صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

تيس الخطيّة.هل المسيح يغفر الخطايا والذنوب؟
مصطفى الهادي

اوكل الله طلب غفران الذنوب (الاستغفار) إلى الإنسان نفسه عبر التوبة ثم أعطى أنبيائه خاصية الاستغفار للناس فقال تعالى : (ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما). ولكننا نرى مع الأسف أن اليهودية والمسيحية جعلت غفران الذنوب على ظهر تيس بينما نرى انبيائهم يفعلون عكس ما نراه حيث ان السيد المسيح كان يدعو الله أن يغفر للناس كما نقرأ : (فقال يسوع: يا الله، اغفر لهم).

كان غفران الخطايا والذنوب عند اليهود يتم عبر ما يُمسى بـ (تيس الخطية). فإذا اثقلت الذنوب والخطايا كاهل اليهودي يأتي إلى الكاهن ليقرّ له بكل ما اجترحهُ من آثام وجرائم بحق الانسانية (ربا قتل زنا سرقة غصب تآمر خيانات) فيأمرهُ الكاهن أن يشتري (تيسا). (تيسا واحدا من المعز ذبيحة خطية).(1) ثم يأخذ الكاهن هذا التيس ويقر عليه بكل الذنوب ثم يطلقهُ في البريّة حاملا تلك الذنوب على ظهرة ، ويعود المجرم ابيض ناصع كيوم ولدته أمه ليُمارس دورة جديدة من الجرائم.

ولم تكن ضحية (التيس) فردية بل تُجرى بطريقة جماعية عن كل (اليهود) دفعة واحدة أيضا : (ويضع يديه على رأس التيس الحيّ ويقرّ عليه بكل ذنوب بني إسرائيل، وكل سيئاتهم مع كل خطاياهم، ويجعلها على رأس التيس، ويرسله إلى البرية ليحمل التيس كل ذنوبهم إلى أرض مقفرة، فيطلق التيس في البرية).(2) ولذلك ترى (برية جبال اليهودية الوعرة) من جهة الأردن تعج بالتيوس التي يمنعون اليهودي من صيدها وأكلها بل يطرحونها للكلاب . ويقصد بهم الأمم من غير اليهود كما يقول : (وتكونون لي أناسا مقدسين. ولحم فريسة في الصحراء لا تأكلوا. للكلاب تطرحونه).(3) ولكن هذه المنطقة مكان صيد دسم بالنسبة للخليجيين وهم سعداء في مطاردة هذه التيوس واصطيادها.

والغريب أن المسيحية قالت بأن هذا التيس يرمز إلى (السيد المسيح). كما يقول المفسر المسيحي : (بحسب تعاليم الكتاب كان يجب إطلاقه حيًا ليرمز هذا لقيامة المسيح غافرًا ذنوبنا. وعند إطلاق هذا التيس يشعر الشعب براحة فقد غُفرت ذنوبهم فالتيس الذي يُطلق حيّا يُشير إلى حياة المسيح التي اصبحنا نحيا بها فهو خاص بالشعب يرمز لغفران خطاياهم فتصير لهم حياة ولا يموتوا).(4)

وأما القس تادرس يعقوب ملطي فيقول في تفسيره للنص : (إن التيس يُشير إلى السيد المسيح الذبيح قد جاء ليُحطم إبليس في عقر داره).(5) وعلى ما يبدو فإن هؤلاء المفسرون الأوائل هم من سمح بادخال هذه الخرافات اليهودية إلى المسيحية وقاموا بتأويلها على أنها تخص السيد المسيح (التيس الذي يحمل الذنوب إلى البرية).(6) ولكن يا ترى هل نطق المسيح بذلك ؟ هل نجد نصا في كافة الأناجيل يذكر بأن المسيح قال بأنه تيس او خروف؟

في الحقيقة لم نجد اي إشارة إلى ذلك والسيد المسيح تكلم بكل وضوح وأنهُ لم يتكلم سرا بل علانية فقال : (أنا كلمت العالم علانية. أنا علّمت كل حين في المجمع وفي الهيكل حيث يجتمع اليهود دائما. وفي الخفاء لم أتكلم بشيء).(7) من هذا نفهم أن السيد المسيح كانت دعوته منذ البداية علنية حيث كان يُجاهر بدعوته ولم يتكلم اي كلمة في الخفاء ولم يعمل في السر.ولذلك فإن اي قول يزعم بأن السيد المسيح هو (تيس الخطية) المشار إليه في التوراة هو نصٌ كاذب لاأصل له في اقوال السيد المسيح.

أول من قال بأن السيد المسيح هو التيس الذي يحمل الخطايا هو يوحنا فيقول : (نظر يوحنا يسوع مقبلا إليه، فقال: هوذا حمل الله الذي يرفع خطية العالم(!.(8) ولكنه بدلا من ان يقول (تيس) أبدلها إلى (حمل) وهو الصغير من الغنم . لكي لا يُقال أنه اقتبس النص من التوراة . ولكننا لم نسمع من المسيح نفسه أنه قال بأنه جاء ليرفع خطية العالم.

السيد المسيح نفسه قال بأنهُ جاء إلى ناس ليس لهم خطية ، وإنما ابتدأت خطيتهم بمجيئه وتبليغه كلمة الوحي كما يقول : (لو لم أكن قد جئت وكلمتهم، لم تكن لهم خطية، وأما الآن فليس لهم عذر في خطيتهم). وتفسيرها واضح وضوح الشمس فهو يقول بأن الناس كانوا معذورين قبل أن آتي إليهم لأنه لم تكن هناك حجة عليهم فلا خطية عليهم فيما يفعلون ، أما الآن بعد ما جئت (فليس لهم عذر في خطيتهم).(9) إذا عصوه او لم يُطيعوه أو لم يؤمنوا به فسوف تملأهم الخطايا.

ولم يترك المسيح النص غامضا بل بيّن نوع الخطية التي سيقعون فيها فقال : (أما على خطية فلأنهم لا يؤمنون بي).(10)

لقد كان السيد المسيح واضحا في بيان نوع (الخطية) وهي عدم الإيمان به . ولكن بولص اليهودي المتنصر الذي شوّش المسيحية كلها بأباطيله قام بتوجيه الناس إلى التوراة لأن الخطية في زعمه لا يتم معرفتها إلا عن طريق التوراة فقال : (بالناموس معرفة الخطية. لم أعرف الخطية إلا بالناموس).(11)

ولكن بولص أراد أن يقوم بعملية تحريف ولكنه احسن صنعا بالاشارة إلى ذلك ، لأن الرجوع للتوراة لمعرفة الخطية يقول بعكس ما تقوله الأناجيل مجتمعة فتقول التوراة: (غافر الإثم والمعصية والخطية).(12) فلا أحد يغفر الذنوب سوى الله هذا ما تقوله التوراة ، وهو نفس القول في القرآن الكريم : ( ومن يغفر الذنوب إلا الله ). (13)

الأغرب من ذلك كله أننا بعد البحث والتدقيق وجدنا أن السيد المسيح لم يأت على ذكر الخطية ولا مرة ولم يذكر آدم صاحب الخطية الأولى أيضا ، ولكن (بولص شاول) وبعد رحيل السيد المسيح بسنوات طويلة يقوم بزرع بدعة خطية آدم ، من أجل أن يقول في نهاية النص بأن السيد المسيح هو الله (ربنا) فنقرأ : (كأنما بإنسان واحد دخلت الخطية إلى العالم، وبالخطية الموت، وهكذا اجتاز الموت إلى جميع الناس، إذ أخطأ الجميع قد ملك الموت من آدم إلى موسى. لأنه كما بمعصية الإنسان الواحد جعل الكثيرون خطاة، هكذا أيضا بإطاعة الواحد سيجعل الكثيرون أبرارا. بيسوع المسيح ربنا).(14)

من هذا النص الخطير نفهم أن السيد المسيح برئ من عقيدة الخطية التي زعموا أنه بموته رفع هذه الخطية ، ولم يذكر في ايٍ من الأناجيل لا الخطية ولا حتى إسم آدم أو حواء وحتى التيس اختفى في الإنجيل. وإنما بولص بعد عشرات السنين هو الذي جاء بهذه العقيدة ومن اجل اعطاء صفة الوحي على هذه العقيدة زعموا أن بولص رسول وإنه يوحى إليه. مع أن بولص لم يقل إنهُ يوحى إليه بل اغلب ما يقوله في إنجيله هو رأيه الشخصي وأنه يتكلم بالرأي والظن أيضا : (وأما الباقون، فأقول لهم أنا، لا الرب هكذا، بحسب رأيي. وأظن أني أنا أيضا). (15)

والغريب أن بولص نفسه على الرغم من أنه رسول فهو غارق بالخطيّة التي في جسده (لست بعد أفعل ذلك أنا، بل الخطية الساكنة فيّ).(16) فهل رأيت اعجب من ذلك ! شخص يزعم أن المسيح (الخروف أو الكبش او الحمل او التيس) الذي جاء ليحمل خطايا العالم . هذا الشخص غارق في الخطية وساكنة فيه لا تُبارحهُ، ألا يدل ذلك على أن بولص لم يؤمن بالسيد المسيح . لأن السيد المسيح قال بأن الخطية الكبرى هي عدم الإيمان به.

ختاما أقول : أن بولص اليهودي المتنصر هومبتدع عقيدة أن آدم بخطيئته التي ارتكبها في الجنة تسبب في تسلل الموت إلى الإنسان وأن الجميع اخطأوا بسبب خطية آدم، وأن المسيح جاء بعد خمسة آلاف سنة ليرفع هذه الخطية عن الجميع كما نقرأ في رسالة بولص : (لأنه كما في آدم يموت الجميع، هكذا في المسيح سيحيا الجميع).(17)

فهل نسى السيد المسيح ذكر ذلك فيأتي بولص بعد عشرات السنين ليقول ذلك . ثم ما ذنب الناس قبل مجيء السيد المسيح الذين ماتوا يحملون هذه الخطيئة من آدم إلى عهد موسى أنبياء او بشر عاديين. وماهو ذنب من لا يؤمن بالمسيح أن يموت بخطيئته. ثم كيف نجمع بين تيس اليهود وخروف المسيحية والتوراة والإنجيل تقولان بأن لا أحد يغفر الذنوب إلا الله.(18) ولذلك نرى السيد المسيح يرفع رأسه إلى الله ويطلب منه ان يغفر لعباده (فقال يسوع: يا الله، اغفر لهم).

المصادر:

1- سفر العدد 29: 11.

2- سفر اللاويين 16: 21 وسفر اللاويين 16: 22.

3- سفر الخروج 22: 31.

4- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص أنطونيوس فكري تفسير سفر اللاويين 16.

5- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم – القس تادرس يعقوب ملطي تفسير سفر اللاويين 16. ثم أين هي دار إبليس ، وكيف يُحطم المسيح إبليس في عقر داره ؟ وإبليس هيمن عليه لأربعين يوما يقوده هنا وهناك كأنه فصيل يتبع أمه. إنجيل لوقا 4: 2 (وكان يقتاد في البرية أربعين يوما يجرب من إبليس).

6- الخلاص بين الوحي والمفاهيم البشرية ، عوض سمعان . ص 108. دار الاخوة مصر.

7- إنجيل يوحنا 18: 19-20.

8- إنجيل يوحنا 1: 29.

9- إنجيل يوحنا 15: 22.

10- إنجيل يوحنا 16: 9 .

11- رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 20. و: رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 7:7.

12- سفر الخروج 34: 7.

13- سورة آل عمران آية : 135.

14- رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 5: 12.

15- رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 12. رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 40.

16- رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 7: 17.

17- رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 15: 22.

18- في الإنجيل وعلى لسان السيد المسيح قال بأن لا أحد يغفر الذنوب إلا الله كما نقرأ في إنجيل مرقس 11: 25(ومتى وقفتم تصلون، فاغفروا إن كان لكم على أحد شيء، لكي يغفر لكم أيضا أبوكم الذي في السماوات زلاتكم).وكذلك في سفر أعمال الرسل 8: 22(اطلب إلى الله عسى أن يغفر لك). وعلى لسان المسيح ايضا في إنجيل لوقا 23: 34(فقال يسوع: (يا الله، اغفر لهم). سفر يشوع بن سيراخ 2: 13(فإن الرب رؤوف رحيم، يغفر الخطايا).

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/23



كتابة تعليق لموضوع : تيس الخطيّة.هل المسيح يغفر الخطايا والذنوب؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : نبارك لكم الولادة الميمونة لامل الامة ومنقذ البشرية جمعاء الامام الحجة بن الحسن المهدي ارواحنا لتراب مقدمه الفداء كم اشتقنا لكتاباتكم سيدنا الموقر ... نسال الله ان يسلمكم والمؤمنين من هذا الوباء هدية لك زيارة السيدة المعصومة عليها السلام https://vtour.amfm.ir/

 
علّق عادل الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : السيد محمد جعفر الموسوي وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.. وما انا وما خطري.. نسأل الله القبول.. لن انساك والمؤمنين في الدعاء أن شاء الله.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : الأستاذ السيد عادل الموسوي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عشنا مع كلماتك الروحانية أجواء الدعاء والزيارة. نقلتنا إلى كربلاء المقدسة تلك المدينة التي يعشق أسمها كل من تُليت عليه آيات حروفها. أكاد أجزم أن ك رب ل ا ء ليست فقط أحرف نورانية بل هي عند تلفظها تبعث موجات من نور تخترق القلوب وتجعلها تذوب في بوتقة عشق الحسين....لاحرمنا الله من زيارة المولى أبي. عبد الله وأخيه أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليهم أجمعين. سلام عليكم بما صبرتم سيدي فنعم عقبى الدار. سيدنا الحليل.. أشركنا في الدعاء والزيارة أنّى ذهبت. الشكر دوما لموقع كتابات في الميزان المبارك دمتم بخيرٍ وعافية محمد جعفر

 
علّق Mariam Alkeshwan ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم.. موضوع في غاية الأهمية والوعي الانساني الذي يلزمنا في مثل هذه الايام. عاشت يداك يا ابي العزيز، وفقك الله لكل ما يحب ويرضى،

 
علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يوسف رشيد زريقات
صفحة الكاتب :
  د . يوسف رشيد زريقات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محافظ ميسان يحدث سجله الانتخابي ويدعو المواطنين الى تحديث بياناتهم  : اعلام محافظ ميسان

 إلى أنظار زعامات عراق ما بعد مرحلة قائد الضرورة!  : د . نضير الخزرجي

 ضبط ونفجير اكثر من 30 عبوه ناسفه في كركوك

 ادانة سياسة الإرهاب القمعي الممنهج ضد شعب البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 صحة الكرخ / اجراء (9) عمليات قسطرة كهروفسلجة القلب باستخدام تقنيات الدراسة ثلاثية الابعاد لاول مرة في مركز ابن البيطار لجراحة القلب

 الخيكاني: الملا يدرك جيداً التزام مفوضية الانتخابات بالتوقيتات التي تضمنها القانون رقم (45)لسنة 2013  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 خاص بـ"المسلة": المرجعية تغلق ابوابها بوجه الدباغ وتبلغه انها لا تتدخل بعمل الحكومة

 سقوط الرمادي وتدخل الحشد الشعبي الاسباب والتحديات  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 عندما يتكلم قرد السبهان ... ناجح الميزان!  : قيس النجم

 احبائنا الصغار جمعية ترعى ذوي الاحتياجات الخاصة تتخذ من مقابر الشافعي مقراً لها  : احمد محمود شنان

 في أي منزل ستُقيم دولة"نيو داعشكي"!؟  : عباس الكتبي

 وزارة الصناعة والمعادن تباشر بتصميم وتصنيع اجهزة ومعـدات طبية لمكافحة وباء كورونا  : وزارة الصناعة والمعادن

 حَدِيثُ الفِرقةِ الناجِيَةِ بينَ المَجالَينِ الدُنيَوي والأُخرَوي  : زعيم الخيرالله

 نجم أطل  : احسان السباعي

 المثنى: مرور مايقارب الـ6 ملايين زائر عبر المحافظة متوجهين الى كربلاء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net