صفحة الكاتب : ابو فاطمة العذاري

اطلاله حول الادب الاسلامي عبر عصور الادب التاريخية ... الحلقة العاشرة والحادية عشر
ابو فاطمة العذاري
(نموذج للاطلاع) بشّار بن برد 
وُلد بشّار بن بُرد سنة 91هـ في البصرة من أبٍّ فارسيّ الأصل ونشأ أعمى حادّ الذكاء وكان يقول: 
«الحمد لله الذي ذهَبَ ببصري لئلاّ أرى ما اُبغضُ» 
نظم الشعر وهو طفل وقال الأصمعي عنه: بشّار خاتمة الشعراء والله لو أنّ أيّامه تأخّرت لفضّلتُه على كثير منهم 
وقد اتّصف شعره بتنوّع الأغراض لكنّه برع في الغزل والهجاء والوصف والحكمة إذ يقول: 
إذا كنتَ في كلّ الأمور مُعاتبا          
    ًصديقَك لم تلق الذي لا تُعاتِبُهْ 
فَعِشْ واحداً أو صِلْ أخاكَ فإنّه         
       مُقارفُ ذَنْب مَرّةً ومُجانبُهْ 
إذا أنت لم تشربْ مراراً على القذى  
 ظمِئْتَ وأيُّ الناسِ تصفُو مشاربُهْ 
ومَنْ ذا الذي تُرضي سَجَاياهُ كلُّها       
  كفى المرءَ نُبْلاً أنْ تُعَدَّ مَعائِبُهْ
 
ولأنه نشأ ضريراً نجدهُ يرى أنّ الجمالَ يُعْرَفُ من طريقِ الاُذُن مثلما يعُرَفُ بالعين فيقول وما اروع واجمل ما قال: 
يا قومِ اُذُني لبعضَ الحَيّ عاشقةٌ     
  والأذن تَعْشَقُ قَبْلَ العَيْنِ أحيانا 
قالوا بمنْ لا تُرى تَهْذي فقلتُ لهم  
  ألاُذُنُ كالعينِ تُوفي القلبَ ما كانا 
وأخيراً اتُّهم بشّار بالزندقة وقُتل في البصرة سنة 167هـ. 
 
********************
(نموذج للاطلاع) أبو العتاهية 
وُلد إسماعيل بن القاسم في عين التمر بالعراق سنة 130هـ ونشأ بالكوفة وقصد بغداد واتّصل بمجموعة من الخلفاء وأخيراً اتّصل بالرشيد .
امتاز شعر أبي العتاهية بالزُّهد والموعظة أوّلاً وبالرثاء والهجاء والمدح والوصف والحِكَم والأمثال والغزل ثانياً كان شعره سهل الألفاظ قليل التكلّف حيثُ قال عن نفسه: 
« لو شِئتُ أنْ أجَعَلَ كلامي كُلَّهُ شِعراً لفَعَلت» 
ومما قاله وهو يبكي شبابه: 
بَكَيْتُ على الشباب بدَمعِ عَيْني        
    فلَمْ يُغنِ البُكاءُ ولا النحيبُ 
ألا لَيْتَ الشبابُ يَعُودُ يَوماً                 
  فاُخْبِرَهُ بما فَعَلَ المَشيبُ  
عريت من الشباب وكان غضّاً        
 كما يَعرى من الورق القضيب 
 
وله قصيدة بعنوان إلهي لا تعذّبني منها: 
إلهي! لا تُعَذّبْني، فإنّي                     مُقِرٌّ بالذي قد كانَ مِنّي! 
فَما لي حيلَةٌ، إلاّ رَجائي           لعفوِكَ، إن عفوتَ، وحُسنُ ظَنّي 
وكم مِن زَلّة لي في الخَطايا،             وأنتَ عليَّ ذو فَضْل ومَنِّ
إذا فكّرتُ في نَدَمي علَيها،         عَضَضتُ أناملي، وقَرَعتُ سِنّي! 
اُجَنُّ بزَهرَةِ الدّنيا جُنوناً،              وأقطَعُ طولَ عُمري بالتَّمَنِّي 
ولو أنّي صَدَقتُ الزُّهْدَ عَنها،              قَلَبتُ لأهلِها ظَهرَ المِجَن 
وقال في التزهيد في الدنيا: 
لِدُوا للموت وابْنُوا للخَراب                  فكلكُمُ يصير إلى تَباب 
لِمَنْ نبني؟ ونحن إلى تراب            نصير، كما خُلقْنا من تراب 
ألا يا موتُ، لم أرَ منك بُدّاً             اتَيْتَ وما تَحِيفَ وما تُحابي 
كأنّك قد هجمتَ على مَشيبي        كما هجم المشيبُ على الشباب  
وفي مكان آخر يذكر عظمة الخالق فيقول: 
فيا عَجَباً كَيْفَ يُعْصَى الإلـه               أمْ كيفَ يَجْحَدُهُ الجاحِدُ 
وللهِ في كُلِّ تَحْريَكَة                         وفي كُلِّ تسكينة شاهِدُ 
وفي كُلِّ شَيء لَهُ آيةٌ                          تَدُلُّ على أنَّهُ الواحِدُ
توفي ابو العتاهية سنة 211هـ
 
********************
(نموذج للاطلاع) السيّد الحميري 
إسماعيل بن محمّد بن يزيد الحميري وُلد سنة 105هـ يُروى أنّ أبويه كانا أباضيّين وهو انتقل منذ صباه إلى مذهب الكيسانيّة الذين يدّعون بإمامة محمد بن الحنفية ثمّ هداه الصادق (ع) لنهج الحق فقد روي انه منذ صغره يُلقَّب بالسيد ، حتى قال له الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( سمَّتك أمَّك سيِّداً ، وُفِّقتَ في ذلك ، وأنت سيد الشعراء ) ، 
والسيّد الحميري لشعره متانة ورونق وقد مدح آل هاشم عامّة ومدح الإمام أمير المؤمنين (ع) وأبنائه خاصّة فقال عنه بشّار بن برد: 
«لولا أنّ هذا الرجل شُغل بمدح بني هاشم لشُغلنا ولو شاركنا في مذهبنا لأتعَبَنا» 
وقال ابن المعتز في طبقاته :
\" كان السيد أحذق الناس بسوق الأحاديث ، والأخبار ، والمناقب في الشعر ، لم يترك لعلي بن أبي طالب ( عليه السلام ) فضيلةً معروفةً إلا نقلها إلى الشعر\" 
وللسيّد الحميري قصائد كثيرة وممّا قاله في حقّ أهل البيت(عليهم السلام): 
بيت الرسالة والنبوّة والذيــن          
      نعدهم لذنوبنا شفعاء 
الطاهرين الصادقين العالميــ          ـن العارفين السادة النجباء 
إنّي علقت بحبلهم متمسّكاً                أرجو بذاك من الإله رضاء 
أسواهم أبغي لنفسي قدوه               لا والذي قطر السماء سماء 
من كان أوّل من أباد بسيفه                 كفّار بدر واستباح دماء 
من أنزل الرحمن فيهم هل أتى               لما تحدوا للنذور وفاء 
من خمسة جبريل سادسهم وقد          مدَّ النبي على الجميع عباء 
من ذا بخاتمه تصدّق راكعاً              فأثابه ذو العرش عنه ولاء 
يا راية جبريل سار أمامها                  قدماً وأتبعها النبيّ دعاء 
الله فضّله بها ورسوله                       والله ظاهر عنده الآلاء 
من ذا تشاغل بالنبيّ وغسّله            ورأى عن الدنيا بذاك عزاء 
 
التقى السيّد الحميري بالإمام الصادق(ع) بمكّة أيام الحجّ فناظره وألزمه الحجّة وهداهُ إلى الحقّ وممّا يؤيّد رجوعه عن مذهب الكيسانية قوله بقصيدته المشهورة في هذه المناسبة: 
تجعفرتُ باسم الله واللهُ أكبر             
     ُوأيقنتُ أنّ الله يَعْفُو ويَغْفِرُ 
ويُثبِتُ مهما شاء ربّي بأمره       
    ويمحو ويقضي في الاُمور ويقدرُ 
وهنا بودي ذكر هذه القصة العجيبة والرائعة في فضل هذا الشاعر: (عَنْ سُهَيْلِ بْنِ ذُبْيَانَ قَالَ دَخَلْتُ عَلَى الْإِمَامِ عَلِيِّ بْنِ مُوسَى الرِّضَا(ع) فِي بَعْضِ الْأَيَّامِ قَبْلَ أَنْ يَدْخُلَ عَلَيْهِ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ فَقَالَ لِي مَرْحَباً بِكَ يَا ابْنَ ذُبْيَانَ السَّاعَةَ أَرَادَ رَسُولُنَا أَنْ يَأْتِيَكَ لَتَحْضُرَ عِنْدَنَا فَقُلْتُ لِمَا ذَا يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ فَقَالَ(ع) لِمَنَامٍ رَأَيْتُهُ الْبَارِحَةَ وَ قَدْ أَزْعَجَنِي وَ أَرَّقَنِي فَقُلْتُ خَيْراً يَكُونُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى فَقَالَ(ع) يَا ابْنَ ذُبْيَانَ رَأَيْتُ كَأَنِّي قَدْ نُصِبَ لِي سُلَّمٌ فِيهِ مِائَةُ مِرْقَاةٍ فَصَعِدْتُ إِلَى أَعْلَاهُ فَقُلْتُ يَا مَوْلَايَ أُهَنِّئُكَ بِطُولِ الْعُمُرِ وَرُبَّمَا تَعِيشُ مِائَةَ سَنَةٍ لِكُلِّ سَنَةٍ مِرْقَاةٌ فَقَالَ لِي(ع) مَا شَاءَ اللَّهُ كَانَ ثُمَّ قَالَ يَا ابْنَ ذُبْيَانَ فَلَمَّا صَعِدْتُ إِلَى أَعْلَى السُّلَّمِ رَأَيْتُ كَأَنِّي دَخَلْتُ فِي قُبَّةٍ خَضْرَاءَ يُرَى ظَاهِرُهَا مِنْ بَاطِنِهَا وَ رَأَيْتُ جَدِّي رَسُولَ اللَّهِ ص جَالِساً فِيهَا وَ إِلَى يَمِينِهِ وَ شِمَالِهِ غُلَامَانِ حَسَنَانِ يُشْرِقُ النُّورُ مِنْ وُجُوهِهِمَا وَ رَأَيْتُ امْرَأَةً بَهِيَّةَ الْخِلْقَةِ وَ رَأَيْتُ بَيْنَ يَدَيْهِ شَخْصاً بَهِيَّ الْخِلْقَةِ جَالِساً عِنْدَهُ وَ رَأَيْتُ رَجُلًا وَاقِفاً بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُوَ يَقْرَأُ هَذِهِ الْقَصِيدَةَ:
       لِأُمِّ عَمْرٍو بِاللَّوَى مَرْبَعٌ
فَلَمَّا رَآنِي النَّبِيُّ(ص) قَالَ لِي مَرْحَباً بِكَ يَا وَلَدِي يَا عَلِيَّ بْنَ مُوسَى الرِّضَا سَلِّمْ عَلَى أَبِيكَ عَلِيٍّ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ لِي سَلِّمْ عَلَى أُمِّكَ فَاطِمَةَ الزَّهْرَاءِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهَا فَقَالَ لِي وَ سَلِّمْ عَلَى أَبَوَيْكَ الْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِمَا ثُمَّ قَالَ لِي وَ سَلِّمْ عَلَى شَاعِرِنَا وَ مَادِحِنَا فِي دَارِ الدُّنْيَا السَّيِّدِ إِسْمَاعِيلَ الْحِمْيَرِيِّ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ وَجَلَسْتُ فَالْتَفَتَ النَّبِيُّ إِلَى السَّيِّدِ إِسْمَاعِيلَ وَقَالَ لَهُ عُدْ إِلَى مَا كُنَّا فِيهِ مِنْ إِنْشَادِ الْقَصِيدَةِ فَأَنْشَدَ يَقُولُ:
لِأُمِّ عَمْرٍو بِاللَّوَى مَرْبَعٌ     طَامِسَةٌ أَعْلَامُهُ بَلْقَعٌ
فَبَكَى النَّبِيُّ فَلَمَّا بَلَغَ إِلَى قَوْلِهِ:
         وَوَجْهُهُ كَالشَّمْسِ إِذْ تَطْلُعُ
بَكَى النَّبِيُّ وَفَاطِمَةُ وَمَنْ مَعَهُ وَ لَمَّا بَلَغَ إِلَى قَوْلِهِ:
    قَالُوا لَهُ لَوْ شِئْتَ أَعْلَمْتَنَا        إِلَى مَنِ الْغَايَةُ وَ الْمَفْزَعُ
رَفَعَ النَّبِيُّ يَدَيْهِ وَ قَالَ إِلَهِي أَنْتَ الشَّاهِدُ عَلَيَّ وَ عَلَيْهِمْ إِنِّي أَعْلَمْتُهُمْ أَنَّ الْغَايَةَ وَ الْمَفْزَعَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ وَأَشَارَ بِيَدِهِ إِلَيْهِ وَهُوَ جَالِسٌ بَيْنَ يَدَيْهِ قَالَ عَلِيُّ بْنُ مُوسَى الرِّضَا فَلَمَّا فَرَغَ السَّيِّدُ إِسْمَاعِيلُ الْحِمْيَرِيُّ مِنْ إِنْشَادِ الْقَصِيدَةِ الْتَفَتَ النَّبِيُّ إِلَيَّ وقَالَ يَا عَلِيَّ بْنَ مُوسَى احْفَظْ هَذِهِ الْقَصِيدَةَ وَمُرْ شِيعَتَنَا بِحِفْظِهَا وَأَعْلِمْهُمْ أَنَّ مَنْ حَفِظَهَا وَأَدْمَنَ قِرَاءَتَهَا ضَمِنْتُ لَهُ الْجَنَّةَ عَلَى اللَّهِ تَعَالَى قَالَ الرِّضَا وَلَمْ يَزَلْ يُكَرِّرُهَا عَلَيَّ حَتَّى حَفِظْتُهَا مِنْهُ )
توفّي السيد الحميري ( رحمه الله ) عام 173 هـ بالعاصمة بغداد وقيل: سنة 179هـ 
 
********************
 (نموذج للاطلاع ) الصاحب بن عبّاد 
ولد الشيخ ابن عبّاد في السادس من ذي القعدة 326 هـ ببلاد فارس وكان مجلسه محطّ رحال الاُدباء والشعراء ويمتاز شعره « بالعُذوبة والرّقّة » وترك في التأليف والتصنيف آثاراً قيّمة نذكر منها: 
( المحيط في اللغة,ديوان شعره, الكافي في فنون الكتاب, التذكرة في الاُصول الخمسة, الفرق بين الصّاد والطّاء, كتاب الأنوار, كتاب الإمامة, كتاب الشّواهد,كتاب علمُ الكلام )
لقد أبدع شاعرنا في فنون الشعر فقد جمع ديوانه أكثر الأغراض الفنّيّة فله قصيدة تبلغ (52) بيتاً خالية من حرف الألف قالها في حقّ أمير المؤمنين عليّ (عليه السلام): 
قد ظلَّ يجرحُ صدري              من ليس يعذرُهُ فكري 
ظبيٌ بصفحة بَدْرِ                    يَزْهو به مطر شِعْر 
يُغري همومي بقلبي                  فكم يجُور ويُغري
 
ومن شعره أيضاً: 
حُبُّ عليّ بن أبي طالب        أحلى من الشهدة للشارب 
لا تُقبلُ التوبةُ مِنْ تائبِ           إلاّ بحُبّ ابن أبي طالب 
 
اما القصيدته اللاّميّة التي أودع فيها خُلاصة آرائه في اُصول الدين بالاضافة للحوار الرقيق الذي ينطلق في تمجيده للرسول(ص) وذكر فضائل أهل البيت(عليهم السلام) وبالنظر لأهمّية ما تتضمّنه هذه القصيدة من أفكار ناضجة فقد حظيت بالاهتمام الزائد على مرّ العصور وشُرحت من قِبل مختصّين كثيرين ومن مقاطع هذه القصيدة الفريدة: 
قالتْ:فَمَنْصاحبُ الدينِ الحنيفِ أجِبْ    فقلتُ: أحمدُ خيرُ السادةِ الرُّسُلِ 
قالتْ: فهل معجز وافى الرسولُ بِهِ   قلتُ: القرآنُ وقد أعيا على الأوَلِ 
قالتْ: فَمَنْ بعدَهُ يُصْفى الولاءُ لَهُ   قلتُ: الوصيُّ الذي أربى على زُحَل 
قالتْ: فهل أحدٌ في الفضلِ يقدمُهُ     فقلتُ: هل هضبةٌ ترقى على جبلِ 
قالتْ: فَمَنْ أَوَّلُ الأقوامِ صدَّقَهُ        فقلتُ: مَنْ لم يَصِرْ يوماً إلى هُبَلِ 
قالتْ: فَمَنْ بات من فوق الفراشِ فدىً  فقلتُ: أثْبَتُ خَلْقِ الله في الوَهل 
قالتْ: فمن فاز في بدر يمفخرِها          فقلتُ: أضْرَبُ خَلْقِ الله للقُلَلِ 
قالتْ: فمن ساد يوم الروع من اُحُد     فقلتُ: مَنْ هالَهُمْ بأساً ولم يُهَلِ 
قالتْ: فمن فارسُ الأحزاب يفرسُها    فقلتُ: قاتلُ عمروِ الضيغم البَطَلِ 
قالتْ: فخيبرُ مَنْ ذا هدّ معقلَها           فقلتُ: سائقُ أهلِ الكفرِ في عُقُلِ 
قالتْ: فيوم حُنَيْن مَنْ بَرى وفَرى     فقلتُ: حاصدُ أهلِ الشرك في عَجَلِ 
حتى يقول:
قالتْ: فَمَنْ ذا لواءُ الحمدِ يحملُهُ     فقلتُ: مَنْ لم يكنْ في الرَّوْعِ بالوَكِلِ 
قالتْ: أكُلُّ الذي قد قلتَ في رجل         فقلتُ: كلُّ الذي قد قلتُ في رجلِ 
قالتْ: ومَنْ هو هذا المرءُ سَم لنا         فقلتُ: ذاك أمير المؤمنين علي 
 
وقد برع في النثر والتاليف ومن مؤلفاته:
1ـ الإقناع في العروض وتخريج القوافي . 
2ـ الكشف عن مساوىء شعر المتنبّي . 
3ـ الأمثال السائرة من شعر المتنبّي . 
4ـ عنوان المعارف وذكر الخلائف . 
5ـ الإبانة عن مذهب أهل العدل . 
6ـ رسالة في أحوال عبد العظيم . 
7ـ التذكرة في الأُصول الخمسة . 
8ـ رسالة في الهداية والضلالة . 
9ـ الفرق بين الضاد والظاء . 
10ـ رسالة في الطب . 
 
توفّي الشيخ ابن عبّاد ( قدس سره ) في الرابع والعشرين من صفر 385 هـ ، بالري على الأقوى ، ونقل جثمانه إلى أصفهان ، ودفن في محلّة باب الطوقجي ، وقبره معروف يزار
 
 
 
 
 
اطلاله حول الادب الاسلامي عبر عصور الادب التاريخية ... الحلقة الحادية عشر 
 
الشريفان الرضي والمرتضى
السيّدين الشريفين العالمين الأديبين الرضي والمرتضى وُلدا في بغداد وينتهي نسبُهُما بسبعة أظهر إلى الإمام موسى بن جعفر(ع) اُمّهما العلويّة الفاضلة فاطمة بنت ناصر وقد تتلمذا على يد الشيخ المفيد (رض) واشتهرا بالشعر والأدب فكلاهما شاعران فقيهان أديبان لكنّ الرضي اشتهر بالشعر والأدب بينما المرتضى اشتهر بالفقه والكلام أكثر من الشعر والأدب وهنا نأخذ الشريف الرضي كنموذج مهم. 
 
(نموذج للاطلاع )الشريف الرضي
هو محمّد بن الحسين الموسوي الملقّب بالشريف الرضي، وُلد في بغداد سنة 359هـ، تربّى في كنف أبيه نقيب الأشراف ودرس على كبار علماء عصره أمثال الشيخ المفيد(رض) تولّى نقابة الأشراف على عهد أبيه وصار أمير الحاجّ حيث كتب قصائده «الحجازيّات» التي تمتاز بعذوبة ورقّة وجمال وأشهر كتبه:
1 ـ المجازات النبويّة 
2 ـ خصائص الأئمّة 
3 ـ أخبار قضاة بغداد 
4 ـ حقائق التأويل في متشابه التنزيل 
5 ـ نهج البلاغة، والذي يحتوي على كلام الامام عليّ(عليه السلام). 
6 ـ مجازات القرآن 
7 ـ متشابه القرآن 
8 ـ ديوان شعره، وهو في جزئين ضخمين. 
 
ومما قاله الشريف الرضي من الشعر حيث رثى والدته في قصيدته: 
ما كنت اُذخرُ في فداكِ رغيبة             لو كان يرجع ميّتٌ بِفِداء 
فارقت فيك تماسكي وتجمّلي            ونسيت فيك تعزري وإبائي 
قد كنت آمل أن أكون لكِ الفدا              ممّا ألمَّ فكنت أنتِ فدائي 
وتفرّق البُعْداءِ بعد مَوَدة                صعبٌ فكيف تفرق القرباء
 
في ديوانه كافّة الفنون والأغراض الشعرية كما نلاحظ الغزل بألفاظ وتعابير دقيقة بالإضافة إلى اللهجة البدوية وقد دُعيت غزلياته بالحجازيات لأنّ أكثرها قيل في موسم الحجّ وكما ذكرنا هو لم ينحرف به الطريق عن العفّة والشرف والخُلق الرفيع وحاول الشريف الرضي أن يستهلّ قصائده بالحِكم والفخر والمدح الذي لم يكن للتكسّب .
توفّي السيّد الرضي سنة 406هـ ودفن في مقابر قريش بالكاظمية وقيل: نقل جثمانه إلى كربلاء المقدّسة. 
 
********************
(نموذج للاطلاع) ابن أبي الحديد المعتزلي 
عبد الحميد بن هبة الدين بن محمّد (ابن أبي الحديد) وُلد في سنة 586هـ بالمدائن وكان عالماً لغوياً وأديباً شاعراً ومصنّفاً كبيراً ومتعمّقاً فى علم الكلام ويعتبر أشهر متكلّمي المعتزلة وينتسب لخطّ بغداد الذي يميل إلى أهل البيت (عليهم السلام) عكس معتزلة خطّ البصرة الذين ينتسب إليهم الجاحظ ومن آثاره (شرح نهج البلاغة ,الفلك الدائر على المثل السائر, الوشاح الذهبي, القصائد السبع العلويات, ديوان شعر, المستنصريات) وغيرها من التأليفات بالإضافة إلى بعض الشروح والتعليقات والكتب النقدية القيّمة ومن شعره في مدح أمير المؤمنين علي(ع): 
 
يا برق إن جِئْتَ الغريّ  فقُلْ له          أتراك تعلم مَنْ بأرضِكَ مودعُ 
يا هازمَ الأحزاب لا يثنيه عن           حوض الحمام مدجج  ومدرع 
يا قالعَ الباب الذي عن هزِّها              عجزت أكفٌّ أربعون وأربعَ 
لي فيك معتقدٌ سأكشِف سِرَّهُ            فَلْيصْغِ أربابُ النُّهى وليسمعُوا 
والله لولا حيدرٌ ما كانت                 الدنيا ولا جمَعَ البرِيَّةَ مجمعُ 
أهواكَ حتّى في حشاشةِ مُهجتي          نارٌ تشبُّ على هواك وتلذعُ 
ورأيتُ دِيْنَ الإعتزال وإنّني               أهوى لأجلِكَ كلَّ مَنْ يَتَشيَّعُ 
ولقد علمتُ بأنّه لا بُدَّ مِنْ                      مهْدِيِّكم وليومِهِ أتوقَّعُ 
 
في قصيدة يمدح أبو طالب وأمير المؤمنين (عليهما السلام) فيقول: 
ولولا أبو طالب وابنه             لَمَا مَثُلَ الدينُ شخصاً وقاما 
تكفّل عبد مناف بأمر                  وأودى فكان عليٌّ تماماً
وفاته كانت في سنة 655هـ 
 
********************
(نموذج للاطلاع) الجاحظ
ولد عمرو بن بحر الجاحظ في البصرة سنة 150هـ، وقيل: سنة 159هـ وكان جاحظ العينين أسود اللون قصيراً ولم يتزوّج وفي السنين الأخيرة أصيب بالفلج ومات وعمره ست وتسعين سنة كان الجاحظ عظيم الذكاء قوي الملاحظة واسع التفكير بارعاً في كثير من علوم اللغة والأدب والعلوم الاُخرى ومن أشهر كتبه: 
1- كتاب الحيوان: أكبر كتبه حجماً وأجمعها لفنون العلم والأدب معاً وقد ذكر فيه أنواع الحيوانات وأجناسها وطرق حياتها.
2- كتاب البخلاء: تحدث في هذا الكتاب عن البخل والبخلاء ثمّ وصف جانباً من حياة اُولئك الذين كانوا فقراء ثمّ اصبحوا اغنياء فجأة.
3- كتاب البيان والتبيين: ذكر فيه الألفاظ والتراكيب والشعر والشعراء ونقل فيه نماذج من الشعر والنثر تصف أحوال الإنسان و تطرّق إلى لهجات العرب وقد ألفه في أواخر عمره.
الجاحظ شهد عصر المنصور والمهدي والرشيد والمأمون والمتوكّل وعاصر التطوّرات السياسية والاجتماعية والأدبية وقد ثمن أدب وتراث الجاحظ اغلب روّاد الأدب والفكر على مرِّ التاريخ .
وقد ألّف الجاحظ أكثر من خمسين وثلاثمائة كتاب في مختلف فروع المعرفة ضاع أكثرها وتوفّي سنة 255هـ. 
 

  

ابو فاطمة العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/26



كتابة تعليق لموضوع : اطلاله حول الادب الاسلامي عبر عصور الادب التاريخية ... الحلقة العاشرة والحادية عشر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة.

 
علّق منير حجازي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم . تعقيبا على ما قاله الاخ نبيل الكرخي . فإن الخضر عليه السلام موجود باتفاق كل الاديان والمذاهب موجود منذ زمن ما قبل موسى وحتى يوم الناس هذا وله مقامات في كل مكان ، ومرّ بشخصه على كل الامم والاديان والروايات في كثيرة وكذلك بعض ما جاء في تفسي آي القرآن الكريم والخضر كما نعلم عبدٌ صالح ، ولا يمتلك خصائص الامام. يضاف إلى ذلك ان هناك احاديث عن آل البيت عليهم السلام تؤكد وجودهم في كثير من المشاهد التي مرت بها الامم السابقة. ان اسرار آل محمد لا يحيط بها عقل مثل عقولنا . وأما في ا لأديان الأخرى فإننا نرى شخصية ملكي صادوق لا بداية لها ولا نهاية ولا اب ولا ام ولكنه موجود حتى زمن المسيحية وقد احتار الجميع في تفسير شخصيته. يضاف إلى ذلك وجود الكثير من الانبياء احياء إما في السماء او في الأرض . فلا بد ان لذلك اهداف حيث تتدخل العناية الالهية بطول عمرهم . تحياتي

 
علّق نبيل الكرخي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسم الله الرحمن الرحيم اتمنى لو ان كاتبة المقال بحثت موضوع النبي ايليا بصورة اعمق وان يستجمع المصادر ويحللها للوصول الى الهدف والنتيجة التي تنتج عنها بدلا من لي عنق النصوص وتجاهل العديد منها لكي يصل الى الهدف الذي حدده مسبقاً!! ربما يصح ان اسم (ايليا) هو تعريب لأسم (علي) ولكن هذا لا يعني بأي حال من الاحوال ان النبي ايليا الذي ظهر في بني اسرائيل هو نفس شخصية امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليهما السلام)! فتشابه الاسماء لا يعني تشابه الشخصيات كما هو معلوم. كما ان اسم علي مستخدم في الجاهلية ومعروف فيها. ولا اعرف الى اين يريد كاتب المقال ان نصل؟! هل نقول بأن الامام علي (عليه السلام) قد عاش شخصية اخرى قبل شخصيته الحالية! وهل الافكار في هذه المقال متطابقة مع العقيدة الاسلامية؟؟؟

 
علّق زين احمد ال جعفر ، على رؤية حول مرحلة الكاظمي - للكاتب احمد الخالصي : اتمنى لك كل التوفيق ..

 
علّق منير حجازي ، على ما بُولِغ به من أَنَّه تجاوزٌ على المرجعيةِ: - للكاتب د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود : مقال بائس مع الاسف اراد كاتبه ان يُحسن فاساء متى كان رجال الدين سببا في قطع العلاقة بين الوطن والسيادة؟ هنا بيت القصيد وليس إلى ما ذهبت إليه. ولماذا اختار رسام الكاريكاتير الزي الديني الشيعي للتعبير عن احقاده . سبحان الله الم ير الرسام ما يفعله علماء اهل السنة في السكوت عن تمزيق وحدة الامة العربية والاسلامية ولم يقرأ فتاواهم في تبرير حروب حكامهم على الوطن العربي والعالم الاسلامي ، الم يروا سكوت علمائهم الازهر والسعودية والزيتونة وغيرها عن سياسات حكوماتهم حول التطبيع مع ا لكيان الصهيوني الذي يسعى دائما لتمزيق شمل الامة والعبث بسيادتها . لماذا لم يختار الرسام الزي الديني السني؟ يا اخي اتق الله انت ملبوس عليك. نعم هكذا تنقلب المفاهيم على يد امثالك ، الم تصرخ احد النساء في البصرة بوجه علي ابن ابي طالب عليه السلام وقالت له (يا قاتل الاحبة). بينما تتغاضى عن افعال معاوية الاجرامية وافعال عائشة التي تسببت في هلاك رجال البصرة عشرين الف قتيل ؟ هكذا هي الاعين العوراء دائما.

 
علّق العلوية الحسيني ، على المرجع الديني علوي كركاني: آية الله السيستاني رمز الوحدة الوطنية في العراق : بوركت أقلام تدافع عن مرجع الطائفة حين اضبت على عداوته أقلام الحقد.

 
علّق حسن البراك ، على السيد الشهرستاني يكمل المرحلة العلاجية للتعافي من كورونا ويقدم شكره للكوادر الطبية : الشفاء باذن الله

 
علّق حسن البراك ، على التربية تعلن عن آلية القرارات الاخيرة لهيئة الرأي  : بوركتم اخبار قيمه ومفيده

 
علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي قاسم الكعبي
صفحة الكاتب :
  علي قاسم الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net