صفحة الكاتب : نزار حيدر

إِفضَحهُم ولا ترحَمهُم
نزار حيدر

*في العراقِ الذي تسلَّطت عليهِ [العِصابةُ الحاكِمة] الفاسِدة والفاشِلة وميليشياتها؛ يدخلُ التَّاريخ مَن يتجنَّب الفشل وليسَ من يُحقِّق النَّجاح

   ١/ لأَوَّل مرَّة ينسحب المُكلَّف من تشكيلِ الوزارة الجديدة مع إِنتهاء مُدَّة الشَّهر المنصوص عليها في الدُّستور، وهذا أَحد أَبرز الأَدلَّة على أَنَّهُ لم يكن من [العِصابة الحاكِمة] فلو كان كذلك لمدَّدت الكُتل النيابيَّة جلسة مجلس النوَّاب [١٠] أَشهر أَو أَكثر أَو أَقل لحين التَّوافق على حكومتهِ كما كان يحصل في المرَّات السَّابقة منذُ التَّغيير عام ٢٠٠٣ ولحدِّ الآن.
   ٢/ أَتمنَّى على المُكلَّف المُنسحب أَن يفضح الكُتل والزَّعامات التي ابتزَّتهُ وضغطت عليهِ وساومتهُ بالتَّفصيل، ليطَّلع الرَّأي العام على المزيدِ من فسادهِم وفشلهِم وصراعاتهِم على السُّلطة والنُّفوذ والإِمتيازات من دونِ الإِكتراثِ بمصيرِ البلادِ قيدَ أَنمُلةٍ.
   إِنَّ الإِسراعَ في فضحهِم وتعريتهِم واجبٌ وطنيٌّ ليميزَ العراقيُّون الدَّجَّالين من السَّاسة الذين يقولُون فوقَ الطَّاولةِ شيئ ويفعلُون الشَّيء الذي يُناقضهُ تحتها.
   إِفضحهُم ولا ترحمهُم.
   ٣/ هل هنالكَ أَيادي خفيَّة [داخليَّة وإِقليميَّة ودَوليَّة] تدفع بالأُمورِ لتصِل البِلاد والعمليَّة السياسيَّة إِلى طريقٍ مسدودٍ للذِّهابِ بها إِلى الخُطَّة [ب]؟!.
   أَتساءل لأَنَّ ما تفعلهُ القِوى السياسيَّة برُمَّتها شيءٌ غَير معقول بالمُطلق، فما تتعَّرض لهُ البِلاد اليَوم من مخاطرَ جمَّةٍ يستشعرها حتَّى الطِّفل الرَّضيع، فهل من المعقُول أَنَّهم لا يستشعرُونها ولا يتحسَّسونَ بها ولا يفهمُون إِلى ماذا سيُؤَدِّي عنادَهُم وتسويفهُم ومُماطلتهُم؟!.
   ٤/ من جانبٍ آخر، يتساءل البعض عن سرِّ إِنهيار الكُتلة النيابيَّة الأَكبر [الكُتلة الشيعيَّة] حتَّى أَنَّها عجزت عن مُواجهة أَبسط التحدِّيات؟! وفشلت في التَّعامُل السَّليم معَ الإِستحقاقات الوطنيَّة ليتلاقفها [الصِّبيان]؟!.
   السرُّ يكمُن في خلافاتِها حدَّ التمزُّق، والتي ورِثتها وتراكمت فرانت على قلوبِها على مرِّ عقودٍ من الزَّمن؛
   خلافات عائليَّة وحزبيَّة ومرجعيَّة وشخصيَّة ومناطِقيَّة، وخِلافاتٌ على مُستوى [نظريَّة الولاء] وكُلُّها مُغلَّفة بالدِّين والمذهب والحقِّ والباطل ولذلكَ فلا أَحدَ بإِمكانهِ أَن يتنازلَ عنها أَو حتَّى يُعدِّلها [وِراثيّاً]!.
   إِنَّ [الرَّعيل الأَوَّل] الذي يُمسك بزمامِ الأُمور منذُ التَّغيير مسكونٌ بالخلافاتِ والعُقد التاريخيَّة ولذلك فلا أَملَ من إِصلاحهِم وبالتَّالي لا أَمل من تغييرِ منهجيَّتهِم في الحُكم.
   قد يتساءل آخر؛ إِنَّ كِلا الكُتلتَين الكُرديَّة والسنيَّة هي الأُخرى مسكونة بالخِلافات والعُقد التاريخيَّة، فلماذا صمدت فتماسكت لحظة المُواجهة؟!.
   الجواب؛ لأَنَّها تتوقَّف عند الخطِّ الأَحمر، خط المصالِح العُليا للمُكوِّن، الملغي بالأَساس عند [الكُتلة الأَكبر] كَون خلافاتهم سياسيَّة أَما خلافات الأَخيرة فـ [دينيَّة] أَو هكذا يوحُون لهُم شياطينهِم {زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا ۚ}!.
   لقد قاتلت القِوى الكُرديَّة بعضها البعض الآخر في المَيدان أَيَّام المُعارضة، لكنَّها كانت تجتمِع وتتَّفق عندما تُفاوض بقيَّة الفصائل، أَمَّا [الكُتلة الأَكبر] فكانت ولا تزال تُقاتل بعضَها في المَيدان وعندما تُفاوض. 
   ٥/ في العراقِ الذي تسلَّطت عليهِ [العِصابةُ الحاكِمة] الفاسِدة والفاشِلة وميليشياتها؛ يدخلُ التَّاريخ مَن يتجنَّب الفشل وليسَ من يُحقِّق النَّجاح.
   وإِنَّ الفشل يتراكم لتساوي المُحسن والمُسيء، النَّاجح والفاشِل، النَّزيه والفاسِد.
   لا ننتظر أَن يبنُوا لنا دولة إِذا لم تتغيَّر هذهِ المُعادلة فهي حجر الزَّاوية في كلِّ بناءٍ سليم.
   ٦/ لا أَدري أَيَّ مصيرٍ تنتظرهُ [العِصابة الحاكِمة]؟! إِلى متى يستمرُّون في لاأُباليَّتهم وعدم إِنتباههم للمخاطرِ التي تُحدق بالعراق جرَّاء فسادهُم وفشلهُم؟!.
   لقد ظلَّ الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين يُعاند ويُكابر رافضاً الإِصغاء إِلى لُغة العقل وخِطاب الحِكمة حتَّى انتهى بالبلادِ إِلى الإِنهيار بكلِّ معنى الكلِمة! وفي نِهاية المطاف استخرجهُ العراقيُّون من بالوعةٍ ليرمُوهُ خلفَ القُضبان ليُواجهَ مصيرهُ الأَسود ونهايتهُ الحتميَّة.
   فهل تنتظر [العِصابة الحاكِمة] نفس المصير؟! إِلى مزبلةِ التَّاريخ؟! أَم تنتبهَ لحالِها وحال البِلاد قبلَ فَوات الأَوان؟!.
   ٧/ العاقلُ هوَ الذي يُوظِّف نُقاط قوَّتهُ في أَيَّة مُفاوضات أَمَّا الأَحمق فهُو الذي يُفرِّط بها ولا يتذكَّرها عند المُفاوضات.
   [الكُتلة الأَكبر] نسِيت ففرَّطت بثلاثِ نُقاطِ قُوَّة فضعف موقفَها التَّفاوضي، وهي؛
   *كونها الكُتلة الأَكبر
   *الإِحتجاجات
   *الخِطاب المرجعي الاسبوعي
   فكيفَ نصِفها؟!.
 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بعضُ الحقائقِ المُتعلِّقةِ بملفِّ القوَّاتِ الأَجنبيَّةِ القِسمُ الثَّالث والأَخير  (المقالات)

    • بعضُ الحقائقِ المُتعلِّقةِ بملفِّ القوَّاتِ الأَجنبيَّةِ القِسمُ الثَّاني  (المقالات)

    • لماذا تجاهلت [الفصائل المُسلَّحة] كلامُ المُعتمَدَيْنِ؟!  (المقالات)

    • في ذِكرى ولادَتهِ المَيمُونةِ في (١٣) رجَب الأَصَب؛ الإِمامُ عليِّ (ع)..مُقوِّمات التَّنمِيَةِ  (المقالات)

    • الإِنتفاضةُ..قِراءةٌ وطنيَّةٌ [القِسمُ الثَّاني] والأَخير  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : إِفضَحهُم ولا ترحَمهُم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين الركابي
صفحة الكاتب :
  حسين الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :