صفحة الكاتب : محمد زكي

حول إقالة النائب العام المصري
محمد زكي

 اصدر الرئيس محمد مرسي قرارا بإقالة النائب العام المستشار عبد المجيد محمود بعد الحكم الصادر ببراءة جميع المتهمين في موقعة الجمل والتي كانت القوي الثورية تعول كثيرا علي الجهات القضائية بإصدار أحكام مشدده ولكن حكم البراءة صدم الكثيرين وكان السبب الرئيسي لبراءة المتهمين عدم وجود أدله كافيه وذلك لعدم تعاون الجهات المختصة مع القضاء  وهذا ماجعل البعض يلقي باللوم علي مكتب النائب العام لأنه تقاعس عن توفير أدله دامغة في القضية .وهنا عزمت القوي الوطنية المختلفة علي الخروج للميادين للمطالبة بإقالة النائب العام وقد استجابت رئاسة الجمهورية علي الفور ودون تردد وهنا فوجئ البعض بالخبر التالي (أصدر الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية قرارًا جمهوريًا بتعيين النائب العام المستشار عبد المجيد محمود سفيرًا لمصر بدولة الفاتيكان وتكليف احد مساعدي النائب العام للقيام بأعمال النائب العام . وصرح الدكتور أحمد عبد العاطي، مدير مكتب رئيس الجمهورية، إن الرئيس سيصدر قريبا قرارا بتعيين نائب عام جديد.وقال  عبدالعاطي خلال مؤتمر صحفي عقد مساء الخميس الحادي عشر من أكتوبر  بقصر الاتحادية الرئاسي بمصر الجديدة إن القرار يأتي على ضوء المشهد السياسي الراهن، مؤكدا أنه لا يمكن فصل قرارات الرئيس مرسي عما يدور على الساحة المصرية.وحول تصريحات المتحدث باسم رئاسة الجمهورية في وقت سابق بأن الرئيس لا يملك إقالة النائب العام، قال عبد العاطي إن الرئيس مرسي استخدم صلاحياته في تعيينه سفيرا لمصر في دولة الفاتيكان، بعد أن أجرى مشاورات في هذا الصدد.وردا على سؤال حول أن النائب العام الحالي ليس هو من قام بالتحقيق في موقعة الجمل قال عبد العاطي إن هذا قرار تقديري للرئيس يقول أن الشخص المناسب في المكان المناسب لظروف المرحلة.وترددت أنباء عن تعيين المستشار عادل السعيد، قائمًا بأعمال النائب العام.) إلي هنا وانتهي المؤتمر الصحفي وبدأ الجدل كالعادة في كافة أوساط المجتمع فكل قرار أصبح له طرفان احدهما يؤيد دائما والآخر يرفض دائما ..إن الرئيس مازال يستند إلي قاعدته الجماهيرية من جماعة الإخوان بالاضافه لمن هم أصحاب علاقة ومصلحه مع القرارات ..وكان من الطبيعي أن يتم تسريب بعض الأخبار والتصريحات علي شاكلة – صرح مصدر مسئول - التي كان يستخدمها النظام السابق لتبرير قرار غير مبرر ولإضفاء شرعيه علي عمل غير ذي شرعيه ..فوجدنا خبرا كالآتي (كشف مصدر رفيع, المستوى بالمحكمة الدستورية العليا, عن أن القرار الجمهوري الصادر من جانب د. محمد مرسى, رئيس الجمهورية, بشأن إقالة النائب العام المستشار عبد المجيد محمود, قانوني 100%, وأن الرئيس استخدم صلاحياته الكاملة في تعيينه في منصب آخر.وقال المصدر إنه من المعروف أن القاضي المصري حسب قانون السلطة القضائية لا يُعزل,  ولكن ما تم بشأن المستشار عبد المجيد محمود, هو قيام الرئيس مرسى باستخدام صلاحياته في تقليده منصبا جديدا, كالذي تم معه في تعيينه سفيرنا في دولة الفاتيكان، قائلا:"الرئيس مرسى لم يعزل النائب العام ولكنه استخدم صلاحياته فى تقليده منصبا آخر".

وأضاف المصدر أن ما تم مع النائب العام هو مثله مع ما تم مع المستشار هشام جنينه, رئيس محكمة استئناف القاهرة, وتم تكليفه رئيسا للجهاز المركزي للمحاسبات, مشيراً إلى أن الرئيس يلتزم بالقانون واستخدم صلاحياته الموكلة لها حسب الإعلان الدستوري التي تسير عليه البلاد.

وفى رده على أنه من الظاهر في قرار الرئيس أنه تم إقالته وليس تعيينه في منصب آخر، قال المصدر:"دعنا ننظر للصورة العامة وليس المضمون حتى تمر الأزمة", مؤكداً على أن الصورة العامة تؤكد على أنه تم تعيينه في منصب جديد وليس عزله أو إقالته كما يردد البعض.) بالطبع تصريح غريب الغرض منه إضفاء شرعيه علي القرار وتبرير الاقاله ولكن المبررات ساذجة ولا تصدر عن  مصدر رفيع المستوي بالمحكمة الدستورية العليا ..لذا كان الأمر مستفز للقانونيين فكانت هناك تصريحات مثل (وصف المستشار أشرف ندا، رئيس محكمة استئناف القاهرة، قرار إقالة النائب العام المستشار عبد المجيد محمود بـ"الكوميديا"، التي تهدف إلى تهدئة الشعب المصري، بعد حكم براءة المتهمين في القضية المعروفة إعلاميا بـ"موقعة الجمل".وأضاف ندا، أنه لا يجوز قانونا إقالة النائب العام أو نقله، موضحا أن المنوط به إجراء النقل فقط هو مجلس القضاء الأعلى، كما وصف هذا القرار بأنه تصرف غير قانوني فضلا عن عدم ذكر أسباب الإقالة. وأوضح رئيس محكمة استئناف القاهرة، أن من حق المستشار عبد المجيد محمود رفع قضية ضد القرار، موضحا أنه في تلك الحالة سيصدر حكم لصالحه.) الجميع لديه قناعه مستندا إلي القانون بان النائب العام لايجوز عزله من وظيفته والبعض يري بخبث أن الأمر مدبر وان الرئيس لو أراد لمنع الإخوان من الخروج إلي الشوارع ولكنها الجماعة الغاضبة علي النائب العام وكانت تنتظر تلك الفرصة  للخلاص منه وتعيين نائب عام ( إخواني ) الهوى بل إن البعض (ولست معهم) يدعي أن الجماعة المتهمة في موقعة الجمل تريد إن تغلق هذا الملف فورا حتى لاتتفتح أبواب تم إغلاقها بإحكام لو تم التحقيق في ملابسات اقتحام السجون وتهريب المساجين ودور حركة حماس إبان الثورة وماحدث يوم 28 بالميدان وعدم ظهور اللهو الخفي المسمي بالطرف الثالث حتى الآن ..وقد كان الأمر فرصه ليعلن المرشح الخاسر في الانتخابات الرئاسية الفريق شفيق انه لدبه أدله موثقه بالصوت والصورة تقلب الأمور رأسا علي عقب في قضية موقعة الجمل ومقتل الثوار ..كل هذا والجميع اعتقد ان ماحدث مع المشير طنطاوي والفريق عنان يتم نسخه مره أخري علي النائب العام وانه سوف يرضخ لامحاله لان الجميع أصبح يتعلق بالخروج الآمن ويتشبث بان ينهي خدمته بطريقه لائقة وظن البعض أن الرئيس مرسي يجهز قلادة أو نيشان أو أي نوع من أنواع التكريم لإهدائها للنائب العام ..إذا بنا نقرأ خبرا (أكد المستشار عبد المجيد محمود أنه باق في منصبه، حيث يجلس حاليا في مكتبه وسط معاونيه لممارسة مهامه: وقال: لم أستقل وأمارس عملي في مكتبي وفقا لقانون السلطة القضائية الذي يقضي بإتباع إجراءات يحددها القانون بإقالة أو إبعاد النائب العام من منصبة وكذلك كافة أعضاء النيابة العامة.

وبسؤاله حول وجود تصور لمواجهة هذا القرار والتصعيد ضده قال أنا أمارس عملي الذي يحدده القانون لأننا جميعا يجب أن نحترم سيادة القانون"، ورفض التعليق حول خطوات القضاة وأعضاء النيابة العامة فيما يتعلق بهذا

القرار.)

هذا الخبر عصب بأحلام البعض وبتكهنات الآخرين ووضعنا أمام مأزق ..إن النائب العام بكل مساوئه وجوده أفضل من قتل الشرعية والقفز علي المؤسسات وعدم احترام القوانين والدساتير ..والملايين يخرجون إلي الشوارع منذ تولي الدكتور محمد مرسي السلطة ولم يتم الاستجابة لطلبات معظمهم ولكن الأمر عندما يكون علي هوي السلطة تتم الاستجابة الفورية ..أين انتم من تجميع الادله ..لماذا سكت الجميع وانبري البعض بحناجرهم في برامج تلفزيونيه لاتسمن ولاتغني من جوع ..من قتل المتظاهرين ..من هو اللهو الخفي ..من هو الطرف الثالث ..أين أدلتكم إن كنتم صادقين ..لقد فاض الكيل إن كنتم لديكم أدله دامغة فلماذا سكتم ولزمتم الصمت ..إن لم تكن هناك أدله فلماذا الهياج والصياح الآن ..لقد عدنا مره أخري للخلف ..وانشغلنا عن البناء بالمعارك الجانبية لتصفية الخلافات ..كان لابد من التغيير الثوري من البداية ساعتها لم يكن ليلومنا احد ولكننا الآن ارتضينا بالقانون ..القانون الذي أتاح لنا أن نختار رئيس جمهوريه في انتخابات إلي حد ما يرضي عنها الكثيرين ..سوف يرضخ النائب العام فلا يوجد من يكلف نفسه الخروج للشارع لتأييده وسوف يتم تعيين نائب عام جديد وسوف يرفض المستشار عبد المجيد محمود منصب سفير مصر بالفاتيكان لان هذا يعتبر سخرية منه فالفاتيكان تعتبر مجازا دوله وهي فعليا ليست دولة..وأخيرا يقولون لو أراد الرئيس أن يقيل كان لابد أن يقيل القضاة لأنهم هم من حكموا ببراءة جميع المتهمين في مايسمي بموقعة الجمل ..الآن النية تتجه لإعادة المحاكمات ..و لابد من تقديم جديد ..ولا يوجد جديد ..هل سنعمل بالقانون أم نلغيه تماما ..هل ...نقوم باغتيال العدالة ..تتمني أن نكون مخطئين

  

محمد زكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/12



كتابة تعليق لموضوع : حول إقالة النائب العام المصري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى سعدون
صفحة الكاتب :
  مصطفى سعدون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أقدر جهادكم لكن لا أعرف عنكم شيء.!  : حسين الركابي

 العبادي لم يعد رئيساً للوزراء بالتوافق  : علاء الخطيب

 عاجل :العمليات المشتركة تنفي تقدم قوات الشرطة الاتحادية الى محيط مأذنة الحدباء

 كيف دخل القناصة الصرب الى الفلوجة ؟  : حمزه الجناحي

 انتقادات للأجراءات الأمنية المشددة في محافظة كربلاء المقدسة خلال زيارة النصف من شعبان  : اذاعة الهدى

 سفارة جمهورية العراق في الكويت: الافراج عن اربعة عراقيين احتجزتهم السلطات الكويتية  : وزارة الخارجية

 داود الفرحان يسرق ملابس جمال عبد الناصر الداخلية -4-  : وجيه عباس

 كيف الخروج من نار الازمة ؟  : جمعة عبد الله

 ممثل السید السیستانی: دماء المجاهدين الأبطال نور يستنير به من يمشي بطريق الحق

 رسالة في بيان حكمة شهادة سيد الشهداء عليه السلام : الشيخ المجلسي

 عامر عبد الجبار: صادرات العراق للنفط الخام لغاية شهر آب بلغت 84.61 وبكلفة 55.56 مليار دولار  : مكتب وزير النقل السابق

 عاجل .. تصريحات المرجع المدرسي الاخيرة حول تدهور الاوضاع الامنية في العراق  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 القيادات النسوية في جيش يسوع والمهدي.ميليسيا بومبادور نموجا ..  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

  المرأة الام...العاملة...الطالبة...وتحديها للصعاب؟  : سارة الزبيدي

 الازهر يسقط في حضيض الطائفية !  : مهند حبيب السماوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net