صفحة الكاتب : قاسم محمد الياسري

حسين سرمك حسن عبقريه عراقيه ومدرسة النقد السايكولوجيه .. بين النقد الادبي والتحليل النفسي ..
قاسم محمد الياسري
واجبي كتلميذ من تلاميذ الناقد الكبير الدكتور حسين سرمك حسن ان اتابع اعماله لاتعلم منه اكثر وكتاباته النقديه التي تغذي ذهنية وفكر كل متابع يتطلع الارتواء من ينبوع الابداع السرمكي وهنا لا بد من الاشاره الى جهود هذه العبقريه الابداعيه التي حققها ولا يزال يحقق الكثير من المنجزات في المجالات الادبيه والثقافيه والبحثيه واليوم اريد ان احتفي به على طريقتي الخاصه كتلميذ اعتبره مثلي الاعلى واسميه عباس العقاد العراقي او(( مدرسة النقد التحليليه العراقيه الحديثه)) نعم انه منهج نقدي عراقي حديث .. وقد قدم حسين سرمك مكتبة نقدية علينا ان نباهي  بها الثقافات  فقد كتب ما يقارب من خمسه واربعين كتاباً او دراسة وبعضها أصبح من المصادر المهمه في النقد العراقي والتحليل النفسي للنصوص ومثال ذلك دراساته العديده والرائدة  منها ..عن التحليل النفسي لملحمة جلجامش – بغداد – 1999.. والتحليل النفسي لأسطورة الإله القتيل – بغداد – 2002 ... والتحليل النفسي لأدب المراسلات (عن السياب وغسان كنفاني) – بغداد – 2006 ... ومخيرون بالشعور مسيرون باللاشعور (عن مهدي عيسى الصقر) – بغداد –  2002 .. وسماويّات ( بحث في نقد النقد) – دمشق – 2011 .. والتويجري ناقدا : في أثره وهو يقص أثر المتنبي- دمشق – 2010 والإزدواجية  المُسقطة - محاولة في تحليل شخصية الدكتور (علي الوردي) – مشاركة مع الأستاذ ( سلام الشماع ) ... وبين حكيم نجد وحكيم المعرة : تأملات في النفس والحياة والكون – دار أمل الجديدة – دمشق – 2011 . وعيسى الياسري شاعر قرية أم شاعر إنسانية (طبعة ثانية من شتاء دافىء) – دار فضاءات – عمان – 2021 ..واللعنة المباركة (عن وارد بدر السالم) – دمشق – 2008... والتحليل النفسي للأمثال الشعبية العراقية – بغداد – 2001 واخرى مثل ..الثوره النوابيه .. وغيرها ...اما مؤلفاته العلمية ... المشكلات النفسية لأسرى الحرب وعائلاتهم – القاهرة – 1991... والمرشد النفسي في رعاية المعاقين  – بغداد – 1998 ... وفاجعة تعذيب الأسرى العراقيين في أبي غريب – بغداد – 2006 ... وغيرها من المؤلفات العلميه الاخرى.. نعم انه مدرسه النقد السايكولوجيه العراقيه .. ابداع عراقي ..كما هو عباس محمود العقاد في مصر اذا لم اقل يتفوق عليه في النقد بالتحليل النفسي ..ففي مدرسة حسين سرمك لم يعد مرتهناً للنقد الأكاديمي في السبعينات  بل أصبح النقد يلتفت الى الإبداع والواقع الاجتماعي والثقافي ... فظهوره تقاطع مع النقد السابق ... فهو عمل على نقد جديد من خلال دراساته التي أدت إلى تطوير الممارسة النقدية العراقيه بمنطق جديد... ومن هنا نجد أن حسين سرمك قد سلك  طريقاً جديداً في النقد الحديث من خلال اقتنائه اللاوعي في النص ومن خلال دراسته له في العديد من دراساته ومؤلفاته، فاعتمد على أدوات إجرائية مختلفة ومتعددة تقود إلى تحليل النص الأدبي من منظور نفسي من أجل التأسيس لنقد جديد يهدف إلى مقاربة النص الأدبي من زاوية حداثية...فقراءتنا في اعمال وكتابات حسين سرمك التي تجلت من خلال قراءته  حول اللاوعي الرواية  ومقالاته المتنوعة المنشورة في العديد من المنابر الثقافية ومؤلفاته ... حيث نرى الاجتهادات الجادة والرصينة للناقد جعلت من مشروعه النقدي يتجاوز القراءة السابقة للنص الأدبي عبر أجرأة  المفاهيم مستخدماً التحليل والتأويل في التحليل النفسي. كما ساعدته مواكبته لأهم المستجدات والدراسات النفسية المختلفة في الغرب على الخصوص سواء من خلال قراءتها ودراستها حيث عمل على استقراء نظريات التحليل النفسي في قراءته للنصوص الأدبية فتميزت تحليلاته بالملاءمة والتنسيق في اشتغاله على النص الأدبي وذلك بتجنب القراءة التعسفية والإسقاطات ... وهو يعبر عن انشغال علمي وهم معرفي عميق عبرت عنه أعماله المتعددة ففتحت آفاقاً جديدة للبحث والدراسة النقدية...وهنا وجب علينا ضرورة قراءة منجز الناقد لتشكيل نظرة عنه وحوله ومن أجل الخروج برؤية  شاملة عن تجربته في مدرسته النقدية الحديثه كاملة. وقد تميزالناقد حسين سرمك بين شخصيتين هما شخصية الباحث النفسي الذي توجد خلفه المؤسسة العلميه الأكاديمية والتي يكون فيها بتقييد الشخصية المبدعة الباحثة وحريتها في الإبداع .. وشخصية الكاتب الناقد الذي يمارس حريته كما يريد من خلال اختياره للنصوص بكل حرية دون أن يفرض عليه أي أحد ذلك. وهنا يمكن استحضار مكون الزمن الذي رافق الكاتب والكتابة باستمرارية واضحة وتداول اسمه الكبيروانتشاره وإسهامه الثقافي في الساحة الثقافية العراقيه والعربيه واختياراته التي لا تخلو من عامل الذوق والتذوق  ويحتكم فيه إلى ما يندرج في سياق اهتمامه بزاويتة الخاصة (لاوعي النص). فكتابات حسين سرمك تنتمي إلى الكتابات النقدية الملفتة لنتباه القارئ لأنها تمكنه معرفياً من المناهج النقدية الحديثة وخصائصها وأسسها المتعددة .. واشتغالها تطبيقياً على نصوص روائية وسردية تستمد من الحياة الإنسانية والاجتماعية والثقافية... وهي قراءة عاشقة للنصوص الأدبية لا للمناهج والنظريات .. بحيث يتجنب تعذيب القارئ ويفتح آفاقاً للقراءة التي تجذب القارئ وتمتعه...فالدكتور حسين سرمك يطبق تحليلات نفسية قابلة للمراجعة والنقد لأن المنطلق الذي انطلق منه هو التحليل  النفسي الذي لا  يضيء الأدب بل الأدب هو من يضيء التحليل النفسي .. لأن الادب هو الذي يتجدد ويتم تحديثه. ومن هنا استمد الناقد سرمك في هذا المجال المفاهيم النفسانية من النصوص الأدبية او الدينيه ..لأن تطبيق التحليل النفسي على الأدب قد أصابه الإفلاس فقد أصبح الدور اليوم لتطبيق الأدب على التحليل النفسي  وبالتالي تطبيق النص الديني على التحليل النفسي من خلال إعادة النظر في رؤية فرويد التي ترى العكس خاصة في ظل عودة الدين بقوة إلى حياة الإنسان في عالمنا المعاصر...

  

قاسم محمد الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/07



كتابة تعليق لموضوع : حسين سرمك حسن عبقريه عراقيه ومدرسة النقد السايكولوجيه .. بين النقد الادبي والتحليل النفسي ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صالح الطائي
صفحة الكاتب :
  صالح الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أميركا تحض بريطانيا على التخلي عن دعمها للاتفاق النووي مع إيران

 بلاط كاوا فوق عرش آذار  : شينوار ابراهيم

  «رمضانيات» ملامح تُخمة ... 2  : ليالي الفرج

 أوهام التلازم بين الاخلاق والصحافة !  : مهند حبيب السماوي

 وزارة الصحة تستقبل عدد من الملاكات الطبية والصحية والتمريضية للنظر في طلباتهم  : وزارة الصحة

 د.سناء الشعلان في حفل وسام العلم والفنون والآداب الذّهبي ومعرض كتاب الخرطوم  : د . سناء الشعلان

 منتدى «دافوس» الاقتصادي يركز على الموضوعات العالمية في غياب كبار القادة

 هل يعض الفهداوي العكرب والواوي .!!  : زهير الفتلاوي

 صراع استثنائي بين كريستيانو رونالدو ومحمد صلاح

 حان الوقت لتقول المرأة: كفى!  : امل الياسري

 اعضاء كتلة المواطن في مجلس النجف يعلنون تنازلهم عن رواتبهم التقاعدية

 العمل تنفي بدء الدورات التدريبية مدفوعة الاجر اليومي وتدعو المواطنين الى تلقي المعلومات من المصادر الرسمية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 دبابيس من حبر7!  : حيدر حسين سويري

 العض على اصابع الندم .  : مصطفى الهادي

 سجل قادتنا في سفر التأريخ  : علي علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net