صفحة الكاتب : النائب شيروان كامل الوائلي

قمة بغداد .. قاعدة رصينة لأنطلاق الشعوب العربية نحو الحرية
النائب شيروان كامل الوائلي
صحيح ان صاروخ انطلق وضرب مكان ما بالقرب من السفارة الايرانية في بغداد اثناء عقد القمة فيها .. الا ان هذا الصاروخ اليتيم الذي خيب امل مطلقيه في انه لم يصب احدا .. فالقوات الامنية العراقية (الداخلية والدفاع) كانت بقدر المسؤولية المناطة بها وتساعد معها اهل بغداد في الالتزام بتقليص التجوال الى حدوده الدنيا .. 
ولا استغرب الالتزام في شيء ابدا ..فالعراقيين هم اهل كرم وضيافة ووفادة .. اما اصحاب الصواريخ فليسوا ببشر فأنى لهم ان يكونوا عراقيين؟
**
وانا اتفق مع الأمين العام للجامعة العربية ووزير الخارجية هوشيار زيباري على ان قمة بغداد نجحت "بمعنى الكلمة" واتخذت قرارات مهمة، كما أوصلت العراق من العزلة، إلى القمة وهذا بحد ذاته انجاز مهم بالنسبة للعراقيين جميعا..
وتكتسب هذه القمة اهميتها الكبرى من الظروف التي تمر بها الأقطار العربية. فرياح الربيع العربي تعصف بكل الكراسي المهترئة .. وصارت الكلمة هي كلمة الشعوب العربية .. فحضرت وفود (الربيع العربي) للقمة حاملة امال وتطلعات شعوبها واحلامها في العيش بحرية وكرامة , الحرية التي قاتل العراقيون طويلا في سبيلها ولم تكن انتفاضتهم الشعبانية ,والتي نصر على كونها بداية الربيع الحقيقي , لم تكن ألا محطة من محطات القتال التي وقف فيها العراقييون عزل من السلاح امام طاغوت زاد على كل طواغيت الارض اجراما وسفكا للدماء.
ولعل نظرة خاطفة الى الحضور مؤشر الى هذه الحقيقة المشعة كشمس في كبد سماء بغداد الحرة ..
فمن بين كل الزعماء الذين امتنعوا لاسباب مختلفة عن الحضور .. وجدنا رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل، والرئيس التونسي محمد المرزوقي في اول القائمة .. فمن حرق بنار الدكتاتورية يعلم كيف تموت الاشجار وهي واقفة ويعلم ان وقفة الاخوة تعادل الدنيا وما فيها من وقفات وتضامن .. وكانت لكلمة الرئيس التونسي الوقع الايجابي الكبير على نفوس العراقيين وكذلك بعض الكلمات الاخرى
** 
كان عقد القمة حتميا.. على الرغم من تشكيك قوى كثيرة لا تريد ان تقوم للعراق قائمة .. وفي ضوء هذه القمة اتضح ان العراق قد استعاد مكانه الرئيسي والمحوري في امة العرب وهو انجاز ومكسب في آن واحد ..
تميزت هذه القمة ببحث قضايا جديدة لم تكن مطروحة سابقا على مستوى القمة، من ضمنها التداول السلمي للسلطة وحقوق الانسان وحقوق المرأة والحفاظ على كرامة المواطن العربي، فما تحقق ليس بالشيء الهين، ونستطيع ان نقول بثقة  ان القمة كانت ناجحة بحضورها وقراراتها وبأداء الحكومة العراقية , فجاءت القرار مختزلة ومكثفة وعملية بسبب نضجها بواسطة القنوات التي مرت بها قبل واثناء القمة, , وهذا انعكس على الية تطبيق تلك القرارات التي اتوقع ان اراها تتحقق على قريبا إن شاءالله
**
اما إعلان بغداد.. الوثيقة الأساسية التي عكست وجهة نظر العراق في مجريات الامور فقد تضمنت وجهات نظر الوفود الشقيقة، وهذا الإعلان كان عليه إجماع وطني وهو يعكس رؤية العراق حول مجمل التطورات في البلاد العربية 
وقد خرجت القمة بقرارات مهمة بخصوص فلسطين والأزمة السورية، وأخذ هذا الموضوع نقاشات طويلة إلى أن تم التوصل إلى صيغة مقبولة للجميع، والمهم أن القمة سادها جو أخوي في الاجتماعات الوزارية واجتماعات القمة، والعراق لم يتحسس من مستوى تمثيل أي دولة..
**
واصدقكم القول .. ان مسك ختام قمة بغداد تمثل بحدث كبير بحجم محبة الكون كله 
وبحجم كل المعاناة التي مرت على العراق منذ ان استولى الطاغية صدام على الحكم واداره الى اداة للقمع والاستبداد .. وبحجم المرارة التي شعر بها كل كويتي وعراقي من جراء تمزق الروابط التي عمل صدام عليها حثيثا بآلته الدموية ..كان لحضور امير الكويت الاثر البالغ في تنقية الاجواء بين الشعبين الشقيقين وفتح صفحة جديدة اسمها الامل
لذا .. لم استغرب كثيرا او قليلا من انه بمجرد طرح موضوع عقد القمة العربية في بغداد على امير الكويت حتى أكد حضوره منذ ذلك الحين في اشارة واضحة الى ان  العلاقات بين البلدين دخلت مرحلة جديدة عنوانها التعاون..
هنيئا لنا نجاح قمة بغداد , هذا النجاح الذي سيشكل قاعدة انطلاق رصينة للشعوب العربية المطالبة بحقوقها ..
ومبروك لنا ولحكومتنا , نجاح هذه القمة والتي ماكان لها ان تكون بهذا ألالق والزهو بدون الجهود الكبيرة ودبلوماسية الحكومة العراقية  وبدعم شعبي ورسمي واضح تكلل بالنجاح...

  

النائب شيروان كامل الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/31


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • عشوائية التقييم لاصحاب القرار  (المقالات)

    • الوائلي يصدر بيان توضيحي حول ورود اسمه بكتاب من مجلس الوزراء بخصوص الرواتب التقاعدية  (نشاطات )

    • مستشار معصوم : اجتماع الرئاسات الثلاث والكتل السياسية تعامل بجدية هذه المرة مع ما يتطلبه الوضع الراهن ، واللجان باشرت مهامها بشكل فعلي .  (نشاطات )

    • كتلة الوفاء الوطني تفتح ابوابها للكفاءات والخبرات الوطنية للدخول معها في الانتخابات  (اراء لكتابها )

    • خروج العراق من الفصل السابع بداية لمرحلة جديدة  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : قمة بغداد .. قاعدة رصينة لأنطلاق الشعوب العربية نحو الحرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : د.يوسف ، في 2012/03/31 .

وانا اتفق مع الأمين العام للجامعة العربية ووزير الخارجية هوشيار زيباري على ان قمة بغداد نجحت "بمعنى الكلمة" في تهميش السنة واستغلال الفرصة المناسبة في حالة عدم التجول اعتقال اكبر عدد ممكن في المناطق السنية او كما يقولون المناطق الوهابية البعثية؟؟؟وبحجم كل المعاناة التي مرت على العراق منذ ان استولى الطاغية صدام على الحكم واداره الى اداة للقمع والاستبداد .. فان بديله كسابقه فهو رئيس الوزراء وممسك المخابرات والداخلية والجيش...كان عقد القمة حتميا.. على الرغم من تشكيك قوى كثيرة لا تريد ان تقوم للعراق قائمة .. وفي ضوء هذه القمة اتضح ان العراق قد استعاد مكانه الرئيسي والمحوري في قمع السنةوهو انجاز ومكسب في آن واحد ..
تميزت هذه القمة ببحث قضايا جديدة لم تكن مطروحة سابقا على مستوى القمة، من ضمنها التداول السلمي للسلطة وحقوق الانسان وحقوق المرأة والحفاظ على قدسية وملكية جوامع السنة وعدم اخذ حقوقهم بالاغتيالات النهارية والليلة ..صحيح ان صاروخ انطلق وضرب مكان ما بالقرب من السفارة الايرانية في بغداد اثناء عقد القمة فيها .. الا ان هذا الصاروخ اليتيم الذي خيب امل مطلقيه في انه لم يصب احدا .. فالقوات الامنية العراقية (الداخلية والدفاع) كانت بقدر المسؤولية المناطة بها فاحترام الضيف واجب فكان الامن والامان فلا ضير ان نطلق صاروخا وهميا وهذا تاكيد على جاهزية القوات الامنية ... نامل من المسؤليين الكبار الكبار كما جعلوا الامن والامان في القمة ان يجعلوه بعد القمة ايضا ... لان اللعبة انكشفت الان من يزرع الامان ومن يزرع العبوات ....هنيئا لنا نجاح قمة بغداد , هذا النجاح الذي سيشكل قاعدة انطلاق رصينة للمخابرات الايرانية في التوغل اكثر وكثر في قلب العراق والامة العربية..
ومبروك لنا ولحكومتنا , نجاح هذه القمة والتي ماكان لها ان تكون بهذا ألالق والزهو بدون الجهود الكبيرة ودبلوماسية الحكومة العراقية وبدعم شعبي ورسمي واضح تكلل بالنجاح...




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد فلحي
صفحة الكاتب :
  د . محمد فلحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الميادين ! ساحاتٌ مُقاوِمَة  : احمد البحراني

 فواحش داعش (13)  : عبد الزهره الطالقاني

 (خير أمة أخرجت للناس) هي الأكثر فساداً!!.  : محمد ناظم الغانمي

 تأملات في القران الكريم ح377 سورة الحجرات الشريفة  : حيدر الحد راوي

 مصدرنيابي : العبادي سيطلب من معصوم في حال فشل عودة الجبوري حل البرلمان

 قربان شعرٍ  : ميمي أحمد قدري

  22/ 4 جمعة شعارها , إركلوا كل المفسدين  : دلال محمود

 تربية ذي قار تشكل لجاناً لاستلام طلبات التعيين على 1568 درجة وظيفية

 الدخيلي يشكل لجنة للتحقيق في تجديد عقد اشغال مبنى الهيئة العامة لضرائب ذي قار  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 حمودي شهيدا  : د . رافد علاء الخزاعي

  فضحية جديدة بوزارة النفط !!  : زهير الفتلاوي

 المدرسي: قتل الشيخ النمر "إعلان حربٍ" و بداية النهاية لعائلة "آل سعود" الخبيثة  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

  ملابس الإمبراطور الجديدة  : ماجد الكعبي

 مقتل واصابة واعتقال 29 "داعشيا" في ضربة جوية واشتباكات شرق تكريت

 انتقادات لـ«تخلي» الحكومة عن وعودها للمتظاهرين في البصرة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net