صفحة الكاتب : النائب شيروان كامل الوائلي

قمة بغداد .. قاعدة رصينة لأنطلاق الشعوب العربية نحو الحرية
النائب شيروان كامل الوائلي
صحيح ان صاروخ انطلق وضرب مكان ما بالقرب من السفارة الايرانية في بغداد اثناء عقد القمة فيها .. الا ان هذا الصاروخ اليتيم الذي خيب امل مطلقيه في انه لم يصب احدا .. فالقوات الامنية العراقية (الداخلية والدفاع) كانت بقدر المسؤولية المناطة بها وتساعد معها اهل بغداد في الالتزام بتقليص التجوال الى حدوده الدنيا .. 
ولا استغرب الالتزام في شيء ابدا ..فالعراقيين هم اهل كرم وضيافة ووفادة .. اما اصحاب الصواريخ فليسوا ببشر فأنى لهم ان يكونوا عراقيين؟
**
وانا اتفق مع الأمين العام للجامعة العربية ووزير الخارجية هوشيار زيباري على ان قمة بغداد نجحت "بمعنى الكلمة" واتخذت قرارات مهمة، كما أوصلت العراق من العزلة، إلى القمة وهذا بحد ذاته انجاز مهم بالنسبة للعراقيين جميعا..
وتكتسب هذه القمة اهميتها الكبرى من الظروف التي تمر بها الأقطار العربية. فرياح الربيع العربي تعصف بكل الكراسي المهترئة .. وصارت الكلمة هي كلمة الشعوب العربية .. فحضرت وفود (الربيع العربي) للقمة حاملة امال وتطلعات شعوبها واحلامها في العيش بحرية وكرامة , الحرية التي قاتل العراقيون طويلا في سبيلها ولم تكن انتفاضتهم الشعبانية ,والتي نصر على كونها بداية الربيع الحقيقي , لم تكن ألا محطة من محطات القتال التي وقف فيها العراقييون عزل من السلاح امام طاغوت زاد على كل طواغيت الارض اجراما وسفكا للدماء.
ولعل نظرة خاطفة الى الحضور مؤشر الى هذه الحقيقة المشعة كشمس في كبد سماء بغداد الحرة ..
فمن بين كل الزعماء الذين امتنعوا لاسباب مختلفة عن الحضور .. وجدنا رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل، والرئيس التونسي محمد المرزوقي في اول القائمة .. فمن حرق بنار الدكتاتورية يعلم كيف تموت الاشجار وهي واقفة ويعلم ان وقفة الاخوة تعادل الدنيا وما فيها من وقفات وتضامن .. وكانت لكلمة الرئيس التونسي الوقع الايجابي الكبير على نفوس العراقيين وكذلك بعض الكلمات الاخرى
** 
كان عقد القمة حتميا.. على الرغم من تشكيك قوى كثيرة لا تريد ان تقوم للعراق قائمة .. وفي ضوء هذه القمة اتضح ان العراق قد استعاد مكانه الرئيسي والمحوري في امة العرب وهو انجاز ومكسب في آن واحد ..
تميزت هذه القمة ببحث قضايا جديدة لم تكن مطروحة سابقا على مستوى القمة، من ضمنها التداول السلمي للسلطة وحقوق الانسان وحقوق المرأة والحفاظ على كرامة المواطن العربي، فما تحقق ليس بالشيء الهين، ونستطيع ان نقول بثقة  ان القمة كانت ناجحة بحضورها وقراراتها وبأداء الحكومة العراقية , فجاءت القرار مختزلة ومكثفة وعملية بسبب نضجها بواسطة القنوات التي مرت بها قبل واثناء القمة, , وهذا انعكس على الية تطبيق تلك القرارات التي اتوقع ان اراها تتحقق على قريبا إن شاءالله
**
اما إعلان بغداد.. الوثيقة الأساسية التي عكست وجهة نظر العراق في مجريات الامور فقد تضمنت وجهات نظر الوفود الشقيقة، وهذا الإعلان كان عليه إجماع وطني وهو يعكس رؤية العراق حول مجمل التطورات في البلاد العربية 
وقد خرجت القمة بقرارات مهمة بخصوص فلسطين والأزمة السورية، وأخذ هذا الموضوع نقاشات طويلة إلى أن تم التوصل إلى صيغة مقبولة للجميع، والمهم أن القمة سادها جو أخوي في الاجتماعات الوزارية واجتماعات القمة، والعراق لم يتحسس من مستوى تمثيل أي دولة..
**
واصدقكم القول .. ان مسك ختام قمة بغداد تمثل بحدث كبير بحجم محبة الكون كله 
وبحجم كل المعاناة التي مرت على العراق منذ ان استولى الطاغية صدام على الحكم واداره الى اداة للقمع والاستبداد .. وبحجم المرارة التي شعر بها كل كويتي وعراقي من جراء تمزق الروابط التي عمل صدام عليها حثيثا بآلته الدموية ..كان لحضور امير الكويت الاثر البالغ في تنقية الاجواء بين الشعبين الشقيقين وفتح صفحة جديدة اسمها الامل
لذا .. لم استغرب كثيرا او قليلا من انه بمجرد طرح موضوع عقد القمة العربية في بغداد على امير الكويت حتى أكد حضوره منذ ذلك الحين في اشارة واضحة الى ان  العلاقات بين البلدين دخلت مرحلة جديدة عنوانها التعاون..
هنيئا لنا نجاح قمة بغداد , هذا النجاح الذي سيشكل قاعدة انطلاق رصينة للشعوب العربية المطالبة بحقوقها ..
ومبروك لنا ولحكومتنا , نجاح هذه القمة والتي ماكان لها ان تكون بهذا ألالق والزهو بدون الجهود الكبيرة ودبلوماسية الحكومة العراقية  وبدعم شعبي ورسمي واضح تكلل بالنجاح...


النائب شيروان كامل الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/31


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • عشوائية التقييم لاصحاب القرار  (المقالات)

    • الوائلي يصدر بيان توضيحي حول ورود اسمه بكتاب من مجلس الوزراء بخصوص الرواتب التقاعدية  (نشاطات )

    • مستشار معصوم : اجتماع الرئاسات الثلاث والكتل السياسية تعامل بجدية هذه المرة مع ما يتطلبه الوضع الراهن ، واللجان باشرت مهامها بشكل فعلي .  (نشاطات )

    • كتلة الوفاء الوطني تفتح ابوابها للكفاءات والخبرات الوطنية للدخول معها في الانتخابات  (اراء لكتابها )

    • خروج العراق من الفصل السابع بداية لمرحلة جديدة  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : قمة بغداد .. قاعدة رصينة لأنطلاق الشعوب العربية نحو الحرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : د.يوسف ، في 2012/03/31 .

وانا اتفق مع الأمين العام للجامعة العربية ووزير الخارجية هوشيار زيباري على ان قمة بغداد نجحت "بمعنى الكلمة" في تهميش السنة واستغلال الفرصة المناسبة في حالة عدم التجول اعتقال اكبر عدد ممكن في المناطق السنية او كما يقولون المناطق الوهابية البعثية؟؟؟وبحجم كل المعاناة التي مرت على العراق منذ ان استولى الطاغية صدام على الحكم واداره الى اداة للقمع والاستبداد .. فان بديله كسابقه فهو رئيس الوزراء وممسك المخابرات والداخلية والجيش...كان عقد القمة حتميا.. على الرغم من تشكيك قوى كثيرة لا تريد ان تقوم للعراق قائمة .. وفي ضوء هذه القمة اتضح ان العراق قد استعاد مكانه الرئيسي والمحوري في قمع السنةوهو انجاز ومكسب في آن واحد ..
تميزت هذه القمة ببحث قضايا جديدة لم تكن مطروحة سابقا على مستوى القمة، من ضمنها التداول السلمي للسلطة وحقوق الانسان وحقوق المرأة والحفاظ على قدسية وملكية جوامع السنة وعدم اخذ حقوقهم بالاغتيالات النهارية والليلة ..صحيح ان صاروخ انطلق وضرب مكان ما بالقرب من السفارة الايرانية في بغداد اثناء عقد القمة فيها .. الا ان هذا الصاروخ اليتيم الذي خيب امل مطلقيه في انه لم يصب احدا .. فالقوات الامنية العراقية (الداخلية والدفاع) كانت بقدر المسؤولية المناطة بها فاحترام الضيف واجب فكان الامن والامان فلا ضير ان نطلق صاروخا وهميا وهذا تاكيد على جاهزية القوات الامنية ... نامل من المسؤليين الكبار الكبار كما جعلوا الامن والامان في القمة ان يجعلوه بعد القمة ايضا ... لان اللعبة انكشفت الان من يزرع الامان ومن يزرع العبوات ....هنيئا لنا نجاح قمة بغداد , هذا النجاح الذي سيشكل قاعدة انطلاق رصينة للمخابرات الايرانية في التوغل اكثر وكثر في قلب العراق والامة العربية..
ومبروك لنا ولحكومتنا , نجاح هذه القمة والتي ماكان لها ان تكون بهذا ألالق والزهو بدون الجهود الكبيرة ودبلوماسية الحكومة العراقية وبدعم شعبي ورسمي واضح تكلل بالنجاح...


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم
صفحة الكاتب :
  د . رائد جبار كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 بالصور: انتهاء مراسيم زيارة يوم عرفة وعيد الأضحى بعتبات العراق المقدسة بانسيابية عالية

 بهاء الأعرجي: مسألة استفتاء كردستان خرجت من الحيز "الوطني" إلى "الدولي"

 وزارة الصناعة والمعادن تعلن عن قرار مجلس الوزراء بتوجيه وزارة الكهرباء لشراء محولات التوزيع من شركتي ديالى العامة والصناعات الكهربائية  لدعم الصناعة الوطنية والمنتج المحلي  : وزارة الصناعة والمعادن

 الأمن السعودي يعتدي على 7 طالبات جامعيات  : وكالة نون الاخبارية

 رغد ابنة المقبور صدام حسين تزور "الانبار" لدعم التظاهرات وتوفير الدعم المادي ؟!!  : وكالة انباء النخيل

 حذرنا من مخاطر مضيق هرمز على اقتصاد العراق وماذا بعد.. البعد السياسي  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 الصناعة الوطنية بين الاهمال و التهميش المقصود و منافسة المستورد  : بهاء عبد الصاحب كريم

 التجارة ... تنظم احتفالية بمناسبة اعلان النصر والتحرير  : اعلام وزارة التجارة

 آخر ما في جعبة البغدادية من كذب  : فراس الخفاجي

 ألأعور الدجال الأمريكي ناطق في سوريا اخرس في البحرين.  : محمد شحم

 بندر بن ابيه ال سعود يهدد الشيعة !  : حميد الشاكر

 التغيرات السياسية لتنظيم القاعدة في العراق  : د . محمد سعيد الأمجد

 العتبة العلوية المقدسة تقدم مساعدات مالية وعينية لأكثر من 1500 عائلة متعففة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 نشكوا اليك وضعنا ايها الكاظم  : احمد الشيخ ماجد

 مظفر النواب والثورات العربية (التمهيد 1/7)  : حيدر محمد الوائلي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107482929

 • التاريخ : 18/06/2018 - 02:43

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net