صفحة الكاتب : شعيب العاملي

سقوط الحداثويين في عاشوراء
شعيب العاملي

بسم الله الرحمن الرحيم

ندرة الاعتقاد بالحق..
سمة تكررت على مر الأزمنة، برزت في وصف الله تعالى أكثر من عليها بأنهم (لا يؤمنون) (لا يعقلون) (لا يعلمون) (لا يشكرون) (لا يسمعون) (للحق كارهون) (كاذبون)..

ولما لم تكن الكثرة ميزاناً جعل القدير عز وجل معرفة الحق ميزاناً لمعرفة أهله، فقال على لسان كتابه الناطق: اعْرِفِ الْحَقَّ تَعْرِفْ أَهْلَه‏.

لكن ضعف النفس، والجهل المطبق، يودي بصاحبه للإحساس بعقدة النقص، فيتصور ما ليس بميزان ميزاناً، ويجعل أمام نفسه حجباً وحواجز يصطنعها ويوهم نفسه بأنها معيار قبول الحق.
ومن ذلك ما يقع به بعض من قد يطيب لهم في بلادنا أن يسموا تارة بـ (الحداثويين) وأخرى ب(المنفتحين)، والذين يحبون أن يوصفوا بمحاربة (الأفكار الظلامية) ومبارزة الجهل والتعصُّب والرجعية والعقائد المتخلفة..

أوصافٌ يتغنون بها، وأخرى يحاربونها، يؤنسهم نثرها على إخوانهم المؤمنين، في كلّ مورد شنّفت آذانَهم عقيدةٌ لم تسعفهم عقولهم إدراك حقيقتها أو أبعادها أو أدلتها..
فتراهم يصفون كثيراً من العقائد الدينية بالأساطير والخرافات، فلا هم يقبلونها كمعتقد قام الدليل عليه عند أصحاب الحجة والبرهان، ولا يسمعون لمعتذر ضعيف الحجة أنها تراث يربط الحاضر بالماضي يحسن الحفاظ عليه.

والمُبرِّرُ حاضرٌ دائماً: 
- كيف ستكون نظرة الغرب إلينا؟  
- ماذا يقول فلان (المتحضر) عندما يسمع مثل هذه العقائد؟
- أين نذهب بوجوهنا فيما لو استمع لكلماتنا المخالف في الدين والعقيدة؟
- أما آن الأوان لتهذيب الإسلام والتشيع من خرافاتٍ ألصقت به على مر العصور؟
- أليست المنطقية والعقلائية هي الحاكمة على العقيدة؟ فلماذا نقبل أن تبقى في اعتقاداتنا مسائل قد تشوه صورتنا لدى الغرب؟!

انه الغرب أيها الأحبة.. البُعبع الذي تُحارَب به جملة من العقائد والشعائر والأحكام الشرعية..
وكأنَّه الميزان والمعيار في كل شيء حتى في العقيدة.. فطالما أنه تفوّق علينا في جملة من العلوم المعاصرة.. بما فيها التقنيات الحديثة، وفي تنظيم بعض أمور الحياة اليومية.. فهو إذاً قدوتنا وأنموذجنا الحي الذي ينبغي الاحتذاء به في كل ما يفعل ويقول!

لا علينا بعقولنا.. ما تقبل وما لا تقبل! ولا بأدلتنا.. ما تنتج وما تدل عليه.. 
لا بدّ من التنازل عن كل ذلك (بزعمهم) لأجل تلميع صورتنا أمام هذا المتحضر المتطور!

ولنا مع هؤلاء خطاب من نوعٍ آخر..

فنحن لا نريد هنا بيان أدلة العقائد والشعائر الإسلامية والشيعية، وهي التي أفنى أعلامنا حياتهم في بيانها، فملؤوا بطون الكتب مما يعجز هؤلاء (الحضاريون الجدد) والحداثويون المنفتحون عن بلوغ أبعاده وسبر أغواره فيما لو تمكنوا من فهم عباراته، لضعف منطقهم واتصافهم بانفصام الشخصية الحاد من الناحية الفكرية.. فمن أراد هذه الأدلة ورغب بالاطلاع على متانتها وقوتها رجع لعلماء الشيعة وكتاباتهم ووجد فيها ما يثلج الفؤاد ويسر الناظرين.

ولا نريد أن نحاججهم بمخالفتهم لمفاهيم الغرب وقيمه التي يتغنون بها، وهي التي تشتمل قوانين تسن على احترام الحرية العقدية والفكرية لمختلف الشعوب، فتضمن لنا حرية الاعتقاد، لكنا نراهم يتنكرون لها عندما تصل النوبة إلينا.

إنّما نريد أن نحتج عليهم بمعتقدات الشريحة الكبرى في ذلك الغرب، وتلك التيارات التي جعلوها يوماً ميزان الحق والباطل.. 
ولئن نشر بعض قساوسة النصارى ورهبانهم كتباً في ذم المسلمين وعقيدتهم، فإن (الحداثويين) التقطوها وبثوها شبهات في بلادنا وبين أحبتنا في كل حين..

ما الغرض من كل هذا الكلام إذاً ؟
وإلى أين تريد الوصول أيها الكاتب؟!

نريد أن نعرض هنا لنماذج تكشف الستر عن أن كلّ ما يخجل به الحداثويون من معتقداتنا، ويهتكون به حرمات المؤمنين، موجود في الكتاب المقدَّس! لكنهم ما تجرؤوا يوماً على التهويل عليه!
ليتهم قرؤوا وعرفوا.. لأصابتهم الدهشة من عظم ما في هذا الكتاب، إما من معتقدات حقة توافق ما لدينا وتدفع كل طعن بنا، أو من فظائع لا يرتضيها الإنسان المسلم على نفسه فضلاً عن أن يرتضيها على ربه وعلى أنبياء الله ورسله!

1. النموذج الأول: بطولات عاشوراء

لطالما استهزأ الحداثويون ببطولات سادة الخلق، وطعنوا في قوة أبطال الوغى ومقدار من قتلوا يوم عاشوراء، وكلما ذكرت بطولات سيد الشهداء والعباس عليهما السلام انطلقت الأبواق مستنكرة مستهزئة بذلك..

لكنهم أغمضوا أعينهم عما في الكتاب المقدس: 
شمشون الذي كنا نظنه قصة أسطورية في طفولتنا، يحدث العهد القديم عن بطولاته فيقول في سفر القضاة إصحاح15:
15 وَوَجَدَ لَحْيَ حِمَارٍ طَرِيًّا، فَمَدَّ يَدَهُ وَأَخَذَهُ وَضَرَبَ بِهِ أَلْفَ رَجُل. 
16 فَقَالَ شَمْشُونُ: «بِلَحْيِ حِمَارٍ كُومَةً كُومَتَيْنِ. بِلَحْيِ حِمَارٍ قَتَلْتُ أَلْفَ رَجُل».

بلَحي حمارٍ أي فكه الأسفل يقتل شمشون ألف رجل، لكن سيف رمز الشجاعة العباس مثلاً لا يمكن أن يكون فتاكاً كلَحي الحمار!

وقوة شمشون هذه قد أتته من شعره! فإذا حلق شعره تفارق قوته! لذا استغل أعداؤه الفلسطينيين ذلك، يقول سفر القضاة16:
4 وَكَانَ بَعْدَ ذلِكَ أَنَّهُ أَحَبَّ امْرَأَةً فِي وَادِي سُورَقَ اسْمُهَا دَلِيلَةُ..
17 فَكَشَفَ لَهَا كُلَّ قَلْبِهِ، وَقَالَ لَهَا: «لَمْ يَعْلُ مُوسَى رَأْسِي لأَنِّي نَذِيرُ اللهِ مِنْ بَطْنِ أُمِّي، فَإِنْ حُلِقْتُ تُفَارِقُنِي قُوَّتِي وَأَضْعُفُ وَأَصِيرُ كَأَحَدِ النَّاسِ»...
19 وَأَنَامَتْهُ عَلَى رُكْبَتَيْهَا وَدَعَتْ رَجُلاً وَحَلَقَتْ سَبْعَ خُصَلِ رَأْسِهِ، وَابْتَدَأَتْ بِإِذْلاَلِهِ، وَفَارَقَتْهُ قُوَّتُهُ...
21 فَأَخَذَهُ الْفِلِسْطِينِيُّونَ وَقَلَعُوا عَيْنَيْهِ.. 
22 وَابْتَدَأَ شَعْرُ رَأْسِهِ يَنْبُتُ بَعْدَ أَنْ حُلِقَ...
29 وَقَبَضَ شَمْشُونُ عَلَى الْعَمُودَيْنِ الْمُتَوَسِّطَيْنِ اللَّذَيْنِ كَانَ الْبَيْتُ قَائِمًا عَلَيْهِمَا، وَاسْتَنَدَ عَلَيْهِمَا الْوَاحِدِ بِيَمِينِهِ وَالآخَرِ بِيَسَارِهِ. 
30 وَقَالَ شَمْشُونُ: «لِتَمُتْ نَفْسِي مَعَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ». وَانْحَنَى بِقُوَّةٍ فَسَقَطَ الْبَيْتُ عَلَى الأَقْطَابِ وَعَلَى كُلِّ الشَّعْبِ الَّذِي فِيهِ، فَكَانَ الْمَوْتَى الَّذِينَ أَمَاتَهُمْ فِي مَوْتِهِ، أَكْثَرَ مِنَ الَّذِينَ أَمَاتَهُمْ فِي حَيَاتِهِ.

قصة أشبه بالأساطير يعتقد بها اليهود والنصارى معاً، فأي استهزاء من الغربيين بنا سيكون ميزاناً لعقيدتنا في سادة الشهداء؟

ليس هذا فحسب.. في صموئيل الثاني إصحاح 23 ينقل عن أبناء داوود:
8 هذِهِ أَسْمَاءُ الأَبْطَالِ الَّذِينَ لِدَاوُدَ: يُشَيْبَ بَشَّبَثُ التَّحْكَمُونِيُّ رَئِيسُ الثَّلاَثَةِ. هُوَ هَزَّ رُمْحَهُ عَلَى ثَمَانِ مِئَةٍ قَتَلَهُمْ دَفْعَةً وَاحِدَةً.

هزّة رمح واحدة يقتل فيها ابن داوود (ثمان مئة.. دفعة واحدة)!
وقتالٌ مضنٍ من قمر العشيرة لا يمكن أن يوقع في أعدائه ما توقعه هزّة رمح واحدة!

إنها إزدواجية قاتلة عند الحداثويين المنفتحين!

2. النموذج الثاني: تقديس التربة الحسينية

إضفاء طابع القداسة على بعض الجمادات، كتربة الحسين عليه السلام، وكأضرحة المعصومين عليهم السلام، وكالحجر الأسود يصبح محط سخرية هؤلاء..

لكن يوشع بن نون في الكتاب المقدس يقر بأن الحجر قد يكون شاهداً على الناس، فما المانع من تقديسه؟
في سفر يشوع24:
26 وَكَتَبَ يَشُوعُ هذَا الْكَلاَمَ فِي سِفْرِ شَرِيعَةِ اللهِ. وَأَخَذَ حَجَرًا كَبِيرًا وَنَصَبَهُ هُنَاكَ تَحْتَ الْبَلُّوطَةِ الَّتِي عِنْدَ مَقْدِسِ الرَّبِّ. 
27 ثُمَّ قَالَ يَشُوعُ لِجَمِيعِ الشَّعْبِ: «إِنَّ هذَا الْحَجَرَ يَكُونُ شَاهِدًا عَلَيْنَا، لأَنَّهُ قَدْ سَمِعَ كُلَّ كَلاَمِ الرَّبِّ الَّذِي كَلَّمَنَا بِهِ، فَيَكُونُ شَاهِدًا عَلَيْكُمْ لِئَلاَّ تَجْحَدُوا إِلهَكُمْ».   

فلو قلنا أن الحجر الأسود يشهد علينا لسخروا بنا، ولو قلنا أن تربة الحسين مقدسة لسخروا بنا، لكن معتقدات الغرب المتطور لا تختلف عنا في ذلك.. فكيف يكون هؤلاء معياراً؟!

3. النموذج الثالث: تأثر الكون بقتل الحسين عليه السلام

لو قلنا أن السماء بكت دماً على الحسين عليه السلام لسخروا منا، لكن الإنجيل يحدثنا عن ثورة في الطبيعة عند قتل يسوع، ثورة ممكنة عند قتل يسوع ومستحيلة عند قتل الحسين عليه السلام!

في إنجيل متى27 عن صلب عيسى وقتله:
45 وَمِنَ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ كَانَتْ ظُلْمَةٌ عَلَى كُلِّ الأَرْضِ إِلَى السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ...
50 فَصَرَخَ يَسُوعُ أَيْضًا بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، وَأَسْلَمَ الرُّوحَ.
51 وَإِذَا حِجَابُ الْهَيْكَلِ قَدِ انْشَقَّ إِلَى اثْنَيْنِ، مِنْ فَوْقُ إِلَى أَسْفَلُ. وَالأَرْضُ تَزَلْزَلَتْ، وَالصُّخُورُ تَشَقَّقَتْ،
52 وَالْقُبُورُ تَفَتَّحَتْ، وَقَامَ كَثِيرٌ مِنْ أَجْسَادِ الْقِدِّيسِينَ الرَّاقِدِينَ
53 وَخَرَجُوا مِنَ الْقُبُورِ بَعْدَ قِيَامَتِهِ، وَدَخَلُوا الْمَدِينَةَ الْمُقَدَّسَةَ، وَظَهَرُوا لِكَثِيرِينَ.

وفي إنجيل لوقا23
44 وَكَانَ نَحْوُ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ، فَكَانَتْ ظُلْمَةٌ عَلَى الأَرْضِ كُلِّهَا إِلَى السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ.
45 وَأَظْلَمَتِ الشَّمْسُ، وَانْشَقَّ حِجَابُ الْهَيْكَلِ مِنْ وَسْطِهِ.

هل يمكن للكون أن يخضع للإنسان؟
كما رد الله الشمس لعلي وأبكى الكون للحسين.

يقول الكتاب المقدس أن الشمس وقفت في كبد السماء، لا إكراماً لوصي النبي، بل لكي ينتقم الشعب من أعدائه!
في سفر يشوع10
12 حِينَئِذٍ كَلَّمَ يَشُوعُ الرَّبَّ، يَوْمَ أَسْلَمَ الرَّبُّ الأَمُورِيِّينَ أَمَامَ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَقَالَ أَمَامَ عُيُونِ إِسْرَائِيلَ: «يَا شَمْسُ دُومِي عَلَى جِبْعُونَ، وَيَا قَمَرُ عَلَى وَادِي أَيَّلُونَ». 
13 فَدَامَتِ الشَّمْسُ وَوَقَفَ الْقَمَرُ حَتَّى انْتَقَمَ الشَّعْبُ مِنْ أَعْدَائِهِ. أَلَيْسَ هذَا مَكْتُوبًا فِي سِفْرِ يَاشَرَ؟ فَوَقَفَتِ الشَّمْسُ فِي كَبِدِ السَّمَاءِ وَلَمْ تَعْجَلْ لِلْغُرُوبِ نَحْوَ يَوْمٍ كَامِل.

4. النموذج الرابع: عاشوراء والدماء

ينسبون عاشوراء للدموية! وينسون ما في الكتاب المقدس من نشر بالمناشير!
ففي أخبار الأيام الأول20 عن داوود: 
3 وَأَخْرَجَ الشَّعْبَ الَّذِينَ بِهَا وَنَشَرَهُمْ بِمَنَاشِيرِ وَنَوَارِجِ حَدِيدٍ وَفُؤُوسٍ. وَهكَذَا صَنَعَ دَاوُدُ لِكُلِّ مُدُنِ بَنِي عَمُّونَ..

ويأكلون جسد المسيح ويشربون دمه!
ففي كورنثوس الأولى10:
16 كَأْسُ الْبَرَكَةِ الَّتِي نُبَارِكُهَا، أَلَيْسَتْ هِيَ شَرِكَةَ دَمِ الْمَسِيحِ؟ الْخُبْزُ الَّذِي نَكْسِرُهُ، أَلَيْسَ هُوَ شَرِكَةَ جَسَدِ الْمَسِيحِ؟

هل هذا المعنى مجازي أم حقيقي؟
يقول المطران يوحنا زيزيولاس: الافخارستيا هي شركة في جسد ودم الرب حيث يوزع الجسد والدم على المتناولين دون أن ينقسم المسيح إلى أجزاء أثناء التوزيع، وإنما الذي يحدث هو أن كل متناول يحصل على المسيح كله وعلى الكنيسة كلها. وهنا لا يجب أن تدخل التفاصيل البيولوجية في فهم هذه الحقيقة..(كتاب الوجود شركة ص111)

ويقول الراهب باسيليوس المقاري: 
الإفخارستيا: ومعناها الحرفي: الشكر. هو السرُّ الذي فيه تصير تقدمة الخبز والخمر بحلول الروح القدس، الجسد الحقيقي والدم الحقيقي لربنا يسوع المسيح.. (كتاب إيماننا المسيحي ج2 ص444)
ويتحدث عن (صيرورة الخبز والخمر المقدَّمَين على المذبح بطريقة سرِّية mystical جسد ودم الرب.)

ثم يؤكد على الفهم البشري لكلمات المسيح هذه (بمنتهى القوة والوضوح.. من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبدية) (ص445)

فأيهم يتصف بالدموية؟! من يواسي الحسين بدمه؟ أم من يشرب دم المسيح على نحو الحقيقة لا المجاز؟! بفهم بشري وبمنتهى القوة والوضوح!

* هذه عيّنات يسيرة مما في الكتاب المقدس..
وهي ليست دليلاً على عقيدتنا بوجه.. فلعقائدنا أدلتها التامة من العقل والكتاب والسنة، وتراجع في مظانها.

ومن كان منكراً على التوراة والإنجيل كما ينكر علينا فلا حاجة له بهذا الكلام، لكن ليس له أن يصفنا بالتخلف مقابل الغرب المتحضر بسبب اعتقاداتنا، فإن كان منصفاً راجع أدلتنا ونظر فيها بعين الإنصاف ورأى أنا لا نعتقد إلا بما قام الدليل عليه.

فلتكف ألسنٌ ما برحت تسخر من أولياء الله تعالى، ومن المؤمنين.. ومن عقيدتهم..
إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون..

هذا خطابنا لمن يطلق أبواقه علينا من الحداثويين في كل عاشوراء!

ولضعاف النفوس.. 
كفوا ألسنتكم ودعوا المؤمنين على ما هم عليه.. ولا تشوشوا عليهم في كل مناسبة.. فلئن سلبت ألبابكم المدنية الحديثة كما تزعمون، وكنتم من أهلها فما بالكم تخالفون الحرية التي تقدمها وتريدون إرغام الناس على تبني أفكاركم؟
ألا تنص المواثيق الدولية على أن (((لكلِّ شخص حقُّ التمتُّع بحرِّية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحقُّ حرِّيته في اعتناق الآراء دون مضايقة))؟
فلما لا تكفوا أيديكم وتذروا هؤلاء دون مضايقة فكرية ونفسية وروحية وجسدية؟!

أنتم أضعف من أن يكون لكم صوت عندما تفتح ساحة المنطق والحوار.. فتجنبوا سفاسف الأمور.. لان من طرق الباب سمع الجواب، ولسنا كالنصارى من أدار لنا خداً أدرنا له الآخر..
نحن قومٌ لا نسكت على ضيم.. ولا نخجل بما عندنا..

اذ يقف الى صفنا حكم العقل والدين، حتى قوانينكم الوضعية المعاصرة.
حجتنا تامة بحمد الله وحجة المخالفين على شفا جرفٍ هار..

الحمد لله الذي أنار صدورنا بنور العلم والفهم، وقال لنا: (وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَ أَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ).

لقد وعدنا الله بوهن كيد أعداء الدين من الكافرين، يتبعهم أذنابهم، فقال تعالى: (اللّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكافِرِين)

وفق الله الشيعة في كل مكان وجمع كلمتهم خلف راية الإمام الموعود

والحمد لله رب العالمين
25 ذي الحجة 1440 للهجرة

  

شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/27



كتابة تعليق لموضوع : سقوط الحداثويين في عاشوراء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي
صفحة الكاتب :
  حيدر الحد راوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سنوودن Snoowden  : زهير مهدي

 المعدان فضلهم بأعناق جميع البشر  : خضير العواد

 ​​​​​​​مجلة منبر الجوادين العدد ( 7 )   : منبر الجوادين

 الإقتصاد العراقي بعد 2003  : وضحة البدري

 أفاعي الإعلام الغربي  : حاتم حسن

 هيأة النزاهة تجري سلسلة لقاءاتٍ مُهمةٍ مع الجهات المعنيَّة في المملكة المتحدة لتفعيل ملفات استرداد الأموال والمدانين  : هيأة النزاهة

  التسويات في المنطقة ...بين الواقع والتنظير ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 صدام يا ابن العاهرة  : د . بهجت عبد الرضا

 في ضيافة فارس بني سعد  : علي حسين الخباز

 مديرية شرطة كربلاء تضع خطة امنية واحترازية لتأمين المراكز الامتحانية في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 ندم  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 الكشف عن مقبرة جماعية ثانية للإيزيديين في الموصل ومقتل 66 داعشيا في أنحاء العراق

 رجال التحرير وذكور الأصلاح الوهمي..!  : رحمن علي الفياض

 كهرباء الرصافة تبرم عقداً ثانياً للخدمة والجباية والتشغيل مع شركة النور الثاقب في زيونة  : وزارة الكهرباء

  افتتاح 190 مدرسة في الجانب الايسر من الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net