صفحة الكاتب : جميل عوده

الاضطهاد الممنهج ضد الأقلية التركمانية في العراق
جميل عوده

جميل عودة/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

  تتمتع الأقليات بمجموعة من الحقوق يطلق عليها الحقوق الخاصة، والتي تهدف الى الحفاظ على وجود وهوية الأقلية وصفاتها الجماعية، حيث تنص المادة 27 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية على أنه «لا يجوز في الدول التي توجد فيها أقليات إثنية أو دينية أو لغوية أن يحرم الأشخاص المنتسبون إلى الأقليات المذكورة من حق التمتع بثقافتهم الخاصة، أو المجاهرة بدينهم وإقامة شعائرهم، أو استخدام لغتهم بالاشتراك مع الأعضاء الآخرين في جماعتهم. فللأقليات الحق في منع التمييز ضدهم والحق في تحديد الهوية التي تعطي أعضاء الأقلية القدرة على الحفاظ على الخصائص المميزة لهم، والحق في تقرير المصير". (المصدر: حقوق الإنسان، حقوق الأقليات، صحف وقائع حقوق الإنسان، مركز حقوق الإنسان، الأمم المتحدة، جنيف).

 وتتمتع الأقليات بحقوق عامة هي جميع حقوق الإنسان التي نصت عليها المواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان من حيث الحق في الحياة، والجنسية، وحرية التعبير، والحق في تكوين الجمعيات والأحزاب، والحق في العمل والتعليم، والضمان الاجتماعي، وحظر التعذيب، وحق المشاركة في أدارة الحكم...الخ من الحقوق الواردة في الشرعة الدولية لحقوق الإنسان باعتبار أن هذه الحقوق وغيرها حقوق فردية يتمتع بها جميع البشر، وتتسق أيضاً مع الضمانات الواردة في الإعلان بشأن حقوق الأشخاص المنتمين إلى أقليات قومية أو أثنية وإلى أقليات دينية ولغوية الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر 1992م.

 ومع وجود هذه المواثيق الدولية والوطنية التي تؤكد على حقوق الأقليات وضرورة منع التمييز ضدهم إلا أن حقوق الأقليات الأساسية في العراق لاسيما الأقلية التركمانية تعرضت وتتعرض لانتهاكات جسيمة ومتواصلة، بسبب سيطرة الجماعات المتطرفة بالخصوص تنظيم "داعش" على مناطق واسعة من شمال وغرب العراق.

يشكل تركمان العراق ثالث أكبر جماعة عرقية في العراق، ووفقا للإحصاء العراقي عام 1957 كان هناك 567،000 من أصل يبلغ مجموع سكانها 6.3 مليون مشكلة بذلك 9% من مجموع سكان العراق. ويمتد مناطق تركزهم من تلعفر في الشمال الغربي إلى بدره وآل العزيزية في محافظة الكوت في منتصف شرق العراق، وأكثر أماكن تواجدهم في شمال العراق، بالقرب من كركوك والموصل واربيل. وتعد محافظة كركوك قلب المجتمع التركماني العراقي. الغالبية العظمى من المجتمع التركماني العراقي يعتنق الدين الإسلامي وتنقسم إلى قسمين: السنة (حوالي 50٪) والشيعة (حوالي 50٪).

 بدأت تنظيمات داعش التكفيرية بحملة منظمة ضد التركمان وبخاصة من الطائفة الشيعية في الموصل منذ العاشر من حزيران 2014 وقتلت المئات وهجرت الآلاف من تلعفر التي تقطنها أغلبية تركمانية، وكانت بشاعة داعش غير مسبوقة حيث أبادت الآلاف من السجناء في بادوش، وقامت بقتل المئات في قرى تركمانية في كركوك وصلاح الدين ونينوى، ودمرت مئات المنازل، وعمدت إلى تهجيرهم قسرا.

 فقد أكد مسؤولون في محافظة نينوى في (20 حزيران 2014)، أن أعداد النازحين من الموصل وتلعفر تقدر بـ200 ألف شخص، وفيما بيّن مسؤولون في محافظة صلاح الدين عن فرار 70% من أهالي تكريت ونزوح نحو 50% من سكان ناحية الصينية إلى بلدات أكثر أمناً إلى الشمال من المحافظة..

 وقد روى مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات قصصا مروعة عما تعرض له مواطنوهم ممن وقعوا في قبضة داعش، وقال احد النازحين، م ج س لـ"مركز آدم" بعد وصوله إلى مدينة كربلاء في وسط العراق" تركنا بعض كبار السن من أقربائنا في منازلهم لعدم تمكننا من نقلهم معنا بسبب وعورة الطرق التي سلكناها فقام مجرمو داعش بقتلهم بعد تعذيبهم وتقطيع أوصالهم". فيما روى أكثر من نازح اختطاف داعش لنحو 600 رجل وشاب من قرية بشير وقرى أخرى تابعة لمحافظة الموصل، ولا يزال مصيرهم مجهولا حتى اللحظة، إلا أن نازحين يجزمون أن المخطوفين قد لقوا حتفهم بعد ساعات من خطفهم. وقال، ج، هـ، لـ"مركز آدم" الإرهابيون لا يعرفون غير القتل إنهم متعطشون إلى الدماء ولا يبدو أنهم يحتاجون إلى خطف أشخاص لإبقائهم على قيد الحياة". (المصدر: عباس سرحان، إبادة الشيعة في الموصل جريمة حرب تحدث في ظل صمت دولي مطبق، مركز آدم للدفاع عن حقوق).

ومن جانبه أشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى أن هذه "الأقليات التي عاشت جنبا إلى جنب منذ آلاف السنين في مدينة الموصل ومحافظة نينوى أصبحت اليوم تحت الهجوم المباشر والاضطهاد من داعش والجماعات المسلحة الأخرى لا يمكن القبول بما تتعرض له من تشريد وتنكيل واضطهاد".

 وقالت هيومن رايتس ووتش إن "الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) تقوم بقتل أعضاء الأقليات العرقية والدينية، واختطافهم وتهديدهم، في مدينة الموصل بشمال العراق وما حولها. فقد قامت الجماعة المسلحة السنية المتطرفة منذ استيلائها على الموصل في 10 يونيو/حزيران 2014، بخطف ما لا يقل عن 200 من التركمان والشبك والأيزيدية، وقتلت 11 منهم على الأقل، كما اختطفت راهبتين و3 أيتام مسيحيين وأمرت كافة المسيحيين بدخول الإسلام أو دفع الجزية أو الرحيل عن الموصل".

 وكان من النتائج المباشرة لإجراءات التمييز القومي والطائفي للجماعات المسلحة، أن اضطرت المئات من الأسر التركمانية والشيعية والمسيحية إلى هجرة مناطق سكناهم باتجاه مناطق أكثر أمنا. فقد نزحت بعد تفجر أحداث الموصل عشرات آلاف العوائل الشيعية والمسيحية من مناطق التوتر إلى مدن النجف وكربلاء والناصرية والبصرة، إضافة الى العاصمة بغداد وإلى إقليم كوردستان.

وقد عدّت الجبهة التركمانية، حملات التهجير المنظمة للتركمان بأنها "تشبه حملات تهجير أتراك البلقان نهاية القرن التاسع عشر"، وأوضحت أنها "قدمت مذكرة لمجلس الأمن الدولي بإيجاد منطقة آمنة" للتركمان" وقد أكد النائب حنين قدو أن "الشيعة التركمان في طريقهم للدخول إلى أربيل يلقون معاناة كبيرة، وهم يبحثون عما يظلهم عن لهيب الشمس، حيث ارتفاع درجة الحرارة التي تصل إلى 48 درجة مئوية، هذا بالنسبة للنساء والأطفال أما الرجال فيقضون الوقت أما تحت حرارة الشمس أو في السيارة. ويفترشون التراب ليلاً". وقال النائب السابق حسن وهب في حديث لـ"المسلة" إنه "للأسف الشديد التشنجات السياسية بين الحكومة الاتحادية والإقليم، انعكست سلباً على المواطنين خاصة الذين تركوا منازلهم من مدينة تلعفر هرباً من أفعال تنظيم داعش الارهابي"، مضيفاً أن "كل الجهات بالدولة مقصرة تجاه أهالي تلعفر والوضع المأساوي الذي يعيشونه، ومنهم حكومة إقليم كردستان، وأيضا منظمات المجتمع المدني والإنسانية والدولية".

نخلص مما سبق إلى أن الأقليات يتمتعون بجميع حقوق الإنسان التي نصت عليها الاتفاقيات والمعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، كما ويتمتعون بحماية القوانين والتشريعات المحلية في بلدانهم باعتبارهم مواطنين فيها، ويتمتعون أيضا بحقوق خاصة تهدف الى الحفاظ على وجودهم وهويتهم، بما يضمن لهم ممارسة فعلية لحقوقهم.

 وعلى الرغم من الحماية الدولية والإقليمية والمحلية لحقوق الأقليات إلا أن الأقليات العراقية بالخصوص الأقلية التركمانية والتركمان الشيعة قد تعرضوا إلى أنواع مختلفة من الاضطهاد الممنهج القائم على أسس العنصر والدين والمذهب وهو ما يفرض على المجتمع الدولي والإقليمي العمل على حماية حقوق هذه الأقليات وتوفير الأجواء الملائمة التي تؤمن حياتهم وتحترم وجودهم وكرامتهم. وذلك من خلال الآتي:

- ضرورة إحترام حقوق الإنسان والحريات العامة وعلى رأسها المساواة التامة في الكرامة والمواطنة وفي التمتع بكافة الحقوق بين كل مكونات وأطياف الشعب العراقي، مما يشكل المدخل السليم للتعامل مع مشاكل الجماعات القومية والدينية والثقافية واللغوية في العراق.

- ضرورة أن يأخذ المجتمع الدولي ممثلا في الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، دورا يتناسب وحجم المأساة والاضطهاد الممنهج الذي يمارس ضد الأقلية التركمانية والتركمان الشيعة، والقيام بإجراءات فورية لحمايتهم وإيجاد ملاذات آمنة لهم. فقد أكد الأمين العام للأمم المتحدة أن "أي هجوم منهجي على السكان المدنيين، أو شرائح من السكان المدنيين، وذلك بسبب الخلفية العرقية، معتقداتهم الدينية قد تشكل جريمة ضد الإنسانية، ومن يتسبب بها لابد أن يحاسب وعلى جميع الجماعات المسلحة، بما فيها التشكيلات المرتبطة بداعش، الالتزام بالقانون الدولي الإنساني وحماية المدنيين الذين يعيشون في المناطق التي يسيطرون عليها".

- الإسراع باستكمال إجراءات قرار مجلس الوزراء العراقي القاضي بتحويل قضائي طوزخرماتو وتلعفر إلى محافظتين مستقلتين إنصافاً للمكون التركماني، ومطالبة مجلس النواب بعدم عرقلة إقرار القانون.

- ضرورة التزام الحكومة العراقية، وجميع الكتل والأحزاب السياسية بعدم ممارسة سياسة الإقصاء بحق التركمان، والابتعاد عن سياسة فرض الأمر الواقع للجغرافيات الطارئة، وضرورة الاحتكام للغة الحوار بدلاً من التهديد والوعيد.

- بالنظر إلى الأوضاع الإنسانية التي يمر بها النازحون والتي تتهدد حياتهم في أغلب الأحيان بمخاطر جمة، طالب مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات المجتمع الدولي النهوض بواجباته الإنسانية من خلال:

أولاً- تقديم المساعدات العاجلة لآلاف النازحين تقطعت بهم السبل في مناطق النزاع والوصول إليهم لتمكينهم من الانتقال إلى مناطق أكثر أمنا.

ثانياً- الضغط على إقليم كوردستان العراق لتسهيل عملية عبور النازحين عبر الإقليم إلى مناطق أخرى في وسط وجنوب البلاد.

ثالثا- زيارة النازحين ممن تمكنوا من الوصول الى مناطق آمنة وتقديم المساعدات الإنسانية لهم، وتهيئة المساكن السريعة لإيوائهم، فكما يبدو أن الحكومة العراقية ما زالت عاجزة لوحدها عن الوفاء بهذا المطلب.

رابعا- اعتبار الجرائم التي تعرض لها التركمان الشيعة مثل الأقليات الأخرى جرائم إبادة جماعية ومحاسبة المتورطين فيها، بشكل مباشر أو غير مباشر، وخصوصا الدول التي تقف وراء هذا التنظيم، فمن غير المعقول أن يتمكن تنظيم داعش من السيطرة على مساحات واسعة من العراق دون مساعدة كبيرة تقدمها جهات دولية.

..........................................

** مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات هو أحد منظمات المجتمع المدني المستقلة غير الربحية مهمته الدفاع عن الحقوق والحريات في مختلف دول العالم، تحت شعار (ولقد كرمنا بني آدم) بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الدين أو المذهب. ويسعى من أجل تحقيق هدفه الى نشر الوعي والثقافة الحقوقية في المجتمع وتقديم المشورة والدعم القانوني، والتشجيع على استعمال الحقوق والحريات بواسطة الطرق السلمية، كما يقوم برصد الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الأشخاص والجماعات، ويدعو الحكومات ذات العلاقة إلى تطبيق معايير حقوق الإنسان في مختلف الاتجاهات...

  

جميل عوده
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/09



كتابة تعليق لموضوع : الاضطهاد الممنهج ضد الأقلية التركمانية في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم الطليحي
صفحة الكاتب :
  جاسم الطليحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ليس كل ما يعرف يقال ... من هو علي (ع)؟  : سامي جواد كاظم

 الحشد الشعبي یعتبر اختطاف العمال الاتراك اساءة للشيعة ویؤکد: غير معنيین بالتحاور مع الاميركان

 أنتَ لستَ إلهاً لِتُتَّبَع....  : د . سمر مطير البستنجي

 العمل تنجز اصدار اكثر من (٣٣) الف بطاقة ذكية للاسر المستفيدة  : وزارة النقل

 هنالك رجال منسيون يحتاجون دعائكم ...  : رحيم الخالدي

 المسلم الحر تدعو لمبادرة دولية تنجد دولة الصومال  : منظمة اللاعنف العالمية

 إلى السيد محمد رضا السلمان !!! أقولها... والألم يعتصرني !!!  : الشيخ احمد الدر العاملي

 البياتي: الشيعة التركمان سيحملون السلاح للدفاع عن أنفسهم بعد فشل الاجهزة الأمنية في حمايتهم

  ألعيش في مدينة الفساد وألعشوائيات  : خالد القيسي

 هل أول ما خلق الله نبينا محمد (ص) أو آدم (ع)؟

 انتهى داعش.. لنتعلم الدرس من المآسي

 النائب حمدية الحسيني تؤكد ان تعديل قانون الاحوال الشخصية يقضي على النهوة العشائرية والفصل العشائري

 ابرز ماجاء في حديث السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي خلال لقائه مجموعة من الكتاب والاعلاميين العراقيين   : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 اوقفوا قتل الشباب  : ابتسام ابراهيم

 هل نظامنا السياسي برلماني؟ أم رئاسي التطبيق؟  : علي فضل الله الزبيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net