تراتيل الزمن الجميل الزمكانية الفلكلورية في قصة "أنين الضفدعة" للقاص عبد الأمير المجر
عالية خليل ابراهيم

         في الزمكانية الفنية والادبية يتكثف الزمن شاخصا ،يكتسي لحما ،ويصبح من الناحية الفنية مرئيا وبالمثل فان المكان يصبح مشحونا ومستيجبا لحركات الزمن والحبكة والتاريخ ،هكذايؤصل باختين لمفهوم (الزمكانية ) واصفا اياه "بنى ادراكية ذهنية يستخدمها القارئ والمؤلف لاتخضع وحسب لمعرفتها التاريخية بل هي ذاكرةتحفظ الابعاد التاريخية والاجتماعية لحقبة ما وان وظائف الاشكال الزمكانية تتأسس في كونها اداة تحليل واسعة لفحص العلاقة بين الفن والحياة 1"بالاضافة الى ذلك يشير باختين الى ان الاجنا س الادبية محكومة بشبكة من المؤشرات الزما نية والمكانية التي تهيمن على صنف معين من النصوص0لو شئنا تطبيق ما جاء في الكشوفات  الباختينية حول الزمان والمكان بانها ذاكرة واداة تحليل اجتماعية وتاريخية على انموذج من القصة العراقية المعاصرة واعني به نص(انين الضفدعة)الذي نشر مؤخرا في مجلة الاقلام2 للقاص عبد الامير المجرسوف نجد في القصة انموذجا للقص الريفي الفلكلوري وكيفية اشتغال هذا الصنف من القص على ثيمتي الزمان والمكان0تبدأ القصة بالشكل الاتي"قبل ان يحل الغروب ،تغيب امنا في جوف بيتنا القصب الرابض على الطرف الشرقي لنهر قريتنا وحين تخرج يكون الغروب قد حل،ودخان المبخرة التي اعدتها قد تعالى عند الباب ،تقريبا حيث الفسحة التي نجلس فيها على البسط المتقابلة حول الموقد الذي تعد عليه طعام العشاء "03يرتد القص الى زمن مضى (الماقبل)ليكون هذا الظرف بؤرة الحكي والذي ستتفرع عنه الدلالات المتشعبة للنص ،ان تأطير القصة بالماضي (القبل)يعد خاصية من خواص القص التراثي حيث تبدأ جميع القصص التراثية العربية بتمجيد الماضي وإضفاء القدسية عليه مثل صيغة(الكان يا ما كان)و(بلغني أنه كان) السرد في القصة يستعيد ويتماهى مع تلك البدايات حيث يمارس الماضي سلطته المهيمنة على الحاضر في الحدث والدلالة ،تسترجع الشخصية الرئيسة زمنا غضا وارف الظلال وهو زمن الطفولة بواسطة السرد الذاتي الذي يظهر فيه الراوي مشاركا في الاحداث ،من خلال موشور الذاكرة تبدو حياة الطفولة ناصعة الوضوح ومفعمة بالتفاصيل ،القصة تروى من خلال الاسترجاع الزمني المزدوج فالراوي /البطل يسترجع طفولته مدمجا زمنه بزمن المروي أي لاوجود لمسافة بين الراوي السيري/الراوي الطفل بعدها تسترجع (المرويات الطفولية) احداث القصة الاطارية،اما التفاصيل فاشبه ما تكون بالتراتيل الزمكانية (في جانبها الانشادي العاطفي وفي جانبها الدلالي أي البحث عن الماضي مع غياب الحاضر)  فنلاحظ"قبل ان يحل الغروب" هنالك ثلاث اشارات للزمن في جملة واحدة"قبل،حلول،الغروب" ثم يستمر"حين تخرج ،الغروب قدحل" التفاصيل المكانية التي صيغت وفق اسلوبية السرد المشهدي هي الاخرى مغرقة بالتفاصيل متخذة من فضاء ريفي يمتلك طابع الخصوصية(الاهوار) اطارا لها حيث تكتسب جزئيات المكان وهجها الفلكلوري المميزمثل(البيت القصب،نهر القرية،الفسحة امام البيت،الجلوس امام الموقد) وتم تأكيد وهج الفضاء بلغة شعرية موسيقية هرمونية كالذي نتحسسه في تكرار الحروف كتكرار الراء في(الرابض على الطرف الشرقي لنهر قريتنا)او القاف في (البسط المتقابلة حول الموقد) 0ان احساس الانسان الريفي بالزمن اكثر كثافة لان طابع الحياة الروتيني وعدم وجود فسحة للتفكير بالتجديد والاستغراق بالتفاصيل اليومية يجعل الزمن بطيئا ومحسوسا على نحو كبير واحتفاليا ايضا0  بعد رصد جزئيات الفضاء الزمكاني الفلكلوري يدخل الراوي الى الحبكة ،العائلة الريفية المتكونة من الام والاب وطفلين تعيش كارثة الفقد للابنة الوحيدة التي توفيت جراء المرض ،الراوي (الابن) بعد تدوينه لطقوس الحياة اليومية المبهجة لهذه العائلة التي كانت ما قبل سعيدة بعد فقد الابنة تتغير الاحوال وتبدأ العائلة تمارس طقوس الحزن"حيث يتعالى نقيق الضفادع الذي يتوقف بعد حلول الظلام الا ضفدعة واحدة ،يأتينا صوتها كالانين ،فتغرق امنا بنوبة من بكاء تحرص ان يكون صامتا ،لكن نشيجها يفضحه فنغرق معها بالبكاء ،فيما يظل ابونا حانيا رأسه ومصغيا لانين الضفدعة الذي يتناغم مع نشيج امنا بشكل غريب"4 0عند العراقيين  وبالارياف خاصة لا كارثة تحل بالانسان مثل كارثة الموت ولهذا الاخير ممارسات وطقوس تبدأ منذ لحظة الموت ولاتنتهي الابمرور سنوات ، تذكى طقوس الحزن مع انفلات خيوط الضوء اثناء الغروب وبعد حلول الظلام ، المرأة هي البطلة والمهيأة لطقوس الحزن يؤهلها لذلك الادوار الطبيعية المناطة بها بوصفها الام الحنون بالاضافة الى النظرة النمطية التي تحيط بها المجتمعات الذكورية المراة  بوصفها رمزا للضعف وقلة القدرة على التحمل على العكس من الرجل الذي يبدو متماسكا قويا يعبر عن حزنه بالايماء ويحجم عن اظهار الاسى والتفجع(ويجب ان يكون هكذا في المجتمعات الريفية الابوية) ،اما الاطفال في سيناريو الحزن الريفي فهم يعيشون مشاعر الحزن باحاسيسهم الغضة غير انهم غالبا لايفهمون طقوسية الحزن التي يمارسها الكبار وتفرض عليهم فرضا فيكتفون بالتقليد او التقمص لادوار هؤلاء0اللوحة التي رسمت لطقوس الحزن  الفلكلوري من اكثر اللوحات دقة وتفصيلا وتعبيرا،أدمجت طقوس الحزن بانين الضفدعة ،بعد تراتيل الممارسات اليومية وتراتيل الموت هنالك تراتيل الضفدعة ،هنا تطرح موضوعة علاقة الانسان الريفي بالموجودات ومنها الحيوان ،علاقة الريفي بالحيوان اكثر خصوصية وحميمة عن نظيره المدني ،فالانسان والحيوان في الريف شريكان في البيئة والعمل والاعباء وهما تبعالذلك شريكان في الحزن والسرور0حضور الضفدعة بالذات في هذه القصة تبررة البنية الزمكانية لفضاء السرد ،فزمن القصة في موسم الربيع حيث تختنق الاهوار بالماء وتكثر الضفادع في المصطح المائي، وكما هو معروف ان الضفادع تبدأ بالنقيق منذ الغروب وحتى الليل أي بالتزامن مع طقوس الحزن اليومية المعتادة،هذا بالاضافة الى اذكاء صوت الضفادع لمشاعر الالم والكابة 0 طرح الراوي علاقة انسان الاهواربالموجودات المحيطة به منها الضفادع من خلال نظرية "الحلول"الفلسفية حيث تسكن روح الطفلة الراحلة في الضفدعة الصغيرة التي كانت تلهو معها وبها في اوقات اللعب الطفولي ،وهنا تبرز ثيمة اللعب بوصفها وسيلة للتعرف واكتشاف العالم والوجود وطبيعة العلاقة بين الانسان وبقية المخلوقات وكنه هذه العلاقة الفلسفية لايدركها الا ابن الريف الذي تؤهله بيئته ورهافة احساسه لتلمس ابعادها "لما عاد الربيع،لم نذهب انا واخي الى المسطح المائي الذي عاد،ونرى ضفدعة صغيرة تشبه تلك التي سقطت من يد اخي ،تأتي عصرا عند الساقية المحاذية لبيتنا، تنظر بوجوهنا بصمت تقفز مبتعدة قليلا وبصعوبة ثم تنزوي بين طيات الطين اللازب،تغمض عينيها وتفتحها بين حين واخرفتبدوان ذابلتين ،فنتراص انا واخي على بعضنا ،ثم نعودالى البيت يغلفنا الصمت ويشيعنا الخوف الذي لم نبح به لامنا وابينا"0

  ماقبل موت الاخت كان اللعب قريبا من المصطح المائي ممارسة مبهجة وتسلية كبيرة بعد الموت تغيير الحال واصبح اللعب ممارسة تبعث الخوف والوجوم لانها مقترنة بفقد الاخت المشاركة في اللعب فيما(قبل) والاهم من ذلك ان اللعب بعد الموت اقترن بلذة الاكتشاف المعرفي هذه المعرفة استبدلت اللعب بالتأمل ،اكتشف الطفلان ان الموت الذي تقام له الطقوس كل ليلة ما هو الا مرحلة من مراحل الوجود المتبدل زمكانيا بالضرورة ،وانه ما من احد يموت الا ويترك صدى روحه في شخص اخر او مخلوق اخر وقد يكون ذلك في زمان ومكان اخر0 هذه الانتقالة في السرد من الزمكانية  المحسوسة الى الزمكانية الفلسفية         
اعطت السرد الفلكلوري ثقلا دلاليا بوصفه استذكارا وفكرا في ذات الوقت 0فالفلكلور مثلما  هوغوص في تفاصيل الماضي والبحث عن مباهجه واحزانه مثلما هو مراح لاثارة الاسئلة 
في الفكر الفلسفي والاجتماعي والسياسي0
 المرويات الطفولية التي جاءت بدون ذكر الاسماء استغرقت سنتين بدات بالربيع الذي سبق موت الاخت حيث كان (القبل) جميلا حيث تراتيل الفرح والحبورخاصة في وقت العصر "قبل مرض اختنا كنا نذهب انا واياها واخي الصغيرالى اطراف المسطح المائي نلعب عصرا عن
 الماء الصاعد فوق العشب الذي يغمر اقدامنا حد الكعوب" بعدها جاء الربيع وسبقه موت الشقيقة بايام فشاعت طقوس الحزن فيه في اوقات الغروب واليل ،في الربيع الذي بعده لم يعد هنالك تراتيل للفرح او الحزن انما فقط انين الضفدعة التي تثير الحزن والوجوم وهنا يمكن ان يقال ان صوت الضفدعة (الانين) هو اشارة الى الزمن اللاحق للطفولة الريفية وهو زمن الاسئلة العصية على الحل وزمن غادرته الافراح ولم يعد يسمع فيه الا انين الضفادع لقساوته وظلمه،وان استذكار الزمن الجميل(القبل) هو الدواء الشافي
للهروب من انين الضفادع،وقد تكون القصة ارادت القول انه ما من زمن الا وتختبئ بين طياته الفرح والالم في ذات الوقت ، لكن الثابت ان جماليات القص الفلكلوري في انين الضفدعة هي التي منحت الزمن جماله وتالقه وصفاءه بتلك التراتيل الزمانية والمكانية الاخاذة0
الهوامش:
1-دليل الناقد الادبي د ميجان الرويلي دسعد البازعي الهيئة المصرية العامة للكتاب 
2-الاقلام العدد الثاني 2009السنة الرابعة والاربعون
3-انين الضفدعة عبد الامير المجر/الاقلام ص150
4-القصة 151
                                 
 

  

عالية خليل ابراهيم

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/24



كتابة تعليق لموضوع : تراتيل الزمن الجميل الزمكانية الفلكلورية في قصة "أنين الضفدعة" للقاص عبد الأمير المجر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسراء البيرماني
صفحة الكاتب :
  اسراء البيرماني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net