية الحاد من الناحية الفكرية.. فمن أراد هذه الأدلة ورغب بالاطلاع على متانتها وقوتها رجع لعلماء الشيعة وكتاباتهم ووجد فيها ما يثلج الفؤاد ويسر الناظرين.

ولا نريد أن نحاججهم بمخالفتهم لمفاهيم الغرب وقيمه التي يتغنون بها، وهي التي تشتمل قوانين تسن على احترام الحرية العقدية والفكرية لمختلف الشعوب، فتضمن لنا حرية الاعتقاد، لكنا نراهم يتنكرون لها عندما تصل النوبة إلينا.

إنّما نريد أن نحتج عليهم بمعتقدات الشريحة الكبرى في ذلك الغرب، وتلك التيارات التي جعلوها يوماً ميزان الحق والباطل.. 
ولئن نشر بعض قساوسة النصارى ورهبانهم كتباً في ذم المسلمين وعقيدتهم، فإن (الحداثويين) التقطوها وبثوها شبهات في بلادنا وبين أحبتنا في كل حين..

ما الغرض من كل هذا الكلام إذاً ؟
وإلى أين تريد الوصول أيها الكاتب؟!

نريد أن نعرض هنا لنماذج تكشف الستر عن أن كلّ ما يخجل به الحداثويون من معتقداتنا، ويهتكون به حرمات المؤمنين، موجود في الكتاب المقدَّس! لكنهم ما تجرؤوا يوماً على التهويل عليه!
ليتهم قرؤوا وعرفوا.. لأصابتهم الدهشة من عظم ما في هذا الكتاب، إما من معتقدات حقة توافق ما لدينا وتدفع كل طعن بنا، أو من فظائع لا يرتضيها الإنسان المسلم على نفسه فضلاً عن أن يرتضيها على ربه وعلى أنبياء الله ورسله!

1. النموذج الأول: بطولات عاشوراء

لطالما استهزأ الحداثويون ببطولات سادة الخلق، وطعنوا في قوة أبطال الوغى ومقدار من قتلوا يوم عاشوراء، وكلما ذكرت بطولات سيد الشهداء والعباس عليهما السلام انطلقت الأبواق مستنكرة مستهزئة بذلك..

لكنهم أغمضوا أعينهم عما في الكتاب المقدس: 
شمشون الذي كنا نظنه قصة أسطورية في طفولتنا، يحدث العهد القديم عن بطولاته فيقول في سفر القضاة إصحاح15:
15 وَوَجَدَ لَحْيَ حِمَارٍ طَرِيًّا، فَمَدَّ يَدَهُ وَأَخَذَهُ وَضَرَبَ بِهِ أَلْفَ رَجُل. 
16 فَقَالَ شَمْشُونُ: «بِلَحْيِ حِمَارٍ كُومَةً كُومَتَيْنِ. بِلَحْيِ حِمَارٍ قَتَلْتُ أَلْفَ رَجُل».

بلَحي حمارٍ أي فكه الأسفل يقتل شمشون ألف رجل، لكن سيف رمز الشجاعة العباس مثلاً لا يمكن أن يكون فتاكاً كلَحي الحمار!

وقوة شمشون هذه قد أتته من شعره! فإذا حلق شعره تفارق قوته! لذا استغل أعداؤه الفلسطينيين ذلك، يقول سفر القضاة16:
4 وَكَانَ بَعْدَ ذلِكَ أَنَّهُ أَحَبَّ امْرَأَةً فِي وَادِي سُورَقَ اسْمُهَا دَلِيلَةُ..
17 فَكَشَفَ لَهَا كُلَّ قَلْبِهِ، وَقَالَ لَهَا: «لَمْ يَعْلُ مُوسَى رَأْسِي لأَنِّي نَذِيرُ اللهِ مِنْ بَطْنِ أُمِّي، فَإِنْ حُلِقْتُ تُفَارِقُنِي قُوَّتِي وَأَضْعُفُ وَأَصِيرُ كَأَحَدِ النَّاسِ»...
19 وَأَنَامَتْهُ عَلَى رُكْبَتَيْهَا وَدَعَتْ رَجُلاً وَحَلَقَتْ سَبْعَ خُصَلِ رَأْسِهِ، وَابْتَدَأَتْ بِإِذْلاَلِهِ، وَفَارَقَتْهُ قُوَّتُهُ...
21 فَأَخَذَهُ الْفِلِسْطِينِيُّونَ وَقَلَعُوا عَيْنَيْهِ.. 
22 وَابْتَدَأَ شَعْرُ رَأْسِهِ يَنْبُتُ بَعْدَ أَنْ حُلِقَ...
29 وَقَبَضَ شَمْشُونُ عَلَى الْعَمُودَيْنِ الْمُتَوَسِّطَيْنِ اللَّذَيْنِ كَانَ الْبَيْتُ قَائِمًا عَلَيْهِمَا، وَاسْتَنَدَ عَلَيْهِمَا الْوَاحِدِ بِيَمِينِهِ وَالآخَرِ بِيَسَارِهِ. 
30 وَقَالَ شَمْشُونُ: «لِتَمُتْ نَفْسِي مَعَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ». وَانْحَنَى بِقُوَّةٍ فَسَقَطَ الْبَيْتُ عَلَى الأَقْطَابِ وَعَلَى كُلِّ الشَّعْبِ الَّذِي فِيهِ، فَكَانَ الْمَوْتَى الَّذِينَ أَمَاتَهُمْ فِي مَوْتِهِ، أَكْثَرَ مِنَ الَّذِينَ أَمَاتَهُمْ فِي حَيَاتِهِ.

قصة أشبه بالأساطير يعتقد بها اليهود والنصارى معاً، فأي استهزاء من الغربيين بنا سيكون ميزاناً لعقيدتنا في سادة الشهداء؟

ليس هذا فحسب.. في صموئيل الثاني إصحاح 23 ينقل عن أبناء داوود:
8 هذِهِ أَسْمَاءُ الأَبْطَالِ الَّذِينَ لِدَاوُدَ: يُشَيْبَ بَشَّبَثُ التَّحْكَمُونِيُّ رَئِيسُ الثَّلاَثَةِ. هُوَ هَزَّ رُمْحَهُ عَلَى ثَمَانِ مِئَةٍ قَتَلَهُمْ دَفْعَةً وَاحِدَةً.

هزّة رمح واحدة يقتل فيها ابن داوود (ثمان مئة.. دفعة واحدة)!
وقتالٌ مضنٍ من قمر العشيرة لا يمكن أن يوقع في أعدائه ما توقعه هزّة رمح واحدة!

إنها إزدواجية قاتلة عند الحداثويين المنفتحين!

2. النموذج الثاني: تقديس التربة الحسينية

إضفاء طابع القداسة على بعض الجمادات، كتربة الحسين عليه السلام، وكأضرحة المعصومين عليهم السلام، وكالحجر الأسود يصبح محط سخرية هؤلاء..

لكن يوشع بن نون في الكتاب المقدس يقر بأن الحجر قد يكون شاهداً على الناس، فما المانع من تقديسه؟
في سفر يشوع24:
26 وَكَتَبَ يَشُوعُ هذَا الْكَلاَمَ فِي سِفْرِ شَرِيعَةِ اللهِ. وَأَخَذَ حَجَرًا كَبِيرًا وَنَصَبَهُ هُنَاكَ تَحْتَ الْبَلُّوطَةِ الَّتِي عِنْدَ مَقْدِسِ الرَّبِّ. 
27 ثُمَّ قَالَ يَشُوعُ لِجَمِيعِ الشَّعْبِ: «إِنَّ هذَا الْحَجَرَ يَكُونُ شَاهِدًا عَلَيْنَا، لأَنَّهُ قَدْ سَمِعَ كُلَّ كَلاَمِ الرَّبِّ الَّذِي كَلَّمَنَا بِهِ، فَيَكُونُ شَاهِدًا عَلَيْكُمْ لِئَلاَّ تَجْحَدُوا إِلهَكُمْ».   

فلو قلنا أن الحجر الأسود يشهد علينا لسخروا بنا، ولو قلنا أن تربة الحسين مقدسة لسخروا بنا، لكن معتقدات الغرب المتطور لا تختلف عنا في ذلك.. فكيف يكون هؤلاء معياراً؟!

3. النموذج الثالث: تأثر الكون بقتل الحسين عليه السلام

لو قلنا أن السماء بكت دماً على الحسين عليه السلام لسخروا منا، لكن الإنجيل يحدثنا عن ثورة في الطبيعة عند قتل يسوع، ثورة ممكنة عند قتل يسوع ومستحيلة عند قتل الحسين عليه السلام!

في إنجيل متى27 عن صلب عيسى وقتله:
45 وَمِنَ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ كَانَتْ ظُلْمَةٌ عَلَى كُلِّ الأَرْضِ إِلَى السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ...
50 فَصَرَخَ يَسُوعُ أَيْضًا بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، وَأَسْلَمَ الرُّوحَ.
51 وَإِذَا حِجَابُ الْهَيْكَلِ قَدِ انْشَقَّ إِلَى اثْنَيْنِ، مِنْ فَوْقُ إِلَى أَسْفَلُ. وَالأَرْضُ تَزَلْزَلَتْ، وَالصُّخُورُ تَشَقَّقَتْ،
52 وَالْقُبُورُ تَفَتَّحَتْ، وَقَامَ كَثِيرٌ مِنْ أَجْسَادِ الْقِدِّيسِينَ الرَّاقِدِينَ
53 وَخَرَجُوا مِنَ الْقُبُورِ بَعْدَ قِيَامَتِهِ، وَدَخَلُوا الْمَدِينَةَ الْمُقَدَّسَةَ، وَظَهَرُوا لِكَثِيرِينَ.

وفي إنجيل لوقا23
44 وَكَانَ نَحْوُ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ، فَكَانَتْ ظُلْمَةٌ عَلَى الأَرْضِ كُلِّهَا إِلَى السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ.
45 وَأَظْلَمَتِ الشَّمْسُ، وَانْشَقَّ حِجَابُ الْهَيْكَلِ مِنْ وَسْطِهِ.

هل يمكن للكون أن يخضع للإنسان؟
كما رد الله الشمس لعلي وأبكى الكون للحسين.

يقول الكتاب المقدس أن الشمس وقفت في كبد السماء، لا إكراماً لوصي النبي، بل لكي ينتقم الشعب من أعدائه!
في سفر يشوع10
12 حِينَئِذٍ كَلَّمَ يَشُوعُ الرَّبَّ، يَوْمَ أَسْلَمَ الرَّبُّ الأَمُورِيِّينَ أَمَامَ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَقَالَ أَمَامَ عُيُونِ إِسْرَائِيلَ: «يَا شَمْسُ دُومِي عَلَى جِبْعُونَ، وَيَا قَمَرُ عَلَى وَادِي أَيَّلُونَ». 
13 فَدَامَتِ الشَّمْسُ وَوَقَفَ الْقَمَرُ حَتَّى انْتَقَمَ الشَّعْبُ مِنْ أَعْدَائِهِ. أَلَيْسَ هذَا مَكْتُوبًا فِي سِفْرِ يَاشَرَ؟ فَوَقَفَتِ الشَّمْسُ فِي كَبِدِ السَّمَاءِ وَلَمْ تَعْجَلْ لِلْغُرُوبِ نَحْوَ يَوْمٍ كَامِل.

4. النموذج الرابع: عاشوراء والدماء

ينسبون عاشوراء للدموية! وينسون ما في الكتاب المقدس من نشر بالمناشير!
ففي أخبار الأيام الأول20 عن داوود: 
3 وَأَخْرَجَ الشَّعْبَ الَّذِينَ بِهَا وَنَشَرَهُمْ بِمَنَاشِيرِ وَنَوَارِجِ حَدِيدٍ وَفُؤُوسٍ. وَهكَذَا صَنَعَ دَاوُدُ لِكُلِّ مُدُنِ بَنِي عَمُّونَ..

ويأكلون جسد المسيح ويشربون دمه!
ففي كورنثوس الأولى10:
16 كَأْسُ الْبَرَكَةِ الَّتِي نُبَارِكُهَا، أَلَيْسَتْ هِيَ شَرِكَةَ دَمِ الْمَسِيحِ؟ الْخُبْزُ الَّذِي نَكْسِرُهُ، أَلَيْسَ هُوَ شَرِكَةَ جَسَدِ الْمَسِيحِ؟

هل هذا المعنى مجازي أم حقيقي؟
يقول المطران يوحنا زيزيولاس: الافخارستيا هي شركة في جسد ودم الرب حيث يوزع الجسد والدم على المتناولين دون أن ينقسم المسيح إلى أجزاء أثناء التوزيع، وإنما الذي يحدث هو أن كل متناول يحصل على المسيح كله وعلى الكنيسة كلها. وهنا لا يجب أن تدخل التفاصيل البيولوجية في فهم هذه الحقيقة..(كتاب الوجود شركة ص111)

ويقول الراهب باسيليوس المقاري: 
الإفخارستيا: ومعناها الحرفي: الشكر. هو السرُّ الذي فيه تصير تقدمة الخبز والخمر بحلول الروح القدس، الجسد الحقيقي والدم الحقيقي لربنا يسوع المسيح.. (كتاب إيماننا المسيحي ج2 ص444)
ويتحدث عن (صيرورة الخبز والخمر المقدَّمَين على المذبح بطريقة سرِّية mystical جسد ودم الرب.)

ثم يؤكد على الفهم البشري لكلمات المسيح هذه (بمنتهى القوة والوضوح.. من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبدية) (ص445)

فأيهم يتصف بالدموية؟! من يواسي الحسين بدمه؟ أم من يشرب دم المسيح على نحو الحقيقة لا المجاز؟! بفهم بشري وبمنتهى القوة والوضوح!

* هذه عيّنات يسيرة مما في الكتاب المقدس..
وهي ليست دليلاً على عقيدتنا بوجه.. فلعقائدنا أدلتها التامة من العقل والكتاب والسنة، وتراجع في مظانها.

ومن كان منكراً على التوراة والإنجيل كما ينكر علينا فلا حاجة له بهذا الكلام، لكن ليس له أن يصفنا بالتخلف مقابل الغرب المتحضر بسبب اعتقاداتنا، فإن كان منصفاً راجع أدلتنا ونظر فيها بعين الإنصاف ورأى أنا لا نعتقد إلا بما قام الدليل عليه.

فلتكف ألسنٌ ما برحت تسخر من أولياء الله تعالى، ومن المؤمنين.. ومن عقيدتهم..
إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون..

هذا خطابنا لمن يطلق أبواقه علينا من الحداثويين في كل عاشوراء!

ولضعاف النفوس.. 
كفوا ألسنتكم ودعوا المؤمنين على ما هم عليه.. ولا تشوشوا عليهم في كل مناسبة.. فلئن سلبت ألبابكم المدنية الحديثة كما تزعمون، وكنتم من أهلها فما بالكم تخالفون الحرية التي تقدمها وتريدون إرغام الناس على تبني أفكاركم؟
ألا تنص المواثيق الدولية على أن (((لكلِّ شخص حقُّ التمتُّع بحرِّية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحقُّ حرِّيته في اعتناق الآراء دون مضايقة))؟
فلما لا تكفوا أيديكم وتذروا هؤلاء دون مضايقة فكرية ونفسية وروحية وجسدية؟!

أنتم أضعف من أن يكون لكم صوت عندما تفتح ساحة المنطق والحوار.. فتجنبوا سفاسف الأمور.. لان من طرق الباب سمع الجواب، ولسنا كالنصارى من أدار لنا خداً أدرنا له الآخر..
نحن قومٌ لا نسكت على ضيم.. ولا نخجل بما عندنا..

اذ يقف الى صفنا حكم العقل والدين، حتى قوانينكم الوضعية المعاصرة.
حجتنا تامة بحمد الله وحجة المخالفين على شفا جرفٍ هار..

الحمد لله الذي أنار صدورنا بنور العلم والفهم، وقال لنا: (وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَ أَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ).

لقد وعدنا الله بوهن كيد أعداء الدين من الكافرين، يتبعهم أذنابهم، فقال تعالى: (اللّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكافِرِين)

وفق الله الشيعة في كل مكان وجمع كلمتهم خلف راية الإمام الموعود

والحمد لله رب العالمين
25 ذي الحجة 1440 للهجرة

  

شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/27



كتابة تعليق لموضوع : سقوط الحداثويين في عاشوراء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد آل جويبر
صفحة الكاتب :
  حميد آل جويبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إضاءة على الميزات السبعة التي توسم النص الأدبي  : د . عبير يحيي

 المرجعية تعلن مايجب عمله من قبل المسؤولين في مرحلة مابعد داعش

 نهوض "إمبراطوريةِ الشيعة"  : علي الجبوري

 بالصور : وفد المرجعية العليا يزور جرحى المعارك ويجدهم وآبائهم جبالاً من الصمود  : لجنة رعاية الجرحى وعوائل الشهداء

 نقطة ضعف الفلسفة  : ادريس هاني

 معالجة الفشل بالفشل  : عبدالله الجيزاني

  لجنة الرصد والمتابعة تواصل أعمال الرصد لنهر دجلة في موقع تحادد واسط ميسان  : وزارة الموارد المائية

 السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي يترأس اجتماعاً موسعاً لمدراء الاقسام في مركز الدائرة  : اعلام دائرة مدينة الطب

 بعثُ المالكي ..أم دعوة صدام ..؟!  : اثير الشرع

 هل يتعامل المجتمع مع مشكلة البدانة بشكل خاطئ؟

 لماذا دولة كردستان العراق  : علي الزاغيني

 متى أرى العراق ؟  : خالد محمد الجنابي

 ستحابهم دماء العراقيين  : واثق الجابري

 مجلس ذي قار يبحث مع الصناعة والمعادن افتتاح معمل للصناعات الحربية في شركة أور  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 76 في المئة تراجع السيولة بـ«بورصة البحرين»

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net