صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

العدو الصهيوني كيانٌ بين الجدران
د . مصطفى يوسف اللداوي



حكم الكيان الصهيوني على نفسه أن يعيش حبيساً بين جدرانٍ أربعة، تعزله عن محيطه، وتفصله عن جيرانه، وتقوقعه في جمجمة، وتحوصله في كبسولة، وتحصنه في قلعة، فلا يقوى على الاختلاط بغيره، ولا على التعامل مع جيرانه، ولا يثق بهم ولا يثقون فيه، بل يخاف منهم ومن كل شئ، ولا يأمن على نفسه بينهم، ويتحسب من كل حدث، ويخشى من كل أمر، ويظن أن كل صيحةٍ عليه، ويعتقد أن كل جمعٍ ضده، وكل حربٍ عليه، وأن العرب قد اجتمعوا عليه، وتآمروا على قضيته، واتفقوا للقضاء عليه، والنيل منه.

يعتقد الإسرائيليون أنهم إن عاشوا خلف الجدران، وعزلوا أنفسهم عن الجيران، وحصنوا كيانهم بالقوة والسلاح، ومكنوا لأنفسهم بالتحالف مع الغرب وقوى الطغيان، فإنهم سيعيشون في مأمنٍ، وسيطمئنون إلى مستقبلهم، ولن يقوَ أحدٌ على هز كيانهم، أو ترويع سكانهم، أو تقويض ملكهم، وإنهاء حكمهم، وإجلائهم بالقوة عن الأرض التي احتلوها، واستعادة الحق الذي سلبوه، وتطهير القدس التي اغتصبوها، والمقدسات التي دنسوها، وأنهم خلف الجدر المحصنة سيبقون وسيخلدون، وسيدوم حكمهم، وسيستمر مجدهم، وسيسحقون أعداءهم، وسينسونهم أحلامهم، وسيجبرونهم على التخلي عن حقوقهم وأملاك آبائهم وأجدادهم.

لهذا فقد أقدمت الحكومة الإسرائيلية إبان رئاسة أرئيل شارون على بناء جدار الفصل العنصري بين كيانهم والضفة الغربية، لاعتقادهم أن هذا الجدار سيحميهم من الهجمات الفلسطينية، وسيضع حداً لعمليات المقاومة، وسيؤمن المستوطنين، وسيحقق لهم السلامة، وسيجعل طريق تلاميذهم آمنة، وملاعب أطفالهم بعيدة عن الخطر، وسيجبر الفلسطينيين على القبول بواقعهم، والاستسلام لقدرهم، والتخلي عن مقارعة الإسرائيليين ومطالبتهم بالمزيد من الحقوق.

لكن الكيان الصهيوني لم يكتفِ بجدار الفصل العنصري الذي قضم به مساحاتٍ كبيرة من أرض الضفة الغربية، وجزأ البلدات الفلسطينية، وقسم المدن، وعقد حياة المواطنين، وجعل أيامهم بئيسة كئيبة، كلها معاناة وشقاء، إذ جعل الانتقال بينها مستحيلاً، ومذلاً ومهيناً، وطوابير الانتظار مضنية، وساعات الخروج طويلة، وأذونات الدخول قليلة، وتصاريح الموافقة نادرة أو مشروطة.

فقد كشفت مصادر صهيونيّة أنّ الحكومة الإسرائيلية قد أعطت الأولويّة لمشروع بناء جدارٍ عالي التقنيّة على الحدود مع الأردن بطول 400 كيلومتر، مزوّد بكاميرات حراريّة وأجهزة رصد الحركة، وطائرات بلا طيّار، ومجساتٍ إليكترونية عديدة، ترتبط بقواعد مراقبة دقيقة، وأخرى ترصد وتتابع، وتقتفي كل أثر، وتلاحق كل مشبوه، وتتعامل دائماً معه بالنار، قتلاً لأشخاص، أو تدميراً لمعداتٍ وآلياتٍ.

تتطلع قيادة أركان جيش العدو من هذا الجدار أن يحمي حدودها الشرقية مع الأردن، وهي الحدود الأطول بها مع دولةٍ عربية، وأن يمنع تسلل المقاتلين من الجانب الأردني، فضلاً عن دوره في إحكام السيطرة على الأغوار، وتأكيد الوجود العسكري عليها، وعدم الاستجابة إلى دعوات الانسحاب منها، وضمان بقاء الجيش والمستوطنين في المنطقة، إذ يرون أن منطقة الأغوار ذات أهمية استراتيجية كبيرة لأمن كيانهم، وأن السيطرة العسكرية عليها يعني حماية الحدود الشرقية حمايةً تامة، في حين أن الانسحاب منها، وتسليمها إلى أي جهةٍ أخرى، ولو كانت جهةً دولية، أو قواتٍ متعددة الجنسيات، فإن ذلك لن يحقق لهم الأمن المطلوب.

كما كشفت ذات المصادر إلى أنّ الجيش الصهيوني رفع منطاداً تجسسيّاً شمالاً فوق المناطق المحاذية للحدود اللبنانية، وأن هذا المنطاد متطور، ويحمل عدّة كاميرات، ومزود بتجهيزاتٍ حديثة، قادرة على التنصت والمتابعة والتصوير والتسجيل، وأنه يمهد لخطوةٍ مستقبلية، ينوي من خلالها الجيش الإسرائيلي تحصين الحدود الشمالية لكيانهم مع لبنان، بشبكةٍ إليكترونية حديثة جداً، تساعد قيادة الأركان الإسرائيلية على التنبؤ المبكر بأي تحركاتٍ عسكرية يقوم بها مقاتلو حزب الله اللبناني، وكان الجيش الإسرائيلي قد وضع سواتر من الباطون المسلح على طول الخط الحدودي مع لبنان، وزودها بأجهزة مراقبة وتجسس حديثة، ودشم السواتر بشكلٍ لافتٍ، لحجب حركة الدوريات الإسرائيلية في هذا القطاع.

وتعالت الأصوات الإسرائيلية الداعية إلى التعجيل ببناء جدار أمني على طول الحدود المصرية مع الكيان الصهيوني، بعد تزايد المخاوف من إمكانية تسلل مقاتلين إسلاميين من صحراء سيناء إلى صحراء النقب أو إلى مدينة إيلات، وهي بالنسبة لهم حدودٌ طويلة وخطرة، واحتمالات الهجوم عبرها كبيرة، فضلاً عن مخاوفها من إمكانية نقل أي جنودٍ مختطفين إلى صحراء سيناء، حيث يصعب عليها وعلى أي سلطةٍ أخرى متابعتهم وملاحقتهم.

وقد بدأ جيش العدو بالفعل في بناء سورٍ أمني كبير يعزله عن مصر، ويفصل صحراء النقب عن سيناء، وشرع في تكثيف الدوريات العسكرية، والطائرات الطوافة، لتأمين تنفيذ مشروعه، الذي يعتقد أنه سيكون الأكثر أماناً وطمأنينة له ولمواطنيه، وقد يتم هذا المشروع بالاتفاق مع الحكومة المصرية.

أما المستوطنات الإسرائيلية المزروعة في قلب الضفة الغربية، فهي محاطة بأسلاكٍ شائكة، وبجدرانٍ اسمنتية عالية، وعليها بواباتٌ محكمة الإغلاق، وأمامها وفي داخلها حراسٌ مسلحون، وتطوف حولها دورياتٌ عسكرية لحمايتها ومراقبتها، فضلاً عن كاميرات المراقبة وأجهزة الرقابة والتنصت المختلفة.

لا تقتصر الجدران الاسمنتية والأسلاك الشائكة على المستوطنات فقط، بل إن الطرق الأمنية الالتفافية، والطرق السريعة، ومعسكرات الجيش الإسرائيلي، والسجون والمعتقلات المتفرقة، فإنها كلها محاطة بأسلاكٍ شائكة، وعليها أبراج مراقبة عديدة، وتخضع للتصوير والمراقبة الإليكترونية، وغير ذلك من وسائل الحماية والمراقبة اليقظة، التي تعتبر كل شخصٍ غريبٍ بمثابة عدوٍ يجب إطلاق النار عليه وقتله.

أما البحر الذي يحد الكيان غرباً، فإنه في حد ذاته جدارٌ مانع، وسياجٌ فاصل، وهو يخضع للمراقبة أكثر من الحدود البرية، وفيه دورياتٌ كثيرة لحفر السواحل، وفي مياهه مجساتٌ حرارية، وأجهزة تصويرٍ ومعدات نقل الحركة، وكشف الأجرام الغريبة، وتحديد مناطق الاشتباه، ولكن محاولات المقاومة العديدة للتسلل من خلاله، أو لتهريب الأسلحة عبره، جعلت الكيان الصهيوني يبذل جهوداً إضافية في تحصينه ومراقبته، مخافة أن تنجح المقاومة بالوصول إلى مختلف المدن الإسرائيلية الداخلية والساحلية من خلاله.

أما في قطاع غزة الذي يشكل كابوساً إسرائيلياً، ويقلق قيادته العسكرية والسياسية، فإن الجيش الصهيوني يستعد لإقامة جدار حدودي يطلق عليه اسم "السياج الذكي" لحماية مستوطنات غلاف قطاع غزة، وحدوده الغربية والجنوبية مع القطاع، التي تمتد لقرابة الخمسين كيلو متراً، وذلك لتجنب الثغرات والأخطاء التي كشفت عنها الحرب الأخيرة على قطاع غزة.

كما يفكر العسكريون الإسرائيليون، ومعهم خبراء أمريكيون وآخرون، بضرورة تركيب سياج أمني إليكتروني دقيق وحساس تحت الأرض، لمنع حفر الأنفاق أو لكشف المحفور منها، على أن يكون هذا السور مزوداً بمجساتٍ حرارية، وأليافٍ إليكترونية، وكاميرات خاصة تعمل تحت الأرض، وبأجهزة رصد الحركة وحساب الذبذبات، ورصد الاهتزازات، للكشف عن الآليات والمعدات التي تعمل تحت الأرض.

كما رصدت وزارة دفاع العدو ميزانية لدراسة إمكانية حفر خندق عميق على طول حدود كيانه مع قطاع غزة، ليمنع حفر الأنفاق مهما كان عمقها تحت الأرض، وليقطع الطريق على الأنفاق القديمة ويكتشفها، وسيستعين الكيان في تنفيذه بالخبرات الأمريكية، ليوظف فيه أحدث التكنولوجيا الممكنة، حيث أبدت الولايات المتحدة الأمريكية استعداها للمساهمة في تمويل هذا المشروع وتنفيذه.

ترى هل يستطيع الكيان الصهيوني أن يحمي نفسه خلف الجدران والأسلاك الشائكة، وداخل الحصون والغيتوات المغلقة، وهل يظن نفسه أنه بانعزاله وانفصاله عن محيطه، أنه سيكون قادراً على مواصلة الاغتصاب والاحتلال والسلب والنهب، وأن أيدي المقاومة لن تصله، وأن سلاحها لن يطاله.

الكيان الصهيوني أصبح رهين سياساته، وحبيس جرائمه، وعدو ضحاياه، وأسير عدوانه وظلمه، فهو يعرف أن ممارساته القمعية، وسياساته البشعة، واجراءاته الاستعمارية، وظلمه وعدوانه، وقتله واحتلاله، جعل منه كياناً بغيضاً، وشعباً مكروهاً، وأمةً كما كانت في تاريخها ملعونة، لا تثق بهم الدول، ولا يأمن بوائقهم الجيران، ولا يرتاح إليهم ساكن، ولا يطمئن معهم راكب، ولا يقبل بالسير معهم ماشي، إلا أن يسير أمامه بعيداً عنه، أو قصياً عن يمينه أو شماله، مجرداً من السلاح، عارياً بلا درع، إذ الغدر شيمتهم، والخيانة طبيعتهم، والتآمر نهج حياتهم، ومسيرة تاريخهم، وطبع أجيالهم.

ينسى الإسرائيليون الغاصبون المحتلون أن الاحتلال مآله إلى زوال، وأن مصيره إلى انتهاء، وأن الموت الذي يفرون منه فإنه ملاقيهم، وأنه سيدركهم ولو كانوا في بيوتٍ محصنةٍ أو خلف جدر، وسيصعد إليهم ولو كانوا في الأعالي فوق الأبراج المشيدة، أو في صياصي لا يظنون أن أحداً سيصل إليها وسينزلهم منها، فهذا وعدٌ من الله غير مكذوب، ومن المقاومة غير منكوث.

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/02



كتابة تعليق لموضوع : العدو الصهيوني كيانٌ بين الجدران
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض ابو رغيف
صفحة الكاتب :
  رياض ابو رغيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشركة العامة لصناعات النسيج والجلود تجهز وزارة الصحة والبيئة بمنتجاتها  : وزارة الصناعة والمعادن

 البحرين تهدد روسيا بالمواجهة العسكرية!

 تهنئة من التنظيم الدينقراطي الى موقع كتابات في الميزان بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك  : محمد شفيق

 خلاصة الخلاصة ل " عركة امريكا وايران"  : نعمه العبادي

 قيادة عمليات الفرات الاوسط تواصل زيارتها لجرحى القوات المسلحة وابطال الحشد الشعبي  : وزارة الدفاع العراقية

 حصيلة اليوم الاول من عمليات إرادة النصر الرابعة.. تطهير 5 قرى بالقائم وتفكيك 12 عبوة

 تأجيل معركة الفلوجة إلى 15 نيسان!  : رحيم الخالدي

 ايها الامام ...يا راهب بني هاشم  : د . يوسف السعيدي

 مسلسل هروب السجناء تأكيد تحالف الفساد مع الإرهاب  : فراس الغضبان الحمداني

 اهم ما جاء بخطب الجمعة في العراق والعالم الاسلامي

 شهيد المحراب..شهيد الوطن  : علي محسن الجواري

 القوات الامنية تقترب من مركز مدينة بيجي بعد تحرير الحي العسكري من عصابات "داعش"

 سالتْ جراحي  : عبد الامير جاووش

  سميرة مزعل  : عبد الحسين بريسم

 160 ضابطاً في جيش صدام يديرون قيادة "داعش" العسكرية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net