صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

سنان في الميزان
زهير الفتلاوي

*   ملف فساد امبراطورية البنك المركزي العراقي
220 مليار دولار بيع 90% منها بخلاف الضوابط المطلوبة *
وغسيل أموال وأخطاء يعترف بها الشبيبي نفسه
تقرير / زهير الفتلاوي
في عام 2005 تم العمل بمزاد العملة وهو آلية غير مطبقة الا في العراق حصرا  وذلك لتقليل الخسائر والكلفة المحتملة على استيراد الدولار إلى العراق عن طريق المركزي العراقي حيث أن كلفة الاستيراد + التأمين كانت تكلف العراق 105%
. فبدل ذلك يتم بيع الدولار إلى المصاريف العراقية مقابل إيداعها بالدينار العراقي بخصم مقداره 10 دنانير لكل دولار عن سعر الصرف الرسمي ويتم استلام الدولار في حسابات البنوك العراقية لدى مراسليها في الأردن والأمارات ولبنان بموجب أمر دفع من البنك المركزي على حسابات الــــ DFI التابع للحكومة العراقية الذي تم تأسيسه عام 2003 والذي يورد إليه مبالغ مبيعات النفط والواردات الأخرى.  كانت هذه العملية ناجحة جداً حيث قللت حجم التضخم وأيضاً رفعت قيمة صرف الدينار العراقي .الا انه تم استغلال هذه الآلية عند تولي بعض  العقول الإجرامية  مناصب رفيعة بعد عام 2009 وذلك عن طريق الاتفاق مع ضعفاء النفوس من القطاع الخاص  لتأسيس شركات تحويل مالي في العراق وشركات صرافة في الأردن لنفس الأشخاص او واجهات لأشخاص محددين وهذا طبعاً من غير (المصارف العراقية) فتم التلاعب على المكشوف بالمضاربة بأسعار الدينار العراقي إضافة إلى تهريب اموال فساد المسؤولين وكان عرّاب التهريب وغسيل الأموال مسؤول مكتب  غسيل الاموال في البنك المركزي  (ص . ب) الذي أحيل على التقاعد ليعمل مسؤول التحويل الخارجي في مصرف اهلي ويعاود الكرة خصوصا وانه زميل سابق للكثير من الموظفين المعنيين في الامر . إضافة إلى اشخاص نافذين في بعض الكتل السياسيه  و آخرين محتمين تحت قبة البرلمان العراقي  ويبدو  ان هناك اكثر من 100 شخصية مصرفية عراقية متورطة  بهذه الجرائم من غير السياسيين  .

ذكر عبد العباس الشياع عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار، أن مجلس النواب شكل لجنة تحقيقية  حصلت على معلومات بأن المزاد العلني شهد تفضيلا لمصارف على غيرها، ووجدت «تلاعبا واضحا في خلق فارق بسعر صرف الدينار بين السعر الرسمي والتجاري»، وأشار الشياع إلى فواتير وهمية بملايين الدولارات تم صرفها من البنك دون أن يطلب المصادقة عليها من الجهة المعنية، كما يفترض. وتحدث عن شركات عدة وكبار الصيارفة ومصارف اهلية تركت عملها المصرفي واتجهت للاستفادة من بيع الدولار والحوالات، وحصلت على مبالغ بملايين الدولارات بدون جهد أو مقابل، نتيجة لسوء الإدارة وسوء التنظيم لدى البنك المركزي، ونتيجة غسيل الاموال ايضا.

  وقال النائب عن كتلة الاحرار يوسف الطائي «ان مقارنة السلع الداخلة الى العراق بالدولار المصروف من البنك المركزي لم تغطِّ ما نسبته 10% من الدولات المباعة» واعتبرها «صفقات مشبوهة».

  وقال عمار الشبلي عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار في مجلس النواب : «مقابل الرقم الكبير المهول الذي قام البنك المركزي ببيعه وهو 220 مليار دولار فلم يتم إدخال مقابل هذا الرقم الى العراق إلا 22 مليار دولار من البضائع والبقية لم تكن سوى كشوفات مزورة  ، وأن لجنة الاقتصاد البرلمانية أخذت عينة من تلك الكشوفات وهي ( تسعون ) كشفا ولم تجد إلا كشفا واحدا حقيقيا والباقي مزورة.

  وأشار الشبلي  إلى أن ما يحصل في البنك المركزي هو تزوير الأختام حيث يتم من خلالها بيع العملة الصعبة، وهذا ما أدى إلى حصول عجز اقتصادي في البلد، مؤكدا أن مزادات البنك المركزي يشوبها الكثير من عمليات الفساد.

ولكي يضمن حق الشبيبي وعدالة محاسبته فقد تم تشكيل اللجنة التحقيقية البرلمانية من جميع الكتل السياسية وقد تبين من مناقشة تقرير اللجنة في مجلس النواب ما يلي:

فقد اوضح  الدكتور قصي السهيل ان «معظم البضائع الداخلة الى العراق وهمية»، مبينا ان «لجنته توصلت الى قناعة بان 98% من المعاملات المالية تتم بطريقة وهمية لاوجود لها»، مشيرا الى انه «بعد توسيع العينة اتضح ان 6 الى 7 مصارف خاصة تملك شركات كواجهة لها في بغداد ودبي وعمان يتم من خلالها استيراد مواد غذائية ومواد مختلفة»، لافتا الى «وجود 7-8 شركات وهمية في دبي تختص بتحويل الاموال من العراق وارسالها الى دبي او ابوظبي وعمان»، وان «الكثير من المصارف الخاصة تحول الى عنصر مضاربة في سوق العملة بدلا من المساهمة  بالتنمية حيث تقوم تلك البنوك بتحويل الاموال وبيعها الى وسطاء».

  وبيّن ان «مقدار التسريب في حجم المبالغ المالية بلغ ما بين 100-150 مليون دولار»، لافتا الى «اهمية ان يتم التدقيق حاليا باموال العراق في الخارج حيث يملك 140 حسابا مصرفيا في خارج العراق ولانملك كشوفات الحركة الشهرية لها كما اتضح ان 900 مليون دولار تم سحبها من قبل وزارة الخزانة الاميركية في احدى السنوات كما لايوجد تثبيت لكميات الذهب والاحجار الكريمة»، مبيّنا ان «التقرير تم احالته الى هيئة النزاهة ومن ثم الى القضاء»، مؤكدا ان «مكتب غسيل الاموال في البنك كان ينبه محافظ البنك المركزي باستمرار الى وجود عمليات غسيل اموال».

  وتابع ان «الاستقرار في قيمة العملة الاجنبية يعكس حاجة السوق الذي تبلغ 80 مليون ومايزيد عن هذا المبلغ يتم تهريبه مؤكدا على دور المجلس في حماية اقتصاد العراق منوها الى ان البنك المركزي تحول الى اداة لتهريب العملة».

  ولفت السهيل الى ان «محافظ البنك المركزي يتحمل مسؤولية كبيرة كونه سحب صلاحيات جميع المدراء العامّين ونائبه في البنك المركزي»، مبينا ان «هيئة رئاسة المجلس تتابع وضع المعتقلين حاليا خاصة ان لجنة المزاد في البنك المركزي اخلّت بعملها بشكل كامل»، مشددا على «دفاع هيئة الرئاسة الشديد لحماية استقلالية البنك المركزي من دون حماية الفساد في هذه المؤسسة».

  واوضح السهيل ان «مختلف الدوائر لم تتخذ اي اجراء لايقاف عمليات غسيل الاموال»، منوها الى ان «الادارة العليا في البنك تتحمل المشكلة خاصة ان العراق بوضعه الحالي لا يحتمل التجارب وانما يحتاج لزيادة الارباح»، مبينا «عدم فقدان ستة مليارات دولار من صندوق عائدات العراق متسائلا عن دور اللجان النيابية في التحقيق بقضايا الفساد الكبيرة».

  بدوره شدد النائب احمد العلواني رئيس اللجنة الاقتصادية على ان «القضية لاتحمل بعدا سياسيا حيث  وصلت معلومات عن خروقات كبيرة ادت الى تشكيل اللجنة التحقيقية»، لافتا الى «وجود وصولات وهمية في استيراد مواد غذائية». من جهته بين النائب بهاء الاعرجي ان « على القضاء القيام بتحقيق اولي وان لا يعتبر هذا التقرير اساساً للتحقيق»، محذرا من «ازدواجية تعامل القضاء مع القضايا المطروحة امامه».

  واثنى النائب حسن جهاد على «جهود اللجنة المشكلة لمراقبة اداء البنك المركزي»، داعيا الى «معاقبة كل من تورط بالفساد وغسيل الاموال».

  ورأت النائبــة اسمــاء الموسـوي ان «التحقيق يشير الى ان غسيل الاموال يعد احد المصادر المهمة لتمويل الارهاب داعية اللجنة النيابية التحقيقية الى حوار مع محافظ البنك المركزي للكشف عن بعض المتورطين».

ولفتت النائبة وحدة الجميلي الى «اهمية متابعة عمل المصارف الاهلية التي تتحمل مسؤولية غسيل الاموال بالتعاون مع شركات التحويل، مقترحة الغاء مزاد بيع الدولار».

  من جهته اوضح النائب احمد الجلبي ان «اتجاه اللجنة في التحقيق خاطئ وان جميع ما تناوله التقرير يخص مسالة التحويل الخارجي حيث ان التقرير ناقش جانبا واحدا من المشكلة»، متسائلا عن الجهة المتورطة «بغسيل الاموال مطالبا بتشكيل لجنة تحقيقية ثانية للكشف عن جميع جوانب القضية بعد ان حملت اللجنة الحالية اشخاصا محددين مسؤولية ماحدث».

  من جهته طالب النائب عبد الحسين الياسري بـ«كشف اسباب تحويل هذه المبالغ والتي تقدر بالمليارات وكشف الجهة التي ذهبت اليها هذه المبالغ».

  ورأى النائب عزيز المياحي ان «جميع المستندات المقدمة الى البنك المركزي مزورة وكثيرا ما تم التنبيه الى حصول خروقات في البنك».

  بدوره دعا عارف طيفور رئيس الجلسة اللجنة المؤقتة الى «الاستمرار بعملها وتقديم تقرير متكامل عن اخر النتائج.

  وكشف بهاء الأعرجي  عن كتاب رسمي تم توجيهه من قبل هيئة النزاهة العامة الى البرلمان يحتوي على معلومات تفيد بتورط تجار كبار والملحقَين التجاريَين في السفارة العراقية في عمان ودبي بعمليات غسيل أموال ضمن قضية مزاد البنك المركزي العراقي» وأضاف مصدر اشترط عدم كشف اسمه، أن «الاعرجي اكد ان الملحقين ساعدا تجاراً على توفير وصولات وهمية وكشوفات مزورة لتوريد مواد غذائية بغرض  تهريب أموال عراقية إلى الخارج».

وقال النائب كمال  الساعدي «تسعون نائباً قدموا طلبا الى هيئة رئاسة مجلس النواب للكشف عن أسماء كل السياسيين والنواب وغيرهم المتورطين في مزاد البنك المركزي او شركات الصيرفة والبنوك الاهلية».

  خصوم المالكي من الكتاب والسياسيين، يقتنصون كل فرصة لتوظيفها من أجل الطعن والهجوم عليه وتحميله مسؤولية الأزمة. لذلك طرحوا قضية البنك المركزي وكأنها مسألة خصومة وثأر بين رئيس الوزراء ومحافظ البنك، وتبين أن الأمر ليس كذلك.

  فقد أكد نوري المالكي رئيس الحكومة، الاربعاء (24/ تشرين الأول 2012 عدم صلة حكومته بمذكرة اعتقال محافظ البنك المركزي سنان الشبيبي، موضحا أن الاضطراب الذي حدث بسعر العملة العراقية حفز العديد من الجهات الرقابية للتحقيق في نشاط البنك». وأضاف المالكي أن «اللجنة رفعت تقريرها الموقع من قبل رئيس البرلمان أسامة النجيفي، الى هيئة النزاهة مباشرة دون ان يمر على الحكومة»، مبينا أن «الهيئة رفعت هي الأخرى تقريرها مع تقرير اللجنة الى محكمة التحقيق الخاصة بقضايا النزاهة في مجلس القضاء الاعلى.

  ومن كل ما تقدم، نفهم أن الهجوم الذي شنه مناصرو الدكتور الشبيبي على المالكي كان مخالفاً للواقع، وإنه كان بدوافع كيدية وليس الدفاع عن السيد الشبيبي. ومن هنا خسر هؤلاء السادة مصداقيتهم.

اعلن مصدر أمني مطلع عن صدور أوامر القاء قبض على أربعة من أصحاب المصارف الأهلية ، وأكد المصدر للبينة الجديدة ان اوامر القبض صدرت بناءً على التحقيقات الجارية بشأن تهريب العملة الصعبة وتداعيات قضية البنك المركزي،

واكد المصدر ان التحقيقات اثبتت تورط هؤلاء ومعهم مسؤولون كبار وائمة جوامع ومهربون وستقوم جريدة البينة الجديدة بنشر أسماء جميع المتورطين في هذه القضية التي يبدو انها ستطيح برؤوس كثيرة كما عبر عن ذلك دولة رئيس الوزراء نوري المالكي قبل ايام . هنالك من يسأل لماذا يتم إصدار أمر إلقاء القبض على المحافظ وهو خارج العراق في إيفاد رسمي الا لكي يهرب عن العراق ولايكشف المتورطين الحقيقين معه، بينما  ذكر  مصدر للبينة الجديدة ان الشبيبي كثير الايفادات بشكل لايصدق و انه تواجد  لشهر واحد فقط  من عام 2011 في  داخل العراق وما تبقى كانت ايفادات رسميه الى خارج العراق  يرشح نفسه لها دون علم الحكومة او حتى البرلمان، ويتساءل اخر عن  سر الغناء الفاحش لمسؤولين كبار في البنك المركزي ولا سيما اصحاب الدرجات الخاصه  حيث يمتلك بعضهم  شركات تحويل مالي او يملكون اسهما فيها  او في مصارف اهلية تسجل باسماء ذويهم بالاضافة الى السيارات الفارهة والمنازل الفخمة والسفرات المتواصلة الى خارج العراق. يبقى القضاء وهيئة النزاهة  محور هذه القضية والحل الحقيقي لها بالتأكيد ان هنالك اطراف فاعلة مغيبة عن المسائلة والتسليط الاعلامي حاليا منها المصارف الاهلية وشركات التحويل المالي والملحقيات التجارية ونأمل ان لاينتهي هذا التحقيق بمعاقبة صغار الموظفين او زجهم في التوقيف من الذين لايقتصر دورهم الا على تنظيم المحاضر او السندات ويغيب الفاعلون الحقيقيون بعد ان سرقوا اموال الشعب.

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/11



كتابة تعليق لموضوع : سنان في الميزان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد محمد علي الحلو ( طاب ثراه )
صفحة الكاتب :
  السيد محمد علي الحلو ( طاب ثراه )


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العيدُ ليس سعيداً في العراق.!!!!  : علاء الخطيب

 عبد اللطيف: تدوير المفتشين بين وزارات الدولة دعاية انتخابية تنم عن فشل

 حب العراق الحرب على الطائفية  : خالد القصاب

 وزير العدل: الإعلام الوطني لعب دوراً كبيراً في تحرير البلاد من الإرهاب  : وزارة العدل

  حين يختلط الحابل بالنابل  : د . يوسف السعيدي

 تؤكد ان الشراكة مع القطاع الخاص هي الكفيلة بحل أزمة الطاقة الكهربائية في العراق  : وزارة الكهرباء

 النائب " محمد سعدون الصيهود" على الأحزاب الكردية والشعب الكردي ان ينتفض على مسعود وأسرته الذين سرقوا ثروات العراقين

 لجنة الإرشاد والتعبئة تشارك في مجلس الفاتحة المقام على روح  الشهيدين الشيخ أمير الخزرجي والشيخ حسين الحمزاوي

 أحكام بالسجن بحق مدانين بالمتاجرة بالمخدرات  : مجلس القضاء الاعلى

 مفتشية الداخلية: صرف أكثر من 125 مليار دينار قروض مصرفية لمنتسبي شرطة الانبار خلافاً للضوابط

 الدعوة إلى فرض ضرائب أضافية, على السياسيين والأثرياء  : اسعد عبدالله عبدعلي

  أصحيح صنيعهم.. أم رياء..!  : علي علي

 محافظ بغداد: العاصمة تعاني من الطمر العشوائي ولن نسمح بتحولها الى مكبّ للنفايات  : اعلام محافظة بغداد

 العدد ( 243 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 منظمة بيت النجاح تقيم ورشه تدريبية حول المدافعة وتحشيد الرأي  : حسين باجي الغزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net