صفحة الكاتب : اياد الناصري

لن اصوت له لانه لايشبه عزيز كاظم علوان !!!
اياد الناصري
في احدى النقاشات الجادة سألني احد الاصدقاء لماذا لا تنتخب مرشح قائمتنا (فلان) حينها اجبته ببساطة انه لا يمتلك المواصفات التي حددتها بناءا على قناعتي وتاكيدات المرجعية الدينية ان اعطي صوتي كمواطن لمن يستحقه وقد خطرت ببالي وانا اتجول اليوم في شوارع مدينة الناصرية تفاصيل تلك الواقعة لسبب بسيط ان هذه الشوارع باتت اليوم ممتلئة بل متخمة بصور وشعارات المرشحين للانتخابات البرلمانية وقلت في نفسي ما الذي يجبرني على الامتثال لرغبات الاخرين مهملا رغبتي الحقيقية في ان اعبر عن ما بداخلي بحرية دون ضغوط ومراعاة لحسابات الرابحين والخاسرين ,اعبر عن ما اريد فعلا كمواطن عراقي يتحمل مسؤولياته ويؤدي واجبه بوعي ومسؤولية لا اقول اني متجرد بشكل تام لكنني فكرت كيف يمكن للمواطن الذي يريد ان يختار بشكل حاسم وحقيقي ولا يجد بدا من خوض تجربة محيرة وسط هذا التزاحم والعدد الهائل من المرشحين الذي تؤكده صورهم وملصقاتهم لدرجة انه لا يمكن احدنا المرور من امام مبنى او عمود كهرباء حتى تستوقفه الشعارات الرنانة التي لم تعد تقنع المواطنين ولحسن الحظ فقد اذهبت الريح والزوابع الكثير من الوجوه وتناثرت بوسترات وصور العديد من المرشحين ما استوقفني فعلا هو عدد الوجوه التي استحضرتها لحظة تفكيري بالاشخاص المناسبين ممن يستحقون ان اعطيهم صوتي واشير اليهم لمن يسألني عن الشخص الانسب رغم ندرتهم وقلتهم ولحسن الحظ فقد اهتديت لخياري ولم يكن امامي خيار غير ان اكتب هذه السطور لبيان المغزى فالوجه الابرز الذي بقي صامدا قويا وفاعلا هو وجه المحافظ الاسبق والنائب الحالي عزيز كاظم علوان متمثلا بأنجازاته التي لا يمكن للمشككين ان يمحوها او يزيلوها فهي اليوم منتشرة وبارزة وواضحة على امتداد المحافظة تشهد له وتخلده في ضمائر ابناء الناصرية الاوفياء ممن احس بالفرق الكبير بينه وبين غيره ولعل البعض منهم ادرك اليوم اكثر من اي وقت مضى ان امثاله قليلون جدا فالاقوال تبقى اقوالا حتى تتحول الى اعمال تتجسد على ارض الواقع ومن هنا يبقى عزيزكاظم علوان اكثر المرشحين حظا في الوصول الى البرلمان وقد قالها صادقا ان هدفه خدمة الناصرية وابناء الناصرية وسيفي بوعده لانه يمتلك الرؤية والبرنامج منطلقا من خلفيات جهادية وعمل دؤوب رفع رصيده بين ابناء ذي قار الذين مثلهم خير تمثيل بالرغم من الحرب الشعواء التي تشن عليه بين فترة واخرى حتى وصلت الامور الى ان تؤخر منحة الطلبة التي سعى الى جعلها واقعا ملموسا مرات عديدة من قبل الحكومة ووزات الدولة وليس اخرها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لافراغ هذا المنجز الحقيقي لاجيالنا التي تمتلك الحق في ان يخفف عنها وتستفيد بشكل مباشر من ثروات البلد والذين تقع عليهم مسؤولية الارتقاء به وحمايته واعلاء شأنه حاضرا ومستقبلا نعم ان محاولات افراغ هذا الانجاز من محتواه ومصادرته لصالح سين او صاد ممن يتصيدون الفرص ويقفزون على الاستحقاقات كانت ولازالت مستمرة .
اذن الايام القليلة المقبلة ستكون حاسمة حتما وسنرى بعد نهاية السباق الانتخابي ان شاء الله كيف يمكن للاقوال ان تتحول الى افعال كما رأيناها وعشناها مع علوان الذي اثبت انه ليس مجاهدا فحسب بل هورجل بناء وعمل و لمن يتذكرونه جيدا اقول هل تصفحتم وجوه المرشحين هل عرفتموهم جيدا هل ترون فيهم اشخاصا يمكنهم ان يكونوا بصدق ونزاهة وحرص الحاج (ابو صادق ) اقول هذا الكلام ولا يهمني من يقول وماذا يقول دون وجه حق او لهدف تسقيطي مفضوح , لانني اتحدث عن قناعة انطلاقا من واجبي كمواطن يحب الخير لاهله وبلده ومحافظته اقول هذا الكلام وليست لي مصلحة خاصة او علاقة مميزة من نوع خاص كالتي تربط بعض الكتاب بالمرشحين والسياسيين!! اعرفه نعم ؟؟ اصدقه نعم اتمنى فوزه نعم كلها اجابات لاسئلة ممكن ان تطرح اذن ما هو الدافع الحقيقي الذي يدفعني لقول مثل هذا الكلام وكيل المديح لهذا الرجل وهنا اقول انها مسؤوليتي تجاه الامانة التي احملها مسؤوليتي تجاه ابنائي والاجيال القادمة وهل فكر بعضنا ماذا سيقول لاولاده ان تكرر اقحام الفاشلين ودفعهم باتجاه مواقع الدولة وادارتها بشكل عشوائي !!!!! وهنا اود القول وبصراحة وشجاعة لا تختلط بالمجاملات اختاروا من ترونه مناسبا لكن بشرط ان يكون بهذا الحرص والحب للناصرية على امتداد رقعتها الجغرافية كمحافظة لا كمدينة منفردة كما هو الحال مع عزيز كاظم علوان لانكم عند ذاك ستضمنون انكم اخترتم الرجل المناسب للمكان المناسب ممن لايساوم على ولائه وانتمائه ومصالح ابناء جلدته وجمهوره وابناء محافظته التي باتت قبلة القادمين من خارج اسوارها ليفرضوا بشكل او باخر عليها تحت يافطة مصلحة الحزب ورأي الشخصية الفلانية بينما الحق هو ان نختار الافضل الاصلح الاكثر قدرة على فهم مشاكلنا وتفهم همومنا المناطقية وثوابتنا الدينية العقائدية ومتطلبات عيشنا وسبل الارتقاء بواقعنا شخص يمتلك المؤهلات والتجربة الكافية لان يكون ممثلا للشعب لا ناطقا رسميا يصف الوقائع ويتباهى بمط شفتيه امام كاميرات التلفزة دون ان يجد الحلول ويعمل على تحويلها واقعا .. صوت لمن يستحق وانتصر لنفسك ايها المواطن ... اما انا فقد صارحت احدهم حين طلب مني انتخاب ذاك المرشح فقلت له لا وعند سؤاله عن السبب قلت بانه لا يستحق صوتي لانه لايشبه عزيز كاظم علوان ....

  

اياد الناصري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/12



كتابة تعليق لموضوع : لن اصوت له لانه لايشبه عزيز كاظم علوان !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غادة ملك
صفحة الكاتب :
  غادة ملك


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 "وتصغر في عين العظيم العظائم"  : علي علي

 عندما يصبح مصاب الامام الحسين (ع) نصابا للخلود  : عقيل العبود

 ويكيليكس ينشر آلاف المستندات السرية للمخابرات الأميركية

 الوفود المشاركة في مهرجان ربيع الشهادة: بلدٌ لا حشد شعبيّ فيه سيذوق مرّ الهزيمة ويُطعن من حيث لا يحتسب..  : موقع الكفيل

 قانون الحرس الوطن .. المستهدف فصائل الحشد الشعبي.  : طاهر الموسوي

 بعض مظاهر العربي  : معمر حبار

 أتحاد مهزوز .. مدرب فاشل .. لاتندبوا الحظ  : علي الزاغيني

 معرباً عن أمله في إقرار قانون الأولمبية بالوقت المناسب رعد حمودي: اللجنة الثلاثية خطوة مهمة ولا وجود للتنازلات

 عاجل : مجلس الامن الدولي يدين الاعتداء وتهجير المواطنيين في تلعفر وسنجار

 الفشل الأخير ...!  : فلاح المشعل

 وقفة مع الاستاذ سلام كاظم فرج وكتابه ( مدارات ايديولوجية ) ( 2 )  : علي جابر الفتلاوي

  الحشد الشعبي ينقذ حقل مجنون قبل ساعتين فقط من غرقه وتكبد العراق خسائر بالمليارات

 هيبة الدولة !!! ودول الجوار (جوه جوه )؟؟  : قيس المولى

 صديقي المفضل والتدخين  : الشيخ جميل مانع البزوني

 نقاط التفتيش تجعل من مدينة بعقوبة كالسجن الكبير  : عماد الاخرس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net