صفحة الكاتب : سمير عادل

العلم، والانحطاط الاخلاقي للنظام الراسمالي في مواجهة مرض كورونا
سمير عادل

لاول مرة يستسلم العالم الرأسمالي الذي يعج بصناعة الخرافات ويسلم امره للعلم بدل من التوسل الى الله عبر انبيائه ورسله واوليائه من القساوسة والملالي لانقاذه من مرض كورونا. ولاول مرة تعلن اغلاق المساجد والكنائس والاماكن الدينية في العالم تجنبا للتجمعات من اجل تقويض مساحة انتشار مرض فيروس كورونا. وحتى من يتابع كلمة ملك السعودية قبل يوم امس، فذكر الانسان وقدرته على مواجهة الاخطار، ولم يذكر “الله” بشكل مباشر، وهي سابقة تاريخية، لانه يدرك انه قد امر بأغلاق الكعبة وجميع اماكنها للصلاة التي لا تنقذ المرضى بل هي عامل في تفشي فيروس كورونا.

ان مرض كورونا لم يضرب اسواق النفط والسياحة والسفر وصناعة السيارات..الخ فحسب بل ضرب اسواق انتاج الخرافة والدين، وهي اكثر الاسواق ستكون متضررة على المدى المنظور وستبقى راكدة لفترة اطول مقارنة مع بقية اسواق الصناعات الاخرى.

سباق الدول العظمى عبر العلم على اكتشاف لقاحات وعلاجات ناجعة وضع الدين وصاحبه الله جانبا، وسببه ليس انقاذ صحة الانسان او سلامته، فهي تأتي في اخر اولوياتها، بدليل ان نسبة وفيات الاطفال نتيجة سوء التغذية والادوية يبلغ في كل دقيقة موت طفل، او كما يقول منصور حكمت في كل تنفس شهيق وزفير يموت طفل واحد في العالم، ولا احد تكترث من تلك الانظمة في كندا وبريطانيا والمانيا وفرنسا وامريكا والصين التي تتسابق في اكتشاف او اختراع علاج لمرض فيروس كورونا.

ان سبب ذلك التنافس بالدرجة الاولى لانقاذ اقتصادياتها من الركود، لانقاذ شركاتها من الافلاس. لقد شل كورونا شركات الطيران والنقل والسياحة والخدمات، وقد بينت حزمة المساعدات الاوربية والامريكية والكندية والفرنسية والمانية والبريطانية التي وصلت الى ترليونات من الدولارات واليوروهات والجنيهات الاسترلينية لانقاذ شركاتها واقتصادياتها من الركود، بأمكان القضاء على الفقر والعوز والمرض في كل العالم، بامكان تقليل ساعات عمل العمال والموظفين، بأمكان ان يكون العمل جزء من قيمة الانسان كما يقول ماركس وليس مجبورا عليه لاستمرار بقائه وبقاء نسله على قيد الحياة، كي لا يعيش حالة اغتراب عن ثمار عمله التي بالنتيجة يعيش اغتراب عن العالم الذي يعيش فيه، بأمكان ان يستمتع الانسان بكل اشكال وانواع التكنلوجيا، بامكان الانسان المحروم من المراحيض في الهند النووية، والنازحين في الموصل والانبار المحرومين من سكن فيه القليل من التدفئه ولا يخر مياه من سقفه عليهم، والاطفال الذي يموتون جراء نقص الاغذية في افريقيا، ومنع الملايين من النساء من امتهان مهنة بيع اجسادهن وخاصة في تايلند وماليزيا وفيتنام ولاوس وكموبديا ، نقول بأمكان ان يعيشوا كل هؤلاء بأدميتهم وفي حياة مرفهة كريمة.

لقد كشفت ازمة مرض كورونا عن قباحة النظام الراسمالي، وعن كل اكاذيبه ونفاقه، بين كيف ان تلك الدول بغنيها وفقيرها، تدخر الاموال وتحرمها على مواطنيها وتفرض سياسة التقشف عند كل ازمة اقتصادية وتحملها على العمال والكاحين في بلدانها.

ما ذهبت اليها تلك الدول من الاقرار على حزمة مساعدات للعمال والموظفين مثل كندا وامريكا وغيرها من دول العالم، ليس من اجل عيون الانسان، بل من اجل ابقاء دوران رأس المال والحيلولة دون ركود الاسواق. صحيح انه بالتحصيل الحاصل سيستنفع من تلك السياسات العمال وكل محرومي المجتمع وهذه نقطة ايجابية وفرضتها نضالات الطبقة العاملة بشكل خاص والحركات الداعية للمساواة بشكل عام، ولكنها ليس منة من اية حكومة. ولو عرف الممثلين السياسيين لتلك الانظمة الراسمالية، لن يؤثر مرض كورونا على اسواقهم وشركاتهم لما ذهبوا الى تشريع تلك القوانيين. فالنظام الراسمالي الذي علمنا اياه ماركس في كتابه “رأس المال” وبينت التجربة العملية ان ازمة النظام الراسمالي الاقتصادية هي ازمة دورية تحدث بين ٨- ١٢ سنة، وفي كل ازمة يرمى العمال الى سوق البطالة، ولا نذهب ببعيد الى الازمات التي ضربت العالم الرأسمالي التي اشهرها الكساد الكبير في ١٩٢٩، بل لنتذكر كيف عشنا ايام ازمة عام ٢٠٠٨، وقد صادرت البنوك الاف من بيوت العمال في الولايات المتحدة الامريكية لان ساكنيها طردوا من العمل ولم يعد بمقدورهم دفع فاتورة القروض العقارية للبنوك…وفي الوقت الذي كان العمال يطردون من العمل، كانت البنوك الامريكية التي اعلنت افلاسها تقدم هدايا بملايين الدولارات للمدرائها التنفيذيين ورؤساء مجالس اداراتها كمكافئة خدمة بدل من تحويلهم الى المحاكم بتهم التلاعب بصناديق المتقاعدين الامريكيين ودافعي الضرائب كما قال شاهد من اهلها باراك اوباما في دعايته اثناء حملته الانتخابية.

وليس هذا فحسب بل كشف من جديد النظام الراسمالي عن ازمته الاخلاقية الذي لن يتورع عن فعل اي شيء من اجل الربح . فالصين التي تشيد بها دول العالم للسيطرة على مرض كورونا، لم تكشف ولم تفصح عن المرض في بدايته بل وحتى قمعت كل من تحدث عنه بما فيه الطبيب الذي كشف المرض ومات بسببه، والقي القبض على العديد من الصحفيين الذين تحدثوا عن المرض، والسبب يعود الى الحفاظ على امن واستقرار الاسواق الصينية التي تعج بالالاف من الشركات العالمية والخوف من مغادرتها او غلق ابوابها. وبعد ان اصبح المرض واقعا ولم يكن بمقدورها اخفاء الوباء، صرحت بها مرغما عليها والان تسعى اي الصين ان تحول السيطرة على المرض الى انتصار عظيم، وتسويق نموذجها للعالم لدوافع سياسية اقتصادية التي هي بالنتيجية من اجل الربح وتعويض اسواقها التي خسرت طوال فترة الحجر الصحي. وبموازة ذلك لم تكن جميع دول العالم وخاصة الغربية اقل انحطاطا اخلاقيا من الصين، فبريطانيا وعلى لسان رئيس وزرائها بوريس جونسن قال لا نوقف الاسواق و”البقاء للاصلح” او كما سماها “مناعة القطيع”، اي لن تطرح اية خطة لمكافحة المرض خوفا على اسواقه الا بعد انتقادات كبيرة وضغط شديد عليه، في حين قال ترامب الذي يخرج علينا الان كل يوم بمؤتمر صحفي ويصدع رؤوس الامريكيين بالاكاذيب والترهات واستعراض قدرة ادارته على مواجهة مرض كورونا، وكلها من اجل الصب في دولاب دعايته الانتخابية لتجديد ولاية جديدة له نهاية هذا العام، ان كورونا سيختفي في شهر نيسان عندما يصبح الطقس حارا، اما المانيا فلم تحرك ساكن وقالت لم يبلغ انتشار المرض ذروته، للحفاظ على اقتصادها، كما اعلنت على لسان مسؤوليها الحكوميين، في حين كان كل يوم هناك مؤتمر صحفي لمنظمة الصحة العالمية تحذر العالم من خطر انتشار مرض كورونا، و فرنسا لم تسارع في اتخاذ التدابير اللازمة ضد المرض الا بعد اجراء الانتخابات البلدية، وهي نفس السياسة التي اتبعتها في الجمهورية الاسلامية الايرانية التي تنهال النقد عليها عندما اخفت تفشي المرض ولم توقف الانتخابات التشريعية. ان جميع تلك الانظمة السياسية تعبر عن قباحة النظام الرأسمالي والانحطاط الاخلاقي الذي تعيشها.

اما في العراق، فهذا موضوع اخر، فالعلم يرعب اصحاب العمائم وخاصة الحواسم منهم. فكما اتخذت حكومات العالم التدابير لمنع التجمعات والاختلاط لمنع انتشار المرض واوقفت جميع رحلات الطيران بالقدوم من بؤر انتشار كورونا، الا ان الحكومة العراقية لم تتخذ اي اجراء بغلق الحدود البرية والجوية مع ايران الا بعد الخامس عشر من هذا الشهر. صحيح ان البعض اراد النفخ في الروح الشوفينية القومية وتقوية النزعة المعادية ضد ايران الا ان سياسة قطع التواصل مع بؤر مرض كورونا هي سياسة طرحتها منظمة الصحة العالمية لمنع انتشار المرض. وليس هذا فحسب ففي الوقت التي تعلن السلطات العراقية منع التجول في الوقت الضائع، وفرض الحظر الصحي، يغرد الصدر واصحاب العمائم الاخرين بالضد من سياسة الحظر ويرفض قرار الحكومة بمنع التجمعات لان هناك مناسبة دينية وهو ذكرى وفاة موسى الكاظم في مدينة بغداد ويشارك فيها الاف يأتون مشيا على الاقدام من جميع المحافظات العراقية.

اذا ما دققنا وقارنا بين الصدر ومسوؤلي الجمهورية الاسلامية وماكرون، فالاختلاف هو البدلة والعمامة، لكن المحتوى هو اخر ما يهمهم صحة الانسان وسلامته.

ان المفارقة ان مقتدى الصدر الذي كان يسكن مدينة قم الايرانية، تركها هاربا حالما سمع بتفشي مرض كورونا في المدينة، بينما يعرقل اليوم قرار الحكومة العراقية بأعلان حظر التجوال ومنع المناسبات بكل اشكالها بما فيها الدينية. فاذا كان السبب وراء سياسة ماكرون وبقية زعماء الدول الراسمالية العالمية بعدم الاكتراث للوهلة الاولى للمرض كورونا ومحاولة التقليل من خطورته من اجل الحفاظ على اسواقها الاقتصادية، فان مقتدى الصدر هو الاخر يحاول انقاذ سوق افكاره الغيبية لان بواسطته يزدهر سوقه الاقتصادي. فتخيل عندما يحل العلم كل معضلات المجتمع، وعندما يتوفر ضمان بطالة لكل عاطل عن العمل، فلماذا يمشي البشر المئات من الاميال ومصيره مجهول في ظل “العراق في زمن كورونا”*.

 

ان الاستنتاجات النهائية التي بينها مرض فيروس كورونا، ان مبدئه “المساواة”، فلا فرق بالنسبة له بين الغني والفقير، وهذا واحدة من الاسباب التي ارعبت الممثليين السياسيين للنظام الراسمالي العالمي، وبين ايضا ان العلم وحده يستطيع النيل منه، وبهذا وجه ضربة لكل صناعة الخرافات التي ازدهرت في ظل النظام الرأسمالي بشكل حرفي لتحميق البشر وسهولة السيطرة عليهم، وثالثا كشفت لعالم والذي اكده دائما الشيوعيين على ضوء استنتاج ماركس عن الانحطاط الاخلاقي للنظام الراسمالي ومستعد لعمل اي شيء من اجل ضمان او ابقاء الربح، ورابعا فضح اكاذيبه حول قدرته على انفاق الترليونات من الدولار لانقاذ نظامه لكن لا تحرك ساكنا في انقاذ المجتمع الانساني من الفقر والعوز والمرض والتغيير المناخي..

ان هذا النظام كما قال رفيقي توما حميد في احدى مقالاته الشيقة، اصبح نظاما غير شرعيا وفاقد للاهلية او غير نافذ المفعول.

 

* الحب في زمن كوليرا وهي رواية غابريل غارسيا ماكيز

  

سمير عادل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/23



كتابة تعليق لموضوع : العلم، والانحطاط الاخلاقي للنظام الراسمالي في مواجهة مرض كورونا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب محمد اسماعيل حياك الرب. لا زالوا الى هذا اليوم يطلقون على القديسة مريم بأنها مريم العذارء مع انها انجبت يسوع المسيح. ليس فقط على لسان الناس بل كلام الرب كما يقول في إنجيل متى 1: 23 ( هوذا العذراء تحبل وتلد ابنا). فولدت ابنا ولكن مع ذلك استمر لقب العذراء لها الى هذا اليوم . والعذراء قد تُطلق على غير المرأة كما يُقال : العذراء احد بروج السماء.

 
علّق نجم الحجامي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : لاشك ولا ريب ان المسلمين وخصوصا الشيعه يكنون كل الحب والتقدير لاخوتهم المواطنين المسيحين سواء كانوا من ابناء الوطن او من غيرهم اقتداءا بكلام امير المؤمنين(ع)( الناس صنفان اما اخ لك في الدين او شبيه لك في الخلق ) اما رجال الكنيسه الغربيون وساسه فانهم يكيدون للاسلام والمسلمين كل صباح ومساء وقد قرر مجمع البحوث الإسلامية قبل ثلاثه ايام ، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة.(المصدر -اليوم السابع2/27/2021)

 
علّق محمد اسماعيل ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لكن هنا الوصف انها عذراء بينما ما نعرفه انها متزوجة ولديها اولاد

 
علّق نبيل الكرخي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : بسم الله الرحمن الرحيم يحدث اللقاء ويمضي، وتستمر المنظمات والارساليات التبشيرية في عملها في بلاد المسلمين، وهي مرتبطة مباشرة بالفاتيكان. ومن المهم في هذا اللقاء ان لا تكون زيارة البابا فرانسيس اداة في مساعي التطبيع مع الصهاينة وبدعة الدين الابراهيمي. ومن المهم أيضاً أن يتعاون المسيحيون والمسلمون في إحياء القيم الاخلاقية في المجتمع وليس فقط شعارات السلام والمحبة والتعايش.

 
علّق علي عبد الحسين شدود ، على شَطْرَ الإمامة - للكاتب حسن الحاج عگلة : حبيبي خالي أنت رائع كما عهدتك وكل يوم ازداد اعجاباً بك وأذهل بشخصك كلمات اغلا من الذهب واحلا من العسل صح لسانك اسأل الله يحفظك ويكتب لك السلامة ويمد عمرك بحق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه وآلهِ الصلاة والسلام

 
علّق سعد ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : من الواضح لمن يقرأ التاريخ هو محاولة النصارى للتبشير بدينهم في كل اصقاع المعمورة بل ان الاستعمار وان كان هدفه المعلن والبارز هو اقتصادي لتسويق البضائع البريطانية والأمريكية والسيطرة على رؤوس الأموال في العالم الا ان الهدف الخفي هو التبشير بالمسيحية وقد كشفت الكثير من الوثائق عن الحروب الاستعمارية السابقة وظهرت في فلتات لسان بعض القادة والرؤساء كبوش الابن وغيره ، وكتبت دراسات معمقة حول هذا الموضوع أمثال كتاب جذور الاساءة للاسلام والرسول الاعظم للسيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . هؤلاء الذين يطلبون الوثائق من النوع الذي لا يُتابع ولا يُريد ان يُكلف نفسه عناء البحث بعد زيارة بابا الفاتيكان لأي منطقة في العالم وما يحدث بعد مغادرته من مجازر وانقلابات ومؤامرات . زيارة البابا دائما ما تكون تحريضية وذات اهداف يرسمها له من يقبعون خلف الابواب المغلقة. ماذا فعل البابا للأوقاف المسيحية التي صادرها اليهود في فلسطين هل سمعنا له حسيسا ، ماذا صنع البابا للمسيحيين في فلسطين الذين يجبرهم الاحتلال على الهجرة ومصادرة املاكهم. نعم هو يزور افريقيا ليشعل فيها حربا وفتنا ، وكذلك يزور أور الناصرية التي لا يوجد فيها اي مسيحي ولا علاقة لها بالمسيحية ، ثم لماذا يزور أور وقد تركها ابراهيم وهاجر وأعطاه الله ارضا بدلا عنها. لا بل ان إبراهيم لعن أور الكلدانيين لعنا وبيلا وقال عنها بأنها : مأوى الشياطين. وأنها لا تقوم ابدا وستبقى وكر للثعالب. ثم يقوم جناب البابا بما لم يقم به اي سلف او خلف من بابوات الفاتيكان. ثم كيف سوف يستقبل البابا ساكو لبابا روما الكاثوليكي والذي ساومنا حتى على ديننا عندما تعرضنا لمحنة داعش فكل ما فعله انه بعث وفدا قال لنا : (أن صدر الكاثوليكية رحب). عجيب وما علاقتنا بالكاثوليكية ولماذا يريد منا تغيير ديننا من اجل تقديم المساعدة لنا . يعني هل يقبل الشيعي أن تفتح له الوهابية او داعش ذراعيها ثم تقول له : (تعال الى صدر الوهابية او داعش الرحب). ثم اين البابا مما يحصل في اليمن ؟ وأين هو مما يحصل على المسيحيين والمسلمين في فلسطين وسوريا وبورما والصين والكثير من دول افريقيا او ما تقوم به امريكا من مصائب. ثم ماذا يوجد في الامارات التي احرقت الاخضر واليابس لكي يزورها؟ والتي قال عنها الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي زيارة بابا الفاتيكان فرانشيسكو إلى أبو ظبي المنخرطة في كبت الحريات ودعم الانقلابات وفي حرب عدوانية على إرادة الشعوب والحصار الظالم لدولة عربية مسلمة، هي زيارة تزكية لانتهاك حقوق الإنسان والاستبداد. الم يقراوا ما كتبه الكاتب عضو مجمع البحوث الإسلامية د. عبد المعطى بيومى الذي رفض لقاء البابا ورفض دعوته ثم هاجم بيومى بابا الفاتيكان وقال (انه يسعى الى تدبير مخططات خبيثة وسياسية من اجل تقسيم الشرق والدول الاسلامية , والبُعد عن رسالته الدينية، وأكد بيومى " إن المسيحيين فى الشرق لا يقبلون بوصاية دولة الفاتيكان عليهم، سواء كانت وصاية روحية أو سياسية، وأنهم لا يقبلون بأى حال أن يجعل بابا الفاتيكان نفسه حاميا عليهم). إلى الذين اعتادوا على الوجبات السريعة الجاهزة ولا يُكلفون انفسهم عناء البحث اقول لهم رحاب الانترنت واسع فابحثوا فيه وراء زيارات البابا وأهدافها. وهل تسائل هؤلاء عن اسباب قرار مجمع البحوث الإسلامية بجلسته الطارئة المنعقدة اليوم، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة، وتأكيده بغير حق على أن المسلمين يضطهدون الآخرين الذين يعيشون معهم فى الشرق الأوسط.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : السيّد وليد الغالي حسبي أخشعُ أمام مهابة نصّكَ أعلاه، لِما يرفع من القيمة الإنسانيّة والدعوة الإلهيّة في التوجّهَين الإسلاميّ والمسيحيّ. ولطالما اعتبرتُكَ منذ تعارفنا، رائدًا في ما سبق، وداعيةَ محبّة أفخر بانتمائي إلى دوحتكَ. سلمتَ سيّدي ودمتَ لي!!

 
علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء 

 
علّق عماد يونس فغالي ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : شكرًا سيّدي لتقديركم. على إيقاع المرثيّ عزفتُ. قامةٌ فنيّة عملاقة!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اثير محمد الشمسي
صفحة الكاتب :
  اثير محمد الشمسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net